مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

جوهر الدين

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default جوهر الدين

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 05 مارس 2008, 8:46 pm

تفسير القرآن الكريم

لفضيلة الدكتور العلامة محمد راتب النابلسي

السورة : سورة البقرة (2) .

عنوان الدرس : جوهر الدين - الآية 177 - .


بسم الله الرحمن الرحيم


الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد الصادق الوعد الأمين .

أيها الأخوة الكرام ؛ في سورة البقرة آية رقمها سبعة وسبعون بعد المئة ، يقول الله تعالى في الآية:





كتمهيد لهذه الآية نأخذ موضوع الدراسة المدرسية ، فلو أن طالباً اعتنى بدفاتره وجلدها واعتنى بأقلامه ونوّعها ، واعتنى بمحفظته ، وبهندامه وبشطيرته كل يوم ، واعتنى بكل شيء لا علاقة له بالدراسة ولم يدرس ، نقول له : أنت قد تعلقت بالقشور ، ولم تتعلق باللباب.

ففي الدين أشياء ، إن طُبقت تطبيقًا جيدًا ، لكنها لا تصل بها إلى جوهر الدين ، فليس لها مردودات إيجابية على تدين صاحبها ، فالله سبحانه وتعالى يقول : ليس البر..." يعني ليس النجاح ، وليس الفلاح ، وليس التفوق ، وليس الإحراز في الشكليات ،" ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب"

أحيانًا تنشأ مشكلاتٌ بين المسلمين ، أخي : القبلة منحرفة بدرجة ، القبلة خط وليست مقطعًا ، ومادام الخط يحتمل ثلاث درجات ، فتقع خلافات بين المسلمين مثلا : كم درجة بنظرك ؟ فقد تجد خصومات وخلافات وتمزقات لأشياء من ثانويات ثانويات الدين ، وما أضل قوماً بعد إذ هداهم إلا أوتوا الجدل .

فربنا عزو جل يلفت نظرنا إلى أن في الدين جوهرًا ، وعرضاً ، فإياكم أن تلتفتوا إلى القشور والأشياء الشكلية الإجرائية وتنسوا اللباب ، فهذا الطالب الذي اعتنى بغرفته وطاولته وأقلامه ومحفظته ودفاتره وهندامه ، لكنه لم يدرس أبداً ، ثم ذهب إلى الامتحان ، معه فطيرة ومعه أسبرين ومعه ستة أقلام ، ينتظره السائق عند الباب ، لكنه ما درس ، لا كتب شيئًا ، فلن ينجح في امتحانه .

فربنا عز وجل يقول: " ليس البر أن تولوا وجوهكم قبل المشرق والمغرب ولكن البر من آمن بالله ".

فإذا آمنت بالله أنه هو الرزاق ، وهو المعز وهو المذل ، فكيف تعصيه من أجل الرزق؟ معنى ذلك أنك لم تؤمن به رازقاً ، فكيف تعصي من أجل أن ترضي زوجتك ، فلو أنك أسخطته وأرضيتها لأسخطها الله عليك .

إذاً ولكن البر من آمن بالله موجوداً وواحداً وفعالاً ورباً وحكيماً وقديراً وغنياً ، من آمن بالله واليوم الآخر .

فإنْ أحدٌ نقل اهتمامته للدار الآخرة ، ورأى الدنيا عرضاً حاضراً ، يأكل منها المؤمن والفاجر ، فهذا هو البر و الصلاح و السعادة .

أجل السعيد الذي نقل اهتمامته ونقل أعماله للدار الآخرة ، ولكن البر من آمن بالله واليوم الآخر ، لكن أكثر الناس هذه الأيام وهم والله مساكين ، يحسبون لكل شئ من أمور دنياهم حسابًا ، فيقدم مثلاً طلبًا للحصول على هاتف لابنه و عمره شهر واحد ، على مكاسب الدنيا ولا تراه يلتفت إلى آخرته .

وليعلم الإنسان أيًّا كان و ليذكر قول الله تعالى : " وَمَا الحَيَاةُ الدُّنْيَا فِي الآخِرَةِ إِلاَّ مَتَاعٌ"

والحمد لله رب العالمين


الطيبه

default رد: جوهر الدين

مُساهمة من طرف الطيبه في الإثنين 10 مارس 2008, 3:00 pm


    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 03 ديسمبر 2016, 7:50 pm