مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الوقف على أواخر الكلم وأنواعه

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default الوقف على أواخر الكلم وأنواعه

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 14 فبراير 2008, 10:55 am

الوقف على أواخر الكلم وأنواعه
مدخل
...

الوقفُ على أواخرِ الكَلِمِ:


الوقف على أواخر الكلم أنواعه ثلاثة:
1- السكون الْمَحْض، 2- الرَّوْم، 3- الإشْمَام.
وفيما يلي الكلام عليها بالتفصيل:

النوع الأول: السكون المحض

والسكون المحض هو السكون الخالص الذي لا حركة فيه، وهو الأصل في الوقف، وإلى هذا يشير الإمام ابن الجزري في الطَّيِّبَة بقوله:
والأصل في الوقف السكون
وإذا كان الوقوف عليه بالسكون مشددًا فيراعى معه التشديد مثل: {وَيَحْيَى مَنْ حَيَّ} [الأنفال: 42].

والعرب لا يبتدئون بساكن، كما لا يقفون على متحرك؛ لأن الابتداء بالساكن متعذر أو متعسِّر؛ ولأن الوقف بالسكون أخف من الوقف بالحركة.

فإن قيل: الأصل هو الحركة لا السكون فبأي علة يصير السكون أصلا في الوقف؟
والجواب على ذلك: أنه لما كان الغرض من الوقف الاستراحة، والسكون أخف من الحركة كلها، وأبلغ في تحصيل الاستراحة، لذا صار أصلا بهذا الاعتبار1.

النوع الثاني: الرَّوم

والرَّوم كما قال صاحب التيسير: هو تضعيفك الصوت بالحركة حتى يذهب معظم صوتها فتسمع لها صوتًا خفيًّا، هذا الصوت يسمعه القريب المصغي دون البعيد، والمراد بالبعيد الأعم من أن يكون حقيقة أو حكمًا فيشمل الأصم والقريب إذا لم يكون مصغيًا، وقد أشار الإمام الشاطبي إلى هذا المعنى بقوله:
ـــــــ

1 "نهاية القول المفيد" ص218.

ورَوْمُكَ إسماع المحرك واقفًا ... بصوت خفي كل دان تنولا
وقد عرَّفه بعضهم بقوله: هو الإتيان بثلث الحركة بحيث يسمعه القريب دون البعيد.
وهو لا يكون إلا مع القصر في حالة الوقف فقط لقول الإمام الشاطبي: ورومهم كما وصلهم، ويدخل في المجرور والمرفوع من المعربات نحو: {الرَّحِيم} 1، {نَسْتَعِينُ} 2، وكذا المكسور والمضموم من الْمَبْنِيَّات نحو: {هَؤُلاء} 3، {وَمِنْ حَيْثُ} 4، ولا بد مع الروم من حذف التنوين؛ لأن التنوين المجرور أو المرفوع يحذف في حالة الوقف.

ولم يقع الروم في وسط الكلمة إلا في موضع واحد وهو قوله تعالى: {مَا لَكَ لا تَأْمَنَّا} 5 بيوسف.
وقد عبَّر الإمام الشاطبي عن الرَّوم في هذا الموضع بالإخفاء، أي بإخفاء حركة النون الأولى، يعني بإظهارها واختلاس حركتها حيث قال: "وتأمننا للكل يخفى مفصلا"؛ ولذا يعبر عنه بعضهم بالاختلاس.

وذكر صاحب "إتحاف فضلاء البشر" أن الإشارة في النون الأولى يجعلها بعضهم رومًا فيكون حينئذٍ إخفاء فيمتنع معه الإدغام الصحيح؛ لأن الحركة لا تسكن رأسًا، وإنما يضعف صوتها. انتهى6.
والرَّوم والاختلاس يشتركان في تبعيض الحركة إلا أن الرَّوم يخالفه فلا يكون في المفتوح والمنصوب على الأصح وهو رأي جميع القراء، أما إمام النحو سيبويه فقد أجازه فيهما، إلى ذلك يشير الإمام الشاطبي بقوله:

ولم يَرَهُ في الفتح والنصب قارئ ... وعند إمام النحو في الكل أعملا
ـــــــ
1 سورة الفاتحة: 1.
2 سورة الفاتحة: 5.
3 سورة البقرة: 31.
4 سورة البقرة: 149.
5 سورة يوسف: 11.
6 انظر: "إتحاف فضلاء البشر في القراءات الأربع عشر" ص262.

يتبع ان شاء الله

_______

انتصار
الادارة العامة

default رد: الوقف على أواخر الكلم وأنواعه

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 14 فبراير 2008, 10:58 am

أما الاختلاس فهم متفقون على أنه يكون في الحركات الثلاث.

كما أن الرَّوم الثابت فيه من الحركة أقل من المحذوف، وقدَّره بعضهم بالثلث، أما الاختلاس فالثابت فيه من الحركة أكثر من المحذوف وقدَّره بعضهم بالثلثين وكل ذلك لا يضبط إلا بالمشافهة.

النوع الثالث: الإشمام

والإشمام هو ضمُّ الشَّفتين بُعَيدَ إسكان الحرف دون تَرَاخٍ على أن يترك بينهما فُرْجَة لخروج النفس بحيث يراه المبصر دون الأعمى، وهو في الوقف لا يكون إلا في المضموم والمرفوع فقط. وقال فيه الإمام الشاطبي:

والإشمامُ إطباقُ الشفاه بُعيد ما ... يُسكَّن لا صوتٌ هناك فَيصْحَلا

فائدةُ الرَّومِ والإشمامِ:

وأما فائدة الروم والإشمام فهي بيان الحركة الأصلية التي تثبت في الوصل للحرف الموقوف عليه؛ ليظهر للسامع في حالة الرَّوم، وللناظر في حالة الإشمام كيف تلك الحركة.
وحينئذٍ فلا روم ولا إشمام في الْخَلْوة1، كما يعلم أن الرَّوم والإشمام لا يضبطان إلا بالتلقي والسماع من أفواه الشيوخ المتقنين.

ولقد أشار الإمام ابن الجزري إلى عدم جواز الوقف بالحركة الخالصة وجواز ما عداها بقوله:
وحاذرِ الوقفَ بكلِّ الحركةِ ... إلا إذا رمت فبعض حركة
إلا بفتح أو بنصب وأشم ... إشارة بالضم في رفع وضم
ـــــــ
1 من "نهاية القول المفيد في علم التجويد" ص219، 220.


******

تنبيهٌ:

الإشمام يطلق على أربعة أنواع:

أولها: ضم الشفتين بُعيد إسكان الحرف حالة الوقف وهو الذي تقدم الكلام عليه.
ثانيها: ضم الشفتين مقارنًا لسكون الحرف المدغم وذلك في: {تَأْمَنَّا} 1 وكيفيته: أن تضم شفتيك عند إسكان النون الأولى مباشرة وقبل إدغامها في النون الثانية إدغامًا تامًّا، وهذا النوع شبيه بالنوع السابق المختص بالوقف؛ لأن النون الأولى أصلها الضم وقد سكنت للإدغام كالمسكن للوقف، فسكون كل منهما عارض إلا أن الإشمام هنا قبل تمام النطق بالنون الثانية كما تقدم، وفي الوقف يكون عقب إسكان الحرف الأخير من الكلمة، بحيث لو تراخى فيه القارئ فإسكان مجرد عن الإشمام.

ثالثها: إشمام حرف بحرف، أي خلط صوت حرف بصوت حرف آخر كخلط الصاد بالزاي في نحو: {الصِّرَاط} 2 في قراءة حمزة فتمزج بينهما فيتولد منهما حرف ليس بصاد ولا بزاي، ولكن يكون صوت الصاد متغلبًا على صوت الزاي، وقد عبر عن ذلك بعض العلماء فقال: "أن تنطق بالصاد كما ينطق العوام بالظاء".

رابعها: إشمام حركة بحركة أي خلط حركة بحركة أخرى كخلط الكسرة بالضمة في نحو: {قِيلَ} 3 على قراءة الكسائي وهشام، وكيفية الإشمام في مثل هذا: أن تحرك الحرف الأول منها بحركة مركبة من حركتين ضمة وكسرة وجزء الضمة مقدم، وهو الأقل، ويليه جزء الكسرة، وهو الأكثر؛ لأن الأصل في "قيل" قُوِلَ: فعل مبني للمجهول استثقلت فيه الكسرة على الواو فنقلت إلى القاف بعد حذف ضمتها وقلبت الواو ياء لانكسار ما قبلها فصارت: قيل، وأشير إلى ضمة القاف بالإشمام تنبيهًا على الأصل، وهي لغة عامة أسد وقيس وعقيل وأما إخلاص الكسرة
ـــــــ
1 سورة يوسف الآية: 11.
2 سورة الفاتحة الآية: 6.
3 سورة البقرة الآية: 11

فهي لغة قريش وكنانة1
الموقوف عليه بالسكون المحض:
وخُلَاصَةُ الْقَوْلِ:
أن الموقوف عليه ثلاثة أقسام:
القسم الأول: ما يوقف عليه بالسكون المحض أي الخالص، ولا يجوز فيه روم ولا إشمام وذلك في عدة مواضع:

أولها: ما كان ساكنًا في الوصل نحو: {فَلا تَنْهَرْ} 2؛ لأن الروم والإشمام إنما يكونان في المتحرك دون الساكن.

ثانيها: ما كان متحركًا في الوصل بحركة عارضة لالتقاء الساكنين نحو: {قُمِ اللَّيْلَ} 3، وكذا ميم الجمع نحو: {وَأَنْتُمُ الأَعْلَوْنَ} 4 فلا يجوز في مثل ذلك روم ولا إشمام؛ لأن الحركة عَرَضَت؛ للتخلص من التقاء الساكنين في حالة الوصل فلا يعتدُّ بها في حالة الوقف؛ لأنها تزول عند ذهاب المقتضي لها.

ومن هذا النوع: {حِينَئِذٍ} 5 وما يشبهها؛ لأن كسرة الذال فيها إنما عرضت عند إلحاق التنوين، فإذا زال وقفًا رجعت الذال إلى أصلها مع السكون بخلاف نحو: {غَوَاشٍ} 6 وكذا: {كُلٍّ} 7 فإن التنوين قد دخل فيهما على متحرك فالحركة فيهما أصلية8.
ـــــــ
1 انظر: "الإضاءة في أصول القراءة" للشيخ الضبَّاع، ص65، 66.
2 سورة الضحى: 10.
3 سورة المزمل: 2.
4 سورة محمد: 35.
5 سورة الواقعة: 84. والتنوين فيها عِوضٌ عن جملة والتقدير: وأنتم حين إذ بلغت الروح الحلقوم تنظرون.

6 سورة الأعراف: 41. والتنوين فيها عِوض عن حرف؛ لأن أصلها غواشي.
7 من قوله تعالى: {مِنْ كُلٍّ زَوْجَيْنِ} [بسورة هود: 40]. والتنوين فيها عِوض عن الإضافة والتقدير: "من كل صنف".
8 من كتاب "إرشاد المريد شرح الشاطبية" للشيخ الضَّبَّاع، ص122، بتصرف.


يتبع ان شاء الله

انتصار
الادارة العامة

default رد: الوقف على أواخر الكلم وأنواعه

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 14 فبراير 2008, 11:00 am

ثالثها: ما كان آخره هاء التأنيث الموقوف عليها بالهاء نحو: {الْجَنَّةَ} 1 إذ هي مبدلة من التاء، والتاء معدومة في الوقف بخلاف ما يوقف عليه بالتاء موافقة للرسم العثماني نحو:

{رَحْمَتُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ} 2 فإنه يدخلها الروم والإشمام؛ لأنها تاء محضة وهي التي كانت في الوصل. وإلى ذلك يشير الإمام الشاطبي بقوله:

وفي هاء تأنيث وميم الجمع قل ... وعارض شكل لم يكونا ليدخلا
رابعها: ما كان في الوصل متحركًا بالفتح غير منون سواء كانت حركة إعراب مثل: {الْمُسْتَقِيمِ} 3 أو حركة بناء مثل: {الَّذِينَ} 4 فلا يجوز فيه روم ولا إشمام كما سبق؛ وذلك لِخِفَّة الفتحة وسرعتها في النطق.

الموقوف عليه بالسكون والروم:

القسم الثاني: ما يوقف عليه بالسكون والرَّوم فقط، ولا يجوز فيه الإشمام وهو ما كان في الوصل متحركًا بالكسرة سواء كانت حركة إعراب نحو: {الرحيمِ} 5 أو حركة بناء نحو: {هَؤُلاءِ} 6.
الموقوف عليه بالسكون والروم الإشمام:

القسم الثالث: ما يوقف عليه بالسكون والروم والإشمام، وهو ما كان في الوصل متحركًا بالضمة سواء كانت حركة إعراب نحو: {نَسْتَعِينُ} 7 أو حركة بناء نحو: {يَا صَالِحُ} 8.
حكمُ هاءِ الضميرِ في الوقفِ:

هاء الضمير: هي التي يكنَّى بها عن الواحد المذكر الغائب كما سيأتي في بابها وتأتي في سبع صور:
الأولى: أن يكون قبلها ضم نحو: {وَالْعَمَلُ الصَّالِحُ يَرْفَعُهُ} 9 بفاطر.
ـــــــ
1 سورة البقرة: 35.
2 سورة هود: 73.
3 سورة الفاتحة: 6.
4 سورة الفاتحة: 7.
5 سورة الفاتحة: 1.
6 سورة البقرة: 31.
7 سورة الفاتحة: 5.
8 سورة هود: 62.
9 سورة فاطر: 10.

الثانية: أن يكون قبلها واو ساكنة مدية أو لينة، فالمدية نحو: {مِنْ بَعْدِ مَا عَقَلُوهُ} 1 بالبقرة، واللينة نحو: {وَلِيَرْضَوْهُ وَلِيَقْتَرِفُوا} 2 بالأنعام.

الثالثة: أن يكون قبلها كسر نحو: {مَا يُفَرِّقُونَ بِهِ بَيْنَ الْمَرْءِ وَزَوْجِهِ} 3 بالبقرة.
الرابعة: أن يكون قبلها ياء ساكنة مدية أو لينة، فالمدية نحو: {فَأَلْقِيهِ فِي الْيَمِّ} 4 بالقصص، واللينة نحو: {وَوَصَّيْنَا الْإنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ إِحْسَانًا} 5 بالأحقاف.

الخامسة: أن يكون قبلها فتح نحو: {وَأَصْلَحْنَا لَهُ زَوْجَهُ} 6 بالأنبياء.
السادسة: أن يكون قبلها ألف نحو: {اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ} 7 بالنحل.
السابعة: أن يكون قبلها ساكن صحيح نحو: {فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ} 8 بالبقرة.
أما حكمُ الوقفِ عليها: فقد اختلف فيه أهل الأداء على ثلاثة مذاهب:

المذهب الأول: ذهب كثير من أهل الأداء إلى جواز الرَّوم والإشمام فيها مطلقًا وهو الذي في التيسير والتجريد والتلخيص وغيرها9.
المذهب الثاني: ذهب بعض أهل الأداء إلى منع الروم والإشمام فيها مطلقًا.
ـــــــ
1 الآية: 75.
2 الآية: 113.
3 الآية 102.
4 الآية: 7.
5 الآية: 15.
6 الآية: 90.
7 الآية: 121.
8 الآية: 185.
9 "نهاية القول المفيد في علم التجويد" ص222.

المذهب الثالث: وهو المختار عند الإمام ابن الجزري، فيه تفصيل:
1- منع دخولهما فيها إذا كان قبلها ضم أو كسر أو واو أو ياء.
2- جواز دخولهما فيها إذا كان قبلها فتح أو ألف أو ساكن صحيح.
وإلى المذهبين الأول والأخير يشير الإمام الشاطبي بقوله:

وفي الهاء للإضمار قوم أبوهما ... ومن قبله ضم أو الكسر مثلا
أواما هما واو وياء وبعضهم ... يُرى لهما في كل حال محللا
كما يقول الإمام ابن الجزري في الطيبة: "باب الوقف على أواخر الكلم".
والأصل في الوقف السكون ولهم ... في الرفع والضم أشممنه ورم
وامنعهما في النصب والفتح بلى ... في الجر والكسر يرام مسجلا
والروم الإتيان ببعض الحركة ... إشمامهم إشارة لا حركة
وعن أبي عمرو وكوف وردا ... نصا وللكل اختيارًا أسندا
وخلف ها الضمير وامنع في الأتم ... من بعد يا أو واو أو كسر وضم
وهاءَ تأنيثٍ وميم الجمع مع ... عارض تحريك كلاهما امتنع
وقال صاحب لآلئ البيان:

"كيفية الوقف على أواخر الكلم"

والأصل في الوقف السكون ويشم ... كذا يرام عند ذي رفع وضم
ورم لدى جر وكسر وكلا ... هذين في نصب وفتح حظلا
وعندها أنثى وميم الجمع أو ... عارض تحريك كليهما نفوا
والخلف في هاء الضمير والأتم ... دع بعد ياء والواو أو كسر وضم

المصدر : كتاب غاية المريد في علم التجويد ..
وهذا رابط الكتاب لمن تريد المزيد

http://www.shamela.ws/open.php?cat=5&book=2061


انتصار
الادارة العامة

default رد: الوقف على أواخر الكلم وأنواعه

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 15 ديسمبر 2010, 8:24 pm

للرفع والفائدة ان شاء الله
avatar
رحيق الجنان
محفظة في الدار

default رد: الوقف على أواخر الكلم وأنواعه

مُساهمة من طرف رحيق الجنان في الخميس 16 ديسمبر 2010, 6:31 am

جزاك الله خير الجزاء حبيبتى انتصار

نقل مفصل ووافى ,جعله الله فى ميزان حسناتك

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 21 نوفمبر 2017, 12:16 am