مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الى كل من فقد حبيب لديه

شاطر
avatar
عالية الهمة

default الى كل من فقد حبيب لديه

مُساهمة من طرف عالية الهمة في الأحد 17 فبراير 2008, 4:17 pm

الحمد لله وكفى والصلاة والسلام على الحبيب المصطفى

وبعد ...
فهذه الأبيات أسوقها رسالةً الى كل من فقد حبيبا لديه ، الى كل مُبتلى والى كل مكروب ...
قال الشاعر حاكيا عن الحبيب --


ولى أبوك عن الدنيا ولم تره ** وأنت مرتهن لازلت في الرحم

وماتت الأم لما أن أنست بها ** ولم تكن حين ولت بالغ الحلم

ومات جدك من بعد الولوع به ** فكنت من بعدهم في ذروة اليتم

فجاء عمك حصنا تستكن به ** فاختاره الموت والأعداء في الأجم

ترمى وتؤذى بأصناف العذاب فما ** رئيت في ثوب جبار ومنتقم

حتى علا كتفيك الطاهرتين رموا ** سلا الجزور بكف المشرك القزم

أما خديجة من أعطتك بهجتها ** وألبستك رداء العطف والكرم

ولَّت إلى جنة الباري ورحمته ** فأسلمتك لجرح غير ملتئم

وشُجّ وجهك ثم الجيش في أحد ** يعود ما بين مقتول ومنهزم

لما رُزقت بإبراهيم وامتلأتْ ** به حياتُك بات َالأمرُ كالعدم

ورغم تلك الرزايا والخطوب وما ** رئيت فى لوعة كبرٍ ومن ألم

ما كنت تحمل إلا قلب محتسب ** في عزم متقد في وجه مبتسم

فلا أدرى ! ، إنّ كان هذا حال حبيبنا --
وهو أكرم الخلق على الخالق -جلّ فى عُلاه- ، وهو حبيبه ورسوله ومُصطفاه

فكيف بنا نحن ... ونحن العُصاة المذنبون المُقصرون ؟
أما يجدرُ بنا أن نصبر ... و أنت المُستعان على ذلك
أما يجدر بنا أن نُلقى الجذع جانبا ونمضى فى الدرب ؟
فكما قال لى حبيبٌ من قبل

" ليس الحُب أن تبقى بجانب من تُحب ، وإنما الحب أن يبقى بقلبك من تُحب "
" وما الدنيا بدار ميعاد ، وإنما الموعد الآخرة ... حيث يلقى الحبيب حبيبه "
فاللهَ أسأل أن يجمعنى وأبى وأمى وأحبابنا وعلمائنا مع الحبيب المُصطفى -- فى الفِردوس الأعلى

أما عن حبيبنا المُصطفى -- فعجبا لحالنا معه ، لِمَ لا نُحبّ سنته ، لِم لا نهتدى بهديه وهو خير الهدى ، كيف هذا وهو الذى أخرجنا من عبادة العباد الى عبادة ربّ العباد ؟ كيف سيكون حالنا دونه ؟
فقد أرسله ربّى -جلّ جلاله- بفضله ومنّه وكرمه رحمةً لنا أجمعين !
صحّ عن الإمام أحمد -رحمه الله- أنه عندما علم أن النبى -- قد احتجم واعطى للحجّام دينارا ، ذهب واحتجم واعطى للحجام دينارا !!!

أما نحن فما يُروى عنّا - إلا من رحم ربّى- أنه عندما يعلم أحد من الناس أن من " السنّة " فعل كذا وكذا ، فهيهات أن يفعلها !
والى الله المُشتكى
للإستماع الى القصيدة]

هنا بارك الله فيكم

والحمد لله ربّ العالمين
******
م ن ق و ل

انتصار
الادارة العامة

default رد: الى كل من فقد حبيب لديه

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 17 فبراير 2008, 6:32 pm

جزاك الله خيرا اختي الحبيبة عالية الهمة

مشاركة رااائعة وجميلة جدا جدا

اللهم وفقنا لاتباع سنة حبيبك وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم

بكل تفاصيل حيانتا كما كان اصحابه رضى الله عنهم اجمعين

كانوا يتبعون كل شي حتى اذا حدثهم حديث وتبسم

يتبسمون هم عند رواية الحديث نفسه وفي مكان تبسمه
avatar
المهاجرة

default رد: الى كل من فقد حبيب لديه

مُساهمة من طرف المهاجرة في الإثنين 18 فبراير 2008, 2:07 am





عزيزتي يصعب علينا فراق من نُحب
ولكن نسأل الله أن يلهمنا الصبر
وجزاكِ الله خير على موضوعكِ الرائع
[/center]
avatar
عالية الهمة

default رد: الى كل من فقد حبيب لديه

مُساهمة من طرف عالية الهمة في الثلاثاء 19 فبراير 2008, 2:32 pm

جزانا الله واياكن حبيباتى الغاليااااااااااااات
وبارك فيكن واسعدنى مروركن الجميل العطر وجعل الله كل ما نقدمه ونعمل عليه خالص لوجهه الكريم وان يرضى عنا جميعاااااااااااااااااا يارب العالمينوان يجمعنااااااااااااااا برسولنا الكريم اللهم اميييييييييييييييييييييييييييييييييييين
avatar
راجية رحمته

default رد: الى كل من فقد حبيب لديه

مُساهمة من طرف راجية رحمته في الأحد 29 نوفمبر 2009, 7:48 am

مشاركه رائعه وأبيات تثبت القلب
اللهم اجمعنا بمن نحب مع الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم في الجنه
avatar
حبيبه
هيئة التدريس

default رد: الى كل من فقد حبيب لديه

مُساهمة من طرف حبيبه في الأحد 29 نوفمبر 2009, 3:13 pm


" ليس الحُب أن تبقى بجانب من تُحب ، وإنما الحب أن يبقى بقلبك من تُحب "

" وما الدنيا بدار ميعاد ، وإنما الموعد الآخرة ... حيث يلقى الحبيب حبيبه "


جزاك الله خيرا حبيتي عالية الهمة وبارك الله فيك
هذا كلام من فقه الدنيا وعلم أنه فيها
عابر سبيل





avatar
ويـ الأمل ـبقى

default رد: الى كل من فقد حبيب لديه

مُساهمة من طرف ويـ الأمل ـبقى في الأحد 29 نوفمبر 2009, 3:40 pm

حبيبه كتب:


" ليس الحُب أن تبقى بجانب من تُحب ، وإنما الحب أن يبقى بقلبك من تُحب "


" وما الدنيا بدار ميعاد ، وإنما الموعد الآخرة ... حيث يلقى الحبيب حبيبه "




جزاك الله خيرا حبيتي عالية الهمة وبارك الله فيك

هذا كلام من فقه الدنيا وعلم أنه فيها

عابر سبيل











    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 يوليو 2017, 10:39 am