مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

فتاوي تخص الحامل والمرضع

شاطر

امة الرحمن

default فتاوي تخص الحامل والمرضع

مُساهمة من طرف امة الرحمن في السبت 22 أغسطس 2009, 5:53 pm

صيام الحامل والمرضع

السؤال: امرأة وضعت في رمضان ولم تقض بعد رمضان لخوفها على رضيعها، ثم حملت وأنجبت في رمضان القادم، هل يجوز لها أن توزع نقوداً بدل الصوم؟

الجواب: الواجب على هذه المرأة أن تصوم بدل الأيام التي أفطرتها ولو بعد رمضان الثاني؛ لأنها إنما تركت القضاء بين الأول والثاني للعذر، ولا أدري هل يشق عليها أن تقضي في زمن الشتاء يوماً بعد يوم وإن كانت ترضع، فإن الله يقويها ولا يؤثر ذلك عليها ولا على لبنها، فلتحرص ما استطاعت على أن تقضي رمضان الذي مضى قبل أن يأتي رمضان الثاني، فإن لم يحصل لها فلا حرج عليها أن تؤخره إلى رمضان الثاني
المفتي : [ابن عثيمين: فتاوى إسلامية].

السؤال : ماذا على الحامل أو المرضع إذا أفطرتا في رمضان ؟ وماذا يكفي إطعامه من الأرز ؟
الجواب: لا يحل للحامل أو المرضع أن تفطر في نهار رمضان إلا لعذر فإن أفطرتا لعذر وجب عليهما قضاء الصوم لقوله تعالى في المريض فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاًأَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ } البقرة:184] وهما بمعنى المريض.
وإن كان عذرهما الخوف على المولود فعليهما مع القضاء إطعام مسكين لكل يوم من البر أو الأرز أو التمر أو غيرها من قوت الآدميين وقال بعض العلماء ليس عليهما سوى القضاء على كل حال لأنه ليس في إيجاب الإطعام دليل من الكتاب والسنة والأصل براءة الذمة حتى يقوم الدليل على شغلها وهذا مذهب أبي حنيفة وهو قوي .
المفتي : [ابن عثيمين].
السؤال : إمرأة جاءها دم أثناء الحمل قبل نفاسها بخمسة أيام في شهر رمضان هل يكون دم حيض أو نفاس وماذا يجب عليها ؟
الجواب : إذا كان الأمر كما ذكر من رؤيتها الدم وهي حامل قبل الولادة بخمسة أيام فإن لم تر علامة على قُرب الوضع كالمخاض وهو الطلق فليس بدم حيض ولا نفاس بل دم فساد على الصحيح
وعلى ذلك لا تترك العبادات بل تصوم وتُصلي وإن كان مع هذا الدم أمارة من أمارات قرب وضع الحمل من الطلق ونحوه فهو دم نفاس تدع من أجله الصلاة والصوم ثم إذا طهرت منه بعد الولادة قضت الصوم دون الصلاة .
المفتي : اللجنة الدائمة للإفتاء
السؤال:زوجتي حامل في الشهر الثاني ، وقد نزل عليها نقطة دم في بداية رمضان وكان ذلك بعد العشاء وبعدها بعدة أيام نزل نقطة دم أخرى قبل الغروب ، وكان لونه فاتح فماذا عليها علماً بأنها قد واصلت الصوم ؟
الاجابه:
إذا كانت المرأة حاملاً ونزل منها الدم ولم يكن منتظماً انتظامه السابق على الحامل ، فإن هذا الدم ليس بشيء سواء كان نقطة أو نقطتين أو دماً كثيراً ، لأن ما تراه الحامل من الدم يعتبر دماً فاسداً ،
إلا إذا كانت عادتها منتظمة على ما هي عليه قبل الحمل ، فإنه يكون حيضاً ، وأما إذا توقف الدم ثم طرأت مثل هذه الأمور ، فإن المرأة تصوم وتصلي وصومها صحيح وصلاتها كذلك ،و لا شيء عليها . دروس وفتاوى الحرم المكي للشيخ ابن عثيمين ج3 ، ص 63 .
السؤال: امرأة ترضع وانقطع عنها الدم في الأشهر الثلاثة الأولى بعد الولادة ثم أتاها نوع من الدم البسيط أثناء الليل وتوقف في النهار فصامت مدة يومين ، ثم عادوها الدم مرة أخرى ، وأصبحت في عادتها الشهرية ، فهل يصح صيامها هذين اليومين اللذين نزل الدم أثناء الليل السابق لكل منهما ؟
الاجابه:
إذا كان الأمر كما ذكرته من أن الدم إنما نزل عليها أثناء الليل فقط ، فصيامها هذين اليومين صحيح ، ولا أثر لنزول الدم في ليلة كل من هذين اليومين ، ولا لمعاودة الدم لها في صحة صوم هذين اليومين .
المرجع:
( 1)فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء ، 5 .

السؤال: هل يقاس على الحامل إذا خافت على ولدها، هل يقاس عليها من أفطر مثلاً لإنقاذ غيره ، يعني : بأن يقضي وعليه إطعام ؟
الاجابه:
نعم ، يفطر لإنقاذ غيره من مهلكة إذا استدعى الأمر أن يفطر ،ولا يتمكن من إنقاذ غيره من المهلكة إلا بالإفطار ، فله أن يفطر ويقضي
المرجع:
( 1 ) كتاب المنتقى من فتاوى الشيخ صالح الفوزان ج3 ،ص141.












راجية رحمته

default رد: فتاوي تخص الحامل والمرضع

مُساهمة من طرف راجية رحمته في السبت 22 أغسطس 2009, 9:40 pm

ماشاء الله بارك الله فيك حبيبتي أمة الرحمن
فتاوى مفيده جدا
جزاك الله خير

امة الرحمن

default رد: فتاوي تخص الحامل والمرضع

مُساهمة من طرف امة الرحمن في الأحد 23 أغسطس 2009, 12:34 pm

وجزاك حبيبتي

نورت صفحتي

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 20 يناير 2017, 1:57 pm