مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

شاطر

ام بودى

default طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف ام بودى في الأحد 25 يناير 2009, 3:48 am




سئل فضيلة الشيخ ابن عثيمين:
هل في طلب الإنسان من غيره ممن يرى على ظاهره الصلاح أن يدعو له بظهر الغيب,
هل في ذلك ضعف في توكل ذلك الشخص الطالب للدعاء ؟

الجواب:
طلب الإنسان من غيره أن يدعو له,لو لم يكن فيه إلا أنه سأل الناس,
وقد كان من مبايعات الرسول "صلى الله عليه وسلم"لأصحابه:ألا يسألؤا الناس شيئًا.
و"شيئًا"نكرة في سياق النفي تعم كل شي
,هذه هي القاعدة الأصولية,حتى كان عصا أحدهم يسقط منه وهو على راحلته فينزل ويأخذه لا يقول لأحد: ناولني العصا.
لأنهم بايعوا الرسول "صلى الله عليه وسلم"ألا يسألوا الناس شيئًا,
وأنت إذا كنت لست أهلاً لقبول الدعاء,فإن دعاء غيرك لا ينفعك
,فعليك أن تحسن الظن بالله,ولا تجعل واسطة بينك وبين الله يدعو لك,ادع ربك
أنت,فالله يقول(ادعو ربكم تضرعًا وخفية) فنفس دعائك لله عبادة.فكيف تفوت
على نفسك هذه العبادة العظيمة؟وكذلك فإن بعض الناس إذا طلب من شخص يظهر
فيه الصلاح أن يدعو له,فإنه ربما يعتمد على دعائه هذا ولا يدعو لنفسه
أبدًا,ثم إن فيه آفه ثالثة,وهي أنه ربما يحصل للذي طلب منه الدعاء غرور
بنفسه,وأنه أهل لأن يطلب منه الدعاء.
لكن شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله قال:
إذا طلب من أخيك الدعاءـ تريد بذلك نفعه بإحسانه إليك, أو نفعه إذا دعا لك
بظهر الغيب ـ فإن الملك يقول:آمين,ولك بمثله.فهذا لا بإس به.أما إذا أردت
مجرد انتفاعك أنت فقط,فهذا من المسألة المذمومة.

الباب المفتوح "المجلد الثالث"
طبعة دار البصيرة
الشيخ ابن عثيمين رحمه الله

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الجمعة 30 يناير 2009, 4:27 am

جزاك الله خير الجزاء حبيبتي على الفتوى النافعة
نسال الله ان يرزقنا حسن الظن به و التوكل عليه لا على غيره
بارك الله فيك و زادك فضلا و علما.

مها صبحى
الإدارة

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف مها صبحى في الجمعة 30 يناير 2009, 4:52 am

جزاك الله خيرا حبيبتى ام بودى

فتوى مهمة جدا و جديدة على مسامعى

استفدت منها كثيرا

نفع الله بك غاليتى

فسحة من أمل

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف فسحة من أمل في السبت 13 يونيو 2009, 5:42 am

بارك الله فيك ونفع بك الإسلام والمسلمين..
اللهم ارشدنا للصواب.

زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الأحد 14 يونيو 2009, 11:36 am

لكن شيخ الإسلام ابن تيميه رحمه الله قال:
إذا طلب من أخيك الدعاءـ تريد بذلك نفعه بإحسانه إليك, أو نفعه إذا دعا لك
بظهر الغيب ـ فإن الملك يقول:آمين,ولك بمثله.فهذا لا بإس به.أما إذا أردت
مجرد انتفاعك أنت فقط,فهذا من المسألة المذمومة

جزاك الله خيرا معلمتى الفاضلة
هذا الامر كثيرون منا يقعون فيه الا من رحم الله

جزاك الله خيرا على التذكرة ونفع بك
.


اذكرِ الله

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف اذكرِ الله في الأحد 14 يونيو 2009, 3:14 pm

جزاك الله خير
ام بودي

قراني حياتي

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف قراني حياتي في الأحد 14 يونيو 2009, 6:14 pm

اخوتي في الله
وردت قصص من الاثر تدل على ان طلب الدعاء من الصالحين جائز وقد فعل امير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه ذلك , فعن أسير بن جابر رضي الله عنه قال : كان عمر بن الخطاب إذا أتى عليه امداد اهل اليمن سألهم : أفيكم أويس بن عامر ؟ حتى أتى على أويس فقال: أنت أويس بن عامر؟ قال: نعم. قال : من مراد ثم من قرن( قبيلتان)؟ قال: نعم, قال: فكان بك برص فبرأت منه الا موضع درهم ؟ قال: نعم , قال: لك والدة؟ قال: نعم, قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:{ يأتي عليكم أويس بن عامر مع امداد اهل اليمن من مراد ثم من قرن كان به برص فبرأ منه الا موضع درهم له والدة هو بها بر, لو اقسم على الله لأبره ( اي استجاب له وجعله بارا في قسمه ) , فان استطعت ان يستغفر لك فافعل } فاستغفر لي , فاستغفر له .. ( رواه مسلم من الحديث 4613)
وغيرها من القصص ومن كلام شيخ الاسلام ابن تيمية نفهم انه لم يمانع في طلب الدعاء من الصالحين وهذا بالتأكيد الى جانب دعاء الشخص لنفسه والتضرع الى الله والالحاح في الدعاء

فالله اعلى واعلم
اللهم فقهنا في ديننا

مها صبحى
الإدارة

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأحد 14 يونيو 2009, 10:53 pm

بارك الله في الجميع
اخواتي
ام بودي - راية التوحيد - قرآني حياتي
من خلال كل ما كتبتوه
استخلصت ان العبرة في هذا الامر بالنية
اي ان طلب الدعاء من الغير مسموح
بشروط
1- ان يكون لديك يقين راسخ ان هذا الشخص مجرد سبب سخره الله لك
2- ان تنوي ان يثاب اخيك الذي يدعو لك بان يقول له الملك : و لك بمثله
3- ان تنوي نفع اخيك كما تنوي نفع نفسك
هذا ما فهمته من هذه الفتوى
و ان كنت مخطئة
فضلا
خذوا بيدي الى طريق الصواب
و الله اعلى و اعلم
جزاكن الله جميعا خير الجزاء

ام بودى

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف ام بودى في الإثنين 15 يونيو 2009, 2:30 am

بارك الله فيكن حبيباتى على تعقيباتكن الرائعة و المفيدة
و الله انا عندما قرأت هذه الفتوى استغربت جدا
و نقلتها يمكن اجد رد عليها او رأى مخالف
و الصراحة الفتاوى تتعدد و تختلف
بس اعتقد فعلا ان الهدف هو ما ذكرته معلمتنا الفاضلة مها صبحى
و الا يعتمد الشخص الطالب للدعاء على دعاء اخيه له فقط بل يلجأ هو ايضا لله
و هذا ايضا من كلام ابن عثيمين

س-ماالحكم اذا رأينا شخصا نتوخى فيه الصلاح وطلبنا منه أن يدعو لنا ؟
ج-طلب الدعاء من شخص ترجى اجابة دعائه: ان كان لعموم المسلمين وأن يصلح
ذات بينهم وادع الله أن يصلح ولاتهم وما اشبه ذالك أما اذا كان خاصا
بالشخص السائل الطالب من أخيه أن يدعو له _فهذا قد يكون من المسألة
المذمومة الا اذا قصد الانسان يذلك نفع أخيه أن الداعي له.
وذلك لان أخاه اذا دعا بظهر الغيب قال الملك امين ولك بمثله وكذلك اذا دعا
له أخوه فانه قد أتى احسانا اليه والاحسان يثاب عليه فينبغي عليه ان يلاحظ
من طلب من أخيه أن يدعو له فائدة الاخ الداعي.
على أن طلب الدعاء من الغير قد يترتب عليه مفسدة:
وهي أن هذا الغير يعجب بنفسه ويرى أنه أهل لاجابة الدعاء
وفيه أيضا:
أن هذا الطالب من الغير أن قد يعنمد على دعاء المطلوب فلا يلح هو ربه بالدعاء بل يعتمد على دعاء غيره وكلا المفسدين شر.
والذي أنصح به اخواني:
أن يكونوا هم الذين هم الذين يدعون الله عز وجل لان الدعاء عبادة
والدعاء مصلح للقلب لما فيه من الالتجاء الى الله والافتقار الية
وشعور امرء بأن الله تعالى قادر على أن يمده بفضله.


الشيخ ابن عثيمين_كتاب الدعوة(5).(2/146.145

وسئل أيضا هذا السؤال

فضيلة الشيخ! هل في طلب الإنسان من غيره ممن يرى على ظاهره الصلاح أن
يدعو له بظهر الغيب، هل في ذلك ضعف في توكل ذلك الشخص الطالب للدعاء؟ وإن
كان كذلك فما توجيهكم في طلب عمر من أويس القرني الدعاء له مع أن عمر أفضل
من أويس؟


فأجاب:

طلب الإنسان من غيره أن يدعو له لو لم يكن فيه إلا أنه سأل الناس،وقد
كان من مبايعات الرسول صلى الله عليه وسلم لأصحابه: ألا يسألوا الناس
شيئاً.

و(شيئاً) نكرة في سياق النفي تعم كل شيء، هذه هي القاعدة الأصولية،
حتى كان عصا أحدهم يسقط منه وهو على راحلته فينزل ويأخذه لا يقول لأحد:
ناولني العصا؛ لأنهم بايعوا النبي صلى الله عليه وسلم ألا يسألوا الناس
شيئاً، لو لم يكن فيه إلا هذا لكفى، لكن ربما يكون في قلب الإنسان احتقارٌ
لنفسه وسوء ظنٍ فيسأل غيره، فيقال: يا أخي! أحسن الظن بالله عز وجل.

وأنت إذا كنت لست أهلاً لقبول الدعاء، فإن دعاء غيرك لا ينفعك،فعليك
أن تحسن الظن بالله، ولا تجعل واسطة بينك وبين الله يدعو لك؛ ادع ربك
أنت،فالله عز وجل يقول: {ادْعُوا رَبَّكُمْ تَضَرُّعاً وَخُفْيَةً} فنفس
دعائك لله عبادة، فكيف تفوت على نفسك هذه العبادة العظيمة؟ وكذلك فإن بعض
الناس إذا طلب من شخص يظهر فيه الصلاح أن يدعو له فإنه ربما يعتمد على
دعائه هذا ولا يدعو لنفسه أبداً، ثم إن فيه -أيضاً- مسألة ثالثة: وهي أنه
ربما يحصل للذي طلب منه الدعاء غرور بنفسه، وأنه أهل لأن يطلب منه الدعاء.

لكن شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله قال: إذا طلبت من أخيك الدعاء
-تريد بذلك نفعه بإحسانه إليك، أو نفعه إذا دعا لك بظهر الغيب- إن الملك
يقول: آمين، ولك بمثله.

فهذا لابأس به، أما إذا أردت مجرد انتفاعك أنت فقط؛ فهذا من المسألة المذمومة.

أما ماذكرت من طلب عمر رضي الله عنه من أويس أن يدعو له رضي الله عنه
فهذا بأمر النبي صلى الله عليه وسلم وهو خاص بالرجل، ولهذا لم يطلب من عمر
أو غيره أن يقول لـ أبي بكر رضي الله عنه: ادع الله لنا، و أبو بكر أفضل
من عمر ، وأفضل من أويس ، وأفضل من بقية الصحابة، لكن هذا خاص بهذا الرجل
الذي حث النبي صلى الله عليه وسلم ممن أدركه أن يقول له: ادع الله لي،
والمسائل الخاصة لا تتعدى محلها.


و هذه الفتاوى من موقع الاسلام سؤال و جزواب

السؤال :
ما حكم طلب المسلم من أخيه
المسلم الدعاء ممن يتوسم فيه الخير ، ويكون ذاهباً إلى الحج أو سفر غيره ،
فيطلب منه الدعاء له بظهر الغيب لأن الرسول عليه الصلاة والسلام أثنى على
أويس ، وحث الصحابة رضوان الله عليهم على طلب الدعاء منه حديث أويس القرني
أخرجه مسلم رقم 2542 وهل كره شيخ الإسلام ابن تيمية ذلك ، وخص الحديث
بأويس ، أفيدونا وفقكم الله .



الجواب:
الحمد لله
طلب الدعاء من الرجل الذي ترجى إجابته إما لصلاحه وإما لكونه يذهب إلى
أماكن ترجى فيها إجابة الدعاء كالسفر والحج والعمرة وما أشبه ذلك ، هو في
الأصل لا بأس به ، لكن إذا كان يخشى منه محذور ، كما لو خشي من اتكال
الطالب على دعاء المطلوب ، وأن يكون دائماً متكلاً على غيره فيما يدعو به
ربه ـ أو يخشى منه أن يُعجَب المطلوب بنفسه ، ويظن أنه وصل إلى حد يطلب
منه الدعاء فيلحقه الغرور ، فهذا يمنع لاشتماله على محذور وأما إذا لم
يشتمل على محذور فالأصل فيه الجواز لكن مع ذلك نقول لا ينبغي ، لأنه ليس
من عادة الصحابة رضي الله عنهم أن يتواصى بعضهم بعضاً بالدعاء ، وأما ما
يروى أن النبي صلى الله عليه وسلم قال لعمر : ( لا تنسنا يا أخي من صالح
دعائك ) أخرجه أبو داود رقم 1498 ، والترمذي رقم 3557 فإنه ضعيف لا يصح عن
النبي صلى الله عليه وسلم .
وأما سؤال بعض الصحابة رضي الله عنهم لرسول الله صلى الله عليه وسلم
الدعاء ، فمن المعلوم أنه لا أحد يصل إلى مرتبة النبي صلى الله عليه وسلم
، وإلا فقد طلب منه عكاشة بن محصن أن يدعو له فجعله من الذين يدخلون الجنة
بلا حساب ولا عذاب ، فقال : أنت منهم أخرجه البخاري رقم 6541 ، ومسلم رقم
216، 218 ، 220 ودخل رجل يسأله أن يسأل الله الغيث لهم فسأله أخرجه
البخاري رقم 1013 ، ومسلم رقم 897 .
وأما إيصاء النبي للصحابة أن يطلبوا من أويس القرني أن يدعو لهم فهذا لا
شك أنه خاص به ، وإلا فمن المعلوم أن أويساً ليس مثل أبي بكر ولا عمر ولا
عثمان ولا علي ، ولا غيره من الصحابة ، ومع ذلك لم يوص أحداً من أصحابه أن
يطلب من أحدهم أن يدعو لهم .
وخلاصة الجواب أن نقول : إنه لا بأس بطلب الدعاء ممن ترجى إجابته ، بشرط ألا يتضمن ذلك محذوراً ، ومع هذا فإن تركه أفضل وأولى .


لقاء الباب المفتوح لابن عثيمين /212

و هذه فتوى الشيخ محمد المنجد
السؤال: ما هي ضوابط أن نطلب من أي أحد أن يدعو
لنا ؟ ، فمن المعتاد عندنا أننا إذا مررنا بضائقة من امتحانات أو نحوها
نطلب ممن حولنا أن يدعوا لنا , فهل في ذلك شيء ؟ ، وهل إذا دعونا لأحد –
طلب منا الدعاء له - أمامه أو عبر رسائل الجوال مثلاً هل في ذلك شيء أو
ينافي الدعاء بظهر الغيب الذي جاء فضله في السنة ؟ .




الجواب :
الحمد لله
يجوز للإنسان طلب الدعاء من غيره مع مراعاة ما يلي :
1- ألا يعتاد الإنسان ذلك ويتوانى في الدعاء لنفسه .
2- أن لا يخشى اغترار المطلوب منه ، وإعجابه بنفسه .
3- أن يقصد بذلك نفع نفسه ونفع المطلوب منه ، لأن الملائكة تؤمن على دعائه حين يدعو
لأخيه بظهر الغيب .
ولا حرج في الدعاء أمام الشخص ، أو كتابة ذلك في رسالة ، وفي ذلك تطييب لخاطره ،
وإدخال السرور على نفسه ، لكن الدعاء له بظهر الغيب يختص بالفضل الوارد في قوله
صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : ( مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ
قَالَ الْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ : آمِينَ ، وَلَكَ بِمِثْلٍ )
رواه مسلم (2732).
قال النووي رحمه الله : " أَمَّا قَوْله صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : (
بِظَهْرِ الْغَيْب ) فَمَعْنَاهُ : فِي غَيْبَة الْمَدْعُوّ لَهُ , وَفِي سِرّه ;
لِأَنَّهُ أَبْلَغ فِي الْإِخْلَاص ... وَفِي هَذَا فَضْل الدُّعَاء لِأَخِيهِ
الْمُسْلِم بِظَهْرِ الْغَيْب . وَلَوْ دَعَا لِجَمَاعَةٍ مِنْ الْمُسْلِمِينَ
حَصَلَتْ هَذِهِ الْفَضِيلَة , وَلَوْ دَعَا لِجُمْلَةِ الْمُسْلِمِينَ فَالظَّاهِر
حُصُولهَا أَيْضًا , وَكَانَ بَعْض السَّلَف إِذَا أَرَادَ أَنْ يَدْعُو لِنَفْسِهِ
يَدْعُو لِأَخِيهِ الْمُسْلِم بِتِلْكَ الدَّعْوَة ; لِأَنَّهَا تُسْتَجَاب ,
وَيَحْصُل لَهُ مِثْلهَا " انتهى من "شرح
مسلم".
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " ومن المشروع في الدعاء : دعاء غائب لغائب
، ولهذا أمر النبي صلى الله عليه وآله وسلم بالصلاة عليه ، وطلبنا الوسيلة له ،
وأخبر بما لنا في ذلك من الأجر إذا دعونا بذلك ، فقال في الحديث : (إذا سمعتم
المؤذن فقولوا مثل ما يقول، ثم صلوا علي ، فإن من صلى علي مرة صلى الله عليه عشرا ،
ثم سلوا الله لي الوسيلة، فإنها درجة في الجنة لا ينبغي أن تكون إلا لعبد من عباد
الله ، وأرجو أن أكون أنا ذلك العبد . فمن سأل الله لي الوسيلة حلت له شفاعتي يوم
القيامة) ...
لكن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما أمرنا بالصلاة عليه وطلب الوسيلة له ذكر أن
من صلى عليه مرة صلى الله بها عليه عشرا ، وأن من سأل له الوسيلة حلت له شفاعته يوم
القيامة ، فكان طلبه منا لمنفعتنا في ذلك ، وفرق بين من طلب من غيره شيئا لمنفعة
المطلوب منه ، ومن يسأل غيره لحاجته إليه فقط"
انتهى من "مجموع الفتاوى" (27/69) .
وينظر للفائدة جواب السؤال رقم (1945)
.
والله أعلم .
و من هذه الفتاوى يتضح ان الامر جائز و لكن له ضوابط
بارك الله فيكن اخواتى ووفقنا الله لما يحبه و يرضاه

زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الإثنين 15 يونيو 2009, 4:42 am

بارك الله فيكِ استاذة مها
ونفع بك
وبارك الله فيكِ معلمتى ام بودى على الاجابة الوافية

ورحم الله الشيخ الفقيه العلامة الأصولى بن عثيمين
كان رحمه الله ما يسئل سؤالا إلا وأجاب اجابة وافية مؤصلة تأصيلا تغلق اى باب للريبة
رحمه الله رحمة واسعة وأسكنه فسيح جناته


مها صبحى
الإدارة

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف مها صبحى في الإثنين 15 يونيو 2009, 5:35 am

جزاك الله الفردوس الأعلى حبيبة قلبي ام بودي
انار الله قلبك بنور الايمان و التقوى
كما تنيرين لنا الطريق ببحثك النشيط لنفع اخواتك
ربي لا يحرمنا منك ابدا

مها صبحى
الإدارة

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 24 يونيو 2009, 9:05 am

للرفع

راجية حسن الخاتمة

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف راجية حسن الخاتمة في الخميس 25 يونيو 2009, 2:00 am



الأخت الفاضلة / أم بودى

جوزيت خيرا ليس فقط على أنك نقلت لنا فتوى لانعلمها فيها مبدأ إسلامى أعترف عن نفسى أنى لم التفت إليه قبل قراءتى لمساهمتك ولكن لأنك حركت فينا روح البحث والتثبت فبعد أن قرأت ظللت أبحث من أين جاء هذا الموروث فى ألسنتنا كبارا وصغارا ونحن نرددها فى أحوالا كثيرة ( ادع لى ) وكيف غفلنا عن أن الله سبحانه وتعالى عندما قال فى كتابه الكريم :-

{وَقالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ داخِرِينَ} [غافر: 40/60]

أمرنا ووجهنا أن ندعوه مباشرة بدون وسيط ولذلك قال سبحانه وتعالى :-

{وَإِذا سَأَلَكَ عِبادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدّاعِ إِذا دَعانِ} ثم قال: {فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 2/186]

والربط بين طلب الدعوة من الغير وبين حديث الرسول صلى الله عليه وسلم بأن يدعو المسلم لأخيه عن ظهر قلب رباط ضعيف لاحجة فيه لأن الحيث الشريف

عَنْ أَبِي الدَّرْدَاءَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ،أَنَّهُ سَمِعَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "مَنْ دَعَا لِأَخِيهِ بِظَهْرِ الْغَيْبِ قَالَالْمَلَكُ الْمُوَكَّلُ بِهِ: آمِينَ وَلَكَبِمِثْلٍ".أخرجهمسلمرقم 2732 . وأخرجه أيضًا : أبو داود ، رقم 1534.

لا علاقة له بمعنى الآية ولا يتحدث فيه الرسول عن طلب العوة للنفس من الغير وإنما هو يقر صلى الله عليه وسلم مبدأ من مبادئ دعوته التى قال فيها صلى الله عليه وسلم :-

روى الشيخان عن أنس بن مالك رضي الله عنه، عن النبي صلى اللهعليه وسلم قال: "لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه".

ومن علامات أن يحب لأخيه ما يحب لنفسه أن يتمنى له الخير وأن يدعو له بصلاح أموره عن ظهر غيب حتى تنتفى منها شبهة الرياء .

أفادك الله كما أدتينا ورزقك العلم النافع والعمل الصالح


ءامنه

default رد: طلب الانسان من غيره الدعاء له~لابن عثيمين رحمه الله

مُساهمة من طرف ءامنه في الثلاثاء 19 يناير 2016, 4:03 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيكن اخواتى على الموضوع الأكثر من هام
والردود الوافية لا اجد ردا بعد ردودكم التى شرحت الموضوع كله
نعم انما الاعمال بالنيات
تعودت ان ادعوا لاخواتى بغير طلبهن وكلنا يفعل ذلك
وندعوا للمسلمين والمسلمات الاحياء منهم والاموات
ولقد دعا سيدنا نوح بالمغفرة للمؤمنين والمؤمنات
ولكن عندما يعلم اى انسان مسلم بشيخ صالح يطلب منه الدعاء له وذلك لان الشيخ يوفق الى الدعاء المستجاب واوقات الاجابة
ولقد كان سيدنا عمر رضى الله عنه يقول لا احمل هم الاجابة ولكن احمل هم الدعاء فلابد للمسلم ان يعرف كيف يدعوا بأدعية من القرآن والسنة ويعلم ايضا اوقات الاجابة ولقد طلب اخوة يوسف من ابيهم سيدنا يعقوب عليه السلام ان يدعوا لهم وطلب كثير من الصحابة ان يدعوا لهم رسول الله صلى الله عليه وسلم
لان كل انسان يعتقد ان تقصيره فى الطاعات يمنع من استجابة الله دعائه مع ان  الله يحب العبد الذى يتوب اليه ويرجع اليه
فعلينا ان نحسن الظن بالله ونكثر من الدعاء وندعوا لمن طلبنا منه الدعاء لنا الدعاء مخ العبادة
والدعوة للغير احيانا تكون على سبيل الشكر له على مايقدمه ومن لايشكر الناس لايشكر الله

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 11:54 am