مرحبا بك يا زائر في دار الهجرة النسائية الى القرآن (الرجاء عدم تسجيل الرجال)

اعلان : اخواتي الفاضلات الدورات متوقفة خلال الشهر الفضيل نلتقي على خير بعد رمضان ان شاء الله تعالى كل عام وانتن بخير

دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

شاطر

huda om omar
هيئة التدريس

حصري دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف huda om omar في الخميس 26 مارس 2009, 8:34 am

بسم الله الرحمن الرحيم

ماهو الصوت: تخلخل وتموج في طبقات الصوت تدركه الأذن البشرية
ماهو الحرف :هو صوت يعتمد على مقطع أو مخرج محقق أو مقدر
محقق:محدد يخرج من منطقة معينة من الفم مثال الحرف ب يخرج من الشفتين
مقدر: غير محدد بمنطقة معينة من الفم فهو مقدر مثال مخرج ال ا
كيفية خروج الحروف :آلية خروج الحروف
ما هي كيفية خروج الأصوات في الطبيعة:
1- تصادم جسمين مثال تصادم الكرة بالجدار
2-تباعد جسمين مترابطين مثال قطع ورقة أو تكسير زجاج
3إهتزاز الأجسام ينتج إصدار صوت مثال الأوتار
4-احتكاك تلامس جسمين
تخرج الحروف بنفس طريقة خروج الأصوات في الطبيعة
كيفية حدوث الأصوات في جهاز النطق البشري
تقسم الحروف إلى قسمين :
1-حروف متحركة
2- حوف ساكنة فيها 3 أقسام حروف مد ولين -حوف قطب جد الساكنة - باقي السواكن
حروف المد واللين: حروف المد ألف ساكنة مفتوح ما قبلها ,واو ساكنة مضموم ما قبلها,ياء ساكنة قبلها كسرها
حروف اللين :الواو الساكنة المفتوح ما قبلها ,الياء الساكنة المفتوح ما قبلها
يخرج حرف الألف نتيجة أهتزاز الأحبال الصوتية ومباعدة الفكيين وفتح الشفتين
يخرج حرف الواو نتيجة أهتزاز الأحبال الصوتية ومباعدة الفكين وضم الشفتين
يخرج حرف الياء نتيجة أهتزاز الأحبال الصوتية وتباعد الفكين وخفض الفك السفلي وأرتفاع وسط اللسان قليلاً
حروف قطب جد الساكنة حروف القلقلة الخمس ولا تقلقل إلا إذا سكنت تخرج بالتباعد بين طرفي عضوي النطق بدون أن يصاحبها لا فتح ولا ضم ولا كسر
باقي الحروف السواكن تخرج بتصادم طرفي عضوي النطق بدون أن يصاحبها فتح أوكسر أو ضم مثال أكْ, أأْ, أصْ
وهذا يسمى بالقرع
الحروف المتحركة تخرج من تباعد بين طرفي عضوي النطق وهو ما يسمى بالقلع
إذا كانت متحركة بالفتح تخرج بالتباعد بين طرفي عضوي النطق مع فتح الشفتين
إذا كان متحرك بالضم يخرج بالتباعد بين طرفي عضوي النطق وضم الشفتين
إذا كان متحرك بالكسر يخرج بالتباعد بين طرفي عضوي النطق وخفض الفك السفلي
عضوي النطق هما الجزئين المتصادمين حين نطق الحرف
مقارنة بين حروف القلقلة والساكنة والمتحركة
القلقة تباعد لا يصاحبه شئ
الساكن تقارب لا يصاحبه شئ
المتحرك تباعد يصاحبه فتح أو كسر أو ضم
إتمام الحركات
يجب علينا أن نعطي الحركة حقها
كيف أعرف أنني أنطقها بشكل صحيح أم لا
أمد لفظ الحرف المحرك وكأن الفتحة أو الضمة أو الكسرة حرف مد صحيح
وأنظر هل لفظتها كما( ا,و,ي) فقد أتممهم
أما إذا لم يتولد( ا ,و,ي) فأنا لم أتم الحركة
إذا كان الحرف مفتوح لا بد من فتح الفكين كما ينطق حرف الألف وأضغط وسط اللسان للأسفل مثال كَتَبَ
إذا كان الحرف مضموماً عند النطق نضم الشفتين كما ينطق بالواو ونضم الحرف من مخرجه مثال تنبؤهُم
إذا كان الحرف مكسور نخفض الفك السفلي كما ننطق الياء وكسر الحرف من مخرجه مثال عليهِم
أراعي في الحركات عدم التكلف في النطق والأزمنة و بلطف وعدم مبالغة حتى لا يتولد منهم حروف مد
ولقد كتب الإمام الطيبي أبيات في إتمام الحركات فقال
وكل مضموم فلن يتما ** إلا بضم الشفتين ضما
وذو انخفاض فانخفاض للفم يتم ** والمفتوح بالفتح أفهم
\إذا الحروف إن تكن محركة يشركها **مخرج أصل الحركة


عدل سابقا من قبل huda om omar في الخميس 02 أبريل 2009, 9:28 am عدل 1 مرات

huda om omar
هيئة التدريس

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف huda om omar في الخميس 02 أبريل 2009, 11:55 am

بسم الله الرحمن الرحيم

الدرس الثاني

الصوت في الجسم البشري:هو الهواء الخارج من الرئتين إلى خارج الفم مع ملامسة للحبال الصوتية
النفس: هو الهواء الخارج من الرئتين إلى خارج الفم بدون أن يلامس الحبال الصوتية أو دون أن يحركها

أنواع الحروف:

1-حروف أبجدية :هي الحروف المكتوبة 28 حرفاً تبدأ بالألف وتنتهي بالياء
2-الحروف الهجائية :هي الحروف المنطوقة وعددها 29 حرفاً بزيادة (لا) تعبر عن حرف المد الألف وهو ساكن فجاءوا باللام قبلها لنستطيع النطق بها

ما سبب زيادة الحروف الهجائية عن الحروف الأبجدية؟

لأن العرب كانت تنطق الهمزة ولا تكتبها فلم ترد في الحروف الأبجدية المكتوبة
أما الحروف الهجائية فهي الحروف المنطوقة لذلك وجدت (لا)منفصلة عن الهمزة بها
هناك بعض القراء يسهلون الهمزة ولا ينطقون بها ولكن عند حفص عن عاصم نحقق الهمزة

لماذاأختير حرف اللام ب(لا) ليكون خاص للنطق بحرف الألف؟

قالوا من باب رد الجميل فهمزة الوصل في (ال التعريف أتت لتسهل النطق بها منل (القمر
وهكذا رد للجميل الآن اللام تساعد الألف

هل (لا) الموجودة في الحروف الأبجدية هي نفسها الموجودة في كلمة الإنسان؟

لا هي ليست نفسها فبكلمة الإنسان هي لام عادية وبعدها همزة قطع

المخارج والصفات:

إذا تم الإهتمام بالمخارج والحروف وإتقانها نطقنا الكلمات القرآنية بطريقة صحيحة والعكس صحيح

المخارج: لغة المخرج هو محل الخروج المكان الذي يخرج منه
إصطلاحاً : محل خروج الحرف وتميزه عن غيره
مثال : ( د,ض) تظهر عند الكثير بألتباس أحداهما بالأخرى مع أن مخرج الضاد غير مخرج الدال


الصفات : الصفة لغة ما قام بالشئ من المعاني أما معنوي أوحسي
إصطلاحاً : هي الكيفية التي يلفظ فيها الحرف حين خروجه من مخرجه والتي تميزه عن غيره

الفائدة من دراسة المخارج:
هي الموازين التي تعرف بها مقادير الحروف فتميزها عن غيرها وأماكن خروجها

الفائدة من دراسة الصفات:

أولاً : التمييز بين الحروف المشتركة في المخرج مثل س , ز , ص
فلولا همس السين لصارت زاي
ولولا اطباق الصاد واستعلائها لصارت سيت
ثانياً:تحسين لفظ الحروف المختلفة في المخرج مثل ق,ك كل منهما له مخرج خاص ولكن إن لم أعطي كل منهما صفاته صارت الأخرى
ثالثاً:معرفة الحروف القوية ومعرفة الحروف الضعيفة حتى نعرف ما يجوز فيه الإدغام ومن لا يجوز
مثلاً كإدغام النون الساكنة والتنوين في الحروف مثل الميم فالميم قريبة من النون وعندما تأتي النون الساكنة أو التنوين وبعدهاميم تدغم
أو مثلاً حرفي ت,ط الطاء قوية جداً والتاء ضعيفة ورقيقة
فإذا أتت تْ وبعدها ط ندغم التاء في الطاء (ودت ْطائفة
أما إذا جاء طْ وبعدها ت فيدغم جزء من الطاء في التاء ولكن تحتفظ بصفاتها القوية ولكن فقط تفقد صفة القلقلة (هنا الإدغام ناقص)
أما في المثال (ألم نخلقكم) فيجوز الوجهين إما الإدغام الكامل أو الإدعام الناقص
والسبب في جواز الوجهين الرواية فهكذا رويت عن الرسول صلى الله عليه وسلم لحكمة الله أعلم بها

أنواع المخارج: مخارج محققة ومخارج مقدرة

مخارج محققة:هو الذي يعتمد على جزء معين من أجزاء النطق
المخارج المقدرة:لا نعرف له مكان معين وهو الجوف أي الفراغ الموجود في الحلق وتجويف الفم

أنواع الصفات :صفات أصلية وصفات عارضة

صفات أصلية :لا تنفك عن الحرف بأي حال من الأحوالمثل الإطباق للطاء أو الشدة للهمزة
صفات عارضة:هي التي تعرض للحرف أحياناً وتنفك عنه أحياناً أخرى مثل القلقلة في حروف القلقة عند سكونها

طريقة تحديد مخرج كل حرف :

أربع خطوات لتحديد مخرج الحرف للمخرج المحقق:
أولاً:نسكن الحرف أو نشدده بْ بّ
ثانياً:ندخل على الحرف همزة وصل
ثالثاً:نحركها بأي حركة بالكسر أو الفتح أو الضم أَب إب أُب:
[b]رابعا : ننطق الحرف وحيث ينقطع الصوت يكون مخرج الحرف [/b]
أب ينتهي الصوت في الشفتين

أح أنقطع الصوت في وسط الحلق


أأ أنقطع الصوت في أقصى الحلق


طريقة تحديد مخرج الحرف لمخارج المقدرة:

أولاً : أدخل على حرف المد أي حرف وأحركه بالفتح أو الضم أو الكسر بحسب ما يناسب حرف المد
فإنة كان ألف أدخل حرفا مفتوحا
وإن كان ياء أدخل حرفا مكسورا
وإن كان واو أدخل حرفا مضموما
مثل لاِ لي لوُ

ثانياً : أنطق الحرف وحيت ينقطع الصوت نجد المخرج وهو خلاء الفم فلن نجد المخرج لأنه مقدر وسينتهي الصوت بانتهاء الهواءمن الفم

أقسام المخارج:مخارج عامة ومخارج خاصة

مخارج عامة:يشتمل على مخرج واحد خاص أو أكثر 1أو2 أو3 وهي خمسة مخارج عامة
مخارج خاصة:وهي سبعة عشر مخرج خاص

المخارج العامة هي: أولاً الجوف وهو مخرج مقدر يمر بجميع المخارج
ثانياً الحلق
ثالثاً اللسان
رابعاً الشفتان
خامساً الخيشوم
وهي تعبر عن أجزاء معينة في جهاز النطق
نشبه المخارج العامة بطوابق في عمارو والمخارج الخاصة هي غرف في الطبق والحروف هي عدد الأفراد
المخرج (الطابق) الأول هو الجوف هو مخرج واحد عام لمخرج واحد خاص لا غرف فية وفيه 3 سكان (حروف المد
المخرج (الطابق) الثاني هو مخرج الحلق وهو مخرج واحد لثلاثة غرف أي مخارج خاصة لستة سكان أي حروف
الغرفة الأولى أقصى الحلق فيها حرفان
الغرفة الثانية وسط الحلق وفيها حرفان
والغرفة الثالثة أدنى الحلق وفيها حرفان
المخرج (الطابق) الثالث اللسان هومخرج واحد عام لعشر مخارج خاصة ل18 حرف
المخرج (الطابق) الرابع هو الشفتان هو مخرج واحد لمخرجين خاصين يخرج منهما أربعة أحرف
المخرج (الطابق) الخامس هو الخيشوم هومخرج واحد عام لمخرج واحد خاص يخرج منه صفة وليست حروف . تخرج منه صفة الغنة ( بدون سكان).

تم بحمد الله

fatmat

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف fatmat في الخميس 16 أبريل 2009, 3:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم
تفريغ الدرس الثالث للمخارج











اراء العلماء فى المخارج العامه:-





أولاً.مذهب الخليل بن أحمد الفاراهيدى وبن الجزرى:-

المخارج العامه خمسة مخارج وهى الجوف الحلق اللسان الشفتين الخيشوم

المخارج الخاصه سبعة عشرة مخرج 17



ثانياً.مذهب الشاطبى وسيبويه:-

عددالمخارج العامة 4

عدد المخارج الخاصه 16

حيث لغوا مخرج الجوف وقام بتوزيع حروفه كالآتى

الالف المديه تخرج مع الهمزة

الواو المديه وهى الساكنة والمضموم ماقبلها تخرج من مخرج الواواللينه أو المتحركة من الشفتين

حيث يصاحبها ضم للشفتين

الياء المديه وهى الساكنه المكسور ماقبلها وتخرج مع الياء المتحركه من وسط اللسان

حيث يرتفع فيها وسط اللسان قليلا



ثالثا.مذهب الفراء وأصحابه:-

عددالمخارج العامه 4 متفق بذلك مع الشاطبى فى إلغاء مخرج الجوف

عدد المخارج الخاصه 14

حيث جعل اللام والنون والراء تخرج من مخرج واحد وبذلك أسقط مخرجيين خاصيين بالإضافة إلى حذف مخرج الجوف الخاص فأصبحوا 14 مخرج خاص

أما عند بن الجزرى لكل منها مخرج مستقل



ما الفائدة من دراسة ذلك ؟

يفيد فى أحكام الادغام العام من حيث معرفة المتجانس والمتقارب



*عند دراسه المخارج لا بد من معرفه اماكن الاعضاء بالضبط فى الفم واسماء الاسنان حتى نتمكن من تحديد المخرج صحيحا



اللسان قسم الي ثلاثة اقسام:-


1- اقصي اللسان وهو الذى يلى الحلق

2- وسط اللسان مابين اقصى اللسان وأدناه

3- ادنى اللسان يبدأمن عند الضاحك وهو احد الأضراس وينتهى عند طرف اللسان



الأسنان قسمت الي:-



1- الثنايا عددها اربعة وهى الاسنان الأماميه ’ ا ثنتان علوية واثنتان سفلية


2- الرباعيات وهى التى على جانب الثنايا وعددها اربعة ’ ا ثنتان علوية واثنتان سفلية

3- الأنياب وعددها اربعة’ ا ثنتان علوية واثنتان سفلية

4- الأضراس وتقسم الى

أ‌- الضواحك وهى اربعة وتوازى ادنى اللسان’ ا ثنتان علوية واثنتان سفلية

ب‌- الطواحن

ت‌- النواجذ وهى ضروس العقل وتحدد مخرج الضاد , ا ثنتان علوية واثنتان سفلية



نبدأ فى دراسة المخارج







اولاَ الجوف :- وهو الخلاء الداخل فى الفم والحلق وهو مخرج مقدر

وهو مخرج عام لمخرج خاص لثلاثة حروف وهى الحروف المديه

1- الألف: عند النطق بالألف لابد من ضغط وسط اللسان لقاع الفم حتى لا يحدث اماله للألف

2- الياء : عند نطقها لا نلصق وسط اللسان بالحنك العلوى ولا نخرج فيها همس

3- الواو: عند نطقها لابد من ضم الشفتين العلوى و السفلى مع ارتفاع قليلاَ فى المنطقة التى تلى اقصى اللسان حنى لاتخرج مفخمه



ثانياً الحلق :- وهو مخرج عام لثلاثة مخارج خاصه وهى




1- اقصى الحلق ( ء هـ)

2- وسط الحلق (ع ح)

3- ادنى الحلق (غ خ)



اولاً.أقصى الحلق : هو القريب من الأوتار الصوتيه التى فى الحنجرة

ولنطق الهمزة نسكنها ونأتى بهمزة قطع أ أ

معنى همزة قطع اى تقطع الحروف عن بعضها لذلك لابد أن يظهر ذلك عند نطق الهمزة مثل كلمة يأتون

ايضا لابد من الحرص على عدم همسها أو قلقلتها ولابد من الحرص على تحقيق نطقها إذا جاورت حرف مد

الهمزة فيها إنقطاع للصوت وإنقطاع للنفس أما الهاء فيها جريان للصوت والنفس

ولنطق الهاء نسكنها ونأتى بهمزة قطع أ هـ

عند النطق بالهاء لابد أن نعتنى بأن يحدث جريان النفس مع جريان الصوت فى نفس الوقت وليس جريان هواء فقط حتى لاتخرج ضعيفه



ثانياً. وسط الحلق ع ح

الفرق بين العين والحاء هو همس الحاء ورخاوتها فالحاء يخرج معها نفس اما العين فلا يخرج معها نفس

الحاء إذا سكنت كان زمنها أطول من زمن العين



ملحوظة كل الحروف المتحركه زمنها واحد

لابد من الحرص عند نطق العين الا تخرج من أدنى الحلق ولا من أقصاه ولاكن تخرج من الوسط



ثالثاً.أدنى الحلق غ خ

الحرفين بينهما تقارب شديد وكلاهما فيه رخاوه ولاكن الخاء فيها همس

فإذا همست الغين صارت خاء مثل إستغفر تصبح إستخفر

من الخطأ أن ننطق الغين من أقصى اللسان ولاكن لابد أن تخرج من أدنى الحلق حيث يصاحبها إستعلاء لأقصى اللسان من أجل تفخيمها ولاكن لايستخدم كمخرج

لابد من عدم حصر صوت الخاء والغين فى الفم ولابد من خروج الصوت إلى خارج الفم وليس للأعلى حتى لايحدث إطباق
تم بحمد الله


عدل سابقا من قبل خادمة الإسلام في الجمعة 17 أبريل 2009, 9:06 am عدل 4 مرات (السبب : تم إضافة الصور)

خادمة الإسلام
هيئة التدريس

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام في السبت 16 مايو 2009, 1:00 am





الدرس الرابع



اللسان

فيه عشر مخارج خاصة ل 18 حرفً



مناطق اللسان

:



- أقصى اللسان ( من الداخل )

- وسط اللسان

- أدنى اللسان ( طرفه )





أقصى اللسان فيه مخرجان خاصان وهما مخرج القاف والكاف

وبينهما اقتراب كبير في المخرج لكن الاختلاف في الصفات



مخرج القاف :

من أقصى اللسان مع مايحاذيه من الحنك العلوي من المنطقة الرخوة أو الحنك اللحمي





ملحوظة : جزء كبير يلتصق بالحنك العلوي وذلك لبيان شدة حرف القاف فهو من الحروف الشديدة ( انحباس للصوت ) المجهورة ( انحباس للنفس )

ولتحقيق صفتي الجهر والشدة لا بد من إحكام إغلاق مخرج القاف إذا سكنت تخرج بالتباعد لا التصادم فتقلق .



مخرج الكاف :

قريب من مخرج القاف لكن الفرق في المنطقة التي يصطدم بها



أقصى اللسان مع مايحاذيه من الحنك العلوي من المنطقة القاسية والرخوة معا أو من الحنك العظمي واللحمي معا









الفرق بين صفات القاف والكاف :

صفات القاف :

حرف شديد / مجهور / مستعلي ( ارتفاع أقصى اللسان ) / مفخم

صفات الكاف :

حرف شديد / مهموس / مستفل / مرقق

وليتحقق الهمس والشدة معاً في حرف الكاف أحقق الشدة اولا بإغلاق المخرج ثم الهمس .





ملحوظة : الحروف العريضة هي الحروف التي يجنمع بها شدة وجهر معاً ( حروف القلقة )



المخرج الثاني : وسط اللسان


فيه ثلاثة أحرف الجيم / الشين / الياء

وسط اللسان مع مايحاذيه من الحنك العلوي



الفرق بين الحروف الثلاثة في صفاتها في شكل اللسان .



الجيم : منطقة عريضة مغلقة لأن فيها صفتي الجهر والشدة ( إحكام الإغلاق في المخرج ) .

الشين : ليست محكمة الاغلاق ليحدث صفة التفشي وهو انتشار الهواء في الفم

الياء : إرتفاع وسط اللسان بشكل تله وهذا يعطيها صف اللاخاوة ولكنها مجهورة



صورة مقارنة مخارج وسط اللسان


من أخطاء نطق الجيم

تقديم المخرج للأمام باتجاه طرف اللسان

أو عدم احكام إغلاق المخرج
أو تحريك الشفتين



تنبيه بالنسبة لحرف الشين : لا أحرك الشفتان معها لأنها حرف شجري

المحافظة على التفشي وهو انتشار الهواء بداخل الفم , بحيث لا يكون الصوت متجها للأمام فحسب


الياء : لا همس فيها لكن بها امتداد للصوت

عدم إحكام الإغلاق بإلصاق اللسان في الحنك العلوي













فرغته الأخت الفاضلة وميض الأمل

أم عبد الرحمن

حصري تفريغ الدرس الخامس للدورة تجويد الحروف و معرفة الوقوف

مُساهمة من طرف أم عبد الرحمن في الجمعة 22 مايو 2009, 2:41 pm

تابع المخرج الثالث

اللسان

حافة اللسان

فيها مخرج الضاد و اللام
ماذا تعني حافة اللسان؟

الحافة هي المنطقه الرقيقة التي توازي دوران اللسان و هي مقسمة الي اقصي و ادني
ما معني حافة ؟

وهو منتهي طرف اللسان و الجزء الامامي منه
ما معني ادني ؟

هو عند الضاحك اول الاضراس


مخرج الضاد
تخرج الضاد من احدي حافتي اللسان او كلاهما معا مع ما يقابلها من الصفحه الداخليه من للاضراس العليا

ويجب ان ننتبه : انها ليست الاضراس نفسها و انما الصفحة الداخليه له

شكل الاسنان


كما نعرف ان هناك الثنايا و السنتين الاماماتين و الرباعتين ثم النابين ثم اول ضرس من الاضراس و هو الضاحك و هو بدايه مخرج اللام
ومخرج الضاد يبدا من اخر ناجز او كما نقول ضرس العقل مع الصفحه الداخليه للاض
راس

ويجب ان ننتبه ان لا نضع اللسان فوق الاضراس ( التاج) ولكن نضعه من الجنب مع الصفحه الداخليه للاضراس باتجاة الحنك و ليس باتجاة الخد ( الصفحه الخارجيه)

يتبع ان شاء الله

أم عبد الرحمن

حصري تابع الدرس الخامس

مُساهمة من طرف أم عبد الرحمن في الجمعة 22 مايو 2009, 4:40 pm

شكل اللسان
نجد ان اللسان باكمله في التصاق للاعلي عند النطق بالحرف لان الضاد مطبقة و في اقصي اللسان فيه ارتفاع لانه حرف مفخم مستعلي

ما معني الضاد مطبقه ؟
يكون هناك انحصار للصوت بين اللسان و الحنك العلوي و ضغط للهواء عند النطق بالحرف

و لكن هل اللسان كله في حاله التصاق ؟

فقط الحافة كلها ولكن الوسط لا يكون فيه التصاق و انما فيه هواء بداخله مضغوط اذا احكمت اغلاق المخرج


ماذا يحدث اذا احكمت اغلاق المخرج؟

هذا الهواء يتحول الي طاقه وضع تتحول الي طاقه حركه فينزلق اللسان و يستطيل في المخرج و يتحرك للامام فتشعري بموجه صوتيه تمر علي الحافه كلها اقول ( اض ) و بهذة الطريقه يخرج الضاد سليم

من الاخطاء التي يجب ان ننتبه اليها عند النطق بالحرف:
الا يخرج الصوت من طرف اللسان بل من الصفحه الداخليه للاضراس و لا تلصقي طرف اللسان في الثنايا و لاتخرجيه بحيث انه بعد الاستطاله لا يلامس الثنايا فيخرج (ظاء ) وليس ( ضاد ) او كلاهما معا


مخرج اللام

هو من ادني حافه اللسان الي منتهاها من الجهتين معا مع ما يحاذيه من لثه الثنايا
العليا


المخرج الرابع طرف اللسان
وفيه مجوعه من المخارج

فيه مخرج النون و الراء ولكل منهما مخرج كقول ابن الجزري

مخرج الدال و الطاء و التاء وهم من مخرج واحد

ومخرج الصاد و السين و الزاي و هم من مخرج واحد ايضا

و مخرج الذال و الظاء و الثاء من نفس المخرج ايضا

اولا : مخرج النون
النون تخرج من طرف اللسان مع ما يحاذيه من لثه الثنايا العليا
وهو من الحروف السهله
ولكنه مخرج ناقص ... ما معني ذلك ؟
حيث يشترك فيه الخيشوم فلن تخرج النون اذا لم يشترك هذا المخرج مع الخيشوم

والنون من الحروف التي يشترك فيها مخرجين .. كيف ذلك ؟


-مخرخ طرف اللسان مع لثه التنايا العليا و هو مخرج فمي


-مخرج خيشومي من اجل صفه الغنه و هي صفه ملازمه لها لا تنفك عنها باي حال من الاحوال فاذا اغلقت انفك فلن تخرج النون فلا بد من اشتراك الخيشوم

مخرج الراء

تخرج الراء من خلف النون مباشرة اي من طرف اللسان مع ما يحاذيه من لثه الثنايا العليا و نقول من ظهر طرف اللسان بعد النون مع مايحاذيه من لثه الثنايا العليا

ونجد ان هناك بعض الاخوات تخشي من تكرار الراء فتبعد طرف اللسان عن لثه الثنايا العليا وهذا خطأ يجب ان تثبتيه .

كيف يمكن اثبت اللسان و اتجنب هذا التكرار ؟
مخرج الراء فيه اتساع بشكل ما فهو ليس مخرج ضيقا وانما فيه فرجه في وسط الطرف كأنها خط رفيع يسمح بان يمر بعض الصوت وهذا من صفات الراء التوسط ويعني لا الصوت ينحبس عندها مثل (اب )و لا الصوت يجري مثل ( اس ) فالراء بين بين
و كيف يكون هذا البين بين ؟ بان يكون هناك مكان رفيع يخرج منه الصوت فيخرج صوت الراء فيه توسط دون شدة او رخاوةاو همسا

ملاحظات علي حرف الراء :

اذا كانت الراء مفخمه استعلي بحافه اللسان فيكون هناك تقعيرلطرف اللسان

اذا كانت الراء مرققه يحدث انضغاط لحافتي اللسان فيكون هناك تحدب لطرف اللسان


يتبع ان شاء ا
لله

أم عبد الرحمن

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف أم عبد الرحمن في الأحد 24 مايو 2009, 10:20 am





الحروف النطعية


وهي الحروف التي تخرج قرب نطع الفم وهي الدال والطاء والتاء.


وهي تخرج من طرف اللسان مع اصول الثتايا العليا

مامعني اصول الثنايا العليا؟

تعني الجزء الذي يغطي جذر السنه.

ويجب ان ننتبه

انها ليست لثه الثنايا و انما اصول الثنايا

مامعني لثه الثنايا العليا ؟

هي اللحمه التي تغطي الاسنان .



وتجـــــــــــــــدي ان:

مخرج الحروف الثلاثة واحد في الامام

امــا اقصي اللسان نجد انه :

مرتفع في الطاء و اللسان كله فيه اطباق و منضغط للاعلي .

اما الدال و التاء الامر ليس كذلك لانهما حرفين مرققين .


بما ان شكل اللسان و احد في حرفي التـاء و الـدال ما الذي يفرق بينهما ؟

الذي يفرق بين الدال و التاء هو همس التاء و قلقه الدال حال السكون .

امـا اذا لم تكن الدال ساكنه فان همستها صارت تــــــــاء .


اذن ننتبه ان :-


- ان تخرج الدال صافيه دون ان يخرج معها اي نفس .

- بعض الاخوات تنطق همس التاء بصوت السين ومعني هذا انها قدمت المخرج المفروض ان يكون المخرج مع اصول الثنايا العليا فيجب ان تحرص علي مكان اصطدام اللسان او حتي تباعده ان يكون مع اصول الثنايا العليا

- هناك من يهمس الطــاء فلا بد من احكام إغلاق مخرج الطاء حتي لا تخرج مهموسه .






الحروف الأسلــــــــــــــيه



وهي مخرج السين و الزاي و الصاد





سميت بالأسليه لانها تخرج من أسله اللسان

وهو ما استدق من طرف اللسان مع الصفحه الداخليه للثنايا السفلي عند طرفها


بحــــــــيث ان يكون طرف اللسان خلف اطراف الثنايا السفلي دون التصاق مع وجود فرجه بسيطه جدا حتي لايتكتم صوت الصفير.

ملاحظـات:


الفرق بين السيـن و الذاي صوت الصفير حيث انه من المهم جدا ان يكون في الزاي

جـهر فهي مجهورة و يجب اغلاق المخرج باحكام حتي لا يكون هناك همس

امـا السيـن و الصـاد يكون فيهما همس فهي مهموسه.





ما الفرق بين السين و الصاد ؟

استعلاء الصاد و اطباقها و نجد ان اقصي اللسان مرتفع في الصاد

و لا يوجد التصاق كامل

فاذا كان هناك التصاق ينكتم صوت الصفير فنجد ان هذا الالتصاق يكون في حافتي اللسان .


فيجـب ان لا تلصقي باقي اللسان في الحنك العلوي حتي يخرج صوت الصفير .


كـما ان من الاخطاء تحريك الشفتين ولا نقول ان هذا من اجل الصفير و التفخيم و لم يقل

ابن الجزري ان مخرج الصاد الشفتين فاذا جاءت الصاد مضمومه تشترك مع الشفتين كما

تشترك مع اي حرف اخر فلا دخل للشفتين في مخرج الصاد .

- هناك بعض الاخوات تتحايل علي الصفير فتأتي به من اطراف

الاسنان و الاضراس و لكن هذا خطأ لان مخرج الصفير من طرف اللسان من الامام .





تم بحــمد الله























أم عبد الرحمن

حصري تفريغ الدرس السادس لدورة تجويد الحروف و معرفة الوقوف

مُساهمة من طرف أم عبد الرحمن في الأربعاء 10 يونيو 2009, 3:53 pm

تابع المخارج في اللسان

الحروف اللثويه

الذال الثاء الطاء
تخرج من طرف اللسان مع أطراف الثنايا العليا.

نجد أن اللسان الطرف علي الطرف بحيث يخرج شيء يسير من طرف اللسان بسكل لا يوجد به مبالغة .

بعض الاخوات تخرج جزء كبير من الطرف من أجل أخراج هذه الحروف و لكنه يؤدي إلي تضييع صفات الحرف.


الــــــــذال


الذال حرف فيه رخاوة و رخاوة تعني جريان الصوت معه و ليس فيه همس .



فأذا اخرجت منطقه كبيرة من اللسان ينكتم الصوت مثال (أذا ) .

هناك قاعدة قلناها سابقا :

اذاكان المخرج عريض او منطقه كبيرة يساعد علي انقطاع او قطع الصوت .

واذا كان المخرج منطقه صغيرة يساعد علي جريان الصوت حيث يعطي مجال لجريان الصوت .

فاذا اخرجت منطقه كبيرة للسان هذا يؤثر علي رخاوة الذال و الصوت الصحيح هو
( أذ ).

مثال :

1- يلهث ذلك .

تنطق يلهذلك حيث ادغمت الثاء في الذال لانهما من نفس المخرج .

2- ذلك الكتاب.

3- الذئب .

ونجد ان :

حرف الذال يتضح في المشدد دائما لان المشدد يتضح فيه صفات الحرف .

اكثر ما يميز الذال :

1- انها مرققة مستفلة منفتحة .

صوتها فيه رقه لا تفخيم فيه


2- الرخاوة حال السكون .

ولكن عند تحرك الحروف كل الروف لها نفس الزمن مهما كان نوع الحرف .

3- يميزها الجهر فلا يجري معها همس .

فاذا وضعت يدي امام فمي لا اجد هناك نفس يرتطم بيدي هذا يعني ان الحرف خرج صحيح

فالذال ليس فيه همس.




ام ايناس

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف ام ايناس في الأحد 01 نوفمبر 2009, 7:24 pm

الصفات





المقدمة





المخارج هي محل خروج الحرف وهي
ما يميزه عن غيره من الحروف وعدم العلم بهذه المخارج يؤدي للحن الجلي ويؤدي الى تغيير المعنى وتغيير بناء
الكلمة بالكامل مثل قول الله عز وجل (وعصى ادم ربه فغوىَ)
عصى الصاد اي من العصيان ولكن
عسى ستؤدي معنى قبيح جدا فيه شرك او كفر والعياذ بالله ايضا في سورة الضحى (فترضى) من الرضا اما اذا
قلنا فتردى من التردي المعنى طبعا يختلف تماما



امر معرفة المخارج امر هام للغاية هناك
حروف تخرج من مخرج واحد فكيف نميز بين هذه الحروف
فنقول ان الذي يميز بينها هي الصفات



فالصفات تجعل الحرف اكثر وضوحا
متميزا عن غيره من الحروف اذن فهي هامة جدا
فهي التي تعطي للحروف تمييزها عن غيرها ولو اشتركت هذه الحروف في مخرج
واحد



وقسم علماؤنا جزاهم الله عنا
خيرا الصفات اكثر من تقسيم



1_ الصفات الاصلية وهي التي تلزم الحرف ولا تنفك عنه باي حال من
الاحوال لازمة لا تتركه ابدا حرف الطاء
مثلا من الحروف المفخمة المطبقة فلا تنفك عنه صفة الاطباق باي حال من الاحوال مثال
(طائفة== طيرة) تظل دائما مطبقة في كل
الاحوال
)


2 - الصفات العرضية وهي
التي تعرض للحرف احيانا وتنفك عنه احيانا اخرى مثلا القلقلة ليست في كل وقت
انما عند شرط معين فحروف القلقلة تقلقل حال سكونها فقط اما حال الحركة
فلا نقلقل


الصفات الاصلية تنقسم إلى قسمين :

الصفات التي لها ضد وهي
الجهر وضده الهمس

الشدة وضدها الرخاوة
وبينهما البينية

الاطباق وضده الانفتاح
الاستعلاء وضده الاستفال
الاصمات وضده الأذلاق
مامعنى صفات لها ضد ؟

يعني اما الصفة او ضدها موجودة في الحرف لا يوجد حرف يخلوا من هذه الصفات بحيث
ياخذ الحرف صفة واحدة فقط او ضدها سواء ياخذ الحرف
الهمس او الجهر وليس كلاهما و اما الاطباق او الانفتاح واحدة من كل نوع وهكذا



الصفات التي ليس لها ضد : الصفات التي ليس لها ضد
وضع العلماء منها الكثير منها الصفير الاستطالة الانحراف الخفاء اللين التكرار
التفشي والغنة
وهذه الصفات تكون منها صفة خاصة بحرف واحد
كالاستطالة التي هي خاصة بحرف الضاد فقط
او التفشي التي هي خاصة بحرف الشين فحسب
ومن الممكن ان تكون الصفة خاصة بحرفين مثل الغنة في حرفي الميم والنون ومن الممكن
ان تكون خاصة بثلاثة احرف كالصفير في حروف الصفير وتسمى
كذلك بالحروف الاسلية السين والصاد والزاي



أما الصفات العرضية فتعرض للحرف احيانا وتنفك عنه
احيانا , كالتفخيم والترقيق مثلا حرف الراء
يفخم احيانا ويرقق احيانا كذلك حرف الام احيانا يرقق واحيانا يفخم
وهناك حروف مفخمة دائما لكن اذا كانت الصفة تعرض للحرف احيانا وتنفك احيانا
نعتبرها من الصفات العارضة



ايضا هناك الاظهار والادغام
والاخفاء والقلب التي هي احكام النون الساكنة والتنوين وليست فقط للنون الساكنة
والتنوين لكن منها ما يعرض لحروف اخرى طبعا القلب هو خاص بالنون الساكنة والتنوين
لكن



الاخفاء
موجود في النون الساكنة والتنوين وفي الميم
الساكنة اي الاخفاء الشفوي



اما الاظهار فهو يمر طبعا بكل الحروف


الادغام فعدد كبير من الحروف ليس فقط النون الساكنة والتنوين والميم الساكنة
كذلك تعرض لها مسالة الادغام



المد والقصر هذا خاص بحروف المد واللين
يعرض له المد احيانا



التحريك والسكون احيانا يكون الحرف متحرك واحيانا يكون ساكن


القلقلة كما قلنا من الصفات العرضية ايضا
القلقلة



السكت مثال للسكت


== قالوا يا ويلنا من بعثنا من مرقدنا هذا ما وعد الرحمان وصدق المرسلون ==




تفصيل الصفات التي لها ضد





خمسة صفات موجودة في كل حرف من
الحروف اما الصفة او ضدها او الوسط بينهما للبينية فقط ماعدا ذلك اما الصفة او
ضدها

أولا : الهمس
اول صفة من الصفات الاصلية التى لها ضد
والهمس
في اللغة : الخفاء اذا همستي الى صاحبتك اي اخفيتي صوتكي عند الحديث اليها

اما في الاصطلاح عند علماء التجويد : فهو
جريان النفس عند النطق بالحرف لضعفه الناتج عن ضعف الاعتماد على مخرجه .

مثال لجريان
النفس حرف السين نسمع جريان للنفس ضعي يدك
امام فمك وانطقي اث تحسين ان هناك نفس يجري ليس فقط الصوت هذا هو
الهمس



والهمس جريان للنفس عند النطق
بالحرف حال نطقه , مالسبب في
هذاالنفس ؟

الجواب السبب هو ضعف الاعتماد
على مخرجه



كيف عندما اضع لساني عند مخرج
السين وقلنا ان مخرج السين من طرف
اللسان مع اطراف الثنايا السفلى بحيث يكون طرف اللسان عند الصفحة الداخلية لها

هل يحدث قرع للسان وضغط
على المخرج لا—نضغط على المخرج ولكن ماذا نسميه
نسمي احتكاكا لو حدث فغلا تصادم ما
خرج الحرف لن يخرج لا همس ولا صفير ولا رخاوة مع السين سينقطع صوتها لانه صوت ضعيف وبالتالي ان اردنا تصنيف الهمس سنصنفه مع
الصفات الضعيفة






كيفية النطق بالهمس الكيفية هو انه عند النطف بالحرف يبتعد الوتران
الصوتيان عن بعضهما فينتج عن ذلك مرور الهواء الخارج من الرئتين بسهولة



نلاحظ مكان الحنجرة مع
ابتعاد الوترين الصوتيين عن بعضهما ينفتحا
ولا يهتزا فيجري هواء كثير هذا الابتعاد كانه باب مفتوح فيمر منه الهواء بيسر فتحدث صفة
الهمس



مراتب حروف الهمس يعني نرتبها بحسب شدة همسها
نبدا باقواها اقوى همس يكون في الصاد ثم الخاء ثم الكاف والتاء معا على نفس
المرتبة ثم السين والشين ثم حروف الفاء والحاء والثاء والهاء



وحروف الهمس هي فحثه شخص سكت
اقوى مايكون الحرف وضوحا لصفاته في حالة السكون فالسكون يوضح الصفة ويجليها



اما المتحرك فيضعفها اص
الهمس قوي وكمية الهمس مهمة صي الهمس يقل اذن وضوح الهمس يقل مع الحركة .

أما الاكثر وضوحا فهو المشدد لانه يكون
ساكن ومعه متحرك فتكون الصفات واضحة مثل –الصالحات—لكنه فيه صعوبة ويحتاج لتدريب
وتمرين ثم الساكن ثم المتحرك حال التعلم يفضل الساكن لانه ايسر في الخروج
وتكون الصفات واضحة












صفة الجهر





لتعريف الجهر اعكس التعريف
اللغوي والاصطلاحي للهمس لاصل الى الجهر



الجهر لغة الظهور والاعلان
واصطلاحا هو انحباس جريان
النفس عند النطق بالحرف لم –لقوته الناشىة
عن قوة الاعتماد على مخرجه

لا مجال لجريان النفس
مع حروف الجهر ولا مجال لضعف جريان النفس مع حروف الهمس لكن حال الحركة تبدا الصفة تضعف واذا ضعفت الصفة بدا هنا ظهور لضدها وكما قلنا
بالنسبة لحروف الجهر حال السكون لا يمكن ان يجري معها النفس وهي ساكنة اب
اق أأ لكن حال الحركة يمكن ان يضعف الجهر قليلا



والجهر من الصفات القوية وحروفه هي كل
الحروف ما عدا حروف الهمس وحروف الجهر مجموعة في قوله ( عظم وزن قارئ ذي غض جد طلب )
اي رجح ميزان قارئ
ذي غض للبصر اجتهد في الطلب



كيفية الاتيان بالجهر في حالة الجهر نجد ان الحبلين
الصوتيين ليسا منفتحين بل فيهما اقتراب الوترين الصوتيين من بعضهما فينحبس الهواء
نتيجة تضام الوترين الصوتيين واهتزازهما وانحباس كثير لهواء النفس ولا يكون الانحباس تاما حال الحركة لكن حال
السكون يكون انحباسا تاما



والجهر فيه تدرج في القوة
ليست كل حروف الجهر بنفس القوة ولكن تتدرج قوتها بحسب باقي الصفات يعني اقوى الحروف
الجهرية هي الطاء وذلك لاجتماع مزيد
من صفات القوة فيها وهي الاطباق
والاستعلاء والتفخيم صفة عرضية وايضا الشدة كل هذه الصفات صفات قوة فالجهر
لا يحدد في حد ذاته ان كان الحرف قوي ام ضعيف ولكن الذي يقويه باقي الصفات معه






الشدة





ثانيا : الشدة لغة القوة وفي الاصطلاح هو انحباس جريان الصوت عند
النطق بالحرف ... لماذا ؟ لكمال الاعتماد على
مخرجه .

اي ان المخرج فيه اغلاق محكم
فلا مجال لجريان الصوت ونضرب مثال ---
غرفة مظلمة والغرفة التي تقابلها فيها
اضاءة والباب مغلق هل سيمر الضوء طبعا لا
لان الباب مغلق نفس الفكرة بالنسبة للشدة
احكام اغلاق المخرج اذن الصوت ينحبس
وينقطع



اذا اردنا ان نصنف الشدة نجد انها صفة
قوية وحروف الشدة مجموعة في قوله (اجد قط
بكت ) هذه الحروف في اغلبها حروف جهر ايضا
اذا استثنينا الكاف والتاء






كيفية النطق بالحرف لتكون فيه
الشدة
: عند النطق
بالحرف يصل الصوت الى المخرج فيجد المخرج مغلقا بقوة فينحبس الصوت خلف المخرج
ويقصر زمن الحرف نفس فكرة الباب والضوء
فالضوء عندما وصل الى الباب لم يجد
مجالا لكي يمر الى ما هو بعد الباب فبالتالي انحبس الضوء خلف الباب نفس الشيئ
بالنسبة للصوت في حالة الشدة الصوت يصل الى الى المخرج لكي يخرج الحرف فيجد المخرج
مغلق اغلاقا تاما فينحبس الصوت خلف المخرج وبالتالي زمن الحرف لن يكون طويلا زمنه
يكون قصيراو الذي يحدد زمن الحروف حال
سكونها هي الصفة الشدة والرخاوة وبينهما البينية لكن زمن الحروف حال الحركة
يكون واحدا لكن حال السكون الزمن يحدد بالشدة والرخاوة والتوسط ففي حالة الشدة يقصر زمنها لان المخرج
مغلق مثلا اب مقارنة مع ام ومقارنة مع اف نجد هناك
اختلاف في الزمن زمن الباء اقصر من زمن الميم وزمن الميم اقصر من زمن الفاء فزمن
الحرف حال سكونه يحدد بهذه الصفة



اقوى حروف الشدة هي الطاء ثم
يليها القاف والفرق بين القاف والطاء الاطباق عند الطاء والانفتاح مع القاف



ملاحظة1=== عندما تنطق الاخت
حرفي القاف والجيم مهموسان نقول احكمي
اغلاق المخرج واغلقي الحبلين الوترين وهذا الامر يبدوا انه لا تحكم فيه لكن فيه
تحكم طبعا بالنسبة لاغلاق الوترين الصوتيين ان الصوت خارج من الحنجرة لا يحمل معه
نفس ثم ياتي احكام اغلاق المخرج فلا يحدث الهمس الذي نسمعه كثيرا مع الجيم والقاف



ملاحظة2===الهمس فيه جريان
للنفس اما الشدة ففيها انحباس للصوت فكيف يتاتى جريان النفس مع انحباس للصوت هذه نقطة هامة بالنسبة لحروف الشدة التي منها الكاف والتاء نقول انه يتم اولا الاتيان
بالشدة واحكام اغلاق المخرج ثم ياتي الهمس
اك ات في الاول انحباس الصوت ثم جريان النفس هذا بالنسبة للكاف والتاء وهذا
يكون طبعا حال سكونهما اما في حالة الحركة فبطبيعة الحال الشدة تضعف والهمس يضعف
ويكونان معا مثال كلمة —تاتون—فيها طبعا همس بسيط يكون متواجد مع التاء حال حركتها لان الشدة هي التي تغلب لانها صفة
قوة وطبعا الزمن في حال الحركة لن يسمح
بالاتيان بواحد تلو الاخر ولكن يحدثان معا لان الهمس ضعف والشدة ضعقت فياتيان معا
لا مشكلة لكن حال السكون فالاول الشدة
بحيث يتم اغلاق المخرج ثم يجري همس لا صوت فيه وننتبه انه همس ولا صوت معه بحيث لا
يكون معه حرف سين ات في
هذه الحالة اللسان يكون متقدم في المخرج لانه وصل الى الثنايا فاتى صوت
الهمس محملا بالسين اذن ننتبه للمخرج ات اللسان في مكان مخرج التاء لا نقدم المخرج



والكاف نفس الشيئ بعض الاخوات
تاتي بالكاف من وسط اللسان وهذا خطا لكن الصواب ان يكون من اقصاه فيكون فعلا احكام
اغلاق المخرج ولا يتم احكام الاغلاق الا بالمخرج الصحيح



التوسط





التوسط التوسط لغة الاعتدال قال الله تعالى == وكذلك جعلناكم امة وسطا ==
اي معتدلة لا غلو ولا تفريط

وفي اصطلاح علماء التجويد هو جريان الصوت
عند النطق بالحرف جريانا بينيا اي جريانا معتدلا لايكون المخرج محكم الاعلاق كحروف
الشدة ولا يكون ايضا ضعيفا في اعتماده كحروف الرخاوة ولكنه بين بين
ولكي
نعرف التوسط بطريقة اخرى هو جريان بعض الصوت وانحباس بعضه والسبب هو الاعتدال في الاعتماد على مخرجه ومن
اكثر االحروف التي تتضح فيها
صفة البينية هي الميم في حرفي الميم
والنون يجري بعض الصوت وينحبس بعضه . والجريان لا يكون من الجزء الفموي لكن جريان الصوت يمتد من
الخيشوم ولو اغلقنا الانف بالسبابة والابهام لما استطعنا ان نعطي التوسط للميم
والنون اذن الجريان كله من العنة
من مخرج الخيشوم اما المخرج الفموي ان قلت
ام ستكون مثل اب لو اغلقنا الانف لما استطعنا ان نطيل الصوت فيها اذن هنا الجزء
الذي يجري منه الصوت هو الجزء الخيشومي اما الجزء الفموي
فهو مغلق وفيه احكام اغلاق عادي جدا ـ



كيفية النطق بحروف التوسط=== الكيفية عند النطق بهذه
الحروف هو ان لا يكون المخرج مغلقا كحروف الشدة ولا مفتوحا كحروف الرخاوة فيكون
الزمن حال الوسط بين الشدة والرخاوة



الام ===مخرج الام من طرف
اللسان من ادنى حافة اللسان الى منتهاها
الصوت يكون خارج من الحنجرة ويتجه الى مخرج الام فيجد المخرج مغلقا من طرفه
لكن الجانبين لا اغلاق فيهما يبتدا الصوت
ينحرف من الداخل الى الخارج اي من داخل اللسان الى اتجاه الحافتين فهذا الذي يؤدي
الى انحراف الصوت ويؤدي ايضا لصفة البينية



الراء===بالنسبة لحرف الراء
فبالعكس الحافتين مغلقتين جانبي الطرف والوسط هو الذي فيه فرجة فالصوت ينحرف من الخارج الى الداخل ويتجه من
خلال هذه الفتحة دون ان يرتعد اللسان هذا هو الانحراف وهو في نفس الوقت ما يؤدي
الى صفة البينية



ومن الاخطاء التي ترتكب في حرف
الراء نجد ان الراء حال سكونها مابين اما رخاوة واما همس واما تضيع الراء بسبب الشدة في اغلاق المخرج
وكل المطلوب هو التوسط لتخرج سليمة وتاتي
البينية مع الراء بجزء من المخرج محكم في الاغلاق وجزء منه ضعيف في الاغلاق نعيد ونقول اذن
بالنسبة للراء انها تخرج من حافتي الطرف مغلقتين محكمتي الاغلاق والا ارتعد طرف
اللسان وان ارتعد حدث التكرار مع الراء وهي صفة يجب ان تكون مرة واحدة حال سكونها
واثنان حال التشديد اذن لا نترك اللسان
يرتعد ولكن نثبت الحافتين ونحكمهما لكن في الوسط شيئ يسير جدا هو الذي يكون فيه
ضعف المخرج ليمر منه جزء من الصوت



الميم والنون === بالنسبة
للميم والنون نجد ان الصوت عبارة عن مجموع لصوتين جزء فموي وجزء خيشومي بالنسبة للنون ومخرج حرف النون طرف اللسان مع
لثة الثنايا العليا هذا يغلق ويحكم في اغلاقه ولا مجال لامتداد الصوت فيه ولكن
الامتداد ياتي من الخيشوم



بالنسبة للميم المخرج الفموي
خاص بانطباق الشفتين فيكون المخرج محكم الاغلاق لكن جريان الصوت ياتي من الخيشوم
وبالتالي جزء يجري منه الصوت وهو الخيشوم وجزء ينحبس فيه الصوت وهو الجزء الفموي



العين===بالنسبة للعين مخرجها
وسط الحلق هذا المكان نفسه فيه جريان جزئي لا هو جريان حروف الرخاوة ولا هو كقوة
الاعتماد في حروف الشدة وحرف العين يخرج بطبيعة اللغة وكما كان الغرب ينطقها والله
اعلم والمفروض ان تخرج العين بيسر لكن
احيانا مع التكلف تزداد الامور سوءا حرف العين يحتاج فقط عدم التكلف ومع التكلف
للاسف يزيد انخفاضه في الحلق او هو اصلا عند بعض اللهجات تكون العين عندها عالية
لا تخرج من وسط الحلق ولكن تخرج من ادناه ففي هذه الحالة لا يكون المخرج محقق
فيزداد صوت العين






تم بحمد الله

ام ايناس

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف ام ايناس في الجمعة 27 نوفمبر 2009, 4:01 pm

بسم الله الرحمان الرحيم الحمد لله والصلاة
والسلام على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه ومن والاه اليكن اخواتي تفريغ الدرس الثاني
للصفات بارك الله في شيختنا خادمة الاسلام وادخلها الفردوس الاعلى









الرخاوة





الشدة انحباس جريان النفس عند النطق بالحرف
لكمال قوة الاعتماد على مخرجه وضدها
الرخاوة وبينهما البينية



وتحدثنا عن البينية وقلنا انها جريان بعض
الصوت وانحباس بعضه



والرخاوة لغة اللين شيئ
رخو اي لين



وفي الاصطلاح هي
جريان الصوت عند النطق بالحرف لضعف الاعتماد على مخرجه



حروف الرخاوة ===ما هي حروفه
نحن قلنا ان حروف الشدة هي اجد قط بكت وحروف البينية لن عمر اذا انقصنا هذه الحروف من مجمل الحروف
العربية كل ما بقي هو حروف رخاوة هذه هي
الحروف فما هي كيفية النطق بالحرف









كيفية النطق بالحرف الرخو ===عند النطق بالحرف الرخو يصل الصوت عند
المخرج وسيجد المخرج مفتوحا قلا يقدر
المخرج على منع جريانه فيزيد زمن الحرف
اذن الصوت خارج من الحنجرة فيقابل
المخرج فيجد المخرج مفتوحا فلا ينحبس الصوت كما شرحنا بالنسبة لمثال الباب ان
الباب ليس مغلق هناك فرجة ويمر منها الضوء نفس الشيئ بالنسبة للرخاوة هناك فرجة
فيمر منها الصوت اما في حالة الشدة قلنا
ان الصوت عندما يخرج من الحنجرة ويصل الى المخرج فيجده مغلقا فلا مجال لان يمتد
الصوت فينحبس الصوت



ملاحظة == الشدة انحباس جريان الصوت ولا يمكن ان نقول
انحباس الصوت لانه اذا انحبس الصوت كله هذا يعني انه ليس هناك حرف اصلا ولن نسمع صوت الحرف لان الحرف ماهو الا صوت
فاذا انا قلت انحباس الصوت كله اذن انتهى لن يخرج صوت الحرف اصلا ولكن نقول انحباس الجريان يعني انحباس الاستمرار
يخرج الصوت لكن لا يستمر مثلا اج نجد فيها صعوبة في النطق ولذلك ناتي بالقلقلة هنا
في الهمزة أأ لم ينحبس الصوت والنفس لكن انحبس جريان الصوت وجريان النفس اذن نفرق بين التعبيرين 1 انحباس الصوت والنفس
وهو تعبير لا يصح 2 انحباس جريان الصوت وجريان النفس وهذا
التعبير هو الصواب






الثمرة العملية لصفات الشدة والرخاوة والبينية


الثمرة العملية اي كيف تؤثر هذه الصفة في
نطقي للحرف عندما نقرا القران العظيم هناك ازمنة لبعض الحروف مثل ازمنة الغنن لا
يمكن ابدا ان نقول= من كان= بدون عنة
ولكن نقول



=من كان= مع النطق بالغنة نعطي للغنة زمنها ونعطي لحرف المد الطبيعي زمنه
وعند الوقف نعطي لحرف المد زمنه ونعطي لحرف النون زمنه كحرف من حروف التوسط
او البينية



باب ازمنة الحروف هو باب متكامل في التجويد
وسنعرض الان الى ازمنة السواكن لانها لها علاقة مباشرة بنوع الحرف هل هو رخو ام
بيني ام شديد وقلنا انه لا يخلو حرف من
احدى هذه الصفات الثلاث



زمن النطق بالحروف السواكن كما قلنا هو يعتمد
مباشرة على هذه الصفات اي يعتمد على جريان
الصوت او انحباس جريان الصوت او جريان بعض الصوت وانحباس بعضه وهذه الصفات هي صفات الرخاوة والشدة
والبينية وعندما تحدثنا عن الحرف الرخو
قلنا ان الصوت يخرج من الحنجرة ويصل الى
المخرج فلا يجده محكما في اغلاقه فيمتد الصوت عند النطق بالحرف فالحرف الرخو له
زمن اطول في النطق من الحرف البيني الذي يجري فيه بعض الصوت وينحبس بعضه كما
اوضحنا من قبل لكل حرف مثلا في الميم الشفتين مغلقتين محكمتي الاغلاق ولكن
الامتداد ياتي من الخيشوم فهنا جزء من الصوت ايحبس وجزء منه يمتد في هذه الحالة نجد ان حرف التوسط او البينية هو
اقصر من الحرف الرخو وبعدهما ياتي الحرف الشديد لانه ينحبس عنده جريان الصوت وفي
هذه الحالة يكون زمنه اقصر وكل هذا متى حال سكون الحرف الامر ليس على الاطلاق ليس
كل حرف رخو زمنه اطول من كل حرف بيني اطول من كل حرف شديد ولكن الام فيه تقييد
بشرط وهو حال سكونه اما عند الحركة فكل الحروف لها نفس الزمن لا زيادة في زمن حرف
عن حرف



بالنسبة للحروف المتحركة=== المختلفة مثلا= كتب= ازمنة الحروف المتحركة متساوية الكاف والتاء والباء من حروف الشدة هذه الحروف
زمنها واحد وايضا سأل السين حرف رخو والهمزة حرف شديد والام حرف بيني ومع ذلك
عندما انطق اقول سأل لا زيادة لحرف على حرف هذا لماذا لانها متحركة اما حال السكون
فهي متناسبة مع جريان الصوت ان كان الصوت يجري صوتها يكون اطول



بالنسبة للحرف الساكن ===مثال اخر كلمة= يستبشرون = عندنا في هذه
الكلمة ثلاث حروف ساكنة السين ساكنة وهي حرف رخو والباء ساكنة وهي حرف شديد والنون
ساكنة وهي حرف بيني عند النطق بهذه
الكلمة نجد ان السين اطول من النون والنون اطول من الباء



هذا الزمن يكون تابتا في كل القراءة واي كانت
مرتبة القراءة سواء كانت القراءة بالتحقيق او بالتدوير او بالحدر في كل الاوقات
هذا الزمن موجود لايصح ياي حال من الاحوال ان نضيع زمن السواكن بسبب سرعة القراءة
ولهذا لا تكون القراءة بالحدر الا بعد اتقان ا حكام التجويد كاملة فالحدر لا يقدر عليه الا متقن



هناك امر اخر اذا توالى في القراءة نفس نوع
الحرف نجد



مثال =يستبشرون بنعمة من الله وفضل وان الله
لا يضيع اجر المحسنين=



اتى عندنا اكثر من حرف ساكن الضاد وهي ايضا
من حروف الرخاوة اذن زمن السين في كلمة يستبشرون
سيساوي زمن الضاد في كلمة فضل
وسيساوي كذلك زمن الحاء في كلمة المحسنين اذن كل حروف الرخاوة الساكنة زمنها متساوي وكل
حروف التوسط او البينية الساكنة لها نفس
الزمن وكل حروف الشدة الساكنة لها نفس الزمن وهذا امر هام للغاية ان نسوي بين ازمنة المدود حال القراءة وان نسوي بين ازمنة الغنن بحسب
المرتبة كل الادغام بغنة له نفس الزمن كل ميم مشددة ونون مشددة زمنها كزمن حروف
الاعام بغنة وعندما نجعل الاخفاء يتساوى
الاخفاء الشفوي والاقلاب والاخفاء الحقيقي
وهكذا هذه الازمنة تعطي للقراءة وتناسق نفس الحكم اذا تكرر ياخذ نفس الزمن تصبح
القراءة فيها تناسق وجمال



تكلمنا عن الحرف الساكن والحرف المتحرك الان
ننتقل الى الحرف المشدد لان الحروف اما ان تكون ساكنة او متحركة او مشددة



بالنسبة للحرف المشدد=== الحرف المشدد عبارة عن حرف ساكن وبعده حرف
متحرك مثال =السماء= السين المشددة عندنا
نتجت عن ادغام الام في السين فاصبحت سين مشددة وهي عبارة عن سين ساكنة وبعدها سين
مفتوحة في هذه الحالة نتعامل مع الحرف المشدد على انه مجموع لحرفين حرف ساكن
وحرف متحرك نحن قلنا كيف ننطق الساكن وكيف
ننطق المتحرك الان كاننا نفك التشديد وننطق كلا على حدة فاطيل زمن الساكن الذي هو
الحرف الاول ثم الحرف الثاني الذي هو المتحرك زمنه يتساوى مهما كان مكانه و نوعه
يشيع جدا ان نسمع كلمة =كل= وهي عبارة عن لام مشددة بالضم يشيع جدا ان
نسمعها وكانها لام واحدة مضمومة ولكن لابد من الانتباه اذا كان هذا المشدد
بالضم وقبله مضموم انتبه لتسكين الساكن كل مشدد هو عبارة عن ساكن ثم متحرك مثال
=كل= نضم الكاف ثم نسكن الام واعطيها زمنها كحرف بيني ثم اضم الام الثانية
وزمنها كحرف متحرك والاصل ان كل ازمنة
التجويد تضبط بالمشافهة عندما نقرا هذه
الكلمة بالحدر زمنها يقصرلكن يظل هناك حفاظ على الازمنة ونقول دائما ان ازمنة الحروف في التجويد سواء
كانت ازمنة سواكن او مدود او غنن لا يمكن تجاهلها بحال من الاحوال مهما كانت سرعة
القاراءة ولكن يتم ضغطها كل شيئ يضغط لكن يضل التناسق بينها في الزمن ويضل التناسق
في ان كل نوع له نفس الزمن هذا امر هام ويحتاج لتدريب لذلك ايسر شيئ في التدريب هو
التحقيق



لو ننطق بحرف من حروف الشدة وهو مشدد مثلا
الطامة زمن الطاء الساكنة نفس زمن الطاء الساكنة اذا كانت وحدها مثلا =الصراط= نفس
الزمن لكن هناك فرق ان الطاء الساكنة في حال انفرادها تقلقل لكن في حال التشديد لا
قلقلة فيها و هذا هو الفرق لكن الزمن واحد كل حرف من حروف القلقلة اذا كان مشددا



هناك
قاعدة التشديد يضعف الصفة فلا يمكن ان اقلقله حال تشديده



بالنسبة للكاف بعض الاخوات تحاول ان تهمس في
المشدد مثلا =افي الله شك فاطر السماوات= الكاف اذاكانت مشددة فلا احاول ان ابالغ
في همس الاول من المشدد يخرج معها همس
لانه من صفاتها لكن التشديد يضعف الصفة وحال الوقف لن انطق الا كافا واحدة لانها
مشددة متطرفة فيها نبر



من الملاحظات الهامة في هذا الباب ان حروف المد واللين وحروف المد هي الساكنة المجانسة للحركة التي ما قبلها
الف ساكنة ماقبلها مفتوح و ياء ساكنة ما قبلها مكسور و واو ساكنة ما قبلها
مضموم اما حروف اللين فهي الياء والواو
الساكنتين المفتوح ما قبلهما هذه الحروف
كلها هي من حروف الرخاوة ولكنها لا تخضع لهذا الميزان الذي تحدثنا عنه
بمعنى انها حال سكونها لن تتساوى مع باقي حروف الرخاوة في الزمن لكن لها ميزان خاص
بها يضبط بالمشافهة والكل يعلم ان حروف
المد عندما لا يكون بعدها همز او سكون تمد مدا طبيعيا واذا جاء بعدها همز او سكون تكون على حسب نوع المد
وغالبا تمد اربع او خمس حركات الا اذا كان بعدها ساكن فتمد ست حركات



اخر ملاحظة== في هذا الباب وهو مسالة ازمنة الحروف ان الحرف الشديد الساكن حقه انحباس الصوت هذا الحق يكون دائما
الصفة ومستحقه قصر زمنه والمستحق فهو ما
ينتج عن الصفة اذن الحرف الشديد حقه انحباس جريان الصوت ومستحق ذلك ان زمنه يكون
قصيرا



الحرف الرخو الساكن حقه جريان الصوت ومستحقه اي ماينتج عن
هذا الجريان طول زمنه هذا الكلام كله
يتعلق بالحرف الساكن اذا قلنا مثلا الحرف الرخو حقه جريان الصوت ومستحقه طول زمنه
هذا الكلام خطأ لاني عندما اقول الحرف الرخو على اطلاقه هذا يعني انه ممكن ان يكون
ساكنا او متحركا لكن هذا الكلام خاص بالساكن فحسب



اما الحرف المتوسط الساكن فحقه جريان بيني للحرف جريان الصوت
وانحباس بعضه ومستحق ذلك هو توسط زمنه حق الحرف وهو صفته ومستحقه هو ماينتج عن هذه
الصفة



ننتقل الان الى الصفة الثالثة من الصفات
الاصلية التي لها ضد وقد عرضنا للهمس وضده الجهر وعرضنا للشدة وضدها الرخاوة
وبينهما البينية الان ننتقل الى صفة الاستعلاء والاستفال



الاستعلاء





الاستعلاء====الاستعلاء في
اللغة
العلو والارتفاع اما في اصطلاح علماء
التجويد
اتجاه ضغط الحرف عند النطق به الى الحنك الاعلى لماذا لم نعرفه
باستعلاء اقصى اللسان الجواب هو ان هناك حروف غير مستعلية واقصى اللسان فيها مرتفع
مثلا عندنا الكاف اقصى اللسان فيه ارتفاع لان المخرج اصلا من اقصى اللسان فان قلت
ان كلما ارتفع اقصى اللسان فخم الحرف او كان مستعليا هذا يعني اننا سندخل الكاف مع
الحروف المستعلية ولكن نقول اتجاه ضغط
الحرف عند النطق به الى الحنك الاعلى



حروف الاستعلاء==حروف الاستعلاء هي خص ضغط قظ وهذه العبارة
معناها خص القبر بالضغط فتتقض من غفلتك وقيل معناها ان تخص ضغطة القبر في ايام
شديدة الحر









هي صفة من صفات القوة والمعتبر في الاستعلاء
استعلاء اقصى اللسان الى الحنك الاعلى في المنطقة الرخوة لاني ان قلت استعلاء اقصى
اللسان فقط يدخل معها الكاف ولكن نقول في المنطقة الرخوة ولذلك ننبه ان الكاف لاتعد من حروف الاستعلاء
على الرغم من استعلاء اقصى اللسان معها لانه يستعلي الى المنطقة القاسية ولا تعد حروف وسط اللسان من حروف الاستعلاء
لان الذي يستعلي فيها هو وسط اللسان وليس اقصى اللسان وبالتالي لانسميها حروف الاستعلاء



القاعدة== كل مستعلى مفخم ولكن ليس كل مفخم مستعلي يعني حروف التفخيم ليست قاصرة على
حروف الاستعلاء هناك حروف تفخم وليست من حروف الاستعلاء بمعنى انها تفخم ولا يرتفع
فيها اقصى اللسان منها حرفي الراء والام هاذين الحرفين يعرض لهما التفخيم ولا
يستعلي فيهما اقصى اللسان ولكن الاستعلاء يكون من طرف الحافة فيولد التفخيم اما اقصى اللسان فلا يستعلي في الام ولا في
الراء



سؤال === كيف يتم الاستعلاء عند النطق بحرف الطاء


عند النطق بحرف الطاء اللسان في الامام اي المخرج من طرف اللسان لكن اقصى اللسان يرتفع في المنطقة الرخوة والامر مسالة التحكم في عضلات اللسان ربما هذا
يكون امرا صعبا في البداية لكن بالتدريب
ياتي ان شاء الله بعد الدعاء تجدي انكي تتحكمين تستطيعين رفع اقصى اللسان من اجل
الاستعلاء



الاستفال








الاستفال=== الاستفال في اللغة الانخفاض اما في الاصطلاح
هو اتجاه ضغط الحرف عند النطق به الى قاع الفم
نجد ان اتجاه ضغط النطق بالحرف يتجه الى قاع الفم وليس الى اعلاه



في
حرف القاف نشعر ان هواء الصوت يرتفع الى الحنك العلوي لكن في الكاف نشعر ان ضغط
الحرف متجه الى قاع الفم نحس ان اللسان تحت في قاع الفم والصوت يمر عليه ممكن ايضا ان نسميه انخفاض اقصى اللسان من
المنطقة الرخوة



الاستفال صفة ضعيفة وحروفه هو ما بقي من حروف
الاستعلاء بعد طرح حروف الاستعلاء من باقي الحروف تبقى لنا حروف الاستفال



قاعدة=== كل مرقق مستفل وليس كل مستفل مرقق هنا عكسنا قلنا قبل ان كل مستعل مفخم وليس
كل مفخم مستعلى يعني هناك بالنسبة للاستعلاء خاص اما التفخيم فهو اعم يعني حروف
التفخيم تاخذ داخلها حروف الاستعلاء اما
هنا فحروف الترقيق تاخذ داخلها حروف الاستفال



الاطباق


الاطباق ===الاطباق لغة الالتصاق ان اطبق الكفين مثلا اي ان الصقهما
معا



في الاصطلاح هو التصاق طائفة من اللسان مع ما يحاذيها من
الحنك الاعلى وانحصار الصوت بينهما



ولا اقول التصاق اللسان كله لان اللسان يلتصق كله في حرف الطاء فقط اما باقي الحروف فلا يلتصق بالكلية لكن جزء من
اللسان يلتصق بالحنك العلوي




الشيئ الاساسي في مسالة الاطباق هو
انحصار الصوت بين اللسان والحنك
الاعلى ومن الممكن ان نعتبر ان تعريف
الاطباق هو انحصار الصوت بين اللسان والحنك العلوي والاطباق صفة قوية



حروف الاطباق=== هي الصاد والضاد والطاء والظاء


الانفتاح


الانفتاح===الانفتاح لغة الافتراق شيئ ينفتح اي يفترق وفي الاصطلاح هو انفتاح ما بين اللسان والحنك الاعلى عند
النطق بالحرف فلا ينحصر الصوت بينهما



انفتاح ماذا عن ماذا انفتاح اللسان عن الحنك الاعلى تجدي ان اللسان
مبتعد عن الحنك الاعلى والاهم انه لا
انحصار للصوت بينهما وطبعا الاننفتاح صفة
ضعيفة



حروف الانفتاح === حروف الانفتاح هي باقي الحروف عدا حروف
الاطباق التي هي الصاد والضاد والطاء والظاء



سؤال ==انحصار الصوت انه ينحصر داخل الفم لا
يخرج عند النطق بالحرف الصوت يبقى بالداخل
اذاقلت طا واخرجت الهواء خارج الفم يعني ط خطأ فلابد عند النطق بها بحيث ينحصر الصوت داخل
الفم



ملاحظة==بعض الاخوات تحصر الصوت عند النطق بحرف القاف
وهذا خطا هذا الانحصار الذي تحدثه الاخت مع حرف القاف خطا القاف صحيح انها مستعلية مفخمة لكنها
منفتحة الصوت يخرج من الفم لا ينحصر في الداخل



الاستعلاء === استعلاء اقصى اللسان في المنطقة الرخوة وضغط صوت الحرف
متجه الى الاعلى ونقول في



الاطباق=== التصاق طائفة من اللسان مع ما يحاذيها من
الحنك الاعلى وانحصار الصوت



اذن هناك فرق بين ان اقول ضغط الصوت الى الاعلى وبين ان اقول انحصار
الصوت بين اللسان والحنك الاعلى



في القاف مثلا ضغط الحرف متجه الى الاعلى
لكنه خارج من الفم ومعه اقصى اللسان مستعلي وملتصق من اجل المخرج لكن ليس كحروف
الاطباق التصاق اقصى اللسان بالحنك الاعلى ولذلك نفضل ان الاطباق نقول هو انحصار للصوت بين اللسان والحنك الاعلى
لانه لن يدخل فيه شيئا اخر



الفرق بين الاطباق والاستعلاء==
الاطباق ابلغ واخص والاستعلاء اعم
حروف الاطباق هي جزء من حروف الاستعلاء لذلك نقول هي اخص



اما في الاستعلاء يرتفع اقصى السان نعم ولكن لا ينطبق فالانحصار له علاقة بدخول الصوت وخروجه والضغط
له علاقة باستعلاء الصوت وانحداره



دخول الصوت وخروجه ليس تعبيرا دقيقا


انحصار الصوت لا علاقة له بالتصعد لان التصعد خاص فقط بالالف والالف لا هو مستلعي
ولا هو مطبق التصعد امر ثاني وهو ان يتجه صوت الالف الى الاعلى لا يكون فيه تسفل
مثل الياء



القاعدة=== كل
مطبق مستعلى ةليس كل مستعلى مطبق



كل حروف الاطباق مستعلية لكن ليس كل حروف
الاستعلاء مطبقة



الجزء الخاص باقصى اللسان = في كلا حروف
الاستعلاء او الاطباق اقصى اللسان مرتفع لكن هذا الارتفاع لا يعني التصاق طائفة من
اللسان طائفة يعني مساحة






الفرق بين الانفتاح
والاستفال==
الانفتاح اعم من حروف الاستفال
حروف الانفتاح ستزيد بثلاثة احرف
اي انها اكثر من حروف الاستعلاء



اذن حروف الاستفال اخص وحروف الانفتاح اعم
لانه عندي حروف مستعلية منفتحة اذن كل حروف الاستفال منفتحة ونضيف اليهم الثلاثة
حروف المستعلية ق غ خ والتي تدخل في
الانفتاح ايضا



تمرين === كل مستفل منفتح صحيح ام خطا =صحيح


كل منفتح مستفل صحيح ام خطا = خطا ليس كل
منفتح مستفل القاف والغين والخاء حروف منفتحة لكنها ليست مستفلة



وبدا تكون كل الصفات التي اخذناها مؤثرة في
الصوت بقيت صفة ليس مؤثرة في الصوت سندرسها



سؤال === الفرق بين التفخيم والاستعلاء


التفخيم يعني ان صوت الحرف يكون قويا عند
النطق به وهذه القوة تحدث نتيجة بحيث يكون صدى للصوت في اكثر من مكان فيقوي صوت
الحرف ونقول ان التفخيم سمن يعتري الحرف
نحس ان الحرف فيه قوة مثلا را او الله هنا هاذين الحرفين الراء والام يعرض
لهما التفخيم وهما ليسا من حروف الاستعلاء لكن الصوت يبقى قوي لان طرف اللسان هو
الذي حدث الاستعلاء في الحافة وليس في اقصى اللسان وبالتالي كل حروف الاستعلاء
مفخمة وبالتالي



هذا الاستعلاء من اقصى اللسان يجعل الصوت
يخرج من الحنجرة ثم يرتطم بهذا العلو
وكانه جبل داخل الفم ثم يحدث تقوية لصوت الحرف يحدث صدى للصوت الصوت ينعكس من على اقصى اللسان فيحدث ماذا الصوت الاصلي ومعه الصدى لان الصوت
خارج فيدخل على مكان يشبه الجبل فتجدي ان الصوت ينعكس في اكثر من اتجاه يصبح الحرف
قوي ق نتيجة ماذا نتيجة هذا الانعكاس في اكثر من صوت هذا بالنسبة لحروف الاستعلاء
لكن بالنسبة للام والراء يحدث هذا التفخيم
لكن بدون استعلاء لاقصى اللسان لكن تستعلي حافة الطرف را الله






تم بحمد الله

lamiaa

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف lamiaa في الإثنين 07 ديسمبر 2009, 1:30 pm


سنتحدث الان عن حكم يترتب علي الاستعلاء والاستفال وهو التفخيم
كما قلنا سابقا:كل حرف مستعلى مفخم وليس كل حرف مستفل مرقق
اى ان كل حروف الاستعلاء وهى (خص ضغط قظ) مفخمة
اما حروف الاستفال فمنها ما يعرض له التفخيم احيانا واحيانا الترقيق مثل :الالف الرا الام
وحروف الاستعلاء مفخمة دائما ومراتب تفخيمها قسمها العلماء الى مذهبين :

المذهب الاول
_المفتوح : اذا كان حرف الاستعلاء مفتوحا مثال : قال
المضموم: اذا كان حرف الاستعلاء مضموما مثال : يقول (وصوت التفخيم هنا يكون اقل من المفتوح
المكسور : اذا كان حرف الاستعلاء مكسور مثال : قيل (وصوت التفخيم يكون هنا اقل من سابقه
الساكن : لم يشكل للساكن بل يؤخذ حركة ما قبله
اذا كان حرف الاستعلاء ساكن وقبله مفتوح: مثال : يَقْطَعون
اذا كان حرف الاستعلاء ساكن وما قبله مضموم: مثال : سُقْنَاه
اذا كان حرف الاستعلاء ساكن وما قبله مكسور : مثال :شِقْوَتنا


المذهب الثانى
هو الاشهر استخداما ويفصل مراتب التفخيم على خمسة مراتب:
اعلى مايكون التفخيم المفتوح وبعده الف:مثال : قال
ثم الاقل قوة هو المفتوح وليس بعده الف مثال : قدْ
ثم المضموم مثال : يقول
ثم الساكن ادنى من المضموم واعلى من المكسور ولا دخل للحركة التى قبله فى صوت التفخيم مثال يقْطَعون سُقْنَاه شِقْوَتُنا (جميعهم بنفس القوة)
ثم المكسور مثال: قِيلَ


هناك ابيات للحفظ للامام محمد المتولى رحمه الله وهى عن مراتب التفخيم لحروف الاستعلاء وهذه الابيات ليست فى متن الجزرية ولا فى التحفة وارجو من الجميع حفظها جيدا :يقول الناظم

ثم المفخمات عنهم آتية على مراتب ثلاث وهيه
مفتوحها مضمومها مكسورها وتابع ما قبله ساكنها
فما اتى من قبله من حركة فأفرضه مشكلا بتلك الحركة
وقيل بل مفتوحها مع الالف وبعده المفتوح من دون الف
مضمومها ساكنها مكسورها فهذه خمس اتاك ذكرها
فهى وان تكن بأدنى منزلة فخيمة قطعا من المستفلة
فلا يقال انها رقيقة كضدها تلك هى الحقيقة



الحروف العربية

مستعلية دائما }خص ضغط قظ}
مستفلة }تفخم احيانا}فى الالف الام الرا
مرققة}بقية الحروف}


الان نأخذ كل حرف من حروف الاستفال التى يعرض لها التفخيم احيانا ونعرض متى يفخم

اولا: الالـــــــــــــــف

تابع لما قبله من حيث الترقيق والتفخيم ولا يوصف الالف ابدا بالاستعلاء وهذا وصف غير صحيح ولكنه من حروف الانفتاح ويعرض لها التفخيم تبعا لما قبلها
فتفخم بعد المفخم
خالدين ولا الضالين يرآءون من الله والقآئمين

وترقق بعد المرقق مثل
اياك من السماء الناس ءامنا النار


الـــــــــلام

تفخم العرب اللام باجماع من لفظ الجلالة الله بشرط:
اذا سبقها فتح او ضم مثل
هو الله مِنَ الله يعلمهُ الله واذكروا الله اللهُم

وترقق اللام اذا سبقت بكسرة مثل
لِله قُلِ اللهم


احكام الـــراء
هناك تقسيم عددى ييسر معرفة احكام حرف الراء
الراء تفخم فى 8حالات
ترقق 4 حالات
يجوز الوجهان فى حالتين

اولا :احكام الترقيق فى الراء
المكسورة مثل رِيحٍ
الراء الساكنة وقبلها مكسور وليس بعدها حرف استعلاء ـــــِرْ فِرْعَون
الراء الساكنة وما قبلها ساكن وليس من حروف الاستعلاء وما قبلهم مكسور
ـــِ ــــْ رْ حِجْرْ
ان تكون الراء ساكنة وقبلها ياء ساكنة ولا يهمنى حركة ما قبل الياء
مثل خَبِيْرْ بَصِيْرْ



حالات التفخيم فى الــراء

المفتوحة رَ رَمَضَان
الراء ساكنة وما قبلها مفتوح مثل ـــَرْ مَرْقدنا
الراء ساكنة وقبلها ساكن غير الياء وقبله مفتوح مثل وَالعَصْرْ
الراء مضمومة مثل كَفَرُوا
الراء ساكنة وما قبلها مضموم ــُ رْ قُرْءان
الراء ساكنة وقبلها ساكن وقبلها مضموم ــُ ــْ رْ خُسْرْ
الراء ساكنة وقبلها كسر غير اصلى او عارض او غير ثابت ولا يوجد الا فى همزة الوصل مثل
اِرْجعوا
الراء الساكنة وما قبلها مكسور وبعدها حرف استعلاء غير مكسور فِرْقَة قِرْطَاس




lamiaa

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف lamiaa في الثلاثاء 15 ديسمبر 2009, 8:14 am



نتابع سويا احكـام الـراء

حالات جواز الوجهين

لابد لنا قبل البدء ان نركز على شئ هام وهو متى يجوز لنا التفخيم او الترقيق هل هو حال الوصل ام حال الوقف ؟

الحالة الاولى لجواز الوجهين :

اذا كانت الراء ساكنة وقبلها مكسور وبعدها حرف استعلاء مكسور مثال:

فِرْقٍ كالطود

شرح الحالة :هذه الحالة الراء ساكنة وقبلها فاء مكسورة وبعدها قاف وهو حرف استعلاء مكسور حال الوصل

اذن يجوز لى ان افخم الراء او ان ارقق الراء كيف؟

قوة كسر القاف تشد الراء للترقيق

وقوة الحرف المستعلى وهو القاف تشد الراء للاعلى اى للتفخيم

اذن هناك قوتان متضادتان فإذا اخذنا بقوة كسر القاف نرقق الراء واذا اخذنا بقوة الاستعلاء فخمنا الراء وهذا كله حال الوصل

لكن اذا وقفنا على فِرْقْ فأن الراء تكون مفخمة كما سبق دراسته واذا وصلناها بالكلمة التى بعدها تدخل معنا فى حالات جواز الوجهين

ابن الجزرى يقدم هنا الترقيق اى قوة كسر القاف





الحالة الثانية

ان تكون الراء ساكنة وقبلها حرف استعلاء ساكن وقبلهما مكسور مثال:-

مِصْرْ - قِطْرْ

والكلمتين يجوز فيهما التفخيم والترقيق حال الوقف فقط
أما حال الوصل فتفخما قولا واحدا

هذه الحالة :- الراء ساكنة وقبلها حرف الصاد مستعلى ساكن وقبلهما حرف الميم مكسور

اذن يجوز لى التفخيم والترقيق كيف؟؟

شرح الحالة :- الصاد حرف مفخم يشد الراء للاعلى لان ما قبل الراء ساكن لا يؤثر عليها

والميم كسرها يشد الراء للاسفل اى للترقيق

فإذا اهملنا كسر الميم واخذنا بأستعلاء الصاد تفخم الراء

واذا اهملنا استعلاء الصاد واخذنا بالميم المكسورة نرقق الراء

ابن الجزرى يقدم اداء التفخيم







كلمة { مِصْرْ } إذاجاءت منونة اذن هى دائما مفخمة وصلا ووقفا

لانها :اذا جاءت منونة فى هذه الحالة تصبح علما وتعنى مصر البلد وهى تفخم دائما , وصلا ووقفا

اما : اذا جاءت غير منونة يجوز فيها الوجهين عندالوقف ( ترقيق وتفخيم الراء )والمقدم عند ابن الجزرى التفخيم
أما عند الوصل ( ادخلوا مصرَ إن شاء الله ءامنين ) فتفخم وجها واحدا




س: اذا جاءت مِصْراً منونة بالفتح وسنقف عليها ما حكمها ؟؟

كما فى سورة البقرة قال تعالى }{وَإِذْ قُلْتُمْ يَا مُوسَى لَنْ نَصْبِرَ عَلَى طَعَامٍ وَاحِدٍ فَادْعُ لَنَا رَبَّكَ يُخْرِجْ لَنَا مِمَّا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهَا وَقِثَّائِهَا وَفُومِهَا وَعَدَسِهَا وَبَصَلِهَا قَالَ أَتَسْتَبْدِلُونَ الَّذِي هُوَ أَدْنَى بِالَّذِي هُوَ خَيْرٌ اهْبِطُوا مِصْرًا فَإِنَّ لَكُمْ مَا سَأَلْتُمْ وَضُرِبَتْ عَلَيْهِمُ الذِّلَّةُ وَالْمَسْكَنَةُ وَبَاءُوا بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ ذَلِكَ بِأَنَّهُمْ كَانُوا يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ الْحَقِّ ذَلِكَ بِمَا عَصَوْا وَكَانُوا يَعْتَدُونَ (61)} [البقرة : 61]

تفخم الراء لاننى سأقف عليها مد عوض فستكون مِصْرا







هناك حالات اخرى للراء تدخل فى حالات جواز الوجهين للراء وليس منصوص عليها

مثل كلمتى : - نُذُرِ - أَسْرْ

اولا : حال الوصل تكون مرققة ووردت فى مواضع بحذف الياء فأصبحت عند الوقف عليها ساكنة وقبلها ساكن وقبله مفتوح فالعلماء يقولون بإعتبار الاصل ترقق لان الياء حذفت منها على رسم المصحف

والقول الاخر : ان نظرت لحالها الان وهو محذوف منها الياء اى فحذفت منها الياء وعند الوقف عليها تسكن الراء فأفخم

و لهذا يجوز فيها الوجهين لهاتين الكلمتين ترقيقا وتفخيما




والجزرى قال فى كلمة يسر الاولى الترقيق

وكلمة نذر اولى لها التفخيم

مع العلم ان الكلمتين وردتا بصيغ مختلفة منها

فأسر - أسر - يسر وكلها مكسورة حال الوصل وبالتالي مرققة وصلا

أما جواز الوجهين فحال الوقف فقط .







هناك صفة خامسة من الصفات الاصلية ليس لها تأثير صوتى على الحرف وليس لها تأثير فى التجويد ولكنها فى علم الصرفوادمجت فى كتب التجويد لانها الصفة الوحيدة من الصفات الاصلية ليس لها تأثير تجويدى وهى



الاصمـــــــات والاذلاق

اولا : الاذلاق

الذلاقة : - بمعنى الفصاحة والخفة وهى من معنى الزلاقة والتحرك بسهولة

اصطلاحا : وهى خفة الحرف وسرعة خروجه لاعتماده على زلق اللسان او طرف الشفاة .

حروفه : - فَرّ مِنْ لُبْ

الفاء والراء والميم والنون والام والباء

قوة هذه الصفة : من الصفات المتوسطة





الاصمـات



لغة :الامتناع {امتنع الرجل عن الكلام}و

الاصطلاح:- ثقل الحرف عند النطق به لخروجه بعيدا عن ذلق اللسان او الشفه فهو ليس من حروف الطرف او الشفتين



حروفه : كل الحروف ما عدا حروف الاذلاق (فر من لب(

قوة هذه الصفة : بطبيعة الحال اذا كانت الصفة متوسطة فان ضدها يكون متوسطا ايضا فهى صفة متوسطة

لماذا الواو ليست من حروف الذلاقة بالرغم من انها تخرج من الشفتين ؟

ذلك لأنها لا تخرج من طرف الشفة ولكن من استدارتهما وانفتاحهما ز





الان نتكلم عن الصفات الاصلية التى ليس لها ضد

اولا :-0 الصفيــــــــــر

هى صفة اصلية لا تنفك عن الحرف بأى حال من الاحوال وليس لها ضد

لغة : حدة الصوت

اصطلاحا : صوت زائد يخرج من بين الثنايا العليا والسفلى وطرف اللسان وهو متوازى مع صوت الحرف ليكمله ويشبه صوت الطائر

متى يخرج : عند النطق بالحرف

حروفه هى : س ص ز

وهى الحروف الاسلية

قوتها : اقواها الصاد لانها مطبقة

الزاى لانها مجهورة

السين لانها مهموسة




صاحبة الزهراوين

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في الجمعة 01 يناير 2010, 4:50 pm

][/url][img]http://www.dar-alhejrah.net/[/img]


درس الصفات التي ليس لها ضد



أخذنا سابقًا صفة من الصفات التي ليس لها ضد وهي

صفة الصفير

وحروفها الصاد والزاي والسين

وقلنا أن...

الصفات التي لها ضد لابد أن يكون لها نصيب من كل حرف أما الصفات التي ليس لها ضدفي إما أن تكون موجودة أو لا تكون في الحرف

أي انه في كل حرف خمس صفات من الصفات التي لها ضد

أما الصفات التي ليس لها ضد فكل صفة مختصة بحرف أو أكثر تتواجد فيه

وما دمنا نتحدث عن الصفات التي ليس لها ضد نقول أن هناك صفات ليس لها ضد

وهي أصلية أي لا تنفك عن الحرف أبدا

وهي الانحراف التكرير التفشي الاستطالة الغنة ...وهكذا

أم الصفات التي ليس لها ضد

وهي ليست أصلية مثل القلقلة

فهي تكون في الحرف حال سكونه وتتركه حال تحركه فهي ليست ملازمة له في جميع حالاته

نبدأ الآن بحديثنا عن

[b]الانـــــــــحــــــــــراف



والإنحراف: في اللغة: هو الميل أو العدول

كمثلا أن يكون هناك خط مستقيم وحدث انحراف أو ميل عن هذه الاستقامة أو انحرف عنها

وإصطلاحًا أي الذي عرفه به علماء التجويد

فهو ميل الصوت أي صوت الحرف عند خروجه لعدم كمال جريانه بسبب اعتراض اللسان طريقه

اتفقنا أنه في اللغة ميل

وهو في الاصطلاح أيضا ميل ولكن في اللغة الميل مطلق أما في الاصطلاح فهو ميل الصوت لأننا نتحدث عن أصوات الحروف

لأن هناك شيئا ما اعترض طريق الحرف أثناء الخروج فلم يكمل الجريان وهو اعتراض اللسان طريقه

ولو كان هذا الإعتراض اعتراض كامل لما ظهر الصوت أصلا ولكنه اعتراض أدى إلى إنحراف الصوت عن مساره إلى مسار آخر يجري منه *






والسؤال هنا .......... هل هي صفة قوية ؟

الجواب أنه صفة من صفات القوة وليس من صفات الضعف

لأنه لو كان لا مجال للحرف لأن يمر من مكان آخر لأعطت هذه الصفة للحرف ضعفًا لكن هذه الصفة أعطت الحرف فرصة الوضوح من خلا ل إنحراف الصوت من جانب اللسان مثلًا ويتضح الصوت من خلال ذلك

ما هي حروفه ؟

حروفه هما حرفان اللام والراء

ونعود لنسأل كيف يكون هذا الانحراف ؟

الآن في كلا الحرفين الصوت يخرج من الحنجرة هو هواء دخل إلى الرئتين فخرج هذا الهواء من الرئتين مارًا على الأحبال الصوتية فحركها فخرج الصوت والآن هو متجه

من الحنجرة إلى خارج الفم ككل الحروف

وهنا الصوت عند خروجه ماذا يجد أمامه ؟

يجد طرف اللسان مغلق

فالصوت في الصورة هو عبارة عن الأسهم السوداء يتجه بإتجاه طرف اللسان فوجد اللسان مغلقا في طرفه لكن

هل الجانبين مغلقين أيضًا ؟

الإجابة : لا جانبي اللسان مفتوحين أو بمعنى آخر حافتي اللسان ليستا ملتصقتين الملتصق هو فقط الطرف

فيحدث ما يعبر عنه السهم الأزرق من انحراف الصوت

هذا الإنحراف إما أن يكون للداخل أو للخارج لكل حرف شيء

نتحدث عن اللام أولا:

اللام هي من أدنى حافتي اللسان إلى منتهاها يعني الجزء الأمامي من الأسنان لا نتحدث هنا عن الناب أو الأضراس نتحدث فقط عن الأسنان الأمامية أي طرف اللسان مع لثة الأسنان من الجانبين ليس من جانب واحد وقلنا أن الأدنى يبدأ من الضاحك إلى الضاحك من الجهتين هذا كله مغلق لكن حافتي اللسان محررتين لا إلتصاق فيهما فالصوت ينحرف على جانبي اللسان إلى الخارج ولو أعط اللام صفة الإنحراف فذلك لن أعطي اللام صفة التوسط فالسبب

الرئيسي لصفة التوسط في اللام هو صفة الإنحراف الذي أدى لامتداد الصوت إنما المخرج نفسه مغلق فلو نطقت الحرف من غير صفة الإنحراف ينقطع الصوت وانطقي الحرف لتتلمسي صفة التوسط الناتجة عن صفة الانحراف

أما بالنسبة للراء : هي نفس الفكرة ولكن ليست بنفس الكيفية

إذا تذكرنا مخرج الراء من أين نجد أنه من طرف اللسان مع لثة الثنايا العليا خلف النون

لكن دائما معنا في الراء مشكلة التكرار الكثير فنقول أن هناك فرجة في المخرج ليس المخرج مغلقًا بكامله لكن هناك فرجة في وسط الطرف

[/b]



[b]وعلى الرسم يتضح


اللسان والفرجة في وسطه في الأمام لكي يمر منها بعض الصوت

يعني عندما يخرج الصوت إلى خارج الفم يصطدم باللسان ولكن لا ينحرف على الجانبين ولكن ينحرف إلى الداخل ليخرج من هذه الفرجة وهذه الفرجة مهمة جدًا مع حرف الراء لأن بدونها لا يمكن أن أتحكم في صفة التوسط ولن أتحكم في ارتعاد اللسان إن لم أحدث هذه الفرجة أثناء النطق يحدث ضغط على طرف اللسان يؤدي إلى ارتعاده ولا أستطيع التحكم في تلك الإرتعاده وذلك لأن أغلقت المخرج تمامًا ولذا أترك الفرجة هذه في وسط الطرف هكذا سواء كان مرقق أو مفخم

والصوت ينحرف من الخارج للداخل كما توضحه الأسهم فالصوت يمر ثم ينحرف من الجانبين لهذه النقطة

أي أنه سينقطع في الجزء الجانبي ولكنه يمر من المنتصف

ونؤكد أنه لا هواء يخرج مع الراء إطلاقًا أي لا نفس مع حرف الراء

وإذا خرج هواء مع حرف الراء فيكون ذلك بسسب اتساع الفرجة

فالفرجة هنا لجريان الصوت فقط

ونؤكد أنه كلما ضاقت الفرجة يكون هو الصوت الأفضل

وبالعودة لصفة التوسط نجد نفس الشيء فالمخرج نفسه يغلق ولكن الذي يجري منه الصوت هو نتيجة الإنحراف

أي أن جريان الصوت في التوسط نتيجة الإنحراف

وصفة التكرار ليس معنى أنه غير مطلوبة أن أتركها تماما ولكن لا تزيد فكرة واحدة للمخففة وكرتين للمشددة

ونرى هنا أن صفات الحرف هي التي تحدد كيفية قرع المخرج فالراء ليست شديدة حتى يتم الضغط الشديد على المخرج ولكنها متوسطة فالأمر يكون بلطف لا أبتعد عن المخرج فتصبح رخوة ولا أضغط ولكن بلطف أغلق طرفي الحافتين وأترك فرجة

وهذه الفرجة تأتي مع تقعر اللسان فاللسان يكون مقعرًا حال تفخيم الراء ويكون محدبًا حال ترقيقها ويكون التقعيرل والتحدب بالنسبة لحافتي اللسان فإذا كانا متجهتين لأعلى فهو مفخم وإذا كانتا متجهتين لأسفل فهو مرقق ومحدب لكن الجزء في الوسط يكون دائمًا مقعر والشفتين ليس لهما علاقة بمخرج الراء ولا مع أي حرف من حروف التفخيم تستخدم الشفتين والدليل على ذلك إظهار استخدام الشفتين مع القاف المُشمَّة كمخرج فرعي وهذا وضع خاص

ومن بعض الأخطاء الموجودة أيضًا في كتب التجويد عن صفة الإنحراف

أنها انحراف الراء واللام عن مخرجهما لمخرج آخر فقالوا إن اللام تنحرف لمخرج النون كما تقرأ بعض الأخوات المبتدئات كلمة {جََعَلْنَا} وكأنها جعنَّا فهي أدغمت اللام في النون

أما الراء فيقولون أنها ادغمت انحرفت لمخرح اللام فيتحول النطق كمن يكون عنده لدغة في حرف اللام فيقول مثلا عند نطق كلمة {عَرَبَّي} علبي

ولذا فهذا التعريف يجعل الصفة ليست من صفات الحرف فنحن نتحدث عن صفة أصلية لا تنفك عنه بحال من الأحوال فكيف أحيلها إلى خطأ يحول حرف مكان حرف آخر




الآن مع الصفة الثالثة صفة

التــــــــــكريــــــــــــــــــــر

التكرير أو التكرار لغة : هو الإعادة

أما في الإصطلاح : هو ارتعاد طرف اللسان عند النطق بالحرف

حروفه : حرف واحد هو الراء

هي صفة قوية

والمطلوب عدم التحرج من النطق بها ولكن عدم المبالغة فيها

ويحددها العلماء بكرة واحدة للساكن وكرتين للمشدد والمعنى كرة لكل حرف

ربما يأتي مشدد وبعده راء كما في غفور رحيم فاجتمعت راء غفور وهي أصلية وراء نتجت من ادغام التنوين في راء رحيم فصار هناك ثلاث راءات متتالية أعطي كلا منها حقه ونلاحظ أن الراء الساكنة في النصف يكون لها زمن أطول لأنها من حروف التوسط

ونذكر على عدم الضغط بشدة على طرف اللسان حتى لايحدث التكرار بكثرة ولكن تثبيت طرف اللسان مع القرع بلطف وترك فرجة في وسط الطرف لخروج الصوت

الصفة الرابعة

التـــــــــــــــــفشـــــــــــــي

لغة : الإنتشار

اصطلاحا: هو انتشار الريح وصوت الشين داخل الفم حتى يصطدم بالصفحة الداخلية للأسنان العليا

هو انتشار صوت الشين وهواؤها أو وهمسها داخل الفم طبعًا الشين من الحروف التي يجري معها النفس والصوت فهي من حروف الرخاوة والهمس ولكن هذا ليس سبب صفة التفشي فصفة التفشي لا تعبر عن الجريان ولكن تعبر عن انتشار الصوت

وعلى اللوحة نرى كِبَّر مخرج الشين فهو متسع جدًا وهو الملون باللون الأزرق المائل للإحمرار

وليس فيه إحكام في الإغلاق ولاحظي كأن هناك فرجة بين وسط اللسان والحنك العلوي واللسان هنا يشبه التلَّة فأوسع منطقة في الفم هي وسط اللسان فيحدث انتشار للريح أو لصوت الشين داخل الفم

ونرى أن بعض الأخوات تركز على الأمام ويظنون أن هذا هو التفشي ولكن التفشي ينتشر في جميع أنحاء الفم فتشعري أنه في الجانبين وفي الأمام

وللإتيان به المطلوب عدم الضغط على مخرج الشين مع التركيز على مكانه في وسط اللسان ولا تحكمي الإغلاق تظهر صفة التفشي بسهولة شديدة فتجدي أن الهواء انتشر حتى اصطدم بالصفحة الداخلية للأسنان العليا وقلنا أن الأسنان هذه تعبر عن الضاحك إلى الثنايا من الجانبين أي كل الأسنا في الفك العلوي ما بين النابين

طبعًا هي صفة قوية ومميزة لحرف الشين والسبب كما قلنا اتساع المخرج مع وجود صفتي الرخاوة والهمس

وإذا قارنت بين مخرج الشين وباقي مخارج الحروف التي اتصفت بصفتي الهمس والرخاوة تجدي أن باقي الحروف المهموسة الرخوة يجري فيها الصوت والنفس في مخرجها ولا يتعداها

أما حرف الشين فلا يحدث هذا التحكم في الصوت ولكن ينتشر في الفم حتى يتصل بمخرج الظاء الذي يخرج من طرف اللسان مع أطراف الثنايا العليا

فعندما نقول {الشمس} ونقارن بين مخرج الشين والسين حال سكونهما تجدي أن صوت السين نعم فيه جريان وفيه رخاوة وفيه همس لكن لا يحدث تفشي لريح الحرف داخل الفم فالصوت يتجه للأمام ويخرج لكن الشين ينتشر صوتها دخل الفم وذلك بسبب اتساع مخرجها حتى يصل إلى طرف اللسان

وأحذر من أن يتجه الصوت للأمام فقط وحتى لو اصطدم بالأسنان العليا ولا يصلح أن يصطدم بالسفلى معها حتى لا يغلق المخرج فلا تنتج صفة التفشي بشكل صحيح

والآن ما هي درجات التفشي في حرف الشين ؟؟؟

طبعًا القاعدة الأم أن الصفة تكون أوضح ما تكون حال المشدد ثم الساكن ثم المتحرك هذا بالنسبة للصفات اللازمة























ننتقل الآن لآخر صفة وهي الصفة الخامسة وهي صفة

الليـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن

لغة : السهولة

اصطلاحًا : إخراج الحرف من مخرجه بسهولة وعدم كلفة على اللسان

يعني حرف سهل يخرج من مخرجه بسهولة بدون أي تكلف على اللسان

طبعًا مادمت تخرج بيسر وسهولة فهي صفة ضعيفة

حروفها : الواو والياء اللينتين

فهي صفة اللين تختص بحرفي اللين

ولكن كيف تكون الواو والياء لينتين ؟

طبعً هما الواو والياء السكنتين المفتوح ما قبلهما

وتختلف عن المدية في أنه مع كونهما ساكنتين إلا أن ما قبلهما يكون من جنسهما أي الواو قبلها مضموم والياء قبلها مكسور

من الأمثلة{ خوف} {بيت }

عند الوقف يكون مد لين

أما حال الوصل يكون زمنه أقصر من حروف المد

أما حال الوقف فهو هنا قبل الأخير فيكون مد لين وهو يلحق بالمد العارض للسكون فكما أمد العارض أمد اللين لكن حال الوصل لا مد فيه

وتقريبا له نفس زمن الحروف الرخوة لأنه منها ,

ولكن لحروف المد وحرفي اللين مقياس خاص بها ولا نقارنها مع باقي الأحرف الرخوة


فاواو واليء اللينتين من حروف الرخاوة ولكن أقول أن حروف الرخاوة إذا سكنت يكون لها زمن الرخاوة أما هذين الحرفين فلهما زمن في كل الأوقات لأنهما أصلا سواكن كما سبق في التعريف



وبهذا انتهى الدرس بحمد الله

ويتبقى لنا صفتان من الصفات التي ليس لها ضد بعد أن أخذنا خمس صفات



وأهم الوسائل لتثبيت هذه المعلومات

أولا: الدعاء

ثانيا : المراجعة الدورية بانتظام لهذه الأحكام من كتاب موثوق فيه بعد مدة من هذا النظام تبدأ المعلومة في الثبات

ثالثا : تطبيق الشرح النظري أثناء التطبيق العملي

وذلك عن طريق استحضاره اليومي في ولو جزء بسيط من تلاوتك ويزداد شيئا فشيئا
[/b]

صاحبة الزهراوين

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في السبت 23 يناير 2010, 12:24 am


[b]بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

تكلمنا في اللقاء السابق عن الصفات التي لها ضد وبعض الصفات التي ليس لها ضد بعضها أصلي وبعضها غير أصلي وقلنا عن

الصفات الأصلية هي

التي لا تنفك عن الحرف بحال من الأحوال فهي ملازمة له دائما حال سكونه وحال حركته مهما جاوره من الحروف أما الصفات الغير أصلية فهي التي تعرض للحرف أحينا وتنفك عنه أحيانا أخرى ليست دائما ملازمة للحرف

والصفات التي لها ضد

إما أن تكون الصفة موجودة في الحرف أو ضدها هي خمس لا يخلو منها حرف من الحروف إما أن يكون هناك شدة أو رخاوة أو بينية وهي التوسط بين الرخاوة والشدة إما أن يكون الحرف مجهورا أو مهموسا إكون مستعليا أو مستفلا وهكذا فلا يخلو الحرف من صفة من هذه الصفات الخمس أو ضدها بعد ذلك الصفات التي ليس لها ضد فليس بالضرورة أن تكون متواجدة في الحروف بل بالعكس كل صفة من الصفات يختص بها حرف أو حرفان أوثلاثة ولكنها ليست ليست ملزمة للحروف بعضها هكذا وبعضها لازم لحروف بعينها وبذلك تجدي أي حرف من الحروف لا تقل صفاته عن خمس ويكون هذا الحرف ليس عنده أي صفة من الصفات التي ليس لها ضد ولكن كل صفاته من الصفات التي لها ضد ولكن ربما يزيد لسبع صفات وهو حرف الراء فقط الذي تكون صفاته سبع صفات أما باقي الحروف فتكون صفاتها ما بين الست والسبع صفات وآخر ما تحدثنا عنه صفتي التفشي واللين

وتعريف صفة اللين لغة : السهولة

واصطلاحا: اخراج

الحرف من مخرجه بسهولة وعدم كلفة على اللسان

حروفه : الواو والياء الساكنتين المفتوح ماقبلهما

نكمل الآن الصفة السادسة وهي

صفة الخفاء

وهي صفة تؤثر على الحرف بحيث يسهل أن يكون خفيا

وتعريفها لغة : الاستتار

واصطلاحا: خفاء صوت الحرف عند النطق به

وبما أننا نتحدث عن الحروف والحروف أصوات والصفة هنا الخفاء فهي إذن خفاء الصوت وهي صفة ضعيفة


حروفه : الهاء وحروف المد الثلاثة

لماذا وصفت هذه الحروف بالذات على أنها حروف خفاء لنأخذ كل حرف منها ونرى إذا بدأنا

بالهاء ونسأل من أين تخرج نجدها تخرج من أقصى الحلق وهو مخرج بعيد عن الشفتين وعادة كلما بعد الحرف عن الشفتين يكون خروجه فيه صعوبة وبالنسبة للهاء نجد أيضا اتساع في المخرج وإذا راجعنا صفات الها نجدها حرف مهموس رخو منفتح مستفل من حروف الإصمات كل الصفات الخمس الأصلية صفات ضعف نضيف أيضا بعد المخرج وسعته فلهذا كانت من حروف الخفاء بالنسبة لحروف وسنتحدث عنها مجتمعة لأنه تشمل نفس التصنيف

حروف المد لماذا وصفت بصفة الخفاء ؟

أولا أذا كان مخرج الهاء متسع فإن مخرج حروف المد مقدر فهو أكبر بكثير فهو الفراغ الداخل في الفم والحلق فما أشد اتساعه وما أشد تقديره فهو ليس مكانا محددا ولذا كان وصف حروف المد بالخفاء لتقدير المخرج واتساعه

وكيف أقوى حرف المد والهاء كي لا تغلب عليهم صفة الخفاء ؟

تقوى حروف المد بالمد وتقوى الهاء بالصلة إذا كانت هاء الضمير واجتمعت فيها شروط مد الصلة وإذا أردنا أنستخدم اصطلاحا يصلح للجميع فأقول أنه لمنع صفة الخفاء نستخدم تمطيط الصوت

وكيف نعالج صفة الخفاء في حروف المد ؟

1- المحافظة على زمن حروف المد وهو لا يقل بحال من الأحوال عن حركتين إذا لم يكن بعده أوقبله سبب لزيادة المد وفي حالة عدم إعطائي لحرف المد حقه في المد سيسقط الحرف ويتحول على حركة ومثال ذلك الآية ( فََسَقْى لَهُمَا ثُمَّ تَولَّى إلَى الظِّلِ) فإذا أسقطنا حرف المد تصبح - فسق لهما – نعوذبالله من الفسق أو أن ننقص حرفا من كتاب الله

ونحذر أخواتي من اسقاط المد الطبيعي الذي يأتي في نهاية الآيات قبل الألف مثل (سَبِيلَا ) (خَبِيرًا ) ( سلسبيلا ) (دُحُورَا ) كل ما شابه ذلك يكون النتباه فيه للألف الأخيرة وتسقط الياء المدية أو الحرف الثالث من نهاية الكلمة فننتبه لذلك إذن فعلينا المحافظة على حرف المد حركتين ووغذا كان بعده همزة كانت المحافظة عليه آكد ولذا نزيد مقدار المد مع الهمزة

ولماذا زيد المد مع الهمزة ؟

لأنه كما قلنا حروف المد مخرجها مقدر والهمزة فيها صفات قوة ولكنها بعيدة ومجهورة وشديدة ولتحقيق الشدة والجهر مع بعد المخرج يكون هناك انشغال كامل للفم بالهمزة فماذا يحدث ؟ يضيع حرف المد ومن هنا جاءت الزيادة

كيف يمكن علاج حرف الهاء ؟

يكون بمد الصلة

ننتقل للصفة التالية وهي صفة لا يتقنها البعض إلا بعد مرور وقت من التدرب عليها وقد سميت اللغة العربية باسم حرفها وهي

صفة الإستطالة

وهي نتيجة مباشرة لتطبيق مخرج حرفها حرف الضاد فهي لن تأتي إلا إذا أخرجت الضاد من مخرجها

الاستطالة لغة :الزيادة في الطول أو الامتداد

اصطلاحا : اندفاع اللسان للأمام عند النطق بحرف الضاد نتيجة ضغط الصوت عليه عند

اصطدامه بالمخرج أولا

من أين تخرج الضاد ؟

من أقصى حافة اللسان مع الصفحة الداخلية للأضراس العليا من الناجذ إلى الضاحك

وننبه إلى كلمة الصفحة الدخلية للأضراس العليا

وبالنظر للصورة نجد أن اللون الأزرق هو مكان الضغط لمخرج الضاد أما الجزء الأصفر فهو مكن ضغط اللسان لمخرج اللام الذي يحدث في الاستطالة كما قلنا اللسان يضغط هنا على الأزرق وفي نفس الوقت يلتصق مع الصفحة الداخلية للأضراس العليا وأقصى اللسان بالطبع مغلق أيضا من أجل الإطباق والاستعلاء وفي الأمام حتى المنطقة الصفراء يكون هناك التصاق للسان لكنه لن يكون عند المنطقة الصفراء يكون خلفها بقليل فيكون مشدود للخلف من أجل المخرج والصوت يخرج من عند الجزء الأزرق والمنطقة الوسطى التي فيها اللون الوردي وهو لون الحنك نفسه

هل هذه مغلقة؟

والجواب لا في هذه المنطقة يكون هناك بعض الانفراج فعند النطق بالحرف يحدث هناك ضغط في هذه المنطقة فهذا الضغط يؤدي تحرك اللسان للأمام وإذا طبقنا المخرج ولكن لم تحدث الإستطالة إذن وهو الغالب أن الضاد هنا تكون مهموسة

وهل الاستطالة صفة أصلية أم صفة عارضة ؟

نجد أنها صفة أصلية فالجزء الأصفر هو مخرج اللام واللسان يستطيل أي يمتد من مخرج الضاد إلى مخرج اللام ونجد أن اللسان في حرف الضاد لا يلامس الصفحة الداخلية للأسنان العليا ولكن أصول الثنايا العليا ومن الممكن أن تخرج الضاد من جهة واحدة من اللسان ولكن الأفصح أن تخرج من الجهتين وتكون الاستطالة واضحة حال السكون لكن حتى الضاد المتحركة فيها استطالة نفس صوت الاستطالة هو صوت رخاوة الضاد وحدث الضغط المسبب لاندفاع اللسان بسسب اجتماع صفات القوة في حرف الضاد وجود صفة الرخاوة وحرف الظاء أيضا فيه رخاوة لكن مخرجه من طرف اللسان يقلل من قوة اطباق الحرف

ما الفرق بين الحرف المستطيل والحرف الممدود؟

المتسطيل يكون بسبب شكل المخرج زمنة بتقدير زمن الرخاوة ويجري فيه الصوت دون أن يتجاوز المخرج أما الممدود فيكون زمنة يكون بمقدار حركتين يجري الصوت في ذاته وينتهي بانتهاء هواء الفم

وخلاصة الامر

ان الامتداد في الحرف المستطيل يكون في مخرج الحرف أما الحرف المدود فيكون في ذات الحرف

ولقائنا القادم بمشيئة الله

يكون مع الغنة والقلقلة

إن شاء الله تعالى وقدر

والسلام عليكن ورحمة الله وبركاته

[/b]

محبة القرءان مروة

حصري درس يوم السبت 16 يناير

مُساهمة من طرف محبة القرءان مروة في السبت 23 يناير 2010, 12:57 am

بسم الله الرحمن الرّحيم


الصفة السادسة: صفة الخفاء


و من اسمها يتبين أنّها صفة تؤثر على الحرف فيسهل أن يكون خفيّا، أي أن يختفي من النطق.


تعريف الخفاء:


لغة: الاستتار


اصطلاحا: خفاء صوت الحرف عند النطق به.

(صوت الحرف: نحن نتحدث عن صفات الحروف، و الحروف أصوات؛ الحرف ليس إلا صوتا)

( عند النطق به: لأنه بالضرورة سيكون مخفيا لو لم يُنطق به)


تصنيفها من حيث القوّة و الضعف: ضعيفة


حروف الخفاء: حرف الهاء "هـ" و حروف المد الثلاثة " و، ا، ي" و هي
مجموعة في لفظة "هاوي".


لماذا وصفت هذه الحروف بالخفاء؟


الهاء:
تخرج من أقصى الحلق، و هو مخرج بعيد بالنسبة للشفتين اللتان هما فتحة الفم؛ و كلما كان مخرج الحرف بعيدا، كلّما يكون خروجه فيه صعوبة.

==> بعد في المخرج.

و أيضا ==> سعة في المخرج (أقصى الحلق؛ أبعده من جهة الحنجرة و أقربه من جهة الصدر، فهو منطقة واسعة، بينما مخرج القاف "من
أقصى اللسان مع ما يحاذيه من الحنك الأعلى، من المنطقة اللّحمية").


صفات الهاء: رخوة، مهموسة، مستفلة، منفتحة، و مصمطة و هي كلّها صفات ضعف.


>>> اجتمعت في الهاء صفات الضعف علاوة على بعد المخرج و اتّساعه.


حروف المدّ:

>>> مخرج حروف المدّ، مخرج مقدّر؛ ليس له حيّز محدّد.

>>>كما أنّه مخرج متّسع، شديد الاتّساع.


لذلك وصفت حروف المدّ بالخفاء.



فكيف أُقوّي حروف الخفاء؟

أقوّي حروف المدّ بالمدّ ( و يكون هذا المدّ أكثر إن كانت بعدها همزة)، و أقوّي حرف الهاء بالصّلة إن كانت هاء ضمير و اجتمعت فيها الشّروط (هذه الصّلة تتبع المدّ
الطبيعي، و تتبع المدّ المنفصل إن كانت بعدها همزة).


>>> إذن كيفية تقوية حروف الخفاء يكون بتمطيط الصوت.

كيفية علاج حروف الخفاء:


1- المحافظة على زمن حروف المدّ و هو لا يقلّ عن حركتين، أي زمن حرفين متتاليين متحرّكين ،إذا لم يكن هناك سبب لزيادة المدّ،


ماذا يحصل إذا لم أعط المدّ الطبيعي زمنه؟ >>يتحوّل إلى حركة.
مثال: "فَسَقَا لَهُمَا" تصبح و العياذ بالله "فَسَقَ لَهُمَا"، و بالتّالي يسقط حرف من كتاب الله.


2- إن كان بعد حرف المدّ همز فتكون المحافظة على المدّ آكد، و ذلك لأنّ النطق بالهمزة فيه صعوبة. (حروف المدّ مخرجها مقدّر و متّسع جدّا، و الهمزة فيها صفات قوّة لكن مخرجها بعيد من أقصى الحلق، لكنّها مجهورة، شديدة. و لتحقيق الشدّة و الجهر مع بعد المخرج سيكون هناك انشغال كامل للفم
بالهمزة، فيضيع حرف المدّ. لذلك قوّي حرف المدّ بالمدّ دائما، لكن يكون هذا المدّ آكد إذا أتى بعده همزة.


صاحبة الزهراوين

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في الإثنين 15 فبراير 2010, 1:43 am





صفة القــــــلقلــــــة












السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخواتي



حياكن الله حبيباتي



بإذن الله نختم اليوم صفات الحروف وتجدن في قاعة الواجبات واجبات على الحروف عامة



ويبقى لنا بعد القلقلة وهي ما بقي اليوم كيفية استخراج صفات الحروف



وتحديد قويها من ضعيفها ثم مراجعة على المخارج وتحديد كل حرف مخرجًا وصفاتًا





وبعدها بعون الله نبدأ في باب الوقف والإبتداء

وهو تقريبا المقصد الأصلي من هذه الدورة

الذي مهدنا له بهذه المقدمة الطويلة من المخارج والصفات

اليوم إن شاء الله نختم الصفات التي ليس لها ضد وكنا قد قسمناها إلى أصلية وعرضية



وأول الصفات العارضة هي صفة القلقلة وبعض الكتب كتبت أنها من الصفات اللازمة

ولكن سبحان الله نميل إلى أنها من الصفات العارضة لقول ابن الجزري رحمه الله



وبينا مقلقلا إن سكنا وإن يكن في الوقف كان أبينا



فاشترط هنا أن تكون القلقلة في حال السكون وبالتالي فالقلقلة لا تظهر مع الحرف إلا حال السكون مخففا سواء عند القف أو الوصل أو كان مشددا موقوفا عليه





تحدثنا في الدرس الماضي عن تقسيم الحروف من حيث الشدة والجهر وقلنا إنها إما صفات شديدة مهموسة كالكاف والتاء

وأما صفات شديدة مجهورة وهذه قسمناها إلى قسمين

الهمزة و حروف القلقلة

وقلنا أن الهمزة قام العرب بالتخلص من شدتها وجهرها معًا بما فيهما من ثقل على جهاز النطق بطرق مختلفة منها التسهيل أو الإبدال أو الحذف أو النقل

أما حروف القلقلة فكان التخلص بقلقلتها

وقلنا أن كيفية القلقلة تكون بنطق الحرف حال سكونه بالتباعد بين طرفي عضوي النطق وليس كباقي الحروف التي تخرج بالتباعد أو كحروف المد التي تخرج بالإهتزاز





تحدثنا في الدرس الماضي عن تقسيم الحروف من حيث الشدة والجهر وقلنا إنها إما صفات شديدة مهموسة كالكاف والتاء

وأما صفات شديدة مجهورة وهذه قسمناها إلى قسمين

الهمزة و حروف القلقلة

وقلنا أن الهمزة قام العرب بالتخلص من شدتها وجهرها معًا بما فيهما من ثقل على جهاز النطق بطرق مختلفة منها التسهيل أو الإبدال أو الحذف أو النقل

أما حروف القلقلة فكان التخلص بقلقلتها

وقلنا أن كيفية القلقلة تكون بنطق الحرف حال سكونه بالتباعد بين طرفي عضوي النطق وليس كباقي الحروف التي تخرج بالتباعد أو كحروف المد التي تخرج بالإهتزاز





فاليوم إن شاء الله نكمل مع حروف قطب جد وهي التي خصتها العرب بصفة القلقلة



ونعرف القلقلة بأنها في اللغة الإضطراب أو التحريك

عندما يكون هناك شيء مضطرب أو متحرك نقول قلقلة وأن العرب تقول على القدر إذا تحرك على النار بأنه تقلقل



وفي الإصطلاح تحرك الحرف الساكن حتى يسمع له نبرة قوية



وقلنا أن حروف القلقلة

هي قطب جد

وقلنا أيضا أن سبب القلقة هو اجتماع صفتي الشدة وهي انحباس الصوت

والجهر وهو انحباس النفس



وهاتين الصفتين ككل الصفات تتجلى حال السكون



أما حال الحركة عامة فالقاعدة الأم تقول أن الحركة تضعف الصفة



فأنا بالفعل إذا قلت قا لا أحتاج هنا إلى قلقلة لأنه لم توجد مشكلة فقد خرج الحرف بالتباعد فلا انقطع كل الصوت ولا انقطع كل النفس فأضعفت الحركة من الصفة



ولم تكن هناك حاجة للقلقلة



الآن نبدأ درسنا اليوم





أول ما نبدأ به هو آلية حدوث القلقلة





كيف تحدث القلقلة ؟

قلنا أنها تحدث بالتباعد ولكن



ماهي المراحل ؟؟؟؟؟؟



نعلم أن الصوت هو الهواء الذي يدخل إلى الرئتين عن طريق هواء الشهيق ثم يخرخ زفيرا

فهذا الهواء الذي خرج زفيرا يمر على الحبال الصوتية فإن حركها أحدث صوتًا وان لم يحركها كان النفس

طيب الآن خرج الصوت من الرئتين خرج على الحنجرة حرك الحبال الصوتية

ثم وجدنا أن الوترين الصوتيين مغلقين فلم يمر النفس واتجه الصوت إلى المخرج



فماذا يجد ؟



يجد عائق



ما هو العائق ؟؟؟؟؟

العائق هو انغلاق المخرج تماما

فإذا قلت أبــــــ نجد أن الصوت قد انحبس



وماذا يحدث بعد ذلك ؟

يحدث انفتاح للمخرج بصورة فجائية لخروج الهواء المضغوط خلف العائق والخروج بشكل مفاجيء فيحدث هذا الصوت القوي

لكن لاحظي إن بالغت في احكام المخرج سيتحول الحرف من ساكن إلى مشدد

ونرى هنا أنه يحدث تلامس ثم انفتاح

ولكن لا نحدث الانفتاح بتباعد الشفتين حتى لا يتحول للفتح أو بخفض الفك السفلي حتى لا يحدث الكسر أو بضم الشفتين حتى لا يحدث الضم

والفرق بين الحرف القلقلة في آلية وجوده وبين الحرف المتحرك هو عدم وجود أي شائبة من الحركة

فهو فقط تباعد بين طرفي عضوي النطق



النقطة التالية هي

مراتب القلقلة





للقلقلة مرتبتين



قلقلة كبرى وقلقلة صغرى



1- القلقلة الكبرى

الساكن الموقوف عليه

سواء كان هذا الساكن مخففا أو مشددا



مثل {يَلِد ....} {الحَّقَّ....} {تبَّ...}



2- القلقة الصغرى



إذا جاء في وسط الكلمة أو الآية حرف قلقلة ساكن وقرأته

{ عَبْدُ الله....} { لم يلدْ ولم ......} فهذه الدال هي المقصودة معنا



وبينا مقلقلا إن سكنا وإن يكن في الوقف كان أبينا



وذكر بعض العلماء أن القلقلة ثلاث مراتب واعتبروا أن الوقف على المشدد مرتبة أكبر



أي أنهم قسموا الأمر تقسيم آخر وهو ما نميل إليه

وسنقول الآن لم نميل إليه



فالرأي الثاني يقول إن القلقلة ثلاث مراتب



صغرى ووسطى وكبرى



الصغرى : إذا كانت وسط الكلمة

والكبرى : إذا كان ساكن متطرف موقوف عليه { الحقَّ....}

والوسطى : إذا كان ساكن متطرف موقوف علي وهو غير مشدد {يلدْ ...}



واحتجوا عل ذلك بأن الساكن المشدد حرفين والساكن المخفف حرف واحد فلا يمكن أن نساوي الحرف بالحرفين





والسؤال هنا .....



هل سأقلقل الحرفين أم سأقلقل الحرف الأخير فقط ؟؟؟؟؟؟



القصة هنا أنني أقلقل الحرف الثاني فالحرف الأول لا يقلقل لا وصلا ولا وقفَا لأنه مدغم فيما بعده والإدغام يضعف الصفة وبالتالي يخفف الضغط على جهاز النطق وبذلك يصبح لا مشكلة عندي لأحلها بالقلقلة

فلا يقلقل سوى حرف واحد فالتشديد لم يؤثر معي في شيء حتى نفرق بين أنواع القلقلة

وهذا هو السبب الذي نحتج به فالقلقلة هنا كبرى سواء للساكن الموقوف عليه سواء كان مخففا أو مشددا







والآن ننتقل إلى النقطة التالية وهي



كيفية النطق بحروف قطب جد المشددة



{ الحقَّ...} { وتبَّ ..... }



الأصل في الكلمات هو الوصل

فكل هذه الكلمات التي انتهت بحرف قلقلة المشدد المتطرف بكلمة حال الوصل



وإذا أخذنا مثال بكلمة { الحقَّ ... } حال الوصل

نجد أن القاف الأولى الساكنة تمتنع بها القلقلة بسبب الإدغام فتخرج بالتصادم بين طرفي عضوي النطق ولا قلقلة فيها والقاف الثانية المضمومة حال الوصل تخرج بالتباعد بين طرفي عضوي النطق مع ضم الشفتين

أما في حال الوقف



أجد أن القاف الأولى كما هي تمتنع بها القلقلة بسبب الإدغام فتخرج بالتصادم بين طرفي عضوي النطق أما الثانية فهي التي تطبق بها القلقلة فتحدث بالتباعد بين طرفي عضوي النطق دون أن يشوبها حركة من الحركات

ولذلك كما قلنا تعتبر الموقوف عليها من الكبرى سواء كانت مشددة أو غير مشددة لأن الموقوف عليه والمقلقل هو الحرف الأخير فقط

والفرق الوحيد بين الحرف الساكن الموقوف عليه سواء كان مشددا أم لا فقط في زمن النطق





وهنا السؤال هل القلقلة صفة عرضية أم أصلية ؟؟؟

وهذا مختلف فيه فمنهم من قال أنها أصلية ومنهم من قال أنها عرضية

فهي عرضية لأنها تعرض للحرف حال سكونه

وهي أصلية لأنها .....



وسؤال آخر هل تُمال القلقلة إلى فتح أو ضم أو كسر ؟



لا تُمال حتى ولو قرأنا في بعض الكتب أنها تُمال للفتح فهذا خطأ لأنها أصلا لم تقلقل إلا لأنها ساكنة فيكف إذن أقلقلها وهي مفتوحة



والقاعدة أن الفتح لا يتجزأ وبالتالي لا روم ولا اشمام في المفتوح

ومثال لتوضيح الخطأ إذا أميلت للفتح

{ ولقد خلقْنا الإنسان ....}

القاف هنا ساكنة

فلنتخيل المعنى لو قرأناها بالفتح - نستغفر الله –

حتى ولو لم يتغير المعنى في مواضع أخرى ولكننا بذلك أبدلنا حركة مكان حركة في كتاب الله أعاذنا الله من ذلك

وإذا سلمنا أن القلقلة تمال لإحدى الحركات

أليس هذا ما يسمى بتبعيض للحركة

وتبعيض الحركة في التجويد لا يكون إلا اختلاس أو روم

ولم يذكر لنا العلماء أن في القلقلة اختلاس أو روم



اذن الخلاصة لا إمالة في القلقلة لحركة من الحركات لعدة أسباب



1- لم يرد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم



2- أن إمالة القلقلة لحركة هو تبعيض للحركة والتبعيض هو اختلاس أو روم ولم يرد في القلقلة ما فيه ذك لا للإختلاس أو الروم



3- أنهذه الإمالة تغير حركة الحرف من الساكن إلى حركة الإمالة وربما غيرت هذه الإمالة المعنى وأفسدته



4- المقلقل لم يقلقل إلا لسكونه فكيف أقلقله ثم أترك سكونه



موانع القلقلة



هل كل حرف من حروف القلقلة إذا سكن أقلقلة ؟



هل هذه العبارة صحيحة على اطلاقها ؟



ليست صحيحة على اطلاقها



الساكن الأول من المشدد لا يقلقل

فأول مانع الإدغام أو التشديد

{احطت ..... } {قد تبين .....} {الحق ..... } {تب .....}



وثاني مبحث هو التقاء الساكنين

فتوالي ساكنين حال النطق يستوجب التخلص منه

وهذا يحدث في مواضع في القرآن

ولكن الأصل إذا التقى ساكنين فالأول منهما يحرك

وهذه هي القاعدة الأم لإلتقاء الساكنين

{ ولقد اصطفيناه ......}

فالدال في لقد ساكنة وعند الوقف أقلقل الدال

طيب وإذا وصلنا التقت الدال الساكنة مع الألف التي عليها رأس الحاء الصغيرة وهي همزة وصل تسقط حال الوصل بعدها صاد ساكنة إذن السكنين هنا هما الدال والصاد والقاعدة عند حفص إذا التقى ساكنين يحرك الأول منهما بالكسر فتصبح كما هي مكتوبة في المصحف وتحتها كسرة لأنها رسمت ووضعت عليها الحركة بحسب الوصل

ولذا لا تقلقل



المانع الثالث

هو حال الروم

ما هو الروم ؟

هو أن أعطي للحرف ثلث الحركة والثلثين لا أعطيهما للحرف

ويأتي عند الوقف إذا كان مكسورا أو مضموما

ومثاله معنا

{ ذلك الكتابُ لا ريب فيه .. }

فعند الوقف عل كلمة الكتاب وهي مضموة حال الوصل أستطيع أن أقف بالسكون المحض أو بالروم

وعند استعمال الروم لا أحتاج للقلقلة

لأنه لا يوجد ثقل على جهاز النطق



بقي تنبيهات سريعة على القلقلة



أولا عند النطق نسمع أحينا ختم القلقلة بهمزة والتخلص منها يكون بعدم قطع الصوت من الحلق



ثانيا : مراعاة التفخيم والترقيق في حروف القلقلة

ثالثا : مراعاة فارق الزمن بين الحرف المخفف والمشدد حال الوقف

رابعًا : النتباه للقلقلة إذا أتى قبلها ساكن خاصة إذا كان من حروف القلقلة أيضًا

خامسا : مراعاة عدم امالة القلقلة لأي حركة من الحركات

سادسًا : إذا كان حرف القلقلة موقوفا عليه وقبله حرف مد

{ حميــــد ..... } فهنا ياء مدية بعدها دال وعند الوقف تقلقل الدال فالخطأ هنا هو تولد حرف مد آخر بتغير نبرة الصوت







هذا وألقاكن على خير في درسنا القادم بإذن الله

والسلام عليكن ورحمة الله وبركاته














صاحبة الزهراوين

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في الجمعة 19 فبراير 2010, 11:25 pm

السلام عليكن حبيباتي



بعد أن تحدثنا عن صفات الحروف



نتحدث اليوم عن كيفية استخراج صفات الحروف



وهذا يحدث بمنتهى البساطة في خطوتين



أولا : نعرض الحرف على الصفات التي لها ضد لأنها لا يخلو منها حرف

فهو في الصفة أو ضدها أو بينهما في صفة البينية أو التوسط

فيصبح عندنا .... خمس صفات ولا يقل أبدا حرف في صفاته عن

خمس صفات



ثانيا : نعرض الحرف على الصفات التي ليس لها ضد وليس بالضرورة أن يكون له فيها نصيب ممكن أن يأخذ الحرف صفة أو اثنتين أو لا يأخذ

فأقل صفات الحرف خمس صفات وأكثرها سبع صفات





أما الصفات من حيث القوة والضعف فهي



فالصفات التي لها ضد إما أن تكون قوية وضدها ضعيف أو العكس

ما عدا صفة واحدة لا تتسم لا بضعف ولا بقوة

وهي صفة التوسط وهي بين الرخاوة والشدة



أيضا الإصمات والإذلاق كلامها صفة متوسطة لا تؤثر على صوت الحرف ولا على التجويد ولكن لها فائدة وهي معرفة هل الكلمة مكونة من حروف عربية فصيحة أم أعجمية واستخدمها العرب في لغتهم



اذن نخلص إلى أننا عندنا ثلاث صفات متوسطة



التوسط – الإذلاق – الإصمات



وهي أقل عدد من الصفات في قسم التوسط



وما اتفقنا عليه سابقا ما الذي جعل العلماء يحددون هل هذه صفة قوية أو ضعيفة أو متوسطة هو مقياس ظهور الحرف فإذا أظهرت الصفة الحرف ووضحته كانت صفة قوة وإذا أضعفته كانت صفة ضعف

أما هذه الثلاث صفات فهي لا تؤثر على الحرف لا بقوة ولا بضعف ولذا فهي صفات توسط

أما صفات الضعف فهي

الرخاوة - الاستفال - الانفتاح - الهمس وهذه من الصفات التي لها ضد

أما الصفات الضعيفة من الصفات التي ليس لها ضد الخفاء – اللين



وأما صفات القوة التي لها ضد

الشدة – الجهر – الإستعلاء – الإطباق



وأما التي ليس لها ضد

الصفير – القلقلة – الغنة – الاستطالة – التفشي – التكرير –الانحراف



وطبعا وضع صفة الانحراف مع صفات القوة فهو دليل على أنه ليس انحراف من مخرج إلى مخرج

أي أن الصفة تبرز الحرف وذلك بانحراف مخرجه فيصير أكبر مما هو عليه

فقد قلنا في صفة الانحراف أن الحرف ينحرف من مخرجه الأصلي إلى خارج اللسان في اللام وإلى الداخل في الراء



طيب ولم وضعت صفة القلقلة مع صفات القوة بالرغم من أنها ليست صفة أصلية ؟؟؟



لأنها ملازمة للحرف حال سكونه وعندما نتحدث عن الحرف من حيث قوته أو ضعفه تظهر



وإذا استخرجنا صفات بعض الحروف



مثلا حرف الطاء نجدها



الجهر – الإستعلاء – الإطباق – الشدة – الإصمات – القلقلة



وكل صفاته صفات قوة ما عدا صفة الاصمات وهي صفة توسط

ولذا يصنف هذا الحرف على أنه أقوى الحروف



نستخرج الآن صفات حرف الراء



الاستفال – الجهر – الإذلاق – التوسط – الانفتاح – التكرار- الانحراف



ونجد أنه الحرف الوحيد الذي حاز سبعة صفات



ونسأل الآن هل الحرف قوي أم ضعيف



فنجده قوي لتغلب صفات القوة على صفات الضعف



نبدأ الآن في دراسة المخارج



ونستخلص أولا صفات حروف الجوف الواو – الياء – الألف



الجهر – الرخاوة – استفال – انفتاح – اصمات - الخفاء



والسؤال هنا كيف نميز بين هذه الحروف الثلاثة وقد اجتمعت في المخرج والصفات ؟



يميز بينها مخرج أصل الحركة



لأن الألف يعبر عن الفتحة



والياء عن الكسرة



والواو عن الضمة



عللي : يعتبر مخرج الجوف مخرج عام ومخرج خاص في آن واحد ؟



هو خاص لأنه خاص بحروف المد الثلاثة

وعام لأن كل الحروف تمر من خلاله



ما هي ألقاب الحروف المدية ؟؟؟



جوفية : لخروجها من الجوف



هوائية : لأنها تنتهي بانتهاء هواء الفم



مديـــة: لامتداد الصوت بها بيسر ولين



حروف علة : لتأوه المريض أو العليل بها



مقدرة : لأن مخرجها مقدر



حروف خفاء : لأنها تختفي في اللفظ



لماذا يتبع الألف ما قبله تفخيما وترقيقا أما حرفي المد الأخرى مرققة دائما؟



لأنه لا يشترك معها مخرج حركة



فالواو تخرج بضم الشفتين



والياء تخرج بتسفل الفك السفلي



أما الألف فتخرج فقط بامتداد الفتحة وبالتالي فهو يتأثر تماما بالتفخيم والترقيق أما الواو والياء لا يتأثران لأنهما يساندهما مخرج الحرف نفسه

سواء كسر أو ضم



وأما عن الإمالة بالنسبة للألف



فهي إما إمالة صغرى أو كبرى ولا يوجد عند حفص من طريق الشاطبية سوى إمالة كبرى في كلمة { مجريها ..}



ونعرض لهذا الأمر لأن مخرج الألف الممالة يخرج بين الألف والياء



بعض الملاحظات التي تعرض عند النطق بحروف المد



أولا : لابد من موازنة حروف المد مثل كلمة {يسيرًأ .....}

فلابد من نطق الياء والألف المديتين بصورة متساوية



ثانيًا : اسقاط المد الطبيعي مثل { لما جاء أمر ربك ..}

فالخطأ هنا اسقاط الف لما للاهتمام بالألف في جاء



ثالثا : تفخيم الألف إذا جاء بعدها حرف مفخم {النار .....}



رابعا : إمالة أو تقليل الألف مثل { موسى .... }



خامسا : عدم تسفل الياء بعدم خفض الفك السفلي وهذا يؤدي إلى تفخيمها

مثل { المؤمنين .....} { يضيق ...}



سادسا : توجيه الصوت إلى الخيشوم



سابعًا : الضغط على مخرج الواو والتركيز على بطن الشفة



أستودعكن الله حبيباتي

السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما

صاحبة الزهراوين

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في السبت 20 فبراير 2010, 12:04 am

السلام عليكن ورحمة الله وبركاته

اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما

السلام عليكن حبيباتي

اليوم نكمل مع درس المخارج والصفات

كمراجعة سريعة







وموعدنا اليوم مع مخرج الحلق

نركز على بعض الملاحظات بعد ان درسنا المخارج والصفات يكون الآن جمع معلومات

مخرج الحلق

كم مخرج خاص في مخرج الحلق ؟؟

وكم عدد الأحرف ؟؟



نعم ثلاثة مخارج خاصة لستة أحرف



في كل مخرج حرفين



نبدأ بالهمزة ولكن نسأل

هل الهمزة والهاء مع أنهما وضعا ف مخرج خاص واحد تخرجان من نفس الموضع ؟

والإجابة أن الهاء أقرب إلى الصدر من الهمزة الفرق بينهما بسيط ولذا وضعا في مخرج واحد



نفس الشيء بالنسبة للعين والحاء



وهكذا الغين والخاء

فإن أردنا أن نرتب

كما رتبت في التحفة نجدها

همز هاء عين حاء غين خاء

ننتقل إلى الحروف مفصلة

أولا الهمزة

واتفقنا أنها تخرج من أقصى الحلق كمخرج خاص والحلق كمخرج عام

ما هو لقب الهمزة ؟

حلقية

ما صفات الهمزة؟

الجهر – الشدة – الاستفال – الانفتاح – الاصمات

ونؤكد أن الهمزة تختلف عن الالف المدية التي ليس عليها شيء أما الهمزة فهي التي عليها رأس العين وتسمى همزة القطع

وننطق الألف التي عليها رأس الصاد الصغيرة في حالة البدء كهمزة قطع وتسقط حال الوصل

والهمزة تكون إما على السطر أو على الواو أو على الياء فأينما وجدتها نطقتها همزة

التنبيهات على الهمزة :

إذا كانت ساكنة طبعًا

نطقها بدون تعسف { المؤمنون ....}

ونركز أنه إذا كان قبلها ضم فلا نطمس الشفتين على وضع الضم

ولكن أعود إلى السكون بعد الضم

ومن أكثر الملاحظات شيوعًا مسألة عدم الفتح مع الهمزة

كفتح طولي





يتبع بعون الله

صاحبة الزهراوين

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في الجمعة 05 مارس 2010, 8:11 pm

السلام عليكن حبيباتي

اليوم نكمل مع درس المخارج والصفات

كمراجعة سريعة







وموعدنا اليوم مع

مخرج الحلق



نركز على بعض الملاحظات بعد ان درسنا المخارج والصفات يكون الآن جمع معلومات

مخرج الحلق

كم مخرج خاص في مخرج الحلق ؟؟

وكم عدد الأحرف ؟؟



نعم ثلاثة مخارج خاصة لستة أحرف



في كل مخرج حرفين



نبدأ بالهمزة ولكن نسأل

هل الهمزة والهاء مع أنهما وضعا في مخرج خاص واحد تخرجان من نفس الموضع ؟

والإجابة أن الهاء أقرب إلى الصدر من الهمزة الفرق بينهما بسيط ولذا وضعا في مخرج واحد



نفس الشيء بالنسبة للعين والحاء



وهكذا الغين والخاء

فإن أردنا أن نرتب

كما رتبت في التحفة نجدها

همز هاء عين حاء غين خاء

ننتقل إلى الحروف مفصلة



أولا: الهمزة

مخرجها: تخرج من أقصى الحلق كمخرج خاص والحلق كمخرج عام

احلقية

ما صفات الهمزة؟

الجهر – الشدة – الاستفال – الانفتاح – الاصمات



ونؤكد أن الهمزة تختلف عن الالف المدية التي ليس عليها شيء أما الهمزة فهي التي عليها رأس العين وتسمى همزة القطع

وننطق الألف التي عليها رأس الصاد الصغيرة في حالة البدء كهمزة قطع وتسقط حال الوصل

والهمزة تكون إما على السطر أو على الواو أو على الياء فأينما وجدتها نطقتها همزة

التنبيهات على الهمزة :



إذا كانت ساكنة طبعًا

نطقها بدون تعسف { المؤمنون ....}

ونركز أنه إذا كان قبلها ضم فلا نطمس الشفتين على وضع الضم

ولكن أعود إلى السكون بعد الضم

ومن أكثر الملاحظات شيوعًا مسألة عدم الفتح مع الهمزة

كفتح طولي

مثل { أَهدى } {أَحق }

أعوذ

وإذا أتت بعد المد يجب الحذر حتى لا تسهل

{ كلا إن الانسان ليطغى }

خاصة إذا كنت تقرأين بالحدر



أوإذا تكررت همزتين مثل {أأنتم } فنحذر من تسهيل همزة من الهمزتين أو التحقيق الزائد الذي يؤدي إلى التكلف

وونتبه إلى اعطاء كل حرف زمنه



أيضا إذا كانت الهمزة مضمومة أو مكسورة فننتبه من تسهيلها خاصة إذا جاورت حرف مضموم أو مكسور مثل { بارئكم } { أعدت} { سأل} {متكئون }

المشكلة هنا أن الهمزة ثقلية جدا والضم والكسر ثقليتان أيضا فتجمع هذا الثقل المتتالي يؤدي إلى أن يختلس شيء إما الحركة أو الهمزة فتسهل

إذا وقفت على الهمزة بعد حرف مد نحذر من التسهيل أو القلقلة

مثل { السماء }

{يآيها } ونرى أن حرف الهمزة ملاحظاته كثيرة وذلك لأنه حرف بعيد وفيه صفتي الشدة والجهر



ننتقل للحرف الثاني وهو الهاء



مخرجه : من أقصى الحلق

ولقبه : من الحروف الحلقية

صفاته : رخاوة همس استفال اصمات انفتاح خفاء

وتصنيفه أنه حرف ضعيف



وننبه هنا لموضع من مواضع نطق الهاء { ماليه هلك عني } فالنطق هنا له وجهان إما الإدغام مع السكت أو الإظهار مع السكت وهما طبعا حال الوصل

الملاحظة التالية هي تكرار الهاء {وجوهُهُم } { يلهِهِم }{فيهِ هُدى } هذا يحدث عندما نقرأ من الهاء همسها أي لم نحقق المخرج

{ فسبحْهُ } ولقرب الحاء والهاء نحذر من اختلاطهما

ومن الملاحظات أيضا اختفائها إذا سكنت بل يجب الانتباه لتحقيق المخرج واعطائها صفاتها بشكل واضح

{ الله } { بناها } { طحاها }

أما إذا كانت مشددة أو مدغمة مثل { وهًّاجا } { فمهَّل } لابد من بيان الرخاوة في الساكن فنلاحظ أن الهاء الأولى زمنها أطول من الثانية لأن الأولى ساكنة وفيها صفة الرخاوة والثانية متحركة هذا إذا كانت مشددة أو مدغمة

أيضا نحذر من خفائها إذا أتى ورائها حرف العين { والله عليم }

وننتبه أيضا أذا جاء ت بين حرفين مفخمين مثل { ظهر }

إذا كان بعدها ألف يحذر من تفخيمها ومن تقليل فتحتها عند محاولة الترقيق { الأنهار }



في لفظ { هُو } لابد من تحقيق ضم الهاء هي وردت بالهاء الساكنة ولكن إذا جاءت بالضم لابد أن يتم

لأنها هي والهمزة من الحروف البعيدة عن الضم من الشفتين فيسهل أن يحدث خطأ اختلاس الضم أو ضم الشفة السفلية فحسب



آخر ملاحظة لحرف الهاء { لهو الحديث } فالهاء هنا ساكنة يجب الانتباه لها حتى لا تختلط بهاء الضمير



وننتقل لأعلى لحرف العين



مخرجه : من وسط الحلق

لقبه حرف حلقي

صفاته : الجهر التوسط الانفتاح الاستفال الإصمات



التنبيهات على العين



أول ملاحظة

إذا أدغمت العين الساكنة بالمتحركة يحدث بعض التكلف الذي يسمى ( العصر ) فأحافظ على توسطها { يعلم } وإذا كانت ساكنة وأدغمت في متحرك { تستطع عليه }

وننتبه لها إذا كان بعدها حرف من حروف الهمس

وذلك لأنها حرف مجهور فأنتبه عليها حتى لاأنطقها حاء مثل { المعتدين } { وليعفوا} فأنتبه لبقاء صفات الجهر والتوسط فلا أزيد رخاوة الحرف



إذا أتت العين ساكنة وبعدها هاء فمن الممكن أن تدغم { معهم } { فبايعهن } { ألم أعهد } لأنها قريبة من الهاء ومشتركة مع الهاء والحاء في الهمس

إذا أتى بعدها ألف ننتبه لأمرين أولا لابد من ترقيقها هي والألف ولابد منفتحها وعدم الإمالة { العالمين } فأنتبه لفتح العين والألف طبعا فتح للفتحة وتصعد للألف وأنتبه لترقيق الألف بعدها

وننتبه لها إذا جاءت ساكنة وبعدها غين { واسمع غير مسمع } يمكن هنا أن تدغم لقرب العين والغين

أيضا إذا كانت مشددة { يدعُّ اليتيم } فننتبه ألا يزيد زمن العين أو يقصر

فنلاحظ هنا أن الدال مضمومة والعين الـأولى ساكنة والثانية مضمومة فأنتبه لإعطاء كل حرف حركته والوقوف عندها ولا تمتد الحركة للحرف التالي

الملاحظة الأخيرة

إذا تكررت وكانت متحركة { فطبعَ عَلى } فنتم الحركات



ننتقل لحرف الحاء



مخرجه : من وسط الحلق

لقبه : حرف حلقي

صفاته : الرخاوة الاستفال الهمس الانفتاح الاصمات



التنبيهات على الحاء

إذا كانت متحركة وبعدها عين في هذه الحالة لابد من الإنتباه لها وإلا أدغمت أو أخفيت والحكم هو الإظهار { فمن زحزح عن النار وأدخل الجنة } فننتبه للحاء مع العين



وإذا كانت ساكنة وبعدها عين يكون الأمر أصعب { فاصفح عنهم }

إذا تكررت { لا أبرح حتى } هنا يسهل الإدغام وهو خطأ فالحكم هنا الإظهار



إذا كانت ساكنة وبعدها هاء



{فسبحه} الصحيح هو تحقيق الحاء وإعطائها صفاتها ثم نأتي بالهاء

والأصعب عند الوقف عليها هنا تكون المشكلة أكبر

فالصفات قريبة والمخرج قريب



إذا جاورت حرف استعلاء يجب أن نعتني بترقيقها



{ حصحص } { أحطت }

إذا كان بعد الحاء ألف

أنتبه ألا تفخم وخاصة إذا كان بعد الألف حرف استعلاء { الحاقة }{أصحاب} فقد تأثرت بالصاد قبلها



بارك الله فيكن جميعًا ورزقكن العلم والفهم

السلام عليكن ورحمة الله وبركاته


صاحبة الزهراوين

حصري رد: دروس دورة تجويد الحروف ومعرفة الوقوف أ/خادمة الإسلام

مُساهمة من طرف صاحبة الزهراوين في السبت 06 مارس 2010, 1:33 am



السلام عليكن ورحمة الله وبركاته



حياكن الله حبيباتي

نكمل ما بدأنا من التنبيهات على الحروف



ومعنا الآن حرف الغين



مخرجه : أدنى الحلق

لقبه : حرف لهوي

صفاته : الإنفتاح الرخاوة الاستعلاء الجهر الاصمات

قوته: متوسط



الملاحظات على حرف الغين



إذا كانت ساكنة لابد من تبيين صفاته

{ فإذا فرغت فانصب } { أغطش ليلها}



وهذا عام لجميع الحروف ويكون الأمر أشد حذرًا إذاكان بعدها شين أو فاء أوسين أو تاء أو ثاء هذه الحروف إذا جاءت بعد الغين وجب بيانها حتى لا تدغم أو تتحول إلى خاء

لأن هذه الحروف لها صفات قريبة من صفة الخاء وهي كلها حروف همس إذا أتت بعد الغين كان من السهولة أن تهمس الغين وإذا همست صارت خاء مثل : { فاغسلوا } { يغشى } { بغتة } { مغتسل} { يغفرون } { ضغثًا}



الملاحظة الثانية : إذا تكررت الغين فيجب أن أعطي كل حرف حقه وغالبا ما يكون ذلك في كلمتين وطبعا هذا إذا لم يكن الأول ساكن مثل { ومن يبتغِ غَير الإسلام دينا }



الملاحظة الثالثة : أذا جاءت الغين وبعدها حرف حلقي فيجب الحذر لأنها متقاربين في المخرج مثل { أفرغ علينا صبرَا }



وطبعا يجب المحافظة على تفخيم الغين بحسب مراتب التفخيم { ومن يبتغِ غَير } فالغين الأولى مكسورة والثانية مفتوحة فتفخم الأولى أقل من الثانية

فلا يقال أنها رقيقة ك ضدها وتلك هي الحقيقة

أي لا يجبرنا الكسر على أن ننطقها مرققة ولكن تفخيم نسبي



والآن مع حرف الخاء



مخرجه : أدنى الحلق

الصفات : الهمس الرخاوة الاستعلاء الانفتاح الاصمات



ودائما يطرح سؤال

لولا ............ الغين لصارت ..........

لولا همس الغين لصارت خاءَ



إذا سكنت الخاء وأتى معها شين أو تاء في هذه الحالة يجب اظهارها وإلا صارت غينا

فنرى أنه إذا أتى حرفين متتاليين مهموسين يسهل على اللسان أن يأتي بهمس واحد ولا يهمس الثاني

فيبدو أن الأول يدغم في الثاني مثل { يخشى } {اختلط} { واختار موسى }



فهمس الخاء هنا هام جدا وإلا صارت غينا

ننبه على أن الخاء إذا أتى بجوارها حرف مجهور مثل الياء يجب بيانها حتى لا يتحول همسها إلى جهر

عند تحقيق مخرجها فيجب عدم إعطائها صفة الشدة وعدم حكها ونحافظ على تفخيمها بحسب مرتبة التفخيم

وبذا نكون قد أنهينا حروف الحلق

يتبع ان شاء الله


    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 28 يوليو 2014, 7:33 pm