مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

كيف أحب القراءة وأقبل عليها؟

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default كيف أحب القراءة وأقبل عليها؟

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 03 يناير 2009, 12:05 am


أيمـن بن أحمـد ذوالغـنى

حب القراءة


السؤال: كيف أحب القراءة وأقبل عليها؟

الجواب: الأخت الكريمة السائلة، نرحب بك في موقعنا الألوكة، ونشكر لك ثقتك بنا..

ودونك الجواب:
لمَّا كنت تسألين عن طريقة تحبب إليك القراءة، فهذا يعني أنك تدركين أهمية القراءة في حياة الإنسان، وأنك حريصة على أن تكوني من القرَّاء، المقبلين على الكتاب، الراغبين في المطالعة...
وإدراكك هذا هو الخطوة الأولى الموصلة لك إلى عالم القراءة الواعية.. فما أكثرَ الغافلين عن أهمية القراءة الجاهلين خطر استدبار جادتها!

وإن كثيرًا من المفكرين لمتفقون على أن إعراض شباب العرب عن القراءة يعد داء عضالاً يوهن الأمة، ويفت في عضدها، ويرونه مشكلة كبرى لا تقل عن مشكلة البَطالة وإدمان المخدرات والعنوسة.. لأن العزوف عن القراءة يوصل إلى الجهل، والجهل سبب في كل أزمة تمر بها مجتمعاتنا، وقد قال قديمًا الإمام ابن القيم رحمه الله تعالى: ((الجهل شجرة تنبت فيها كل الشرور)).

ومن ثَم لابد أن تجعلي القراءة في أولى أولوياتك، اجعليها جزءًا ثابتًا من حياتك، وضرورة ملحة فيها، كالأكل والشرب..

ولن تصلي إلى هذه الحال إلا ببذل الجهد، والتدرب المستمر والمران.. وتعويد النفس صحبةَ الكتاب، وإلف القراءة، والصبر على كل ذلك..

وأنصحك باتخاذ بعض الخطوات العملية للوصول إلى المأمول:
- اعزمي عزمًا أكيدًا على أن تكوني إنسانة قارئة.
- نظمي برنامج حياتك واجعلي القراءة جزءًا ثابتًا فيه.
- ابدئي بتخصيص وقت قصير للقراءة يوميًّا (ربع ساعة) مثلاً، على أن تداومي عليها.
- زيدي مدة القراءة تدريجيًّا، فإذا اعتدت القراءة ربع ساعة في اليوم، اجعليها نصف ساعة.. حتى تصلي إلى أن تخصصي ساعة على الأقل للقراءة يوميًّا.
- حاولي أن تستمتعي بما تقرئين، وأن تحملي نفسك شيئًا فشيئًا على الأنس بالكتاب.
- اختاري ما تميل إليه نفسك من موضوعات سهلة محببة، كأن تقرئي بعض القصص القصيرة، أو مجلة من المجلات، ويمكن أن تبدئي بمطالعة مجلة (حياة للفتيات) فموضوعاتها تهم الفتاة والأسرة، ومقالاتها جذابة، وأسلوبها أدبي مشرق. ولن تجدي صعوبة في قراءة مقالة واحدة على الأقل يوميًّا، ومن الكتب السهلة المفيدة كتب الأديب الكبير الشيخ علي الطنطاوي رحمه الله، فيمكنك أن تقرئي بداية كتابه (مقالات في كلمات)، وهو مقالات قصيرة لا تزيد كل منها على صفحتين.. وحين تأنس نفسك بالمطالعة تشرعين في قراءة الكتيبات الدعوية والتربوية الصغيرة، وشيئًا فشيئًا تجدين نفسك قد اعتدت القراءة، وصارت جزءًا من حياتك لا يمكن التخلي عنه أبدًا.
- ولا مانع أن تكون البداية بقراءة الكتب والمجلات المسلية، على أن تنتقلي بعد اعتياد القراءة إلى مطالعة الكتب الجادة النافعة، التي تثري المعرفة، وترتقي بالفكر، وتوصل إلى معرفة الله ورسوله ودين الإسلام.
- أبقي في حقيبتك بعض الكتيبات اللطيفة، لتطالعيها في أي وقت فراغ يسنح لك، كأوقات الانتظار في العيادات الطبية، وحافلة المدرسة.. فيحسن بك أن تشغلي أوقات الانتظار بالقراءة.
- ما ستحصِّلينه بالقراءة من فوائد ومعرفة ومتعة سيكون هو الدافع لك إلى مزيد من المطالعة والتحصيل.
- ومن الحسن أن تطالعي بعض الكتب المحفزة على القراءة، المرشدة إلى أهميتها، المنظمة لوسائلها، ومنها: (القراءة أولاً) للأستاذ عدنان سالم، و(لماذا نقرأ، ماذا نقرأ، كيف نقرأ؟) للدكتور عبدالكريم بكار، وغيرها كثير.

نرجو أن نكون قدمنا لك ما ينفعك، سائلين الله أن يعيد أمة {اقرأ} إلى سالف عهدها من الإقبال على القراءة والعلم والمعرفة، وأن تكوني عما قريب من القارئين النهمين..

ولمزيد فائدة، نرجو مراجعة الروابط التالية:

• "كيف تكون قارئًا عظيمًا للكتب؟".

• "القراءة الفاعلة".

المصدر

مها صبحى
الإدارة

default رد: كيف أحب القراءة وأقبل عليها؟

مُساهمة من طرف مها صبحى في السبت 03 يناير 2009, 11:50 am

بارك الله فيك حبيبتى انتصار
القراءة حقا متعة لا مثيل لها
لا يشعر بهذه المتعة الا مَن ادمن القراءة
المهم حسن انتقاء ما تقرؤه

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 09 ديسمبر 2016, 10:55 pm