مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

لماذا ننزعج من القرآن ولا ننزعج من الغناااااااااء

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default لماذا ننزعج من القرآن ولا ننزعج من الغناااااااااء

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 24 أكتوبر 2009, 11:28 pm



لماذا ننزعج من القرآن ولا ننزعج من الغناااااااااء

أيها المسلم الحبيب :هذا سؤال مُحيّر, وظاهرة يحتاج إلى تدبر؛ لكي نقفعلى الأسباب الداعية لذلك,

فهي حقيقة ما ينبغي أن نخفيها أو نرددها؛ فواقع الناسطافح بذلك الأمر - أليس كذلك؟ !

والناس في أحوالهم العادية قد اعتادوا علىالاستماع للقرآن مع بداية يومهم,

أيها المسلم الحبيب :

هل فكرت, هل سألت ما سبب تحول الناسعن القرآن إلى الغناء؟،

أهو المرض في حواسهم؟,

أهو لعدم استطابة الإنسان للطيب,؟كحال المريض عندما يتذوق العسل يراه مراً؛ لفساد الحواس لديه
بسبب مرضه؟
هلفكرت ما نفعله عند نزول الكارثة أو النازلة, أو إذا حلَّ الموت بأحد أقاربنا, فماهو تصرف الناس عند ذلك؟
ألا تراهم يهرعون لقراءة القرآن، ويسألون بلهفةوشفقة:

هل قراءة القرآن على الميت تنفعه؟،
وهل يصل ثوابها إليه؟

وماوجدناهم يسألون عن الغناء,

بأن الميت كان محباً لأغنية كذا، وأنه كان كثيراً مايُرددها عن ظهر قلب,

أو أنه كان محباً لهذا المطرب, أو هذا الممثل, أو لتلكالمغنية, ما سمعناهم يقولون ذلك !!



لحظة تأمل وتفكّر ورويّة, ونقول :
ما السبب يهرعون في تلك اللحظات للقرآن, ولا يفكرون تماماً في الغناء؟ !
فلمن يهرعون عند النازلة..... إلى الله وحده, أليس كذلك؟

وهذا حالوصفه لنا ربنا تبارك وتعالى :
(هُوَ الَّذِي يُسَيِّرُكُمْ فِي الْبَرِّوَالْبَحْرِ حَتَّى إِذَا كُنتُمْ فِي الْفُلْكِ وَجَرَيْنَ بِهِم بِرِيحٍطَيِّبَةٍ وَفَرِحُواْ بِهَا جَاءتْهَا

رِيحٌ عَاصِفٌ وَجَاءهُمُ الْمَوْجُ مِنكُلِّ مَكَانٍ وَظَنُّواْ أَنَّهُمْ أُحِيطَ بِهِمْ دَعَوُاْ اللّهَ مُخْلِصِينَلَهُ الدِّينَ لَئِنْ

أَنجَيْتَنَا مِنْ هَذِهِ لَنَكُونَنِّ مِنَ الشَّاكِرِينَ } [يونس: 22 ].
انظر إلى حال الإنسان إذا أُصيب بمكروه !!

)
َإِذَا مَسَّ الإِنسَانَ الضُّرُّ دَعَانَا لِجَنبِهِ أَوْ قَاعِدًا أَوْ قَآئِمً } [يونس:

لا يفتر بالليل والنهار عن دعاء ربه, ويأخذ على نفسهالمواثيق الغليظة والعهود أنه لو كُتب له النجاة

من هذا الكرب, وكُشفت عنه الغمَّةليكونن من حاله كذا وكذا !

ولكن أتراه يصدق؟ !عجيب أمر هذاالإنسان !!

)
وَإِذَا أَذَقْنَا النَّاسَ رَحْمَةً مِّن بَعْدِ ضَرَّاءمَسَّتْهُمْ إِذَا لَهُم مَّكْرٌ فِي آيَاتِنَا قُلِ اللّهُ أَسْرَعُ مَكْرًا إِنَّرُسُلَنَا يَكْتُبُونَ مَا تَمْكُرُونَ } [يونس: 21 ].

)
كَلَّا إِنَّالْإِنسَانَ لَيَطْغَى، أَن رَّآهُ اسْتَغْنَى } [العلق: 6، 7(.

فنقول لك :

هل عندما تدير هذا المؤشر, أنت تحولت من طيب إلى خبيثأم من خبيث إلى طيب؟قد نقول كما يقولون: ساعة وساعة .
قلنا لك صدقتفيما قلت: ساعة لربك، وساعة لقلبك !

ولكن هل تظن أنَّ الساعة التي تكونلقلبك يكون مسموحاً لك فيها أن تخرج عن أن تكون عبداً لله تعالى؟أأنت أجيرعند الله, وانتهت ساعات الإجارة؟؟
أيها المسلم الحبيب :
أتظن أنَّ هناك بعضافلام عالم حواء يسمح لك فيها أن لا تكون فيهاعبداً لله تعالى,

فلا تُؤمر فيها ولا تُنهىوالله تعالى ليس له سلطان علينا فيهذه الفترات؟أهذا ظنك بربك؟ !
أيها المسلم الحبيب:

أي الرجلين أنت عندما تستمع للقرآن؟
فإما أن تكون من عباد اللهالصالحين .

أو كمثل الذي ينعق بما لا يسمع إلا دعاء ونداء؟ !

فما هوحال عباد الله الصالحين عندما يستمعون إلى القرآن؟ !
(إِذَا تُتْلَىعَلَيْهِمْ آيَاتُ الرَّحْمَن خَرُّوا سُجَّدًا وَبُكِيًّ }



أما الطائفةالأخرى المُبغضة للاستماع لآيات ربها, المنزعجة عند سماع القرآن .

(وَإِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا وَلَّى مُسْتَكْبِرًاكَأَن لَّمْ يَسْمَعْهَا (

_(_يَسْمَعُ آيَاتِ اللَّهِ تُتْلَىعَلَيْهِ ثُمَّ يُصِرُّ مُسْتَكْبِرًا } أيها المسلمالحبيب :

أما آن الأوان لكي يخشع قلبك عند سماعك للقرآن؟أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَن تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِاللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلَا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُواالْكِتَابَ مِن قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْوَكَثِيرٌ مِّنْهُمْ فَاسِقُونَ } أيها المسلم الحبيب :

هلانتفعت يوماً بما تسمع من كلام الله تعالى؟هل خشعت يوماً عندما استمعت إلىكلام ربك؟أتدرى صفات الذين ينتفعون بالقرآن؟أتدرى صفات الذينيخشعون عند سماع القرآن؟(إِنَّمَا يُؤْمِنُ بِآيَاتِنَا الَّذِينَ إِذَاذُكِّرُوا بِهَا خَرُّوا سُجَّدًا وَسَبَّحُوا بِحَمْدِ رَبِّهِمْ وَهُمْ لَايَسْتَكْبِرُونَ }
(إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَإِذَا ذُكِرَ اللّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُزَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَى رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }










انا العبد المسئ عصيت سرا

فمالي الأن لا ابدي النحيب



زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: لماذا ننزعج من القرآن ولا ننزعج من الغناااااااااء

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الأحد 25 أكتوبر 2009, 12:35 am


لا نقول استاذة حبيبة إلا مايرضى الله

إنا لله وإنا اليه راجعون

ولسؤالك إجابة استاذتى

قال الله تعالى: "أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها"

فتدبر القرآن هو السبيل الوحيد للخشوع عند تلاوته والتأثر بما جاء فيه

لكن الأقفال حبست القلوب!

قال الله تعالى
"كلا بل ران على قلوبهم ما كانوا يكسبون"

فلا سبيل الى ازالة الاقفال الا بإزالة الران وازالة الران بالكف عن الذنوب والمعاصى واتباع الشهوات والتوسع فى المباحات

فإن أزلنا الأقفال... استجابت القلوب لكتاب ربها مقبلة عليه منهجا للحياة... لا وسيلة للتبرك!

ولا نقول أبدا ساعة لربك وساعة لقلبك

فكل حياتنا لله

"قل إن صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين لا شريك له وبذلك أمرت وأنا أول المسلمين"

أما حديث ساعة وساعة فلا يصح انزاله على فهم المفرطين وأصحاب الأهواء

انه ساعة لربك وساعة لقلبك!

فهو حديث حنظلة رضى الله عنه وهو فى صحيح مسلم

قال النووي رحمه الله :

قوله : نافق حنظلة : معناه أنه خاف أنه منافق حيث كان يحصل له الخوف في مجلس رسول الله صلى الله عليه وسلم


ويظهر عليه ذلك مع المراقبة والفكر والاقبال على الآخرة فإذا خرج اشتغل بالزوجة والأولاد ومعاش الدنيا
وأصل النفاق إظهار ما يكتم خلافه من الشر ، فخاف أن يكون ذلك نفاقا ،
فأعلمهم النبي صلى الله عليه وسلم أنه ليس بنفاق وأنهم لا يكلفون الدوام على ذلك،
( ساعة وساعة ) أي ساعة كذا وساعة كذا

هذا هو معناه كما ثبت عن أهل العلم


عذرا للإطاله استاذتى

بارك الله فيك

سبحان الله أحسبك على خير والله حسيبك

الحمد لله دائما تُسددين فيما ينفع

جزاك الله خيرا ونفع بك

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: لماذا ننزعج من القرآن ولا ننزعج من الغناااااااااء

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 25 أكتوبر 2009, 1:18 am

جزاك الله خيرا حبيبتي راية التوحيد
ليس في ردك إطالة بل أشكرك عليه زادك الله من فضله




انا العبد المسئ عصيت سرا

فمالي الأن لا ابدي النحيب




ارجو عفو ربى
مهاجرة جديدة
مهاجرة جديدة

default رد: لماذا ننزعج من القرآن ولا ننزعج من الغناااااااااء

مُساهمة من طرف ارجو عفو ربى في الثلاثاء 27 أكتوبر 2009, 8:31 am

بارك الله فيكى اختى الكريمة

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 5:34 am