مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

رسالة الى ابني

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default رسالة الى ابني

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 07 فبراير 2009, 7:40 pm

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

رسالة الى ابني :

أي بُني ..! أكتب اليك مذكراً ، فأنت تصعد نحو قمة العشرين وشرخ الشباب وها أنذا أسير نحو الخمسين ، أعطيك من تجربتي وخبرتي في الحياة فقد خبرتها بحلوها ومرها ، وعايشت الناس على اختلاف أجناسهم ، فما وجدت آنس من صحبة الأخيار ، ولا أشرح للصدر وأحلى على النفس من تقوى الله .

أي بُني..! الناس أجناس ، وسترى في مجتمعك أنماطاً متعددة ، وأشكالاً تذهل لها النفس ، تود لو كنت في عالم آخر ، وسأعرض عليك نماذج من الجوانب السلبية التي ستواجهها ، لتبتعد عنها وتفعل الأحسن .

* لا تكن الطالب الفاشل ، الذي يبني نجاحه على الغش والنقل ، ومن شغل تفكيره بقصات الشعر ، ونو ع الملبس ، اقتداء بالممثل الفلاني ، أو نقلاً عن الراقص الفلاني ، واعلم يا بني أن اعتمادك على الله ثم على نفسك أساس نجاحك ، ونجاحك نفع لك ولوطنك وأمتك.

** لا تكن التاجر الذي لا هم له إلا جمع الدراهم والدنانير من أي وجه كان الربح ؛ غش ، إحتكار ، اختلاس ، ربا ،....غير مهم ؛ سواء شبع الفرد أو جاع ، أو ناله من عبء الجوع أوجاع ، الغاية أن يمتلئ الصندوق ، ويزداد رأس المال ، ولكن كن التاجر الصدوق الذي يراقب الله تعالى في بيعه وشرائه.

*** لا تكن الموظف المهمل الذي لا يعرف الا عد أيام الشهر ، وشرب القهوة والشاي ، وقوله دائماً تعالى غداً أو بعد غد ، وطّن نفسك على إتقان العمل ، والإخلاص فيه ، ومراقبة الله ، وأذكّرك بقوله عليه الصلاة والسلام
:" إن الله كتب الإحسان على كل شيئ" ، " وأن احب الناس الى الله أنفعهم لعياله ".

**** لا تكن كبعض ضعاف النفوس ، الذين يظنون أن خدمة الأمة بدفع الرشاوي وقبضها ، وصولا للمنصب والكرسي ..، كرّس نفسك لخدمة أمتك بما يرضى الله والضمير ، وأعلم أن لكل مجتمع تقاليده وعادته وأحكام تناسبه.

***** ترى بعض الفتيات كبرج بابل ، وأخريات كأهرامات مصر ، سد عال ، ذنب حصان ، أصباغ وألوان ، دمى متحركة ،لا أحساس ولا أنوثة ،بل لا حياء ولا خجل .

المرأة _ يا بني _ نصف المجتمع ، وشريكة الرجل ، وتعليهما ضروري ، أحرص على تربية نساء بيتك التربية الصالحة ، والزمهن على الدين والفضيلة ، فتسهم في بناء خلية إجتماعية سليمة.

أي بُني ..! هذة نماذج من أشكال ستراها في مجتمعك ،انظر الى السيئ منها كأنك عابر سبيل ، لا تتشاءم ، فالمجتمع كما قلت لك فيه أنماط وااخلاط ، وتذكر قول الرسول الكريم (صلى الله عليه وسلم) : "
الخير فيّ وفي أمتي الى يوم القيامة ".

أي بُني ..! إختر من أنداك وأقرانك من تتوسم فيهم الخير والدين والخلق ، فالصاحب ساحب ، والمرء على دين خليله .

أخلد الى كتابك ودراستك فهي خير جليس ، واحسن أنيس ، وأفضل ما تحقق به خدمة نفسك وأمتك / وأعلم أن بناء الأمم إنما يقوم على كواهل الشباب .

شباب خُنَعٌ لا خير فيهم ** وبورك في الشباب الطامحينا

أي بُني ..! أمامك وسائل الغواية ، والإنحدار والفسق كثيرة ، وهنا الإختبار والإبتلاء الصعب ، فإما أن تُثبت أنك رجل صلب العود ، شديد المراس ، قوي الإرادة ، لا تثنيه المغريات ، أو أنك ستهزم أمام نفسك الأمارة بالسوء ، وبالتالي تستطيع الحكم على إنسان انهزم أمام نفسه ، فكيف سيثبت أمام عدوه !!..

أي بُني ..!! لا تتعجب لو قلت لك ،إن المعاصي تورث صاحبها حرمان العلم ، وحرمان الرزق ، وفي المسند : "
إن العبد ليحرم الرزق بالذنب يصيبه إضافة الى الظلمة والوحشية التي يجدها في قلبه ونفسه"، وتذكّر أن النظر الى المحرمات أصل الوقوع فيها ، ولهذا يقول (عليه الصلاة والسلام ) " لا تتبع النظرة النظرة ،فإنما لك الأولى وليست لك الآخرة "
، وقيل : الصبر على غض البصر ايسر من الصبر على ألم ما بعده.

أي بُني ..!! كن على يقين أن التوبة والندم عن المعاصي والاعتصام بحبل الله ، خير ما يهبك الصبر والقوة والثبات في الملمات ، واقرأ _ إن شئت _ قول الله تعالى : "
وأتقوا الله ويعلمكم الله
" (البقرة : 282).

وقوله تعالى : "
ومن يتق الله يجعل له مخرجاً " ، ويرزقه من حيث لا يحتسب " (الطلاق 2_3).

أي بُني ..!! لقد أخلصت لك النصيحة والموعظة ، فأخلص لنفسك حسن التنفيذ والإتباع ، هداك الله ، وأيدك بنصره .

*******


نقلا من كتاب أدبني ربي مقالات في مكارم الاخلاق والسلوك.

الكاتب : الدكتور محمد قاسم الشوم
avatar
امة الرحمن

default رد: رسالة الى ابني

مُساهمة من طرف امة الرحمن في الإثنين 12 أكتوبر 2009, 11:27 am



    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 30 أبريل 2017, 2:33 pm