مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

سويسرا إذ تلحق بالسرب

شاطر

سنابل الخير
مشرفة قاعة المشاركات العامة

default سويسرا إذ تلحق بالسرب

مُساهمة من طرف سنابل الخير في الجمعة 04 ديسمبر 2009, 8:10 am


بسم الله الرحمن الرحيم


سويسرا إذ تلحق بالسرب


مفكرة الإسلام: ما أحلي اللحاق بالركب، وما نحن إلا مثل إيطاليا وفرنسا وألمانيا وهولندا وانجلترا وغيرها من الدول الأوروبية التي سنت العديد من القوانين للحد من حريات المسلمين بها، هذا هو لسان حال الصوت السويسري الذي جاء صادماً لكل التوقعات والتحليلات والاستطلاعات، عندما صوّت بنعم لحظر المآذن في سويسرا هذا البلد الاسكندنافي الصغير الذي يعتبر في نظر الكثيرين حول العالم، جنة الحرية والأمان والتسامح وقبول الآخر والتعايش المتعدد الأعراق والأديان، في خطوة رآها كثير من المحللين والمتابعين أنها تتماشي مع طبيعة الروح العدائية المتنامية للإسلام والمسلمين، داخل القارة العجوز التي علي ما يبدو، لم تنس إرثها التاريخي الكبير في عداوة العالم الإسلامي، بل إن هذه الخطوة تحديداً رغم هامشيتها ومحاولة الكثيرين التهوين من شأنها إلا أنها قد كشفت عن طبيعة الروح الأوروبية وخبايا العقل الجمعي لدي الأوروبيين، ودور الكنيسة في ذلك .

مسلمو سويسرا ومآذنهم

يقدر عدد المسلمين في سويسرا الآن بقرابة الأربعمائة ألف مسلم، أغلبيتهم من دول البلقان مثل ألبانيا والبوسنة وكوسوفا، كما يوجد نسبة كبيرة من الأتراك، وقد شهد التواجد الإسلامي نمواً مطرداً في العهود الأخيرة، فبعد أن كان عددهم ستة عشر ألفاً سنة 1930 ميلادية، قفز لخمسين ألفاً في السبعينيات، ثم نقلة نوعية بعد حروب البلقان الصليبية مع هجرات كبيرة لمسلمي البوسنة والهرسك وكوسوفا لسويسرا مما جعل نسبة المسلمين ترتفع لهذا العدد الكبير، وهو الوتر الذي لعب عليه حزب الشعب اليميني أن القنبلة السكانية المسلمة ستنفجر وتخلخل التركيبة السكانية للسويسريين .

ولأن السمة الغالبة لمسلمي سويسرا أنهم ينحدرون من أصول بلقانية، فهم إذا بالأساس أوروبيون قبل أن يكونوا مسلمين، لذلك فلا يوجد لدي مسلمي سويسرا أي مشكلة في الاندماج داخل المجتمع السويسري، و لا يستطيع الزائر لسويسرا أن يفرق بين المسلم وغير المسلمة إلا من خلال غطاء رأس المرأة والذي لا تلتزم به كثير ممن المسلمات هناك، كما أن الجالية البلقانية مشهورة بالهدوء والاهتمام بشئونها الخاصة وليس للدين الدور المؤثر في حياتهم، و لكنهم شديدو الاهتمام بالشعائر والمناسبات الدينية وهذا حسن في حد ذاته ويفترض أنه لا يزعج أحد، أما غير الجالية البلقانية مثل الأتراك فهم يتشابهون لحد كبير مع البلقانيين، والذي يتولي قيادة العمل الدعوي والتعليمي و الخيري بسويسرا هم العرب، وخاصة بعض المهاجرين من الدول العربية ، ومن أشهرهم سعيد رمضان ختن الشيخ حسن البنا رحمه الله مؤسس جماعة الإخوان المسلمين، وهو أول من بني مسجداً في سويسرا، وكان له دور بارز في نشر الدعوة الإسلامية بسويسرا، وولداه طارق وهاني واصلا المسيرة من بعده، ويعتبر طارق من الأصوات الداعية لدمج المسلمين داخل أوروبا، وله حضور لافت في الجامعات الأوروبية، وأفكاره متأثرة لحد كبير بالمدرسة العصرانية، إذا لا مشكلة أبداً في الوجود الإسلامي بسويسرا، و لم تسجل أقسام الشرطة السويسرية أي مخالفات إسلامية لافتة تصنف علي أنها رفض للاندماج والتعايش داخل المجتمع السويسري، المسلمون يعملون في كافة المجالات من أعلاها لأدناها .

ورغم العدد الكبير للجالية الإسلامية إلا أنهم يعانون مع عدم وجود الصوت الواحد الذي يتحدث باسمهم أمام الحكومة السويسرية، وذلك بسبب تعدد العرقيات التي تشكل هذه الجالية، وعلي الرغم من وجود أكثر من مائتي جمعية خيرية واجتماعية للمسلمين إلا أن الخصوصية العرقية تغلب علي عمل هذه الجمعيات، فضلاً عن وجود مشاكل داخلية بسبب وجود بعض الطوائف المنحرفة مثل الجعفرية والقاديانية والتي تثير بلبلة وجدلاً داخل المجتمع الإسلامي السويسري .

أما مآذن المسلمين التي أثيرت حولها الزوبعة، والتي تم تصويرها علي أنها الخطر الداهم الذي يهدد العراقة السويسرية ويشوه جمالية المدن السويسرية، فعددها أربعة مآذن بالتمام والكمال، واحده منها تتبع الطائفة القاديانية الضالة وهي مرفوضة من قبل مسلمي سويسرا الذين يرونها طائفة خارجة عن الدين، وباقي الثلاث مآذن فواحدة في مدينة لوزان، والثانية في جنيف والثالثة في زيورخ، أي أن المآذن لا تكاد تري داخل المدن السويسرية، ولا يكاد السائح أو الزائر يراها، بل إن كثيرا من السويسريين أنفسهم لا يعرفون أماكنها، فما المشكلة إذاً ؟

صدمة الاستفتاء أم صدمة النفاق

عندما طرح حزب الشعب اليميني القومي، وحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي المتشدد مشروع حظر المآذن سارعت الحكومة السويسرية وكافة الأحزاب السياسية ووسائل الإعلام لرفض هذه الفكرة ومعارضتها بكل قوة، ودخلت الجاليات الدينية الأخرى مثل الجالية اليهودية والطوائف غير الكاثوليكية علي خط المواجهة ضد حزب الشعب اليميني وحزب الاتحاد الديمقراطي، واعتبرت المبادرة نوع من التميز ضد المسلمين، وضد حرية الاعتقاد، خاصة وأن هذا الحظر لا يشمل أماكن العبادة لدي الطوائف الأخرى مما يرسخ الاعتقاد أن المسلمين هم المستهدفون علي وجه الخصوص، وأعربت العديد من المنظمات الدولية مثل منظمة العفو الدولية عن قلقها من إجراء مثل هذه الاستفتاءات، وكشفت العديد من الاستطلاعات التي أجريت قبل التصويت أن الشعب السويسري سيرفض هذه المبادرة، فما الذي جري ودفع السويسريون لتبني أجندة التطرف و معاداة الإسلام، علي الرغم من سويسرية مسلمي وأوروبيتهم الخالصة، واندماجهم الكامل داخل المجتمع، ومعارضة كل أدوات التأثير داخل المجتمع لهذه المبادرة ؟

ظهرت نتيجة الاستفتاء لتظهر مدي الكراهية الراسخ في العقلية الأوروبية الحزبية السياسية
للإسلام والمسلمين، ولتكشف عن تأييد 59 % من الشعب السويسري لحظر المآذن، وهي النتيجة التي صدمت كثيراً من المراقبين حتى أن الصحف السويسرية قد أجمعت علي صدمتها من نتيجة الاستفتاء وخيبة أملها من اختيار الشعب، ودافعت عن حق المسلمين في بناء مآذنهم، ولكنها في نفس الوقت لمزت المسلمين من طرف خفي ووجهت لهم اللوم علي الصورة النمطية للمسلمين من تمسك بالشعائر والسنن، مثل صلاة الجمعة والحجاب، والتي استغلها حزب الشعب اليميني في العزف علي أوتار الخوف من الإسلام لدي السويسريين، ولكن هذه الصحف التي هاجمت قرار الحظر كانت تخفي وراء هذا الهجوم النفاق السويسري الكبير والذي قاد الشعب لتأييد الحظر.

النفاق هو أصدق عنوان لموقف المعارضين لمبادرة الحظر، فرغم أن الحكومة والبرلمان والأحزاب السياسية كلها قد أعربت عن معارضتها للمشروع، إلا أنها كانت تؤيده سراً وتدعمه بطريق غير مباشر، وذلك بترك الساحة الإعلامية صاحبة التأثير الكبير في قرارات الناخبين خالية لأنصار المشروع، ينشرون الأكاذيب والأباطيل عن الإسلام والمسلمين ويبثون المخاوف والرهبة في قلوب السويسريين من خطر المسلمين الافتراضي، وانطلقت حرب الملصقات التي جمعت فيها المئذنة والنقاب والصاروخ في ثلاثية الرعب والإرهاب كما أسماها مؤيدو المشروع، واستحوذ المتطرفون علي الساحة وملئوا سويسرا بملصقات الكراهية والأكاذيب، في حين كان الأداء الإعلامي الحكومي خجولاً للغاية، وغابت الأحزاب الأخرى عن المواجهة مكتفية ببيانات فاترة من الطراز الشرق الأوسطي تدين وتستنكر فقط من غير مواجهة فعالة تؤكد فيها علي جدية من تروج له من معتقدات التسامح وقبول الآخر، والذي قد لا يعرفه الكثيرون أن الحكومة الفيدرالية في سويسرا كانت تستطيع إيقاف المشروع ومنعه من المناقشة أصلاً وفي مواد الدستور السويسري ما يؤيد موقف الحكومة إن هي أرادت منع المشروع، ولكنها أرادته ودعمته ولكن من وراء ستار، وذلك بطرحه للاستفتاء الشعبي مع ترك الساحة لأنصار التعصب والتطرف يطلقون كل الهواجس والمخاوف من أسلمة الدولة السويسرية .

دور الكنيسة الخفي

ويبقي أن يعرف القارئ نقطة في غاية الأهمية تم تجاهلها عمداً في وسائل الإعلام السويسرية، وهو دور الكنيسة السويسرية في تأجيج المخاوف الشعبية من المد الإسلامي، والكنيسة السويسرية معروفة بولائها المطلق والتام لبابا الفاتيكان حتى أن مهمة حراسة البابا الشخصية تتولها فرقة من الحرس السويسري، وهذا تقليد متبع منذ مئات السنين، وذلك لشدة ولاء الكنيسة السويسرية للبابا، ولحادثة تاريخية قديمة وقعت في عهد البابا يوليوس الثاني سنة 1506 ميلادية، ويطلق علي هؤلاء السويسريين اسم جيش الفاتيكان .

كما أن للكنيسة السويسرية علاقات متينة مع الكيان الصهيوني، وبينهما تنسيق كبير في العديد من القضايا المهمة، و تستخدم الكنائس السويسرية المنتشرة في إفريقيا والمنطقة العربية لنشر أفكار التطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب .

الكنيسة السويسرية لعبت دورا خطيرا في ترجيح الكفة لصالح قرار الحظر بتبنيها لحملات التخويف ولعبها علي الموروث التاريخي الثقيل من العداوة لكل ما إسلامي والمخزون في النفسية الأوروبية، وهو الموروث الذي مهما ادعي الأوروبيون تجاوزه إلا أنه ما زال حياً نابضاً يمد مخاوف الحاضر بأحقاد الماضي، وتترجمه مثل هذه الاستفتاءات التي لم تكن أبداً صادمة لمن يعرف طبيعة النفسية الأوروبية، وما أقساها من طبيعة .



لمعرفة المزيد http://www.islammemo.cc/Tkarer/Tkareer/2009/12/01/91148.html#ixzz0YjFBUhUb



ويـ الأمل ـبقى

default رد: سويسرا إذ تلحق بالسرب

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الجمعة 04 ديسمبر 2009, 8:26 am

جزاك الله الفردوس الاعلى من الجنان

راجية رحمته

default رد: سويسرا إذ تلحق بالسرب

مُساهمة من طرف راجية رحمته في الجمعة 04 ديسمبر 2009, 8:45 am

اللهم انصر الاسلام والمسلمين في كل مكان
بارك الله فيك اختي

سنابل الخير
مشرفة قاعة المشاركات العامة

default رد: سويسرا إذ تلحق بالسرب

مُساهمة من طرف سنابل الخير في السبت 05 ديسمبر 2009, 1:15 am

[center]بسم الله الرحمن الرحيم

جزاكن الله خيرا اخواتى
الحبيبات على مروركم الطيب
اللهم تقبل دعاء الحبيبات


عجبنى تعليق على شكل المآذن
وهو ان المآذن اذا نظرتى اليها
فهى على شكل الصاروخ والاسلام ينتشر
بدرجه الصاروخ فلك الحمد ولكل الشكر ربى
فالاسلام قادم قادم ايها الاعداء
وسنتصر عليكم ان شاء الله لا محاله
وسبحان الله كلما ضاقت الخناق كلما ان شاء
الله تفرج ولعل كل هذا البلاء ليصحوا المسلمين
من نومهم هذا
اللهم نصرك اللهم نصرك اللهم نصرك
اللهم اخرج من بين اصلبنا عمر بن الخطاب
وصلاح الدين .........قادمون قادمون قادمون

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 2:12 pm