مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

كيف تفعلين إزاء إساءاته اللفظية؟؟؟

سمو مسلمة
سمو مسلمة

default كيف تفعلين إزاء إساءاته اللفظية؟؟؟

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الأربعاء 11 يوليو 2012, 10:40 am




هل هناك زوجة، في العالم كله، لا تسمع من زوجها كلمة تؤلمها أو تجرحها أو تكدِّرها؟ وكيف تفعل الزوجة حين تسمع مثل هذه الكلمة من زوجها؟ هل تقابله بمثلها؟ هل تتغافل عنها وتسامحه عليها؟

لنقرأ ما كتبته لورا دويل في كتابها (الزوجة المستسلمة) ثم لنقف عنده قليلاً:
«تسألني النساء أحياناً فيما إذا كان ينبغي عليهن أن يهجرن زوجاً يسيء إليهن لفظياً؟



إن هذا سؤال مهم؛ لأن إساءة المعاملة اللفظية تحطم إحساسك بقيمتك مع مرور الزمن.. ولا شك في أن من حقِّك ألاّ يقلِّل زوجك من شأنك. لكن احترامك له، سيضع حداً لكلماته المؤذية.



هل إساءتك اللفظية سابقة لإساءته؟


إذا كانت عبارته مهينة فتحققي إن كان لديك تاريخ من إساءة المعاملة اللفظية في حياتكما الزوجية. وهذا النوع من سوء المعاملة قَلّما يكون من طرف واحد؛ إذ غالباً ما تكون هذه الألفاظ من الرجل وسيلة لحماية نفسه من إهاناتك المستمرة له وتقليلك من رجولته.






اعترضتْ على الاعتذار


اشتكت لي إحدى الزوجات بأن زوجها شتمها بكلمات مقذعة ووصفها بأوصاف فظيعة أثناء الجدال المتبادل بينهما. وفي حديثي معها اعترفتْ بأنها أسمعته في الجدال نفسه كلمات وأوصافاً لا تقِل فظاعة عن كلماته وأوصافه. وحينما دعوتها للاعتذار منه اعترضت لأنه لم يكن قد اعتذر لها حتى ذلك الحين.


وتمت استعادة الوفاق

وبدلاً من أن أحاول إقناعها بأنّ على كليهما الاعتذار، لجأتُ إلى سبيل آخر فسألتها: أيهما أهم عندك: شخصك واعتذاره لك أم استعادة الوفاق بينكما؟ فاعترفت بأن الأمر الثاني هو الأهم. وسرعان ما ذاب الجليد؛ واعتذر زوجها عما قاله وتمت استعادة الوفاق فعلاً، وحلّ الاحترام والألفة والمودّة مكان الإساءة اللفظية».


القرآن هو الأسبق

هذا ما قالته لورا دويل ودعت إليه، وهو ما سبقها إليه الإسلام، إذ يقول سبحانه في القرآن الكريم:﴿

ادْفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ ﴾، يقول ابن كثير: «إذا أحسنت إلى مَن أساء إليك قادته تلك الحسنة إليه إلى مصافاتك ومحبتك والحنوِّ عليك حتى يصير كأنه وليٌّ لك حميم»...

وإذا صعب عليكما، الدفع بالتي هي أحسن، فاستمعا إلى ما يقول سبحانه: ﴿ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاّ الَّذِينَ

صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلاّ ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ ﴾؛فمن يُرغم نفسه ويقوى على الدفع بالتي هي أحسن يكون صاحب نصيب وافر مـن السعادة.





الزوجان أحوَج إلى هذا الدفع بالأحسن

وإذا كان هذا الدفع بالتي هي أحسن يقلب مَن هو عدو صديقاً فكيف بمن أصل ما بينهما مودة ورحمة؟!

لا شك في أن الكلمة الطيبة تدفع الكلمة السيئة وتمسح أثرها من النفس بعون الله وتوفيقه.




تُنشر بالتعاون مع مجلة (منبر الداعيات)
منقول
حبيبه
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: كيف تفعلين إزاء إساءاته اللفظية؟؟؟

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 12 يوليو 2012, 8:07 am


جزاكِ الله خير الجزاء حبيبتي سمو مسلمة

قمة
قمة

default رد: كيف تفعلين إزاء إساءاته اللفظية؟؟؟

مُساهمة من طرف قمة في الجمعة 27 يوليو 2012, 12:42 pm

بارك الله فيك وجزاك خيرا
ام ضياء الحق
ام ضياء الحق

default رد: كيف تفعلين إزاء إساءاته اللفظية؟؟؟

مُساهمة من طرف ام ضياء الحق في الجمعة 27 يوليو 2012, 4:49 pm

جزاك الله خيرا
ghada abdelhameed sadek
ghada abdelhameed sadek

default رد: كيف تفعلين إزاء إساءاته اللفظية؟؟؟

مُساهمة من طرف ghada abdelhameed sadek في الإثنين 30 يوليو 2012, 9:57 pm

جزاكِ الله خير الجزاء حبيبتي سمو مسلمة

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 14 أكتوبر 2019, 1:36 am