مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

حين ينشغل القلب بذكر الله .......

شاطر

ام بودى

default حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف ام بودى في الأربعاء 05 أغسطس 2009, 3:25 pm

حين ينشغل القلب بذكر الله .......
إذا أصبح العبد وأمسى وليس همه إلا الله وحده


تحمل الله سبحانه حوائجه كلها،


وحمل عنه كل ما أهمه،


وفرغ قلبه لمحبته،


ولسانه لذكره، وجوارحه لطاعته،

وإن أصبح وأمسى والدنيا همه


حمله الله همومها و غمومها و أنكادها،ووكله إلى نفسه،


فشغل قلبه عن محبته بمحبة الخلق،


ولسانه عن ذكره بذكرهم،


وجوارحه عن طاعته بخدمتهم وأشغالهم،
فهو يكدح كدح الوحش في خدمة غيره


كالكير ينفخ بطنه ويعصر أضلاعه في نفع غيره‏.‏


فكل من أعرض عن عبودية الله وطاعته ومحبته


بلي بعبودية المخلوق ومحبته وخدمته‏.‏

قال تعالى‏:‏


« ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين» ‏.
‏ قال سفيان بن عيينة‏‏‏:‏


لا تأتون بمثل مشهور للعرب إلا جئتكم به من القرآن‏.‏


فقال له قائل ‏:‏ فأين في القرآن‏

«‏ أعط أخاك تمرة فإن لم يقبل فأعطه جمرة‏؟‏‏ »‏


فقال في قوله‏:‏‏


« ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا‏ فهو له قرين » الآية‏‏.‏36 سورة الزخرف


قال الله تعالى


"فاذكرونى أذكركم واشكروا لى ولا تكفرون
سورة البقرة151
وقال تعالى


"الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب"
سورة الرعد الاية 28

وقال تعالى


"إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات والقانتين والقانتات
الاحزاب 35
والصادقين والصادقات والصابرين والصابرات والخاشعين والخاشعات والمتصدقين والمتصدقات والصائمين والصائمات والحافظين فروجهم والحافظات


والذاكرين الله كثيرا والذاكرات


أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما"
الاحزاب 35

وعن عبدالله بن بسر قال أتى


النبي صلى الله عليه وسلم رجل


فقال يا رسول الله إن شرائع الإسلام قد كثرت


فأنبإنى بشئ أتشبث به،


قال: "لا يزال لسانك رطبا من ذكر الله".




عن معاذ بن جبل قال
آخر كلام فارقت عليه رسول الله صلى الله عليه وسلم أن قلت له:


أي الأعمال أحب إلى الله، قال: "أن تموت ولسانك رطب من ذكر الله"


ورواه البزار بإسناد حسن بلفظ


"أخبرني بأفضل الأعمال وأقربها إلى الله".
وعن أبى هريرة:


كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يسير في طريق مكة


فمر على جبل يقال له جمدان فقال


سيروا هذا جمدان سبق المفردون
قالوا وما المفردون يا رسول الله،


قال الذاكرون الله كثيرا والذاكرات.


رواه مسلم.



عن معاذ بن أنس عن رسول الله صلى الله عليه وسلم،


أن رجلا سأله فقال أي المجاهدين أعظم أجرا؟

قال: " أكثرهم لله تبارك وتعالى ذكرا"،


قال: فأي الصائمين أعظم أجرا؟


قال: "أكثرهم لله ذكرا"،


ثم ذكر لنا


الصلاة والزكاة والحج والصدقة


كل ذلك ورسول الله صلى الله عليه وسلم

يقول: "أكثرهم لله-تبارك وتعالى- ذكرا"،


فقال ابوبكر الصديق لعمر رضي الله عنهما:


يا أبا حفص! ذهب الذاكرون الله بكل خير،


فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أجل".


ورواه أحمد إلا أنه قال "أي الجهاد أعظم أجرا".
وعن أبى الدرداء رضي الله عنه قال:


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


"ألا أنبئكم بخير أعمالكم


وأزكاها عند مليككم


وأرفعها في درجاتكم
وخير لكم من إنفاق الذهب والورق


وخير لكم من أن تلقوا عدوكم


فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم"


قالوا بلى،


قال: "ذكر الله تعالى".

وعن معاذ قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


ما عمل بن آدم من عمل أنجى له من النار من ذكر الله عز وجل


قالوا يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله


قال ولا الجهاد في سبيل الله

إلا أن تضرب بسيفك حتى ينقطع


ثم تضرب به حتى ينقطع قالها ثلاثا



وعن ابن عمر قال قلت لأبي ذر يا عماه أوصني


قال سألتني كما سألت رسول الله فقال:


"إن صليت الضحى ركعتين لم تكتب من الغافلين
وإن صليت أربعا كنت من العابدين وإن صليت ستا لم يلحقك ذنب


وإن صليت ثمانيا كتبت من القانتين وإن صليت ثنتي عشرة بني لك بيتا في الجنة


وما من يوم ولا ليلة ولا ساعة إلا ولله فيها صدقة يمن بهاعلى من يشاء من عباده


وما من على عبد بمثل أن يلهمه ذكره"


ورواه الطبرانى فى الكبير عن ابى الدرداء ورواته ثقات.
وعن عمر بن الخطاب قال:


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم إن الله تعالى يقول:


من شغله ذكرى عن مسألتي أعطيته فوق ما أعطى السائلين.


قال الحافظ هذا حديث حسن.

الحث على كثرة ذكر الله وفضله


عن أبي هريرة رضي الله عنه


قال قال النبي صلى الله عليه وسلم:


"يقول الله تعالى


أنا عند ظن عبدي بي وأنا معه إذا ذكرني

فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي


وإن ذكرني في ملأ ذكرته في ملأ خير منهم


وإن تقرب إلي شبرا تقربت إليه ذراعا


وإن تقرب إلي ذراعا تقربت إليه باعا


وإن أتاني يمشي أتيته هرولة".
رواه البخاري,
عن أبى هريرة رضي الله عنه قال:


قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:


إن لله ملائكة يطوفون في الطرق يلتمسون أهل الذكر،


فإذا وجدوا قوما يذكرون الله تنادوا: هلموا إلى حاجتكم،


قال: فيحفونهم بأجنحتهم إلى السماء الدنيا،


قال: فيسألهم ربهم وهو أعلم منهم:


ما يقول عبادي؟


قال: يقولون: يسبحونك ويكبرونك ويحمدونك ويمجدونك،


قال: فيقول: هل رأوني؟


قال: فيقولون: لا والله ما رأوك،


قال: فيقول: وكيف لو رأوني؟،


قال: يقولون:


لو رأوك كانوا أشد لك عبادة وأشد لك تمجيدا وأكثر لك تسبيحا،


قال: يقول: فما يسألوني؟


قال: يسألونك الجنة،


قال: يقول: وهل رأوها؟


قال: يقولون: لا والله يا رب ما رأوها!،


قال: يقول: فكيف لو أنهم رأوها؟


قال: يقولون:


لو أنهم رأوها كانوا أشد عليها حرصا وأشد لها طلبا وأعظم فيها رغبة،


قال: فمم يتعوذون؟


قال: يقولون: من النار،


قال: يقول: وهل رأوها؟


قال: يقولون: لا والله ما رأوها،




قال: يقول: فكيف لو رأوها؟




قال: يقولون:


لو رأوها كانوا أشد منها فرارا وأشد لها مخافة.



قال: فيقول: فأشهدكم أنى قد غفرت لهم.


قال: يقول ملك من الملائكة:


فيهم فلان ليس منهم إنما جاء لحاجة،


قال: هم الجلساء لا يشقى بهم جليسهم".


هذا الحديث روى من وجوه بألفاظ مختلفة متقاربة.



وعن أم أنس أنها قالت يا رسول الله أوصني


قال: "اهجري المعاصي فإنها أفضل الهجرة


وحافظي على الفرائض فإنها أفضل الجهاد


وأكثري من ذكر الله


فإنك لا تأتي الله بشيء أحب إليه من كثرة ذكره"


رواه الطبرانى فى الكبير.


اللهم اجعلنا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات
منقول

لؤلؤة الجنه

default رد: حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنه في الأحد 16 أغسطس 2009, 7:01 pm


أختى الحبيبه
بارك الله فى قولك وعملك
وجزاك الله خيررررآآآآآ


فجر الايمان

default رد: حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف فجر الايمان في الإثنين 17 أغسطس 2009, 6:40 am

بارك الله فيكِ ونفع بكِ

اللهم غجعل ألسنتنا عامرة بذكرك

ام بودى

default رد: حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف ام بودى في الأربعاء 19 أغسطس 2009, 8:32 am

بارك الله فيكما حبيباتى لؤلؤة الجنة و فجر الايمان
اللهم اعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك

انتصار
الادارة العامة

default رد: حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 19 أغسطس 2009, 10:50 am

جزاك الله خيرا حبيتبي ام بودي موضوع قيم جدا
وهذا ليس غريب ولا جديد عليك فانت ذوق في اختيار المواضيع ما شاء الله
نفع الله بك وبما تنقلين وتكتبين الاسلام والمسلمين اللهم امين

وعن أم أنس أنها قالت يا رسول الله أوصني
قال: "اهجري المعاصي فإنها أفضل الهجرة
وحافظي على الفرائض فإنها أفضل الجهاد
وأكثري من ذكر الله
فإنك لا تأتي الله بشيء أحب إليه من كثرة ذكره"
رواه الطبرانى فى الكبير.
اللهم اجعلنا من الذاكرين الله كثيرا والذاكرات

روح و ريحان
محفظة في الدار

default رد: حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف روح و ريحان في الأربعاء 19 أغسطس 2009, 11:37 pm

بارك الله فيك أختي الحبيبة أم بودي

اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

راجية رحمته

default رد: حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف راجية رحمته في الأربعاء 19 أغسطس 2009, 11:45 pm

جزاك الله الجنه حبيبتي أم بودي ماشاء الله موضوع راااااااااااااائع جدا
سبحان الله والحمد لله ولا اله الا الله والله اكبر ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
سبحان الله وبحمد سبحان الله العظيم
أستغفر الله استغفر الله استغفر الله
جعله الله في ميزان حسناتك
وعن ابن عمر قال قلت لأبي ذر يا عماه أوصني


قال سألتني كما سألت رسول الله فقال:



"إن صليت الضحى ركعتين لم تكتب من الغافلين
وإن صليت أربعا كنت من العابدين وإن صليت ستا لم يلحقك ذنب


وإن صليت ثمانيا كتبت من القانتين وإن صليت ثنتي عشرة بني لك بيتا في الجنة


وما من يوم ولا ليلة ولا ساعة إلا ولله فيها صدقة يمن بهاعلى من يشاء من عباده


وما من على عبد بمثل أن يلهمه ذكره"



ام بودى

default رد: حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف ام بودى في السبت 14 نوفمبر 2009, 4:39 am

بارك الله فيكن حبيباتى
اسعدنى مروركن
اللهم اجعلنا الستنا رطبة بذكرك
و ارزقنا ذكرك اناء الليل و اطراف النهار

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: حين ينشغل القلب بذكر الله .......

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 14 نوفمبر 2009, 6:49 am


بارك الله فيك حبيبتي أم بودي

ما اطيب إنتقائك

جزاك الله عنا كل خير

...................................................


لبِستُ ثوب الرَّجا والناس قد رقدوا *** وَقُمتُّ أشكوا إلى مولاي ما أجدُ

وقُلتُ يا أمَلي في كلِّ نائبة *** ومَن عليه لكشف الضُّرِّ أعتمد

أشكو إليك أموراً أنت تعلمها *** ما لي على حملها صبرٌ ولا جلدُ


وقد مدَدْتُ يدِي بالذُّلِّ مبتهلاً *** إليك يا خير من مُدَّتْ أليه يدُ


فـلا ترُدَّنهـا يا ربِّ خائبةً *** فبَحْرُ جودِكَ يروي كل منْ يَرِد







    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 08 ديسمبر 2016, 3:50 am