مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

أين نحن من التفكر؟

شاطر

حبيبه
هيئة التدريس

default أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 30 مايو 2009, 9:30 am

أكثر الناس قد عرفوا فضل التفكر ورتبته، لكنهم جهلوا حقيقته وثمرته ومصدره، وطريقته وكيفيته، وربما لا يعلم أحدهم كيف، ولماذا، وفيم يتفكر؟

إن التفكر في خلق الله تعالى يوقف الإنسان على حقيقة بديعة الخَلْق والتدبر في كل مفردات الكون ، وإن النظرة السليمة التي ينبغي أن نسلكها نحن المسلمين ليست التي تقف بنا عند ظواهر الأشياء، بل التي تحملنا من الظاهر إلى الباطن ، ومن معرفة المخلوق إلى معرفة الخالق عز وجل،

ومن هنا جاء الخطاب الإلهي الكريم في سورة آل عمران يدعو كل فرد من أبناء البشر للنظر والتفكر في خلق الله، لأننا كلنا مسؤولون عن معرفة الحقيقة والوصول إلى درجة اليقين من الإيمان بالله تعالى، فإلى جانب البصر ينبغي أن يعمل الإنسان بصيرته أيضاً لأن العين نافذة القلب على الحياة، ولهذا أثنى على المتفكرين: { إن في خلق السموات والأرض واختلاف الليل والنهار لآيات لأولي الألباب * الذين يذكرون الله قياما وقعودا وعلى" جنوبهم ويتفكرون في خلق السموات والأرض ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار } [ آل عمران : 190 – 191 ] .
علاج نفسي
أثبتت دراسة حديثة أن خلو الإنسان بنفسه كي يتأمل عالمه الداخلي ويتعبد ويحاسب نفسه على أخطائها يزيده صقلاً وصفاء، وأشارت الدراسة إلى أن علماء الإسلام أكدوا أن في الخلوة فوائد كثيرة، منها تجنب آفات اللسان وعثراته، والبعد عن الرياء والمداهنة، والزهد في الدنيا، والتخلق بالأخلاق الحميدة، وحفظ البصر وتجنب النظر إلى ما حرم الله تعالى، كما أن التفرغ للذكر فيه تهذيب للأخلاق، وبعد عن قساوة القلب، وفي هذا إشارة إلى أهمية التمكن من عبادة التفكر. ولذة المناجاة ومحاسبة النفس ومعاتبتها، وإن معرفتنا بعظمة الله تورث القلب الشعور الحي بمعيّته.

فالتفكر أشرف العبادات، وهو الذي يولد المعرفة عند العبد، ولقد دعا الإسلام إلى التفكر من أجل أن تكتسب المعرفة، وعند بعضهم أن تفكر ساعة يعدل عبادة سنة، والسبب في كون ساعة من التفكر والتأمل تعادل سنة من العبادة هو أن الإنسان يستطيع في ساعة واحدة من التفكر الصحيح المثمر تغذية أسس إيمانه وتقويته، وتومض في قلبه المحبة الإلهية، فيصل إلى الأشواق الروحية ويطير في أجوائها، ولما سُئل الإمام علي رضي الله عنه: كيف عرفت ربك ؟ قال: عرفت ربي بربي، أي من خلال آيات ربي، وعرفت مراد ربي بمحمد صلى الله عليه وسلم .

واقرأ إن شئت: { ألم تروا أن الله سخر لكم ما في السموات وما في الأرض وأسبغ عليكم نعمه ظاهرة وباطنة ومن الناس من يجادل في الله بغير علم ولا هدى ولا كتاب منير } [ لقمان : 20 ] كما أن التفكر في وعيد الله عز وجل يولد الخوف من التقصير؛ وتدبر قوله تعالي : { فأنذرتكم نارا تلظى * لا يصلاها إلا الأشقى * الذي كذب وتولى * وسيجنبها الأتقى * الذي يؤتي ماله يتزكى * وما لأحد عنده من نعمة تجزى * إلا ابتغاء وجه ربه الأعلى * ولسوف يرضى } [ الليل : 14-21 ]، ولما قرأها عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه ما استطاع أن يبرحها، وراح يرددها حتى أصبح، كما أن التفكر في حال المسلمين اليوم يولد الألم عند العبد المتأمل

.
كل ما اساهم به منقول ملخص.

مها صبحى
الإدارة

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف مها صبحى في السبت 30 مايو 2009, 1:20 pm

بارك الله فيك استاذتنا الفاضلة حبيبة
اللهم ذكرنا ما نسينا
و ارزقنا عبادة التفكر

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف حبيبه في السبت 30 مايو 2009, 10:56 pm

تشرفت بمرورك اساذتنا الغاليه مها

خادمة الإسلام
هيئة التدريس

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام في الأحد 31 مايو 2009, 3:10 am

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 31 مايو 2009, 7:18 am

اشكرك على المرور استاذتناخادمة الاسلام

ام بودى

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف ام بودى في الإثنين 01 يونيو 2009, 2:46 am


زائر
زائر

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 15 يونيو 2009, 7:10 am

حماك الله حبيبتي حبيبة
جزاك ربي خيرا
الخلوة للمؤمن والتفكر في خلق السماوات والأرض هو زاد المؤمن في الحياة
وهو كالغذاء له وهو أهم من الطعام والشراب لأنه يعطي القوة النفسية والإيمانية
إضافة إلى أن بضع دقائق نتأمل فيها عظمة عزوجل من خلال مخلوقاته وآياته
تشعرنا بلطف الرب وقدرته التي لاحدود لها
وهذا كفيل بإبعاد الهموم والأحزان عن المؤمن..
جزاك الله خيرا

موضوعك هادف وجميل

ولذلك يثبت إن شاء الله
سلم الله أناملك..

* صوني جمالك *
مشرفة فراشات الدار

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الإثنين 15 يونيو 2009, 9:34 am

جزاك الله خيرا
والله فعلا التفكر
فى خلق الله
عباده منسيه
عند معظم المسلمين

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف حبيبه في الثلاثاء 16 يونيو 2009, 3:35 am

اشكرك حبيبتي ام بودي على المرور
وجزاك الله خيرا
جزاك الله خيرا حبيبتي بنت العطاء
وبارك الله فيك
وما فعلت الا نقلت
سوسو بارك الله فيك
اشكرك
تعجبني كثيرا كلمات توقيعك

* صوني جمالك *
مشرفة فراشات الدار

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف * صوني جمالك * في الجمعة 19 يونيو 2009, 7:40 am

جزاك الله خيرا
هذا بس من ذوقك

فهيمة

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف فهيمة في الجمعة 19 يونيو 2009, 8:01 am

بارك الله فيك وجزاك الله خيرا
بارك الله فيك وجزاك الف خيربارك الله فيك
جزاك الله خيرا

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 19 يونيو 2009, 9:01 am

بارك الله فيك فهيمه
وجزاك الله خيرا

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 19 يونيو 2009, 5:00 pm

بارك الله فيك اختي الفاضلة
وجزاك الفردوس الاعلى..
وفقك الله.

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف حبيبه في الجمعة 19 يونيو 2009, 7:26 pm

جزانا واياك اختي الحبيبه جنان الرحمن
وبارك الله فيك
واشكرك على المرور


اعلاء الحق

راجية رحمته

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف راجية رحمته في السبت 05 سبتمبر 2009, 10:54 am

جزاك الله خيرا حبيبتي حبيبه وجعله في ميزان حسناتك
اللهم ارزقنا عبادة التفكر واجعل ألسنتنا عامره بذكرك يارجمن

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: أين نحن من التفكر؟

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 06 سبتمبر 2009, 2:13 pm

جزاك الله خيرا حبيبتي راجيه رحمته
ذكرتني بهذا المو ضوع
فهو يعتبر من أوائل المواضيع التي اخترتها
أسأل الله ألا يحرمنا من
هذه العبادة


    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 5:33 am