مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

التضرع إلى الله سبب لكل خير

شاطر

ام بودى

default التضرع إلى الله سبب لكل خير

مُساهمة من طرف ام بودى في الأربعاء 03 يونيو 2009, 1:35 am




إن الإنسان لا يستغني عن ربه طرفة عين ولا أقل من ذلك، ولهذا كان النبي صلى الله عليه وسلم يردد كثيرا: " يا حي يا قيوم برحمتك أستغيث، أصلح لي شأني كله، ولا تكلني إلى نفسي طرفة عين أبدا".
وإذا
رجعنا إلى المعنى اللغوي للتضرع لوجدناه يدو ر حول الطلب بذل وخضوع
واستكانة، ومادة ضرع تدل على لينٍ في الشيء، ومن هذا الباب ضرع الشاة، فلو
نظرت إلى صغير الحيوان حين يلتقم ثدي أمه ، فيلح ويرتفع وينخفض ويجتهد بكل
قوته كي يجذب هذا اللبن الذي به حياته لعرفت مدى الارتباط بين المعنى
اللغوي والمعنى الشرعي للتضرع فالتضرع هو دعاء الله وسؤاله بذل وخشوع
وإظهار للفقر والمسكنة، وهذا الحالة يحبها ربنا ويرضاها، بل أمر عباده
بها:


(ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً إِنَّهُ لا يُحِبُّ الْمُعْتَدِينَ)(الأعراف:55)



يأخذ عباده بالبأساء والضراء ليتضرعوا.

إن من أعظم أسباب دفع البلاء تضرع العبد لربه جل وعلا كما بيّن الله في كتابه الكريم:(وَلَقَدْ
أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِنْ قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُمْ بِالْبَأْسَاءِ
وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ * فَلَوْلا إِذْ جَاءَهُمْ
بَأْسُنَا تَضَرَّعُوا وَلَكِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَزَيَّنَ لَهُمُ
الشَّيْطَانُ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ(
(الأنعام:43،42) )




فالغاية من أخذ العباد بالبأساء والضراء أن يضرعوا إلى الله.

إن
العباد قد يغفلون في أوقات الرخاء عن هذه العبادة الجليلة لكن لا ينبغي أن
يغفلوا عنها في أوقات البلاء والمحنة ولو أنهم غفلوا في الحالين لعرضوا
أنفسهم لعقوبة الله: (فَلَمَّا
نَسُوا مَا ذُكِّرُوا بِهِ فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ أَبْوَابَ كُلِّ شَيْءٍ
حَتَّى إِذَا فَرِحُوا بِمَا أُوتُوا أَخَذْنَاهُمْ بَغْتَةً فَإِذَا هُمْ
مُبْلِسُونَ * فَقُطِعَ دَابِرُ الْقَوْمِ الَّذِينَ ظَلَمُوا وَالْحَمْدُ
لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)
(الأنعام: 44،45)




ولقد
أخبر الله تعالى عن أقوام ابتلاهم وتوعدهم بالعذاب فاستكان بعضهم وتضرع
إلى الله فكشف الله عنهم عذاب الدنيا، وأخبر عن آخرين ابتلاهم وتوعدهم
لكنهم تكبروا وتجبروا وما استكانوا ولا تضرعوا فأخذهم العذاب


أما الأولون الذين تضرعوا فمنهم قوم يونس عليه السلام الذين قال الله عنهم:(فَلَوْلا
كَانَتْ قَرْيَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهَا إِيمَانُهَا إِلَّا قَوْمَ يُونُسَ
لَمَّا آمَنُوا كَشَفْنَا عَنْهُمْ عَذَابَ الْخِزْيِ فِي الْحَيَاةِ
الدُّنْيَا وَمَتَّعْنَاهُمْ إِلَى حِينٍ)
(يونس:98)


وقد
ذكر بعض المفسرين أن قوم يونس خرجوا إلى الطرقات واصطحبوا نساءهم وأطفالهم
ودوابهم ودعوا وجأروا إلى الله، وقيل : إنهم ظلوا على هذه الحالة أياما
يدعون ويستغيثون ويتضرعون ويبكون فكشف الله عنهم عذاب الدنيا منةً منه
وفضلا.


أما الآخرون الذين لم يظهروا الفقر والضراعة فقد قال عنهم: (وَلَقَدْ أَخَذْنَاهُمْ بِالْعَذَابِ فَمَا اسْتَكَانُوا لِرَبِّهِمْ وَمَا يَتَضَرَّعُونَ* حَتَّى إِذَا فَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَاباً ذَا عَذَابٍ شَدِيدٍ إِذَا هُمْ فِيهِ مُبْلِسُونَ)(المؤمنون: 76،77)

الرسول صلى الله عليه وسلم سيد المتضرعين:

لقد كانت حياة رسولنا صلى الله عليه وسلم كلها لله، وقد عرض عليه ربه أن يجعل له بطحاء مكة ذهبا فقال صلى الله عليه وسلم:" لا يا رب، ولكن أشبع يوما، وأجوع يوما. فإذا جعت تضرعت إليك وذكرتك، وإذا شبعت شكرتك وحمدتك."

وقد رأيناه صلى الله عليه وسلم في كل أحواله متضرعا خاشعا متذللا لربه تبارك وتعالى.

في الاستسقاء:

خرج متبذلا متواضعا متضرعا حتى أتى المصلى فلم يزل في الدعاء والتضرع والتكبير وصلى ركعتين كما كان يصلي في العيد.

وعند رمي الجمار:

فإنه
صلى الله عليه وسلم كان يرمي الجمار في أيام التشريق إذا زالت الشمس،
ويكبر مع كل حصاة، فإذا رمى الأولى وقف يدعوا ويتضرع، وكذا بعد الثانية،
أما الثالثة فلم يكن يقف عندها.


وفي الجهاد:

رأيناه يتضرع ويدعو في بدر ويستنصر ربه حتى أنزل الله المدد: (إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ أَنِّي مُمِدُّكُمْ بِأَلْفٍ مِنَ الْمَلائِكَةِ مُرْدِفِينَ) (الأنفال:9)

وفي يوم الأحزاب:
دعا ربه وتضرع حتى صرف الله عن المسلمين الشر وكفاهم كيد أعدائهم.

وعند الكرب:

يذكر ربه ويذل له ويدعوه:
" لا إله إلا الله العليم الحليم، لا إله إلا الله رب العرش العظيم، لا إله إلا الله رب السموات والأرض ورب العرش الكريم."

وهكذا كان في كل أحواله صلى الله عليه وسلم وهكذا تعلم منه أصحابه وعلموا مَنْ بعدهم.

نسأل الله أن يجعلنا أفقر خلقه إليه، وأغناهم به عمن سواه.











شبكة الاسلام

مها صبحى
الإدارة

default رد: التضرع إلى الله سبب لكل خير

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 03 يونيو 2009, 2:57 am

ما شاء الله
موضوع أكثر من رائع
كيف لا و هو اختيار الاستاذة ام بودي
حقا انتِ استاذة في انتقاء الموضوعات
هذا الموضوع من أجمل ما قرأت في معنى التضرع الى الله
تأثرت جدا بكلماتك
و أتضرع الى الله أن يرزقنا التطبيق
جزاك الله الفردوس الاعلى يا غالية


انتصار
الادارة العامة

default رد: التضرع إلى الله سبب لكل خير

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 03 يونيو 2009, 7:36 am

نسأل الله أن يجعلنا أفقر خلقه إليه، وأغناهم به عمن سواه.
اللهم امين
جزاك الله خيرا اختي ام بودي فعلا كما قلت العزيزة مها استاذة في انتقاء المواضيع
نفع الله بك وبكل حرف تكتبين او اتنقلين

ام بودى

default رد: التضرع إلى الله سبب لكل خير

مُساهمة من طرف ام بودى في الأحد 07 يونيو 2009, 10:49 am


ليلاس

default رد: التضرع إلى الله سبب لكل خير

مُساهمة من طرف ليلاس في الثلاثاء 29 ديسمبر 2009, 5:41 am

نعم إذكر الله ، في كل حين يجب عليك أن تذكر الله تعالى ، فالله تعالى يرطب لسانك بذكره ، ويجعل قلبك مطمئنا بذكره ، أما قال في كتابه

" الا بذكر الله تطمئن القلوب "

نعم بذكر الله يبدأ يومك ونهارك سعيدا ، بذكر الله تشعر بالراحة والآمان ، بذكر الله تشعر بالسعادة
تشعر بأن الله تعالى معك ، في كل حين ، يراك ويسمعك ومطلع عليك


أما علمتم ان الله تعالى أمرنا بذكره في عديد من المواضع في كتابه الكريم هيا بنا نستعرض بعضها

في سورة البقرة قال الله تعالى "فاذا افضتم من عرفات فاذكروا الله عند المشعر الحرام واذكروه كما هداكم وان كنتم من قبله لمن الضالين "

وقال أيضا سبحانه "فاذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم اباءكم او اشد ذكرا"

وقال أيضا "فاذكروا الله كما علمكم ما لم تكونوا تعلمون "

وقال سبحانه في سورة النساء " فاذا قضيتم الصلاة فاذكروا الله قياما وقعودا وعلى جنوبكم "

وفي سورة الأنفال "يا ايها الذين امنوا اذا لقيتم فئة فاثبتوا واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون "

وفي سورة الأحزاب " يا ايها الذين امنوا اذكروا الله ذكرا كثيرا "

وفي سورة الجمعة " فاذا قضيت الصلاة فانتشروا في الارض وابتغوا من فضل الله واذكروا الله كثيرا لعلكم تفلحون "

يا ترى لماذا يأمرنا الله تعالى أن نذكره دائما ؟ عند أداء فريضة الحج ، وعند الإنتهاء منها ، وعند الصلاة ، وفي الحزن والفرح ، وعند المصيبة ، وفي كل حين ؟

تفكروا معي يرعاكم الله ، ففي الأمر بالتأكيد سر عظيم

ولا تنسوا قول الله تعالى أيضا في سورة البقرة

"فاذكروني اذكركم واشكروا لي ولا تكفرون"

ولن ننسى بالتأكيد أيضا السورة رقم 110 في القرآن الكريم سورة النصر عندما قال رب العالمين

"إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ ، وَرَأَيْتَ النَّاسَ يَدْخُلُونَ فِي دِينِ اللَّهِ أَفْوَاجًا ،فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ وَاسْتَغْفِرْهُ إِنَّهُ كَانَ تَوَّابًا"


أشهد أن لا إله إلا الله ، وأشهد يارب أن محمدا عبدك ورسولك ، وأشهد بان الجنة حق
والنار حق ، والملائكة حق ، ورحمتك حق ، فإرحمنا ياربنا يوم التناد ، يوم تشيب الرؤوس من أهوال يوم القيامة ، وإجعلنا ياب من أهل الجنة من ينالون السعادة ، ولا تجعلنا يارب من أهل الحسرة والندامة . اللهم آمين

ام بودى

default رد: التضرع إلى الله سبب لكل خير

مُساهمة من طرف ام بودى في الخميس 31 ديسمبر 2009, 5:20 am

ما اجمل ما كتبت حبيبتى ليلاس
جزاك الله خير الجزاء على الاضافة الرائعة
اللهم اعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك

هومه

default رد: التضرع إلى الله سبب لكل خير

مُساهمة من طرف هومه في الإثنين 04 يناير 2010, 10:33 am

موضوووووووووع جمييييل حبيبتى ام بودى
ليس بغريب عليك انتقائك للمواضيع
يارب دوما متميزه
جزاك الله كل الخير حبيبتى

ام بودى

default رد: التضرع إلى الله سبب لكل خير

مُساهمة من طرف ام بودى في الإثنين 04 يناير 2010, 1:50 pm

جزاك الله خير الجزاء حبيبتى هومه
مرورك اضاء صفحتى
احبك فى الله

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 5:31 am