مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

حياة قلبي في كتاب ربي

شاطر

ليلاس

default حياة قلبي في كتاب ربي

مُساهمة من طرف ليلاس في الإثنين 19 أكتوبر 2009, 8:20 pm

بسم الله الرحمـــن الرحيــــم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..




قال الله تعالى ( أفلا يتدبرون القرآن أم على قلوب أقفالها )

كان صلى الله عليه وسلم يدعو الأمة إلى التدبر وفهم معاني القرآن،


فحين نزل قوله تعالى:
(إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآياتٍ
لأُولِي الْأَلْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللَّهَ قِيَاماً وَقُعُوداً وَعَلَى جُنُوبِهِمْ
وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذَا بَاطِلاً سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ)
[آل عمران :190، 191].

قال صلى الله عليه وسلم: "ويلٌ لمن قرأها ولم يتفكر فيها".


قال عثمان بن عفان : لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام ربكم

أختي في الله ..

احرصي عند تلاوة كتاب الله

أن تحضري فكرك ،، وتجمعي شتات قلبك ،،

أقبلي يارعاك الله إلى كتاب ربك، بلسانك وعقلك وقلبك ،
دعــي شواغل الدنيا وملهياتها عند تلاوتـه ..

إبتعدي عن سماع ماحرم الله .. فلن يجتمع في قلبك حب القرآن

والتلذذ به مع ماحرم الله ..




فإن أقـبلت عليه ...

سيشع نوره ويتغلغل إلى أعماق قلبـك ،، فيرى النـور .. ويبصر

الـحق .. وينفر من الضلال .. ويتذوق حلاوة الإيمان ويجد سعادة واطمئنان ..

فإلى من تشتكي ضعف الإيمان وقلة الخشوع هيا ننهل من معينه فنروي ظمأ نفوسنا ..

لنقف عند وعده ووعيده وأمره ونهيه .. ومواعظه وعبره وقصصه وحكمه ..






نسأل المولى جل وعلا أن يجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا

ونور صدورنا وجلاء أحزاننا وذهاب همومنا وغمومنا .

بارك الله فيكم وأعاننا على كل خيـــــر

لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم

اللهم أغفرلي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنات والمسلمين والمسلمات الأحياء منهم والاموات

avatar
* صوني جمالك *

default رد: حياة قلبي في كتاب ربي

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الخميس 22 أكتوبر 2009, 8:59 am


ليلاس

default رد: حياة قلبي في كتاب ربي

مُساهمة من طرف ليلاس في السبت 24 أكتوبر 2009, 4:31 am

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى إليهما ثالثا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب. عن أنس رضي الله عنه؛ رواه البخاري ومسلم

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 26 يوليو 2017, 6:49 pm