مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

شاطر
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الإثنين 10 مارس 2008, 4:44 am



سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم



بسم الله الرحمن الرحيم

قال الله تعالى على لسان عيسى عليه السلام:﴿ والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيًّا﴾[مريم:33]..

وقال سبحانه في حق يحيى عليه السلام:﴿ وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيًا﴾[مريم:15].


ولسائل أن يسأل: لم جاء لفظ (السلام) معرَّفًا في الآية الأولى ،

وجاء منكَّرًا في الآية الثانية ؟..

وما سر البيان في ذلك؟ وقبل الإجابة عن ذلك نقول،

أولاً- لكل قوم من الأقوام تحيَّة ، يحيون بها بعضهم البعض.. فتحيَّة النصارى هي: وضع اليد على الفم ،

وتحية اليهود هي: الإشارة بالأصابع ، وتحية المجوس هي:الانحناء. أما العرب فتحيتهم في جاهليتهم

لملوكهم هي قولهم: أنعم ، أو: عم صباحًا ، ومساء ، وتحيتهم لبعضهم هي: حيَّاك الله. وقد يزيد بعضهم

فيقول: حياك الله، وبيَّاك. أي: أطال الله حياتك ، وبوأك منزلاً حسنًا. ولما جاء الإسلام أبدلهم هذه التحية

بالسلام ، وجعل لفظ التحية اسمًا له. وبذلك أخبر الله تعالى، فقال:﴿تحيتهم يوم يلقونه سلام﴾[الأحزاب:44].


ثانيًا- يذهب كثير من علماء النحو والتفسير إلى أن قولنا: السلام

عليكم، وقولنا: سلام عليكم، سواء في المعنى.. وليس الأمر كذلك؛ لأن (سلام) بالتنكير أصل،

و(السلام) بالتعريف فرع عليه. كما أن(سلامًا) بالفتح أصل لـ(سلامٌ) بالضم؛ وإنما عُدِل به من الفتح إلى

الضم لفائدة شريفة، وإشارة لطيفة؛ وهي أن في الفتح معنى الدعاء فقط. وأن في الضم معنى الدعاء،

والتحية. وهذا ما تحدثنا عنه في المقال السابق سر الابتداء بالنكرة وسر العدول بها من الفتح إلى الضم

ثالثًا- وأما(السلام) فإنما عدل به من التنكير إلى التعريف، لثلاث فوائد:


أولها: أن(السلام) يشعر بذكر الله تعالى؛ لأنه اسم من أسمائه جل ذكره.

ولهذا أضاف سبحانه الجنة إليه تعظيمًا لشأنها؛ وذلك قوله تعالى:﴿لهم دار السلام عند ربهم﴾[الأنعام:127]. أي: لهم دار الله. وقيل: لهم دار السلامة.

والفائدة الثانية: أنه يشعر بطلب السلامة، والأمان منه جل وعلا؛ لأنك

متى ذكرت اسمًا من أسماء الله تعالى ، تعرضت لطلب المعنى، الذي اشتق منه ذلك الاسم؛ نحو قولك:

الرحمن، الرحيم، الملك،القدوس، السلام.


والفائدة الثالثة: أنه يشعر بعموم التحية، وأنها غير مقصورة على المتكلم

وحده. فأنت ترى أن قولك: سلام عليك، ليس بمنزلة قولك: السلام عليك، في العموم.


وقد اجتمعت هذه الفوائد الثلاث في تسليم عيسى- عليه السلام- على نفسه في قوله تعالى:

﴿والسلام علي يوم ولدت ويوم أموت ويوم أبعث حيًّا﴾[مريم:33]،

ولم تكن واحد من هذه الفوائد الثلاث في تسليم الله تعالى على يحيى- عليه السلام- في قوله تعالى:

﴿وسلام عليه يوم ولد ويوم يموت ويوم يبعث حيًا﴾[مريم:15]؛

لاستغناء هذه المواطن الثلاثة عنها؛ وهي يوم الولادة، ويوم الموت، ويوم البعث؛ لأن المتكلم- هنا- هو

الله جل جلاله، فلم يقصد تبركًا بذكر الاسم، الذي هو(السلام)، ولا طلبًا لمعنى السلامة- كما يطلبه العبد،

ولا عمومًا في التحية منه؛ لأن سلامًا منه سبحانه كاف عن كل سلام، ومغن عن كل تحية، ومرب عن كل

أمنية- كما قال الشيخ السهيلي، رحمه الله.


ولهذا لم يكن لذكر الألف واللام- ههنا- معنى؛ كما كان لهما- هنالك- لأن عيسى- عليه السلام- يحتاج

كلامه إلى هذه الفوائد، وأوكدها كلها: العموم.. فلذلك كان لا بد في تحيته من تعريف السلام بأل الجنسية،

التي تفيد الاستغراق، والعموم كما ذكرنا.


وعلى هذا يكون معنى تسليم عيسى- عليه السلام- على نفسه: السلام كله عليَّ خاصَّة. أي: جنس

السلام. وإذا كان كذلك، فلم يبق لأعدائه غير اللعنة. فكأنه بهذا التعريف يعرِّض باللعنة على متهمي مريم-

عليها السلام- وأعدائها من اليهود. ونظير ذلك قول موسى- عليه السلام-:﴿والسلام على من اتبع الهدى﴾

[ طه:47 ]. أي: والعذاب على من كذَّب وتولَّى. فتأمل هذه اللطائف الدقيقة، والأسرار البديعة في البيان المعجز!!


ومن فوائد هذا الفصل- كما ذكر الشيخ السهيلي- إجماعهم في الرد على قولنا: السلام عليكم: وعليكم

السلام، بالألف واللام؛ لأنها لو سقطت- ههنا- لصار الكلام خبرًا محضًا؛ كما في قولنا: عليكم دينٌ..

وإذا صار الكلام خبرًا محضًا، بطل معنى التحية، والدعاء؛ لأن المسلم يبدأ بالأهم، وهو ذكر السلام.

فليس بمحيٍّ من قال: عليكم سلام؛ وإنما المسلم من قال: السلام عليكم، فيجاب بقول: وعليكم السلام؛

لأن موضوع السلام للأحياء، إنما هو للأنس، ورفع الوحشة، والإشعار بسلامة الصدور.


والدعاء لا بد فيه من ذكر المدعو، وهو السلام، بالألف واللام. فإن نكرته، فلم يعد اسمًا من أسمائه

سبحانه، فعُرِّف بالألف واللام إشعارًا بالدعاء للمخاطب، وأنك رادٌّ عليه التحية، لا مخبرٌ.

ومن هنا لم يكن بدٌّ من الألف واللام.. فاعرفه، والله المستعان.

دار الهجره

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف دار الهجره في الثلاثاء 18 مارس 2008, 1:52 pm

يسلموا يالغلا على الموضوع الجميل والرائع
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأربعاء 19 مارس 2008, 6:03 am



ربي يجزيك الف خير على المتابعة حبيبتي سماهر

جزاك الله خير الجزاء

انتصار
الادارة العامة

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 25 فبراير 2009, 6:49 pm

للرفع والفائدة وشكر الحبيبة جنان على الموضوع الرائع
جزاك الله خيرا
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الخميس 26 فبراير 2009, 4:05 am

جزاك الله خير الجزاء حبيبتي انتصار على مرورك المشرف لمواضيعي
و جزاك الفردوس الاعلى على رفع الموضوع
بارك الله فيك و زادك حرصا على دينه
وفقك الله لكل خير.
avatar
امة الرحمن

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف امة الرحمن في الخميس 26 فبراير 2009, 4:43 am

جزاك الله خيرا حبيبتي جنان
موضوع جميل جدا ماشاء الله
ربنا يبارك فيك ويحفظك
وسبحان الله عندنا في مصر لانقول الا سلام عليكم
ولم اكن اعلم هذا الفرق فجزاك الله خيرا
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الثلاثاء 03 مارس 2009, 4:06 pm

جزاك الله خير الجزاء حبيبتي امة الرحمن
على مرورك العطر و ردك الطيب
حبيبتي لهذا نتعلم حتى نتجنب الاخطاء التي ورثناها عن ابائنا و اجدادنا
و الحمد الله يسر لنا الرحمن هذه الدار حتى نفيد و نستفيد منها
فبارك الله فيها و في صاحبتها
و بارك فيك و لك
جزاك الله خير الجزاء على المتابعة.
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف مها صبحى في الثلاثاء 03 مارس 2009, 11:18 pm

avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأربعاء 04 مارس 2009, 2:49 am

جزاك الله خير الجزاء غاليتي مها
على مرورك العطر و ردك الطيب
بارك الله فيك و نفعك بكل نافع
شكرا للمتابعة
وفقك الله.
avatar
الراغبة بالجنان

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف الراغبة بالجنان في الأربعاء 04 مارس 2009, 8:02 am

جزاك الله خيرا حبيبتي جنان
موضوع جميل جدا ماشاء الله
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: سر تعريف لفظ (السلام) وتنكيره في القرآن الكريم

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الإثنين 13 يوليو 2009, 3:51 pm

وجزاك الرحمن الفردوس الاعلى حبيبتي الراغبة بالجنان
جزاك الله خير الجزاء على مرورك العطر و ردك الطيب
بارك الله فيك
و شكرا للمتابعة
دمت في حفظ الرحمن.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 18 نوفمبر 2018, 9:32 pm