مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هل لحفظ القرآن وصفة سحرية ؟؟

أم فيصل
أم فيصل
محفظة في الدار

مميز هل لحفظ القرآن وصفة سحرية ؟؟

مُساهمة من طرف أم فيصل في الأحد 12 يوليو 2009, 2:57 am



بسم الله الرحمن الرحيم

الوصفة السحريَّة لحفظ القرآن الكريم.



شاهدنا كثيراً وسمعنا أكثر، عن إخوانٍ لنا نجحوا في حفظ القرآن، أو حاولوا ونجحوا بعض النجاحات.. وكلٌّ وصف لنا طريقته في الحفظ وكيف نجح، وهي -ولا شك- تجارب طيِّبةٌ مباركة، ولكن هل تصلح واحدةٌ منها لتكون وصفةً سحريَّةً متكاملةً وملائمةً لكلِّ الناس؟ أشكُّ في ذلك تماما، فقدراتنا مختلفة، وملكاتنا متفاوتة، وكذلك أوقاتنا وانشغالاتنا، فمنَّا من يستطيع حفظ جزءٍ في اليوم، ومنَّا من لا يقدر على حفظ 10 آيات، ناهيك عن ملَكة التذكُّر بعد الحفظ..
وبالتالي لا أستطيع تحديد أمرٍ واحدٍ بعينه، ولكنَّني سأطرح في آخر ردِّي قواعد طيبةً ذكرها فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد، تعينك وتساعدك، وعليك محاولة اختيار الأنسب بالنسبة لك، وإذا احتاج الأمر عندك لبعض التعديل فافعل ذلك، وتذكَّر دائمًا: لا توجد وصفةٌ سحريَّةٌ لحفظ القرآن.


النقطة الثالثة: روى الإمام البخاريُّ عن عن عمران بن حصينٍ قال: قلت: يا رسول الله؛ فيما يعمل العاملون؟ قال: "كلٌّ مُيَسَّرٌ لِمَا خُلِقَ له"، وروى الإمام مسلم نحوه.
فلسنا كلُّنا مخلوقين لحفظ القرآن الكريم حفظ من لا يخطئ أو ينسى، كما أننا لسنا كلُّنا مجبولين على ممارسة الأعمال الشاقَّة العنيفة، فالله خلقنا متنوِّعين متعدِّدين، كي نحقق هدف التكامل في الحياة، والإعمار في الأرض، فلو كنَّا كلُّنا على نمطٍ واحدٍ فلن تقوم الدنيا أو تعتدل.
فكلُّنا ميسَّرون لما خُلِقنا له، ولكن ليس معنى هذا ألا نسعى إلى حفظ القرآن والتفقُّه في الدين، بل يجب علينا ذلك بكلِّ طاقتنا، فإنَّ أمر هذا الدين عظيم، "قل هو نبأٌ عظيم"، وبالتالي فكلُّ ما في هذا الدين عظيم، والقرآن -كلام الله تعالى- أساس هذا الدين.
فماذا عليك أن تفعل؟
عليك التالي:
1 - "زحزح جدار تعبك قليلا، واستخدم هذا الوقت في حفظ القرآن ومراجعته.
2 - دع ما يشغلك ويظلم قلبك.
3- نظِّم وقتك
4 - إيَّاك والكسل.
5 - تذكَّر أنَّه لا توجد وصفةٌ واحدةٌ لحفظ القرآن، ولكن نختار الأقرب والأنسب.
6 - "كلٌّ ميسَّرٌ لما خُلِق له".
وقبل كل ذلك، فَتْحُ الله سبحانه عليك وتيسيره الأمر وتهوينه، وهذه لا تكون إلا بالدعاء أوَّلاً، ثم بذل كل الوسائل المتاحة، وقد قرَّر ربنا سبحانه أنَّ من بدأ فإنَّ الله سيعينه: "والذين جاهدوا فينا لنهدينَّهم سبلنا وإنَّ الله لمع المحسنين".


وأختم رسالتي بالقواعد التي ذكرها فضيلة الشيخ محمد صالح المنجد، فيقول فضيلته:
"قواعد مهمَّةٌ لحفظ القرآن الكريم:
1 - الإخلاص: وجوب إخلاص النية، وإصلاح القصد، وجعل القرآن والعناية به من أجل الله تعالى والفوز بجنَّته، والحصول على مرضاته، قال تعالى: "فاعبد الله مخلصاً له الدين ألا لله الدين الخالص" وفي الحديث القدسيّ: قال الله تعالى: "أنا أغنى الشركاء عن الشرك، من عمل عملاً أشرك معي فيه غيري تركته وشركَه" فلا أجر ولا ثواب لمن قرأ وحفظ القرآن رياءً أو سمعة.
2 - تصحيح النطق والقراءة: ولا يكون ذلك إلا بالسماع من قارئٍ مجيدٍ أو حافظٍ متقن، والقرآن لا يؤخذ إلا بالتلقِّي، فقد أخذه الرسول صلى الله عليه وسلم من جبريل شفاها، وأخذه الصحابة عن الرسول صلى الله عليه وسلم شفاها، وسمعه منه وأخذه كذلك أجيالٌ من الأمة.
3 - تحديد نسبة الحفظ في كلِّ مرَّة: فيجب على مريد القرآن أن يحدِّد المراد حفظه في كلِّ مرَّة، وبعد تحديد المطلوب وتصحيح النطق تقوم بالتكرار والترداد، ويجب أن يكون التكرار والترداد مع التغنِّي بالقرآن، وذلك لدفع السآمة والملل أوَّلا، وليثْبت الحفظ ثانيا؛ ذلك أنَّ التغنِّي أمرٌ محبٌّب إلى السمع، فيساعد على الحفظ ويعوِّّد اللسان على نغمةٍ معيَّنةٍ فيتعرَّف بذلك على الخطأ مباشرةً عندما يختلُّ وزن القراءة، هذا فضلاً عن أنَّ الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "ليس منَّا من لم يتغنَّ بالقرآن"رواه البخاريّ.
4- لا تجاوز مقرَّرك اليوميَّ حتى تجيد حفظه تماما: فلا يصحُّ للحافظ أبداً أن ينتقل إلى مقرَّرٍ جديدٍ في الحفظ إلا إذا أتمَّ تماماً حفظ المقرَّر القديم، وذلك ليَثْبت ما حفظه تماماً في الذهن، وممَّا يعين على حفظ المقرَّر أن يجعله الدارس شغله طيلة الليل والنهار؛ وذلك بقراءته في الصلاة السرِّيَّّة، وإن كان إماماً ففي الجهريَّة، وكذلك في النوافل، وفي أوقات انتظار الصلوات، وبهذه الطريقة يسهل عليه الحفظ ويستطيع كلُّ أحدٍ أن يمارسه ولو كان مشغولاً بأشياء أخرى.
5 - حافظ على رسمٍ واحدٍ لمصحفِ حفظك: ممَّا يعين تماماً على الحفظ أن يجعل الحافظ لنفسه مصحفاً خاصًّا (أي أن يعتمد طبعةً معينة) لا يغيره مطلقا وذلك لأنَّ الإنسان يحفظ بالنظر كما يحفظ بالسمع، حيث تنطبع صور الآيات ومواضعها في المصحف في الذهن مع القراءة والنظر في المصحف، فإذا غيَّر الحافظ مصحفه الذي يحفظ فيه، أو حفظ من مصاحف شتى متغيِّرةٍ مواضع الآيات فإنَّ حفظه يتشتَّت ويصعب عليه الحفظ.
6 - الفهم طريق الحفظ: من أعظم ما يعين على الحفظ فهم الآيات المحفوظة ومعرفة وجه ارتباط بعضها ببعض، ولذلك يجب على الحافظ أن يقرأ تفسير بعض الآيات والسور التي يحفظها، وعليه أن يكون حاضر الذهن عند القراءة وذلك ليسهل عليه استذكار الآيات، ولكن لا يعتمد في الحفظ على الفهم بل عليه بالترديد والتكرار ليسهل عليه الحفظ.
7 - لا تجاوز سورةً حتى تضبطها: بعد إتمام سورةٍ من القرآن، لا ينبغي للحافظ أن ينتقل إلى سورةٍ أخرى إلا بعد إتمام حفظها، وربط أوَّلها بآخرها، وأن يجري لسانه بها بسهولةٍ ويسَّر دون إعنات فكرٍ وكدِّ خاطر في تذكِّر الآيات، بل يجب أن يكون الحفظ متيسِّرا، ولا يجاوزها إلى غيرها حتى يتقن حفظها.
8 - التسميع الدائم: يجب على الحافظ ألا يعتمد على تسميع حفظه لنفسه، بل عليه أن يعرض حفظه على حافظٍ آخر، أو متابع آخر في المصحف، ويكون هذا الحافظ أو المتابع متقناً للقراءة السليمة، حتى ينبِّه الحافظ لما قد يقع فيه من أخطاء في النطق أو التشكيل أو النسيان، فكثيراً ما يحفظ الفرد منَّا السورة خطأً ولا ينتبه لذلك حتى مع النظر إلى المصحف، لأنَّ القراءة كثيراً ما تسبق النظر، فينظر مريد الحفظ في المصحف ولا يرى بنفسه موضع الخطأ من قراءته، ولذا فتسميع القرآن لشخصٍ وسيلةٌ جيِّدةٌ لاستدراك الخطأ.
9 - المتابعة الدائمة: يختلف القرآن في الحفظ عن أيِّ محفوظٍ آخر من شعرٍ أو نثر، لأنَّ القرآن سريع الهروب من الذهن، قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "والذي نفسي بيده لهو أشدُّ تفلُّتاً من الإبل في عقلها"متفق عليه، فلا يكاد القارئ يتركه قليلاً حتى يهرب منه وينساه سريعا، ولذلك فلا بدَّ من المتابعة الدائمة والسهر الدائم على المحفوظ من القرآن، وفي ذلك يقول النبيُّ صلى الله عليه وسلم: "إنَّما مثل صاحب القرآن كمثل صاحب الإبل المعلَّقة، إن عاهد عليها أمسكها، وإن أطلقها ذهبت"متفقٌ عليه، وهذا يعني أنَّه يجب على حافظ القرآن أن يكون له وِردٌ دائمٌٌ أقلُّه جزءٌ من الثلاثين جزءاً من القرآن كلَّ يوم، وأكثره قراءة عشرة أجزاء، لقوله صلى الله عليه وسلم: "من قرأ القرآن في أقلَّ من ثلاثٍ لم يفقهه"متفق عليه، وبهذه المتابعة المستمرَّة يستمرُّ الحفظ ويبقى.
10 - العناية بالمتشابهات: القرآن الكريم متشابهٌ في معانيه وألفاظه، قال تعالى: "الله نزَّل أحسن الحديث كتاباً متشابهاً مثاني تقشعرُّ منه جلود الذين يخشون ربهم ثم تلين جلودهم وقلوبهم إلى ذكر الله"، لذا يجب على قارئ القرآن الجيِّد أن يعتني عنايةً خاصَّةً بالمتشابهات، ونعني التشابه اللفظي وعلى قدر الاهتمام به يكون الحفظ جيِّدا.
11 - اغتنام سنيِّ الحفظ الذهبيَّة: فالموفَّق من وفقه الله تعالى إلى اغتنام سنوات الحفظ الذهبيَّة، وهي من سنِّ الخامسة إلى الثالثة والعشرين تقريبا، فالإنسان في هذه السنِّ تكون حافظته جيدةً جدًّا، فقبل الخامسة يكون دون ذلك، وبعد الثالثة والعشرين يبدأ الخطُّ البيانيُّ للحفظ بالهبوط ويبدأ خطُّ الفهم بالصعود، لذا على الشباب ممَّن هم في هذه السنِّ اغتنام ذلك بحفظ كتاب الله تعالى، حيث تكون مقدرتهم على الحفظ سريعةٌ وكبيرة، والنسيان يكون بطيئاً جدًّا بعكس ما بعد تلك السنيِّ الذهبيَّة، وقد صدق من قال: "الحفظ في الصغر كالنقش على الحجر، والحفظ في الكبر كالنقش على الماء".

وبعد، فإنَّ من حق كتاب الله علينا أن نحفظه ونتقن حفظه، مع الاهتداء بهديه واتِّباعه، وجعله دستور حياتنا ونور قلوبنا وربيع صدورنا، وعسى أن تكون تلك القواعد أساساً طيِّباً لمن يريد حفظ كتاب الله تعالى بإتقان وإخلاص، والله تعالى أعلم، وصلى الله على نبيِّنا محمد


المستشار الدكتور كمال المصري -إسلام أون لاين نت
avatar
انتصار
الادارة العامة

مميز رد: هل لحفظ القرآن وصفة سحرية ؟؟

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 12 يوليو 2009, 7:38 am

جزاك الله خيرا استاذتنا الفاضلة ام فيصل
مشاركة قيمة نفع الله بك وبها ووفقنا واياك للعمل بما فيها
وجعلنا من حفظة كتابه العزيز قولا وعملا
أم فيصل
أم فيصل
محفظة في الدار

مميز رد: هل لحفظ القرآن وصفة سحرية ؟؟

مُساهمة من طرف أم فيصل في الأحد 12 يوليو 2009, 8:43 am

جزانا وإيّاك غاليتي انتصار

بارك الله فيك ووفقك لمرضاته

وأدعوالله أن يستجيب منك الدعاء آآآآآآآمين
خادمة الإسلام
خادمة الإسلام
هيئة التدريس

مميز رد: هل لحفظ القرآن وصفة سحرية ؟؟

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام في الأحد 12 يوليو 2009, 11:15 am

جزاك الله خيرا أستاذتنا
وبارك في علمك
أم فيصل
أم فيصل
محفظة في الدار

مميز رد: هل لحفظ القرآن وصفة سحرية ؟؟

مُساهمة من طرف أم فيصل في الإثنين 13 يوليو 2009, 8:35 am

جزانا الله وإياك أستاذتنا الفاضلة خادمة الاسلام

بارك الله فيك ونفع بعلمك وجمعنا وإيّاك على طاعته
مها صبحى
مها صبحى
الإدارة

مميز رد: هل لحفظ القرآن وصفة سحرية ؟؟

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 22 يوليو 2009, 7:04 am

للرفع

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 سبتمبر 2019, 6:23 am