معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

يد حانية ويد تبطش وكلتاهما يداى .

أم عاصم
أم عاصم

default يد حانية ويد تبطش وكلتاهما يداى .

مُساهمة من طرف أم عاصم الإثنين 24 أكتوبر 2011, 3:08 pm


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته :

أتخيل نفسى يدا حانية

يد حانية .....تمسح دمعة طفل يتيم يفتقد أمه وأبيه .

يد حانية
.....لأم مكلومة أغاروا على منزلها واقتادوا ولدها زوجها أمام ناظريها .

يد حانية ....لولد لبنت رأوا مصرع أباهم أمام أعينهم .

يد حانية .....لأخت لنا فى غياهب الظلمات أعلنت إيمانها فحاربوها عذبوها .

يد حانية ....لمن فقدوا الطريق فتاهوا فى الدروب فأكون لهم سراج ليعودوا للصراط .

يد حانية ....لأم حملت أشلاء ابنها بنتها فصبرا فالملتقى الجنة .

يد حانية ....أداوى بها جراح المسلمين التى تنزف وتبكى عزة الإسلام .

وفى نفس الوقت أتخيل نفسى يد تبطش

يد تبطش ....بمن إغتصب ديار المسلمين .

يد تبطش ....بكل من أطلق رصاصة على طفل طفلة رجل امرأة من المسلمين .

يد تبطش ...بكل علمانى ليبرالى خبيث لايريد الإسلام دينا .

يد تبطش ....بكل من يحارب العفاف ويدعو للرذيلة .

يد تبطش
....بكل من نحوا شرع الله ويحاربون دين الله .

يد تبطش ....بكل من يعادى أولياء الله يعذبهم يشردهم يقتلهم
.


قصيدة رائعة :
الوعد الحقّ



صالح بن علي العمري - الظهران


لِمَ الحزنُ.. والدمعُ الذي يتحدّرُ؟! *** و قلبك من فرط الأسى يتفطّرُ !!
لِمَ اليأسُ والبؤسُ المقيمُ.. ألا ترى *** بأن وعود الله لا تتغيّرُ
إذا اكتبر الأعداءُ عدّاً وعُدّةً *** فلا تنس أن الله أعلى و أكبرُ
و ليس لما قد قدّر اللهُ دافعٌ *** فلستُ أُبالي بالعدا ما يدّبر
إليه زمام الخلق ِ و الأمرِ حكمةًُ *** و أمسي ويومي والقضاءُ المقدّرُ
رأيت فؤاد المؤمن الحي ثابتا *** يجلّله عزمٌ من الصبرِ أصبرُ
فلا بدّ من يوم اعتلاءٍ و صحوةٍ *** و أصنامهم من دوسها تتكسّرُ
ولا بد من يومٍ ترى كلَّ باطلٍ *** زهوقا.. ذليل الرأس، والحقُّ يظهرُ
كأني أرى موج السرايا ملبّدٌ *** و أسمع كلَّ الكون " اللهُ أكبرُ"
أرى السيف لا ينبو ولا الرمح ينثني *** وخيلُ التُّقى تعدو و لا تتعثّرُ
و صبح الأماني فيلقٌ إثر فيلقٍ *** و ليلُ الأعادي ثورةٌ تتفجّرُ
و تشرقُ من وجه الوجودِ شريعتي *** فكلِ جميل ٍ في محيّاه يزهرُ
ترى الطير في كل النواحي مسبّحاً *** و صمَّ الحصى فينا سجودا تكبّرُ
و للشجر الحاني نداءٌ مخلّدٌ *** على صفحة الأيام لوحٌ مسطّرُ
رفعنا لواء الحق والعدل فانبرت *** ملائكة الرحمن فينا تؤزّرُ
فيا فرحة الجنّات فيمن تقدموا *** و يا حسرة الدنيا على من تأخروا
أيا راية الإسلام نورُك قد علا *** و تلك جنود الحق تنهى وتأمرُ
إذا ما دعت فالكلُّ يفدي بروحهِ *** و لا عاش من يُغلي الحياة ويؤثرُ
ستمضي عصور الذّل و الهمِّ والونى *** ستمضي كما مرّت صروفٌ و أدهرُ
لنا في ضواحي الصرب حصنٌ ومسجدٌ *** وفي ساحة الإسبان غرسٌ ومنبرُ
وفي الهند آثارٌ، وفي الروس أخوةٌ *** وتجري لنا في باحة الصين أنهرُ
لنا ما زوى الداجي لتحيا خلافةٌ *** تصومُ لرب العالمين وتفطرُ
ثقوا يا بني الإسلام بالله واصبروا *** وسيروا على نهج النبي وأبشروا
إذا احلولكت ظلماءُ ليلٍ وعسعست *** فإن ضياء الفجر أزهى و انضرُ
هي الأمةُ الموعودة النصر لاتمت *** لو الروح في حلقومها تتغرغرُ
تجلّت على هام الليالي عزيزةً *** على صخرها تُدهى الدواهي فتدبرُ
ستهوي لأعداها صروحٌ منيعةٌ *** و يعلو لها في مقلة الدهر منبرُ
ركائبها التقوى، وأسهمها الدعاءْ *** و دستورها القرآن، والصبرُ مئزرُ
وناصرُها الله الذي عزَّ شأنُهُ *** هو الخالقُ العدلُ القوي المدبّرُ
فكن جندَها أو ضدّها يا مفكّرا *** وكلٌّ له عُقبى ، و أنت المخيّرُ
ولا تحزَنَنْ للحقّ، فالحقّ ُ ظاهرٌ *** ولكن تــُرى هل كنت للحقِّ تنصرُ؟!


avatar
الداعيه الصغيره

default رد: يد حانية ويد تبطش وكلتاهما يداى .

مُساهمة من طرف الداعيه الصغيره الجمعة 28 أكتوبر 2011, 1:02 pm

ام عاصم جزاك الله خيييرا
أم عاصم
أم عاصم

default رد: يد حانية ويد تبطش وكلتاهما يداى .

مُساهمة من طرف أم عاصم الأحد 13 نوفمبر 2011, 11:57 pm

جزانا الله وإياك حبيبتى .

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 19 أبريل 2021, 9:31 am