مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الاعجاز العلمى فى سورة التين

شاطر
avatar
مها صبحى
الإدارة

default الاعجاز العلمى فى سورة التين

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 24 ديسمبر 2008, 5:10 am



من أ روع ما سمعت عن الاعجاز العلمي لكتاب الله الكريم

الأستاذ الدكتور/ طه ابراهيم خليفة

أستاذ النباتات الطبية والعقاقير بجامعة الأزهر و عميدها السابق يروي ما يلي عن مادة......

الميثالويثونيدز

هي مادة يفرزها مخ الانسان و الحيوان بكميات قليلة. وهي مادة بروتينية بها كبريت لذا يمكنها الاتحاد بسهولة مع الزنك والحديد والفسفور. وتعتبر هذه المادة هامة جدا لحيوية جسم الانسان (خفض الكوليسترول – التمثيل الغذائي – تقوية القلب – وضبط التنفس).

ويزداد افراز هذه المادة من مخ الانسان تدريجيا بداية من سن 15 حتى سن 35 سنة. ثم يقل افرازها بعد ذلك حتى سن الستين. لذلك لم يكن من السهل الحصول عليها من الانسان. أما بالنسبة للحيوان فقد وجدت بنسبة قليلة.

لذا اتجهت الانظار للبحث عنها في النباتات. وقام فريق من العلماء اليابانيين بالبحث عن هذه المادة السحرية و التي لها أكبر الأثر في ازالة أعراض الشيخوخة، فلم يعثروا على هذه المادة الا في نوعين من النباتات.....

التين والزيتون. وصدق الله العظيم اذ يقول في كتابه الكريم:

{ و التين والزيتون (1) وطور سنين(2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِين (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ }

تفكر في قسم الله سبحانه وتعالى بالتين والزيتون وارتباط هذا القسم بخلق الانسان في أحسن تقويم ثم ردوده الى أسفل سافلين.

وبعد أن تم استخلاصها من التين والزيتون، وجد أن استخدامها من التين وحده أو من الزيتون وحده لم يعط الفائدة المنتظرة لصحة الانسان الا بعد خلط المادة المستخلصة من التين مع مثيلتها من الزيتون. قام بعد ذلك فريق العلماء الياباني بالوقوف عند أفضل نسبة من النباتين لاعطاء أفضل تأثير.

كانت أفضل نسبة هي 1 تين : 7 زيتون

قام الأستاذ الدكتور/ طه ابراهيم خليفة بالبحث في القران الكريم فوجد أنه ورد ذكر التين مرة واحدة أما الزيتون فقد ورد ذكره صريحا ستة مرات ومرة واحدة بالاشارة ضمنيا في سورة المؤمنون

{ و شجرة تخرج من طور سيناء تنبت بالدهن وصبغ للاكلين }

قام الأستاذ الدكتور/ طه ابراهيم خليفة بارسال كل المعلومات التي جمعها من القران الكريم الى فريق البحث الياباني. وبعد أن تأكدوا من اشارة ذكر كل ما توصلوا اليه في القران الكريم منذ أكثر من 1427 عام، أعلن رئيس فريق البحث الياباني اسلامه وقام فريق البحث بتسليم براءة الاختراع الى الأستاذ الدكتور/ طه ابراهيم خليفة.

بسم الله الرحمن الرحيم

{ و التين والزيتون (1) وطور سنين(2) وَهَذَا الْبَلَدِ الْأَمِين (3) لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ (4) ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ (5) إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ (6) فَمَا يُكَذِّبُكَ بَعْدُ بِالدِّينِ (7) أَلَيْسَ اللَّهُ بِأَحْكَمِ الْحَاكِمِينَ (Cool}

< منقول >
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: الاعجاز العلمى فى سورة التين

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأربعاء 24 ديسمبر 2008, 7:09 am


سبحان الذي بيده ملكوت كل شيء
سبحان الله تركنا ديننا و علومنا و اتجهنا راكضين نحو الغرب منبهرين بعلومه
فما كان من علومهم الا ان أيقظتنا من غفلتنا و نبهتنا الى اننا نحمل احسن علم
بارك الله فيك حبيبتي على الموضوع القيم و جزاك خير الجزاء.

avatar
ام اسامة

default رد: الاعجاز العلمى فى سورة التين

مُساهمة من طرف ام اسامة في الخميس 25 ديسمبر 2008, 9:04 am

سبحاااااااان الله
كنت اقرأ في موضوع عن تفسير سورة التين فيه معلومة اول مرة اعرفها سبحان الله
هذا نصه:

التين : شجرة من أشبه ثمار الدنيا بثمار الجنة من حيث الشكل لأن ثمرة التين لا هي بالتي تقشر ولا هي بالتي فيهن عجم أو نوى أو فصم بحسب حال الثمار فعندك الموز مثلاً كله لب لا شيء منه يترك لكنه يقشر والتمر مثلاً لا يقشر لكن بداخله نوى والتين ثمرة تؤكل كلها لا عجم أو نوى بداخلها ولا قشر لها حتى ينزع فتؤكل بالجملة ولا ريب أنها كونها مهيئة لهذا الحال دلالة على عظمة الخالق وجلالة صنعه تبارك وتعالى لكن من غرائب ما قيل حول السبب الذي من أجله جعل الله جل وعلا التينة لا قشر لها ولا نوى بداخلها قالوا إن آدم عليه السلام لما أدخل الجنة ونهي عن أكل تلك الشجرة غير المسماة في القرآن { وَلاَ تَقْرَبَا هَـذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَكُونَا مِنَ الْظَّالِمِينَ } كان ما كان منه عليه السلام أن أكل من الشجرة بالاتفاق مما دل عليه القرآن وهو ظاهر هذا لم يخالف فيه أحد أن آدم لما أكل من الشجرة هو وزوجه بدت لهما سوأتهما قال ربنا { وَطَفِقَا يَخْصِفَانِ عَلَيْهِمَا مِن وَرَقِ الْجَنَّةِ } أي يغطيان العورة بورق الجنة هنا الثقافة المسيحية المعاصرة تقول إنه ورق التوت لكن بعض العلماء من المفسرين يقولون إن آدم لما بدت له سوءته ظهرت له عورته أتى شجر الجنة فكلما أتى شجرة ردته و زجرته لما كان منه من معصية حتى أتى شجر التين فقبله وغطى عورته وأخفى سوءته أي سوءة وعورة آدم قالوا من أجل هذا أكرم الله هذه الشجرة شجرة التين فجعلها لا قشر لها ولا عجم ولا نوى بداخلها هذا ما ذكره بعض أهل علم التفسير نحن لا نجزم به لكنه هو مما يستملح ويستطرف ويستلطف في مثل هذا المجال فالتين شجرة هذا بعض أخبارها عند أهل الصناعة التفسيرية وأهل الطب يذكرون لها فوائد لا يكاد يحصرها الإنسان .
أما الزيتون :فهو يعصر منه ذلك الخلاصة المباركة التي قال الله فيها { يَكَادُ زَيْتُهَا يُضِيءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُّورٌ عَلَى نُورٍ يَهْدِي اللَّهُ لِنُورِهِ مَن يَشَاءُ } والثناء على الزيتون أمر مستفيض في الشرع وزيته كذلك قال الله تبارك وتعالى { وَفِيهِ يَعْصِرُونَ } المقصود من هذا كله بيان أن القسم في قول ربنا جل شأنه { وَالتِّينِ وَالزَّيْتُونِ } منصرفٌ أصلا إلى هاتين الشجرتين والثمرتين المباركتين على ما دل عليه ظاهر القرآن وتقبله اللغة .

منقول من حلقة "ذواتا أفنان" للشيخ المغامسي

وجزاك الله الجنان اختي مها
avatar
مها صبحى
الإدارة

default رد: الاعجاز العلمى فى سورة التين

مُساهمة من طرف مها صبحى في الخميس 25 ديسمبر 2008, 10:04 am

أسعدنى مرورك حبيبتى جنان الرحمن
لا حرمنى الله منك
الغالية ام اسامة
اضافتك مميزة و رائعة
زادت الموضوع فائدة
جزاك الله خيرا

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 18 سبتمبر 2018, 10:43 pm