مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

عبادة عظيمة (الحب في الله)

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف حبيبه في الأربعاء 26 أغسطس 2009, 1:29 am

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله والصلاة والسلام على حبيب الله محمد بن عبد الله صلى
الله عليه وسلم.

أحبتي في الله :
عبادة عظيمة وأجر وافر يغفل عنه كثير من الناس مع أن الحاجة ماسة إلى تلك العبادة في كل حين ، وفي الآونة الأخيرة أشد .

لقد عملوا للحب عيدا ً ولا يخفى ما فيه مما لا يرضي الرب جل وعلا .
،فما أحوجنا نحن المسلمون إلى تلك العبادة الأصيلة .
فما هي تلك العبادة ؟ ، ومافضلها ، وشروطها ، وواجباتها ، وتعالوا نمتع الآذان بشيء من أخبار المتحابين في الله الحب أصله في لغة العرب الصفاء لأن العرب تقول لصفاء الأسنان حبب .
وقيل مأخوذ من الحـُباب الذي يعلوا المطر الشديد .
فكأن المحب قد لزم قلبه محبة من يحب فلم يرم عنه انتقالا ً ، وقيل غير ذلك .

أحبابنا في الله :الحب من طبيعة الإنسان ، فالحب عمل قلبي ، ولذا كان الحب موجود منذ وجد الإنسان على ظهرهذه الأرض ، فآدم يحب ولده الصالح ، وابني آدم كان ما بينهما بسبب المحبة ، وتظل المحبة على وجه الأرض ما بقي إنسان .
، ولما كانت المحبة بتلك المنزلة جاء الإسلام ليهذبها ، ويجعل هذا الرباط من أجل الله ، فالمؤمن يحب من أجل الله ويبغض لله يوالي له ويعادي له ، وهكذا الحياة كلها لله { قل إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا شريك لهـ {وقال جل وعلا { وألف بين قلوبهم لو أنفقت ما في الأرض جميعا ًما ألفت بين قلوبهم } .
هذه المحبة امتدت لتشمل من رأيناهم ومن لم نرهم .
تأملوا في تلك الآية { والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان ولا تجعل في قلوبنا غلا للذين آمنوا } فسبحانك ربي محبة تربط أجيال بأجيال أخرى لم يحصل بينهم أي تلاقى ٍ للأجساد ولكن جمعتهم المحبة في الله .

يجلس النبي صلى الله عليه وسلم مع أصحابه فيقول وددت لو لأني رأيت أحبابي قالوا يا رسول الله ألسنا أحبابك قال أنتم أصحابي أحبابي يأتون بعدي آمنوا ولم يروني .
تخيل .. بل تأمل .. النبي صلى الله عليه وسلم يحبك أنت ويشتاق لك .

* المحبة لها علاقة بالإيمان :في الصحيحين من حديث البراء أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في الأنصار « لا يحبهم إلا مؤمن ولا يبغضهم إلا منافق <<

* بل إن بها حلاوة الإيمان في الصحيحين من حديث أنس رضي الله عنه أنه صلى الله عليه وسلم قال : « ثلاث من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار » .

* وبها يستكمل الإيمان فعن أبي أمامة رضي الله عنه « من أحب لله وأبغض لله وأعطى لله ومنع لله فقد استكمل الإيمان » . رواه أبو داود .

* بل هي أوثق عرى الإيمان : عن ابن عباس رضي الله عنه مرفوعا ً : « أوثق عرى الإيمان الموالاة في الله والمعاداة في الله والحب في الله والبغض في الله » . رواه الطبراني
*
وهي طريق إلى الجنة :روى مسلم من حديث أبي هريرة « والذي نفسي بيده لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولاتؤمنوا حتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم »
* وتجلب محبة الله : في موطأ مالك بإسناد صحيح قال دخلت مسجد دمشق فإذا فتى براق الثنايا ( أي أبيض الثغر كثير التبسم وإذا الناس معه فإذا اختلفوا في شيء أسندوه إليه وصدروا عن رأيه فسألت عنه فقيل هذا معاذ بن جبل رضي الله عنه ، فلما كان من الغد هجرت فوجدته قد سبقني بالتهجير ووجدته يصلي فانتظرته حتى قضى صلاته ثم جئته من قبل وجهه فسلمت عليه ثم قلت والله إني لأحبك في الله فقال آالله ؟ فقلت الله ، فقال آلله ؟ فقلت الله ، فأخذني بحبوة ردائي فجبذني إليه ، فقال أبشر فإني سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : « قال الله تعالى : وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتباذلين في » .
روى مسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه « أن رجلا زار أخا له في قرية أخرى فأرسل الله له على مدرجته ملكا ً ..... فقال إن الله قد أحبك كما أحببته فيه » .

* بل تجلب محبة الملأ الأعلى أجمعين مع القبول في الأرض : في الصحيحين من حديث أبي هريرة رضي الله عنه « إذا أحب الله عبدا دعا جبريل فقال يا جبريل إني أحبه فأحبه فيحبه جبريل ثم ينادي جبريل في أهل السماء إن الله يحب فلانا فأحبوه فيحبه أهل السماء ثم يوضع له القبول في الأرض » .

هذا غيض من فيض في الدنيا ، فإذا حقت الحاقة ووقعت الواقعة وزلزلت الأرض زلزالها ودنت الشمس من الرؤوس فحدث و لا حرج عن الكرامات لهؤلاء المتحابين بجلال الله .. يظلهم الله في ظل عرشه يوم لا ظل إلا ظله ، وتأمل في هذا الرابط الوثيق بين كون المحبة لله وكون الظل في ظل عرش الله .

أحبتي :
للمحبة في الله شروط منها :
1 ـ أن تكون لله ، فكل عمل لغير الله لا يقبله الله ، ومعنى كونها لله أنها لا تتأثر ببياض أو سواد أو حزب أو جماعة أو بلد أو عرق بل هي لله وحده لا شريك له .
2 ـ أن تكون على الطاعة ، فالحب في الله طاعة لله ، فهل تستغل طاعة الله لشيء محرم ؟ ! .
3
ـ أن تشتمل على التناصح ، فالمؤمن ناصح للمؤمنين أجمعين ،والنبي صلى الله عليه وسلم يقول كما في صحيح مسلم من حديث أبي رقية تميم بن أوس الداري رضي الله عنه : « الدين النصيحة الدين النصيحة الدين النصيحة » .
أحبتي للمحبة في الله واجبات منها :
1 ـ إخبار من يحب .
فعن المقداد بن معدِ يكرب رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه » . رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن .
2 ـ أن تحب له ما تحب لنفسك ، عن أنس بن مالك رضي الله عنه : « لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه » .
3 ـ الهدية ...في سنن البيهقي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : « تهادوا تحابوا » .
4 ـ إفشاء السلام ... في صحيح مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : « لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا ولا تؤمنواحتى تحابوا أولا أدلكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم » .
5 ـالبذل والتزاور .... والمقصود البذل بمعناه الواسع بذل من الوقت والجهد والعلم والمال .



وأختم بهذه الأبيات الرائعة للإمام الشافعي رحمه الله :
إذا المـــرء لا يرعــاك إلا تكلفــــا * * * فدعه ولا تكثر عليه التأسفــــــــــا
ففي الناس أبدال وفي الترك راحة * * * وفي القلب صبر للحبيب
ولو جفـا
فما كل من تهــــواه يهواك قلبــــه * * * ولا كل من صافيته لك قد
صفـــــا
إذا لم يكــن صــفو الود طبيــعـــة * * * فلا خيـــر في ود يجيء
تكلفــــــــا
ولا خير في خـِل ٍ يخــون خليــله * * * ويلقــاه من بعــد
المـــودة بالجـفــــا
وينـكر عيشا ً قد تقـــادم عهـــــده * * * ويظهـــر سراً كان بالأمس قد خفا
سلام ٌ على الدنيا إذا لم يكـن بها * * * صديق ٌصدوق ٌصادقالوعد منصفا

وتقبلن مني حبي لكن جميعا ًفي الله








عدل سابقا من قبل مها صبحى في السبت 23 يناير 2010, 1:10 am عدل 2 مرات (السبب : وضع مسافات)

خادمة الإسلام
هيئة التدريس

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام في الأربعاء 26 أغسطس 2009, 3:26 am

جزاك الله خيرا حبيبتي

للمحبة في الله شروطمنها

1 ـ أن تكون لله ، فكل عمل لغير الله لا يقبله الله ، ومعنى كونها للهأنها لا تتأثر ببياض أو سواد أو حزب أو جماعة أو بلد أو عرق بل هي لله وحده لا شريكله
.
2 ـ أن تكون على الطاعة ، فالحب في الله طاعة لله ، فهل تستغل طاعة اللهلشيء محرم ؟
! .
3
ـ أن تشتمل على التناصح ، فالمؤمن ناصح للمؤمنين أجمعين

انتصار
الادارة العامة

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 26 أغسطس 2009, 6:00 am

احبك الله ورضى عنك استاذتنا الحبيبة حبيبة
على موضوعك القيم وكلامك الطيب جدا
المحبة في الله شيء راقي والله لا يقدره كل احد
نسال الله ان يرزقنا حبه وحب من احبه وحب عمل يقربنا اليه
احبك الله الذي احببتينا فيه

لؤلؤة الجنه

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنه في الأربعاء 26 أغسطس 2009, 7:15 am


الاستاذه الرائعه

{حــبــيـــبه}

بارك الله فيك وفيما طرحتى لنا

من موضوع راائع كُتب لكــِ فى الميزان

وجمعنا الله تحت ظل عرشه يوم لاظل إلا ظله

لروحك الطاهره حبيبتى ورود الجورى..؛


حبيبه
هيئة التدريس

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 27 أغسطس 2009, 6:46 am

جزاكن الله خيرا وبارك الله فيكن
اشكركن على المرور




ام بودى

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف ام بودى في السبت 29 أغسطس 2009, 5:00 am

بارك الله فيك غاليتى حبيبة على موضوعك الرائع

اللهم ارزقنا حبك و حب من احبك و حب كل عمل يقربنا الى حبك



بعد اذنك حبيبتى قمت بتعديل المسافات

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 29 أغسطس 2009, 5:22 am

جزاك الله خيرا حبيبتي
و تقبل منا و منك صالح الاعمال
نسال الله ان يرزقنا حبه وحب من احبه وحب كل عمل يقربنا اليه
احبك الله الذي احببتنا فيه .

كريمة

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف كريمة في السبت 29 أغسطس 2009, 5:47 am

بارك الله فيك وجزاك الله كل خير علي موضوعك القيم
نسال الله ان يرزقنا حبه وحب من احبه وحب كل عمل يقربنا اليه
احبك الله الذي احببتنا فيه

هومه

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف هومه في الثلاثاء 12 يناير 2010, 3:02 am

جزاك الله خيرا اختى حبيبه وتقبل منك صالح الاعمال وزادك من فضله اللهم امين

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 22 يناير 2010, 2:21 pm

بارك الله فيكن حبيباتي الغاليات
جمعنا الله تحت ظل عرشه.. يوم لاظل إلا ظله

هومه

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف هومه في السبت 23 يناير 2010, 10:41 am

جزاك الله خيرا حبيبتى حبيبه
لكن عذرا الموضوع مكرر
http://www.dar-alhejrah.net/montada-f26/topic-t4618.htm?highlight=%dd%ec+%c7%e1%cd%c8+%e1%e1%e5+%e6%e1%e1%e5
مضطره لنقله الى السله سامينى

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 23 يناير 2010, 9:47 pm

عفوا حبيبتي هومة
هذا الموضوع مكتوب قبل المكتوب على الرابط
بارك الله فيك

مها صبحى
الإدارة

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأحد 24 يناير 2010, 12:52 am

أستاذتنا الفاضلة حبيبه
موضوعك مكتوب في أغسطس 2009
و الموضوع الآخر في ديسمبر 2008
أرجو أن تكون الأمور اتضحت لكِ يا غالية

هومه

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف هومه في الأحد 24 يناير 2010, 2:29 am

جزاك الله خيرا حبيبتى مها كنت سارد بنفس الملحوظه
الاخت ام بودى موضوعها بتاريخ 22/12/2008
اما موضوع الحبيبه حبيبه فهو بتاريخ 26/8/2009
اذن فالاحق بالذف هو الاحدث
بارك الله فيك حبيبتى حبيبه

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 24 يناير 2010, 6:27 am

اعتذر إليك حبيبتي هومة
طبعا السنوات ليست مكتوبة عندي
وظننت بمشاركة الحبيبة إلى قلبي الغالية ام بودي أن هذا سبق ذاك
فسامحيني إن جهلت ذلك
بالرك الله فيك

هومه

default رد: عبادة عظيمة (الحب في الله)

مُساهمة من طرف هومه في الأحد 24 يناير 2010, 6:53 am

لاتعتذرى اختى البيبه حبيبه
نحن اخوه
مسامحاك فى الدنيا والاخره
جزاك الله خيرا حبيبتى
وبارك لنا فى صحبتنا الطيبه اللهم امين

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 10:26 pm