معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

حروف من تراب!!

Anonymous
زائر
زائر

default حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء 05 نوفمبر 2008, 6:31 pm

حروف من تراب








حروف من تراب!! 642b006496


إنسانيتي هي حقيقتي..



وحقيقة كل بشر..

هل بإمكاننا أن نمضي في الحياة دون أن نستشعرها..

أو نعيشها...

هل سنكون في راحة إن نحن انسلخنا منها ..

أو أنكرنا وجودها...

وكيف يمكن لنا أن نتنكر لمواطن البشرية فينا..

كيف نستطيع مقاومة الضعف فينا..

كيف نستطيع ابتلاع الألم دون أن نتذوق طعم المرارة...



هل نستطيع أن نعيش دون خوف..

والخوف جزء منا لا يتجزأ..

نخاف لأننا نعانق الحياة..

ونخاف لأننا سنتركها حتما...

فنحن دائما ..نستنشق الخوف....



هل لنا بقوة تعيش داخلنا العمر كله..

تحمينا من البرد..

وتمنع وصول الحجارة إلى أبنيتا الزجاجية..

كيف يمكننا أن نبني بيتا من حديد لا ينهار أبدا

ونحن في النهاية بشر..!!!



هل نستطيع أن نرسم الأحزان على لوحة العمر

دون أن نشتكي...

دون أن نتضجر..

دون أن نبكي...!!؟



حدائق غناء سرحنا في فنائها يوما..

ألم نطمح لامتلاكها في لحظة طمع...

كي تبقى لنا وحدنا...لا يشاركنا فيها

قريب أو حبيب..

حتى طيور الربيع المغردة ...ونسمات الصباح الباردة..

طردناها...من السماء..

وجاءتنا رغبة عنيدة في أن نحلق وحدنا..

دون شريك...دون رفيق..



هذه الإنسانية الغريبة ...

فيها كل المشاعر المتناقضة..

فيها الفرح وفيها الحزن..

فيها التواضع وفيها الكبر..

فيها الخوف وفيها الثبات..



من ماذا خلقت..!!

وأين تمضي بنا..!!

خلقت من تراب...من طين!!

من منا تذكر ..أنه خلق من تراب..

من منا ينسب مشاعره إلى التراب..



كلنا..كلنا...

جئنا إلى الحياة من التراب..

وعندما نهجرها..سنهجرها إلى التراب..

فلماذا إذن ننساها..و نهملها..ونخفيها..

وراء القلوب..

ولم تخلق قلوبنا لإخفائها...

دعونا ننظر فيها كالمرآة..

نرسمها بريشة تسعى إلى التغيير..

نقتلع الشر بحذر..

ونثبت الخير بالدعاء..

ولتكن هذه الصفحة...مساحة حرة للحديث..

عن هذه الحروف الإنسانية..

حروف من تراب..!!



سأسرد هنا قصتي ...مع حرف هو جزء مني خلق معي..

لا أستطيع الفكاك عنه..فقد ولد معي وولد معكم..
..
سأحضر مدادي ولن أستتر من القلم....

ولتكن هذه الصفحة مرآة لنا جميعا ...

ننظر فيها عبر التراب.....



هذه بداية...ولي عودة



انتظروني!!


عدل سابقا من قبل بنت العطاء في الخميس 06 نوفمبر 2008, 9:11 am عدل 2 مرات
بسمة الرووح
بسمة الرووح

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف بسمة الرووح الأربعاء 05 نوفمبر 2008, 7:12 pm

إنسانيتي هي حقيقتي

حياتنا تتراجح بين الآمال والآلام

ولكن تملكنا السعادة وسط آمال وأحلام تبنى ونسير بها منطلقين نحوالحياة

وعندما تتغطى الآلام تسود الوجوه ولكن الأمل يأتي لنا

عندما نرى من هم أضعف منا وأكثر منا ألما

ولكنهم رغم ذلك يبتسمون ويعيشون بكل راحة

فنستمد منهم قوتنا وأملنا لنضفيه على حياتنا

فهم رضوا فنعمو وعلينا أن نرضى ونغير حياتنا للأفضل لنكون.........

رائعة بنت العطاء سلم قلمك وسلم مداد كلماتك النابغة

رائع ما كتبتيه وفقك الله

دمت بود
مودة
مودة

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف مودة الخميس 06 نوفمبر 2008, 1:13 am


إنسانيتي هي حقيقتي..


وحقيقة كل بشر..

راااااااااااااائعة حبيبتي بنت العطاء

حرووووووووف رووووووووعة بجد

بارك الله فيك


لا تضع كل أحلامك في شخص واحد ..

ولا تجعل رحلة عمرك وجهة شخص تحبه مهما كانت صفاته ..

ولا تعتقد أن نهايه الأشياء هي نهاية العالم ..

فليس الكون هو ما ترى عيناك لا تنتظر أخاً باعك ..

وانتظر ضوءاً جديداً يمكن أن يتسلل إلى قلبك الحزين

لم تكن هذه السطور مجرد كلام جميل عابر ..

ولكنها مشاعر قلب عاشها حرفاً حرفاً ..

Anonymous
زائر
زائر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر الخميس 06 نوفمبر 2008, 8:28 am

هذه أول الحروف...

مرحلة مؤلمة من حياتنا تمر بنا جميعا...

لابد عندها من وقفة...




حروف من تراب!! Bed




على فراش المرض.....




على فراش المرض....نتمدد..نستلقي بضعف...نئن بتوجع..

يستشري الألم في أجسادنا دون أن يقف في طريقه شيء...يسخر منا..يجعلنا نواجه حقيقة ..

الخوف بعد الأمن والضيق بعد الراحة..

والشدة بعد الرخاء....



على فراش المرض....تتغير لدينا المفاهيم...تتساوى عندنا الأشياء..

لا نعرف طعم الطعام...لا نتلذذ بالنوم....لا يروينا الماء العذب...

حتى لوحاتنا الجميلة التي رسمناها بأيدينا...في الحياة...

خططنا....آمالنا

نتنكر لها...لا نعرفها...لا تعرفنا....لأننا مرضى....

لا نستطيع تحقيقها....لا نقدر على الوصول إليها.....



في تلك اللحظات العصيبة التي تمر بنا ونحن محاصرون...نعم محاصرون..

بالأدوية........بالأطباء...بالألم...بالمرارة....

نتقلب على فرشنا التي كانت يوما من أنعم ما يكون...لتصبح عندنا كالجمر...يحرقنا

ونحن لا نملك الفكاك منه...

في تلك اللحظات..نتلمس وجوهنا...نشعر بزيفها....نخلع عنها الأقنعة...نهجر القوة

نهجر الجبروت...ننسى من نحن!!!

أموالنا....أزواجنا..أولادنا....

أفراحنا ....ترحل عنا وتتركنا...

المرض.....وما أدراك ما المرض ....!!!عزلة في الدنيا...عزلة داخلية...وعزلة خارجية...

فيروس صغير...يقتحم جسدك.....وأنت من أنت!!!

لك عقل يفكر وقلب يحلم...وأيدي تبطش...وأرجل تقلك حيث شئت....

لا يردعك رادع.....لا يقف في طريقك شيء...

أنت في نظر نفسك أقوى مخلوقات الأرض....

وإن كان معك ثروة.....فأنت إذن محظوظ.....وموفق أيضا...

فالمال عنصر الحياة...أساس ..المعيشة...هدف المتعبين..

وطلب الكادحين....ولكن....!!!

ما نفع القوة...ما نفع العقل الحكيم ..والقلب المتيم بحب الدنيا...والأيدي ..والأرجل..

إن خلت منها روح الحياة....

وما نفع المال...إن كان لا يجدي ...وجوده شيئا..

وقد يأس الأطباء ..واستفحل المرض....!!!!!



سبحان الله..

الإنسان في مجمله كومة لحم. وعظم...مهما بلغ من العلم والمال والعظمة...

يبقى معرضا...للهزيمة في كل لحظة...

يبقى في داخله مليئا بالفراغات...

وفي تلك المساحات الفارغة....تتجلي لدينا نقاط الضعف!!!

ويتجلى لدينا قول الله تعالى(يريد الله أن يخفف عنكم وخلق الإنسان ضعيفا)

فلماذا إذن نظلم أنفسنا نحن أولا بالبعد عن المنهج الرباني...!!

ولماذا نعرض أنفسنا لسخط الله وعقوبته...

نحن لا نستطيع مجابهة فيروس صغير حقير لا يرى بالعين المجردة..

لا نتحمل دخوله في أجسادنا...لا نطيق بقاءه فيها عدة ساعات..

فكيف إذن نستطيع مجابهة خالق السماوات والأرض...

ومن أين تأتينا القوة أن نبارزه..ونتحداه بالمعصية ...في السر والعلن....





المرض...رسالة ربانية ثمينة....تقول لنا....يا بني البشر

أنتم ضعفاء...أنتم ضعفاء....

لا تظلموا أنفسكم ...بالبعد عن منهجي...

ولا تظلموا غيركم....من المساكين ....في زمن المساكين!!!

لا تضطهدوا غيركم من الفقراء....

لا تتعالوا ...على من هم دونكم..

لا تسيئوا ...لمن يملكون أنفسهم ...ويحفظون ألسنتهم......

لا تمتهنوا كرامة المحتاجين.....

لا تحتقروا الممدين على الفرش....

أولئك الذين يعانون في صمت ولا يتكلمون.....

أولئك الذين لا يستطيعون الحراك...ولكنهم يستطيعون إسعاد غيرهم..

بكلمات قليلة نابعة من حب الله والرضا بما قسم الله...



أيها الإنسان الضعيف....!!

احذر أن يزورك المرض...و أنت مازلت بعيدا عن المنهج...

أيها الإنسان الضعيف...!!

احذر أن يزورك المرض...ومازال في قلبك ذرة من كبر...

احذر أن تمر عليك الساعات ولم تراجع حساباتك...ولم تجدد نيتك...

ولم تفتح صحيفتك...

احذر ...أن تتألم وحدك....تألم ...وتذكر ...من يتألم معك

من المسلمين...المضطهدين.و.المأسورين....في كل بقاع الأرض...

احذر أن تبكي وحدك...بل تذكر دموع المرضى الذي يسكنون المستشفيات من سنين..

ولم يفارقوها....ولا أمل لهم أن يفارقوها...



أيها الإنسان الضعيف....!!

لا حيلة لك و أنت على فراش المرض إلا الاتصال بالله...

اترك مالك...وزوجتك ...وولدك خلفك....فهم ضعفاء مثلك...

وتمسك بحبل الله القوي...تصبح قويا... !!!

إن فهمت ...تلك الرسائل..كان المرض بالنسبة لك نقطة تحول..

بداية حياة جديدة...مفتاح سعادة...وطوق نجاة...

فلا تجعل تلك اللحظات تغادر...دون ثمن...

فكر ولو مرة واحدة في حياتك...كيف يكون للألم ثمن...

ذلك الثمن هو الراحة...ثم الراحة...ثم الراحة...

معرفة الله ...والقرب من الله...ومعرفة النفس وقهر النفس...

وأجر في الآخرة....لانهاية له..لا حد له...

( إنما يوفى الصابرون أجرهم بغير حساب)...
بحر الوفاء
بحر الوفاء

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف بحر الوفاء الخميس 06 نوفمبر 2008, 10:09 am

سلام عليكم ورحمة الله
على الكل
بصراحة دخلت اليوم
وحبيت اشوفك ابداعكم في المجموعة
الله يوفقكم جميعا
دوماً في تقدما
تقبول مرروي
ودمت بكل ود واحترام
مودة
مودة

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف مودة الخميس 06 نوفمبر 2008, 11:57 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

موضوع وكلمات رائعة ومميزة حبيبتي بنت العطاء

كلام صحيح فنحن ...

عندما نعاني ... نتعذب.. نتألم ...نصبح أكثر نضجاً..

وأكثر قدرة على التحمل ,,, وأكثر عطفاً على الآخرين ....

وأكثر تسامحاً معهم ... أكثر إحساساً بوطأة آلامهم

وبالتالي نصبح ... أكثر إنسانية

موفقه بإذن الله حبيبتي
نور الهدى
نور الهدى

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف نور الهدى الجمعة 07 نوفمبر 2008, 8:36 am


أي تراب هذا !!!

(-:

مرور أولي ولي عودة يارفيقة

انتظريني
مودة
مودة

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف مودة الجمعة 07 نوفمبر 2008, 11:09 am

..مهما كان الألم مريراً ومهما كان القادم مجهولا . .

افتح عينك للأحلام و الطموح . . فغداً يوم جديد . .

و غداً أنت شخص جديد

كن قلباً و روحاً تمر بسلام على الدنيا . .

حتى يأتي يوم رحيلك . . إلى الآخرة . .

فتجد من يبكي عليك من الأعماق . .

لا من يبكي عليك . . بحكم العادات و التقاليد . .

و لا تدري . . متى يكون الرحيل . .

ربما يكون اقرب من شربة الماء . .

أو اقرب من أنفاس الهواء
Anonymous
زائر
زائر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر السبت 08 نوفمبر 2008, 3:41 pm

عاشقة القران ...

بارك الله فيك على مرورك الطيب

كوني معنا دوما


حبيبتي مودة ..

الله على كلماتك النقية مثلك..

لا تحرميني هذا المرور العذب..

أبقاك الله لي أختا قريبة دوما..


بحر الوفاء...

كيف حالك حبيبتي

ماهذه الزيارة الرائعة..

لا تنقطعي منا حبيبتي ..

ننتظرك..


نوراتي ...

هذا مرور أولي ..وأطمح للثاني والثالث والرابع..

لا تكوني بخيلة وانثري حروفك هنا

بانتظارك..
اذكرِ الله
اذكرِ الله

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف اذكرِ الله السبت 08 نوفمبر 2008, 4:43 pm

و لا تدري . . متى يكون الرحيل . .

ربما يكون اقرب من شربة الماء . .

أو اقرب من أنفاس الهواء


سبحان الله
بارك الله فيكم جميعاً
وياليتني اعرف الكتابه
لشاركت معكم
منال ماهر
منال ماهر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف منال ماهر الأحد 09 نوفمبر 2008, 12:25 pm

أمام ذلك الإبداع وتلك الأقلام الحساسه لاأجدنى إلا مشاركه

فرح وآلام وعذاب .. .. أحرف من ماء وتراب
كتبت بمداد الرحمن .. .. أقدار الباقى الوهاب
أترانا تمر اللحظات .. .. ننسى أنا حرف كتاب
أنا لسنا إلا تراب .. .. أنا نسعى خلف سراب
لا وحروفا كتب الخالق .. .. أن تصنع يوما أنساب
لن يخدعنى اليوم سراب .. .. وسأسعى دوما إلى باب
رحمة ربى ولن ينساب .. .. إلى قلبى ألم وعذاب
وسأحيا ذرات تراب .. .. حرفا براقا بكتاب
اذكرِ الله
اذكرِ الله

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف اذكرِ الله الأحد 09 نوفمبر 2008, 3:10 pm

رائع منال
بارك الله فيك
مها صبحى
مها صبحى
الإدارة

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف مها صبحى الأحد 09 نوفمبر 2008, 11:01 pm

أستاذتى الفاضلة بنت العطاء
أشكرك على موضوعك الرائع
إبداعاتك الجميلة أتاحت لنا الفرصة لنستمتع بابداعات :
حبيبتى المتميزة مودة
ابنتى الغالية عاشقة القرآن
أختى الشاعرة الرقيقة منال ماهر النجم الذى بزغ حديثا فى سماء دارنا
جزاكن الله خيرا أخواتى
لا حرمنا الله من أقلامكن التى تنفذ الى القلب فتوقظ فيه مشاعر تاهت منا فى زحام الحياة الصاخبة
لؤلؤة الجنه
لؤلؤة الجنه

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنه الإثنين 10 نوفمبر 2008, 12:22 am

حروف من تراب!! Nsaayat4f39fe62b5
Anonymous
زائر
زائر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر الأربعاء 12 نوفمبر 2008, 2:04 pm

السلام عليكم

الحبيبات

مها صبحي
أذكر الله
لؤلؤة الجنة
ومنال ماهر

شكر الله لكم هذا المرور الممتع

بارك الله فيكم....

لاحرمت هذه الكلمات الطيبة Surprised

منال ماهر...

ماهذا الشعر الجميل

ننتظرك هنا في القسم ..نريد أن نرى مدادك الساحر هذا.. I love you

بورك قلمك..
منال ماهر
منال ماهر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف منال ماهر الخميس 13 نوفمبر 2008, 12:05 am

لاأجد من البيان ما يعبر عن سعادتى بكلماتكن
الرقيقه فلست شاعره إلا بإحساسكن المرهف
وحسكن العالى
وإلى الأخت المبدعه بنت العطاء أقول لها
إنها فكرتك البراقه رغم حروفها الترابيه
هى التى جذبت قلمى ليكتب فشكرا لك وشكرا لحروفك
وفى انتظار مغناطيسك
Anonymous
زائر
زائر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر الخميس 25 ديسمبر 2008, 11:41 am

[img:de03]http://www.dar-alhejrah.net/حروف من تراب!! 77632976lf2[/img]


مفتاح الأمان...


عندما يهجرنا الأمان ..نرتدي ثوب الهزيمة..نختبئ
في ركن مظلم...ننزوي بألم ونعانق الخوف بشدة
...
ويطرأ على أذهاننا سؤال نستجدي إجابته!!
كيف للمرء أن يعيش وقد سلب منه الأمان وكيف للقلب أن يسعد ويعطي ويبذل وسلاسل الخوف تكبله وتقيد فكره وحريته....

الأمان حقيقة من حقائق الحياة السعيدة التي نفتقدها في زمن الغربة الروحية..
ولنا أن نفكر ماهو مفتاح الأمان في حياتنا التي اخترناها لأنفسنا...وهل للأمان مفاتيح تختلف باختلاف نمط الحياة الذي نسير عليه..

بالتأكيد نعم فلكل واحد منا مفتاح سكينة يلجأ إليه وقت الشدائد عندما تباغته المشكلات ويتملكه الحزن..!!!

ذلك المفتاح السحري يلجأ إليه المتعبون من البشر
والمضطهدون والمظلومون ...يفتحون به عوالم الفرح عندهم..يعيشون في تلك العوالم حتى لو كانت وهمية..يتعلقون بالوهم ظنا منهم أنه سيحميهم من الخوف ..ويهبهم لحظة سكينة أبدية..
وقد يتعلق الواحد منهم بما يظنه حقيقة خالدة ..تبقى ولاتبلى..تعيش ولاتموت...تدوم ولاتنقطع..

ثم تأبى مشيئة الله إلا أن تحول تلك الحقائق إلى وهم كبير ونهاية مفاجئة...لأن هذه النهاية هي طبيعة الأشياء والخلائق في الدنيا الزائلة...والنتيجة الحتمية
لكل أمر ليس لله فيه نصيب..

لذا تهتز كل الأسناد التي نستند عليها في الحياة ..
وتضيع كل المفاتيح...التي نفتح بها أبواب الأمان الدنيوية ..لأنها لم تخلق للخلود..

فالأم الرحيمة ...تبقى حينا تهتم بصغيرها وترعاه حتى يكبر..تخاف عليه من النسيم العابر وتحميه
من كل أذية...ثم تغادر عندما يأذن الله بذلك..

والأب الشفيق..يسعى وراء قوت عياله...يربيهم
ويرعاهم ..ويحمل هم دراستهم ونفقاتهم ..ثم إذا أذن الله له أن يغادر غادر كذلك...

والأخت ...والأخ هدايا ربانية يحزنون لحزنك ..يفرحون لفرحك..يساندونك ..يساعدونك..ففطرة الأسرة الواحدة والدم الواحد متأصلة فيهم ولكن إذا أراد الله لهم أن يغادروك فعلوا ذلك أيضا...

كل مصادر الأمان في الحياة قد تهجرك هجرة روحية بسبب اختلاف المصالح وتضارب الآراء وتدخل الحساد ومشاغل الدنيا وجفاء القلوب أو هجرة جسدية بالموت الذي هو مصير كل حي...

لكن جهة واحدة تبقى حولك...تحرسك وترعاك وتحميك دون مقابل...تحبك ..توجهك..وترحمك..
إنها الله....

كيف لإنسان عرف الله وسكن حب الله جوارحه وجرى حب العبادة في شرايينه أن يخاف أو يضطرب !!!

كيف لنفس ...ألقت بهمومها على مالك السماوات والأرض ..أن تضل أو تضيع أو تحزن..وتلك الهموم..محفوظة عند الله..عند إله لا ينام ولا يغفل!!!

كل المفاتيح تضيع في لحظات الخوف إلا مفتاحه...
به تفتح الأبواب المغلقة..وعليه يعتمد الضعيف و به يقدر العاجز..و يزداد القوي قوة وجلادة وثباتا..

الأمان جزء من سعادة الإيمان وهبة يهبها الله لمن عرف طريقه...
ولكي نتذوق حقيقة الأمان....لابد لنا من إزالة كل حاجز يمنع وصول هذه الهبة إلينا...

أول الحواجز نفس أمارة وهوى مذل....
وثانيها معصية داومنا عليها لا نستطيع الفكاك منها
لأنها ارتبطت بلذة...وشهوة...فالقلب بها مشغول
وبسببها مقطوع ..ومتروك..!!
وثالثها...خلق سيء...نؤذي به خلق الله الذين هم عيال الله..والله لا يرضى أذيتهم..فكيف إذا كان المعتدى عليه وليا من أولياء الله .وأنت لا تعلم .يغار الله لمساءته ويغضب لغضبه وما أكثرهم في هذا الزمان غرباء هم وفقراء يعيشون وسط العامة لا يعرفون ولا يشار إليهم بالبنان ....
ورابع هذه الحواجز..رياء متمكن...وعمل لا نية فيه ولا قبول له....فذلك يورث الخوف العظيم والهلاك المستعجل...
هذه الحواجز...هي التي تمنع وصول السكينة إلينا
وتبقى حاجزا بيننا وبين مصدر الأمان الحقيقي..
فإن حطمناها بالتوبة ..والإنابة وتجديد العلاقة بيننا وبين الله ووضعنا ثقتنا كلها في الله....ارتاحت نفوسنا واطمأنت قلوبنا وكتبنا الله تعالى من أصحاب هذه الآية:
"الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلمٍ أولئك لهم الأمن وهم مهتدون"..
Anonymous
زائر
زائر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر الخميس 25 ديسمبر 2008, 11:48 am

مفتاح الأمان...


عندما يهجرنا الأمان ..نرتدي ثوب الهزيمة..نختبئ
في ركن مظلم...ننزوي بألم ونعانق الخوف بشدة
...
ويطرأ على أذهاننا سؤال نستجدي إجابته!!
كيف للمرء أن يعيش وقد سلب منه الأمان وكيف للقلب أن يسعد ويعطي ويبذل وسلاسل الخوف تكبله وتقيد فكره وحريته....

الأمان حقيقة من حقائق الحياة السعيدة التي نفتقدها في زمن الغربة الروحية..
ولنا أن نفكر ماهو مفتاح الأمان في حياتنا التي اخترناها لأنفسنا...وهل للأمان مفاتيح تختلف باختلاف نمط الحياة الذي نسير عليه..

بالتأكيد نعم فلكل واحد منا مفتاح سكينة يلجأ إليه وقت الشدائد عندما تباغته المشكلات ويتملكه الحزن..!!!

ذلك المفتاح السحري يلجأ إليه المتعبون من البشر
والمضطهدون والمظلومون ...يفتحون به عوالم الفرح عندهم..يعيشون في تلك العوالم حتى لو كانت وهمية..يتعلقون بالوهم ظنا منهم أنه سيحميهم من الخوف ..ويهبهم لحظة سكينة أبدية..
وقد يتعلق الواحد منهم بما يظنه حقيقة خالدة ..تبقى ولاتبلى..تعيش ولاتموت...تدوم ولاتنقطع..

ثم تأبى مشيئة الله إلا أن تحول تلك الحقائق إلى وهم كبير ونهاية مفاجئة...لأن هذه النهاية هي طبيعة الأشياء والخلائق في الدنيا الزائلة...والنتيجة الحتمية
لكل أمر ليس لله فيه نصيب..

لذا تهتز كل الأسناد التي نستند عليها في الحياة ..
وتضيع كل المفاتيح...التي نفتح بها أبواب الأمان الدنيوية ..لأنها لم تخلق للخلود..

فالأم الرحيمة ...تبقى حينا تهتم بصغيرها وترعاه حتى يكبر..تخاف عليه من النسيم العابر وتحميه
من كل أذية...ثم تغادر عندما يأذن الله بذلك..

والأب الشفيق..يسعى وراء قوت عياله...يربيهم
ويرعاهم ..ويحمل هم دراستهم ونفقاتهم ..ثم إذا أذن الله له أن يغادر غادر كذلك...

والأخت ...والأخ هدايا ربانية يحزنون لحزنك ..يفرحون لفرحك..يساندونك ..يساعدونك..ففطرة الأسرة الواحدة والدم الواحد متأصلة فيهم ولكن إذا أراد الله لهم أن يغادروك فعلوا ذلك أيضا...

كل مصادر الأمان في الحياة قد تهجرك هجرة روحية بسبب اختلاف المصالح وتضارب الآراء وتدخل الحساد ومشاغل الدنيا وجفاء القلوب أو هجرة جسدية بالموت الذي هو مصير كل حي...

لكن جهة واحدة تبقى حولك...تحرسك وترعاك وتحميك دون مقابل...تحبك ..توجهك..وترحمك..
إنها الله....

كيف لإنسان عرف الله وسكن حب الله جوارحه وجرى حب العبادة في شرايينه أن يخاف أو يضطرب !!!

كيف لنفس ...ألقت بهمومها على مالك السماوات والأرض ..أن تضل أو تضيع أو تحزن..وتلك الهموم..محفوظة عند الله..عند إله لا ينام ولا يغفل!!!

كل المفاتيح تضيع في لحظات الخوف إلا مفتاحه...
به تفتح الأبواب المغلقة..وعليه يعتمد الضعيف و به يقدر العاجز..و يزداد القوي قوة وجلادة وثباتا..

الأمان جزء من سعادة الإيمان وهبة يهبها الله لمن عرف طريقه...
ولكي نتذوق حقيقة الأمان....لابد لنا من إزالة كل حاجز يمنع وصول هذه الهبة إلينا...

أول الحواجز نفس أمارة وهوى مذل....
وثانيها معصية داومنا عليها لا نستطيع الفكاك منها
لأنها ارتبطت بلذة...وشهوة...فالقلب بها مشغول
وبسببها مقطوع ..ومتروك..!!
وثالثها...خلق سيء...نؤذي به خلق الله الذين هم عيال الله..والله لا يرضى أذيتهم..فكيف إذا كان المعتدى عليه وليا من أولياء الله .وأنت لا تعلم .يغار الله لمساءته ويغضب لغضبه وما أكثرهم في هذا الزمان غرباء هم وفقراء يعيشون وسط العامة لا يعرفون ولا يشار إليهم بالبنان ....
ورابع هذه الحواجز..رياء متمكن...وعمل لا نية فيه ولا قبول له....فذلك يورث الخوف العظيم والهلاك المستعجل...
هذه الحواجز...هي التي تمنع وصول السكينة إلينا
وتبقى حاجزا بيننا وبين مصدر الأمان الحقيقي..
فإن حطمناها بالتوبة ..والإنابة وتجديد العلاقة بيننا وبين الله ووضعنا ثقتنا كلها في الله....ارتاحت نفوسنا واطمأنت قلوبنا وكتبنا الله تعالى من أصحاب هذه الآية:
"الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلمٍ أولئك لهم الأمن وهم مهتدون"..
مودة
مودة

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف مودة السبت 27 ديسمبر 2008, 1:16 pm

جزاك الله خيرا الكلمات الرائعة والجميلة


رااااااااااااااااائعه حبيبتي
ولاءلله ورسوله
ولاءلله ورسوله

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف ولاءلله ورسوله السبت 27 ديسمبر 2008, 3:11 pm

كلمات جميلة اللهم بارك ومعان رائعة اعجبتنى هذه الفقرة:

كيف لإنسان عرف الله وسكن حب الله جوارحه وجرى حب العبادة في شرايينه أن يخاف أو يضطرب !!!

كيف لنفس ...ألقت بهمومها على مالك السماوات والأرض ..أن تضل أو تضيع أو تحزن..وتلك الهموم..محفوظة عند الله..عند إله لا ينام ولا يغفل!!!
بارك الله لك حبيبتى بنت العطاء
Anonymous
زائر
زائر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر الإثنين 29 ديسمبر 2008, 11:04 am

الحبيبة مودة
جزاك الله خيرا على مرورك العذب
لاعدمتك
Anonymous
زائر
زائر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر الإثنين 29 ديسمبر 2008, 11:06 am

الطيبة
ولا ء لله ورسوله
بارك الله فيك وأنار دربك
سعدت بك ...شكرا على المرور الجميل
Anonymous
زائر
زائر

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف زائر الخميس 25 فبراير 2010, 11:24 am

هل مازال هذا المكان يذكرني..
لقد كان بضعة مني..ثم هدأت فيه أرواح المحبين..
ربما حان الوقت لننثر شيئا هنا من جديد..
ونعيد الحياة فيه كما كانت..
يارب لاتحرمني صحبة الخير ودار الخير ومقالة الخير..
ساعود..وأسأل الله أن ييسر لي..
راجية رحمته
راجية رحمته

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف راجية رحمته الجمعة 26 فبراير 2010, 4:51 am

ما أروع كلماتك الترابيه حبيبتي بنت العطاء
عودي حبيبتي
فما زالت تحن إلى همساتك العذبه
وكلماتك الرقيقه
بارك الله فيك وفي انتظار قلمك المبدع
ام ايهاب
ام ايهاب

default رد: حروف من تراب!!

مُساهمة من طرف ام ايهاب الجمعة 26 فبراير 2010, 6:49 am

(هل مازال هذا المكان يذكرني..ربما حان الوقت لننثر شيئا هنا من جديد..
لقد كان بضعة مني..ثم هدأت فيه أرواح المحبين..

ونعيد الحياة فيه كما كانت..
يارب لاتحرمني صحبة الخير ودار الخير ومقالة الخير..)
ما شاء الله
جزاكن الله خيرا حبيبتي العطاء ومودة...
لقد اخذتموني في رحلة طويييييلة جدا في مراحل عمري كله
جزيتن الجنة حبيباتي
اللهم اجعلنا ممن يعمل لاخرته وليس الى هذه الحاة الفانيه

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 19 أبريل 2021, 9:33 am