مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

مختارات من تفسير السعدي

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 17 فبراير 2009, 10:06 pm


بسم الله الرحمن الرحيم

مختارات من تفسير السعدي (رحمه الله تعالى)


التأمل في الأسماء الحسنى التي تختم بها الآيات الكريمة من مفاتيح فهم القرآن وتدبره، ومثاله:

قوله تعالى: (إِن تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبَادُكَ وَإِن تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّكَ أَنتَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ) (المائدة : 118)

فلم تختم الآية بقوله ( الغفور الرحيم )، لأن المقام مقام غضب وانتقام ممن اتخذ إلهاً مع الله،

فناسب ذكره العزة والحكمة وصار أولى من ذكر الرحمة.

يتبع ان شاء الله



عدل سابقا من قبل انتصار في الخميس 19 فبراير 2009, 10:25 am عدل 2 مرات

انتصار
الادارة العامة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 17 فبراير 2009, 10:16 pm

قال الله تعالى: {أُوْلَـئِكَ عَلَى هُدًى مِّن رَّبِّهِمْ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} (البقرة5)

"أُولَئِكَ" أي الموصوفون بتلك الصفات الحميدة "عَلَى هُدًى مِنْ رَبِّهِمْ" أي: على هدى عظيم, لأن التنكير للتعظيم.

وأي هداية أعظم من تلك الصفات المذكورة المتضمنة للعقيدة الصحيحة والأعمال المستقيمة؟!!.

وهل الهداية في الحقيقة إلا هدايتهم وما سواها مما خالفها فهي ضلالة.

وأتى بـ "على" في هذا الموضع الدالة على الاستعلاء وفي الضلالة يأتي بـ "في" كما في قوله:
"وَإِنَّا أَوْ إِيَّاكُمْ لَعَلَى هُدًى أَوْ فِي ضَلَالٍ مُبِينٍ" لأن صاحب الهدى مستعمل بالهدى, مرتفع به, وصاحب الضلال منغمس فيه محتقر.

ثم قال: "وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ" والفلاح هو الفوز بالمطلوب والنجاة من المرهوب.

حصر الفلاح فيهم لأنه لا سبيل إلى الفلاح إلا بسلوك سبيلهم، وما عدا تلك السبيل فهي سبل الشقاء والهلاك والخسار التي تفضي بسالكها إلى الهلاك.
يتبع ان شاء الله

انتصار
الادارة العامة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 17 فبراير 2009, 10:19 pm

قال الله تعالى:

{إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} (الكهف:7)

لقد اغتر بزخرف الدنيا وزينتها الذين نظروا إلى ظاهرها دون باطنها،

فصحبوا الدنيا صحبة البهائم، وتمتعوا بها تمتع السوائم،

همهم تناول الشهوات، من أي وجه حصلت، فهؤلاء إذا حضر أحدهم الموت،

قلق لخراب ذاته، وفوات لذاته، لا لما قدمت يداه من التفريط والسيئات.

يتبع ان شاء الله

انتصار
الادارة العامة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 17 فبراير 2009, 10:24 pm

شأن أهل الإيمان مع القرآن:
(وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً) (الأنفال:2)

لأنهم يلقون السمع، ويحضرون قلوبهم لتدبره، فعند ذلك يزيد إيمانهم،
لأن التدبر من أعمال القلوب،
و لأنه لابد أن يبين لهم معنى كانوا يجهلونه،
أو يتذكرون ما كانوا نسوه، أو يحدث في قلوبهم رغبة في الخير،
أو وجلاً من العقوبات، و ازدجاراً عن المعاصي.

***

وصف الله كتابه بأنه (مثاني)
أي تثنى فيه القصص والأحكام، والوعد والوعيد،
وتثنى فيه أسماء الله وصفاته،
وكذلك القلب يحتاج دائماً إلى تكرار معاني كلام الله تعالى عليه،
فينبغي لقاريء القرآن، المتدبر لمعانيه، أن لا يدع التدبر في جميع المواضع منه،
فإنه يحصل له بسبب ذلك خير كثير، ونفع غزير .

يتبع ان شاء الله

مودة
الإدارة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 18 فبراير 2009, 5:26 am

ما شاء الله تبارك الله،،،موضوع مفيد وهادف
جزاك الله خيرا ،وجعله الله في موازيين حسناتك...

ام بودى

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف ام بودى في الأربعاء 18 فبراير 2009, 5:38 am


ما شاء الله موضوع رائع و مفيد
ننتظر البقية
دمت لنا حبيبتى انتصار و جزاك الله عنا خير الجزاء

مها صبحى
الإدارة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 18 فبراير 2009, 10:51 am

ما شاء الله حبيبتي انتصار

موضوع أكثر من رااائع

لا تحرمينا البقية غاليتي




انتصار
الادارة العامة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 19 فبراير 2009, 10:23 am

جزاكن الله خيرا حبيباتي في الله على المرور والحضور الطيبين
نكمل ان شاء الله

****


شأن أهل الإيمان مع القرآن: (وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً) (الأنفال:2)

لأنهم يلقون السمع، ويحضرون قلوبهم لتدبره، فعند ذلك يزيد إيمانهم، لأن التدبر من أعمال القلوب،
و لأنه لابد أن يبين لهم معنى كانوا يجهلونه، أو يتذكرون ما كانوا نسوه، أو يحدث في قلوبهم رغبة في الخير، أو وجلاً من العقوبات، و ازدجاراً عن المعاصي.


***

قوله تعالى: (فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ) (الأعراف:99)

في هذه الآية تخويف بليغ، فإن العبد لا ينبغي أن يكون آمناً على ما معه من الإيمان، بل لا يزال خائفا أن يبتلى ببلية تسلب إيمانه، ولا يزال داعيا بالثبات، وأن يسعى في كل سبب يخلصه من الشر عند وقوع الفتن، فإن العبد - ولو بلغت به الحال ما بلغت - فليس على يقين من السلامة.

***


قال الله تعالى: (يَمْحَقُ اللّهُ الْرِّبَا وَيُرْبِي الصَّدَقَاتِ) (البقرة:276)

وهذا عكس ما يتبادر لأذهان كثير من الخلق، أن الإنفاق ينقص المال، وأن الربا يزيده، فإن مادة الرزق وحصول ثمراته من الله تعال ، وما عند الله لا ينال إلا بطاعته وامتثال أمره، فالمتجرىء على الربا يعاقبه الله بنقيض مقصوده، وهذا مشاهد بالتجربة.

يتبع ان شاء الله

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الخميس 19 فبراير 2009, 10:36 am


ما شاء الله حبيبتي انتصار

موضوع أكثر من رااائع

بارك الله فيك و فتح عليك و زادك فضلا و علما..

متابعين معك ان شاء الله...

بالتوفيق حبيبتي..

هومه

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 19 فبراير 2009, 10:55 am

ما شاء الله حبيبتى انتصار موضوع متميز كصاحبته
حبيبتى فى انتظار البقيه ان شاء الله
جعله ربى فى ميزان حسناتك اللهم امين

ام ايمان

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف ام ايمان في الخميس 19 فبراير 2009, 10:48 pm

بارك الرحمن في جهودك ياغالية
جزاك الله خيرا

انتصار
الادارة العامة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 19 فبراير 2009, 11:24 pm

لله يبارك فيكن اخواتي الحبيبات جزاكن الله خيرا ونفعكن بكل نافع

***

في قول موسى عليه السلام للخضر: {هَلْ أَتَّبِعُكَ عَلَى أَن تُعَلِّمَنِ مِمَّا عُلِّمْتَ رُشْداً} (الكهف:66)

التأدب مع المعلم، وخطابه بألطف خطاب، وإقراره بأنه يتعلم منه، بخلاف ما عليه أهل الجفاء أو الكبر، الذي لا يظهر للمعلم افتقاره إلى علمه، بل يدعي أنه يتعاون هو وإياه، بل ربما ظن أنه يعلم معلمه، وهو جاهل جداً، فالذل للمعلم، وإظهار الحاجة إلى تعليمه، من أنفع شيء للمتعلم.

*****

من فوائد قصة موسى مع الخضر :

أن من ليس له صبر على صحبة العالم والعلم، فإنه يفوته بحسب عدم صبره كثير من العلم، ومن استعمل الصبر ولازمه، أدرك به كل أمر سعى فيه.

******

قال الله تعالى: {كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} (البقرة:187)

إن العلم الصحيح سبب للتقوى؛ لأنهم إذا بان لهم الحق اتبعوه، وإذا بان لهم الباطل اجتنبوه، ومن علم الحق فتركه, والباطل فاتبعه, كان أعظم لجرمه, وأشد لإثمه.

يتبع ان شاء الله

انتصار
الادارة العامة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الجمعة 20 فبراير 2009, 7:02 pm

قال الله تعالى:

{وَمَا مِن دَآبَّةٍ فِي الأَرْضِ وَلاَ طَائِرٍ يَطِيرُ بِجَنَاحَيْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثَالُكُم مَّا فَرَّطْنَا فِي الكِتَابِ مِن شَيْءٍ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ }الأنعام38

أي: جميع الحيوانات الأرضية والهوائية من البهائم والوحوش والطيور كلها

" أُمَمٌ أَمْثَالُكُمْ " خلقناها كما خلقناكم، ورزقناها كما رزقناكم، ونفذت فيها مشيئتنا وقدرتنا، كما كانت نافذة فيكم.
" مَا فَرَّطْنَا فِي الْكِتَابِ مِنْ شَيْءٍ " أي: ما أهملنا ولا أغفلنا في اللوح المحفوظ شيئا من الأشياء،

بل جميع الأشياء صغيرها وكبيرها مثبتة في اللوح المحفوظ على ما هي عليه،فتقع جميع الحوادث طبق ما جرى به القلم.
وفي هذه الآية دليل على أن الكتاب الأول قد حوى جميع الكائنات، وهذا أحد مراتب القضاء والقدر، فإنها أربع مراتب:

* علم الله الشامل لجميع الأشياء،
* وكتابه المحيط بجميع الموجودات،
* ومشيئته وقدرته العامة النافذة في كل شيء،
* وخلقه لجميع المخلوقات حتى أفعال العباد.

ويحتمل أن المراد بالكتاب هذا القرآن، أن المعنى كالمعنى في قوله تعالى:

"وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ " .

وقوله: " ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ يُحْشَرُونَ " أي:

جميع الأمم تجمع وتحشر إلى الله في موقف القيامة, في ذلك الموقف العظيم الهائل، فيجازيهم بعدله وإحسانه
ويمضي عليهم حكمه الذي يحمده عليه الأولون والآخرون أهل السماء وأهل الأرض.

مها صبحى
الإدارة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف مها صبحى في السبت 21 فبراير 2009, 1:50 am

من فوائد قصة موسى مع الخضر :

أن من ليس له صبر على صحبة العالم والعلم، فإنه يفوته بحسب عدم صبره كثير من العلم، ومن استعمل الصبر ولازمه، أدرك به كل أمر سعى فيه.


وقفت كثيرا عند هذه الجملة و استفدت منها جدا

و هذا لا يمنع استفادتي من الموضوع ككل

و لكن سأسجل هذه الجملة عندي لأذكر نفسي بها دائما

جزاك الله خيرا حبيبتي انتصار

روعة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف روعة في الأحد 22 فبراير 2009, 10:07 am

ما شاء الله اختي الكريمة انتصار كلمات رائعة تثلج القلوب وتسعدها ..و تارة تجعلها قلقة
أملنا بالله كبير أن يغفر لنا و يرحمنا و يتوب علينا و يهدينا إلى الصواب
جزاك الله خيرا
اختكم في الله
روعـــــــــــة
I love you

مودة
الإدارة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 22 فبراير 2009, 1:28 pm

ما شاء الله

جزاك الله خيرا حبيبتي انتصار

انتصار
الادارة العامة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 22 فبراير 2009, 9:50 pm

وجزاكن الخير كله اخواتي الفاضلات والعلم النافع الرافع الى اعلى الجنان

****

قال الله تعالى: {كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللّهُ آيَاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} (البقرة:187)

إن العلم الصحيح سبب للتقوى؛ لأنهم إذا بان لهم الحق اتبعوه، وإذا بان لهم الباطل اجتنبوه،

ومن علم الحق فتركه, والباطل فاتبعه, كان أعظم لجرمه, وأشد لإثمه.

***


قال الله تعالى: {مَّن كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ عَجَّلْنَا لَهُ فِيهَا مَا نَشَاء لِمَن نُّرِيدُ ثُمَّ جَعَلْنَا لَهُ جَهَنَّمَ يَصْلاهَا مَذْمُوماً مَّدْحُوراً} (الإسراء:1 8
يخبر تعالى أن "مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعَاجِلَةَ" أي:الدنيا المنقضية الزائلة, فعمل لها, وسعى, ونسي المبتدأ أو المنتهى,
أن الله يعجل له من حطامها ومتاعها, ما يشاؤه ويريده, مما كتب الله له في اللوح المحفوظ, ولكنه متاع غير نافع ولا دائم له.
ثم يجعل له في الآخرة "جَهَنَّمَ يَصْلَاهَا" أي يباشر عذابها "مَذْمُومًا مَدْحُورًا " أي:

في حالة الخزي والفضيحة والذم من الله, ومن خلقه, والبعد عن رحمة الله, فيجمع له العذاب والفضيحة.

انتصار
الادارة العامة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف انتصار في الجمعة 27 فبراير 2009, 10:04 pm

قال الله تعالى:
{وَنَادَى أَصْحَابُ الْجَنَّةِ أَصْحَابَ النَّارِ أَن قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقّاً
فَهَلْ وَجَدتُّم مَّا وَعَدَ رَبُّكُمْ حَقّاً قَالُواْ نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ أَن لَّعْنَةُ اللّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ} (الأعراف:44)

يقول تعالى - بعد ما ذكر استقرار كل من الفريقين في الدارين, ووجدا ما أخبرت به الرسل,

ونطقت به الكتب, من الثواب والعقاب - أن أهل الجنة نادوا أصحاب النار بأن قالوا: "أَنْ قَدْ وَجَدْنَا مَا وَعَدَنَا رَبُّنَا حَقًّا"
حين وعدنا على الإيمان والعمل الصالح, الجنة, فأدخلناها, ورأينا ما وصفه لنا.

"فَهَلْ وَجَدْتُمْ مَا وَعَدَ رَبُّكُمْ" على الكفر والمعاصي "حَقًّا" ؟.

"قَالُوا نَعَمْ" قد وجدناه حقا, فبين للخلق كلهم, بيانا لا شك فيه, صدق وعد اللّه,
ومن أصدق من اللّه قيلا, وذهبت عنهم الشكوك والشبه, وصار الأمر حق اليقين.

وفرح المؤمنون بوعد اللّه, واغتبطوا, وأيس الكفار من الخير, وأقروا على أنفسهم بأنهم مستحقون للعذاب.

"فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَيْنَهُمْ" أي: بين أهل النار وأهل الجنة, بأن قال: "أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ" أي: بعده وإقصاؤه, عن كل خير

"عَلَى الظَّالِمِينَ" إذ فتح اللّه لهم أبواب رحمته, فصدفوا أنفسهم عنها, ظلما, وصدوا عن سبيل اللّه بأنفسهم, وصدوا غيرهم, فضلوا وأضلوا.

روعة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف روعة في السبت 28 فبراير 2009, 6:21 pm

جزاك الله خيرا
و لنا و لك ان شاء الله الجنة

زائر
زائر

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف زائر في السبت 28 فبراير 2009, 6:32 pm

ماشاء الله
لاحرمك الله العلم ياانتصار
القراءة في كتاب تفسير السعدي ممتعه للغاية
ربي يجزيك كل الخير

ام مصعب 2

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف ام مصعب 2 في الثلاثاء 23 يونيو 2009, 8:01 pm


ارجو عفو ربى
مهاجرة جديدة
مهاجرة جديدة

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف ارجو عفو ربى في الجمعة 23 أكتوبر 2009, 4:09 am

جزاكى الله الجنة بما كتبتى اختى الكريمة

ريهام مصطفى

default رد: مختارات من تفسير السعدي

مُساهمة من طرف ريهام مصطفى في الأربعاء 19 أكتوبر 2011, 4:41 pm

جزاكى الله كل خيرا انتصار ربنا يكتبه فى ميزان حسناتك ويرزقك الجنة

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 03 ديسمبر 2016, 1:43 pm