مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الطريق الي التيجان................

شاطر

هومه

default الطريق الي التيجان................

مُساهمة من طرف هومه في السبت 10 يناير 2009, 3:13 pm

تظل التربية الصالحة للأبناء هي التجارة الرابحة، والعمل الصالح الذى لا ينقطع أجره عن العبد بعد أن انقطع عمله من الدنيا، بسبب دعاء ولده الصالح، ولعل العبد يجد نفسه في الجنة قد ارتفعت درجاته عما كانت أول أمره فيسأل الله


تعالى: بم ذلك يارب؟ فيقول: بدعاء ولدك الصالح لك" .

ومن الأرباح التى نجنيها من تربية الأبناء على الصلاح والهدى، مواقف عزة وكرامة وملابس وتيجان نفيسة خير من أرفع ملوك الدنيا قدراً وغنى، تشرئب لها أعناق الخلق يوم القيامة، ولكنها ليست لأحد إلا لمن حفظ ولده القرآن الكريم.!



فقد روى الحاكم من رواية بريدة قوله " من قرأ القرآن وتعلمه وعمل به، أُلبس والداه يوم القيامة تاجاً من نور ضوؤه مثل الشمس،ويكسى والداه حليتين لا تقوم لهما الدنيا، فيقولان: بم كُسينا هذا؟ فيقال: بأخذ ولدكما القرآن"، وأخرج أبو داود عن سهل بن معاذ- رضي الله عنه- أن رسول الله قال:

" من قرأ القرآن وعمل به ألبس الله والديه تاجاً يوم القيامة، ضوؤه أحسن من ضوء الشمس ."

وفي هذه البشارة الرائعة يقول الإمام الشاطبى في قصيدته السماة ب: حرز الأمانى ووجه التهانى- وهي في القراءات السبع- :

فيا أيها القارى به متمسكاً مُجلاً له في كل حالٍ مبجلاً

هنيئاً مريئاً والداك عليهما ملابس أنوار من التاج والحلى

فما ظنكم بالنجل عند جزائه؟ أولئك أهل الله والصفوة المَلا



لقد فهم الصحابة – رضوان الله عليهم- هذين الحديثين حق الفهم، وطبقاهما خير تطبيق، فانطلقوا يعلمون أبناءهم القرآن أحسن تعليم، فعن مصعب بن سعد بن أبى وقاص- رضي الله عنهما- عن أبيه قال: قال رسول الله :" خياركم من تعلم القرآن وعلّمه"،قال:" وأخذ بيدى فأقعدنى مقعدي هذا أُقرِىء" –رواه أبو يعلى 2/136 .

وروى الطبراني عن أنس بن مالك- رضي الله عنه- أنه كان إذا ختم القرآن جمع أهله وولده فدعا لهم، وأخرج الحاكم عن ابن عباس- رضي الله عنهما- قال:" سلونى عن سورة النساء فإني قرأت وأنا صغير".

وعلى هذا النهج القويم سار التابعون ومن تبعهم بإحسان، فقد جاء مقدمة كتاب المعلمين لإبن سحنون : أن القاضي الورِع عيسى بن مسكين كان يُقرِأ بناته وحفيداته.. قال عياض: فإذا كان بعد العصر دعا ابنتيه وبنات أخيه ليعلمهن القرآن والعلم، وكذلك كان يفعل من قبله فاتح صقلية ( أسد بن الفرات) بابنته أسماء التي نالت من العلم درجة كبيرة.

ولم يقف الأمر عند هذا الحد.. بل تعداه إلى اهتمام الأطفال- أنفسهم- بحفظ القرآن وفهمه، فلقد روي عن الفرزدق- وهو غلام- أن أباه قد أخذه إلى مجلس الإمام علي بن أبي طالب- رضي الله عنه- وقال له: يا أمير المؤمنين اسمع من ابني فإنه شاعر مضر، فقال علي- رضي الله عنه- : علمه القرآن، فعاد الأب بابنه، ولما وصل إلى الدار، دخل الغلام المسجد وربط نفسه بسارية المسجد وآلى لا يفك نفسه حتى يحفظ القرآن، وعبثاً حاول أهله إقناعه وهو في عافية من ذلك، وظل الفرزدق الصبى مصراً على تقييد نفسه حتى حفظ كتاب الله كله، وكان يفك نفسه للوضوء والصلاة فقط وتأتيه أمه بطعامه إلى السارية في المسجد."



ولكن متى نبدأ؟!

سؤال لابد أن يطرح نفسه، وهو متى يبدأ الطفل في تعليم القرآن؟!

ويجيبنا عن هذا السؤال الخطيب البغدادي في كتابه" الكفاية في علم الرواية"، حيث يقول: قال ابراهيم بن سعيد الجوهرى: رأيت صبياً بن أربع سنين قد حمل إلى المأمون، قد قرأ القرآن ، ونظر في الرأي، غير أنه إذا جاع يبكى .. وقال أبو محمد عبد الله بن محمد بن عبد الرحمن الأصبهانى: " حفظت القرآن ولى خمس سنين، وحُملت إلى أبى بكر المقرىء لأسمع ولى أربع سنين ... وقال أبو عاصم: لا بأس أن يتعلم الصبى الحديث والقرآن وهو في هذه السن ونحوه"



والحكمة في التبكير بتعليم الطفل القرآن الكريم- كما ذكر الحافظ السيوطى-:" تعليم الصبيا القرآن أصل من أصول الإسلام، ويسبق إلى قلوبهم أنوار الحكمة قبل تمكن الأهواء منها، وسوادها بأكدار المعصية والضلال".



وأكّد ابن خلدون هذا المعنى، بل جعله الأساس الذى ينبني عليه تعلم الصبي لسائر العلوم :" تعليم الولدان للقرآن شعار من شعائر الدين، أخذ به أهالي الملة، ودرجوا عليه في جميع أمصارهم، لما يسبق إلى القلوب من رسوخ الإيمان وعقائده بسبب آيات القرآن ومتون الأحاديث، وصار القرآن أصل التعليم الذى يبنى عليه ما يحصل بعد من الملكات."



ومما سبق يتضح لنا – أعزائي المربين والمربيات- أنه لا صلاح لديننا، ولا نجاح لأبنائنا ولا عزّ لأمتنا، ولا فلاح أو فوز في آخرتنا إلا بعودة صادقة إلى كتاب ربنا، نحفظه نحن وأبناؤنا حفظاً لا يتطرق إليه نسيان، ونفهمه فهماً لا يخالطه لبس ، ونطبقه في حياتنا تطبيقاً لا يعتريه تقصير أو إهمال، لعلنا نفوز نحن وأبناؤنا يوم القيامة برضا الله تعالى وما أعده لحفظة كتابه العاملين به ووالديهم من حسن الجزاء والتيجان والحُلي.

منقول من مفكرة الاسلام

انتصار
الادارة العامة

default رد: الطريق الي التيجان................

مُساهمة من طرف انتصار في الأحد 11 يناير 2009, 8:25 am

جزاك الله خيرا حبيتبي هومه مشاركة قيمة جدا

نفع الله بك وبها وجزا كاتبها خير الجزاء وصدق في قوله كله وخاصة


ومما سبق يتضح لنا – أعزائي المربين والمربيات- أنه لا صلاح لديننا، ولا نجاح لأبنائنا ولا عزّ لأمتنا، ولا فلاح أو فوز في آخرتنا إلا بعودة صادقة إلى كتاب ربنا، نحفظه نحن وأبناؤنا حفظاً لا يتطرق إليه نسيان، ونفهمه فهماً لا يخالطه لبس ، ونطبقه في حياتنا تطبيقاً لا يعتريه تقصير أو إهمال، لعلنا نفوز نحن وأبناؤنا يوم القيامة برضا الله تعالى وما أعده لحفظة كتابه العاملين به ووالديهم من حسن الجزاء والتيجان والحُلي
.

مها صبحى
الإدارة

default رد: الطريق الي التيجان................

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأحد 11 يناير 2009, 8:20 pm

جزاك الله خيرا حبيبتى هومه
اللهم اهدى أولادنا جميعاو وفقنا للاحسان فى تربيتهم
و يسر لنا طريقا لتيجان من نور بفضلك و كرمك يا كريم

    الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 16 يناير 2017, 10:55 pm