مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

مراقبة الله فى السر والعلن.............

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default مراقبة الله فى السر والعلن.............

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 28 أكتوبر 2009, 10:48 pm







مراقبة الله فى السر والعلن


واعلموا أن مراقبة الله تعالى هي دوام علم العبد وتيقنه باطلاع الله تعالىعلى ظاهره وباطنه،
وأنه ناظرٌ إليه، سامعٌ لقوله، فقد وكل بعباده ملائكة يكتبون أقوالهم وأعمالهم فقال:
(( وَإِنَّ عَلَيْكُمْلَحَافِظِينَ * كِرَاماً كَاتِبِينَ * يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ ))

وحين غابت مراقبة اللهوضعف الإيمان عند كثير من الناس اليوم تجرؤا على محارم الله وجاهروا بمعصية اللهوالبعض إذا خلوا بمحارم الله انتهكوها ،

وحين غابت مراقبة الله فأُكل المال الحرام وفعلتالفواحش والآثام وأطلقت العيون إلى القنوات والأفلام وتكاسلوا عن الصلاة ونطقواوكتبوا ما يحرم الله من الكلام ، فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون

وحين غابت مراقبة الله وقل الحياء ظهرالعقوق وبخست الحقوق وتعلقت القلوب بالدنيا وضعف الأمر بالمعروف والنهي عن المنكروانطفأت الغيرة على حرمات الله فلا حول ولا قوة إلا بالله وحسبنا الله ونعم الوكيل
لقد استشعر صحابة محمد صلى الله عليه وسلم رقابة الله،
فأثرت هذه الرقابة فيحياتهم وفي سلوكهم حتى كانوا خير أمة أخرجت للناس، إنهم لم يكونوا ملائكة ولميخرجوا عن بشريتهم في يوم من الأيام،

ولكنهم كانوا في أروع صورة بشرية عرفتهاالدنيا، لأنهم تخرجوا من مدرسة الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم، وتربوا على مائدة القرآن وسنة سيدالأنام محمد صلى الله عليه وسلم،

هذا أعرابي من الصحراء،رجل من البيداء يأتي إلى الفاروق عمر بن الخطاب يقوده شابان حتى أوقفاه أمام عمر بنالخطاب قال عمر: ما هذا؟ قالوا: يا أمير المؤمنين، إن هذا الرجل قتل أبانا، قالعمر: أقتلت أباهم؟

قال: نعم قتلته، قال: كيف قتلته؟ قال: دخل بجَمله في أرضي، فزجرتهفلم ينزجر، فأرسلت عليه حجراً وقع على رأسه فمات، قال عمر: القصاص، النفس بالنفس،قال الرجل: يا أمير المؤمنين، أسألك بالذي قامت به السموات والأرض أن تتركني ليلةلأذهب إلى زوجتي وأطفالي في البادية فأخبرهم بأنك سوف تقتلني ثم أعود إليك،

واللهليس لهم عائل إلا الله ثم أنا، قال عمر: من يكفلك أن تذهب إلى البادية ثم تعود إلي،فسكت الناس جميعاً، فالتفت عمر إلى الشابين وقال لهما: أتعفوان عنه؟ قالا: لا، منقتل أبانا لا بد أن يقتل،

فقام أبو ذر الغفاري وقال: يا أمير المؤمنين أنا أكفله،قال عمر: هو قتل يا أبا ذر، قال: ولو كان قتلاً، قال: أتعرفه؟ قال: ما أعرفه، قال: وكيف تكفله؟! قال: رأيت فيه سمات المؤمنين، فعلمت أنه لم يكذب، وسيأتي إن شاء الله،

قال عمر: يا أبا ذر، أتظن أن الرجل إذا تأخر بعد ثلاث، أني تاركك، قال: اللهالمستعان يا أمير المؤمنين،
فذهب الرجل وأعطاه عمر ثلاث ليال، يهيئ فيها نفسه ويودعأطفاله وأهله وينظر في أمرهم بعده، ثم يأتي، ليقتص منه، وبعد ثلاث ليال لم ينس عمرالموعد، وفي العصر نادى في المدينة: الصلاة جامعة،

فجاء الشابان واجتمع الناس، وأتىأبو ذر، وجلس أمام عمر قال عمر: أين الرجل؟ قال: ما أدري يا أمير المؤمنين
فسكتالصحابة اجمعين، وعليهم من التأثر ما لا يعلمه إلا الله،
لأن هذا الرجل إن تأخر إلىالغروب فسوف يقتل أبو ذر
وقبيل الغروببلحظات يأتي الرجل فيكبر عمر ويكبر المسلمون، فيأتي الرجل ويقف أمام عمر فيقول عمر: أيها الرجل أما إنك لو بقيت في باديتك ما شعرنا بك وما عرفنا مكانك، قال: يا أميرالمؤمنين،

والله ما عليّ منك ولكن عليّ من الذي يعلم السر وأخفى!!.
ها أنا ذا يا أمير المؤمنين تركت أطفالي في الصحراء كفراخالطير لا ماء ولا شجر في البادية وجئت لأقتل.

الله أكبر إنها الرقابة لله، ترك أهله وأولاده من أجلالله لأنه يعلم بأن الله يراه ولأنه يعبد الله كأنه يراه، فإن لم يكن يراه فإن اللهيراه

نظر عمر ودموعه تسيل على لحيتهوقال للشابين: ماذا تريان؟ فقالا وهما يبكيان: عفونا عنه يا أمير المؤمنين.
اللهأكبر من ترك شيئاً لله عوضه الله خيراً منه، ومن حفظ الله حفظه الله في الدنياوالآخرة هذه سنة الله سبحانه وتعالى.
فيامن تعدى حدود الله، وانتهك حرمات الله، واقتحم أسواراً حرمها الله أين الله؟!! أماتستحي من الله؟ أين ستخرجعن نظر الله؟ وأين ستذهب عن ملك الله؟ ومن أين ستأكل منغير نعم الله؟!!.إن كنت تظن أنه لا يراكفقد كفرت بالله،

وإن كنت تعلم أن الله يراك فكيف تجترئ على خالقك وربك ومولاكوتجعل الله أهون الناظرين إليك، لا تنظر يا عبد الله إلى صغر الذنب ولكن انظر إلى عظمةمن عصيت، انظر إلى عظمة الله وإلى جلال الله.
لا تنظر إلى اللذة العاجلة التي تحصل عليها من هذه الشهوةالمحرمة، ولكن انظر إلى الحسرة والندامة والهم والغم والحزن الذي تحصل عليه بعدانقضاء هذه الشهوة في الدنيا والآخرة
تفنى اللذاذة ممن نال صـفوتها من الحرام ويبقى الإثموالعارتبقى عواقب سـوءٍ من مغبتها لا خيرفي لذة من بعدها النارماذا يبقى للإنسانإذا تدنس عرضه وذهب دينه وخَسِرَ آخرته


قد انعدمت المراقبة لله عند البعض من الناس فصارت حياتهمقنواتٌ وأفلام وفواحش عظام معاكسات وانتكاساتغناءٌ وطرب ولهو ولعب فهل بهذا أمروا؟؟ أم لهذا خلقوا ؟؟
قال الله تعالى ((اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِيغَفْلَةٍ مَّعْرِضُونَ)) (سورة الأنبياء)
((مَا يَأْتِيهِم مِّن ذِكْرٍ مَّن رَّبِّهِم مُّحْدَثٍإِلَّا اسْتَمَعُوهُ وَهُمْ يَلْعَبُونَ)) (سورة الأنبياء: 2)
ليت شعري هل عندهمأمانٌ من هجوم الموت ؟ أم ضمانٌ بالمغفرة ؟ أم هي السكرة والغفلة

يا مدمن الذنب أما تستحي والله فيالخلوة ثانيكاغرّك من ربك إمهاله وسترهطولَ مساويكا

يقول اللهتعالى ((أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَىوَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ))

اللهم اجعلنا نخشاك حتى كأننا نراك ، اللهم تب عليناأجمعين وارحمنا يا خير الراحمين . اللهمرحمتك نرجو فلا تكلنا إلى أنفسنا طرفة عين وأصلح لنا شأننا كله ياذا الجلالوالإكرام ،

((ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا ، ربنا آتنا في الدنيا حسنة))

من اهم المعانى العظيمة التى يجب علينا ايها الاحبةان نربى ابنائنا عليها هو استشعار رقابة الله تعالى

فهى بإذن الله تعالى كفيلة إذاما غرست فى نفوس الأبناء بعناية بأن تجنبهم الكثير من الزلل فى عالم الشهواتوالشبهات اليومونحن لا نستطيع أن نحجبالأبناء عن كل فتن ومغريات هذه الحياة ولكنا نستطيع ان نزرع فى نفوسهم مراقبة اللهوذلك من خلال غرس عبادة الإحسان فينفوسهم منذ نعومة أظفارهم،

وبذلك يتكون لدىالطفل الضمير الحي اليقظ، والرقيب الداخلي، فإذا شبّ الطفل على ذلك تكوّن لديهالضابط الذي يميز به بين ما هو نافع وما هو ضار، والذي سمّاه الله تعالى " فرقاناً" قال تعالى

{ يِا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ إَن تَتَّقُواْ اللّهَ يَجْعَللَّكُمْ فُرْقَاناً }، قال العلماء في تفسيرها: فرقاناً تميزون به بين الحقوالباطل.








ويـ الأمل ـبقى

default رد: مراقبة الله فى السر والعلن.............

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الجمعة 06 نوفمبر 2009, 5:55 am

جزاك الله الجنه

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: مراقبة الله فى السر والعلن.............

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 07 نوفمبر 2009, 11:26 pm

أشكر مرورك الطيب
بارك الهه فيك





    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016, 7:48 am