مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

السواك

شاطر
avatar
ام ايهاب
مشرفة قاعة السيرة العطرة

جديد السواك

مُساهمة من طرف ام ايهاب في الثلاثاء 24 مارس 2009, 4:08 pm

ثبت علمياً " شجرة الأراك "

صورة لشجرة السواك




الأراك شجرة تتبع الفصيلة السلفادورية " Salvadoraceae" في تقسيم النبات واسمها العلمي "سلفادورا برسيكا " salvadora Persica"
وهي شجرة تكثر في الأودية الصحراوية وتقل في الجبال أما الأجواء الحارة والاستوائية فهي مناخ نموها الأمثل ولذا يوجد في عدة بلدان في القارة الآسيوية مثل المملكة العربية السعودية لا سيما في عسير وأبها وجيزان وكذا في بعض نواحي اليمن والهند وإيران
أما في القارة الأفريقية فغربها مناخ مناسب لها وفي بعض نواحي مصر كالوجه القبلي وشبه جزيرة سيناء وتوجد بوفرة في جنوب السودان .
وشجرة الأراك تشبه شجرة الرمان
وهي جميلة دائمة الخضرة طوال العام ومن حيث الطول فهي قصيرة
يتراوح طولها ما بين مترين وخمسة أمتار ولا يزيد قطر جزعها على قدم واحد

وأما أطرافها فمغزلية وأوراقها لامعة السطح لوجود مادة زيتية شديدة الخضرة عليها وهي تخرج زهرا أصفر اللون مشرباً بخضرة رائعة،
ومن الزهرة تخرج ثمرات تشبه الكريز في عناقيد تؤكل .

يؤكد الباحثون أنه عند وضع عود أراك وفحص قطاع عرضي منه
( وذلك بعد غليه ونقعه في مزيج يتألف من مقادير متساوية من الماء والكحول والجلسرين )

إذ يلحظ الباحثين أن ثمة 3 طبقات متعاقبة :

1 – طبقة خارجية وهي عبارة عن نسيج فليني .
2 – طبقة وسطى وهي عبارة عن نسيج خشبي، وهما يشكلان الجزء الخارجي الذي يحمي الطبقة الثالثة

3 – طبقة داخلية وهي عبارة عن ألياف سليلوزية رائعة البناء .
فالألياف هنا تترتب وفق نظام دقيق في حزم متراصة بجوار بعضها أشبه ما يكون بفصوص ثمرة الليمون تنطوي كل حزمة على عشرات الليفات الدقيقة لتكون معا أكمل فرشاه طبيعية لدرء الخطر المحدق بالأسنان


** التركيب الكيميائي لعود الأراك :-

وأستطيع أن أخبرك بما يذهب الريب والشك عن ما توصل إليه العلماء بعد أن فحصوا التركيب الكيميائي لعود الأراك، فلعل إلقاء نظرة على التركيب الكيميائي لسواك الأراك يجعلنا ندرك أسباب الاختيار النبوي الكريم
والذي هو في أصله وحي يوحى :
1 – فتؤكد الأبحاث المخبرية الحديثة أن المسواك المخضر من عود الأراك يحتوي على (العفص ) بنسبة كبيرة وهي مادة مضادة للعفونة مطهرة قابضة تعمل على قطع نزيف اللثة وتقويتها .

2 – كما تؤكد الأبحاث وجود مادة خردلية تسمى السنجرين "
sinnigirin " ذات رائحة حادة وطعم حراق تساعد على الفتك بالجراثيم .
3 – وأكد الدكتور طارق الخوري وجود الكلورايد مع السليكا وهي مواد تزيد بياض الأسنان ووجود مادة صمغية تغطي الميناء وتحمي الأسنان من التسوس

4 – أيضا وجود " 3 ميثيل أمين " يعمل على التئام جروح اللثة ونموها السليم .فهي مادة مطهرة يمكنها تعديل الأس الأيدروجيني للتجويف الفمي على نحو يؤثر بصورة " غير مباشرة " في النمو الميكروبي , وعثر الباحثون أيضا على كميات أخرى من مضادات الأورام

5 - أيضا بعد التوغل في كيمياء عود الأراك وتقصي تركيباته وقيمته الطبية عرفوا أن به مقدارا حسنا من عنصر الفلورين وهو الذي يمنح الأسنان صلابة ومقاومة ضد التأثير الحامضي للتسويس

6 – وغير عنصر الفلورين يوجد قدر من عنصر الكلور
الذي يزيل الصبغات وأيضا مادة السيليكا فقد عرف دورها في المحافظة
على بياض الأسنان .

7 – كذلك وجود مادة تعرف " بالسيليس " يوجد بنسبة 4% من عود الأراك بها خاصية تمكنها من حك طبقة البلاك وطرحها .

8 – لا ننسى مادة بيكربونات الصوديوم والتى أوصى مجمع معالجة الأسنان بجمعية أطباء الأسنان الأمريكية بإضافتها إلى معالجة الأسنان

9 – وبعود الأراك مادة تسمى " سيلفا يوريا " عرفت بقدرتها على صد عمليات النخر والتسويس وبالتالي على منع تكوين البؤر الصديدية السالف ذكرها .

10 – ويدل تحليل عود الأراك على وجود قدر من حامض الانيسيك
الذي يساعد في طرد البلغم من الصدور ،
إلى جانب كمية من حامض الاسكوربيك ومادة السيتوسيترول وكلا المادتين بإمكانهما تقوية الشعيرات الدموية المغذية للثة .

avatar
خادمة الإسلام
هيئة التدريس

جديد رد: السواك

مُساهمة من طرف خادمة الإسلام في الأربعاء 25 مارس 2009, 3:32 am

سبحان الله والحمد لله و جزاك الله خيرا
avatar
هومه

جديد رد: السواك

مُساهمة من طرف هومه في الأربعاء 25 مارس 2009, 3:37 am

سبحان الله العظيم
جزاك الله خيرا ام ايهاب حبيبتى وجعله فى ميزان حسناتك اللهم امين
تم نقل الموضوع حبيبتى لقاعه الاعجاز العلمى

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 20 مايو 2018, 7:20 pm