مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

هل تمر بك لحظات ضعف....

شاطر

زائر
زائر

default هل تمر بك لحظات ضعف....

مُساهمة من طرف زائر في الجمعة 17 أبريل 2009, 5:49 pm

هل تمر بك لحظات ضعف......


هل تمر بكِ لحظــات ضعــــف
وتشعرين انكِ وحيدة والعالم كله حولك!!!!


فيخيل إليكِ أن قواكِ قد خارت !
وأنه لم يَعُدْ بكِ قدرة على المجاهدة ..
والصبر ومواصلة العمل ..
لا تستسلمى لهذا الخاطر ..
فإن للنفوس إقبالاً وإدباراً ..
فلعل ذلك الإدبار يعقب إقبالاً !

==========

وقد تشعرين أحياناً بإحباط ..
وقلة ثقة، وشعور بالنقص ..
وأنكِ لا تصلحين لشيء من الأعمال ..
فلا تستسلمى لهذا الشعور ..
واستحضرى بأن الإخفاق ليس عاراً إذا بذلت جهدك بإخلاص ..
وتذكرى بأن المرء لا يعد مخفقاً حتى يتقبل الهزيمة ..
ويتخلى عن المحاولة ..
فحاولى مرة بعد مرة ..
وستصلين إلى هدفكِ -بإذن الله-.


==========
وقد يعتريك شعور بالزهو والإعجاب ..
فتشعرين بأنكِ الافضل ...
ولا تحتاجين إلى ناصحٍ أو مشير !
فإذا مر بكِ ذلك الخاطر فلا تستسلمى له ..
ولا تركنى إلى ماعندكِ من ذكاء، وعلم ..
وانظرى إلى ما فيكِ من نقص ..
وضعف حتى تتعادل كفتا الميزان لديكِ !

==========

وقد تهجم عليكِ الهموم ..
وتتوالى عليكِ الغموم ..
فيخيل إليكِ أنها ستلازمك طول عمرك ..
فتظنين أن أيامك المقبلة سود لا بياض فيها ..
فلا تستسلمى لهذا الخاطر ..
ولا تحسبى الشر لا خير بعده ..
فإن مع العسر يسراً، إن مع العسر يسراً.


==========
وقد تتحرين الصواب ..
وتحرصين كل الحرص على ألا تخطئى في حق أحد ..
ثم لا تلبثين أن تقعى في الهفوة والهفوة ..
فلا تظني أن ذلك يبعدكِ عن الكمال، والسعي إليه ..


==========
وقد تقعين في الذنب تلو الذنب ..
فيلقي الشيطان في رُوعكِ أن الخير منكِ بعيد ..
وأنكِ ممن كتبت عليه الشقاوة ..
فلا تستسلمى لهذا الإلقاء الشيطاني ..
واستحضرى بأن كل ابن آدم خطاء ..
وخير الخطائين التوابون ..


وإِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنْ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ ..

وبذلك تنقشع عنك غياهب اليأس

منقول للفائدة

ادعو لمن كتبته بالخير والراحة..

مها صبحى
الإدارة

default رد: هل تمر بك لحظات ضعف....

مُساهمة من طرف مها صبحى في الجمعة 17 أبريل 2009, 6:49 pm

أراح الله قلب كاتبة المقال و رزقها الخير في الدنيا و الآخرة

حبيبتي بنت العطاء
مقال أكثر من رائع
فتحتي لنا بوابة الأمل على مصراعيها

تغيبي عنا و تعودين مبدعة ما عهدناكِ
و لكن
لا تغيبي كثيرا

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 19 يناير 2017, 9:45 pm