مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

شاطر

صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في السبت 03 أبريل 2010, 6:32 am




السلام عليكن حبيباتي

حياكن الله وبياكن

اليوم موعدنا مع مخرج جديد من مخارج اللسان

ألا وهو مخرج




مخـــــرج طرف اللسان


وكما تعودنا نتحرك من الداخل للخارج

فنجد أن أولا : مخرج الطاء والدال والتاء

ثم مخرج : الراء

ثم مخرج : النون

ثم مخرج : الصاد والزاي والسين

ثم مخرج : الظاء والثاء والذال



هنا الشرح بترتيب الأماكن ولكننا سنأخذ الشرح بترتيب الجزية لابن الجزري رحمه الله

فأول ما تحدث عنه هو


مخرج النون

مخرجها:من طرف اللسان مع ما يحاذيه من لثة الثنايا العليا

وصفاتها : الجهر الاستفال الانفتاح التوسط الاذلاق الغنة

وننتبه في التعريف بمخرج النون من أنها تخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيه من لثة الثنايا العليا وليست لثة الأسنان لأنها لو خرجت من لثة الأسنان لصارت لامًاوإذا قلت أسنان فالمقصود هنا
الأسنان والأضراس وبذا نكون نتحدث عن حافة اللسان وليس الطرف
فننتبه للتعريف وللفرق بين الأسنان والثنايا


لقب النون : حرف ذلقي
قوة الحرف :متوسط

ملاحظات حرف النون : بما أنه حرف مرقق فعلينا تحقيق المخرج مع ترقيقه

فنحذر إذا أتى بعدها ألف ألا تفخم مثل { النار}

إذا تكررت نحافظ على إظهارها حتى لا يميل اللسان إلى الإدغام أو الإخفاء بسبب اجتماع المثلين

طبعا القاعدة أنه لا يدغم إلا إذا كان الأول ساكن والثاني متحرك أما إذا كانا متحركين فالنسبة لحفص لا إدغام إلا في موضع واحد { تأمننا}

مثل { سنَنًأ}{ بأعينِنَا } { ونحنُ نُسبح}

إذا تكرت النون وكانت الأولى مشددة فكان الإظهار آكد لاجتماع ثلاث نونات مثل {ولتعلمنَّ نبأه}

إذا وقفت على النون يجب قرع المخرج

مثل { العالمين}

وخاصة أن النون من الحروف التي من السهل أن تخرج من أي مكان في الفم

وإذا كانت مشددة موقوف عليها فالانتباه ه لها هنا آكدمثل {لهنّ}




حالات مختلفة من النون

درسنا أحكام انون الساكنة والتنوين
ومن الممكن أن نسمي المخرج الذي أخذناه للنون هو مخرج النون المظهرة
مع هذا المخرج تشترك غنة هذه الغنة تختلف مع حالة النون

النون الساكنة المظهرة


مخرجها : من طرف اللسان مع لثة الثنايا العليا
الغنة : ناقصة
مثال : { من آمن }

النون المتحركة

مخرجها : من طرف اللسان مع لثة الثنايا العليا
الغنة : أنقص ما تكون
مثال : {نار}

النون المشددة

مخرجها : من طرف اللسان مع ما يحاذيه مع لثة الثنايا العليا
الغنة : أكمل ما تكون
مثال :{ ولهن مثل الذي عليهن }


النون المدغمة في نفسها

مخرجها: من طرف اللسان مع ما يحاذيها من لثة الثنايا العليا
الغنة : أكمل ما تكون
مثال : { من نفس }


إذا كانت النون مدغمة في غيرها

إذا قسمنا هذا النوع نجده مقسم لثلاثة أنواع
مجموعة في كلمة
يـــــــــــــرمــــــــــــلـــــــــــــون

أولا : النون سبق الحديث عنه إذا ادغمت في نفسها

ثانيا : اللام والراء
مخرجها : تنتقل من مخرج النون إلى مخرج الحرف المدغم فيه ( اللام والراء)
الغنة : لا توجد غنة أصلا

ثالثا : الواو والميم والياء

مخرجها : تنتقل النون من مخرجها إلى مخرج الحرف المدغم فيه
الغنة : أكمل ما تكون

النون المخفاة

مخرجها : تنتقل من مخرج النون إلى قرب مخرج الحرف المخفي عنده
الغنة : كاملة

الاقلاب

مخرجها : تنتقل من مخرج النون إلى مخرج الباء مع عدم ضغط الشفتين
الغنة : كاملة
اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما إنك ولي ذلك والقادر عليه
avatar
صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في الجمعة 16 أبريل 2010, 10:08 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله حبيباتي
تأخرنا قليلًا في الحديث عن مخرج الجيم
فهيا نلحق بما فات
ونتذكر صفات أخواته قبله
الياء والشين
صفات حرف الشين التفشي الهمس الرخاوة الاصمات الاستفال الانفتاح
وتختلف الشين مع الياء في
الجهر في الياء وكان همس في الشين
التفـــــــــــــــــــــــــشي في الشين فقط
اللين في الياء إذا كانت ساكنة وقبلها مفتوح
والآن ندخل إلى حرف الجيم
مخرجه
وسط اللسان
لقبه
حرف شجري لأنه يخرج من شجر اللسان
صفاته
الجهر - الشدة - الاستفال - الانفتاح - القلقلة - الإصمات
اذن اتفقت حروف وسط اللسان في صفات
الاستفال الإنفتاح الإصمات
بالنسبة لحرف الجيم اتفق مع الياء في الجهر
واختلف مع الاثنتين في
الشدة
ونجد هنا أن اجتماع صفتي الجهر والشدة في الجيم جعلها من حروف القلقلة حال السكون
ونجد أن حروف وسط اللسان فيها رخاوة عدا الجيم
فالذي يسهل على اللسان حال النطق بالجيم إطالة زمنها كالياء والشين
فلا يتم إغلاق المخرج كما ينبغي فينتج عن ذلك همس
والحل في ثلاث خطوات
التركيز على وسط اللسان
احكام اغلاق المخرج
وأن تكون منطقة الخروج عريضة

أما عن الملاحظات على حرف الجيم
إذا كانت ساكنة فلابد من إعطائها صفاتها حتى لا تتحول إلى شين
لأني إن ضيعت الجهر والشدة صارت شينا
إذا أتت ساكنة وأتى بعدها حرف الزاي أو السين
{رجزًا
}تجزى{
ولماذا لم نقل الصاد هنا عندما حذرنا من السين والزاي ؟
بعد اختلاف المخرج نجد أن هناك اختلاف في الصفات ففي الصاد استعلاء و اطباق
فالأمر بعيد بينهما أكثر من الزاي والسين
إذا وقفنا على الجيم نحرص على ألا تنطق كشين
مثل {أجاج -- فخراج
أو إذا كانت مشددة أو مكررة هنا يجب بيانها وتكرير الجهر والشدة لبيانها
مثل { حاججتم --- وحاجَّه
وهذا المكان من مواضع النبر
إذا أتي بعد الجيم حرف من حروف الخفاء
الهاء أو الواو أو الألف أو الياء
مثل { بوجهه ---
إذا أتى بعدها حرف مشدد مجانس لمخرجها
{ لجِّــــــيِّ
فالوقف هنا بالنبر
إذا جاءت مجاورة للراء أو الألف
فننتبه حتى لا تفخم
مثل { شجرة -- الفجار
إذا جاءت مجاورة للتاء أو الحاء أو الدال
في كل مرة يجب الحذر حتى لا تتحول إلى شين
مع التاء { فاجتباه
لأن الشين صفاتها أقرب للتاء عن الجيم فيأخذ الأسهل
مع الحاء { فمن حج
وهنا تشترك الشين مع الحاء في الهمس فيتأتي سهولة النطق الخاطيء
مع الدال { النجدين
وهنا ومع تقارب الجيم والدال إلا أنه يسهل يصعب على الفم النطق بصفة الشدة في حرفين فيميل أكثر إلى نطق الجيم شينًا


والآن نعود إلى مخارج طرف اللسان
ومخرج حرف الراء
المخرج
من طرف اللسان قريب إلى ظهره أدخل من مخرج النون
مع ما يحاذيه من لثة الثنايا العليا
صفاتها
الجهر التوسط الاستفال الانفتاح الذلاقة التكرير الإنحراف
وهو الحرف الوحيد الذي له سبع صفات
قوة الحرف
حرف قوي
ملاحظات حرف الراء
إذا كانت ساكنة يجب اظهارها وعدم قلقلتها
مثـــــل { مرْيم
إذا كان مشددًا يحترز من زيادة التكرار فيه
---- مثل { محررًا
مراعاة حالات التفخيم والحذر من ترقيقها حال التفخيم
مثل { أرسل - ترحمون-- ذرنا
أما إذا كانت مرققة فنحذر من تفخيمها
مثل {فرعون --- بضارين
عند الراء المرققة الموقوف عليها يجب بيانها والحذر من اخفائها
مثل { قدير --- غفور --- خبير ---شهر
إذا أتى بعد الراء نون
مثل { فبشرناه
إذا أتى بعدها لام يجب بيانها لتقارب المخرج
مثل { ينشر لكم --- اغفر لنا

إذا اتى بعد الراء ضاد ممكن أن تخفي الراء لقوتها
مثل { فرضنا --- الأرض
avatar
صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في الجمعة 23 أبريل 2010, 11:47 pm



السلام عليكن ورحمة الله وبركاته
حياكن الله حبيباتي
موعدنا اليوم مع الحروف النطعية
وتسمى بالحروف النطعية لخروجها من قرب نطع الفم وليس من النطع نفسه
وبالرغم من أننه مخرج واحد إلا أن أحرفه الثلاثة تختلف في الصفات إختلافًا كبيرا
نعرف المخرج أولا
تخرج الحروف النطعية من ظهر طرف السان مع ما يحاذيه من أصول الثنايا العليا
نبدأ بأقوى الثلاثة وهو حرف الطاء
والفرق الأساسي بينه وبين الدال والتاء
أن كلامهما مستفل منفتح والطاء هو المستعل المطبق
صفاته
مطبق مستعل شديد مقلقل مجهور مصمت
أما حرف الدال فيختلف مع الطاء في الإستعلاء والإطباق
فلولا الإستعلاء والإطباق لصارت الطاء دالا
والفرق بين التاء والدال يكون في همس التاء وقلقلة الدال حال السكون
ننتقل الآن لملاحظات بالنسبة للثلاثة أحرف
بالنسبة للطاء
علينا الإعتناء فإطباقها خاصة إذا كان بعدها ألف
وذلك لأننا عند الانتباه للإطباق في الطاء يطبق معها الألف
وهذا لا يجوز
مثل { الطآمة --طالوت}ه
الإنتباه عند توالي الطاءات وذلك لأنها حرف مطبق وتوالي حرفين مطبقين صعب جدا على اللسان
مثل {شططا --- اطَّيرنا}ه
إذا أتت الطاء ساكنة وبعدها تاء ونحن نعرف أنهما متجانسين والحكم بينهما الإدغام
لكن الطاء أقوى من التاء ولذا يكون الإدغام هنا ناقص فتفقد الطا ء القلقلة
مثل { بسطت --- فرطت ---أحطت}ه
أغلق المخرج على الطاء و أفتح على تاء
إذا أتى قبل الطاء صادأو ضاد فهنا يجب التحفظ في بيان الطاء لأنها في تلك الحالة تكون مبدلة عن التاء
يعني أصل كلمة{اصطفى}استفى وأصل كلمة { اضطر }اضتر
وهذا مبحث لغوي
ويجب علينا التأكد من قلقلة الطاء حال سكونها
مثل { القسط---الخطفة}ه
أما عن ملاحظات الدال
فيجب علينا المحافظة على قلقلتها وبيانها حال السكون سواء كان أصلي أو عارض
مثل { أدبار-- يرتدد}ه
ويجب الإنتباه ألا تشدد حال قلقلتها
مثل { يرتد --قد}ه
إذا كانت ساكنة وبعدها حرف من حروف الجهر فنحرص على ألا تهمس
}مثل{ العدل--لقد رأى
إذا تكررت الدال
مثل {اشدد -- يرتد -- يرتدد
إذا كانت الدال أصلها تاء وهذا مبحث لغوي
مثل { مزدجر -- تزدري}ه
إذا كان قبل الدال حرف مفخم
مثل { صدور}ه--
إذا كان بعدها ألف نحذر من تفخيمها

مثل { الدار }ه

أما عن حرف التاء
إذا أتت ساكنة نحذر من قلقلتها
مثل { فتنة--}ه
نتبه له إذا أتى بعدها ألف كي لا تفخم
مثل {تائبون }ه
إذا جاءت التاء ساكنة وبعدها أي من الحروف النطعية
فهنا يكون الحكم هو الإدغام
في مثلها كمتماثلين
مثل {ربحت تجارتهم }ه
أو في
مثل { أثقلت دعوا
{
ودت طائفة}ه
ننتبه للتاء إذا أتى بعدها تاء
فيجب الإظهار ولا أدغم طبعا لأنها متحركة
مثل { تتمنى -- تتوفاهم --تتبعهم }ه
ومن الممكن أيضا أن تجتمع ثلاث تاءات
{ الرجفة تتبعها}ه
إذا كانت متحركة وبعدها حرف من حروف الإطباق
مثل { أفتطمعون --اختلط }ه
إذا كانت ساكنة وبعدها نون يجب عدم إخفائها واظهار الشدة
مثل { فتنة }ه
إذا أتى بعدها قاف
مثل { نتقنا -- تقطعون }ه
إذا أتى بعد الحرف مجانس له والصفة مختلفة
مثل { أعتدنا-- أعتدت لهن }ه
وأخيرا حال السكون لابد من تبيان الشدة وبعدها الهمس
مثل { فتنة }ه

وبارك الله فيكن وأثابكن خيرًا
avatar
صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في الجمعة 30 أبريل 2010, 9:02 pm



السلام عليكن ورحمة الله وبركاته


حياكن الله حبيباتي
اليوم موعدنا مع الحروف الأسلية
وسميت بهذا الاسم لخروجها من أسلة اللسان
وأسلة اللسان هي ما استدق من طرف اللسان
ومن هذا التعريف نتذكر دائما أن يكون شكل طرف اللسان مستدق مع هذه الحروف
فشكل اللسان يفرق كثيرا وله دخل كبير في نطق هذه الحروف
وفي صفة الصفير بشكل خاص فهي صفة اصلية ليس لها ضد ولكنها صفة دائمة لهذه الأحرف خاصة
وسبب رئيسي في ذلك هو شكل طرف اللسان
وعضلات طرف اللسان عضلات إرادية
أي من السهل التحكم فيها
أي لابد أن أجعل طرف اللسان مستدق ( رفيع
وإن لم افعل ذلك لن يكون هناك صفير
كيفية النطق بهذه الحروف
الهواء الخارج من الرئتين يمر الحنجرة فيحرك الوترين الصوتيين
فكيف تتميز الحروف عن بعضها ؟
تتميز بالمكان الذي تصطدم به عند خروجها من الحنجرة
فعند خروج هذه الأحرف تمر من عند الثنايا السفلى أي من بين اللسان وأطراف الثنايا السفلى
مع الإصطدام بالصفحة الداخلية للثنايا العليا

ومن هذا لا يحق لنا أن نقول أن الحروف الاسلية تخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيها من الصفحة الداخلية للثنايا العليا
فهذا التعريف يعطي معلومة خاطئة او غير دقيقة للمخرج
ولكن هواءالحرف فقط هو الذي يصطدم بالصفحة الداخلية للثنايا العليا أما صوته فيكون ما بين طرف اللسان والصفحة الداخلية للثنايا السفلى
نبدأ مع حرف الصاد
صفات حرف الصاد : اطباق إستعلاء صفير همس رخاوة إصمات
حرف قوي
الملاحظات على الصاد
أولا : اعطاء الحرف صفاته
ثانيا : إذا كانت الصاد ساكنة وبعدها دال فيجب المحافظة على اطباقها مع بيانها حتى لا تختلط بالزاي
مثل { يصدر -- أصدق }ه
ثالثا : إذا كانت الصاد ساكنة وبعدها حرف الطاء
فهنا يصير عندي حرفين متتاليين مطبقين مستعليين فنحرص على اعطاء كل حرف حقه من الاطباق
مثل { يصطرخون - واصطبر }ه
رابعًا: إذا كانت ساكنة وبعدها أو قبلها حرف التاءفننتبه للإطباق والاستعلاء في الصاد
مثل { حرصتم -حصرت صدورهم}ه
خامسا : إذا كانت مكسورة نحرص ألا تنطق سين
مثل {-
الحرف الثاني هو حرف الزاي
يختلف عن الصاد في
في الصاد استعلاء واطباق وهمس
أما الزاي فهو
منفتح مستفل ومجهور
وهو حرف ضعيف
ملاحظات الزا
ننتبه لعدم همس حرف الزاي
فهو حرف مجهور في
وبعدها حرف مجهور جب أن نحافظ على جهره
أول شيء إذا كانت ساكنة لأنه سيتحول سينا
مثل { كنزتم -
أو إذا كان بعده جيم لأنه عندنا رخاوة أمام جهر في الجيم فصير اللسان حائر بين هذه الصفات
مثل{ يزجي - الرجز}ه
إذا تكررت الزاي
فيكون هناك ثقل يجب الانتباه لها
مثل{ فعززنا}ه
والآن مع السين
فنجد أنها صفة لا تقويها سوى صفة الصفير
وهي حرف ضعيف
من أشهر ملاحظاتها
إذا تجاورت السين وهي ساكنة مع الميم
مثل { المسجد-يسجدون}ه
إذا كانت السين بعدها حرف التاء
مثل { مستقيم- يستمعون}ه
وعند مجاورة السين لمفخم تتحول إلى صاد
مثل {وسطا - القسطاس- أسروا}ه
عند تكرار السين ننتبه لها ونعطيها زمن الرخاوة
مثل { ولا تجسسوا}ه
إذن لولا إطباق الصادواستعلاءها و لصارت سينا
لولا الجهرفي الزاي لصارت سينا
لولا الاطباق والهمس والاستعلاءفي الصاد لصارت زايًا
إذا رتبنا هذه الحروف من حيث القوة لكان أضعفها
السين
ثم
الزاي
ثم
الصاد
والسلام عليكن ورحمة الله وبركاته
avatar
صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في السبت 16 أكتوبر 2010, 2:24 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكن الله حبيباتي

درسنا اليوم هو
الحروف اللثوية
وهي :: الثاء والذال والظاء

مخرجها : بالقرب من اللثة من ظهر طرف اللسان مع أطراف الثانيا العليا
صفاتها ::

حرف الظاء :: مستعل مطبق رخو مجهور مصمت
واستعلاء الظاء واضح جدا في أقصى اللسان

أما الذال والثاء فلا يوجد ارتفاع في أقصى اللسان
ولا ينحصر الصوت فيهما
وفي الثلاثة أحرف صفة مشتركة وهي الرخاوة
أي لا يكون هناك ضغط على المخرج أثناء النطق


والظاء حرف قوي
أما عن ملاحظاته فهي قليلة نسبة لقوته
يجب تحقيق صفات القوة واثباتها
الظاء إذا جاورها الضاد مثل { أنقض ظهرك } { يعض الظالم}
فيجب هنا تحقيق المخرج جيدا حتى لا تتحول الضاد إلى ظاء
إذا كانت ساكنة وبعدها حرف التاء مثل { أوعظت }
فننتبه للنطق حتى لا تقترب من الإدغام
إذا لم نحقق الإستعلاء والإطباق تقترب من صوت الذال
{ وما كان عطاء ربك محظورا }
الانتباه حتى لا تتحول الظاء إلى ضاد فمثلا في سورة الفاتحة
{ ولا الضالين }


بالنسبة لحرف الذال فهي تتفق مع الثاء في كل الصفات ماعدا الهمس في الذال والجهر في الثاء
والحرفين مستفلين منفتحين
وملاحظات حرف الذال
إذا كان بعدها حرف مفخم فعلينا الإعتناء بها حتى لا تصير ظاء
{ ذرهم }
إذا كانت ساكنة وبعدها ذال وجب الإدغام مثل { إذ ذهب }
أما إذا كانت ساكنة وبعدها الظاء فهو ادغام متجانسين { إذ ظلموا }
اختفت الذال وتحولت على ظاء
أما إذا فصل بينهما ألف فلا ادغام { إذا ظلموا }
إذا كانت الذال بعدها حرف من حروف الهمس
فالأسهل على اللسان همس الحرفين وإذا همست الذال صارت ثاء
مثل { واذكروا }
إذا أتى بعدها نون { فنبذناه } فنحذر أن تدغم في النون لاقتراب المخرج
دون إدغام أو قطع ولكن أستخدم رخاوة الحرف الساكن للوصول لما بعده
إذا كان بعدها الف يجب الحذر الا تفخم
{والذاريات ذروا }
ويجب الاهتمام بالرخاوة بشكل عام والاعتناء بها حتى لا تتحول على دال
إذا تكررت يجب تحقيق كل حرف على حده
واعطاء الساكن حقه في الرخاوة
{ للذكر}
تختلف الثاء عن الذال في الهمس
والذال والثاء كلاهما ضعيف لكن الذال أقوى من الثاء
ويشابه حرف الثاء حرف الفاء ولذا يختلط صوتهما

اول الملاحظات
الحذر والحرص عليها إذا جاورت مفخم { آثرك } { الثرى }
إذا جاورت ألف { ثالث }
إذا جاورت مستعل أو مفخم فيجب الحرص على ترقيقها
{ أثخنتموهم } { ميثاقهم }
بيان صفاتها حيث و قعت خاصة حال سكونها
{ اثنين }
وخاصة إذا كانت مشددة
{ اثاقلتم } { الثمرات }
وأيضا إذا تكررت فيجب اعطاء صفاتها
ثالث ثلاثة }

يجب الحذر ألا تتحول إلى سين
{ لابثين }

وإجمالا
لولا الهمس في الثاء لصارت ذالا
لولا الاستعلاء اوالإطباق في الظاء لصارت ذالا
لولا مخرج الطاء وشدتها لصارت ظاء
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته





[center]
avatar
صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في السبت 16 أكتوبر 2010, 2:37 am



ا


موعدناالايوم مع الحروف الشفوية
ومع مخرج الخيشوم

نبدأ بالحروف الشفوية
وهي أربعة أحرف
الفاء والباء والميم والواو
هذه الحروف لها مخرجين خاصين
المخرج الأول :: أطراف الثنايا العليا مع بطن الشفة السفلى وهي المنطقة الرطبة من الشفة
وهو مخرج الفاء
ومشكلة هو التقدم في المخرج قليلا مما يضيع صوت الرخاوة والهمس
صفات الفاء :: مستفل مهموس رخو مذلق منفتح
وكلها صفات ضعف عدا صفة الإذلاق صفة توسط فهو حرف ضعيف
ملاحظاته :: الاعتناء بالمخرج
إذا جاور الميم يجب الانتباه لبيانه
{ تلقف ما }
إذا كرر { يريد الله أن يخفف عنكم }
{ تعرف في }
اتمام الضم
لأن الفاء تخرج م الشفة السفلية فقط والضم يأتي بضم الشفتين ضما
إذا أتى بعدها ألف أو حرف استعلاء أو راء
{ فخرج } { الغفار }
المخرج الثاني : يأتي من الشفتين معا إما بانضمامهما أواطباقهما
للواو والإطباق المتوسط للميم والشديد للباء
ونبدأ بحرف الواو غير المدية
مخرجها : من الشفتين بانضمامهما
صفاتها :: مجهورة رخوة منفتحة رخوة مصمتة
أما صفة اللين إذا كانت لينة فقط
هي حرف ضعيف
ملاحظاتها ::
اتمام ضم الشفتين مع الواو
عدم اشراك الغنة فيها
إذا كانت مضمومة أو مكسورة فيجب بيانها حتى لا يخالطها لفظ غيرها
{ ولكل و جهة } { تحاوركما }
إذا كانت مضمومة وبعدها واو فيجب البيان هنا أيضا
{ ليبدي لهما ما ووري عنهما }
والعكس إذا كانت مدية وبعدها ساكنة
فلا تدغم مثل { اصبروا وصابروا ورابطوا }
وإذا كانت لينة وجب الإدغام مثل
{ عصوا وقالوا } ادغام مع النبر
وإذا كانت مشددة مثل
{ وأفوض} { لووا } مع النبر
إذا كانت متحركة وبعدها ساكنة محذوفة رسما ويوضع في المصحف واو صغيرة مثل { داوود} { فأووا على الكهف }
ننتبه لها ونعطيها حقها ويجب اشباع حركة الضم لأولد منه الواو الثانية

ترقيقها والمحافظة على هذا الترقيق مثل
{ والله } { التقوى } { ورزقكم }

والآن نتحدث عن اطباق الشفتين وحرفي الباء والميم
ونبدأ بحرف الباء ويخرج بإطباق الشفتين إطباقا أقوى من إطباق الميم
وصفاته : الجهر والشدة والإستفال والإنفتاح والإذلاق والقلقلة
وهو حرف قوي
ملاحظاته : إذا التقى بمثله والأول ساكن مثل
{ فاضرب به } 35
اضرب معنا}
إذا كان هناك بائين متحركتين
فيجب التحفظ عند النطق كيلا تدغم
إذا كانت ساكنة فيجب بيان صفاتها
ونتجنب همسه مثل {ربوة} { عبرة } { وتب}
فلا يصح أن تتأثر لا الباء ولا أي حرف من حروف القلقلة بحركة ما قبلها
لا بعدها أي نثبت الفم على وضع السكون
مثلها مثل أي حرف مرقق فعلينا الإنتباه إذا جاورت مفخم مثل { البصر }
وللتأكد من نطق الحرف بشكل صحيح انطيقه مفردا ثم داخل الكلمة
والباء بما فيها من صفتي الشدة والجهر إذا جاورت حرف مهموس
مثل { بالغ } { بهم } فيجب اظهار شدتها وجهرها
إذا كانت عند الفاء أو الميم فيجب اظهار شدتها وجهرها
مثل { يعذب من يشاء } { أو يغلب فسوف }
إذا كانت مفتوحة وبجوارها حرف مفخم فالحذر من امالتها
فيجب الحرص على فتح الفم وتصعد الهواء لأعلى لكي لا يكون هناك تسفل أو امالة


والآن حرف الميم
مخرجها : بإطباق الشفتين لكن ليس دون شدة

صفاتها : الجهر التوسط الإستفال الإنفتاح الإذلاق الغنة
ونلاحظ أن حروف الشفتين ما عدا الواو كلها مذلقة
والميم حرف متوسط صفتين قوة وصفتين ضعف وصفتين توسط
ملاحظات الميم
إذا كانت ساكنة وبعدها فا أو واو نحرص على عدم اختفائها
فتاخذ زمن التوسط وتظهر
وننتبه للإطباق ونعطيها التوسط وأتأكد من تسكين الشفتين
مثل { هم و} {وهم فيها }
إذا أتت ساكنة وبعدها متحركة وجب الإدغام
مثل { لكم ما كسبتم }
إذا كانت الأولى متحركة يجب بيانها

إذا كانت ساكنةة أراعي الغنة
مثل { ومن أظلم ممن منع }

إذا كانت متحركة ننتبه لها ولترقيقها إذا جاورت مفخم
مثل { مخمصة} { مرض }
إذا كان بعدها ألف مثل
{ مالك }

الآن نجمع الأحرف الشفوية ونقول م الفرق بين الباء والميم حال الحركة
لولا جريان بعض الصوت في الميم وغنتها لصارت باءً
ناتج عن طريقة المخرج

إذا أتت ساكنة وبعدها باء في كلمتين
{ لكم به } { يعتصم بالله }
اخفاء شفوي



والآن آخر مخرج
مخرج لا يخرج منه حرف وهو مخرج الغنة
الخيشوم
والغنة صوت لذيذ مركب في صوت الميم والنون
إما ان تكون أكمال ما تكون أو كاملة أو ناقصة أو أنقص ما تكون
وهو موجود أسفل الأنف
وجريان الهواء الجزئي في الخيشوم هو سبب التوسط في حرفي الميم والنون
وبهذا نكون قد انتهينا من المخارج والصفات
ولله الحمد والمنة
وننتقل بعدها للوقف والإبتداء
بعون الله




avatar
صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في السبت 23 أكتوبر 2010, 3:16 am





والحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام نبينا أفضل الخلق أجمعين وعلى آله وصخبه أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين
اللهم إنا نسألك أفضل الأعمال والأخلاق والأهواء ... لا يهدي لأحسنها إلا أنت ونسألك أن تصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها إ لاأ نت اللهم إنا نعوذ بك من علم لا ينفع ومن قلب لا يخشع ومن دعوة لا يستجاب لها
اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم ونعوذ بك من ا لشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم ونسألك اللهم من خير ما سألك منه نسألك الهدى والتقى والعفاف والغنى
حياكن عبدك ونبيك محمد صلى الله عليه وسلم ونستعيذ بك من شر ما استعاذ به عبدك ونبيك محمد صلى الله عليه وسلم
أحمد الله تعالى أن جمعنا
في درسنا الأول من

دورة معرفة الوقوف وحسن تلاوة الحروف

بإذن الله في هذه الدورة نعرض لأحكام الوقف والابتداء
ثم بعدها لدقائق علم التجويد مثل التقاء الساكنين النبر همزة الوصل والقطع الموصول والمقطوع
وأحمد الله سبحانه وتعلى أن جمعنا في هذه الصحبة الطيبة الأعلى ويذكرنا باجتماعنا هذا أنه كان خالصا لوجهه وابتغاء مرضاته ثم لتعلم كتاب الله وتلاوته على الوجه الذي يرضيه عنا
تجدي في كتب التجويد أن دقائق علم التجويد تأتي قبل علم الوقف والابتداء
وبدأنا هنا بالوقف الابتداء لعلاقته بدورة ((( افلا يتدبرون ..... ))) فلن يأتي التدبر إلا بمعرفة الوقف والابتداء ولن تتم معرفة الوقف والابتداء إلا بالتدبر
لهذا بدأت بالوقف والابتداء لأهميته في تدبر القرآن وكما نعلم أن القرآن أنزل لنتدبره
{كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ }

هذا هو سبب نزوله لنتدبره لنعمل به أما مسألة الحفظ فهي هامة لكن الأساس هو التدبر ولهذا نقول إن التدبر فرض عين أما الحفظ فهو فرض كفاية

تجدي سبحان الله هذا القرآن العظيم قد يسر الله تعالى له علماء هؤلاء العلماء اهتموا بهذا الكتاب العظيم وأرسوا له قواعد وعلوم مثل علم الرسم العثماني علم النحو والصرف علم التجويد وأيضا من العلوم الهامة جدا التي تأسست من علوم القرآن العظيم هو علم الوقف والابتداء
فالله سبحانه وتعالى تكفل بحفظ هذا الكتاب فجعل من يقومون بحفظ هذا الكتاب من الناس لن يكتمل
تأو يل الكتاب العزيز إلا عندما يؤوله لنا الله جل وعلى:{هَلْ يَنظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِيلَهُ يَوْمَ يَأْتِي تَأْوِيلُهُ..}
متى؟؟ يوم القيامة حين يؤوله لنا رب العالمين
[b][i]علم الوقف والابتداء
[b][i]ما أهمية هذا العلم ولماذا افردت له الأبواب في كتب التجويد ؟؟؟
الدليل على ذلك عندما سأل سيدنا على بن أبي طالب عن قول الله سبحانه وتعالى : { َورَتِّلِ الْقُرَآنَ تَرْتِيلاَ .......}
قال : الترتيل هو تجويد الحروف ومعرفة الوقوف
وكان منه اسم دورتنا
إذن ترتيل القرآن هو معرفة أحكام التجويد من ( أحكام السواكن – المدود - المخارج – الصفات وما إلى ذلك ) أما النصف الثاني من الترتيل هو معرفة الوقوف
وكما قال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما
(عشنا برهة من دهرنا وإن أحدنا ليؤتى الإيمان قبل القرآن وتنزل السورة على النبي صلى الله عليه وسلم فنتعلم حلالها وحرامها وآمرها وزاجرها وما ينبغي أن يوقف عنده منها ) هذه الكلمات هي أصل للتعامل مع القرآن العظيم
لابد أن يكون حاضرا أمامنا هذه العبارة ونحن نتعلم القرآن
فكما قال سيدنا عبد الله إن أحدنا ليؤتى الإيمان فنحن ولدنا مسلمات ولله الفضل والمنة أما هم رضوان الله تعالى عليهم أسلموا ثم تنزلت آيات فيتعلمون حلالها وحرامها وما أمر الله به فيها وما نهى عنه ويتعلمون أين يقفون أثناء قراءتها
ولابن الجزري رحمه الله تعليق على هذا الكلام فيقول : في كلام على رضي الله عنه دليل على وجوب تعلم الوقف والابتداء وفي كلام ابن عمر برهان على أن تعلمه إجماع من الصحابة

ويقول ابن الجزري رحمه الله في الجزرية
وبعد تجويدك للحروف لابد من معرفة الوقوف والابتداء
ورد في الخبر موقف حدث في وجود النبي صلى الله عليه وسلم
أن رجلين مع النبي فتشهد أحدهما فقال من يطع الله ورسوله فقد ومن يعصهما .. وسكت الرجل
فقال له الرسول صل الله عليه وسلم قم بئس الخطيب أنت
قل : ومن يعصهما فقد فقد غوى
أما ما فعلته أنك ساويت بين من يعط الله ورسوله ومن يعصهما
هنا إم أن تقف على ومن يطع الله ورسوله فقد رشد أو أن تكمل
ومن يطع الله ورسوله فقد رشد ومن يعصهما فقد غوى
وكان هذا في كلام البشر فما بالك في كلام الله سبحانه وتعالى
إذن هذه هي أهمية الوقف والابتداء
[/i][/b]
الآن نعرف ما هو الوقف
لغة :: الكف والحبس
اصطلاحًا :: هو قطع الصوت على آخر الكلمة القرآنية زمنا يتنفس فيه عادة بنية استئناف القراءة
وهذا القطع ينقسم لثلاثة أشياء
أولا :: عند حرف منها ولكن عند نهاية الكلمة زمن يتنفس فيه فهو يكفي للتنفس ويتنفس فيه فعلا بنية استئناف القراءة
ثانيا:: قطع الصوت على الحرف القرآني زمنا يسيرا لا يتنفس فيه بنية استئناف القراءة وهذا هو السكت
والفرق بينهما أن الوقف على آخر الكلمة القرآنية والسكت على الحرف القرآني
الزمن في الوقف يتنفس فيه أما في حال السكت فلا يتنفس فيه
وكلاهما بنية استئناف القراءة
والسكت مثل { هلك عني ماليه }
ثالثا :: القطع هو قطع القراءة رأسًا والإنصراف عنها لأمر آخر
[/i][/b]

أما تعريف السكت
السكت لغة :: المنع
أماا صطلاحا :: فهو الوقف على الحرف القرآني زمنا لا يتنفس فيه بنيه استئناف القراءة
ابن الجزري رحمه الله قال إن السكت مقيد السماع والنقل فلا يجوز إلا فيما صحت الرواية به
مثلا عند حفص أربع سكتات واجبة وسكتتين جائزتين
لكن في بعض الروايات أو القراءات يقفوا مثلا عند قراءة كلمة { الأرض } فيقف فيها على اللام
والسكت يكون حال الوصل

السكت يعامل بالأحكام فأقف على التنوين بمد العوض


السكتات هي

السكت على { عوجا} في سورة الكهف
السكت على الألف من{ مرقدنا } في سورة الكهف
السكت على { من راق } في سورة المطففين
السكت على لام بل { كلا بل ران } في سورة يس

السكتات الجائزة
السكت على { ما أغنى عني ماليه هلك عني }
فيجوز السكت على ها ماليه ويجوز ادغامها في مثيلتها المتحركة


والوقف فيها جائز لأنها رأس آيه
السكت على آخر الأنفال وأول التوبة { إن الله بكل شيء عليم براءة }
وذلك لأن السورة لم ينزل في أولها البسملة فمن الأوجه الجائزة في السكت في قرائتها السكت


أما تعريف السكت
السكت لغة :: المنع
أماا صطلاحا :: فهو الوقف على الحرف القرآني زمنا لا يتنفس فيه بنيه استئناف القراءة
ابن الجزري رحمه الله قال إن السكت مقيد السماع والنقل فلا يجوز إلا فيما صحت الرواية به
مثلا عند حفص أربع سكتات واجبة وسكتتين جائزتين
لكن في بعض الروايات أو القراءات يقفوا مثلا عند قراءة كلمة { الأرض } فيقف فيها على اللام
والسكت يكون حال الوصل

السكت يعامل بالأحكام فأقف على التنوين بمد العوض


السكتات هي

السكت على { عوجا} في سورة الكهف
السكت على الألف من{ مرقدنا } في سورة الكهف
السكت على { من راق } في سورة المطففين
السكت على لام بل { كلا بل ران } في سورة يس

السكتات الجائزة
السكت على { ما أغنى عني ماليه هلك عني }
فيجوز السكت على ها ماليه ويجوز ادغامها في مثيلتها المتحركة


والوقف فيها جائز لأنها رأس آيه
السكت على آخر الأنفال وأول التوبة { إن الله بكل شيء عليم براءة }
وذلك لأن السورة لم ينزل في أولها البسملة فمن الأوجه الجائزة في السكت في قرائتها السكت




عدل سابقا من قبل صاحبة الزهراوين في الإثنين 25 أكتوبر 2010, 4:32 am عدل 2 مرات
avatar
صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في السبت 30 أكتوبر 2010, 2:18 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
حياكن الله حبيباتي


فرقَّنا في الدرس الماضي بين الوصل والسكت والقطع

ونكمل الآ ن مع

الوقــــف

أي قطع الصوت عند آخرالكلمة القرآنية
فهل هناك مواضع للوقف ؟؟؟؟

أولا لا يمكن الوقف على حرف في الكلمة ولكن على نهاية كلمة
وهذه الكلمة أين تكون من الآيات ؟
إما أنها رأس آية وهو سنة
أما أنها نهاية سورة
أو هناك احتمال أن يكون الوقف في وسط الآية
ولكن بشروط

وهل هناك شروط معينة لهذا الوقف؟؟

ونعود للتعريف
نجد أنه زمنا يسيرا يتننفس فيه عادة
أي شرط الوقف التنفس وإلا سيكون سكتًا
الشرط الثاني:: هو أن يكون البسملة في أوائل السور
الشرط الثالث:: أن ما يكون فيما اتصل رسما
مثلا ورد في القرآن أينما متصلة فلا نقف عليها عند أين ونفصل ما عنها
بل نلتزم بما اتصل رسما
ما حكم الوقف ؟
بشكل عام جائز ما لم يوجد ما يوجبه أو يمنعه
المنع مثل :{ إن الله لا يستحيي * أن يضرب مثلا .... }
فلو وقفت على يستحيي كان وقفا قبيحا
فالشرط هنا انتهاء المعنى أو اكتماله والإعراب أيضًا


وما الذي يوجب الوقف ؟؟
إذا كان الوقف سيغير المعنى مثل : { فلا يحزنك قولهم إن العزة لله جميعًا ..........}
فهنا وجب الوقف على قولهم حتى لا يتوهم السامع أن الرسول صلى الله عليه وسلم حزن لما قالوا إن العزة لله جميعا
ولذا وجب الوقف على قولهم
إذا كان الوقف يغير المعنى وجب الوصل
إذا كان الوصل يغير المعنى وجب الوقف

وابن الجزري أورد هذا المعنى في الجزرية :
وليس في القرآن من وصف يجب ** ولا حرام غير ما له سبب

ما السبب ؟؟؟؟
المعنى


وعلى اللوحة نرى

أنواع الوقف

النوع الأول :: اضطراري
معناه:: هو ما يعرض للقاريء من نسيان أو ضيق للنفس أو عطاس

سمي عارضا لأنه يعرض للقاريء ضرورة
حكمه :: جائز ثم يبدأ بما تم به المعنى
النوع الثاني الاختباري
معناه ::هو الوقف بحسب اختبار المعلم
وهو ما يطلب من القاريء للاختبار وهو ليس محل وقف
النوع الثالث:: وهو خاص بالقراءات ( انتظاري )
وسمي انتظاريا لأن الشيخ ينتظر الطالب حتى يستوفي القراءات فيها
حكمه :: الوقف على أي كلمة والعودة بما يتم المعنى


النوع الرابع :: اختياري
وهذا النوع هو أساس مبحث الوقف والابتداء
فعلى القاريء ألا يترك الأمر دون تخطيط فيقرأ حتى ينقطع نفسه ولكن لابد له من التدرب على وقوف معينة يلتزم بها
إلا إذا عرض له عارض
فالمفروض أن نتدرب على الوقف في كل صفحة أقرأها
والأصل في طال القرآن أن يسأل معلمه أين أقف إذا كانت الآية طويلة فهذا هو الأصل

وهذا أمر منتهي في مجال الإجازة لا تهاون فيه
والسؤال ؟؟
هل يشترط التقيد علامات الوقف في المصحف أم أختار لنفسي ما يناسبني ؟؟؟

فنقول أن هذه العلامات وضعت للتسهيل وليست للحصر عن أردت ألا تلتزمي فلابد أن يكون عندك علم بالوقف والابتداء وإلمام بقواعد اللغة

فالقرآن لم ينزل بها ولكن نزل بالآيات فقط
أما العلامات فهي من وضع العلامات
استثني من ذلك فقط بعض الوقوفات التي أوردها سيدنا جبريل عليه السلام وتسمى بالوقفات الجبريلية وهي عشر وقفات
تعريفه : : هو الوقوف على آخر الكلمة دون أي عذر
حكمه :: جواز الوقف على الكلمة إذا لم يغير المعنى
وجواز الابتداء أيضا إذا لم يغير المعنى
سمي اختياري لأن القاريء اختار أن يقف دون أي عذر


نرى على اللوحة أن له قسمين
جائز :: إذا لم يغير المعنى
غير جائز :: إذا غير المعنى وهو ما نقول عليه قبيح
والجائز ينقسم لثلاثة أقسام
كاف = تام = حسن
ونفصل هذه الأنواع بفضل الله فيما بعد

بعون الله وتوفيقه
اللهم صل على نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وعلى آله وصحبه أجمعين




avatar
صاحبة الزهراوين
المشرفات

حصري الدرس الثالث

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في الجمعة 05 نوفمبر 2010, 7:32 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على نبينا أفضل الخلق أجمعين

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما

في الدرس الماضي تعرفنا على أقسام الوقف
فقلنا أن الوقف إما اضطراري واختياري واختباري وانتظاري
وأخذنا ما يهمنا بشكل أساسي هو


الوقف الاختياري
لأن على القاريء دوما أن يعرف ويختار أين يقف ولهذا كان الوقف الإختياري هو أصل الوقف في قراءة القرآن
وقد قسم العلماء الوقف الاختياري إلى
قسمين أساسيين
وهما
وقف جائز ووقف غير جائز ( قبيح )
وأقسام الوقف الاختياري الجائز
ثلاثة
وكما قال ابن الجزري
وبعد تجويدك للحروف لابد
من معرفة الوقوف والابتداء
وهي تقسم إذن ثلاثة
تام وكاف وحسن
وهي لما تم فإن لم يوجد
تعلق أو كان معنى فابتد
وبذلك نقلنا ابن الجزري لمعنى التعلق
التعلق :: أن يكون هناك رابط معنوي أو لفظي
مثال :: الفاتحة

{الحمد لله} لو وقفت هل أستطيع أن أبدأ بما بعدها {رب العالمين }
نجد أنه لا يصح فلم يتم معنى يفيد
فجائز الوقف لكن لا يجوز البدأ
لأن هناك تعلق إعرابي أيضًا

{ الرحمن الرحيم } أستطيع البدأ بها
وأيضًا لأنها رأس آية وهو سنة عن رسولنا
{ مالك يوم الدين }
أما
{ إياك نعبد وإياك نستعين }
هنا انتهى التعلق اللفظي أي الاعرابي
ونصيحة من المعلمة جزاها الله خيرا بدراسة قواعد اللغة لسهولة فهم اللفظ اللقرآني


والمعنى تم عند هذه النقطة ولكن لا يمكن أن يكون انقطع انقطاع نهائي
لأن القرآن كله متصل اتصالا كاملا
لكن عنى انه لا تعلق في المعنى أن تمام جزئي فقط
استطيع أن أبدأ بما بعده

ومثال ذلك ::
ما جاء عن رب العالمين في قصة سيدنا ابراهيم
{ إذ قال لأبيه وقومه ما تعبدون} هنا انتهى الإعراب( التعلق اللفظي ) ولكن المعنى لم يتم عندما بدأنا { قالوا نعبد أصناما }
أما لو وقفت على
{ إذ قال لأبيه وقومه } هنا لم ينته الإعراب وبالتالي لم ينته المعنى
إذن عندنا ثلاث نقاط أساسية
أولا::الوقوف على رؤؤس الآي سنة
ثانيا :: التعلق اللفظي يتبع التعلق المعنوي
ثالثا ::إذا لم يكن هناك تعلق في اللفظ إذن من الممكن
أن يكون هناك تعلق في المعنى أو لا يكون
ونكررأن
التعلق اللفظي :: هو التعلق في الإعراب
والتعلق في المعنى :: هو إتمام واكتمال المعنى
وللتيسير بالنسبة للربط اللفظي

نرى في اللوحة



لا يوقف على الفعل دون فاعله
ولا على الفاعل دون لمفعول
ولا على حرف الجر دون المجرور
{ ولا يتحاجون في ... }
فلو وقفنا على في فلم يتم المعنى
ولا على المضاف دون المضاف إليه
{ عبد الله ... }
فلا أقف على عبد دون لفظ الجلالة
ولا على الموصوف دون صفته
الحمد لله رب العالمين الرحمن الرحيم
فالله سبحانه هو الموصوف والباقي صفات لله
ولا الوقف على المعطوف عليه دون المعطوف حتى لو كان عطف جملة على جملة
ولا على صاحب الحال دون الحال
أيضا عدم الوقف على العدد دون المعدود
{ تلك عشرة كاملة }
عدم الوقوف على المؤكد دون التوكيد
وهذه النقاط ليست للحصر
وبهذا انتهى درسنا

ونلتقي في موعدنا الأسبوع القادم بإذن الله
وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم




انتصار
الادارة العامة

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف انتصار في الجمعة 23 نوفمبر 2012, 3:13 pm

الله يبارك لكم وفيكم اخواتي الفاضلات وشيختنا الفاضلات

جميل ان نرجع لدروس قامت في الدار لنستفيد منها والله كاني اقرها لاول مرة

فحبيت اشكركن مرة اخرى وادعو لكن فجزاكن الله خيرا

ينقل الى قسم التجويد كي يكون في متناول الجميع للفائدة العامة ان شاء الله

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 25 سبتمبر 2017, 5:32 am