مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

شاطر

زائر
زائر

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 01 فبراير 2010, 3:12 pm

جبريل ينزل بالوحي

س1/ يقول الكاتب في كتابه
ولما تكامل له أربعون سنة ـ وهي رأس الكمال، وقيل‏:‏ ولها تبعث الرسل
لما كانت سن أربعين سنة موصوفة بالكمال؟
ولماذا كانت تبعث فيها الرسل؟
س2/ماهي طلائع النبوة؟
س3/ماهو التاريخ الذي نزل به حبريل عليه السلام أول مرة على نبينا محمد عليه
الصلاة والسلام؟
س4/كيف استطاعت السيدة خديجة رضي الله عنها أن تثبت نبينا محمد
عليه الصلاة والسلام؟
س5/قيل في الأثر ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء)
ماتعليقك على هذه العبارة؟
س6/في قصة السيدة خديجة رضي الله عنها مع زوجها نبي البشرية
محمد عليه الصلاة والسلام نموذج حي ورائع للزوجة الصالحة
ماتعليقك على هذه النقطة ومالفائدة التي نقتبسها؟
س7/يقول الكاتب في كتابه
يا ليتني فيها جَذَعا، ليتنى أكون حيًا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ (‏أو مخرجيّ هم‏؟‏‏)‏
قال‏:‏نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عُودِىَ
أخبر ورقة بن نوفل رسول الله بأن قومه سيخرجوه
في هذا الإخبار لطف بنبينا محمد عليه الصلاة والسلام
وضحي ذلك؟
avatar
ويـ الأمل ـبقى

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الإثنين 01 فبراير 2010, 3:54 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
س1/ يقول الكاتب في كتابه
ولما تكامل له أربعون سنة ـ وهي رأس الكمال، وقيل‏:‏ ولها تبعث الرسل
لما كانت سن أربعين سنة موصوفة بالكمال؟
ولماذا كانت تبعث فيها الرسل؟



لما تقاربت سنه صلى الله عليه وسلم الأربعين، وكانت تأملاته الماضية قد وسعت الشقة العقلية بينه وبين قومه، حبب إليه الخلاء، فكان يأخذ السَّوِيق والماء، ويذهب إلى غار حراء في جبل النور على مبعدة نحو ميلين من مكة ـ وهو غار لطيف طوله أربعة أذرع، وعرضه ذراع وثلاثة أرباع ذراع من ذراع الحديد ـ فيقيم فيه شهر رمضان، ويقضي وقته في العبادة والتفكير فيما حوله من مشاهد الكون وفيما وراءها من قدرة مبدعة، وهو غير مطمئن لما عليه قومه من عقائد الشرك المهلهلة وتصوراتها الواهية، ولكن ليس بين يديه طريق واضح، ولا منهج محدد، ولا طريق قاصد يطمئن إليه ويرضاه‏.‏
وكان اختياره صلى الله عليه وسلم لهذه العزلة طرفًا من تدبير الله له، وليكون انقطاعه عن شواغل الأرض وضَجَّة الحياة وهموم الناس الصغيرة التي تشغل الحياة نقطة تحول لاستعداده لما ينتظره من الأمر العظيم، فيستعد لحمل الأمانة الكبرى وتغيير وجه الأرض، وتعديل خط التاريخ‏.‏‏.‏‏.‏ دبر الله له هذه العزلة قبل تكليفه بالرسالة بثلاث سنوات، ينطلق في هذه العزلة شهرًا من الزمان، مع روح الوجود الطليقة، ويتدبر ما وراء الوجود من غيب مكنون، حتى يحين موعد التعامل مع هذا الغيب عندما يأذن الله ‏.


عدل سابقا من قبل ويـ الأمل ـبقى في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 1:49 pm عدل 2 مرات
avatar
ام رغد و حفصة

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ام رغد و حفصة في الإثنين 01 فبراير 2010, 5:22 pm

2/ماهي طلائع النبوة؟
اجيب- والله الموفق- بدات اثار و مقدمات النبوة تظهر امل تكامل لرسول الله- صلى الله عليه و سلم-سن الاربعين فمنها:
تسليم الحجر عليه قبل النبوة لقول رسول الله- صلى الله عليه و سلم- : انى لاعرف حجرا بمكة كان يسلم على قبل ان ابعث
ومنها الرؤيا الصادقة و هى اول ما بدىء به من الوحى فكان لايرى رؤيا الا جاعت مثل فلق الصبح
avatar
lamiaa

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف lamiaa في الإثنين 01 فبراير 2010, 5:52 pm

بسم الله توكلت على الله
س3/ماهو التاريخ الذي نزل به حبريل عليه السلام أول مرة على نبينا محمد عليه
الصلاة والسلام؟

يقول الكاتب والله تعالى اعلى واعلم ان سيدنا جبريل نزل على الحبيب عليه الصلاة والسلام فى يوم الاثنين الحادى والعشرون من شهر رمضان ليلا وقد وافق ذلك العاشر من اغسطس سنة 610 م وكان عمره صلى الله عليه وسلم 40 سنة كاملة بالشهور القمرية


avatar
ماريا

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ماريا في الإثنين 01 فبراير 2010, 6:03 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
س3/ماهو التاريخ الذي نزل به حبريل عليه السلام أول مرة على نبينا محمد عليه
الصلاة والسلام
اختلف المؤرخون اختلافا كبيرا على اول شهر ارسله الله به بالنبوة و انزال الوحى فذهبت طائفة كبيرة انه شهر ربيع الاول وذهبت طائفة انه شهر رمضان وقيل انه شهر رجب ورجح الثانى اى شهر رمضان لقوله تعالى( شهر رمضان الذى انزل فيه القران) ولقوله تعالى( انا انزلناه فى ليلة القدر) ومعلوم ان ليلة القدر فى رمضان وهى المرادة بقوله تعالى( انا انزلناه فى ليلة مباركة انا كنا منزلين )ولان جواره صلى الله ليه وسلم بحراء كان فى رمضان وكان وقعة نزول جبريل فيها كما هو معروف
ثم اختلف القائمون ببدء نزول الوحى فى رمضان فى تحديد ذلك اليوم فقيل هو اليوم السابع وقيل السابع عشر وقيل الثامن عشر وقال انه رجح الحادى والعشرون مع اننا لم نرى من قال به لان اهل السيرة كلهم او اكثرهم متفقون على ان مبعثه صلى الله عليه وسلم كان يوم الاثنين لما رواه ائمة الحديث (عن ابى قتادة رضى الله عنه ان رسول الله صلى الله عليه وسلم سئل عن صوم يوم الاثنين فقال فيه ولدت وفيه انزل على وفى لفظ ذاك يوم ولدت فيه ويوم بعثت او انزل على فيه ) رواه مسلم و احمد والبيهقى والحاكم
ويوم الاثنين فى هذه السنة لا يوافق الا يوم السابع والرابع عشر والحادى والعشرين والثامن والعشرين وقد دلت الروايات الصحيحة ان ليلة القدر لا تقع الافى وتر من ليال العشر الاواخر من رمضان وانه تنتقل بين هذه اليالى فاذا قارنا بين قوله تعالى( انا انزلناه فى ليلة القدر) وبين رواية ابى قتادة انه بعث يوم الاثنين وبين ما هو ثابت من التقويم العلمى من انه واقع تعين لنا ان مبعثه صلى الله عليه وسلم كان فى الحادى والعشرين من رمضان ليلا
وبعد النظر والتأمل في القرائن والدلائل يمكن لنا أن نحدد ذلك اليوم بأنه كان يوم الاثنين لإحدى وعشرين مضت من شهر رمضان ليلًا، وقد وافق 10 أغسطس سنة 610
avatar
ماريا

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ماريا في الإثنين 01 فبراير 2010, 6:19 pm

ممكن اجاوب على سؤال تانى احتسابا من الغاء اجابتى السابقة لانى جاوبتها فى نفس وقت اجابة لميا حبيبتى سبحان الله
س4/كيف استطاعت السيدة خديجة رضي الله عنها أن تثبت نبينا محمد
عليه الصلاة والسلام؟

كان النبى الكريم بعد نزول الوحى عليه يرجف فؤاده فذهب الى امنا السيدة خديجة يقول زملونى زملونى فزملوه حتى ذهب عنه الروع
ثم انه لما قص عليها ما حدث له وقال انه خشى على نفسه قالت له( بثقة كلا، والله ما يخزيك الله أبدًا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقرى الضيف، وتعين على نوائب الحق، ) .ا
ثم ذهبت به الى ابن عم لها يدعى ورقة بن نوفل عنده علم حتى تساله عن ما حدث وليطمئن زوجها رسولنا الكريم فقال له ورقة‏‏ هذا الناموس الذي نزله الله على موسى، )ا
avatar
ويـ الأمل ـبقى

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الإثنين 01 فبراير 2010, 10:41 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
س7/يقول الكاتب في كتابه
يا ليتني فيها جَذَعا، ليتنى أكون حيًا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ (‏أو مخرجيّ هم‏؟‏‏)‏
قال‏:‏نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عُودِىَ
أخبر ورقة بن نوفل رسول الله بأن قومه سيخرجوه
في هذا الإخبار لطف بنبينا محمد عليه الصلاة والسلام
وضحي ذلك؟

[size=24]


ولما تكامل له أربعون سنة ـ وهي رأس الكمال، وقيل‏:‏ ولها تبعث الرسل ـ بدأت طلائع النبوة تلوح وتلمع، فمن ذلك أن حجرًا بمكة كان يسلم عليه، ومنها أنه كان يرى الرؤيا الصادقة؛ فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فلق الصبح، حتى مضت على ذلك ستة أشهر ـ ومدة النبوة ثلاث وعشرون سنة، فهذه الرؤيا جزء من ستة وأربعين جزءًا من النبوة ـ فلما كان رمضان من السنة الثالثة من عزلته صلى الله عليه وسلم بحراء شاء الله أن يفيض من رحمته على أهل الأرض، فأكرمه بالنبوة، وأنزل إليه جبريل بآيات من القرآن‏.‏
وبعد النظر والتأمل في القرائن والدلائل يمكن لنا أن نحدد ذلك اليوم بأنه كان يوم الاثنين لإحدى وعشرين مضت من شهر رمضان ليلًا، وقد وافق 10 أغسطس سنة 610 م، وكان عمره صلى الله عليه وسلم إذ ذاك بالضبط أربعين سنة قمرية، وستة أشهر، و12 يومًا، وذلك نحو 39 سنة شمسية وثلاثة أشهر وعشرين يومًا‏.‏
ولنستمع إلى عائشة الصديقة رضي الله عنها تروى لنا قصة هذه الوقعة التي كانت نقطة بداية النبوة، وأخذت تفتح دياجير ظلمات الكفر والضلال حتى غيرت مجرى الحياة، وعدلت خط التاريخ، قالت عائشة رضي الله عنها‏.‏
أول ما بديء به رسول الله صلى الله عليه وسلم من الوحي الرؤيا الصالحة في النوم، فكان لا يرى رؤيا إلا جاءت مثل فَلَق الصبح، ثم حُبِّبَ إليه الخلاء، وكان يخلو بغار حراء، فيَتَحَنَّث فيه ـ وهو التعبد ـ الليالي ذوات العدد قبل أن ينزع إلى أهله، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود لمثلها، حتى جاءه الحق وهو في غار حراء، فجاءه الملك فقال‏:‏ اقرأ‏:‏ قال‏:‏ (‏ما أنا بقارئ‏)‏، قال‏:‏ (‏فأخذنى فغطنى حتى بلغ منى الجهد، ثم أرسلنى، فقال‏:‏ اقرأ، قلت‏:‏ مـا أنـا بقـارئ، قـال‏:‏ فأخذنى فغطنى الثانية حتى بلـغ منـى الجهد، ثم أرسلني فقال‏:‏ اقرأ، فقلت‏:‏ ما أنا بقارئ، فأخذني فغطني الثالثة، ثـم أرسلـني فـقـال‏:‏ ‏{‏اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ‏}‏‏[‏العلق‏:‏1‏:‏ 3‏]‏‏)‏، فرجع بها رسول الله صلى الله عليه وسلم يرجف فؤاده، فدخل على خديجة بنت خويلد فقال‏:‏ (‏زَمِّلُونى زملونى‏)‏، فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة‏:‏ (‏ما لي‏؟‏‏)‏ فأخبرها الخبر، (‏لقد خشيت على نفسي‏)‏، فقالت خديجة‏:‏ كلا، والله ما يخزيك الله أبدًا، إنك لتصل الرحم، وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقرى الضيف، وتعين على نوائب الحق، فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل ابن أسد بن عبد العزى ابن عم خديجة ـ وكان امرأ تنصر في الجاهلية، وكان يكتب الكتاب العبرانى، فيكتب من الإنجيل بالعبرانية ما شاء الله أن يكتب، وكان شيخًا كبيرًا قد عمي ـ فقالت له خديجة‏:‏ يابن عم، اسمع من ابن أخيك، فقال له ورقة‏:‏ يابن أخي، ماذا ترى‏؟‏ فأخبره رسول الله صلى الله عليه وسلم خبر ما رأي، فقال له ورقة‏:‏ هذا الناموس الذي نزله الله على موسى، يا ليتني فيها جَذَعا، ليتنى أكون حيًا إذ يخرجك قومك، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم‏:‏ (‏أو مخرجيّ هم‏؟‏‏)‏ قال‏:‏نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عُودِىَ، وإن يدركنى يومك أنصرك نصرًا مؤزرًا، ثم لم يَنْشَبْ ورقة أن توفي، وفَتَر الوحى‏.‏
روي الطبري وابن هشام مايفيد أنه خرج من غار حراءبعدما فوجئ با الوحي ثم رجع وأتم جواره،وبعد ذلك رجع إلى مكه،وروايه الطبري تلقى ضوءا على سبب خروجه وهاك نصها
((قال رسول الله صلى الله عليه وسلم بعدذكر مجئ الوحي:ولم يكن من خلق الله أبغض علي من شاعر أمجنون،كنت لاأطيق أن أنظر إليهما،قال:إن بعدـ يعني نفسه ـ شاعر او مجنون إلاتحدث بها عن قريش أبدا؛لاعمدن إلى حالق من الجبل فلا طرحن نفسي منه فلا قتلنها،فلاستريحن؛قال:فخرجت أريد ذلك،حتىإذاكنت في وسط الجبل سمعت صوتا من السماء يقول:يامحمد؛؛أنت رسول الله ،وانا جبريل،قال:فرفعت رأسى الى السماء،فإذا بجبريل في صوره رجل صاف قدميه في السماء يقول:يا محمد؛انت رسول الله وانا جبريل،قال قوقفت أنظر إليه،وشغلني ذلك عما أردت فما أتقدم ما أتأخر، وجعلت أصرف وجهي عنه في افاق السماء فلا أنظر في ناحيه منها الارأيته كذلك،فمازلت واقفا ما أتقدم أمامي، ولا أرجع ورئي،حتي بعثت خديجه رسلها في طلبى حتي بلغو امكه ورجعواإليها وأنا واقف في مقامي،ثم انصرف عني وانصرفت رجعا إلى أهلي حتي أتيت خديجه فجلست إلى فخذها مضيفا إليها(ملتصقا بها مائلا عليها) فقالت:ياأبا القاسم؛أين كنت؟فوالله لقد بعثت في طلبك حتي بلغوا مكه ورجعو الى،ثم حدثتها بالذي رأيت،فقالت :ابشريا ابن عم، واثبت،فو الذى نفس خديجه بيده إنى لارجو أن تكون نبى هذه الامه،ثم قامت فانطلقت إلى ورقه وأخبرته، فقال:قدوس قدوس،والذي نفس ورقه بيده لقد جاءه الناموس الاكبر الذي كان يأتي موسي، وإنه لنبي هذه الامه،فقولى له:فليثبت،فرجعت خديجه واخبرته بقول ورقه،فلما قضى رسول الله صلى الله عليه وسلم جوره وانصرف(الى مكه)لقيه ورقه،وقال ان سمع منه خبره:والذي نفسى بيده،إنك لنبي هذه الامه,ولقد جاءك الناموس الاكبر الذي جاء موسى


عدل سابقا من قبل ويـ الأمل ـبقى في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 1:25 pm عدل 1 مرات
avatar
lamiaa

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف lamiaa في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 1:10 am

[center][center]
س6/في قصة السيدة خديجة رضي الله عنها مع زوجها نبي البشرية[محمد عليه الصلاة والسلام نموذج حي ورائع للزوجة الصالحة
ماتعليقك على هذه النقطة ومالفائدة التي نقتبسها؟

جاء الإسلام ليعطى الرجل حقه ويعطى المرأة حقها فى إطار ما أراده الله تعالى من حكمته فى خلقه فقد خلق كل منهما وجعل لكل منهما قدرات لتحمل الدور الذى أراده جل وعلا وأنزل اليهما الأحكام التى تعمر بها الحياة على الأرض. وفى حياة رسول الله الزوجية أسوة لأمته وقد أراد الله بنا خيران نتعرف على هذه العلاقة لعلنا نستفيد منها فى حياتنا ونستفيد من جوانب الحنان والعطاء بلاحدود وسبحان الله انى لادهش عندما اقرأعن سيرة الرسول وعن زوجاته وعن اصحابه ما هذا الكم الهائل من الحب والرحمة المتبادلة ليس ورائها اى اغراض او نوايا اخرى

كانت السيدة خديجة -رضي الله عنها- قد ألقى الله في قلبها صفاء الروح ونور الإيمان والاستعداد لتقبل الحق، فحين نزل على رسول الله صلى الله عليه وسلم في غار حراء (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ )، رجع ترجف بوادره وضلوعه حتى دخل على السيدة خديجة فقال: "زَمِّلُونِي زَمِّلُونِي "، فزملوه حتى ذهب عنه الروع.وقالت له فوالله لا يخزيك الله أبدًا، فوالله إنك لتصل الرحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكَلَّ، وتَكْسِبُ المعدوم، وتَقْرِي الضيف، وتعين على نوائب الحق".
وذهبت به الى ابن عمها ورقة بن نوفل واخبر الرسول بما اخبره فرغم انها تعلم انه حق الا انها ارادت ان تتثبت منه وتتحقق بما جاء وهذا هو نو الحق الذى ملأقلبها وساندته ووقفت بجانبه ولما جاءها رسول الله بما لم يأتى به حديث من قبل وكلام لم يعرفه بشر فى هذا الوقت لم ترده وتخبره بأن هذه هلاوس وخزعبلات بسبب وحدته فى الغار واظن ان هذا مسلك اغلب النساء فى هذه الاوقات ، كلا بل صدقته وساندته ونزلت بكلامها الحانى المدعم له كالماء البارد فى يوم شديد الحرارة كلا والله ما يخزيك الله أبدًا..."، إنها تعلم الأسباب.. فلم تكفر العشير، وإنَّ كُفر العشير لمن النساء بمكان ، من منا تقف الى زوجها وتصدقه بهذه الدرجة سبحان الله وخصوصا انه جاء بكلام لم تأنسه من قبل
]ومن خلال ملامح شخصيتها السابقة هذه نستطيع -وبكل قوة- أن نصفها بملمح آخر يجمع ويعبر عن كامل شخصيتها، ألا وهو: السيدة خديجة.. الزوجة المثالية.. فهي بالفعل أم المؤمنين، وقدوة المؤمنات.. تلك التي جسّدت خلق المرأة المثالية في علاقتها مع زوجها من المودة والسكن.. والحبِّ والوفاء.. والبذل والعـطاء.. وتحمُّل المحن والشدائد دون تأفُّف أو تضجر.. فليت ثم ليت نساء المسلمين يقفون أثرها، ويحذون حذوها، ويخطون خطاها.
فالمرأة الصالحة لا تقدَّر بثمن، وقد روي عن عبد الله بن عمرو أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: الدُّنْيَا مَتَاعٌ، وَخَيْرُ مَتَاعِ الدُّنْيَا الْمَرْأَةُ الصَّالِحَةُ "(رواه مسلم) وروي أيضًا عن أبي هريرة رضى الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : خَيْرُ النِّسَاءِ الَّتِي إِذَا نَظَرْتَ إِلَيْهَا سَرَّتْكَ، وَإِذَا أَمَرْتَهَا أَطَاعَتْكَ، وَإِذَا غِبْتَ عَنْهَا حَفِظَتْكَ فِي نَفْسِهَا وَمَالِهَا "


من قرائتى لبحث للشيخ محمد بن صالح المنجد


[/size]

avatar
ماريا

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ماريا في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 8:27 am

س5/قيل في الأثر ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء)
ماتعليقك على هذه العبارة؟

صراحة لقد بحثت عن الاجابة ووجدت الشرح الاتى رائع
من توفيق الله عز وجل لرسوله قبل البعثة، زواجه من خديجة رضي الله عنها، وذلك لرجاحة عقلها، وحسن خلقها، وكمال تدبيرها، وقد ظهر ذلك جلياً عندما رجع إليها رسول الله صلى الله عليه وسلم من غار حراء عندما بدئ بالوحي: "ترجف بوادره، حتى دخل على خديجة فقال: زملوني زملوني؛ فزملوه حتى ذهب عنه الروع.. فأخبرها الخبر، قال: وقد خشيتُ عليَّ، فقالت: لا، أبشر، فوالله لا يخزيك الله أبداً، إنك لتصل الرَّحم، وتصدق الحديث، وتحمل الكَلَّ1، وتقري الضيف، وتعين على نوائب الحق".2
لقد استدلت خديجة رضي الله عنها بأن الله لن يخزيه بهذه الأعمال الجليلة التي عرفت عنه قبل بعثته صلى الله عليه وسلم، وهي:
1. صلته للرحم.
2. صدقه في القول، حتى كان يلقب في الجاهلية بالصادق الأمين.
3. إحسانه وإنفاقه على الفقراء، والأيتام، والأرامل.
4. اقراؤه الضيف وإكرامه له.
5. إعانته لمن أصابتهم جائحة أوحلت بهم مصيبة.
لقد جمعت هذه الصفات أمهات صنائع المعروف، ولم ترد خديجة رضي الله عنها أن تصفه بكل ما كان يتصف به من تلك الصفات، ولكنها أشارت إلى أهمها، ولا شك أن هناك صفات كثيرة غيرها، كان متحلياً بها صلى الله عليه وسلم.
قال الإمام النووي: (قال العلماء: معنى كلام خديجة رضي الله عنها: أنك لا يصيبك مكروه لما جعل الله فيك من مكارم الأخلاق وكرم الشمائل، وذكرت ضروباً من ذلك، وفي هذا دلالة على أن مكارم الأخلاق وخصال الخير سبب للسلامة من مصارع السوء).
بجانب ما ذكرت خديجة فمن صنائع المعروف التي تقي مصارع السوء ما يأتي:
1. الشفاعة الحسنة.
2. الحلم، والعفو، وكظم الغيظ عن الجاهلين.
3. تعليم الناس وإرشادهم.
4. القيام بالخدمات العامة التي يحتاجها الناس في أمور دينهم ودنياهم.
5. إنظار المعسرين، وقضاء الدين عن المدينين.
6. التنفيس عن المكروبين.
7. الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.
فمن أراد أن يقيه الله مصارع السوء فعليه القيام ببعض هذه الأعمال، فكل ميسر لما خلق له، ومن وفقه الله للقيام بها كلها أوجلها فذلك فضل الله يؤتيه من يشاء.
avatar
lamiaa

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف lamiaa في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 9:13 am

ما شاء الله عليك يا ماريا لقد بحثت عن اجابة لهذا السؤال ولكن اعجبنى جدا اجابتك عنه انا كنت فاهمة الاجابة ولكن تعبيرك اكتر من رائع عنه وفعلا فهمت منه معنى السؤال بس بجد سؤال رااااااائع حبيبتى بنت العطاء ربنا يباركلك


avatar
زائر
زائر

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 12:14 pm

ماشاء الله عليكن أخواتي...
بارك الله فيكن رائعات..
أحب التنويه لإجابة الحبيبة ويبقى الأمل بخصوص سن الأربعين...
حببيتي لقد أجبت إجابة عن سؤال آخر بدل الإجابة الصحيحة..
ربما لم أوضح قصدي بشكل أفضل في السؤال..فاعذريني..
قصدت بسؤالي أن هذه السن لها خصائص ولها مميزات ولذلك بعث الله فيها الرسل..
وقد ذكر العلماء ذلك في أبحاثهم المتعلقة بالسيرة النبوية..
فماهي هذه الخصائص...؟!!!
أيضا فيما يخص حيث ورقة بن نوفل عن إخراج قوم النبي عليه الصلاة والسلام له..
ذكرت ويبقى الأمل شطر الإجابة ..وبقي الشطر الأهم..
هذا السؤال يحتاج للتدبر والتأمل..
أين وجه اللطف في إخبار النبي عليه الصلاة والسلام بموقف قومه منه قبل أن يحدث هذا الأمر؟
ها يابنات؟؟؟
كده قربت الإجابة لكم جدا
مين هي الناصرة الي حتجاوب؟
..
avatar
ويـ الأمل ـبقى

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 1:44 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

حبيبتي بنت العطاء

جزك الله الفردوس الاعلى من الجنان

على التنبه

غاليتي لقد قمت بتعديل الاجابة

ولم اعلم هل صح ولا خطاء

ان شاء الله تكون صح
avatar
lamiaa

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف lamiaa في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 1:51 pm

بسم الله توكلت على الله هاحاول ان شاء الله
أين وجه اللطف في إخبار النبي عليه الصلاة والسلام بموقف قومه منه قبل أن يحدث هذا الأمر؟

ان من يتأمل حياة الرسول عليه الصلاةوالسلام يجد انه نشأفى جو خاص واستعداد فطرى وتهيئة من الله له لحمل المسؤولية الا وهى رسالة النبوة ومشقة سبل الدعوة اليها
أن سنة الله في هذا الكون وجود الصراع بين أهل الحق وأهل الباطل , بين الأنبياء وأعدائهم من المشركين , وبين أتباع الأنبياء من الدعاة والمصلحين وأعدائهم من الكفار والفساق والمنافقين فعندما قامت السيدة خديجة بسؤال ورقة بن نوفل لم يكن هذا الا لعلمها بانه صاحب راى سديد وبانه مؤمن وموحد بالله فينبغي للمسلم أن يحرص على الاستشارة في الأمور المهمة .

وأنه ينبغي له أن يحرص على استشارة أصحاب الرأي السديد من أهل الصلاح والخبرة , الذين يحرصون على مصلحة من استشارهم , فيشيرون عليه بما يرون أنه خير له وللمسلمين وهذه الكلمات التى نطق بها ورقة ما هى الا بداية تكليف وتشريف من الله عز وجل لنبيه عليه الصلاة والسلام فكانت كلماته هى صورة مستقبلية لما سيخوضه النبى وما سيلاقيه فيكون بذلك قد خفف عنه من ثقل وعبء الرسالة فعندما تكون على علم ودراية بما سيحدث نتيجة لقول شئ معين تستعد جيدا له وتكون مجهز نفسيا لاستقبال ردود الافعال المختلفة

هذا مما ترآئالى ومن وجهة نظرى المحدودة فان كان خطأفمن نفسى ومن الشيطان وان جانبه الصواب فمن توفيق الله عز وجل
.


avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف مها صبحى في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 2:42 pm


حبيبتي لميا
استفدت جداً من كلماتك
و اسمحي لي أشارك في إجابة نفس السؤال
أين وجه اللطف في إخبار النبي عليه الصلاة والسلام بموقف قومه منه قبل أن يحدث هذا الأمر؟
عرفنا من خلال المدارسة أن ورقة بن نوفل رجل تنصر في الجاهلية
و ما قاله للنبي صلى الله عليه و سلم من الأدلة الصريحة على علم أهل الكتاب بصحة نبوة النبي
و بأنه نبي آخر الزمان
ورغم ذلك أنكروا بعثته و نبوته
avatar
ماريا

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ماريا في الثلاثاء 02 فبراير 2010, 3:10 pm

هل من الممكن ان اضيف الى اجابة الحبيبة ويبقى الامل من خلال بحثى وما فهمته
1/ يقول الكاتب في كتابه
ولما تكامل له أربعون سنة ـ وهي رأس الكمال، وقيل‏:‏ ولها تبعث الرسل

لما كانت سن أربعين سنة موصوفة بالكمال؟
ولماذا كانت تبعث فيها الرسل؟
الثلاثون عاماً التي تعقب سن العشرين هي المرحلة الحقيقية للشباب حيث يتوقف النمو الجسدي ويستمر النمو العقلي حتى سن الأربعين ويستقر من الأربعين إلى الستين ولذلك نجد غالبية المشاكل والخلافات، والاختلافات تحصل ما بين سن الخامسة عشرة إلى الأربعين ولكن بعد الأربعين يستقر عقل الإنسان وينضج
وان للانبياء معايير متعددة منها المعيار العقلى والشكلى والسن ايضا إذ يلزم ألا يقل عمر النبي عن سن مناسب ولا يزيد أيضا عن سن مناسبة ، وأنسب الأعمار التى كلف بها الأنبياء هى سن الأربعين يقل عن ذلك قليلا أو يزيد ، وقيل أنها السن التي تبعث فيها الرسل وهي الفترة العمرية التي عبر الله تعالى عنها " بالأشُد " ، مثال ذلك قوله تعالى عن يوسف عليه السلام : (وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَيْنَاهُ حُكْماً وَعِلْماً وَكَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ) ففي الأربعين تناهى العقل وما قبل ذلك وما بعده منتقص عنه والله أعلم ، وقال مالك أدركت أهل العلم ببلدنا وهم يطلبون الدنيا والعلم ويخالطون الناس حتى يأتي لأحدهم أربعون سنة فإذا أتت عليهم اعتزلوا الناس واشتغلوا بالقيامة حتى يأتيهم الموت وبما انها سن النضوج العقلى التام ففيها تبعث الرسل حتى لا يقال شاب اهوج او شيخ كبير خرف والله اعلم
avatar
lamiaa

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف lamiaa في الأربعاء 03 فبراير 2010, 12:51 am

ما شاء الله استاذة مها والله لم يخطر ببالى فعلا هذه الفكرة انه من الممكن ان يكون كلام ورقة دليل صريح على كذب وافتراء النصارى بتكذيبهم لرسالة الاسلام والنبى عليه الصلاة والسلام
بارك الله فيك


avatar
زائر
زائر

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 19 فبراير 2010, 2:45 pm

فترة الوحي

س1/ مالمقصود بفترة الوحي وكم كانت مدته؟
س2/كيف كانت حال النبي عليه الصلاة والسلام في فترة انقطاع الوحي؟
س3/ ماتعليق الشيخ على هذه الجزئية في الشريط؟
س4/ماهي الحكمة من انقطاع الوحي عن نبينا محمد عليه الصلاة والسلام؟
س5/ماهو سبب نزول سورة المدثر؟
س6/ماهي التكاليف التي نزلت على النبي عليه الصلاة والسلام
في بداية سورة المدثر؟
س7 / يقول تعالى ( ولاتمنن تستكثر) ماتعليقك على هذه الآية؟
س8/ ذكر الكاتب في كتابه
إنها كلمة عظيمة رهيبة تنزعه صلى الله عليه وسلم من دفء الفراش في البيت الهادئ والحضن الدافئ،
لتدفع به في الخضم، بين الزعازع والأنواء، وبين الشد والجذب في ضمائر الناس وفي واقع الحياة سواء‏
يصف الكاتب نوع النداء الذي نادى به الله تعالى نبيه الكريم..
هل هذا النداء خاص فقط بالأنبياء..؟
وهل التكليف بالدعوة إلى الله خاص فقط بالرسل؟
وماهي المواصفات التي يجب أن يتحلى بها الداعي إلى الله
على ضوء ماذكر الكاتب في تعليقه؟
.‏
avatar
lamiaa

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف lamiaa في السبت 20 فبراير 2010, 1:03 am

بسم الله الرحمن الرحيم
عودا احمد حبيباتى فى المدارسة وحبيبتى بنوته العطـــــــــاء ربنا يثبتنا واياك على الحق ويأجرك على مجهودك حبيبتى
س1/ مالمقصود بفترة الوحي وكم كانت مدته؟
المقصود بفترة الوحى هى الفترة التى استغرقها نزول سيدنا جبريل عليه السلام على نبينا عليه الصلاة والسلام بعد اول لقاء لهما فى الغار
مدته : اختلف العلماء فيعه على عدة اقوال فمنهم من قال انه بعض من الايام ومنهم من قال انه اربعين يوما ولكن من وجهة نظر الكاتب وبالنظر والتمحيص نجد ان النبى عليه الصلالة والسلام كان يتعبدفى غار حراء لمده شهر كاملا وهو شهر رمضان وذلك من ثلاث سنين سابقة قبل النبوة وان سنة النبوة كانت اخر هذه السنوات الثلاثة فكان يتم شهر رمضان ثم ينزل بعدها فى صبيحة اول يوم من شهر شوال وقد ورد فى الصحيحين ان الوحى نزل عليه بعد الفترة التى قضاها بالغار وهو راجع الى بيته فإذا ثبت ان الوحى نزل عليه فى الفترة التى قضاها النبى فى الغار وهى الحادى عشر من رمضان فهذا يعنى ان فترة الوحى كانت لعشرة ايام فقط وانه نزل بعدها فى صباح اول ايام شهر شوال من السنة الاولى من النبوة ويمكن ان يكون هذا هو سبب تخصيص هذه الايام من شهر رمضان بالاعتكاف وفى تخصيص اول ايام شهر شوال بالعيد وهذا والله تعالى اعلى واعلم

avatar
ام رغد و حفصة

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ام رغد و حفصة في السبت 20 فبراير 2010, 6:51 am

السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
بالفعل يا لمياء لقد اشتقنا لهذه الصحبة الجميلة ولقائدة الركب المبارك
تقبل الله مسيرنا اليه
س4/ماهي الحكمة من انقطاع الوحي عن نبينا محمد عليه الصلاة والسلام؟
قال الحافظ ابن حجر:
وفتور الوحى عبارة عن تاخيره مدة من الزمان وكان ذلك ليذهب ما كان قد وجده النبى -صلى الله عليه و سلم- من الخوف الشديد
ولتشويق الرسول- صلى الله عليه وسلم- لعودته مجددا

منقول بتصرف من كتاب السيرة النبوية للدكتور على محمد الصلابى
avatar
lamiaa

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف lamiaa في السبت 20 فبراير 2010, 11:49 am

س2/كيف كانت حال النبي عليه الصلاة والسلام في فترة انقطاع الوحي؟


فتر الوحي وانقطع مدة اشتدّ فيها شوق النبي صلى الله عليه وسلم إلى الوحي وشقّ عليه تأخره عنه، وخاف من انقطاع هذه النعمة الكبرى: نعمة رسالته عليه الصلاة والسلام بين الله عز وجل وبين عباده ليهديهم إلى صراطه المستقيم.
وقد بقي رسول الله في أيام الفترة كئيباً محزوناً تعتريه الحيرة والدهشةفبينما النبي صلى الله عليه وسلم يمشى في أفنية مكة إذ سمع صوتا من السماء، فرفع بصره فإذا الملك الذي جاءه بغار حراء وهو جبريل عليه السلام، فعاد إليه الرعب الذي لحقه في بدء الوحي فرجع إلى أهله وقال: دَثِّرونى دَثِّرونى فأوحى الله تعالى إليه:
يـَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرْ* قُمْ فَأَنْذِرْ* وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ* وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ* وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ* وَلاَتَمْنُنْ تَسْتَكْثِرْ* وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ.

منقول من بحث فى سيرة الحبيب عليه الصلاة والسلام من موقع أذكر الله


avatar
ويـ الأمل ـبقى

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في السبت 20 فبراير 2010, 2:59 pm

س6/ماهي التكاليف التي نزلت على النبي عليه الصلاة والسلام
في بداية سورة المدثر؟

النوع الأول‏:‏ تكليفه صلى الله عليه وسلم بالبلاغ والتحذير، وذلك في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قُمْ فَأَنذِرْ‏}‏ فإن معناه‏:‏ حذر الناس من عذاب الله إن لم يرجعوا عما هم فيه من الغى والضلال وعبادة غير الله المتعال، والإشراك به في الذات والصفات والحقوق و الأفعال‏.‏

النوع الثاني‏:‏ تكليفه صلى الله عليه وسلم بتطبيق أوامر الله سبحانه وتعالى على ذاته، والالتزام بها في نفسه؛ ليحرز بذلك مرضاة الله ، ويصير أسوة حسنة لمن آمن بالله وذلك في بقية الآيات‏.‏ فقوله‏:‏ ‏{‏وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ‏}‏ معناه‏:‏ خصه بالتعظيم، ولا تشرك به في ذلك أحدًا‏.‏ وقوله‏:‏ ‏{‏وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ‏}‏ المقصود الظاهر منه‏:‏ تطهير الثياب والجسد، إذ ليس لمن يكبر الله ويقف بين يديه أن يكون نجسًا مستقذرًا‏.‏ وإذا كان هذا التطهر مطلوبًا فإن التطهر من أدران الشرك وأرجاس الأعمال والأخـلاق أولـى بالطـلب، وقولــه‏:‏ ‏{‏وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ‏}‏ معناه‏:‏ ابتعد عن أسباب سخط الله وعذابه، وذلك بالتزام طاعته وترك معصيته‏.‏ وقوله‏:‏ ‏{‏وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ‏}‏ أي‏:‏ لا تحسن إحسانًا تريد أجره من الناس أو تريد له جزاء أفضل في هذه الدنيا‏.‏

أما الآية الأخيرة ففيها تنبيه على ما يلحقه من أذى قومه حين يفارقهم في الدين ويقوم بدعوتهم إلى الله وحده وبتحذيرهم من عذابه وبطشه، فقال‏:‏ ‏{‏وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ‏}‏، ثم إن مطلع الآيات تضمنت النداء العلوى ـ في صوت الكبير المتعال ـ بانتداب النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الأمر الجلل، وانتزاعه من النوم والتدثر والدفء إلى الجهاد والكفاح والمشقة‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنذِرْ‏}‏، كأنه قيل‏:‏ إن الذي يعيش لنفسه قد يعيش مستريحًا، أما أنت الذي تحمل هذا العبء الكبير فما لك والنوم‏؟‏ وما لك والراحة‏؟‏ وما لك والفراش الدافئ‏؟‏ والعيش الهادئ‏؟‏ والمتاع المريح‏!‏ قم للأمر العظيم الذي ينتظرك، والعبء الثقيل المهيأ لك، قم للجهد والنصب، والكد والتعب، قم فقد مضى وقت النوم والراحة، وما عاد منذ اليوم إلا السهر المتواصل، والجهاد الطويل الشاق، قم فتهيأ لهذا الأمر واستعد‏.‏
إنها كلمة عظيمة رهيبة تنزعه صلى الله عليه وسلم من دفء الفراش في البيت الهادئ والحضن الدافئ، لتدفع به في الخضم، بين الزعازع والأنواء، وبين الشد والجذب في ضمائر الناس وفي واقع الحياة سواء‏.‏
avatar
راجية رحمته

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف راجية رحمته في الأحد 21 فبراير 2010, 1:27 am

س5/ماهو سبب نزول سورة المدثر؟
عندما نزل جبريل عليه السلام على النبي صلى الله عليه وسلم لأول مره وشعر النبي صلى الله عليه وسلم بالخوف الشديد وذهب الى السيده خديجه وقال (زملوني زملوني)دثروني
فنزلت سورة المدثر:{يا أيها المثر . قم فأنذر. وربك فكبر. وثيابك فطهر. والرجز فاهجر}فكان فيها التكليف بالرساله بالدعوه إلى الله وحده والالتزام بأوامره والابتعاد عن نواهيه
أحببت أن أوضح فهمي للاجابه ولكن لابد أن أعرض النص المذكور حتى تستفيد الاخوات فللأسف لم أستطع حفظها وفيها توضيح أفضل بكثير
قال ابن حجر‏:‏ وكان ذلك ‏[‏أي انقطاع الوحي أيامًا‏]‏؛ ليذهب ما كان صلى الله عليه وسلم وجده من الروع، وليحصل له التشوف إلى العود، فلما حصل له ذلك وأخذ يرتقب مجىء الوحى أكرمه الله بالوحي مرة ثانية‏.‏ قال‏:‏ صلى الله عليه وسلم‏:‏
(‏جاورت بحراء شهرًا فلما قضيت جوارى هبطت ‏[‏فلما استبطنت الوادي‏]‏ فنوديت، فنظرت عن يميني فلم أر شيئًا، ونظرت عن شمالي فلم أر شيئًا، ونظرت أمامي فلم أر شيئا، ونظرت خلفي فلم أرشيئًا، فرفعت رأسى فرأيت شيئًا، ‏[‏فإذا الملك الذي جاءني بحراء جالس على كرسي بين السماء والأرض، فَجُئِثْتُ منه رعبًا حتى هويت إلى الأرض‏]‏ فأتيت خديجة فقلت‏:‏ ‏[‏زملوني، زملوني‏]‏، دثرونى، وصبوا على ماء باردًا‏)‏، قال‏:‏ (‏فدثرونى وصبوا على ماء باردًا، فنزلت‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنذِرْ وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ‏}‏ ‏[‏المدثر‏:‏ 1‏:‏ 5‏]‏‏)‏ وذلك قبل أن تفرض الصلاة، ثم حمى الوحى بعد وتتابع‏.‏

وهذه الآيات هي مبدأ رسالته صلى الله عليه وسلم وهي متأخرة عن النبوة بمقدار فترة الوحى‏.‏ وتشتمل على نوعين من التكليف مع بيان ما يترتب عليه‏:‏
النوع الأول‏:‏ تكليفه صلى الله عليه وسلم بالبلاغ والتحذير، وذلك في قوله تعالى‏:‏ ‏{‏قُمْ فَأَنذِرْ‏}‏ فإن معناه‏:‏ حذر الناس من عذاب الله إن لم يرجعوا عما هم فيه من الغى والضلال وعبادة غير الله المتعال، والإشراك به في الذات والصفات والحقوق و الأفعال‏.‏
النوع الثاني‏:‏ تكليفه صلى الله عليه وسلم بتطبيق أوامر الله سبحانه وتعالى على ذاته، والالتزام بها في نفسه؛ ليحرز بذلك مرضاة الله ، ويصير أسوة حسنة لمن آمن بالله وذلك في بقية الآيات‏.‏ فقوله‏:‏ ‏{‏وَرَبَّكَ فَكَبِّرْ‏}‏ معناه‏:‏ خصه بالتعظيم، ولا تشرك به في ذلك أحدًا‏.‏ وقوله‏:‏ ‏{‏وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ‏}‏ المقصود الظاهر منه‏:‏ تطهير الثياب والجسد، إذ ليس لمن يكبر الله ويقف بين يديه أن يكون نجسًا مستقذرًا‏.‏ وإذا كان هذا التطهر مطلوبًا فإن التطهر من أدران الشرك وأرجاس الأعمال والأخـلاق أولـى بالطـلب، وقولــه‏:‏ ‏{‏وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ‏}‏ معناه‏:‏ ابتعد عن أسباب سخط الله وعذابه، وذلك بالتزام طاعته وترك معصيته‏.‏ وقوله‏:‏ ‏{‏وَلَا تَمْنُن تَسْتَكْثِرُ‏}‏ أي‏:‏ لا تحسن إحسانًا تريد أجره من الناس أو تريد له جزاء أفضل في هذه الدنيا‏.‏
أما الآية الأخيرة ففيها تنبيه على ما يلحقه من أذى قومه حين يفارقهم في الدين ويقوم بدعوتهم إلى الله وحده وبتحذيرهم من عذابه وبطشه، فقال‏:‏ ‏{‏وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ‏}‏، ثم إن مطلع الآيات تضمنت النداء العلوى ـ في صوت الكبير المتعال ـ بانتداب النبي صلى الله عليه وسلم لهذا الأمر الجلل، وانتزاعه من النوم والتدثر والدفء إلى الجهاد والكفاح والمشقة‏:‏ ‏{‏يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ قُمْ فَأَنذِرْ‏}‏، كأنه قيل‏:‏ إن الذي يعيش لنفسه قد يعيش مستريحًا، أما أنت الذي تحمل هذا العبء الكبير فما لك والنوم‏؟‏ وما لك والراحة‏؟‏ وما لك والفراش الدافئ‏؟‏ والعيش الهادئ‏؟‏ والمتاع المريح‏!‏ قم للأمر العظيم الذي ينتظرك، والعبء الثقيل المهيأ لك، قم للجهد والنصب، والكد والتعب، قم فقد مضى وقت النوم والراحة، وما عاد منذ اليوم إلا السهر المتواصل، والجهاد الطويل الشاق، قم فتهيأ لهذا الأمر واستعد‏.‏
إنها كلمة عظيمة رهيبة تنزعه صلى الله عليه وسلم من دفء الفراش في البيت الهادئ والحضن الدافئ، لتدفع به في الخضم، بين الزعازع والأنواء، وبين الشد والجذب في ضمائر الناس وفي واقع الحياة سواء‏.‏
وقام رسول الله صلى الله عليه وسلم، فظل قائمًا بعدها أكثر من عشرين عامًا؛ لم يسترح ولم يسكن، ولم يعـش لنفسه ولا لأهله‏.‏ قام وظل قائمًا على دعوة الله ، يحمل على عاتقه العبء الثقيل الباهظ ولا ينوء به، عبء الأمانة الكبرى في هذه الأرض، عبء البشرية كلها، عبء العقيدة كلها، وعبء الكفاح والجهاد في ميادين شتى، عاش في المعركة الدائبة المستمرة أكثر من عشرين عامًا؛ لا يلهيه شأن عن شأن في خلال هذا الأمد منذ أن سمع النداء العلوى الجليل، وتلقى منه التكليف الرهيب‏.‏‏.‏‏.‏ جزاه الله عنا وعن البشرية كلها خير الجزاء‏.‏
وليست الأوراق الآتية إلا صورة مصغرة بسيطة من هذا الجهاد الطويل الشاق الذي قام به رسول الله صلى الله عليه وسلم خلال هذا الأمد‏.‏
avatar
ماريا

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف ماريا في الأحد 21 فبراير 2010, 10:27 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
توكلت على الله
كيف كانت حال النبي عليه الصلاة والسلام في فترة انقطاع الوحي
س3/ ماتعليق الشيخ على هذه الجزئية في الشريط؟
وفتر الوحي فترة حزن النبي صلى الله عليه وسلم فيما بلغنا حزنًا عدا منه مرارًا كى يتردى من رءوس شواهق الجبال، فكلما أوْفي بذِرْوَة جبل لكى يلقى نفسه منه تَبدَّى له جبريل فقال‏:‏ يا محمد، إنك رسول الله حقًا، فيسكن لذلك جأشه، وتَقَرّ نفسه، فيرجع، فإذا طالت عليه فترة الوحى غدا لمثل ذلك، فإذا أوفي بذروة الجبل تبدى له جبريل فقال له مثل ذلك‏.‏
يعلق الشيخ قائلا (باختصار) و
يجوز على الانبياء من احاديث النفس بالهم بالمعصية دون الفعل وهذا اذا دفعه وتوكل على الله كان من مجاهدة النفس وقد رباه الله عز وجل خير تربية وصرف عنه السوء فى بعثته كما صرفه قبل ذلك وعصمه الله من هذا وكان النبى الكريم حدث نفسه بذلك ولم يفعله وثبته وصرف الله عنه وساوس الشيطان وكيده
فلا مانع من يكون له شيطان يوسوس له فى اول الامر قبل ان يسلم فان الرسول اخبر ان له قرين وقال (ولكن اعاننى الله عليه فاسلم
واسلم هنا رويت بمعنى ان القرين اسلم ولا شك ان هذا بعد فترة فلم يكن يمتنع من الوسوسة واما اسلم بمعنى انا اسلم منه اى اكون سالما منه فلا يؤذينى
والاول اظهر ان القرين اسلم واصبح لا يامره بالشر والسوء
مثل هذا فى اول الوحى فى فترة النبوة امر لا مانع منه ولا ينافى عصمة الانبياء فهم معصومون من الكبائر والصغائر المزرية فضلا عن الكفر والشرك
اما احاديث النفس وما يقع فى الاجتهاد ومن ظن على غير صواب يصححه الوحى ويمنع رب العالمين النبى من الوقوع فيهويصرف عنه السوء والفحشاء كما قال عن يوسف (ولقد همت به وهم بها لولا ان راى برهان ربه كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء انه من عبادنا المخلصين
وايضا ليكون الانبياء قدوة فلقد بين الله سبحانه وتعالى انه من عبادنا المخلصين فليس فقط من اجل النبوة
فالاخلاص من اعظم ما يصرف الله به السوء والفحشاء عن عباده المؤمنين الذين اخلصوا لعبادته وتثبيته للانبياء اعظم
avatar
زائر
زائر

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف زائر في السبت 27 فبراير 2010, 2:59 pm

ها أخواتي بقي لنا سؤالان هنا
أنتظر إجابتكن عليه؟؟
أين أنتن بارك الله فيكن..
س7 / يقول تعالى ( ولاتمنن تستكثر) ماتعليقك على هذه الآية؟
س8/ ذكر الكاتب في كتابه
إنها كلمة عظيمة رهيبة تنزعه صلى الله عليه وسلم من دفء الفراش في البيت الهادئ والحضن الدافئ،
لتدفع به في الخضم، بين الزعازع والأنواء، وبين الشد والجذب في ضمائر الناس وفي واقع الحياة سواء‏
يصف الكاتب نوع النداء الذي نادى به الله تعالى نبيه الكريم..
هل هذا النداء خاص فقط بالأنبياء..؟
وهل التكليف بالدعوة إلى الله خاص فقط بالرسل؟
وماهي المواصفات التي يجب أن يتحلى بها الداعي إلى الله
على ضوء ماذكر الكاتب في تعليقه؟
.‏
avatar
راجية رحمته

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف راجية رحمته في الأحد 28 فبراير 2010, 1:44 am

س7 / يقول تعالى ( ولاتمنن تستكثر) ماتعليقك على هذه الآية؟
الآيه كما نراها في تفسير السوره بمعنى لا تحسن إحسانًا تريد أجره من الناس أو تريد له جزاء أفضل في هذه الدنيا‏
وعندما قرأتها ذكرتني بقول الأنبياء لأقوامهم في كتاب الله عز وجل قوله تعالى(وما أسألكم عليه من أجر )
فنجد أن جميع الأنبياء تضمنت رسالتهم ودعوتهم الدعوه بدون مقابل من أي قوم فقط استجيبوا وأجرنا على الله
وهكذا بدأت رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم
بأن دعوتك ورسالتك أجرها على الله لاتنتظر أي أجر أو مقابل من الدنيا
وكذلك عندما نجد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم
أي داعيه (ولكن الداعيه الحق)نجده يدعوا الناس ابتغاء مرضاة الله ولإعلاء كلمة الحق
ليس لأي عائد مادي او معنوي كشهرة وغيره
فهى منهاج للدعوه عامة
والله أعلى وأعلم
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: هنا صفحة الأسئلة والإجابات الخاصة بالمدارسة..

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأحد 28 فبراير 2010, 2:27 am


س8/ ذكر الكاتب في كتابه
إنها كلمة عظيمة رهيبة تنزعه صلى الله عليه وسلم من دفء الفراش في البيت الهادئ والحضن الدافئ،
لتدفع به في الخضم، بين الزعازع والأنواء، وبين الشد والجذب في ضمائر الناس وفي واقع الحياة سواء‏
يصف الكاتب نوع النداء الذي نادى به الله تعالى نبيه الكريم..
هل هذا النداء خاص فقط بالأنبياء..؟
وهل التكليف بالدعوة إلى الله خاص فقط بالرسل؟
وماهي المواصفات التي يجب أن يتحلى بها الداعي إلى الله
على ضوء ماذكر الكاتب في تعليقه؟
هذا النداء ليس خاصاً بالأنبياء فقط
و إنما هو موجه لهم على سبيل التكريم و التشريف
و لكن كلٌ منا مطالَب بالدعوة لدين الله في ضوء ما تلقاه من النبي المرسل إليه
و لكن النداء يوجهه الله للأنبياء و الرسل عن طريق الوحي و هي مزية خاصة بهم
و لكن يأتي دور كل مسلم في التبليغ
كما قال النبي صلى الله عليه و سلم
" بلغوا عني و لو آية "
الداعي إلى الله لابد له من سمات معينة
فلابد له من نفس صابرة على الأذى
فقد قال تعالى : " وأمر بالمعروف و انه عن المنكر و اصبر على ما أصابك "
فلابد للآمر بالمعروف أن يصيبه أذىً من ذوي القلوب المريضة
و لذا لابد له من صبر و تحمل
و يجب أن يتحلى الداعي إلى الله بسمت معين من حسن المظهر و الخلق
ولا بد له من يقين بالله و تبرؤ تام من حوله و قوته
و حينئذ ستصغر في عينه المصائب و المكائد و يهون عليه ما يلاقيه
لعلمه التام أن سنة الله في أرضه هي نصر المؤمنين و إذلال المعاندين المستكبرين
و أخيراً لابد للداعي إلى الله من فهم تام لحقيقة الدنيا
فهي دار ممر و ليست دار مقر
و أن الدنيا متاع زائل لا يجذب إلا ذوي النفوس الدنيئة
أما ذوي الهمم العلية فلا ينظرون تحت أرجلهم لدنيا فانية و إنما يتجه نظرهم لأعلى الجنان
يطمحون في الفردوس الأعلى ولا يرضون عنه بديلاً
و هذه الهمم هي القوة الدافعة التي تسيرهم للأمام غير عابئين بكيد عدو - مهما عظم أمره في الدنيا - فهو لا يساوي عند الله جناح بعوضة


    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 17 أكتوبر 2017, 10:52 am