مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

يتبع أهمية العب

شاطر

مرفت سعيد

default يتبع أهمية العب

مُساهمة من طرف مرفت سعيد في الأحد 26 يوليو 2009, 9:57 am

العلاقات الاجتماعية التى يتعرض لها الطفل في السنوات الأولى من حياته.
وإذا كان الطفل يتعلم في اللعب أن يميز بين الواقع والخيال فإن الطفل من خلال اللعب وفي سنوات الطفولة الأولى يظهر الإحساس بذاته كفرد مميز فيبدأ في تكوين صورة عن هذه الذات وإدراكها على نحو متميز عن ذوات الآخرين رغم اشتراكه معهم بعدة صفات.
من الناحية التربوية :
لا يكتسب اللعب قيمة تربوية إلا إذا استطعنا توجيهه على هذا الأساس لأنه لا يمكننا أن نترك عملية نمو الأطفال للمصادفة . فالتربية العفوية Laissez Faire التي اعتمدها روسو لا تضمن تحقيق القيمة البنائية للعب وإنما يتحقق النمو السليم للطفل بالتربية الواعية التي تضع خصائص نمو الطفل ومقومات تكوين شخصيته في نطاق نشاط تربوي هادف. وقد أجريت دراسات تجريبية على أطفال من سن 5-8 سنوات فى (18) مدرسة ابتدائية وروضة أطفال منها (6) مدارس تجريبية تقوم على استخدام نشاط اللعب أساساً وطريقة للتعليم وقد تراوح

وقت هذا النشاط ما بين ساعة إلى ساعة ونصف الساعة يومياً و(12) مدرسة تؤلف المجموعة الضابطة التي لم يكن فيها تقريباً توظيف للعب نشاطاً للتعلم.
وكشفت نتائج مجموعة المدارس التجريبية عن مستويات متقدمة للنمو في جوانب شخصية الطفل كلها مقارنة بالمستويات الأقل التي ظهرت لدى المجموعة الضابطة ويمكننا تلخيصها فيما يلى :
1 - نمو مهارة جمع المواد بحرص ودأب (عند الطفل) لكي يجعل منها شيئاً تعبيرياً يثير اهتمامه وشغفه.
2 - الرسم الحر بالأقلام والتعبير الحر عما يراود (الطفل) من أفكار فى رسومه.
3 - نمو مهارة الإجابة عن الأسئلة الموجهة إلى الأطفال وتكوين الجمل المفيدة والتعبير الحر المباشر عن أفكارهم.
4 - نمو مهارة عقد علاقات قائمة على الصداقة والود مع الأطفال والكبار ممن لا يعرفونهم.
5 - سلوك اجتماعي ناضج في علاقاتهم مع الأطفال الآخرين.
6 - التمكن من مهارات الكتابة بسرعة ونظافة وإتقان.
7 - القدرة على تركيز الانتباه على الأعمال المطلوب القيام بها من قبل الأطفال.
8 - اكتساب مهارات جسمية حركية والإفادة من تدريبات الألعاب الرياضية.
9 - الانتظام في إنجاز الأعمال والواجبات المطلوبة منهم بدقة وفي المواعيد المحددة.
10- زيادة الحصيلة اللغوية والقـدرة على التعـبير عن موضوعات معينة.
وقد اهتمت الدراسات التربوية في الاتحاد السوفييتى بلعب الأطفال فقد قامت (جوكوفسكايا) بتجارب هامة كان هدفها أن الأطفال يعكسون الظاهرات والأحداث والشخصيات في لعبهم وقد قدمت للأطفال قصة تتحدث عن طفل محب للاستطلاع وطائر طيب نشط في عمله.
وكان الهدف من ذلك أن يتبنى الطفل في لعبه دور الطفل البطـل فى القصـة وأن يعكـس مضمون القصة في لعبه.
وكانت النتيجة أن الأطفال من سن (5-6) سنوات
يتبع

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 16 أغسطس 2018, 7:59 am