مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

وقفات من تاريخ امة الاسلام

شاطر

* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 09 سبتمبر 2009, 12:36 am


نصرة اهل غزة . . . . واجب تحتمه الاخوة

ومع ما حدث فى غزة من ماس والام وجرائم حرب وحشيه
تعبر عن طبيعة مرتكبيها من اخوان القردة والخانزير
قتلة الانبياء الذين لايالون جهدا فى تصفية اهل غزة من المدنين العزل
من الاطفال الابرياء من العجزة والنساء
فان نصرة فلسطين تصبح واجبه على كل مسلم
وان الايات والاحاديث التى تبن ان المسلمين امة واحدة وجسد واحد
وبنيان واحد
لتؤكد اهمية النصره فى الدين وتحذر من مغبة الخزلان
والنكوص على الاعقاب قال تعالى
(ان هذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون )
وقال جل من القائل
(انما المؤمنون اخوة )
وفى صحيح مسلم عن النبى صلى الله عليه وسلم انه قال
(مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل
الجــــــــــسد الــــــــــواحد
اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الاعضاء بالسهر والحمى )
وروى البخارى ومسلم فى صحيحيهما عن ابى موسى الاشعرى
رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم
( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وشبك بين اصابعه )
واخرج ابو داود فى سننه واحمد فى مسنده
ان النبى صلى الله عليه وسلم قال
(مامن امرئ يخذل امرءا مسلما فى موضع تنتهك فيه حرمته
وينتقص فيه من عرضه الا خذله الله فى موطن يحب فيه نصرته
ومامن امرئ ينصر مسلما فى موضع ينتقص فى من عرضه وتنتهك فيه
حرمته الانصره الله فى موطن يحب فيه نصرته )


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 09 سبتمبر 2009, 12:59 am


وهن الامة . . . . والحاجه الماسه الى التماسك

واذا كنا نتحدث عن النصرة ومشروعيتها .... وفى ظل حالة الشلل
التى اصابت الامة امام مايقع عليها من نكبات وضربات
جعلت الامة تترنح امام عدو غاشم
امام سلوك حيوانى بهيم لا يتاثر بما يفعل
فراح يضرب بكل مااوتى من قوة يستهدف الاطفال والنساء
والعجـــــــــــزه
يضرب بسلوك مشين بكل قوة يهد المنازل على ساكنيها
يضرب المساجد بحجة ان المقاتلين يحتمون بها
يضرب عربات الاسعاف التى تحمل الجرحى ويمنعها من الوصول
لانقاذهم
محرقة لم يشهد لها التاريخ مثيلا
وقادة امتنا تائهون بين صمت مميت وتخاذل غريب
وتصريحات لاتاكد تسمع الا قائلها
وشجب على استحياء
ومناورات من المزايدين ممن يحاولون لبس عباءة الزعامه والرجوله والنخوه
يتهمون من حمل القضيه على اكتافه عشرات السنين
وهم ينعمون فى الرخاء ويسكنون القصور الفارهة ويمسكون بالابواق المدويه
واسرائيل على بعد امتار منهم ويطلبون من مصرالخروج والانتفاضه
وعلى اراضيهم قواعد عسكريه انطلقت من على ظهر
بوارجها الطائرات تؤمن احفاد القردة والخانزير
وقذائف الفسفور الابيض الذى زودت به البوارج الامريكيه فى قاعدتها
المركزيه التى امطرت بها اسرائيل قطاع غزة والتى تسبب حروق
مروعه وهومن الاسلحه المحرمه دوليا والتى استعملت اسرائيل
الكثير منها
والقمم المحمومه التى عقدت هنا وهناك والبيانات الرنانه التى
لاتعبا بها اسرائيل بل اعتادت عليها والفتها وسط حاله من
الغاليان الشعبى والاسى والحزن واسرائيل تعربد فى المنطقه كما تشاء
وفى ظل تلك الحاله المزريه فاننا نجد انفسنا فى حاجه
ملحه بان نتمسك برابطة العقيده والدين
فهى الرابطة العظمى التى تنكسر تحتها شوكة اهل الكفر والعدوان
وتترنح امامها قوى الظلم والطغيان
يقول جل فى علاة
( والمؤمنون والمؤمنات بعضهم اولياء بعض يامرون بالمعورف
وينهون عن المنكر ويقيمون الصلاة وياتون الزكاة ويطيعون الله ورسوله
اولئك سيرحمهم الله ان الله عزيز حكيم )
ويقول جل فى علاه
(والذين كفروا بعضهم اولياء بعض الا تفعلوه تكن فتنة فى الارض
وفساد كبير )
ويقول رسول الهدى صلى الله عليه وسلم
(المسلمون تتكافأ دماؤهم ويسعى بذمتهم ادناهم ويجبر عليهم
اقصاهم وهم يد على من سواهم )
ويقول عليه الصلاة والسلام
( المؤمن مراة المؤمن والمؤن اخو المؤمن يكف عليه ضيعته
ويحوطه من ورائه )


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الخميس 10 سبتمبر 2009, 3:48 am

الابتلاء سنه ماضيه . . . . ومن المحن تاتى المنح

واذا كنا نتحدث عن النصرة عند النكبات والكوارث واستهداف الاعداء للامه
فان مايحدث لامتنا من قبيل الابتلاء
واصل الابتلاء فى اللغه الاختبار والامتحان
وهو الذى يميز الله به الخبيث من الطيب
وبذلك تتباين درجات الناس وتتحدد مقاديرهم ومنازلهم فى الاخره
والابتلاء كما يكون بالضراء يكون بالسراء
وكما يكون بالخير يكون بالشر
وكما يحدث البلاء للمؤمنين يحدث للكافرين وله فى ذلك كله الحكمه البالغه
ان الابتلاء بالسراء والضراء والحسنات والسيئات
والخير والشر سنه ربانيه ماضيه فى الخلق فقد بين الله تعالى لنبيه
صلى الله عليه وسلم ان الابتلاء
سنه ماضيه فى الامم السابقه فقال تعالى
(ولقد ارسلنا الى امم من قبلك فاخذناهم بالبأساء والضراء لعلهم يتضرعون )
وقد بين الله تعالى انه ماارسل من رسول الى امه من الامم فعتوا
عن امره ونهيه وعصو رسله الا ابتلاهم حتى
يتضرعوا له فيبذلوا له ويستكينوا لعزته قال تعالى
(وما ارسلنا فى قرية من نبى الا اخذنا اهلها بالبأساء والضراء
لعلهم يضرعون )
لم تكن العقوبات والابتلاءات عقابا لهم بل كانت تهدف
الى حمل الناس على التضرع الى الله وحده
والخضوع لعظمته واللجوء اليه
لان ترك اللجوء الى الله والتذلل له خاصة عند الشدائد هو الاستكبار بعينه
والله تعالى قد بين علة ما يرسله من عذاب على من خالف
امره وامر رسول الله صلى الله عليه وسلم
فقال قال الله تعالى
(فلولا اذا جائهم باسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم
الشيطان ما كانوا يعملون )
وقال تعالى
(ولقد اخذناهم بالعذاب فما استكانوا لربهم وما يتضرعون )
ولو ان الانسان اذا جاء باس الله تضرع لله ةاستكان له لكشف عنه ماالم
به لكن الشيطان لا يزال يغوى بنى ادم ويعدهم
ويمنيهم كما قال تعالى
( فلولا اذا جاءهم باسنا تضرعواولكن قست قلوبهم
وزين لهم الشيطان ماكانوا يعملون )
وقد ياتى بعد الابتلاء بالبأساء والضراء الابتلاء باغداق النعم
الذى يعقبه العذاب والعقاب
اعاذنا الله من ذلك كما قال الله تعالى
( فلما نسوا ما ذكروا به فتحنا عليهم ابواب كل شئ حتى
اذا فرحوا بما اوتوا اخذناهم بغته فاذا هم مبلسون )
فبدل الله ضيق عيشهم رخاء وسعه وبد امراضهم صحه فى الاجسام
وسلامه فى الابدان وقد فرحوا من شدة جهلهم
بهذا التبديل ولم يعلموا سنة الله
فى الابتلاء فاخذهم العذاب من حيث لايشعرون


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 11 سبتمبر 2009, 9:16 am


فالرجوع . . . . الرجوع
والانكسار . . . . . . . الانكسار
والاستعداد . . . . . . . . . الاستعداد
لان الجولات لن تنتهى بين اهل الحق والباطل والسعيد . . . السعيد
الذى يستخدمه الله عزوجل لدينه

ماذا سنفعل وماواجب الامه .....؟
وكيف الثبات على الدين ...............؟
الحمدالله وحده والصلاة والسلام على من لانبى بعده وبعد
فان الثبات على شريعة الاسلام نعمة كبرى وفضيله عظمى يمنحها
الله من يشاء من عباده الصالحين
والثبات هو قوة القلب وطمأنينته وسكونه وعدم اضطرابه
وبخاصة عند نزول المصائب والمحن والفتن
ويتبع ذلك استقامة الجوارح على شريعة الله بفعل المامور وترك المحظور
فالجوارح تبعا للقلب فى الصلاح والفساد كما قال
صلى الله عليه وسلم
( الاان فى الجسد مضغه اذا صلحت صلح الجسد كله واذا فسدت فسد سائر
الجسد الا وهى القلب )
فالثبات هو المخرج من كل فتنه وبليه وهو الجسر الموصل الى
بر الامان ودار السلام وهو اقرب الطرق الى
النصر والتمكين
وانجع الوسائل فى رد كيد الاعداء المتربصين


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 11 سبتمبر 2009, 9:23 am


حرب الهويه
انه ليس من امة حوربت فى عقيدتها واخلاقها ومبادئها
وقيمتها بقدر ماحوربت امة الاسلام
وستظل هذه الحرب قائمه ماشاء الله لها ان تقوم وهى حرب قذره
تستهدف سلخ المسلمين من دينهم وهويتهم وهوية هذه الامه الاسلام
ولن يرضى اعداء الاسلام مهما قدمنا لهم من تنازلات الابان
تعلن الامه كفرها الصريح وبراءتها التامه من الاسلام
قال تـــــــــــــــعالى
(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم قل ان هدى
الله هو الهدى ولئن اتبعت اهوائهم بعد ماجائك من العلم
مالك من الله من ولى ولا نصير )
فعلى الامة ان تثبت على دينها وان يزداد تمسكها به وان تتحدى هذا
الصرح بكل قوة واصرار
وتعلن بكل ثقة واكبار
ان الاسلام هوماضيها وحاضرها ومستقبلها
وانها لن تتخلى عنه ابدا مهما كانت التضحيات
فإ الهـــــــــــــويه واما الهـــــــــــــــــــاويه



يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في السبت 12 سبتمبر 2009, 1:12 am


اسباب الثبات على الاسلام
هناك اسباب للثبات ينبغى على المسلمين معرفتها وتطبيقها فى واقع
حياتهم
وبقدر التزام المسلمين بتطبيق هذه الاسباب يكون ثباته وشجاعته
وقوة قلبه
فمن هذه الاسباب
1-الايمان بالله تعالى
2- ترك المعاصى
3- الاعتصام بالكتاب والسنه
4- تدبر القران
5- ذكر الله
6- الدعاء
7- الصبر على البلاء
8- التوكل على الله والاعداد الجيد
9- التجرد لله
10 - التفاؤل بمستقبل الاسلام المشرق
11- العزيمة الصادقه
12- عدم ترديد الشائعات
13- دراسة السيره وقصص الاولين


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في السبت 12 سبتمبر 2009, 1:53 am


اولا : الايمان بالله

المقصود هو الايمان الحقيقى الذى يجعل المسلم يعبش بهذا
الدين وله قال تعالى
(قل ان صلاتى ونسكى ومحياى ومماتى لله رب العالمين )
فهذا الايمان العملى الذى هو القول بالسان
واعتقاد بالجنان (القلب) وعمل بالاركان
هو الذى يدفع المسلم الى الثبات وان عظمت المحن وتتابعت الفتن
قال تعالى
( يثبت الله الذين ءامنوا بالقول الثابت فى الحياة الدنيا وفى
الاخرة ويضل الله الظالمين ويفعل الله ما يشاء )

ثانيا : ترك المعاصى

فان المعاصى سبب فى خوف العبد من غير الله واضطرابه وعدم
ثبات قلبه عند النوازل
قال ابن القيم : ومن عقوبات الذنوب والمعاصى ما يلقيه الله تعالى
من الرعب والخوف فى قلب العاصى
فلا تراه الا خائفا ومرعوبا
فان الطاعه حصن الله الاعظم من دخله كان من الامنين ومن خرج
عنه احاطت به المخاوف من كل جانب
فمن اطاع الله انقلبت المخاوف فى حقه امانا ومن عصاه
انقلبت مامنه خوفا
ومن خاف الله امنه من كل شئ . . . ومن لم يخف الله اخافه من كل شئ

ثالثا : الاعتصام بالكتاب والسنه
الاعتصام بالكتاب والسنه من اكبر اسباب الثبات على الاسلام
لان الله لايضل من اطاعه ولجا الى حصنه المنيع واتبع كتابه وسنة نبيه
قال تعالى
( ولو انا كتبنا عليهم ان اقتلوا انفسكم او اخرجوا من دياركم ما فعلوه
الا قليلا منهم ولو انهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم واشد تثبيتا )
واكبر شاهد على ذلك انا النبى صلى الله عليه وسلم بعث فى قوم اميين
متخلفين فى العلم والحضاره والسيطره فما لبث
ان هؤلاء القوم حين تمسكوا بالكتاب والسنه حتى سادوا العالم
وصاورا اقوياء بعد الضعف واعزاء بعد الزل متقدمين بعد التخلف
وان الدين الذى تمسك به اولئك الساده
لايزال محفوظا فى كتاب الله تعالى وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم
فلو تمسك به المسلمون وطبقوه تطبيقا ايجابيا
فى حياتهم لحصل لهم كما حصل لاسلافهم قال تعالى
( الذين اخرجوا من ديارهم بغير حق الا ان يقولوا ربنا الله
ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لهدمت صوامع وبيع وصلوات
ومساجد يذكر فيها اسم الله كثيرا ولينصرن الله من ينصره ان الله لقوى عزيز
الذين ان مكناهم فى الارض اقاموا الصلاة واتوا الزكاة وامروا بالمعروف
ونهوا عن المنكر ولله عاقبة الامور )
وقال صلى الله عليه وسلم
(تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلوا بعده ابدا كتبا الله وسنتى )

رابعا : تلاوة القران وتدبره

ان تلاوة القران وتدبره من اعظم وسائل التثبيت فالمتدبر للقران
يدرك عظمة الخالق وقوته وتصرفه المطلق فى الكون
فيذكر عبادة بنعمه ويحذرهم من نقمه
يذكرهم بما اعد الله لهم من الكرامه ان اطاعوه
وما اعد لهم من العقوبه ان عصوه يخبرهم بصننعه فى اوليائه واعدائه
وكيف كان عاقبة هؤلاء وهؤلاء
يذكرهم باحسانه اليهم والعفو عنهم والحلم بهم
فتحبه القلوب وتتود اليه وتتنافس فى القرب منه ويصير حبه والشوق
اليه والانس به هو غذاؤها ودواؤها وحياتها
وهذا هو حقيقة الثبات
قال تعالى مبينا اثر القران فى تثبيت قلوب المؤمنين
( وقال الذين كفروا لولا نزل عليه القران جملة واحده كذلك لنثبت به فؤادك
ورتلناه ترتيلا )


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 18 سبتمبر 2009, 2:50 am


خامسا : ذكر الله تعالى

من اسباب الثبات الرئيسيه ذكر الله تعالى لذا امر الله تعالى عباده
المؤمنين بكثرة الذكر عند لقاء العدو
قال تعالى
( يأ يها الذين ءامنوا اذا لقيتم فئة فثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون )
فذكر الله عند لقاء العدو يؤدى وظائف شتى
1- انه الاتصال بالقوة التى لاتغلب
2- الثقه بالله الذى ينصر اولياءه
3- وهو فى الوقت ذاته استحضار لحقيقة المعركه لتقرير الوهيته فى الارض
وطرد الطواغيت المغتصبه لهذه الالوهيه
اذا فهى معركه لتكون كلمة الله هى العليا للسيطره
لا للمغنم والاستعلاء الشخصى او القومى
وذكر الله تعالى مع انه يثبت قلوب واقدام الذين ءامنوا فانه كذلك يلقى
الرعب فى قلوب الكفار والمنافقين
فتضطرب صفوفهم ويدركهم الياس والخذلان
وذكر الله تعالى له تاثير عجيب فى حصول الامن
قال تعالى
( الذين ءامنو ا وتطمئن قلوبهم بذكر الله الا بذكر الله تطمئن القلوب )

سادسا : الدعاء

( وقال ربكم ادعونى استجب لكم )
الدعاء هو سلاح المؤمن الفعال وسيفه البتار وهو من اسباب الثبات القويه
وبخاصة عند ملاقاة الشدائد والصعاب
وقد بين الله تعالى لجوء عباده الى هذا السلاح فى المواقف الصعبه
فقال سبحانه
( وكأين من نبى قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما اصابهم فى سبيل الله
وماضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين )
كما ان الدعاء سبب فى انزال الملائكه لتثبيت المؤمنين
قال تعالى
(اذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم انى ممدكم بالف من الملائكة مردفين )

سابعا : الصبر على البلاء

زمن اسباب الثبات الصبر على البلاء وهو من اعظم العبادات التى تستدفع بها الشرور
وستجلب بها الفرح والحبور
قال ابن القيم رحمه الله فليس لمن فتن بفتنه دواء مثل الصبر فان
صبر كانت الفتنه ممحصه له ومخلصه من الذنوب كما يخلص الكير خبث الذهب والفضه
قال تعالى
( ولمن صبر وغفر ان ذلك لمن عزم الامور )

ثامنا : التوكل على الله والاعداد الجيد

ومن اسباب الثبات التوكل على الله مع الخذ باسباب القوة والنصر
( واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم )
فاعداد العدة وامتلاك اسباب القوة من اسباب الثبات شريطة
عدم الغرور بالقوة او الكثره او الاعتماد على تلك الاسباب وترك التوكل على الله
وهو الثبب الرئيسى فى الثبات والنصر

تاسعا : التجرد لله تعالى

من اسباب الثبات الاخلاص لله تعالى والتجرد له وعدم ارادة الدنيا بعمل الاخره
فقد كان صلى الله عليه وسلم يجاهد لتكون كلمة الله هى العليا
ودينه هو الظاهر لا لأ جل الغنيمه والاموال
قال تعالى
( فمن كان يرجو لقاء ربه فليعمل عملا صالحا ولا يشرك بعبادة ربه احدا )

عاشرا : التفاؤل بمستقبل الاسلام المشرق

ومن اسبا الثبات التفاؤل بمستقبل الاسلام المشرق وان العاقبه لعباد الله المتقين
وان هذا الدين سيصل الى ما وصل اليه الليل والنهار كما قال تعالى
( هو الذى ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله ولو كره المشركون )
ومن المبشرات بمستقبل الاسلام قوله صلى الله عليه وسلم
( ان لله زوى لى فى الارض فرايت مشارقها ومغاربها وان امتى سيبلغ ملكها الى
مازوى لى منها ) رواة مسلم
فهذا الحديث ومثله مما يبعث فى النفوس روح الامل والتفاؤل والثبات على الحق
والعمل الجاد الموافق لهذه البشارات النبويه الصادقه


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 18 سبتمبر 2009, 3:11 am


احدى عشر : العزيمه الصادقه

ان العزيمه والثبات قرينان فاذا افترقا دل ذلك على نقص وخلل فمن لم يكن له عزيمه
فهو ناقص ومن كانت له عزيمه ولكن لا ثبات له عليها فهو ناقص
فاذا انضم الثبات الى العزيمه اثمر كل مقام شريف وحال كامل
والعزيمه نوعان
احدهما : عزم الانسان على سلوك الطريق وهو من البدايات
والثانى : العزم على الاستمرار على الطاعات بعد الدخول فيها وعلى الانتقال من حال كامل
الى حال اكمل منه وهو من النهايات
وعون الله تعالى للعبد على قدر قوة عزيمته وضعفها
فمن صمم على ارادة الخير اعانه وثبته

اثنى عشر : عدم ترديد الشائعات

ومن اسباب الثبات عدم ترديد الشائعات واحتوائها قبل ان يستفحل شرها
فان الشائعات يتاثر بها كثير من ضعفاء النفس وهى تؤثر سلبا فى المعنويات
وتدعوا الى التخذيل والتنازل وربما الى الاستسلام الى الاعداء
دون مجابهة
فعلى المسلم الا يلتفت الى تلك الا شاعات التى يبثها اعداء الاسلام
لتفريق الكلمه وبث الفرقه بين الصفوف
وليعلم اننا لانهزم اعداءنا بقوة عتادنا او كثرة عددنا
وانما نهزمهم بالايمان الراسخ والعقيده الصافيه
والتمسك بهذا الدين العظيم

ثلاثة عشر : دراسة السيره وقصص الاولين

زمن اسباب الثبات دراسة السيره وقصص الانبياء السابقين وقد اشار الله تعالى الى اهمية
دراسة اخبار السابقين واثرها فى تثبيت قلوب المؤمنين
وذلك فى قوله تعالى
( وكلا نقص عليك من انباء الرسل ما نثبت به فؤادك وجاءك فى هذه الحق
وموعظة وذكرى للمؤمنين )
ان سيرة النبى وسيرة اصحابه طافحه بمواقف الثبات والشجاعه والبطوله
لم يهنوا ولم يخافوا ولم يتنازلوا عن شئ من عقيدتهم
وانما صبروا وثبتوا واحتسبوا الاجر عند الله تعالى وبذلوا انفسهم ودمائهم فى سبيل نصرة
الحق والدعوه اليه وايصاله لكل مكان فى هذه الدنيا
وهذه قبور اصحاب النبى صلى الله عليه وسلم والتابعين فى مشارق الارض
ومغاربها تشهد بجهودهم وتهتف بفضلهم وقيامهم
بتبلييغ رسالة الاسلام خير قيام


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 18 سبتمبر 2009, 3:20 am


وختــــــــــــــــــــــــــــــــما ....................

وبعد ان راينا مواقف العزة والكرامه .... وبعد ان راينا نماذج من الرجال
والنساء الذين قام بهم هذا الدين ... وكذلك رؤية بعض الالام فى سقوط بلاد الاسلام
........... وسرد لبعض اسباب النصر والثبات ... تبقى كلمة ......... ان هذا الدين هو دين الله
عزوجل وسينصره لا محاله
قال تعالى ( هو الذى ارسل رسوله بالهدى ودين الحق ليظهره على الدين كله
وكفى بالله شهيدا )
فرغم الماسى والالام .... فان هناك احلاما وامالا تنادى على اليائسين .... والقاعدين
ان هلموا لتعيشوا حياة العزه والاباء
بطاعة رب الارض والسماء ... فاللهم ارزقنا الفهم عنك والرضى بقدرك
والحياة فى طاعتك .... والذوذ عن دينك .............، والحمدالله اولا واخيرا


منقول من كتيب (وقفات من تاريخ امة الاسلام )
لابى المنتصر عبدالله الازهرى

جعله الله فى ميزان حسناته ونفعنا واياكم به
avatar
ويـ الأمل ـبقى

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الجمعة 18 سبتمبر 2009, 5:38 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
جزاك الله الجنه يارب
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 18 سبتمبر 2009, 12:34 pm

اللهم ءامين
جزاك الله خيرا
خلتوا الحبيبه ويبقى الامل
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الثلاثاء 11 أكتوبر 2011, 8:58 am

للــــــــــــرفع والافادة
avatar
$لؤلؤة الاسلام$
مشرفة قاعة الثقافة العامة للبراعم

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف $لؤلؤة الاسلام$ في الأربعاء 02 نوفمبر 2011, 6:10 am

جزاكي الله كل خير

وجعلة في ميزان حسناتك
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 02 نوفمبر 2011, 11:06 am

اللهم آمين

جزانا واياك

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 2:48 pm