مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تجديد الصلة بالله

شاطر

هومه

default تجديد الصلة بالله

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 05 فبراير 2009, 3:33 am

الحياة في ظلال القرآن متعة لمن أحسن القراءة وتدبر وكأن الآيات تخاطبه هو مباشرة، فسير الأنبياء- مثلا- تجلي سنن الله الاجتماعية ثم هي محطات إيمانية للفرد والجماعة يجدان فيها القدوة الحسنة والتسلية والعبرة فتتجدد الصلة بالله يوما بعد يوم مع تعاقب الأحوال.

ففي حال النعمة الظاهرة أو الباطنة يسارع المؤمن إلى مقابلتها بالشكر مقتديا بإبراهيم عليه السلام:"الحمد لله الذي وهب لي على الكبر إسماعيل واسحق إن ربي لسميع الدعاء" وبسليمان عليه السلام:"فلما رآه مستقرا( أي لما قضى الله حاجته) قال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي وأن أعمل صالحا ترضاه"-"هذا من فضل ربي ليبلوني أأشكر أم أكفر"،وهكذا لا يفوت فرصة العطاء الإلهي بل يجعلها مناسبة لإظهار العبودية والتعبد بفضيلة الشكر.

وإن أصاب ذنبا لم يتبلد حسه بل سارع-مثل آدم عليه السلام وزوجه-إلى التوبة والإناية والاستغفار:"قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين"،ومثل داود عليه السلام:"وظن داود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب" فالذنب فرصة لتجديد الصلة بالله ومراغمة الشيطان كما هو دأب الصالحين.

وإذا نزل بساحة المؤمن المرض فأعل جسمه وأنهك قواه وطال أمده فإنه-بالإضافة إلى التطيب-يستمد الشفاء من الله الذي لا شفاء إلا شفاؤه شفاء لا يغادر سقما،يتذكر قول إبراهيم عليه السلام:"الذي خلقني فهو يهدين والذي هو يطعمني ويسقين وإذا مرضت فهو يشفين" ويستن بأيوب عليه السلام:"وأيوب إذ نادى ربه إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين فاستجبنا له فكشفنا ما به من ضر وآتيناه أهله ومثلهم معهم رحمة من عندنا وذكرى للعابدين".

إن فاء التعقيب هذه تفيد الاستجابة الفورية للدعاء الأيوبي ،وذكرى للعابدين تأكيد على أن الأمر ليس خاصا بهذا النبي بل هو متاح لكل مؤمن يجدد صلته بربه سبحانه.

وقد يأتي على المسلم حين من الدهر يؤذيه قوي غاشم في بدنه أو مشاعر ه وهو في حال من الضعف لا يقوى على دفع الأذى فيفعل مثل نوح عليه السلام:"كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا عبدنا وقالوا مجنون وازدجر فدعا ربه أني مغلوب فانتصر ففتحنا أبواب السماء بماء منهمر وفجرنا الأرض عيونا فالتقى الماء على أمر قد قدر وحملناه على ذات ألواح ودسر"...هكذا تتدخل السماء لتجبر ضعف المؤمن المظلوم وتتولى أمره وتهلك شانئه...وهذا موئل إخواننا المظلومين في فلسطين خاصة ..فماذا يفعل من يحاصرونهم ويعذبونهم إذا كانوا مستعينين بالله ؟لا شك أنه عز وجل يتولى أمرهم...وإن غدا لناظره قريب.

وعدوان المتجبرين على المؤمنين سنة قديمة ودفاع الله عن هؤلاء سنة ماضية"إن الله يدافع عن الذين آمنوا"،فإذا هم الطغاة الظالمون بأي رباني لينكلوا به فإنه يذكر حال إبراهيم عليه السلام:"قالوا حرقوه وانصروا آلهتكم إن كنتم فاعلين قلنا يا نار كوني بردا وسلاما على إبراهيم وأرادوا به كيدا فجعلناهم الأخسرين ونجيناه ولوطا..." ورحمة الله تعالى ليست مختصة بخليله وحده إنما تشمل كل من اقتدى به،وكم في دنيا الدعاة والمصلحين من خوارق تهز الألبات وتؤكد استمرار السنة الربانية في المؤمنين والمعتدين، ويبقى زاد المؤمن المبتلى بالعدوان"حسبي الله ونعم الوكيل"-"الذين قال لهم الناس إن الناس قد جمعوا لكم فاخشوهم فزادهم إيمانا وقالوا حسبنا الله ونعم الوكيل" ولا تخلو الدنيا من الهم والغم والكرب،فقد تدلهم الخطوب و تضيق بالمسلم السبل فلا يجد حلا ولا تدبيرا فينظر في حال يونس عليه السلام لترتفع معنوياته ويثبت قلبه ويعمره التفاؤل لأنه واحد من السائرين في ركاب قافلة الأنبياء المعتبرين بقصصهم:"وذا النون إذ ذهب مغاضبا فظن ألن نقدر عليه فنادى في الظلمات أن لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين فاستجبنا له ونجيناه من الغم وكذلك ننجي المؤمنين".

هاهو النموذج مائل أمام عينيه...فاء التعقيب- مرة أخرى-تفيد الاستجابة الفورية، ولفظة"كذلك"تفيد تعدي هذه التجربة الإيمانية لتشمل كل مؤمن في مثل حال يونس ...كرب عظيم ومفتاح للفرج متوفر واستجابة مضمونة لفتح أبواب الفرج.

ولا أحد في منأى عن الإصابة في عزيز بمرض عضال أو موت مفرق أو ظلم وحبس وإبعاد،فماذا عساه يفعل أمام هذا المصاب؟يسترجع ما حدث ليعقوب عليه السلام...فجع في ابن أول وبعد مدة في ثان فقال في الأولى:"بل سولت لكم أنفسكم أمرا فصبر جميل والله المستعان على ما تصفون"-وقال في الثانية:"إنما أشكو بثي وحزني إلى الله"..هو الإقبال على الله والأمل فيه والتعلق بكرمه،وبعد الامتحان العسير جاء الفرج.

وهي الحياة الدنيا تتخللها المشاكل والصعاب من كل نوع وقد تجتمع على المؤمن فيحس بحاجته إلى مدد رباني وقوة عاضدة ،وخير قدوة هو الرسول صلى الله عليه وسلم إذ كان في مثل هذه الحالات يهرع إلى الصلاة،فالمؤمن المتآسي بخير الأنام يجعل شعاره: "أرحنا بها يا بلال"فيجد في محراب الصلاة الروح والريحان والزاد الإيماني الذي يذلل المتاعب ويمكن من مراغمة العقبات الكأداء.

وبعد،فإن هذه الأمثلة القرآنية تمثل تجارب إيمانية لا تؤتي ثمارها إلا مع حرارة الإيمان وصدق الإقبال على الله وحسن الفهم عن الأنبياء والصالحين والثقة الكاملة في رب العالمين وهي علاجات فعالة للنفوس المتعبة في زمن سطوه المادة وتبرج الدنيا وقسوة القلوب وجفاف الأعين.

أ.عبد العزيز كحيل

ام بودى

default رد: تجديد الصلة بالله

مُساهمة من طرف ام بودى في الخميس 05 فبراير 2009, 4:08 am



بارك الله فيك حبيبتى الغالية على الموضوع الرائع
اللهم اعنا على ذكرك و شكرك و حسن عبادتك
اللهم اهدنا و اهدى بنا و اغفر لنا تقصيرنا

مها صبحى
الإدارة

default رد: تجديد الصلة بالله

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأحد 08 فبراير 2009, 2:17 pm

بارك الله فيك حبيبتى هومه

اللهم اجعلنا من عباد الله المقربين

هومه

default رد: تجديد الصلة بالله

مُساهمة من طرف هومه في الإثنين 13 يوليو 2009, 8:08 am

وجزاكما الرحمن وبارك فيكما حبيباتى ام بودى ومها صبحى

    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016, 6:40 am