معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

+2
مها صبحي
حبيبه
6 مشترك

لوكمل ايماننا لفرحنا به

حبيبه
حبيبه
هيئة التدريس


default لوكمل ايماننا لفرحنا به

مُساهمة من طرف حبيبه الثلاثاء 02 يونيو 2009, 2:15 am

بسم الله

أخي المبتلى وأختي المبتلاة أن الحياة وما يلابسها من لذائذ وآلام , ومتاع وحرمان ليست هي القيمة الكبرى في الميزان...
إن القيمة الكبرى في ميزان الله هي قيمة العقيدة والإيمان....
لذا فإن الإنسان المؤمن الموقن يعلم أن وراء كل بلية حكمة مكتوبة في غيبه المستور , وكل مصيبة تصيبه وراءها رفعة مخزونة في علمه المكنون ...
إذن فما هي الأمور التي تعيننا على الصبر وتحمل أوجاع الإبتلاءات بل إغتنامها لتكون لنا زخرا وسلما وفوزا للإرتقاء ...
لنعلم ان في الابتلاء الرضوان والود من الرحمن..
(( إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَيَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمَنُ وُدّاً ))
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إذا مات ولد العبد , قال الله تعالى لملائكته : قبضتم ولد عبدي ؟ فيقولون نعم , فيقول قبضتم ثمرة فؤاده ؟ فيقولون نعم , فيقول ماذا قال عبدي ؟ فيقولون حمدك واسترجع , فيقول : ابنوا لعبدي بيتا في الجنة وسموه بيت الحمد .....
وهو اشتغال الملأ الأعلى بأمر المؤمنين في الأرض
قال تعالى (( الَّذِينَ يَحْمِلُونَ الْعَرْشَ وَمَنْ حَوْلَهُ يُسَبِّحُونَ بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَيُؤْمِنُونَ بِهِ وَيَسْتَغْفِرُونَ لِلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا وَسِعْتَ كُلَّ شَيْءٍ رَّحْمَةً وَعِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِينَ تَابُوا وَاتَّبَعُوا سَبِيلَكَ وَقِهِمْ عَذَابَ الْجَحِيمِ ))
وأن دعاء المبتلى مستجاب :
قال عليه الصلاة والسلا م : عودوا المرضى ومروهم فاليدعوا لكم , فإن دعوة المريض مستجابة وذنبه مغفور
وهكذا اتصلت حياة المسلمين بحياة الملأ الأعلى واتصلت الدنيا بالآخرة ولم تعد الحياة هي خاتمة المطاف ...
كما أن البلاء من مكفرات الذنوب والخطايا والآثام
ففي الحديث القدسي : إذا ابتليت عبدا من عبادي مؤمنا , فحمدني وصبر على ما ابتليته فإنه يقوم من مضجعه ذلك كيوم ولدته أمه من الخطايا...
وفي الحديث : ما يزال البلاء بالمؤمن والمؤمنة , في نفسه وولده وماله , حتى يلقى الله تعالى وما عليه خطيئة...
و ((من يرد الله به خيرا يصب منه ))ـ أي يبتليه بالمصائب ـ
وفي الحديث : (( إذا أراد الله بعبد خيرا عجل له عقوبة ذنبه في الدنيا ))
وقيل لرسول الله صلى الله عليه وسلم : يا رسول الله ! أرأيت هذه الأمراض التي تصيبنا ما لنا بها ؟ ـ أي من الأجر )
فقال : كفارات ـ أي كفارات للذنوب ـ
قيل : يارسول الله وإن قلّت ؟!
قال: وإن شوكة فما فوقها
وللموضوع بقيه.
مها صبحي
مها صبحي
الإدارة


default رد: لوكمل ايماننا لفرحنا به

مُساهمة من طرف مها صبحي الثلاثاء 02 يونيو 2009, 7:40 am

بارك الله فيك استاذتي حبيبة
اللهم ارزقنا الصبر على البلاء
و أعظم لنا الاجر عند كل بلية
avatar
انتصار
الادارة العامة


default رد: لوكمل ايماننا لفرحنا به

مُساهمة من طرف انتصار الثلاثاء 02 يونيو 2009, 8:19 am


سبحان الله موضوعك الجميل اتي الكريمة حبيبة ذكرني بحديثي مع صيقتي البارحة كنت انا وهي
نتحدث عن الابتلاء وان الله له حكم في الابتلاء وكل حكم الله خير للانسان
فهي ربنا مبتليها بزوج مقعد لا يتحرك ابدا الا بمساعدة الاجهزة
منذ 11 سنة اصيب بمرض في العظام تتراجع مع الوقت صحته وحركته ليصبح عاجز حتى عن اخذ النفس لوحده سبحان الله مع ان اخذ النفس تلقائي
نسال الله العافية
وهي ما شاء الله من الصابرين بحكم الله وراضية بابتلاءه لها كل الرضى ولا تريها الا مبتسمة ولسانها رطب بذكر الله
وهي تحدثني دائما عن معاناتها وكم هي سعيدة بخدمة زوجها رضا وطاعة لله
ليس الا ولو كان صبرها كرامة وحبا لزوجها لما صبرت سنة واحدة
ولكنها تقول انا مستعدة اخدمه بعيوني ما دمت قادرة
مع انه هنا يوجد مستشفيات لحالته كثيرة جدا ومتوفر فيها خدمات تفوق خدامات البيت بكثير
الا انها مصرة ما تهينه ولا تزعله ولا تنغصه ما دامت قادرة على العطاء ستعطيعه من وقتها وحبها وحنانها
وخدمتها ما تستطيع ما دامت تشم الهواء ...
وتقول لي انها تتعب كثيرا معه ولكنها تحس بيد الله تعينها وانه ما ابتلاها سبحانه وتعالى الا ليحفظها واولادها من الضياع
لانه لو كان زوجها بقي سليما معافا قالت لكان انحرف لانه كان له رفقة سوء قبل مرضه
فربنا ابتلاه رحمة بها وباولادها وبه ايضا واولادها من الرجال المحترمين والكل يشكر باخلاقهن وسمعتهم
جزاك الله خيرا اختي الكريمة حبيبة موضوع قيم جعلنا الله واياك من الصابرين على البلاء ونساله العافية
خادمة الإسلام
خادمة الإسلام
هيئة التدريس


default رد: لوكمل ايماننا لفرحنا به

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام الثلاثاء 02 يونيو 2009, 9:53 am

سبحان الله
موضوعك رائع حبيبتي حبيبة
وإضافتك حبيبتي انتصار جعلته ينبض الحياة
جزاكما الله خيرا
وتقبل دعاء الغالية مها
ام بودى
ام بودى


default رد: لوكمل ايماننا لفرحنا به

مُساهمة من طرف ام بودى الثلاثاء 02 يونيو 2009, 9:56 am

جزاك الله خير الجزاء حبيبتى حبيبة
نسأل الله ان يرزقنا الصبر و الرضا
و اسأل الله العظيم ان يشفى زوج صديقتك حبيبتى انتصار
و ان يعينها و يرزقها الثبات و يعوضها خير فى الدنيا و الاخرة بارك الله فيها و فيك حبيبتى
و نسأل الله العظيم ان يشفى مرضى المسلمين و يرفع البلاء عن كل مبتلى
و يرزقنا العفو و العافية
حبيبه
حبيبه
هيئة التدريس


default رد: لوكمل ايماننا لفرحنا به

مُساهمة من طرف حبيبه الخميس 04 يونيو 2009, 8:29 am

جزاكن الله خير الجزاء وبارك الله فيكن جميعا.
احباتى فى الله واشكروكن على مروركن الطيب .
والله اختى الغاليه انتصار انها لقصه فيها من العبر
خاصه انها من واقع الحياه.
هومه
هومه


default رد: لوكمل ايماننا لفرحنا به

مُساهمة من طرف هومه الخميس 18 يونيو 2009, 8:40 am

ما شاءالله اختى حبيبه موضوعك اعجبنى جدا
سلمت اناملك حبيبتى
الحمد لله على نعمه البلاء
اللهم ارزقنا الصبر على البلاء
وجزاك الله خيرا حبيبتى انتصار دائما اضافاتك تعطى المو اضيع مذاقا خاصا
شفى الله زوج صديقتك واعانها الله على خدمته والهمها الصبر اللهم امين
حبيبه
حبيبه
هيئة التدريس


default رد: لوكمل ايماننا لفرحنا به

مُساهمة من طرف حبيبه الخميس 18 يونيو 2009, 10:03 am

بارك الله فيك اختي هومه
وعافانا الله واياك وجميع
المسلمين
وجزاك الله خيراوكاتبه
اعلاء الحق


    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 02 ديسمبر 2021, 4:35 am