مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تفسير مختصر لسورة الفاتحه

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default تفسير مختصر لسورة الفاتحه

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 20 يونيو 2009, 6:24 am

تفسير سورة الفاتحةِ

{بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمـَنِ الرَّحِيمِ (1) الْحَمْدُ للّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ (2) الرَّحْمـنِ الرَّحِيمِ (3) مَـلِكِ يَوْمِ الدِّينِ (4) إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ (5) اهدِنَــــا الصِّرَاطَ المُستَقِيمَ (6) صِرَاطَ الَّذِينَ أَنعَمتَ عَلَيهِمْ غَيرِ المَغضُوبِ عَلَيهِمْ وَلاَ الضَّالِّينَ (7)}

اسم اى: أبتدئ بكل اسم لله تعالى.
{اللَّه}: هوَ المألوهُ المعبودُ، المستحقُّ لإفرادهِ بالعبادةِ.
{الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ}: اسمانِ دالاَّنِ على أنَّهُ تعالى ذو الرحمةِ الواسعةِ العظيمةِ التي وسعتْ كُلَّ شيءٍ.
{الْحَمْدُ لِلَّهِ}: [هو] الثناءُ علَى اللهِ بصفاتِ الكمالِ، فلَهُ الحمدُ الكاملُ بجميعِ الوجوهِ.
{رَبِّ الْعَالَمِينَ}:الرَّبُّ: هو المربِّي جميعَ العالمينَ .بخلقِهِ لهمُ، وإعدادِهِ لهمْ الآلاتِ، وإنعامِهِ عليهمْ بالنعمِ العظيمةِ، التي لو فقدوهَا لمْ يمكنْ لهمُ البقاءُ، فمَا بهمْ مِنْ نعمةٍ فمنهُ تعالى.

وتربيتُهُ تعالىَ لخلقِهِ نوعانِ: عامةٌ وخاصةٌ.

فالعامةُ: هيَ خلقُهُ للمخلوقينَ، ورزقُهمْ، وهدايتُهم لما فيهِ مصالحهمُ، التي فيهَا بقاؤُهمْ في الدنيَا.
والخاصةُ: تربيَتُهُ لأوليائِهِ، فيربِّيهِم بالإيمانِ، ويوفِّقُهُمْ لَهُ، ويكمِّلُهُ لهمْ، ويدفعُ عنهمْ الصوارِفَ) التى تصرفهم عنه(
وحقيقتُهَا:تربيةُ التوفيقِ لكلِّ خيرٍ، والعصمةُ عَنْ كلِّ شرٍّ،
فدلَّ قولُهُ: {رَبِّ الْعَالَمِينَ} على انفرادِهِ بالخلقِ والتدبيرِ والنعمِ، وكمالِ غناهُ، وتمامِ فقرِ العالمينَ إليهِ، بكلِّ وجهٍ واعتبارٍ.
{مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}: المالكُ: هوَ مَنِ اتصفَ بصفةِ المالكِ التي منْ آثارِهَا أنَّهُ يأمرُ وينهى، ويثيبُ ويعاقبُ،
وأضافَ الملكَ ليومِ الدينِ، وهوَ يومُ القيامةِ، يومَ يحاسب الناسُ فيهِ بأعمالِهمْ خيرِها وشرِّهَا؛ لأنَّ في ذلكَ اليومِ يظهرُ للخلقِ تمامَ الظهورِ كمالُ ملكِهِ وعدلِهِ وحكمتِهِ، وانقطاعُ أملاكِ الخلائقِ، كلُّهُمْ مذعنونَ لعظمتِهِ خاضعونَ لعزَّتِهِ، منتظرونَ لمجازاتِهِ، راجونَ ثوابهُ، خائفونَ منْ عقابِهِ، فلذلِكَ خصَّهُ بالذكرِ، وإلاّ فهوَ المالكُ ليومِ الدينِ ولغيرهِ منَ الأيامِ.

ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

default رد: تفسير مختصر لسورة الفاتحه

مُساهمة من طرف ام ايهاب في السبت 20 يونيو 2009, 7:06 am

جزاك الله خيرا
لا اله الا انت سبحانك اني كنت من الظالمين

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: تفسير مختصر لسورة الفاتحه

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 20 يونيو 2009, 7:55 am

جزاناالله واياك ام ايهاب


اعلاء واجب علينا جميعا

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: تفسير مختصر لسورة الفاتحه

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 22 يونيو 2009, 6:30 am

وقوله: {إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَنَسْتَعِينُ}أي: نخصُّكَوحدكَ بالعبادةِ والاستعانةِ؛ فكأنَّهُ يقولُ:
نعبدكَ، ولا نعبدُ غَيركَ،ونستعينُ بكَ، ولا نستعينُ بغيركَ.
وتقديم العبادةِ على الاستعانةِمنْ بابِ تقديمِ العامِّ على الخاصِّ، واهتماماًبتقديمِ حقِّهِ تعالى على حقِّ عبدِهِ
.
العبادة):اسمٌجامعٌ لكلِّ ما يحبُّهُ اللهُ ويرضاهُ من الأعمالِ والأقوالِ الظاهرةِوالباطنةِ.(

الاستعانة):هيَالاعتمادُ على اللهِ تعالىَ في جلبِ المنافعِ ودفعِ المضارِّ، معَ الثِّقةِ بهِ فيتحصيلِ ذلكَ(
والقيامُ بعبادةِ اللهِ والاستعانةِ بهِ هوَ الوسيلةُ للسعادةِالأبديةِ ، وإنَّما تكونُ العبادةُ عبادةً إذا كانَتْ مأخوذةً عنْ رسولِ اللهِ صلّىاللهُ عليهِ وسلَّمَ مقصوداً بها وجهُ اللهِ، فبهذينِ الأمرينِ تكونُعبادةً.

وذكرُالاستعانة)بعدَ(العبادةِ)معَ دخولِهَا فيهَا، لاحتياجِ العبدِ في جميعِعباداتهِ إلى الاستعانةِ باللهِ تعالى، فإنَّهُ إنْ لم يعنهُ اللهُ لم يحصلْ لهُ مايريدهُ منْ فعلِ الأوامرِ واجتنابِ النواهي(

ثمَّ قالَ تعالى: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ}أَي: دُلَّنَا وأَرشِدنَا ووفقْنَاالى الطريقُ الواضحُ الموصلُ إلى اللهِ وإلى جنتِهِ، وهومعرفةُ الحقِّ والعملُ بهِ، فالهدايةُإلى الصراطِ: لزومُ دينِ الإسلامِ علماًوعملاً.
فهذا الدعاءُ منْ أجمعِ الأدعيةِ وأنفعِها للعبدِ، ولهذا وجبَ علىالإنسانِ أنْ يدعوَ اللهَ بهِ في كلِّ ركعةٍ من صلاتِهِ، لضرورتِهِ إلىذلكَ.

وهذا الصراطُ المستقيمُ هوَ: {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَعَلَيْهِمْ}منالنَّبيّينَوالصديقينَ والشهداءِ والصالحينَ،{غَيْرِ}صراطِ{الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ}الذينَعرفوا الحقَّ وتركوهُ كاليهودِ ونحوهِم، وغيرِ صراطِ{الضَّالِّينَ}الذين تركواالحقَّ على جهلٍ وضلالٍ، كالنصارىونحوهم.
فهذهِ السورةُ على إيجازِها، قدِ احتوتْ على ما لم تحتوِ عليهِسورةٌ منْ سورِ القرآنِ، فتضمَّنَتْ أنواعَ التوحيدِ الثلاثةَ
:
- توحيدُالربوبيةِ،يؤخذُ مِنْ قولِهِ: {رَبِّالْعَالَمِينَ}
.
- وتوحيدُ الإلهيةِ،وهوَ إفرادُ اللهِ بالعبادةِ، يُؤخذُ مِنْ لفظِ: (الله) ومِنْقولِهِ: {إِيَّاكَنَعْبُد
.
- وتوحيدُ الأسماءِ والصفاتِ،وهو إثباتُ صفاتِ الكمالِ للهِ تعالى، التي أثبتَهالنفسِهِ، وأثبتَها لهُ رسولُهُ منْ غيرِ تعطيلٍ ولا تمثيلٍ ولا تشبيهٍ، وقدْ دلَّعلىذلكَ لفظُ{الْحَمْدُ}كماتقدمَ.

- وتضمنتْ إثباتَ النبوَّةِفي قولِهِ: {اهْدِنَا الصِّرَاطَالْمُسْتَقِيمَ}لأنَّذلكَ ممتنعٌبدونِالرسالةِ
.
-
وإثباتَ الجزاءِ على الأعمالِ فيقولِهِ: {مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ}، وأنَّ الجزاءَ يكونُبالعدلِ؛ لأنَّ الدينَ معناهُ الجزاءُبالعدلِ.
_ وتضمنتْ إخلاصَ الدينِ للهِ تعالىعبادةً واستعانةً فيقولِهِ: {إِيَّاكَنَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ}فالحمدُ للهِ ربِّ العالمينَ.

اعلاء الحق

أم هبة الرحمن

default رد: تفسير مختصر لسورة الفاتحه

مُساهمة من طرف أم هبة الرحمن في الإثنين 22 يونيو 2009, 8:46 am

جزاكم الله خيرا


أختنا الفاضلة


flower حبيبة flower


نفعكم الله ونفع بكم

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: تفسير مختصر لسورة الفاتحه

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 25 يونيو 2009, 12:01 am

اشكرك على المرورالطيب
حبيبتي ام هبة الرحمن

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 03 ديسمبر 2016, 3:47 pm