مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

النـصيـحــة

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default النـصيـحــة

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 15 نوفمبر 2009, 12:39 pm

بسم الله

النصيحة كلمة جامعة تتضمن قيام الناصح للمنصوح له بوجوه الخير إرادة وفعلاً، وهي إحسان إلى من يُنصح بصورة الرحمة له والشفقة عليه والغيرة له وعليه، فالنصيحة تصدر عن رحمة ورقة، ولا تكون كذلك إلا إذا كان مراد الناصح وجه الله تعالى ورضاه، والإحسان إلى خلقه، وتشمل النصيحة لله ولرسوله ولكتابه ولأئمة المسلمين وعامتهم.
فعلى الناصح أن يبذل غاية التلطف مع تحمُّل أذى المنصوح، حاله كحال الطبيب المخلص العليم الذي يُشفق على المريض؛ فيحتمل سوء خلقه وشراسته وغلظته، فيتلطف في توصيل العلاج إليه بكل وسيلة ممكنة؛ فالناصح المخلص لا يعادي أحداً إذا لم تُقبل نصيحته، بل يدعو لهم بظهر الغيب، ولا يُظهر العيوب وينشرها في الناس لأنه يبتغي الأجر من الله.
فالناصح يُرشد الناس لمصالحهم في الدنيا والآخرة، ويكفُّ الأذى عنهم، ويُعلِّمهم ما يجهلونه من دينهم، ويعينهم بالقول والعمل، ويستر عوراتهم، ويسد خلاتهم، ويدفع الضرر عنهم، ويجلب لهم المنافع، يوقر كبيرهم ويرحم صغيرهم، ويُحبُّ لهم ما يحب لنفسه من الخير، ويكره لهم ما يكره لنفسه، ويذبُّ عن أموالهم وأعراضهم.
أما صاحب الهوى فهو يُوزِن بميزانين، ويقيس بمقياسين، لمن يحب ميزان، ولمن يبغض ميزان! فتجده يطلب لمن يُحبُّ وجوه المعاذير إلى مئة عذر، ويدافع عنه دفاع المستميت، فإن غُلِبَ يقول: الإنسان غير معصوم وهو عرضة للخطأ، ومحاسنه أكثر من مساوئه، والله غفور رحيم! وأما من يكره فهو يلتقط له الأخطاء ويُحمِّل كلامه ما لا يحتمل، ويعامله بنيته الخفية، ويتذكر ماضيه ولو من زمن بعيد! يُشكِّك في نواياه، يدفن حسناته ويظهر سيئاته، قصده التعيير والإهانة والذم والشتم في صورة المحبة والنصح، وهذه الفضيحة بعينها، نعوذ بالله من ذلك!
فعلى العاقل أن يسكت عما يراه من أحوال إخوانه إلا ما كان في ذِكْره فائدة أو دفع لمعصية، فما من مسلم يريد لأخيه فضيحة إلا فضحه الله في الدنيا والآخرة، وشرُّ خلق الله أكثرهم ذكراً لعيوب الناس.

د. تيسير الفتياني

انتصار
الادارة العامة

default رد: النـصيـحــة

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 15 نوفمبر 2009, 1:35 pm

جزاك الله خيرا موضوع غاية في الروعة والاهمية
جزا الله الكاتب خيرا ما شاء الله كتابه مميز
نفع الله بك وبه حبيبتي مودة نقل موفق جدا
فرة راااااائعة وكل الموضوع رائع

أما صاحب الهوى فهو يُوزِن بميزانين، ويقيس بمقياسين، لمن يحب ميزان، ولمن يبغض ميزان! فتجده يطلب لمن يُحبُّ وجوه المعاذير إلى مئة عذر، ويدافع عنه دفاع المستميت، فإن غُلِبَ يقول: الإنسان غير معصوم وهو عرضة للخطأ، ومحاسنه أكثر من مساوئه، والله غفور رحيم! وأما من يكره فهو يلتقط له الأخطاء ويُحمِّل كلامه ما لا يحتمل، ويعامله بنيته الخفية، ويتذكر ماضيه ولو من زمن بعيد! يُشكِّك في نواياه، يدفن حسناته ويظهر سيئاته، قصده التعيير والإهانة والذم والشتم في صورة المحبة والنصح، وهذه الفضيحة بعينها، نعوذ بالله من ذلك!

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 22 مارس 2017, 6:11 pm