مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

وقفات من تاريخ امة الاسلام

شاطر

هومه

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 09 يوليو 2009, 1:13 pm

حبيبه قلبى سوسو لا اجد كلمات تصف روعه موضوعك الذى اعجبنى جدا
مجهودك فيه رائع ومتميز
الله يبارك فيك حبيبتى ويزيدك علم
همسه فى اذنك الصغير
موضوعك حيرنى
فى اى قاعه اضعه السيره النبويه او رجال ونساء او التاريخ الاسلامى
هههههههههههه
قلت احسن حاجه اخليه فى مكانه
اختيارك رائع حبيبتى الله يسعدك يارب
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 10 يوليو 2009, 9:23 pm

جزاك الله خيرا
خلتوا الغاليه هومه
انا تعمدت ان اضعه
هنا لكى يقراه براعم
الدار الحلوين
ان شاء الله نراهم مثلهم
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 10 يوليو 2009, 10:42 pm

وبعد ماراينا نماذج من شخصيات قد اثرت فى تاريخ المسلمين نتعرض معا لرجل قد قدر الله على يديه تحرير بيت المقدس وتغير مجرى التاريخ ولم يكن هذا الرجل وليد ايام بل بل جهاد عمر وحياة رجال قدتوجوا به ..... انه صلاح الدين الايوبى
الملامح العامه لعصر صلاح الدين
الملمح الاول
فتح صلاح الدين عينيه على الدنيا والمسلمون يعنون من الانقسام والتشرذم فالخلافه العباسيه فى بغداد قبه كبيره ليس تحتها احد وهيكل رمزى مجوف وكثيرا مما كان يسمى دولا اسلاميه ماهو الى مدن ليس اكثر بحيث ان القطر الواحد منها اليوم ينتظم عددا من الدول انذاك على ماهو معروف فى الشام والعراق على سبيل المثال
فى هذا الوقت وفى هذه الحقبه الصعبه اندفعت موجات الفرنجه من اوروبه زاحفة نحو العالم الاسلامى تدمر وتقتل وتنهب وتغنصب واعمالها الشائنه هذه هى ما سماه المؤرخون المسلمون ب (الحروب الصليبيه) وكان بعض القسس فى اوربى قد هيجوا العامه والخاصه ضد المسلمين فى الشرق واستخدموا فى ذلك الكذب والافتراء والدجل واستخدموا الصور والرسوم المعبره عن ذلك كما حدث عندما طاف بعض القسس اوربه فى شرقها وغربها حاملين صورة لعيسى عليه السلام مطروحا على الارض واحد العرب يضربه بالعصا وهم يقولون للناس هذا محمد نبى المسلمين يضرب المسيح وقد جرحه وقتله !
وقد سرت هذه الدعايات فى كل انحاء الغرب وانتم تعرفون ان المسلمون يعتقدون بان عيسى عليه السلام ليس فى الارض بل رفعه الله اليه فكيف يضربون شخصا لايعتقدون اصلا انه موجود فى الارض !!
وقد اجتاح الصليبيون اسيا الصغرى واستولوا على عاصمة السلاجقهبيقيه ثم انحدروا الى بلاد الشام وهددوا حكام حلب ودمشق تهديدا بالغا فدخلوا فى طاعتها ودفعوا لهم الاموال ومضوا فى رجعتهم نحو المسجد الاقصى فاستولوا عليه عام492 هجريا واذا اردت ان تطلع على نموذج من وحشية الفرنجه فسمع ما يقوله القس ريمند الانجيلى وهو من بنى جلدتهم والذى كان احد شهود العيان على ماجرى فى القدس بعد الاستيلاء الصليبين عليها يقول وشاهدنا اشياء عجيبه اذ قطعت رؤوس عدد كبير من المسلمين وقتل غيرهم رميا بالسهام او ارغموا على ان يلقوا انفسهم ن فوق الابراج ةظل بعضهم الاخر يعذبون عدة ايام ثم احرقوا بالنار وكنت ترى الشوارع مليئه باكوام الرؤوس والايدى والاقدام وكان الانسان اينما سار فوق جواده يسير بين جثثالرجال والخيل
ويقول صاحب قصة الحضاره فالنساء كن يقتلن بالسيوف والحراب والاطفال الرضع يختطفون من ارجلهم من اثداء امهاتهم ويقذف بهم منفوق الاسواراو تهشم رؤوسهم بدقها بالعمد وذبح سبعون الفا من المسلمين الذين بقوا فى المدينه
ومن الجدير بالذكر ان الحروب الصليبيه استمرت نحوا من مئتى عام فى الشرق وقد قال احد الشعراء مصورا ماساة احتلال القدس
احل الكفر بالاسلام ضيما *&*&*&*& يطول عليه لدين النحيب
فحق ضائع وحمى مباح *&*&*&*&*&*& وسيف قاطع ودم صبيب
وكم من مسلم امسى سليبا*&*&*&*&*&*& ومسلمة لها حرم سليب
اتسبى المسلمات بكل ثغر *&*&*&*&*&*& وعيش المسلمين اذا يطيب
فقل لذوى البصائر حيث كانوا *&*&*&*& اجيبوا لله يحكم اجيبوor][/co


عدل سابقا من قبل *تاج الوقار سوسو* في الأحد 26 يوليو 2009, 7:37 am عدل 1 مرات
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأحد 12 يوليو 2009, 8:12 am

الملمح الثانى
يتمثل هذا لملمح فى قيام عدد المدارس التربويه والعلميه فى القرنين الخامس والسادس الهجريينوتلك المدارس عملت على عودة الامه الى الطريق الصحيح ونفخت فيها روح المقاومه ضد النعتدين الفرنجه ومع ان وسع الناقد ان يوجه بعض الملاحظات المنهجيه والعقيديه احيانا لتلك المدارس الا انها على نحو عام قدساعدت فى احداث صحوه تربويه وعلميه لايستهان بها ومن تلك المدارس مدارس الشيخ عدى بن مسافر والشيخ ابى البيان الدمشقى والشيخ حياة بن قيس الحرانى وغيرهم .... وكان اشهر تلك المدارس مدرسه الامام ابى حامد الغزالى والامام عبد القادر الجيلانى رحمهما الله

اثر مدرسة الغزالى
قد اهتم الغزالى فيما كتبه اهتماما بالغا بالنقد الذاتى والبحث عن العلل التى ادت الى ضعف الامه كما انه هاجم التعصب المذهبى كما هاجم الفرق والجماعات التى انحرفت عن المنهج الاسلامى الاصيل وقد اكد الغزالى على ضرورة ان تكون كل مناشط الحياه فى اطار الشريعه الغراء كما دعا الى ارساء قواعد العداله الاجتماعيه فى بلدان المسلمين ولايجوز اهمال موقفه الصلب من الفلاسفه الذين خرجوا بهذا العلم عن قواعد الشريعه وقد تمكن بحق من توجيه سهام قاتله اليهم وقد اتصل الزالى من اجل تعميم دعوته وافكاره ببعض حكام الاقاليم الاسلاميه لينقل اليهم رؤيته الاصلاحيه وكان منهم محمدبن تومرد مؤسس دولة الموحدين فى المغرب

اثر مدرسة الجيلانى
اما الشيخ عبد القادر الجيلانى طيب الله ثراه فقد ولد 504 هجريا اى بعد ولادة الغزالى بنحو من 20 عام وقد بدا انشطته الدعويه والتربويهفى نحو عام 515 هجريا وقد ازدحمت مجالسه حتى صار يحضر المجلس الواحد عشرات الالوف من اليهود والنصارى فى بغداد بسبب دعوته وقد اثار فى قلوب الناس الحميه والغيره والحماسه للالتزام فى السلوك والبذل والتضحيه فى سبيل الله تعالى ويذكرون فى هذا السياق ان الشيخ رحمه الله كان يقوم بتجديد احدى المدارس الشرعيه فجاءت اليه امراه فقيره تصطحب معها زوجها وقالت للشيخ انى امراة فقيره لا مال لى واحب ان اشارك فى تجديد هذه المدرسه وان لى عند زوجى نوا من عشرين دينار مهرا لى وانى قد اتفقت معه على ان يشتغل عندك فى تجديد هذه المدرسه بعشرة دنانير واسامحه بالباقى ثم دفعت بنص الاتفاق الى الشيخ وكان زوجها فقيرا ايضا ممن يكسبون رزقهم يوما بيوم فاشتغل عند الشيخ بخمسة دنانير وسامحه الشيخ بالباقى ودفع له نص الاتفاق وقال له انت فى حل من الباقى وماهذا الا مثال صغير لتعلق الناس بالشيخ وحبهم لمعاونته وقد ادت مدرسه الشيخ عبد القادر دورا مقدرا فى الجهد العسكرى ضد الغزو الصليبى حيث كانت تستقبل ابناء النازحين الذين فروا من وجه الاحتلال الصليبى ثم تقوم باعدادهم عسكريا ثم اعادتهم الى مناطق المواجه الدائره تحت القياده الزنكيه كما انها ساندت القياده الاسلاميه على المستوى السياسى والعسكرى حين امدتها بالنا بهبين من خريجيها ليعملوا مستشارين عسكرين لدى صلاح الدين الايوبى ... ولا مجال هنا لتفصيل فى ذلك

يتبع باذن الله


عدل سابقا من قبل *تاج الوقار سوسو* في الأحد 26 يوليو 2009, 7:37 am عدل 1 مرات
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 24 يوليو 2009, 2:11 am


الملمح الثالث
يتمثل هذا الملمح فى الجهود الحثيثه والمباركه التى بذلها نور الدين زنكى فى اسلمة الحياة العامه وتحسين مستواها والتى تتجلى فى صبغ الاداره السياسيه بالصبغه الاسلاميه واعداد الشعب اعدادا اسلاميا وتطهير الحياة العامه من التيارات الفكريه المنحرفه الى جانب اقامة المرافق والمنشات العامه مثل المشافى والمدارس والمكتبات والاوقاف والجمعيات الخيريه ومصانع السلاح وبناء الجسور والقناطر والحصون والقلاع من اجل تقوية الجانب العسكرى فى الدوله

ان صلاح الدين الايوبى كان اشبه الناس بنور الدين زنكى فى سلامة المعتقد واستقامة السلوك الى جانب حب الجهاد والاستعداد له والعمل على تحقيق الوحده الاسلاميه

كان القاضى بهاء الدين بن شداد قد لازم صلاح الدين الايوبى فى السنوات السبع الاخيره من حياته وكتب سيرة صلاح الدين فى اوثق عمل يؤرخ للرجل فى نظر الباحثين المسلمين والغربين

ونحن هنا نعتمد على كثير مما قاله عن ابن شداد اضافه الى ماذكره غيره من المؤلفين
عقيدة صلاح الدين الايوبى
يقول ابن شداد عن صلاح الدين : كان رحمه الله حسن العقيده كثير الذكر لله تعالى وكان قد كلف احد العلماء فجمع له عقيدة تحتوى جميع مايحتاج اليه فى هذا الباب وكان من شدة حرصه عليها يعلمها الصغار من اولاده حتى تترسخ فى اذهانهم .... ورايته وهو ياخذها عليهم وهم يقرؤوها من حفظهم بين يديه

ويقول ايضا من خلال مبحثات صلاح الدين للعلماء تحصل له سلامة عقيدته عن كدر التشبيه والتعطيل فعقيدته جاريه على نمط الاستقامه مرضيه عند اكابر العلماء وكان رحمه الله كثير التعظيم لشعائر الدين مصدقا بجميغ ماوردت به الشرائع منشرحا بذلك صدره مبغضا للفلاسفه والدهريه زالمعطله ومن يعاند الشريعه

يتبع باذن الله


عدل سابقا من قبل *تاج الوقار سوسو* في الأحد 26 يوليو 2009, 7:36 am عدل 1 مرات
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأحد 26 يوليو 2009, 7:34 am

استقامة صلاح الدين وتقواه
يقدم القائد العظيم صلاح الدين الايوبى النموذج الراقى فى استقامة السلوك والحرص على اداء الفرض والبعد عن المعاصى

يقول القاضى ابن شداد : واما الصلاه فانه شديد المواظبه عليها مع الجماعه
حتى انه ذكر يوما ان له سنين ما صلى الاجماعه وكان اذا مرض يستدعى الامام
ليصلى به ويكلف نفسه القيام خلفه وكان يواظب على السنن الرواتب
كما انه كان له ركعات يركعها من اليل فاذا لم يستيقظ صلاها قبل
صلاة الفجر

واما الزكاه فانه مات ولم يكن فى يده ماتجب فيه الزكاه فانه رحمه الله
ينفق كل مالديه

وكان يحب سماع القران حتى انه كان يشترط فى امامه ان يكون عالما بعلوم القران متقنا فى حفظه وكان يستقرا من يحضره فى الليل
فيقرا امامه الجزء والجزاين والثلاثه والاربعه وهو يسمع وكان رحمه الله
رقيق القلب تدمع عينه فى معظم اوقاته
ولصلاح الدين شغف بسماع حد يث رسول الله صلى الله عليه وسلم ومتى سمع
عن شيخ ذى اسناد عال وسماع كثير فان كان ذلك الشيخ ممن اعتاد الحضور عنده استحضره وسمع عليه واسمع من يحضره
فى ذلك المكان من اولاده ومماليكه والمختصين به وان كان ذلك الشيخ
بعيدا عنه ذهب صلاح الدين اليه وسمع منه وقد تردد على الحافظ الاصفهانى
بالاسكندريه واخذ عنه احاديث كثيره

يقول بن شداد : وكان يستحضرنى فى خلوته ويحضر شيا من كتب الحديث ويقرا هو فاذا بحديث فيه عبره رق قلبه ودمعت عينه

وكان صلاح الدين الايوبى رحمه الله طاهر المجلس لا يذكر احد بين يديه الا
بخير وطاهر السمع فلا يحب ان يسمع عن احد الاخير وطاهر اللسان فما رئى مولعا بشتم قط وطاهر القلم
فما كتب بقلمه ايذاء مسلم قط وكان رحمه الله شديد الانابه الى الله
تعالى والالتجاء اليه

يقول بن شداد : وكان قد اصابته شدة فى الفرنج وكان مقيما فى القدس واراد
الفرنجه اقتحام المدينه واختلف صلاح الدين الايوبى مع مجلس الشورى وامراء
الجيش حول قضية فاغتم لذلك فما كان منه الاان تصدق قبل الذهاب
الى المسجد الاقصى وكان اليوم يوم جمعه ثم صلى ركعتين ودعا الله قائلا
(الهى قد انقطعت اسبابى الارضيه فى نصرة دينك ولم يبق الا الاخلاد
اليك والاعتصام بحبلك والاعتماد على فضلك انت حسبى ونعم الوكيل)

يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الثلاثاء 28 يوليو 2009, 12:45 pm

حالة صلاح الدين الجسميه
لقد كانت فى كثير من الاحيان على غير مايرام فالرجل كما يبدو كان مصابا بالملاريا وكما ان الدمامل كثيرة فى كثير من الاوقات كانت تخرج فى جلده من وسطه الى ركبته
وكان ذلك كثيرا ما يؤدى الى وهن جسده وانحراف مزاجه ولكن
روح صلاح الدين كانت شعله متوهجه فى جسد هدته الامراض فلا توازن
بين صورته الماديه وبين الحمل الثقيل الذى يملأ ذلك الجسد
بالطموحات الكبيره
قد كان صلاح الدين مستغرقا روحيا وهائما فى الجهاد مما انساه كل اوجاعه والامه
وبقاؤه على ظهر جواده ثلاثين عاما وهى النصف الثانى من حياته برهان
على ذلك
سماحته وحلمه
وضرب صلاح الدين اروع الامثله فى التسامح والعفو عن الزلات مما ادهش الصليبين
وحملهم على الثناء عليه على الرغم من بغضهم الشديد له
ومن اروع ما ذكره بن الاثير ان صلاح الدين طلب الماء من بعض خدمه فى مجلس خمس مرات ولم ييحضر اليه حتى قال
يا اصحابنا والله قد قتلنى العطش .... فاحضر اليه الماء ولم ينكر رحمه الله
التوانى فى احضاره
قد علم صلاح الدين امراء الحرب من الفرنجه الذين لا يعرفون معنى للوفاء
ولا للخلق ولاللمروءه
بناء القوه العسكريه
ويذكر ان لصلاح الدين رحمه الله تعالى بناء اسطول بحرى ضخم فى مصر
وصدرت فتوى من سلطان العلماء العز بن عبد السلام
بحرمة بيع السلاح للكفار حتى لا يتقووا به على حربنا
من رسائل القاضى الفاضل الى صلاح الدين
يقول ابن كثير :فى ذلك ((وكان القاضى الفاضل فى مصر يدير الممالك بها
ويجهز للسلطان ما يحتاج اليه من الاموال وعمل الاسطول والكتب
السلطانيه فمنها كتاب يذكر فيه ان سبب هذا التطويل فى الحصار كثرة الذنوب
وارتكاب المحارم بين الناس فان الله لا ينال ما عنده الابطاعته ولايفرج الشدائد الا
بالرجوع اليه وامتثال امره
فكيف لا يطول الحصار والمعاصى فى كل مكان فاشيه وقد صعد الى الله منها
مايتوقع بعده الاستعاذه منه ))
ومنها كتاب يقول فيه :((انما اتينا من قبل انفسنا ولوصدقنا لعجل الله لنا عواقب صدقنا ولو
اطعنا لما عاقبنا بعدونا ولو فعلنا مانقدر عليه من امره لفعل لنا مالا نقدر عليه الابه
فلا يختصم احد الانفسه وعمله ولا يرجوا الاربه ولايغتر بكثرة العساكر والاعوان
ولا فلان الذى يعتمد عليه ان يقاتل ولا فلان
فكل هذه مشاغل عن الله ليس النصر بها وانما النصر من عند الله
ولانأمن من ان يكلنا الله اليها والنصر به والطف منه
نستغفر الله تعالى من ذنوبنا فلولا انها تسد طريق دعائنا لكان جواب دعائنا قد نزل
وفيض دموع الخاشعين قد غسل ولكن
فى الطريق عائق خار الله لمولنا فى القضاء السابق واللاحق ...))
الى ان قال ابن كثير رحمه الله فيه(( وقد اورد الشيخ شهاب الدين صاحب الوضتين ها هنا
كتبا عده من الفاضل الى السلطان صلاح الدين فيها فصاحه وبلاغه ومواعظ
وحض على الجهاد فرحمه الله من انسان ما افصحه ومن وزير ما انصحه ومن عاقل
ماكان ارجحه ))
وبامثال هؤلاء ينصر الله دينه ويسدد رمى اوليائه وقد اكرم الله تعالى صلاح الدين
بهذا العالم الجليل الاديب الفقيه الوزير الناصح الزاهد التقى الورع المنفق
صاحب الدعوه المستجابه
وفاة السلطان صلاح الدين الايوبى
انه دفن مع سيفه الذى كان يحضر به الجهاد وذلك عن امر القاضى الفاضل
وتفاءلوا بان يكون معه يوم القيامه يتوكأ عليه حتى يدخل الجنه
ان شاء الله

يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 29 يوليو 2009, 11:58 am

دروس من سيرة صلاح الدين
ليس ماذكرته ترجمه للسلطان الناصر اوصلاح الدين ولا هو عرض لكل جوانب
حياته وانما هى قبسات من سيرة رجل ابلى بلاء عظيما
فى خدمة الاسلام
ونحن اليوم فى عصر العولمه فى حاجه ماسه لان نتعلم من رجالات امتنا كيف
يكون تقديم المصلحه العامه على المصلحه الخاصه وكيف تسترد الامم
حقوقها وتحافظ على مقدستها وكرامتها
ولعلنا نكون استفدنا من العرض الذى قدمناه عن صلاح الدين الايوب
العبر والدروس التاليه :
اولا
ان ناتصارات المسلمين على الصليبين تحققت على يد صلاح الدين الايوبى
والوف من الرجال المخلصين الذين كانوا يعملون
فى التربيه والتعليم وفى بناء المؤسسات الخيريه وفى مصانع السلاح
ولن تستطيع امة الاسلام ان تحقق نصرا حقيقيا
اذا لم تحقق نهوضا فكريا وسلوكيا شاملا كالذى حدث فى عصر نور الدين
زنكى وصلاح الدين الايوبى
ثانيا
فى عهد صلاح الدين تحالف اهل العلم والتربيه مع اهل السياسه والاداره
مع اهل المال والثروة فى سبيل النهوض بالامه
وكان ذلك على ارضية من هدى الاسلام وضمن اطره وتوجيهاته العامه وهذا
ما ينبغى ان نفعله اليوم حيث ينبغى ان نبحث دائما عن
صيغ عمل تحتشد فيها امكانات العلم مع امكانات السياسه والاداره مع امكانات
الثروة
فالعولمه اليوم تخترق الشعوب الممزقه التى لم تستطع التوصل الى صيغ تفاهم
داخلى بين القوى الفاعله فيها

يتبع باذن الله
avatar
سمو مسلمة

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف سمو مسلمة في الأربعاء 29 يوليو 2009, 11:59 am

بارك الله فيك أختي ونفع بك
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 29 يوليو 2009, 12:01 pm

وفيك بارك
اللهم ءامين
avatar
الراضيه

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف الراضيه في الخميس 30 يوليو 2009, 7:17 pm

avatar
$لؤلؤة الاسلام$
مشرفة قاعة الثقافة العامة للبراعم

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف $لؤلؤة الاسلام$ في الجمعة 31 يوليو 2009, 4:19 am

جزاكي الله خيرا اختي سارة موضوعك مميز للغاية جزاكي الله الجنة



avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 31 يوليو 2009, 9:52 am

جزاك الله خيرا
خلتوا الغاليه
الراضيه
وجزاك الله خيرا
ياهاجر يا عسل
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 05 أغسطس 2009, 2:27 pm

ثالثا
ان النصر على الصليبين لم يتحقق فى زمان صلاح الدين الامن خلال توحيد الجبهه
المصريه والا من خلال تفاهم قوى بين دول الشرق جميعا
والتاريخ اليوم يعيد نفسه فما لم تقوى الروابط بين الشعوب والدول الاسلاميه
فان تحريرها لمقدساتها سيظل موقع شك وتساؤل وهذا
يحتاج الى تحرير الولاء واعطاء رابطه الدين الاولويه على غيرها كما يحتاج
الى ان نضحى ببعض المصالح المؤقته والعاجله كما فعل
اجدادنا ايام صلاح الدين الايوبى
رابعا
استطاع صلاح الدين الايوبى ان يفعل ما فعله لانه اتخذ من الجهاد مشروعا
شخصيا ومهمه خاصه له ولو انه شتت جهوده بين عدد
كبير من القضايا فربما اضاعها جميعا وعلى المسلم اليوم ان يتعلم كيف يتخذ من
قضية من القضايا الجليله مشروعا شخصيا له يكرس
له وقته وجهده وماله وفكره
فبذلك وحده ينشا التخصص الجيد وتتراكم الخيرات وتولد
الاعمال العملاقه

يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأحد 09 أغسطس 2009, 10:04 pm


خامسا
علينا ان نتعلم من سيرة صلا الدين التسامح والتنازل للاخوان
والاصحاب والمسلمين عامه عن بعض
الحقوق كما ان علينا ان نعمق فى حياتنا روح الحوار والتفاوض والبعد عن
التعانف وحل المشكلات عن
طريق القوه الغاشمه
سادسا
فرض صلاح الدين نفسه على التاريخ من خلال الاخلاص والتمسك
بالمبدا والبذل والتضحيه والرياده فى الخير
والاحسان ونكران الذات
وبامكان كل واحد منا ان يصبح رائدا من رواد هذه الامه
اذا ما تحقق بشئ من هذه المعانى النبيله
من اراد ان يصبح عظيما فليدخل عالم العظماء وليحاول ان يسلك
مسالكهم ... فادخلوا رحمكم الله عالم صلاح الدين
الايوبى واقتبسوا من خلقه ومن عزيمته مايغير
مسار حياتكم
خاتمه
قد رسم صلاح الدين لنا معالم الطريق نحو تحرير الارض واسترجاع
المقدسات من خلال محورين عظيمين
الالتزام بالشرع الحنيف روحا ونصا .... واعداد العده الكافيه لنتزاع النصر
ولله الامر من قبل ومن بعد

يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأحد 23 أغسطس 2009, 1:16 pm

الصراع بين الحق والباطل فى ثمانيه
تقيم عام للموقف فى نهاية القرن الخامس الهجرى
ونهايه القرن الحادى عشر الميلادى

كان العالم الاسلامى منقسما بين الخلافه العباسيه تحت سيطرة السلجوقين وبين
الدوله الشيعيه ومقرها القاهره وكانت نهايات القرن الخامس
تمثل ضعفا وفرقه واضحين فى الشرق الاسلامى
بينما كانت نهاية القرن الخامس الهجرى فى الاندلس تحمل
قوه بارزه للمسلمين بظهور دولة المرابطين الفتيه
تحت قيادة القائد الفذ يوسف بن تاشفين
رحمه الله
ومن ثم فانه عند ظهور الحركه الصليبيه فى غرب اوربا فى هذا التوقيت
فكروا فى غزو الشرق الاسلامى الضعيف
وهذا للمره الاولى فى تاريخ غرب اوربا بدلا من الانطلاق الى
الاندلس القويه تحت زعامة المرابطين
وهكذا بدات الحروب الصليبيه من نهايات القرن الخامس
الهجرى وحتى نهايات القرن السابع الهجرى
اكثر من مائتى سنه من نهاية القرن الحادى عشر الى نهاية القرن الثالث
عشر الميلادى
استمرت هذه الحروب الشرسه خلال فترة الخلافه العباسيه ودولة
السلاجقه وكذلك دولة الزنكيه فالايوبيه فدولة المماليك
وانتهت بطر الصليبين الغربيين وعودة الاراضى الاسلاميه
الى المسلمين
وعلى الناحيه الاخرى فانه على الرغم من هزيمة الصليبين
من دولة الموحدين التى ورثت دولة المرابطين
فى موقعة الارك سنة 519 هجريا 1194 ميلاديا
فان اوائل القرن السابع الهجرى شهد فى الاندلس تقدما ملحوظا
للصليبين حيث انتصروا على دولة الموحدين
فى موقعة العقاب سنة 609 هجريا 1212ميلاديا
ثم توالى سقوط المعاقل الاسلاميه الكبرى مثل قرطبه واشبيليه
ولم يتبق للمسلمين فى نهاية القرن السابع الهجرى
الامملكة غرناطه الصغيره فى جنوب الاندلس
التى قدر لها ان تعيش قرنين ونصف القرن من الزمان
وكانت نهايات القرن السابع الهجرى
قد شهدت ايضا ظهورا للخلافه العثمانيه الذين حملوا راية الجهاد
ضد الدوله البيزنطيه وذلك بعد رحيل الصليبين الغربيين
اما القرن التاسع الهجر الخامس عشر الميلادى
فقد شهد استمرارا لحروب العثمانين ضد البيزنطين
وتوجت هذه الحروب بانتصار مهيب حيث فتحت القسطنطينيه
عاصمة الدوله البيزنطيه
فى عام 857 هجريا 1453 ميلاديا
مما فتح الطريق للمسلمين لينساحوا فى شرق اوربا
ومع هذا السرور العظيم الذى نعم به العالم الاسلامى على
الجبهة الشرقيه للنزاع بين المسلمين والنصارى
الاان القرن التاسع الهجرى الخامس عشر الميلادى شهد حادثا
مؤسفا جدا
وهو سقوط غرناطه اخر معاقل المسلمين فى الاندلس
وبالتالى خروج المسلمين بالكليه من الاندلس
وبالتالى خروج المسلمين بالكليه من الاندلس بعد اكثر من ثمانية قرون
وذلك سنة 897 هجريا 1491 ميلاديا

يتبع باذن الله
avatar
$لؤلؤة الاسلام$
مشرفة قاعة الثقافة العامة للبراعم

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف $لؤلؤة الاسلام$ في الإثنين 24 أغسطس 2009, 3:36 am

جزاكي الله خيرا اختي سارة هذا الموضع في غاية الاهمية وجميل جدا جزاكي الهه خيرا
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الإثنين 24 أغسطس 2009, 10:07 pm

جزنا واياكم
حبيبتى هاجر
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الإثنين 24 أغسطس 2009, 10:35 pm


وفى القرن العاشر الهجرى السادس عشر الميلادى وصلت الفتوحات
العثمانيه الاسلاميه الى منتصف اوربا تقريبا
واستطاع العثمانيون فى عهد سليم الاول وسليمان القانونى ان يضما
معظم املاك الدوله البيزنطيه الى المسلمين
وبذلك دخلت اليونان والبنيا ويوغوسلافيا والمجر وبلغاريا فى
نطاق الدوله الاسلاميه
ووصلت الجيوش الاسلاميه الى فيينا عاصمة النمسا
وقبل ملك النمسا ان زاك ان يدفع الجزيه للمسلمين
وفى هذا القرن حاول الاسبان والبرتغال احتلال دول شمال ايفرقيا الاان
المحاولات لم تكن ناجحه فى الاغلب
اللهم الا نجاح الاسبان فى انتزاع سبته ومليله من المغرب
سنة 987 هجريا 1580 ميلاديا
وبقائهما تحت الاحتلال حتى الان
وفى القرن الحادى عشر الهجرى السابع عشر الميلادى بدا
التقلص العثمانى فى اوربا واستطاعت
بعض الدول الاوربيه الانتصار على الخلافه العثمانيه عدة لقاءات
وعلى الساحة الغربيه كان التفوق الاسبانى والبرتغالى
ملحوظا وان كان التفوق
الهولندى اشد واكثر
اما القرون الثلاثه التاليه وهى القرن الثانى عشر والثالث عشر
والرابع عشر الهجرى
الثامن عشر والتاسع عشر والعشرون الميلادى
فقد كان التفوق الصليبى واضحا وبدات الخلافه العثمانيه بالتقلص
التدريجى تحت ضربات
انجلترا وفرنسا من ناحيه
وروسيا من ناحية اخرى
وسقطت معظم دول العالم الاسلامى تحت احتلال
الانجليز والفرنسى والروسى والصينى
والهندى
وكذلك اليهود فى فلسطين بمساعدة الانجليز
ثم شهد منتصف القرن الرابع عشر الهجرى منتصف القرن العشرين الميلادى
موجة تحرر واسعه النطاق فى العالم الاسلامى
بدات فى لبنان سنة 1360 هجريا 1941 ميلاديا
ثم سوريا 1362 هجريا 1943 ميلاديا
ثم ليبيا سنة 1370 هجريا 1951 ميلاديا
ثم مصر 1371 هجريا 1952 ميلاديا
وهكذا تتابعت الدول الاسلاميه فى التحرر حتى لم يبق الا
فلسطين وسبته ومليله فى المغرب
هذا فضلا عن الدول المحتله من دول غير نصرانيه
كالدول المحتله من الاتحاد السوفيتى او الصين او الهند
ثم كانت الهجمه الصليبيه الاخيره على العالم الاسلامى حيث احتلت
الصرب البوسنه سنة 1412 هجريا 2001 ميلاديا
ثم العراق سنة 1422 هجريا 2003 ميلاديا
وهكذا راينا انه منذ ايام البعثه النبويه الاولى وحتى ايامنا هذه لم
تتوقف ابدا حلقات الصراع الاسلامى -الصليبى
ولم يكن هناك عقد فضلا عن -قرن-خلا عن معارك
ونزال وهذا امر ليس مستغربا
حيث قال الله تعالى فى كتابه الكريم
(ولن ترضى عنك اليهود ولا النصرى حتى تتبع ملتهم)
وقال ايضا
(ولايزالون يقاتلونكم حتى يردوكم عن دينكم ان استطاعوا)
وهكذا بستعراض هذه الحلقات نعرف ان قصة الحرب بين الحق والباطل
ليست قصه مستغربه بل ان المستغرب فيه حقيقه
الاتوجد فتره فيها تصادم وتصارع مع عدم رغبتنا فى الصدام او الصراع
الا ان سنة من سنن الكون ذكرها ربنا سبحانه
وتعالى فى كتابه حين قال
(ولولا دفع الله الناس بعضهم ببعض لفسدت الارض ولكن الله ذو
فضل على العالمين)

يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الخميس 03 سبتمبر 2009, 6:11 am

وقفه .... وقفه .....!!!!
ان فى التاريخ لعبر .... ومن لم يعتبر من الماضى .... فليس له حاضر
ولامستقبل واذا نظرنا الى اسباب سقوط بلاد المسلمن
نراها شبهة الى حد كبير
فاخترنا اخر الخلافات فى السقوط وهى الخلافه العثمانيه واسباب
سقوطـــــــــــــــــــــــها
مـــن اســـباب سقـــوط الخـــلافه العثـــــمانيـــه
اسباب سقوطها كثيره وهى بعض الاسباب ادت الى ضعف فى جميع
مختلف العصور والازمنه واجمعها هو ماذكره الله
فى كتابه (ذلك بما قدمت ايديكم وان الله ليس بظلام للعبيد )
كان اواخر سلاطين الدوله منغمسين فى حياة الترف والجهل والاسراف
مما اورث قلوبهم حب الدنيا والماده واورثها الجبن والخوف من الموت
وعدم حب الجهاد وايثار الراحه مما
شجع اعداء المسلمين فى كل وقت على اغتصاب اراضيهم بما
فيها من خيرات ونعم
وفيما يلى اهم هذ الاسباب :
1-غياب فريضه الامر باتلمعروف والنهى عن المنكر
سواء من الحكام الذين لايبالون باحوال محكوميهم وتركوهم يسيرون فى حياتهم دون توجيههم الى الصواب وابعادهم عن الخطا
وايضا من المحكومين الذين جبنوا امام الحكام ولم ينهوهم الى مايصلح شانهم وشان رعاياهم
قال تعالى (كنتم خير امة اخرجت للناس تامرون بالمعروف
وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ولوامن اهل الكتاب لكان خيرا لهم منهم المؤمنون واكثرهم الفاسقون )
ولما غابت هذه الفريضه فى اواخر الدوله شاع فيها النصب للاموال
والاغتصاب للاعراض والهلاك للنفوس ونشبت الحروب الداخليه
2- كثرة الذنوب والمعاصى
وبناء على غياب الامر بالمعروف والنهى عن المنكر شاع من الذنوب والمعاصى ماشاعوابتعد الناس عن الدين القويم
وفرطوا فى الفرائض التى افترضها الله عزوجل وغابت عقيدة الولاء والبراء وكثرت الدسائس والمؤمرات وانحراف الكثيرمن الناس
عن المفهوم الصحيح وفق المنهج الاوربى
وانتشرت فى اواخر الخلافه العثمانيه الكثير من المدارس
اليونانيه والارمينيه والكاثوليكيه وحاول السلاطين اجبار العلماء
على ارتداء الطربوش الاحمر بدل العمامه
3- غياب عقيدة الولاء والبراء
فقد استعانت الدوله العثمانيه بضباط دانوا بالولاء لروسيا من قبل وظلت الدوله
غافله عن هذه الحقيقه وبالتالى كان لروسيا عيون فى جيش السلطان
الجديد تزودها بادق المعلومات والخطط
وكم من هزيمه ساحقه تلقاها الدوله من روسيا كان من اسبابها تسرب معلومات هامه عن طريق هؤلاء
وكذلك فتن محمد على والى مصر بالغرب وتبع سياستهم
ووالهم وسار على خطاهم واعتاد على ان يكون اغلب المحيطين به
من النصارى واليهود وخصوصا نصارى الارمن من اعداء المسلمين ...
واستعان بالفرنسين والانجليز فى محاولة القضاء على المذهب
السنى فى مصر والسعوديه خاصة والتضيق على علماء الازهر الشريف
كما ساعد الفنسين على احتلال الجزائر وزودوهم بالغلال
وكل هذه الامور ادت الى ضعف الدوله العثمانيه وسقوطها
4-افتقاد القدوه الصالحه من العلماء الربانين
الذين كانوا يقومون فى الامه مقام المربى الناصح الامين لقومه
وفى بداية الدوله مثل الشيخ شمس الدين اق الذى كان يعمل
على تعليم الامه امور دينها
وتوجيههم الى طاعة الله عزوجل وكان نعم المربى للسلطان محمد الفاتح
حيث كان ملازما له ناصحا ومرشدا وموجها اياه
الى مافيه الخير لامته
وكان له دورة الواضح فى فتح القسطنطينيه
5- انتشار الجهل والخرافات
بما ادى الى دمور الحياه الثقافيه وتاخر الدوله فى جميع علوم المعرفه
وعدم الاحاطه بمكائد الاعداء وخططهم
لانه من علم ثقافة ولغة قوم امن مكرههم كما فى الاثر
وهذا الجهل بمختلف العلوم ترتب عليه عدم الاستعداد المادى والمعنوى لمواجهة الاخطاء التى واجهت الدوله فيما بعد
وادت الى سقوطها ونسوا فريضة طلب العلم والتعلم
وانشغلوا بالامور الماديه الاخرى التى لاقيمة لها وصارت المؤلفات العلميه
قليـــــــــــــــــلـــــــــه جـــــــــــــدا
حيث اهتم بالمختصرات والمتون والشروح والحواشى
وكل هذا ادى الى جمود العلوم فى هذا الوقت


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في السبت 05 سبتمبر 2009, 10:46 pm


6-انتشار مظاهر الشرك والبدع فى اواخر الدوله
فرغم نقاء عقيدة السلاطين العثمانين فى بداية العصر من المظاهر
الشركيه الاانه اواخر عهدها
شهد عددا من السلاطين غليه النزعه الشيعيه المبتدعه
فكان السلطان مراد الاول
فى حياته وحتى موته يحارب الشرك بكل صوره واشكاله
ويدعوا الى تحقيق التوحيد للعزيز المحسن
وكذلك فعل من اتى بعده حتى قبيل سقوط الدوله
اما فى اواخر عهد الدوله
فقد شهد صورا كثيرا من صور الشرك مث بناء الاضرحه
والقباب حول المساجد واشعال السرج فيها
وتزين القبور وزخرفتها والكتابه عليها ورفع مبانيها خاصة قبور الصالحين
والعلماء
والتى صارت بعد ذلك محلا للاستغاثه والاستعانه من الجهلاء
والعوام يوفون النذور لها ويذبحون عندها ويطلبون منها الشفاء وكشف الضر
الى غير ذلك من المور التى تخالف التوحيد الخالص ....
7-الصوفيه المنحرفه واثرهم فى سقوط الدوله
كان للصوفيه اثر سئ فى التاريخ عامه وتاريخ المسلمين خاصة بماتحمله
هذه الفرق من عقائد منحرفه لها افكار هدامه
وعبادات تغريبيه بعيده عن دين الله عزوجل كل البعد وقد انتشرت هذه
العقيده فى نهاية الدوله انتشارا عجيبا
لدرجة شيوع هذه الجمله على السنة السلاطين وعامة الناس
(من لا شيخ له فشيخه الشيطان )
ومن افكار هذه الفرقايثار العكوف على النفس وحب البطاله واباحة التسول
والتقاعس فى الجهاد والاستسلام لموجات الحياه
بزعم ان ذلك قدر
الى غير ذلك من الافكار التى تدعوا الى الذل والهوان والكسل والجهل
بل وصلت الى اباحة الاستماع الى المعازف والملاهى
والطبول والموسيقى
8-نشاط الفرق المنحرفه
مثل الدروز والنصيريه والشيعيه الباطنيه الاثنى عشر والاسماعيليه والقاديانيه
والبهائيه وغيرها
وكانوا جميعا بمثابة حائط صد امام انتصار المسلمين
منذ نشاة هذه الفرق
فكانوا عونا للاعداء بمختلف اجناسهم فى كل زمن وكانوا يحدثون الثورات
فى الدوله ويفعلون المؤامرات ضد المسلمين
وكثر اغتيالهم ومكرهم وخداعهم لحكام المسلمين واكثر الهزائم التى حدثت
فى الدوله الاسلاميه كانت بسبب خيانتهم ودسائسهم
ظهر فى اواخر الدوله الاختلافات المذهبيه التى اشغلت العلماء والعوام
عن اعداء الاسلام والاخطار التى تحاك ضد المسلمين
وهذه العصيبه المذهبيه زرعت الفرقه والخلاف بين طوائف المسلمين
وجعلتهم احزاب متشاجره فكل طائفه يرون ان
مذهبهم هو الاصح والافضل ويجب على الجميع اتباعه وتحكيمه
وتدافع كل طائفه عن شيخها ورئيس مذهبها
منتقصه فى ذات الوقت شيوخ المذاهب الاخرىواتباعهم
وكل هذا قضى على وحدة الصف الاسلامى
وكان له اثر كبير فى سقوط الدوله وضعفها
9-انتشار الظلم
فمعلوم ان العدل اساس الملك والظلم من الاثار المدمره لحكومات الدوله
(فالله عزوجل يقيم الدوله الكافره ان كانت عادله ويهلك الدوله
الظالمه ان كانت مسلمه)
وذلك من السنن الكونيه التى اقامها الله عزوجل فى خلقه
والتاريخ خير شاهد على ذلك
لقد قام بعض وزراء الدوله وسلاطينها وذوى النفوذ فيها
ببعض الانتهاكات القبيحه
وسفكوا الدماء دون حق واغتصبوا الاموال
واودعوا الكثير من الناس السجون ظلما وعدوانا وكل هذه
الاشياء اورثت قلوب الناس الحقد والكراهيه والغضب للنظم الحاكمه
فظهر الفساد فى الدوله
وكثرت الخيانات والمؤمرات


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الإثنين 07 سبتمبر 2009, 10:01 am


اخوانى \ اخواتى
واثناء الاعداد لهاذا الكتيب حدث الاعتداء الوحشى على اهل
غزة فى شهر يناير 2009 فكانت هذه الكلمات
عن تاريخ قيام اسرائيل ثم عن غزه بلد العزه والكرامه
فكرة الدوله الصهيونيه
عندما انحرف اليهود عن الدين الصحيح الذى جاء به سيدنا موسى لم يستقروا
فى ارض ولم يملكوا وطئا ملكا شرعيا
وانما كانوا ينتقلون فى اصقاع الارض فالتشرد من طبيعتهم والتفرق من
خصائصهم وكانوا يستغلون مامعهم من بقية
دين ونصوص فى توراة يستفتحون بها على الذين كفروا
وبهذا دخلوا يثرب وتمكنوا عند الاوس والخزرج
قال الله تعالى (فلما جائهم ماعرفوا كفروا به فلعنة الله على الكافرين )
وهكذا ديدنهم فالمكر والخديعة سفينتهم واستغفال
الشعوب طبعهم وعندما
تم اجلاؤهم من المدينه ثم من جزيرة العرب لم يستقروا فى ارض
ولم يجمعوا فى بلد وعاشوا اقليات مستضعفه فى
ارجاء الارض ولم يدخلوا بلدا الا احدثوا فيها فسادا فكرهتهم الشعوب
لكن اليهود لديهم قدرة عجيبه مبنيه على الخداع والدسائس
والمؤتمرات فى اقناع الاخرين
بحاجتهم اليهم ولم يكن اليهود يحلمون بان يكون لهم وطن
بل كان معظمهم يعارضون هذه الفكره لسببين
الاول :ان ذلك سيكون وسيله لاجتماعهم فى مكان واحد
ويسهل القضاء عليهم بعد ذلك
الثانى : ان بعضهم يرى بقاءه فى مراكز النفوذ الحساسه تيسر
لهم السيطره على القرار وذلك من خلف الستار
وصاحب الفكره باقامة الوطن القومى لليهود هم ملاحدة اليهود
وعلى راسهم الصهيونى الخبيث المعروف هرتزل
والذى يعتبره اليهود حتى اليوم
رمزا لهم وقائدا مرشدا



يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الإثنين 07 سبتمبر 2009, 11:24 pm


مراحل قيام الكيان الصهيونى فى اسرائيل
كان عدد اليهود فى فلسطين فى نهاية القرن التاسع عشر لايزيد عن
50 الفا
بل كانوا قبل عشرين سنه من هذا التاريخ لايزيدون عن
20 الفا
يهودى ومما يؤكد ان اليهود زرعوا فى فلسطين
ولقد قامت اسرئيل على دعائم ثلاث
1- التخطيط اليهودى الماكر
2- التآمر الدولى
3- بعض الخيانات العربيه
وهيأ لنجاح هذا الثالوث ضعف المسلمين وتفرقهم وبل تناحرهم
خاصة بعد سقوط الخلافه العباسيه
ويمكن ان نختصر مراحل قيام اسرائيل فيما يلى
1- المؤتمر اليهودى فى سويسرا عام 1897 ميلاديا والذى
اقر قيام وطن قومى لليهود وانشاؤه
2- وعد بلفور وزير خارجية برطانيا عام 1917 ميلاديا والذى
وعد اليهود بانشاء وطن قومى لهم فى فلسطين
(وعد من لايملك لمن لايستحق )
3- قرار عصبة الامم عام 1922 ميلاديا بوضع فلسطين تحت
الانتداب البيرطانى وذلك ساعد بيرطانيا بدعم دولى على الوفاء بعهدها
بانشاء وطن قومى لليهود فى فلسطين
4- مؤتمر سايكس بيكو وتقسيم الدول الى مناطق استعماريه
للدول الكبرى بعد الحرب العالميه
5- قيام دولة اسرئيل على ارض فلسطين عام 1948 ميلاديا

وبين تلك المراحل احداث هامه لاتخفى على من يعتنى
بدراسة القضية الفلسطينيه


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الإثنين 07 سبتمبر 2009, 11:34 pm

نهاية اليهود المحتومه
ان قضية فلسطين هى قضية كل المسلمين وليست قضية وطن بعينه
ولن تستطيع اى قوه مهما بلغت ان تمحوها
من ذاكرة الامه
فمعركة الغد الفاصله بين المسلمين واليهود هى معركه
عقيديه دينيه فى الاصل والاساس
وجند الله تعالى الموحدون وحدهم هم الذين يفهمون هذه الحقيقه
ويعلمون علم اليقين ان الله تعالى
مؤيدهم وناصرهم على عدوهم قال تعالى
(ولقد سبقت كلمتنا لعبادنا المرسلين ، انهم لهم المنصورون
، وان جندنا لهم الغالبون )
والله عزوجل هو المسؤل وحدة ان ياخذ بقلوب هذه الامة
الى اهلية النصر والتمكين وان يحقق وعده
على لسان رسوله صلى الله عليه وسلم
(لا تقوم الساعه حتى يقاتل المسلمون اليهود فيقتلهم
المسلمون فيختبا اليهودى وراء الحجر والشجر فيقول
الحجر والشجر يامسلم ياعبد الله هذا يهودى خلفى فتعال
فاقتله الا الغرقد فانه من شجر اليهود)

وبذلك يتحقق النصر الموعود ويعود لامتنا الامل المفقود
وتزل من الوجود دولة اليهود


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 09 سبتمبر 2009, 12:22 am


غــــــــزة ............... بين الالم ...........والامل

الحمد الله الذى اكرم الامة واعزها بالاسلام وجع النصرة فى يدنه
وحذر من مغبة الخذلان

وبعد

على مدى اثنين وعشرين يوما .... وقطعة من ديار الامه تحترق بنيران الصهاينه
الملاعين فعلى مراى ومسمع من العالم المحتضر
غزة الصامدة تصطلى بنيران الحقد اليهودى والناس تجاه مايحدث
بيبن يائس وقانط
وبين متفائل وحسن الظن بالله
نقول : ان الحياة التى نعيشها لا تصفو لمخلوق من كدر ففيها خير وشر
وصلاح وفساد وسرور وحزن وامل وياس
وياتى الامل والتفاؤل كشعاعين ينيران دياجر الظلم ويشقان
دروب الحياة للانام
ويبعثان فى النفس البشريه الجد والمثابرة
ويلقنا نها الجلد والمصابره
فان الذى يغرى التاجر بالاسفار والمخاطره امله فى الارباح
والذى يبعث فى الطالب الجد والمثابرة امله فى النجاح
والذى يحفز الجندى على الاستبسال فى ارض المعركه امله فى النصر
والذى يحبب الى المريض الدواء امله فى الشفاء
والذى يدعوا المؤمن ان يخالف هواه ويتبع مولاه امله فى الفوز
بجنته ورضاه
ويقدر المنا لما حدث ووقع من ماس والام وقتل وتدمير
وحرق وتشريد
لاخواننا فى غزة
الا ان التفاؤل يحدونا
فما بعد العسر الا اليسر ومابعد الظلام الا انبثاق الصباح


يتبع باذن الله
avatar
* صوني جمالك *

مميز رد: وقفات من تاريخ امة الاسلام

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الأربعاء 09 سبتمبر 2009, 12:36 am


نصرة اهل غزة . . . . واجب تحتمه الاخوة

ومع ما حدث فى غزة من ماس والام وجرائم حرب وحشيه
تعبر عن طبيعة مرتكبيها من اخوان القردة والخانزير
قتلة الانبياء الذين لايالون جهدا فى تصفية اهل غزة من المدنين العزل
من الاطفال الابرياء من العجزة والنساء
فان نصرة فلسطين تصبح واجبه على كل مسلم
وان الايات والاحاديث التى تبن ان المسلمين امة واحدة وجسد واحد
وبنيان واحد
لتؤكد اهمية النصره فى الدين وتحذر من مغبة الخزلان
والنكوص على الاعقاب قال تعالى
(ان هذه امتكم امة واحدة وانا ربكم فاعبدون )
وقال جل من القائل
(انما المؤمنون اخوة )
وفى صحيح مسلم عن النبى صلى الله عليه وسلم انه قال
(مثل المؤمنين فى توادهم وتراحمهم وتعاطفهم كمثل
الجــــــــــسد الــــــــــواحد
اذا اشتكى منه عضو تداعى له سائر الاعضاء بالسهر والحمى )
وروى البخارى ومسلم فى صحيحيهما عن ابى موسى الاشعرى
رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله
عليه وسلم
( المؤمن للمؤمن كالبنيان يشد بعضه بعضا وشبك بين اصابعه )
واخرج ابو داود فى سننه واحمد فى مسنده
ان النبى صلى الله عليه وسلم قال
(مامن امرئ يخذل امرءا مسلما فى موضع تنتهك فيه حرمته
وينتقص فيه من عرضه الا خذله الله فى موطن يحب فيه نصرته
ومامن امرئ ينصر مسلما فى موضع ينتقص فى من عرضه وتنتهك فيه
حرمته الانصره الله فى موطن يحب فيه نصرته )


يتبع باذن الله

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 2:49 pm