مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

شرح مختصر المقطوع والموصول

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default شرح مختصر المقطوع والموصول

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 04 يونيو 2009, 8:13 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المقطوع والموصول


المقطوع - كل كلمة قرآنية فصلت عما بعدها رسما مثال - حيث ما - من سورة البقرة اينما وجدت وهذه الكلمة حيث ما من المواضع المتفق على قطعها
اي يستطيع الوقف على حيث ولكن لا نبدأ بـ ( ما )

الموصول - كل كلمة قرآنية اتصلت بما بعدها رسما مثل ( اّماذا كنتم تعملون ) بسورة النحل وهذه الكلمة من المواضع المتفق على وصلها نصلها بـ ( اذا ) ولكن نقف على الالف الممدودة اي في نهاية الكلمة

حكم المقطوع والموصول - اي حكم الوقف على المقطوع والموصول
اوجب العلماء على القارئ معرفة المقطوع والموصول وجوبا صناعيا

والهدف من معرفة المقطوع والموصول حتى يعرف القارئ كيف يقف على المقطوع في حال الوقف في حال انقطاع النفس او الامتحان وعلى الموصول حال انقضائه
فلا يجوز الوقف على الموصول الا حال انقضائه

يتبع


عدل سابقا من قبل مودة في الخميس 04 يونيو 2009, 8:28 am عدل 1 مرات
avatar
مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر المقطوع والموصول

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 04 يونيو 2009, 8:16 am

المقطوع والموصول

79 وَاعْـرِفْ لِمَقْطُـوعٍ وَمَوْصُـولٍ وَتَـا فِـي مُصْحَـفِ الإِمَـامِ فِيمَـا قَـدْ أَتَـى
80 فَاقْطَـعْ بِـعَـشْـرِ كَـلِـمَـاتٍ أنْ لا مَـــعْ مَـلْـجَــإٍ وَلاَ إِلَــــهَ إِلاَّ
81 وَتَعْـبُـدُوا يَاسِـيـنَ ثَانِـي هُـودَ لاَ يُشْرِكْـنَ تُشْـرِكْ يَدْخُلْـنَ تَعْلُـوا عَلَـى
82 أَنْ لا يَقُـولُـوا لاَ أَقُـــولَ إِنَّ مَــا بِالرَّعْـدِ وَالمَفْتُـوحَ صِـلْ وَعَـنْ مَــا
83 نُهُوا اقْطَعُـوا مِـنْ مَـا بِرُومٍ وَالنِّسَـا خُـلْـفُ المُنَافِقِـيـنَ أَمْ مَــنْ أَسَّـسَـا
84 فُصِّلَـتْ النِّسَـا وَذِبْـحٍ حَـيْـثُ مَـا وَأَنْ لَـمِ المَفْـتُـوحَ كَـسْـرُ إِنَّ مَــا
85 لانْعَـامِ وَالمَفْـتُـوحَ يَدْعُـونَ مَـعَـا وَخُـلْـفُ الانْـفَـالِ وَنَـحْـلٍ وَقَـعَـا
86 وَكُـلِّ مَـا سَـأَلْتُـمُـوهُ وَاخْـتُـلِـفْ رُدُّوا كَذَا قُـلْ بِئْسَمَـا وَالْوَصْـلُ صِـفْ
87 خَلَفْتُمُونِي وَاشْتَـرَوْا فِـي مَـا اقْطَعَـا أُوحِـيْ أَفَضْتُـمُ اشْتَهَـتْ يَبْلُـوا مَـعَـا
88 ثَـانِـي فَعَـلْـنَ وَقَـعَـتْ رُومٌ كِـلاَ تَنْزِيْـلُ شُعَـرَاءٍ وَغَـيْـرَ ذِي صِــلاَ
89 فَأَيْنَمَـا كَالنَّـحْـلِ صِـلْ وَ مُخْتَـلِـفْ فِي الشُّعَرَا الأَحْـزَابِ وَالنِّسَـا وُصِـفْ
90 وَصِـلْ فَإِلَّـمْ هُـودَ أَلَّــنْ نَجْـعَـلاَ نَجْمَـعَ كَيْـلاَ تَحْزَنُـوا تَأْسَـوْا عَـلَـى
91 حَــجٌّ عَلَـيْـكَ حَـرَجٌ وَقَطْـعُـهُـمْ عَنْ مَـنْ يَشَـاءُ مَـنْ تَوَلَّـى يَـوْمَ هُـمْ
92 ومَــالِ هَــذَا وَالَّـذِيــنَ هَــؤُلاَ تَ حِيـنَ فِـي الإمَـامِ صِـلْ وَوُهِّــلاَ
93 وَوَزَنُـوهُــمْ وَكَـالُـوهُـمْ صِــلِ كَـذَا مِـنَ الْ وَهَـا وَيَـا لاَ تَفْـصِـلِ



شرح الأبيات :

(واعرف) فعل أمر لقارئ القرآن (لمقطوع وموصول) أي باب المقطوع والموصول وهو من الأبواب المتعلقة بالرسم العثماني وهو من خصوصيات هذا الرسم. المقطوع : كل كلمة انفصلت عما بعدها رسماً ، الموصول : كل كلمة وصلت بما بعدها في رسم المصحف. والأصل هو القطع والوصل فرع منه. ثمرة معرفة هذا الباب : جواز الوقف على المقطوع في محل قطعه عند الاضطرار أو الاختيار ، وإلا فإن الوقف الاختياري على مالم يتم معناه قبيح. وجواز الوقف على الموصول عند انقضاءه باتفاق الأئمة.

وأما ما اختلف في قطعه ووصله فيجوز على كلتا الكلمتين نظراً إلى قطعهما ، ويجب على الأخير نظراً إلى وصلهما في بعض النسخ.

:
avatar
مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر المقطوع والموصول

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 04 يونيو 2009, 8:25 am

{1} أن مفتوحة الهمزة ساكنة النون مع لا النافية :

وردت في القرآن على ثلاثة أقسام :

القسم الأول : مقطوعة دائماً ، في عشرة مواضع ذكرها الناظم وهي:

1. مع ملجأ ، التوبة 118 ، 2. (لا إله إلا) هود 14. 3. (وتعبدوا ياسين) آي60. 4. (ثاني هود) الموضع الثاني في هود آية 26. 5. (لا يشركن) الممتحنة 12. 6. (تشرك) الحج 26. 7. (يدخلن) القلم 24. 8. (تعلو على) الدخان 16 ، 9. (أن لا يقولوا) الأعراف 219 ، 10. (لا أقول) الأعراف 105، إلى انتهى الكلام عن مواضع قطع (أن عن لا) العشرة المتفق على قطعها.

القسم الثاني : مختلف فيه :
في سورة الأنبياء آية 87 ، بعض النسخ كتبتها موصولة وبعض كتبتها مقطوعة والقطع أشهر وعليه
العمل
القسم الثاني : مختلف فيه :

في سورة الأنبياء آية 87 ، بعض النسخ كتبتها موصولة وبعض كتبتها مقطوعة والقطع أشهر وعليه العمل.

القسم الثالث : موصول باتفاق ، أي موضع في القرآن سوى المواضع العشرة المذكورة في الأبيات وموضع الاختلاف , مثال (ألا تزر وازرة وزر أخرى)

ملاحظة : إذا وردت في الأبيات كلمة (خلف) نعرف أن الكلمة بها 3 أقسام ، وإن لم تذكر نعرف أنها على قسمين. شذت كلمة (أن لا) حيث لم تذكر كلمة خلف وهي على 3 أقسام.
الدليل من الأبيات :
فاقْطَعْ بِعَشْرِ كَلِماتٍ أنْ لا *** مَعْ مَلْجَإٍ وَلاَ إِلَهَ إِلاَّ


وَتَعْبدُوا يَاسِينَ ثانِي هُودَ لاَ *** يُشْرِكْنَ تُشْرِكْ يَدْخُلْنَ تَعْلُوا عَلَى


أَنْ لا يَقُولوا لاَ أَقولَ.............


{2} إن الشرطية مع ما :


وردت على قسمين :
القسم الأول : مقطوعة باتفاق في موضع واحد (بالرعد) آية 40.
القسم الثاني : موصولة باتفاق ، أي موضع سوى موضع القطع ، مثل :
(قل رب إما تريني ما يوعدون) المؤمنون 93.
الدليل من الابيات :

..... إِنَّ ما بِالرَّعْد



{3} أم مع ما الاسمية :

لم ترد في المصحف إلا موصولة , مثل ( أمَا اشتملت عليه أرحام الأنثيين ) سورة الأنعام144 .
الدليل من الأبيات :.... وَالمَفْتُوحَ صِلْ ..




{4} عن الجارة مع ما الموصولة :

وردت على قسمين :
القسم الأول : مقطوعة اتفاقا في موضع واحد (عن ما نهوا )الاعراف166 .
القسم الثاني : موصولة اتفاقا في عدا موضع القطع ,مثل(عما تعملون )البقرة.
الدليل من الأبيات :

.... وَعَنْ مَا نُهُوا اقْطَعُوا .....

{5} من الجارة مع ما الموصولة :

وردت على ثلاث أقسام :
القسم الأول : مقطوع اتفاقاً ، ورد في موضعين(روم)الروم آية 28و(النسا)النساء آية 25.
القسم الثاني : مختلف فيه ، في (المنافقين) آية 10.
القسم الثالث : موصول باتفاق ، أي موضع سوى ما تقدم ، مثل (مما نزلنا على عبدنا) البقرة 23.
الدليل من الأبيات :
... مِنْ مَا بِرُومٍ وَالنِّسَا خُلْفُ المُنَافِقِينَ .........



{6} أم مع من الاستفهامية :

وردت في المصحف على قسمين , "علمنا ذلك من الأبيات لعدم وجود كلمة خلف" وهم :
القسم الأول :
مقطوع بلا خلاف ، وذلك في أربعة مواضع :
1. (أم من أسس) التوبة/109. 2
2. . (فصلت) آية 40. 3
3. . (النسا) آية 109.
4. (ذبح) آية 11 – وهي سورة الصافات وكلمة ذبح يعتبر الإسم التوفيقي لها وذلك لوجود قصة الذبيح اسماعيل عليه السلام بها ، حيث لم ترد في القرآن إلا في هذه السورة.

القسم الثاني:

موصول بلا خلاف في غير هذه المواضع المتفق على قطعها ، مثل (أمن يجيب المضطر إذا دعاه) النمل 62
الدليل من الأبيات :

............. أَمْ مَنْ أَسَّسَا فُصِّلَتْ النِّسا وَذِبحٍ ........

{7} حيث مع ما :

ذكرها الناظم في الأبيات دون قيد وذلك لاتفاق جميع المصاحف على قطعها ، ولعدم وجود اللبس حيث لم تذكر إلا في سورة البقرة في موضعين. البقرة 144-150.
الدليل من الابيات :
...... حَيثُ ما

{8} أن المصدرية مفتوحة الهمز ساكنة النون مع لم الجازمة :



أتت على قسم واحد وهو القطع إتفاقاً ، وذلك في عشرة مواضع ، هي:
1. النعام 131. 2. النساء73. 3. يونس24. 4. يونس45. 5. الأعراف92. هـود 68. 7. هـود95. 8. لقمـان. 9. الجاثية8. 10. البلد7.

تنبيه : وما ورد في كتاب الفريد ج3 ص30 بأنها وردت في موضعين غير صحيح والصواب ماذكر. فقد يكون المؤلف لكتاب الفريد رحمه الله أتى بالمواضع التي من غير كاف التشبيه ، لكن نحن نتكلم عن (أن مع لم) بصرف النظر عن دخول كاف التشبيه أو عدم دخولها.

الدليل من الأبيات :

وَأَنْ لَمِ المَفْتُوحَ ..........................



لم يذكر المؤلف اسماء السور للاتفاق على قطعها في جميع المواضع .

{9} إن مكسورة الهمز مشددة النون مع ما :

وردت على ثلاثة أقسام :
القسم الأول : مقطوع اتفاقاً في موضع واحد (الأنعام) آية134.
القسم الثاني: مختلف فيه في موضع واحد (ونحل) آية 95 ، والوصل أشهر ،
القسم الثالث: موصول اتفاقاً في أي موضع ترد فيه سوى موضعي القطع والخلاف ، مثل (إنما الله إله واحد) النساء 171.
الدليل من الأبيات :
............. كَسْرُ إِنَّ مَا الانْعامِ ..........



وَخُلْفُ ................ وَنَحْلٍ وَقَعَا

{10} أن مفتوحة الهمز مشددة النون مع ما الموصولة :

وردت على ثلاثة أقسام:
القسم الأول : مقطوع اتفاقاً في موضعين هما (يدعون معا) وكلمة معاً دلت على التثنية والموضعين هما في سورة الحج 62 ولقمان 30.
القسم الثاني : مختلف فيه والعمل فيه على الوصل وذلك في صورة (الأنفال) آية 41.
الدليل من الجزرية :
........... وَالمَفْتوحَ يدْعُونَ مَعه وَخُلْفُ الأنْفَالِ ...................




{11} كل مع ما :

وردت على ثلاثة أقسام :
القسم الأول : مقطوع اتفاقاً في موضع واحد فقط هو (سألتموه) إبراهيم آية34.
القسم الثاني : مختلف فيه في أربعة مواضع هي :
(ردوا) النساء 91 وسكت الناظم عن ذكر البقية وهي: الأعراف 38 /المؤمنون 44 / الملك 8.
كتاب الفريد سكت عن الترجيح لكن المعمول به هو القطع في النساء والمؤمنون والوصل في الأعراف والملك.
القسم الثالث: الموصول اتفاقاً ، مثل البقرة 87.
الدليل من الجزرية :
وَكلِّ ما سأَلْتُمُوهُ وَاخْتُلفْ رُدُّوا ......


{12} بئس مع ما :
وردت في ثلاثة أقسام :
القسم الأول : مختلف فيه : الأصل أن الناظم يعطف على القطع لكن هنا عطف على الخلاف ، فقول الناظم (كذا) يعني تشبيه الخلاف الواقع في (كل ما) مع الخلاف في (بئس ما).
والموضع في سورة البقرة آية 93 والعمل على الوصل وهو الموضع الثاني فيها.
القسم الثاني : موصول اتفاقاً ، وذلك من قول الناظم (والوصل صف) وهو فعل أمر من الوصف وأتى في موضعين هما (خلفتموني) سورة الأعراف 150 و(اشتروا) البقرة 190- الموضع الأول.
القسم الثالث : مقطوع اتفاقاً : مثل البقرة 102 ، آل عمران 187 ، المائدة 62 ، 63 ، 79 ، 80.
الدليل من الجزرية :
خَلَفْتُمُونِي وَاشْتَرَوْا ........ كَذَا قُلْ بِئْسَمَا وَالْوَصْلُ صف

{13} في الجارة مع ما الموصولة :


وردت على 3 أقسام :
القسم الأول : مقطوع اتفاقاً في موضع واحد (شعراً) سور الشعراء ، 146.
القسم الثاني : مختلف فيه والعمل على القطع في عشرة مواضع هي:
1. (أوحي) الأنعام 145 ، 2. (أفضتم) النور14 ، 3. (اشتهت) الأنبياء 102 ،
4. 5 .(يبلو) في موضعين لقول الناظم (معا) وهما المائدة 48 والأنعام 165,
6. (ثاني فعلن) الموضع الثاني في البقرة 240 ،
7. (وقعت) الواقعة 61 ،
8. (روم) آية 28,
9 . 10. (كلا تنزيل) أي الموضعين في سورة الزمر وهما 3 ، 46.
القسم الثالث : موصول اتفاقاً في سورة البقرة 224 ، القول الناظم (وغير ذي صلا).
الدليل من الجزرية :


...... فِي مَا اقْطَعَا ثانِي فَعَلنَ وَقَعتْ رُومٌ كلاَ




أُوحِيْ أَفَضْتُمُ اشْتَهَتْ يَبْلُوا مَعَا *** تَنْزِيْلُ شُعَرَا وَغَيْرَ ذِي صِلاَ



تنبيـه : إذا دخلت في الجارة على ما الاستفهامية تكون الألف محذوفة باتفاق وتوصل (في) بـ (م) في جميع المصاحف ، مثل : (فيم أنت من ذكراها) النازعات 43 وقوله تعالى (فيم كنتم) النساء 97 ، ونفس الحكم إذا كان الحرف غير في مثل الباء أو العين وذلك في قوله تعالى (بم يرجع المرسلون) و (عم يتساءلون).

{14} أين مع ما :

وردت على 3 أقسام :
القسم الأول : موصول اتفاقاً في موضعين البقرة 115 والنحل 76 لقول الناظم (فأينما كالنحل صل) أي موضع البقرة فأينما مثل موضع النحل أينما.
القسم الثاني : المختلف فيه والقطع والوصل فيه سواء وذلك في ثلاثة مواضع:
1. (الشعرا) 92 والعمل فيه على القطع. 2. (الأحزاب) 61 والعمل فيه على الوصل. 3. (النساء) 78 والعمل فيه على الوصل. وقول الناظم (وصف) أي وصفت هذه المواضع بالخلاف.
القسم الثالث : مقطوع اتفاقاً ، كما في سورة الأعراف 37.

الدليل من الأبيات :
فَأَيْنَما كَالنَّحلِ صلْ وَ مُخْتَلفْ

فِي الظُّلَّةِ الأَحْزَابِ وَالنِّسَا وُصِفْ
avatar
مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر المقطوع والموصول

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 04 يونيو 2009, 8:26 am

{15} إن الشرطية مكسورة الهمزة ساكنة النون مع لم الجازمة :

وردت في القرآن على قسمين :
القسم الأول : موصول اتفاقاً ، في موضع واحد في سورة (هود) آية 14.
القسم الثاني : مقطوع اتفاقاً ، أي موضع عدا المذكور ، مثل البقرة 24.
الدليل من الجزرية :
وَصلْ فإِلَّمْ هُودَ .............



{16} أن المصدرية مع لن الناصبة :

وردت في النظم على قسمين والأصل أنها وردت على 3 أقسام :
القسم الأول : موصول اتفاقاً في موضعين هما (ألن نجعل) الكهف 48 و (فجمع) القيامة3.
القسم الثاني : مختلف فيه والعمل على القطع في سورة المزمل20.
القسم الثالث : أي موضع سوى موضعي الكهف والقيامة وموضع المزمل فالمسكوت عنه متفق على قطعه اتفاقاً ، مثل الأنبياء 87.
الدليل في الجزرية :
...... أَلنْ نَجْعلاَ نَجْمَعَ .......



تنبيه : كتاب الفريد أورد هذه الكلمة على موضعين فقط ، موصول في الموضعين ومقطوع في الباقي والصحيح ما ذكرنا.


{17} كي الناصبة مع لا النافية :

وردت على قسمين :
القسم الأول : موصول باتفاق وذلك في 4 مواضع هي:
(تحزنوا) آل عمران 153/ (تأسوا على) الحديد 23/ (حج) آية 5/ (عليك حرج) الموضع الثاني في الأحزاب آية 50.
القسم الثاني :
مقطوع اتفاقاً في 3 مواضع فقط ، هل الأول من الأحزاب 37 ، الحشر 7 ، النحل 70.

الدليل من الأبيات :
حجٌّ عَلَيكَ حرَجٌ ..............



............. كَيْلاَ تَحْزَنُوا تَأْسَوْا عَلَى



{18} عن الجارة مع من الموصوله :

جاء رسمها بالقطع قولاً واحداً وذلك في موضعين ، هما :
(يشاء) النور43 و (من تولى) النجم29.
الدليل الجزرية :
...... وَقَطْعُهمْ عَنْ مَنْ يَشَاءُ مَنْ تَوَلَّى ..........




{19} يوم مع هم :

وردت على قسمين :
القسم الأول :
مقطوع اتفاقاً في موضعين هما غافر16 و الذاريات 13 : هذا أن الموضعان في محل رفع وفصلت يوم عن هم في هذين الموضعين لعدم الإضافة إلى الكناية إنما هما مضافان إلى الجملة بتقدير يوم مفتنتهم ويوم بروزهم ، فـ (هم) في موضع رفع على الابتداء وما بعدها خبر.
القسم الثاني :
موصول اتفاقاً في ثلاثة مواضع: الطور 45 ، الزخرف 83 ، الذاريات 60 هذه الثلاثة في موضع خفض.
الدليل من الأبيات :

.............. يَوْمَ هُمْ
{20} لام الجر مع ما بعدها :

وردت على قسمين :
القسم الأول : مقطوع اتفاقاً في 4 مواضع وهي:
(مال هذا) الكهف 49 والفرقان 7/ (الذين) المعارج 36/ ( هؤلا ) النساء 78.
القسم الثاني : موصول اتفاقاً ، عدا ما ذكر ، مثل :
الليل 19 ، غافر 18 ، يونس 35 ، يوسف 11.
الدليل من الأبيات :
ومالِ هَذَا وَالذِينَ هؤُلا

{21} لات حين :
{21} لات حين :
اختلف رسام المصاحف في قطع الناء عن كلمة حين ووصلها بها والصحيح قطعها عند الجمهور وأن (ولات) كلمة و (حين) كلمة أخرى.
وعلى رأي الإمام أبي عبيد أن التاء موصوله بـ حين – كما رآها في مصحف الإمام – لا يعول على هذا القول ، لأن كل القراء وقفوا على (ولات) عند الضرورة ، سواء من وقف منهم بالهاء (الكسائي) أو بالتاء.
وقول الناظم (ووهلا) أي ضعف أي قول ضعيف ، وفي بعض النسخ (وقيل لا).

الدليل من الأبيات :

تَحِينَ فِي الإمَامِ صِلْ وَوُهِّلاَ



{22} (كالوهم ، وزنوهم) المطففين 3 :

كتبا في جميع المصاحف بالوصل بدليل حذف الألف بعد الواو والضمير فيهما منصوب، ولا يصح الوقف على (كالو) ولا على (وزنو) ، بخلاف (وإذا ما غضبوا هم يغفرون) الشورى 34 ، فقد أثبتت الألف بعد الواو فيجوز الوقف عليها.
الدليل من الأبيات :
وَوَزَنوهُمْ وَكالُوهُمْ صلِ





{23} (ال التعريف ، ها التنبيه ، يا النساء) :


مثالها : القمر ، هأنتم ، يإبراهيم ، وليس من أمثلة ها التنبيه قوله تعالى (هأوم أقرءوا) الحاقة لأن الهاء ليست للتنبيه إنما اسم فعل أمر بمعنى خذوا فهو من المد المتصل. فهذه الأحرف الثلاث وإن اتصلت بالاسم الواقع بعدها رسماً – لكنها في حكم الانفصال، فهي منفصلة تقديراً وإن اتصلت رسماً. وإنما اتفق رسام المصاحف على وصلها بما بعدها لاستكراه كتابة حرف مستقل بذاته منفصل عن الاسم الذي يليه في خط المصحف.

الدليل من الأبيات:

كَذَا مِنَ الْ وَهَا وَيَا لاَ تَفْصِلِ


2. بيان الكلمات المقطوعة والموصولة والمختلف فيها في غير المقدمة الجزرية وعددها 12 كلمة :

المقدمة الجزرية التي اعتنى كتاب الفريد بشرحها لم تكن وافية لكل ما جاء في الرسم العثماني وهناك بعض الكلمات لم تذكر في المقدمة ، وتعرض لها غيره والكلمات هي:
{1} (ابن مع أم) الأعراف 150 :
فقد اتفقت المصاحف على قطع كلمة ابن عن أم ، لكن في سورة طه 94 كتبت في جميع المصاحف بالوصل.
فإذا أراد القارئ أن يقف عليها اضطراراً أو اختباراً أو تعليماً يقف على الميم.

{2} أن مفتوحة الهمز مخففة النون مع لو :

وقعت في أربعة مواضع ، وهي على قسمين,
الأول : مقطوع اتفاقاً في ثلاثة مواضع :
1) (أن لو نشاء) الأعراف 100
2) (أن لو يشاء الله لهدى الناس جميعاً) الرعد 31
3) (أن لو كانوا يعلمون الغيب ما لبثوا في العذاب المهين) سبأ 14.

الثاني: مختلف فيه بين رسام المصاحف والعمل على القطع عند المغاربة والعمل على الوصل عند المشارقة – كما في مصحفنا – وهي في موضع واحد في قوله تعالى (وألو استقاموا على الطريقة لأسقيناهم ماءًا غدقاً) سورة الجن 16.
avatar
مودة
الإدارة

default رد: شرح مختصر المقطوع والموصول

مُساهمة من طرف مودة في الخميس 04 يونيو 2009, 8:27 am


{3} (وي مع كأن) أو مع كأنه :

وقد وردت في قوله تعالى (ويكأن الله يبسط الرزق لمن يشاء من عباده ويقدر إلى قوله تعالى (ويكأنه لا يفلح الكافرون) القصص82. كتبت بالوصل بالمصاحف. الإمام الكسائي وقف على الياء (وي) عند الإضطرار ، والإمام أبو عمرو يقف على الكاف تحذف والباقون على الكلمة كلها ومن بينهم حفص يقف (ويكأن) أو (ويكأنه) فكل قارئ يتبع روايته التي تلقها من شيخه عن النبي عليه الصلاة والسلام.

{4} (أياً مع ما) الإسراء 110 :

اتفقت المصاحف على قطع (أيا) عن (ما). يجوز الوقف على (أياً) عند الإضطرار أو (على ما) لسائر القراء اتباعاً للرسم.

{5} كلمة (إل ياسين) الصافات 130 :

في قوله تعالى (سلام على إل ياسين) اتفقت المصاحف على قطع كلمة (ال) عن (ياسين) فقرأ نافع وابن عامر ويعقوب بفتح الهمز ومدها وبعدها لام مكسورة مفصولة عما بعدها (سلام على آل ياسين) و الباقون (إل ياسين) بكسر الهمز بدون مد وإسكان اللازم مفصولة عما بعدها أيضاً. فكتبت مفصولة لكي تحتمل القراءة الثانية أيضاً.

{6} يوم مع إذ :

وقد وردت في قوله تعالى (وجوه يومئذ ناعمة) الغاشية 8 ، اتفقت المصاحف على وصل (يوم) بـ (إذ) فكلها كلمة واحدة فلا يجوز إجماعاً الوقف على يوم.

{7} حين مع إذ :

في قوله تعالى (وأنتم حينئذ تنظرون) الواقعة 84 أيضاً متفق على وصلها.

{8} كأن مشددة النون مع ما :
وقد وردت في قوله تعالى (كأنما يصعد في السماء) الأنعام 28 ، متفق على وصلها بين عموم المصاحف.

{9} (رب مع ما) = (ربما) لحفص و (ربما) لغيره :

في قوله تعالى (ربما يود الذين كفروا لو كانوا مسلمين) الحجر2 ، متفق على وصلها بين عموم المصاحف.

{10} (نعمة مع ما) = (نعما) :

وقد جاءت في قوله تبارك وتعالى (إن الله نعما يعظكم به) النساء 58 و (إن تبدوا الصدقات فنعما هي) البقرة 271 متفق على وصلها بين عموم المصاحف.

{11} من الجارة مع من :

وقد وردت في قوله تعالى (ومن أظلم ممن منع مساجد ...) البقرة 114 ، كلمة (ممن) متفق على وصلها بين عموم المصاحف.

{12} مهمـا :

في قوله تعالى (وقالوا مهما تأتنا به من آية لتسحرنا بها فما نحن لك بمؤمنين) الأعراف 132 ، متفق على وصلها بين عموم المصاحف.


الموضوع البعض منه منقول
avatar
قراني حياتي

default رد: شرح مختصر المقطوع والموصول

مُساهمة من طرف قراني حياتي في الأحد 07 يونيو 2009, 4:35 pm

ما شاء الله عليكي كفيتي ووفيتي
ان شاء الله ربنا يجعله في ميزان حسناتك
avatar
قراني حياتي

default رد: شرح مختصر المقطوع والموصول

مُساهمة من طرف قراني حياتي في الأحد 07 يونيو 2009, 5:18 pm

لكن اسمحي لي ان اضيف اضافة واحدة فقط ليكتمل الموضوع
- حروف فواتح السور:
نحو( الم) و ( المص) و ( كهيعص) و ( طه ) و ( يس ) فكل كلمة من هذه الكلمات سواء أكانت مؤلفة من حرفين ام اكثر فهي كلمة برأسها ولا يجوز فصل حرف من حروفها ولا الوقف عليها بالاجماع , بل الوقف على اخرها تبعا للرسم إذ انها رسمت موصولة في جميع المصاحف بإستثناء ( حم عسق ) فاتحة سورة الشورى فإنها رسمت مفصولة في جميع المصاحف أي ( حم ) كلمة و ( عسق ) كلمة اخرى وهما آيتان في العدد الكوفي , وعليه فالوقف جائز بل مسنون على ( حم ) وعلى ( عسق ) ايضا باعتبار كل منهما راس أية
,هذا عند الكوفيين ومنهم حفص

منقول من المنير ص 222
والمرجع الاصلي ل هداية القاري
avatar
خادمة الإسلام
هيئة التدريس

default رد: شرح مختصر المقطوع والموصول

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام في الإثنين 08 يونيو 2009, 12:17 pm

ما شاء الله
بارك الله فيك أستاذتنا مودة
وجزاك خيرا حبيبتي قرآني حياتي على هذه الإضافة

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 20 سبتمبر 2017, 3:59 pm