مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

شاطر
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الخميس 14 فبراير 2008, 6:31 am



بسم الله الرحمن الرحيم

الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

النحوُ أحدُ العلوم ِ الشريفةِ الأصيلةِ ، يُقيمُ الألسنَ ويمحو عارَ اللّحن ِ ، ويُزينُ البيانَ والمنطقَ ، ولهذا صارَ قبلة ً لأهل ِ العلم ِ ، في درسهِ والتأليفِ فيهِ ، فتنافسوا في ذلكَ ، حتّى صارَ لهذا الفنِّ مدارسُ عدّة ٌ ، وقد علمَ أهلُ كلِّ مدرسةٍ منهم مشربَهم .

واليومَ : صارَ النحْو والنحْويُّ غريباً ، وانتشرَ اللحنُ ، وفشا الغلطُ ، وأصبحَ من يتعلّمُ النحوَ فريداً بينَ النّاس ِ ، فالأكثرونَ تحاموهُ وجفوهُ ، ومنهم من خذّلَ عنهُ وعن تعلّمهِ ، ولو فتّشتَ حقيقة َ أمرهِ وحالهِ لوجدتهُ جاهلاً بقدر ِ النحو ِ ، أو مُستصعباً لهُ .

ولكن لماذا هذا البعدُ عن النحْو ِ ، وهو علمٌ جليلٌ ؟ .

ربّما كانَ الباعثُ على تركهِ والتجافي عنهُ هو سوءُ عرضهِ من قبل ِ بعض ِ المدرّسينَ ، والذين أخذوا يعلّمونَ النحوَ ولمّا يفهموهُ بعدُ ، فصارَ تدريسُهم لهُ طلاسمَ وأحاجي ، وأصبحَ ما يعلمهُ الطالبُ من صحيح ِ النحْو ِ مشوباً بأضعافهِ من الغلطِ والخلطِ ، فضعفتْ ملكة ُ الطلاّبِ ، وقلّتْ إمكانيّاتُهم ، فرموا علمَ النحْو ِ بالنقائص ِ ، وكُتبهُ ودواوينهُ بالغرابةِ والصعوبةِ ، وما دروا أنَّ مكمنَ العلّةِ هو ذاكَ الأستاذ ُ المسيءُ للصنعةِ ، ممّا أدى إلى الجفوةِ .

كانَ النحْو ِ عزيزَ الجانبِ ، مهيبَ الرّكن ِ ، ينقلهُ العلماءُ كابراً عن كابر ٍ ، ويُسطّرونهُ في دواوينهم بحرفةٍ وإتقان ٍ ، ويُسدّدونهُ بالتلقين ِ رطباً من الأفواهِ إلى الآذان ِ ، حتّى يأمنوا غوائلَ التصحيفِ واللّحن ِ ، ويؤدّونهُ كما سمعوهُ غضّاً طريّاً .

واليومَ : غاضَ ذلكَ النبعُ ، وحُبسَ قطرهُ ، فسادتَْ بينَ النّاس ِ لغة ُ العوامِّ ، وحديثُ الجرائدِ ، وأصبحوا في حالةٍ من الضعفٍ باديةٍ ، واللّحن ِ فاشيةٍ ، وستروا سوءتهم بصُبابةٍ من القواعدِ المنتثرةِ هنا وهناكَ ، والتي علقتْ بذاكرتِهم كعلوق ِ الأحلام ِ باليقِظِ المُفيق ِ ، واختفتْ من عالمنا تلكَ الصورُ الزاهية ُ لأولئكَ الذينَ كانوا يحفظونَ مئاتِ الآلافِ من شواهدِ الشعر ِ ، وشواردِ الأدلّةِ ، ومنهم من كانَ يحفظ ُ الأسفارَ الكبيرة َ ، ويسردُ المتونَ ، كما يسردُ أحدُنا السورة َ القصيرة َ من القرءان ِ .

تلكَ الصورُ التي أيسنا من وجودِها ، وحسبُنا أنّها في بطون ِ كتبِ التراثِ ، نقرأها حيناً فنطربُ وننتشي ، ونسكبُ العبراتِ الحرّى على أولئكَ النفر ِ العظام ِ ، الذين حفظوا الدينَ واللّسانَ والعقلَ ، فأدّوهُ كما كانَ ، حتّى كأنّا نُجالسُ الرعيلَ الأوّلَ ، ونُزاحمهم بالرّكبِ في ثنايا تلكَ السطور ِ .

النحوُ لم يكنْ يوماً باباً صعبَ المرام ِ ، وعرَ المسلكِ ، بل هو علمٌ يسيرٌ سهلٌ ، من رامَ أخذهُ وتعلّمهُ وُفّقَ وهُديَ ، ومن حجّبهُ بالوهم ِ واليأس ِ منهُ ، فقد وقعَ في سوءِ نيّتهِ ، وحُرمَ منهُ لدخَل ِ مقصدهِ .

لكلِّ علم ٍ أصولٌ ومراتبُ يرتقي في معارجها من أرادَ الوصولُ إلى الغايةِ فيها ، فمن الخطأ القفزُ من مرتبةٍ إلى أخرى ، دونَ إتمام ِ وحذق ِ ما قبلها ، وكذلكَ من التهوّر ِ المواصلة ُ إلى أسنى المراتبِ ، إذا كانَ ذلك العلمُ ليسَ بمطلوبٍ لذاتهِ ، وليسَ المُتخصّصُ كالمُتلصّص ِ ، ويجبُ على هذا ما لا يُستحبُ لذلكَ .

وعلمُ النحْو ِ كذلكَ ، دخلهُ بعضُ النّاس ِ من أوعر ِ طرقهِ وأبأسها ، ألا وهو التعليلُ والصنعة ُ الدقيقة ُ ، فاستهواهُ التعليلُ والنقدُ ، وأطربهُ ما يحملهُ من نِقاشاتٍ ذهنيّةٍ جدليّةٍ ، ليستْ من علم ِ النحْو ِ في شيءٍ ، بل هي دخيلة ٌ عليهِ ، وهي بعلوم ِ المنطق ِ الذهنيّةِ أشبهُ منها بعلوم ِ الشرع ِ واللسان ِ ، وعلمُ النحْو ِ كصناعةٍ وتعليل ٍ قليلُ الفائدةِ كثيرُ المزالق ِ ، لا يُجتنى منهُ إلا كدُّ الذهن ِ وترويضُ العقل ِ ، وأمّا الفائدة ُ اللغويّةِ أو تركيبُ الجمل ِ تركيباً سليماً ، فهذا لا يدخلُ فيهِ البتّة َ ، ولهذا قالوا قديماً : أضعفُ من حُجّةِ نحْويٍّ ، وذلكَ لأنَّ حُججهم واهية ٌ ومُتخيّلة ٌ ، ومن عرفَ كلامَ العربِ بلهجاتهِ ، قلَّ أن يُخطأ أحداً منهم كما قالَ ذلكَ الأصمعيُّ – رحمهُ اللهُ - .

ومن هنا لا بُدَّ للوالج ِ إلى علم ِ النحْو ِ أن يلجهُ من بابهِ المعروفِ ، ويدرسهُ من أصلهِ الأوّل ِ ، ألا وهو تركيبُ الجمل ِ والمفرادتِ تركيباً سليماً ، وإعطاءُ كلِّ حرفٍ منها حقّهُ من الحركاتِ اللاحقةِ في آخرهِ ، حتّى يسلمَ المرءُ من اللحن ِ ، ويستقيمَ لهُ نِظامُ الكلام ِ ، وعمودُ اللفظِ .

والثمرة ُ من علم ِ النحو ِ هو عدمُ اللحن ِ ، فمن حصّلَ ذلكَ وكمّلهُ فقد استغنى عن بقيّةِ ما فيهِ ، حتى لو كانَ ذلكَ عن طبع ٍ فيهِ وسليقةٍ مركّبةٍ ، دونَ تعلّم ٍ أو معرفةٍ بالقواعدِ النحْويّةِ ، كما كانَ الفرزدقُ يقولُ : علينا أن نقولَ الشعرَ وعليكم أن تتأوّلوا ، ومقصدهُ بذلكَ – واللهُ أعلمُ – أنّهُ يقولُ الشعرَ سليقة ً وطبعاً ، فتخرجُ ألفاظهُ عربيّة ً مُستقيمة ً في الإعرابِ ، لا لحنَ فيها ، فهو سليمُ اللسان ِ فصيحُ اللغةِ ، وهذا هو ثمرة ُ النحْو ِ وفائدتهُ ، فمن كانَ فصيحاً لا يلحنُ ، فقد أتى النحْوَ من أوسع ِ أبوابهِ .

وقد ذكرَ الجاحظ ُ في بعض ِ رسائلهِ أنَّ الغرضَ من علم ِ النحْو ِ إقامة ُ نِظام ِ الكلام ِ ، على وفق ِ لغةِ العربِ بلا لحن ٍ أو خلطٍ ، فما كانَ من هذا العلم ِ يؤدي هذا الغرضَ فهو المطلوبُ ، وما زادَ عنهُ فهو فضولٌ مُضن ٍ ، يُشغلُ عمّا هو أهمُّ وأفيدُ ، وتركهُ لما هو أولى منهُ أولى وأحرى ، وقالَ مثلَ هذا الكلام ِ العالمُ الربّانيُّ : ابنُ رجبٍ الحنبليُّ ، في كتابهِ الشهير ِ " فضلُ علم ِ السلفِ على علم ِ الخلفِ " .

يقولُ ابنُ الأثير ِ : أمّا علمُ النحْو ِ فإنّهُ في علم ِ البيان ِ من المنظوم ِ والمنثور ِ ، بمنزلةِ أبجد في تعليم ِ الخطِّ ، وهو أوّلُ ما ينبغي إتقانُ معرفتهِ لكلِّ أحدٍ ينطقُ باللسان ِ العربيِّ ، ليأمنَ معرّة َ اللحن ِ .

إذا عُلمَ ذلكَ وتقرّرَ ، صارَ المؤكّدُ على الكاتبِ أن يبحثَ عمّا يسترُ عيبهُ من اللحن ِ ، ويسُدَّ ثغرتهِ من الخطأ في الإعرابِ ، وبداية ُ ذلكَ أن يقرأ في كتبِ النحْو ِ المؤسّسةِ للقواعدِ والمقرّرةِ لأصول ِ ومبادئِ هذا العلم ِ ، بحيثُ يسهلُ عليهِ تصوّرُ مباحثهِ وأبوابهِ على جهةِ الإجمال ِ ، ويتعوّدَ رويداً رويداً على الإعرابِ ، ثمَّ ينتقلَ لما بعدَ ذلكَ إلى الاستدلال ِ والتفريع ِ .
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الخميس 14 فبراير 2008, 6:34 am

بسم الله الرحمن الرحيم

نتابع...الطريق الى علم النحو...تأصيلا و درسا.

ومن أفضل ِ ما كُتبَ في هذا المجال ِ : كتابُ الآجرّوميّةِ ، وهو متنٌ صغيرٌ نافعٌ جدّاً ، كانَ أهلُ العلم ِ – وما زالوا – يدرّسونهُ صغارَ الطلبةِ ويلقّنونهم إيّاهُ ، حتّى صارَ مع الأيام ِ فاتحة َ هذا العلم ِ ، فهو مفتاحُ رِتاجها ، خِداجٌ بدونها ، وقد أحسنَ بعضُهم في وصفهِ قائلاً : متنُ الآجرّوميّةِ لم يُطاولهُ متنٌ آخرُ : ضبطاً لقواعدِ النحْو ِ وحصراً لمسائلهِ ويُسراً في صياغتهِ ، ولا يزالُ موضعَ التلقِّي والقبول ِ إلى يومِنا هذا .

ولهذا الكِتابِ شروحٌ كثيرة ٌ جدّاً ، ولا زالَ يُشرحُ في المساجدِ والمدارس ِ والمكتباتِ ، وتُعقدُ لهُ مجالسُ الدرس ِ والمُذاكرةِ ، وذلكَ لسهولةِ لفظهِ ، وغزارةِ مادّتهِ ، ومن أفضل ِ شروحهِ " التحفة ُ السنيّة ُ " لسيبويهِ العصر ِ : محمّد مُحيى الدين ِ عبدالحميدِ ، وهذا الرجلُ إمامٌ في النحْو ِ ، وقد أحسنَ في وصفهِ العلاّمة ُ : محمودُ بنُ محمّدٍ الطناحيُّ – حواريُّ العبقريِّ الفذِّ : محمودُ شاكر – بقولهِ : ويكفيهِ فضلاً – أي محمد محيى الدين عبدالحميدِ – أنَّ كلَّ من تعلّمَ النحْوَ في شرق ِ الدنيا وغربِها بعدهُ ، مدينٌ لهُ بدين ٍ كبير ٍ لما بذلهُ من جُهدٍ بالغ ٍ في إخراج ِ كتبِ النحْو ِ ، في أسلوبٍ يُمتعُ الدارسَ ويصقلُ اللسانَ .

وهناكَ شروحٌ أخرى للآجرّوميّةِ ، ولكنّ هذا منها بمنزلةِ الرأس ِ للبدن ِ ، والنهر ِ للساقيةِ .

ومن الكتبِ الرائدةِ في تصوّر ِ علم ِ النحْو ِ ، والتي تفتحُ الآفاقَ نحْوَ تحريرهِ وتقريرهِ ، كتابُ " ملحةِ الإعرابِ " للعلاّمةِ الحريريِّ ، وقد امتازَ بعذوبةِ ألفاظهِ ، وسلاسةِ نظمهِ ، حتّى أصبحَ مقطوعة ً فنيّة ً مُطربة ً وغاية ً في الدقّةِ والنظم ِ ، وقد تميّزتْ بسهولةِ اللفظِ ، وكثرةِ التمثيل ِ ، وهو تُضارعُ الآجرّومية َ ، وفي بعض ِ الأقطار ِ يُقدّمونها على الآجروميّةِ ، وذلكَ لكونها أشبعَ منها مادّة ً ، وأغزرَ فائدة ً ، وإن كانتْ الآجروميّة ُ قد سبتْ لُبَّ المعلّمينَ ، وطارتْ بالشهرةِ آفاقاً بعيدة ً ، وفي كُلٍّ خيرٌ .

وللمُلحةِ شرحٌ مطبوعٌ مشهورٌ مُتداولٌ لمؤلّفها الحريريُّ .

فإذا تيّسّرَ للدارس ِ القراءة ُ في هذين ِ الكتابين ِ ، وضبطُ ما فيها من مباحثَ وفصول ٍ ، فلْيستعنْ باللهِ ، ويرتقي درجة ً عُليا ، وليبدأ في دراسةِ " مُتمّمةِ الآجروميّةِ " للعلاّمةِ الرّعينيِّ الحطّابِ ، وهو كِتابٌ جمعَ فيهِ مباحثَ زائدة ً على ما في متن ِ الآجرّوميّةِ ، وتمّمَ فصولها ، فصارَ واسطة َ العقدِ بينَها وبينَ المطوّلاتِ في هذا الفنِّ ، وهو كتابٌ سهلُ المأخذِ ، حسنُ التريبِ ، مجوّدُ اللفظِ ، ليسَ بمغرق ٍ في الغرابةِ ، ولا مستوغل ٍ في التعقيدِ ، بل ألفاظهُ سهلة ٌ وجملهُ واضحة ٌ ، وإذا شاءَ الطالبُ أخذ َ كتابَ " شرح ِ قطر ِ النّدى " لإمام ِ النحْو ِ وحُجّتهِ : ابن ِ هشام ٍ المصريِّ ، فهو كتابٌ ماتعٌ جداً ، غزيرُ المادّةِ ، ولربّما أغربَ قليلاً في المتن ِ ، إلا أنّهُ يُجلّي ذلكَ الغموضَ في شرحهِ ، ويزيدُهُ بسطاً وإيضاحاً ، ويفرّعُ المسائلَ ، وممّا زادَ الكِتابَ بهاءً وحُسناً ، حاشية ٌ عالية َُ القدر ِ كتبها العلاّمة ُ : محمّد مُحيى الدين ِ عبدالحميدِ ، فصارَ الكتابُ آخذاً بآخيةِ مجدِ النحْو .

ومن الكتبِ المناسبةِ في هذه المرحلةِ كذلكَ كتابُ : الجمل ِ للزجّاجيِّ ، وهو كتابٌ سهلٌ رهوٌ – كما وصفهُ الطناحيُّ – ولهُ شروحٌ عدّة ٌ منها شرحُ ابن ِ هشام ٍ ، وأفضلُها شرحُ ابن ِ عصفور ٍ .

فإذا تمَّ ذلكَ للطالبِ ، وفهمَ مباحثَ ما مضى ، فالألفية ُ المُبتغى ، وهي المُنتجعُ ، وهي للنحْو ِ كالكعبةِ للبيتِ ، فكلُّ من قصدَ النحوَ فإياها يريدُ ، ولحماها يطلبُ ، وقد صارتْ من الشهرةِ بحيثُ إذا ذُكرَ النحوُ ذكرتْ معهُ ، فكأنّها مرادفة ٌ لهُ وكاشفة ٌ لمعناهُ ، ومؤلّفها ابنُ مالكٍ إمامٌ فحلٌ من علماءِ العربيّةِ والنحْو ِ ، أذعنَ لهُ الكبراءُ ورحلَ إليهِ النّاسُ ، وطارتْ شهرتهُ في الآفاق ِ ، وحسبهُ وكفى أنّهُ مؤلّفُ الألفيةِ ، وتُسمّى أيضاً الخلاصة ُ ، لقولهِ في خاتمتِها :

أحصى من الكافيةِ الخلاصهْ ********* كما اقتضى غنىً بلا خصاصه



يتبع ان شاء الله.

انتصار
الادارة العامة

default رد: الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 14 فبراير 2008, 9:39 am

ما شاء الله جزاك الله خيرا استاذة جنان رائعة اختياراتك

وعرضك لها شيق فتابعي ربنا يبارك بك في العلم والوقت

وان شاء الله ساضع شرح الاجرومية صوتا ونصا

في موضوع مستقل لعلنا نقدم شيءمفيد مثلك لاهل الدار

وان شاء الله ربنا ييسر لنا استاذة لغة عربية تدرسنا الاجرومية يوما في الدار
avatar
الطيبه

default رد: الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

مُساهمة من طرف الطيبه في الجمعة 15 فبراير 2008, 6:16 am

جزاك الله خيرا عزيزتي جنان على موضوعك فكثيرا منا يجهله وانا من الناس الذين كانوا يكرهون اللغه العربيه ولكن بعد ان درست في القرأن احببتها واصبحت افتش عن كل شيء يخص لغتنا الحبيبه لما فيها من معاني جميله منحنا الله اياه والحمد لله
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 15 فبراير 2008, 6:46 am

وجزاك ربي اعلى الجنان يا غالية
سبحان الله لانعرف قيمة الشيء الا اذا افتقدناه
و لما افتقدنا لغتنا اصابنا التيه و الضياع، فضاع فهمنا لديننا و ضاعت هويتنا , و ضاع شبابنا، حل بنا الذل و الهوان و و حل محل كتاب الله هذه الفضائيات -الفضائحيات- التي لا تنتهي برامجها، و انتشرت الموسيقى باللغات الاجنبية ، و اصبح كلامنا نصفه عربي غير صحيح و نصفه اجنبي و غير ذلك فلا حول و لا قوة الا بالله، واصبحت لغتنا غريبة عنا، اصبحنا لا نفهم اية من كتاب الله و لا قصيدة شعر و لا ولا ولا ،
اما لما نبدأ نتعرف على لغتنا عن قرب نحبها و نعشقها و نتمنى التفوق فيها ، سبحان الله حتى طريقة كلامنا تختلف و تترقى الى اعلى مستوى ،
اللهم اهد امتنا الى مافيه صلاح دينها و دنياها...امين
بارك الله فيك حبيبتي على مرورك و على ردك القيم.
جزيت من الله خير الجزاء.
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 16 فبراير 2008, 8:40 am

بسم الله الرحمان الرحيم

نتابع الموضوع ان شاء الله تعالى.

الطريق الى علم النحو تاصيلا و درسا.


وللألفيةِ شروحٌ كثيرة ٌ ، وأشهرُها وأحسنُها شرحُ العلاّمةِ النحْويِّ : ابنُ عقيل ٍ ، وهو شرحٌ سهلُ المتناول ِ ، ألفاظهُ دانية ٌ ، ليسَ فيهِ جفاءُ الإغرابِ ، ولا إملالُ الإطنابِ ، بل جاءَ وسطاً سهلاً ، ولهذا انتفعَ بهِ الناسُ ، وصارَ هو الشرحَ الُمعتمدَ للألفيّةِ في كثير ٍ من الجامعاتِ والأقطار ِ ، ولهُ شروحٌ أخرى إلا أنَّ بعضها أغربَ فيها مؤلّفوها حتّى صارتْ ألغازاً ، كما هو صنيعُ الأشمونيِّ في شرحهِ .

وممّا يجري في فلكِ الألفيةِ ويحوي مباحثها كتابُ : المفصّل ِ ، للعلاّمةِ جاراللهِ الزمخشريِّ ، وهو كتابٌ مشهورٌ عندَ أهل ِ العلم ِ ، ولهُ شرحٌ متداولٌ للعلاّمةِ ابن ِ يعيشَ ، جلّى فيهِ غوامضَ الكتابِ وفتحَ كنوزهُ .

ومن الكتبِ المفيدةِ لمن أرادَ إرساءَ دعائم ِ النحْو ِ ، بعدَ أن يدرسَ أصولهُ ومقدّماتهِ ، كتابُ : النحْو ِ الواضح ِ ، من تأليفِ علي الجارم ِ وأصحابهِ ، وهو كتابٌ سهلٌ مُيسّرٌ ، وفيهِ الكثيرُ من الأمثلةِ والتوضيحاتِ ، ويُساعدُ على ضبطِ مباحثِ النحْو ِ ، ويقرّرها بوضوح ٍ ، وهو كتابٌ بارعٌ في الشرح ِ والتوضيح ِ ، وفي تقريبِ النحْو ِ وتيسيرهِ ، وقد أراحَ مئاتِ المُعلمينَ ، ويسّرَ على ألوفٍ من الطلبةِ ، وأزاحَ عن علم ِ النحْو ِ سُحباً من النفور ِ والكراهيةِ ، كانتْ تُحيطُ بهِ وتغشاهُ فتصدُّ المتعلّمينَ عنهُ وعن دراستهِ ، كما وصفهُ بذلكَ بعضُ العلماءِ .

ومن أرادَ موسوعة ً نحْويةٍ جامعة ً ، فلا أرفعَ قدراً من كتابِ العلاّمةِ : عبّاس ِ بن ِ حسن ٍ ، ألا وهو : النحوُ الوافي ، فهو خزينة ٌ جامعة ٌ لمسائل ِ ومباحثِ علم ِ النحْو ِ ، ولا يسدُّ مسدّهُ إلا الكتابُ العظيمُ : شرحُ الكافيةِ للشريفِ الرّضيِّ ، وهذا الكتابُ – بحسبِ وصفِ العلاّمةِ الرافعيِّ - : كاتبٌ ضخمٌ ليسَ في كتبِ العربيّةِ ما يساويهِ بحثاً وفلسفة ً .

ولا نُغفلُ كذلكَ قرءانَ النحْو ِ : كتابَ سيويهَ – كما لقّبهُ بذلكَ بعضُ العلماءِ - ، وهو الحُجّة ُ في علمهم ، وأكثرهُ مأخوذ ٌ من كلام ِ الخليل ِ ، ويكفي القارئ دلالة ً على يُسر ِ هذا العلم ِ وسُهولتهِ ، أنَّ مؤلّفَ الكتابِ – وهو سيبويهَ – رجلٌ أعجميٌّ ، ولكنّهُ بالتجلّدِ والصبر ِ وملازمةِ العلماءِ ، تفوّقَ على أهل ِ عصرهِ ، وصارَ مرجعَ النحاةِ ، وكتابهُ الحكمُ والفيصلُ بينهم .

هذا هو معينُ النحْو ِ العذبُ الثرُّ ، لا زالَ كما بدأ يكتنفهُ النورُ من جوانبهِ ، وتجلّلهُ الهيبة ُ ، وينهلُ منهُ الدارسونَ والباحثونَ .

يتبع ان شاء الله
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الطريقُ إلى علم ِ النحْو ِ تأصيلاً ودرساً

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الإثنين 25 فبراير 2008, 6:31 am

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

تتمة موضوع : ( الطريق الى علم النحو تاصيلا ودرسا) .



فلماذا القطيعة ُ بيننا وبينَ النحْو ِ ؟ ، ومن المُتسبّبُ في ذلكَ ؟ .

لا أخالُ السببَ إلا حاجزاً نفسياً ، ترسّبَ في الأعماق ِ ، مع كثرةِ من يرمي النحْوَ بالصعوبةِ ،

ويحولُ دونَ النّاس ِ وطلبهم لهُ ، فصدّقوا الظنونَ ، ورضوا من حياتِهم بالكسل ِ والقعودِ ، ومن

الغنيمةِ بالإيابِ .


لا أظنُّ الأفهامَ تبلّدتْ ، ولا القرائحَ كلّتْ ، ولكنّهُ نفورٌ بعدَ إشاعةِ صعوبةِ هذا العلم ِ ، ونشر ِ ثقافةِ

الوهن ِ والخمول ِ والكسل ِ ، حتّى صارَ طلبُ المعالي والعلوم ِ ضرباً من المخاطرةِ والتهوّر ِ ،

وحيلَ بينها وبينَ النّاس ِ بمجموعةٍ من المنفّراتِ والأكاذيبِ المُضلّلةِ ، فصارَ سهلُها وعراً ،

ويسيرُها صعباً ،

فما فجئنا الزمانُ بشيءٍ مثلَ هذا الضعفِ العظيم ِ في العربيّةِ ، وفشوِّ اللّحن ِ ، وانتشار ِ العاميّةِ .

نحنُ نحتاجُ – أيّها المعلّمونَ – إلى طرق ٍ ترغيبيّةٍ لتدريس ِ هذا العلم ِ ، وتأسيسهِ على أصول ٍ

صحيحةٍ ، فنُلقّنُ الطالبَ صِغارَ المسائل ِ ، ونغذوهُ بها ، حتّى يتمرّنَ عقلهُ على الفهم ِ ، ويرتاضَ

ذهنهُ على الإعرابِ ، ثمَّ نفتحَ لهُ آفاقَ العلل ِ والحُجج ِ ، ونوسّعَ مداركهُ بذكر ِ الخلافِ بينَ

المدارس ِ النحْويةِ والنّحاةِ ، أمّا أن يفتحَ الطالبُ عينهُ على الخلاف ِ ، ويقعَ بصرهُ على الأحاجي

والألغاز ِ في هذا العلم ِ ، فهذا هو المنفّرُ من النحْو ِ ، والداعي إلى تركهِ وتحاميهِ .

إنَّ هذا العلمَ سهلُ في متناول ِ الجميع ِ ، ولا أدلَّ على ذلكَ من سرعةِ حذق ِ الأعجميِّ لهُ ،

وبراعتهِ فيهِ ، حتّى إنّهُ ليتكلّمُ فيهِ بأفصحَ من أهلهِ ، ويسردُ مفرداتهِ مُعربة ً غيرَ ملحونةٍ ، بكلِّ

يُسر ٍ وسهولةٍ ، فهل كانوا أنطقَ منّا بلغةِ الضادِ ؟ ، أم كانتْ لهم هممٌ أشرفُ وأعلى من همَمِنا ؟ .

نحنُ – يا سادة ُ – يُعوزنا دوماً البدءُ والخطوة ُ الأولى ، فنمكثُ دهراً وعمراً نقدّمُ رجلاً ونؤخرُ

أخرى ، ونستسهلُ تارة ً ونستصعبُ أخرى ، فيمضي العمرُ وتتوالى السنونُ ، ونحنُ في الخطوةِ

الأولى نعتركُ ، بينما بلغَ غيرُنا من المكانةِ والمنزلةِ ما بلغَ ، وأعظمُ ما يصدّنا عن العلم ِ وإتقانهِ

هو تلكَ الهالة ُ من التخويفِ والإرهابِ ، والتي ينسجها البطالونَ ، ممّن كسدتْ بضاعتهم ، وبارتْ

تجارتهم ، فأخذوا يُفسدونَ على النّاس ِ هممهم ، ويصدّونهم عن سبيل ِ العلم ِ ، تارة ً باسم ِ

التنصّل ِ من رواسبِ التخلّفِ والتراثِ الصدءِ ، وتارة ً باسم ِ التنوير ِ والتقدّم ِ ، وهم في كلِّ ذلكَ

يحملونَ في جنباتِهم حقداً ودغلاً ، ويُعالجونَ في أنفسهم مرضاً وخوراً ، فأينَ هم من مصافِّ

أولئكَ ؟ ، فلا أدركوا أهلَ عصرهم ، ولا بزّوا من سبقهم ، بل ما زالوا في ريبهم يتردّدونَ ! .

هي الخطوة ُ الأولى ، فابدأوا بها مستعينينَ باللهِ تعالى ، ومهّدوا لأنفسكم الطريقَ ، ويوشكَ أن

تمرَّ الأيّامُ والليالي ، فتصنعَ مع كرّها من أحدكم عالماً نبيهاً حصيفاً ، والعاقلُ من ألغى عجلة

َ الزمان ِ في سعيهِ للمجدِ ، وراقبَ نفسهُ وعقلهُ ، فما تمضي عليهِ غفلة ُ الدهر ِ إلا وهو مستيقظ ٌ

على مجدٍ حاضر ٍ ، وعزٍّ مُنيفٍ .

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 22 يوليو 2018, 10:43 am