مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

ضوابط الإعجاز العلمي في القران و السنة.

شاطر
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default ضوابط الإعجاز العلمي في القران و السنة.

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 14 مارس 2008, 3:30 pm


بسم الله الرحمان الرحيم


ضوابط الإعجاز العلمي في القرآن والسنّة



1- يجب أن نعلم ونستيقن لدى البحث في إعجاز القرآن من الناحية العلمية أن العلم تابع للقرآن، وليس العكس. فالباحث في

الإعجاز العلمي ينبغي عليه أن يعطي ثقته لكتاب الله أولاً، ثم يبحث في كتب ومؤلفات وتجارب البشر عن حقائق علمية

تتوافق مع الحقائق القرآنية.



2- ينبغي أن ندرك بأن تفسير ودلالات آيات الإعجاز العلمي تتطور مع تقدم العلوم دون أن تتناقض مع العلم، وهذه معجزة

بحدّ ذاتها أنك تجد الحقائق العلمية التي تحدث عنها القرآن مفهومة وواضحة لكل عصر من العصور. بينما مؤلفات البشر

تصلح لعصرها فقط. وهذا يدفعنا لمزيد من البحث عن دلالات جديدة لآيات القرآن العظيم.



3- بما أن الله تعالى قد أنزل القرآن باللغة العربية فيجب علينا ألا نخرج خارج معاني الكلمة في قواميس اللغة، وإذا لم

نستطع التوفيق بين الآية القرآنية وبين الحقيقة العلمية، فنتوقف عن التدبر، حتى يسخّر الله لهذه الآية من يتدبرها ويقدم لنا

التفسير الصحيح والمطابق للعلم اليقيني.

وهذا يدعونا إلى الحذر وعدم التسرع وألا نقول في كتاب الله برأينا، بل يجب أن نستند إلى التفسير واللغة والدعاء بإخلاص،

لأن كشف معجزات القرآن هو عطاء من الله تعالى. ويجب أن يكون عملنا هذا خالصاً لوجه الله لا نبتغي به شيئاً من عرض

الدنيا.

إذا توافقت نظرية ما مع القرآن فهذا يعني أن النظرية صحيحة، وإذا خالفت هذه النظرية نص القرآن الكريم فهذا يعني أن

النظرية خاطئة، أي أن القرآن هو الميزان، وليست النظريات العلمية. لأننا نعلم في العلوم التجريبية أنه لا توجد حقائق

مطلقة أبداً.

بل إنك تظن أحياناً أن هذه النظرية صحيحة مئة بالمئة ولكن بعد سنوات يأتي من يكتشف أن هنالك نقص في أو خلل في

بناء هذه النظرية.

بينما في كتاب الله عز وجل، مهما تقدم الزمن ومهما تطور العلم فإنك لا تجد أي تناقض أو خلل أو نقص في البناء القرآني

العلمي.



4- أن تكون الحقيقة العلمية غير معروفة زمن نزول القرآن من قبل البشر. وأن القرآن قد سبق العلماء إلى الحديث عن هذه

الحقيقة.



5- بالنسبة للإعجاز العلمي في السنة النبوية، فيجب أن يكون الحديث الشريف صحيحاً، أو بمرتبة الحسن، ولا يمكن

الاعتماد على الأحاديث الضعيفة، إلا إذا توافقت مع العلم الحديث.

فالحديث الضعيف لا يعني أنه غير صحيح! إنما هنالك احتمال قليل لصحته، ولذلك يجب عدم إهماله في البحث العلمي.



6- يجب أن يعلم من يبحث في إعجاز القرآن أن خير من يفسر القرآن هو القرآن نفسه، ثم يأتي بعد ذلك أحاديث الرسول

الأعظم عليه الصلاة والسلام، ثم اجتهادات الصحابة والتابعين رضوان الله عليهم، ثم من تبعهم من العلماء والأئمة الثقات

رحمهم الله ورضي عنهم جميعاً.



7- كما ينبغي الإحاطة بدلالات الآية ومعانيها المتعددة وألا نخرج خارج قواعد اللغة العربية ولا نضع تأويلات غير

منطقية بهدف التوفيق بين العلم والقرآن، بل يجب أن نعلم بأن المعجزة القرآنية تتميز بالوضوح والتفصيل التام، ولا تحتاج

لالتفافات من أجل كشفها.

يقول تعالى: (الر كِتَابٌ أُحْكِمَتْ آَيَاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَكِيمٍ خَبِيرٍ) [هود: 1].








يتبع ان شاء الله...
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: ضوابط الإعجاز العلمي في القران و السنة.

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 14 مارس 2008, 3:38 pm


سؤال: ما هو العمل إذا حدث تناقض بين القرآن والعلم؟


قبل كل شيء يجب أن نعلم بأن الذي أنزل القرآن هو نفسه الذي خلق الكون، فلا يمكن أبداً أن يخلق الله شيئاً ثم

يتحدث عنه في القرآن بشكل يخالف حقيقة هذا المخلوق.

إذن عندما نفهم الحقيقة الكونية ونفهم الحقيقة القرآنية فهماً صحيحاً فسوف نجد التطابق التام.

بل إن وجود تناقض أو اختلاف بين الحقيقة العلمية الثابتة والواضحة وبين آية من آيات القرآن يعني أن هذه

الآية محرّفة! أما إذا رأينا الآية تتطابق تماماً مع العلم فهذا يعني أن الآية صحيحة ومنزلة من عند الله تعالى،

وهذا ما تحدث عنه الله بوضوح عندما قال:

﴿أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا﴾ [النساء: 82].

ولكننا قد نجهل التفسير الدقيق للآية القرآنية فلا يجوز لنا أن نحمّل الآية غير ما تحتمله من الدلالات،



فوائد الإعجاز العلمي


1- زيادة الإيمان لدى المؤمن.

2- إقناع الملحدين بصدق القرآن العظيم، وأن التوافق بين العلم والقرآن هو اكبر دليل في عصر العلم

على أن القرآن لم يُحرّف وأن الله قد حفظه كما نزل منذ 1400 سنة.

3- إن الإعجاز العلمي وسيلة لتوسيع مدارك المؤمن وزيادة معرفته العلمية، ولكن على أساس إيماني،

وليس كما يقدمها لنا الغرب على أساس من الإلحاد. فهم يردون كل شيء للطبيعة، ونحن ينبغي أن نصحح

هذه العقيدة فنرد كل شيء لله القائل: ﴿اللَّهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ وَهُوَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ وَكِيلٌ﴾ [الزمر: 62].

4- الإعجاز العلمي وسيلة للدعوة إلى الله تعالى وتعريف غير المسلمين بهذا الدين الحنيف.

5- إظهار عظمة القرآن وعظمة الأحاديث الشريفة، وأن القرآن يحوي جميع العلوم.



وأخيراً ينبغي أن نعلم بأن المعجزة العلمية هي هدف وليست غاية لحد ذاتها، فهي هدف للتقرب من الله تعالى

وزيادة اليقين به وبلقائه.

ونتذكر قصة سيدنا إبراهيم عليه السلام. يقول تعالى: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّ أَرِنِي كَيْفَ

تُحْيِي الْمَوْتَى قَالَ أَوَلَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَى وَلَكِنْ لِيَطْمَئِنَّ قَلْبِي قَالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّيْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَيْكَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلَى

كُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءًا ثُمَّ ادْعُهُنَّ يَأْتِينَكَ سَعْيًا وَاعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ)
[البقرة: 260].

avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: ضوابط الإعجاز العلمي في القران و السنة.

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 04 مايو 2011, 10:33 am


وما أوتيتم من العلم إلا قليلا

أن أجدادنا عندما تدبروا القرآن وعملوا بما فيه واستجابوا للتعاليم الإلهية التي تأمرهم أن يسيروا في الأرض ويبحثوا عن أسرار الخلق ..
صنعوا أعظم حضارة علمية في التاريخ .. وهذا باعتراف الغرب نفسه.

و أفضل طريقة للنهوض بأمتنا أن نلجأ إلى كتاب الله وسنة نبيه
وأن نبني علومنا على أساس إيماني والله تعالى يعطي من يشاء من فضله .

قل إن الفضل بيد الله يؤتيه من يشاء والله واسع عليم


جزاك الله خير الجزاء الغالية جنان وبارك الله فيك
على هذا الموضوع القيم .



    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 19 سبتمبر 2018, 3:07 am