مرحبا بك يا زائر في دار الهجرة النسائية الى القرآن (الرجاء عدم تسجيل الرجال)


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .. حياكن الله مهاجراتنا الحبيبات، نبشركن بعودة الدار إلى نشاطها وانطلاق حلقاتها .. نسعد بمشاركاتكن.
نبشر مهاجراتنا الحبيبات ببدء حلقات التحفيظ والإتقان .. نرجوا الضغط على الرابط التالي لمعرفة التفاصل: http://www.dar-alhejrah.com/f9-montada .. وفقكن الله.

دروس سراج الباحثين ( 1 : 4 )

شاطر

مودة
الإدارة

default دروس سراج الباحثين ( 1 : 4 )

مُساهمة من طرف مودة في السبت 29 نوفمبر 2008, 8:36 am

بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين

شرح كتاب "سراج الباحثين عن منتهى

الإتقان في تجويد القرآن"

الكتاب من تأليف الشيخة كوثر الخولي

شرح الأستاذة الفاضلة خادمة كتاب الله


تلخيص الدرس الاول من سراج الباحثين


القران الكريم عبارة عن كلمات وحروف تعطي

معنى يريد الله تعالى إن يوصله لنا فنتعامل

مع الحرف

العربي بمعرفة كل شيء عن هذا الحرف من

ناحية الصفات ومكان الخروج وكيفية التكون

وهل أنقصت شيء من حقه أم أعطيته ما لا

يستحق فالحرف يختلف نطقه في حالة الإفراد

عن حالة التركيب. والهدف أو الثمرة أن

ننطق كما كان الرسول صلى الله عليه وسلم

ينطق. وصون اللسان عن الخطأ والتحريف

والزيادة والنقصان .

اللحن:

هو كلمة جامعة لكل خطأ في قراءة القران

الكريم . أنواعه:

أولا- اللحن الجلي وهو الخطأ الذي لا يخفى

على احد عنده علم بالعربية وهو على

قسمين .

1- خطا في البنيان الحرفي ويقسم

إلى ثلاثة أشكال

ا- أبدال حرف بحرف كاْن يجعل الطاء تاء في

قوله تعالى ( ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين )

ب- زيادة حرف في الكلمة كأن يقول اختم الله بدل قوله تعالى (ختم الله )

ج- تنقيص حرف من الكلمة مثل قراءة الضالين بدل الضاّلين (ذهاب الحرف المشدد)

. 2- خطأ في البنيان الحركي :

وهو إبدال الحركات ( الفتحة والضمة والكسرة ) فمثل هذا يمكن أن يغير المعنى كما في كلمة الجنة

1- الجَنة: ما وعد الله به المؤمنين (بفتح الجيم )

2- الجُنة: بمعنى الوقاية ( بضم الجيم )

3- الجِنة: الشياطين (بكسر الجيم ).

حكمه: التحريم أجماعا يستثنى من ذلك من كان هرما أو من أصحاب العاهات .

ثانياً- اللحن الخفي

وهو الخطأ في مشهور الأحكام وعرف القراءة

كترك صفة من صفات الحرف كالقلقلة أو الهمس

و هي مباديء التجويد التي تميز كلام الله عن كلام البشر،

وهذا الخطأ

لا يميزه إلا الشخص العارف بأحكام التجويد .

حكمه: واجب عين على كل مسلم ومسلمة وآثم

من تركه إلا لعذر كأن يكون هرما أو من

أصحاب العاهات أو أعجميا .

قال ابن الجزري : لا شك إن الأمة كما هم

متعبدون بفهم معاني القران وإقامة حدوده ,

كذلك هم متعبدون بتصحيح ألفاظه وإقامة

حروفه على الصفة المتلقاة من أأمة القراء

المتصلة فيجب على القارئ مراعاة ما اجمع

عليه القراء من إخراج الحروف من مخارجها

وتوفية صفاتها من ترقيق المرقق وتفخيم

المفخم وإدغام المد غم وإظهار المظهر

وإخفاء المخفى ومد الممدود وقصر المقصور

وغير ذلك مما هو لازم في كلامهم , وإلا كان

ممن ضل سعيهم في الحياة وهم يحسبون أنهم

يحسنون صنعا ومن الداخلين في قوله صلى الله عليه وسلم

( رب قارئ للقران والقران يلعنه ).



عدل سابقا من قبل مودة في الأحد 30 نوفمبر 2008, 1:12 am عدل 1 مرات

مودة
الإدارة

default الدرس الثاني: مخارج الحروف ( شرح سراج الباحثين)

مُساهمة من طرف مودة في السبت 29 نوفمبر 2008, 8:48 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركات

الدرس الثاني سراج الباحثين

مخارج الحروف

أهمية دراسة المخارج

قال ابن الجزرى :


إِذ وَاجِبٌ عَلَيـْهِمُ مُحَتـَّمُ قَبْلَ الشُّرُوعِ أَوَّلاً أَنْ يَعْلَمُوا


مَخَارِجَ الْحُرُوفِ والصِّفَاتِ لِيَلْفِظـُوا بِأَفْصَـحِ اللُّغـَاتِ


فمن أتقن مخارج الحروف والصفات نطق باللغة العربية بطريقه فصيحة وهى لغة العرب التى نزل بها

القرءان ولغة سيد ولد عدنان ولسان أهل الجنة


كيف يحدث الصوت في جهاز النطق ؟


لابد من دراسه جهاز النطق في الانسان لمعرفه كيفيه خروج الصوت

أولا : جهاز النطق :


مما يتكون ؟


يتكون من أعضاء عديده وأهم وظيفه لها هي اخراج الصوت وهي كالتالي :


1- الرئتان


2- الحنجره


3- البلعوم


4- الحلق


5- تجويف الفم ويتكون من :


اللسان – الاسنان- الفك العلوي – الفك السفلي


6- الشفتان


7- الجوف


8- الخيشوم


9- الأنف


10- الاذن والعين والمخ والجهاز العصبي

أولا : الرئتان :

هما المصدر الأساسي للتنفس الذي يعرف بالشهيق والزفير اما بدفع الطبع أو دفع الارادههواء الزفير هو

الماده الخام لانتاج الصوت عمليه الزفير : تعمل على دفع الهواء للخارج اما بدفع الطبع أو دفع الارادهدفع

الطبع لا عمل للانسان فيه (أي بصوره طبيعيه )دفع الاراده :فتكون بتدخل الانسان لتشكيل الكلمات

والحروف المختلفه وما نحن بصدد دراسته هو الهواء الخارج بدفع الاراده والمسئول عن خروج الصوت

ثانيا : الحنجرة :

هي عضو مهم لاخراج الصوت وهي عباره عن صندوق مثبت أعلى القصبه الهوائيه ويمكن رؤيته عند

الرجال بسهوله وفي داخل الحجره يوجد


الحبلان الصوتيان وهما عباره عن عضلتين صغيرتين يتصلان بجدار الحنجره كل منهما نصف دائره

عندما يمتد بينهما ممر مجوف يسمى بالمزمار هذا الممر هو الذي يسمح بخروج الهواء الذي يحمل الصوت

وهذا الممر قادر على الغلق والفتح مما يؤثر على امكانيه مرور الهواءوكميته وقادر أيضا على ذبذبه طيات

هذا الغشاء فيؤثر على درجه الاعاقه للهواء الحامل للصوت ويؤثر على درجه اهتزاز الحبلين الصوتيين


اذن لدينا درجه اعاقه ودرجه الاهتزاز


1- درجه الاعاقه : تسمى في علم التجويد بالشده والرخاوه


2- درجه الاهتزاز تسمى في علم التجويد بالجهر والهمس


اذن كل صوت يصدر أصوات تتوافق مع درجه الاعاقه ودرجه الاهتزاز

الحنجره :


تسمى صندوق الأصوات لأن بها العضو الرئيسي لاخراج الصوت وهو الحبلان الصوتيان.


والحنجرة مثل باقي الأعضاء ليست مخلوقة فقط لإنتاج الأصوات وإنما لها وظائف أخرى حيث يوجد فوق

الحنجرة ما يسمى بلسان المزمار وهو عبارة عن غضروف لا يتحرك ذاتيا ولكن يتحرك بحركة اللسان

ووظيفتة صمام أمان يحمي مدخل الجهاز التنفسي يحول دون اختناق الانسان عند البلع – ويساعد على حبس

الهواء في القفص الصدري فيكون اكثر صلابة عند بذل مجهود عضلي وعند حمل الأثقال.

الفرق بين المزمار ولسان المزمار :المزمار :ممر مجوف بين الحبلين الصوتيين .
لسان المزمار : غضروف لا يتحرك ذاتيا ولكن يتحرك بحركه اللسان حوجود فوق
الحنجره .

كيف نحافظ على الحنجرة كيف نحافظ على أصواتنا؟1-


ان تكون نبرة الصوت في مستوى معتدل فلا نرفع أصواتنا ونجهد الحنجرة والاحبال الصوتية


2- عدم شرب المشروبات الشديدة البرودة أو السخونة


3- عدم استنشاق الهواء الملوث بالدخان والغبار


4- شرب المشروبات الدافئة مثل الأعشاب المريحة للبلعوم مثل اليانسون والبابونج والحليب المحلى بالعسل

صباحاً




ثالثا :البلعوم:

تجويف طولي يقع موازيا لوسط الحلق أعلى الحنجره وينتهي

عند المرئ وهو طريق مشترك يقوم بتوصيل الطعام إلى المرئ والهواء إلى القصبة الهوائية.

البلعوم يطول ويقصر ليمكن لصوت الخارج من الحنجرة من الوصول لأعضاء النطق المختلفة ومن ثمة


الوصول للمخارج المختلفة.

رابعا :الحلق:

وهو فتحة موجودة في مؤخرة الفم عند البلعوم ويمتد حتى الحنجره ويبدأ من


منطقه الحنجره وينتهى قبل أقصى اللسان مباشره طوله 2 سم وينقسم لثلاثة أقسام.

1- أقصى الحلق عند (تفاحة آدم)وتفاحة آدم هي المكان البارز عند الحنجرة.

2- وسط الحلق وهو فوق الحنجرة قليلا وتحت لسان المزمار.

3- أدنى الحلق وهو فوق لسان المزمار وتحت اللهاة.

ملاحظة: اللهاة هي لحمة صغيرة مدلاة في نهاية الفم.

خامسا:التجويف الفموي:

ويضم التجويف الفموي الأعضاء الآتية:


اللسان، الأسنان،الفك العلوي،الفك السفلي.


وسنفصل هذه الأعضاء كالآتي.

أولا : اللسان:

وهو عضلة مرنة شبه بيضاوية قابلة للانبساط والانقباض ثابتة من المؤخرة ومتحركة من الأمام.

ويكمن دور اللسان في انه أهم عضو من أعضاء النطق لأنه يحتوي على عدد كبير جدا من العضلات تمكنه


من التحرك والامتداد ويصدر منه عدد كبير من الحروف والأصوات.

ثانيا:الأسنان:

وهي أعضاء ثابتة ولا يكون لها دور في عملية النطق إلا بمساعدة عضو آخر مثل اللسان ،او الشفة السفلى...

وتنقسم إلى عدة أقسام:

الأسنان الأمامية وهي 12 سنا مقسمة كما يلي:

1-الثنايا الرباعية الأمامية وهي 4 إثنان فوق وإثنان في الأسفل.

2- الرباعيات وهي 4 ايضا إثنان فوق وإثنان في الأسفل.

3- الأنياب وهي 4 إثنان في الفك العلوي وإثنان في الفك السفلي.

الأضراس وهي 20 سنا مقسمة كما يلي:

1- الضواحك وهي 4 إثنان في الفك السفلي وإثنان في الفك العلوي وسميت كذلك لأنها أول مايظهر من


الأسنان عند الضحك.

2- الطواحن وهي 12 سنا 6 في الفك العلوي و6 في الفك السفلي.

3- النواجذ وهي 4 إثنان في الفك العلوي وإثنان في الفك السفلي.

ثالثا: الفك العلوي:

وهو عضوثابت مربوط بالدماغ وفيه الحنك الأعلى والأضراس العليا.

الحنك هو سقف الفم وأحيانا يسمى (قبة الحنك أو غار الحنك) أما الاسم المنتشر فهو غار الحنك.

وغار الحنك يتميز بأنه يبدأمنخفضا ثم يزيد عمقه إلى الداخل على شكل قبة وينقسم لأربعة أقسام

*اللثة وهي القسم المغروس فيها الأسنان.

*نطع الفم وهو الجزء المتجعد ونعني به مقدمة الفم بعد أصول الأسنان.

*الحنك العظمي أو الحنك الصلب وهي المنطقة التي تلي نطع الفم إلى الداخل.

*الحنك الرخو ويسمى أيضا (الحنك اللحمي)وهو عضو متحرك يتميز بالليونة والرخاوة يقع في الجزء


الخلفي من غار الحنك وينتهي باللهاة. وقد أطلق عليه علماء اللغة (اسم الحفاف) لأنه يحف في جدار الحلق

ولكنهم لم يكتشفوا له دور محدد.

رابعا :الفك السفلي:

عضو متحرك ليس له غار ولا سقف يقع عليه الدور الأكبر في توسيع الجوف بحيث يخرج الصوت نقي


وصافي


الدور الفعال للحنك الرخو:

سمى علماء الصوتيات الحنك الرخو بالطبق وقد اكتشفوا حديثا ان له دور مهم في عملية النطق ففي حالة


الحروف التي تصاحبها غنة عند النطق فإن هذا الطبق يكون في حالة ارتخاء فيفتح الممر الخيشومي

الموصل للخيشوم فيمر الهواء حتى يصل للخيشوم وبالتالي تصدر الغنة.


أما في حالة الحروف التي لا تصاحبها غنة فإننا نلاحظ أن الحنك الرخو يتمدد ليغلق الممر الخيشومي


وبالتالي فإن الهواء لايمر في الخيشوم بل يتجه إلى الفم ليخرج من مخرجه الصحيح دون غنة.

وهنا يتبادر للذهن سؤال؟

هل من الممكن أن يتحكم القارئ في حركة الحنك الرخو..

وجواب هذا السؤال أن هذا الأمر صعب لأنه يحدث بصورة غير إرادية..

ولكننا نسطيع التحكم في ذلك عن طريق ضبط المخرج خاصة في حالة الحروف السواكن وفي هذه الحالة يتم


ضبط لا إرادي لحركة الحنك الرخو فلا تظهر الغنة إلا في حالة الحروف التي تصاحبهاغنة




مودة
الإدارة

default الدرس الثالث ( سراج الباحثين ) جهاز النطق

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 23 ديسمبر 2008, 8:30 am

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الدرس الثالث


عبارة عن الشفتان--الجوف---الانف والخيشوم----الاذن والعين والمخ والجهاز العصبى---وجرت العادة على ذكر خمسة اعضاء----وان جهاز النطق مظهر من مظاهر قدرة

الشفتين :هما طرفين متحركين جزء منهما في داخل الفم والآخر خارج الفم وبينهما الوسط.
تنقسم الشفتين إلى ثلاثة أقسام:
1 – باطن الشفة وهو الجزء الطري من الداخل " هو الذي تعامل مع الثنايا العليا ليخرج لنا حرف الفاء "
2- الجزء الخارجي.
3 – الخط الفاصل بين الشفتين .

س\ مافائدة دراستنا للشفتين؟
نضبط المخرج أكثر مثل " م – ف " لابد أن أعرف تشكيل الشفتين حتى أضبط مخارج هذه الحروف.

س\ هل يفرق في عملية النطق ؟
نعم يفرق .
الجوف
هو الخلاء الواقع داخل الفم والحلق

الخيشوم :ممر للنفس ولصوت له رنين ترتاح له الأذن , ومكانه تتصل مؤخرته بالحلق وينتهى مقدمته عند فتحتى الانف, سمى العرب هذا الرنين ب" الغنة "يقع الخيشوم أقصى الأنف من الداخل يتصل عند الحلق وينتهي عند فتحة الأنف




الأنف:
فيه فتحتان وهما النافذة التي يدخل منها الشهيق ويخرج منها الزفير
فتحتي الأنف لهما دور كبير في الغنة فلولاهما لم نسمع صوت الغنة
س\ هل الأنف والخيشوم عضو واحد ؟
لا, الأنف فيه فتحتان وهما النافذة التي يدخل منها الشهيق ويخرج منها الزفيرفتحتي الأنف لهما دور كبير في الغنة فلولاهما لم نسمع صوت الغنة أما الخيشوم ممر للنفس ولصوت له رنين ترتاح له الأذن, أن الخيشوم عبارة عن ممر يطلق عليه صوت الغنة وهو جزء في مؤخرة الأنف" اى المكان الذى يتحول فيه الهواء الحامل للصوت الى صوت غنة يكون مؤخرة الانف وليس فتحتى الانف" لكن الأنف هو الفتحتين الظاهرتين اللتان تخرجان الصوت إلى الخارج.



الأذن, العين, المخ, الجهاز العصبي :ان هذه اعضاء لا تقل اهمية عن غيرها فهى تساهم بشكل مباشر او غير مباشر فى عمليه التواصل بين الاستاذ والتلميذ والقارىء والمقرىء
ملاحظه هامه
جرت العادة عند ذكر مخارج الحروف الاقتصار على خمسة أعضاء فقط في عملية النطق وهي:
1. الجوف
2. الحلق
3. اللسان
4. الشفتان
5. الخيشوم
س\ هل نعتبر باقي الأعضاء غيرمهمه ؟
لا , بل مهمة جدا .. لكن نقتصر على ألخمسه على اعتبار أن باقي الأعضاء إما أنها تدخل ضمن عضو من الأعضاء أو أنها مساعده له.
فائدة
لو لاحظنا الفم فإننا نجد مقدره عظيمه لله جل وعلا .. من الخارج صغير نسبيا نستطيع فتحه وإغلاقه بسرعة كبيره جدا وبسهوله فاللسان مثلا يمكن استخدامه بأصوات متعددة بخلاف الحيوانات التي لاتستطيع إصدار أصوات مثل الإنسان لأن لسانها غير قادر على الذهاب إلى أماكن مختلفة من المخارج أي أنها تستخدم نقطه معينه في النطق .
الأسنان نجدها عموديه وليست مائلة كالقردة ولها وظائف متعددة غير إخراج الأصوات
فسبحان القائل :" لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم "

مودة
الإدارة

default الدرس الرابع سراج الباحثين - كيف تحدث الاصوات

مُساهمة من طرف مودة في الثلاثاء 23 ديسمبر 2008, 8:36 am



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كيف تحدث الأصوات التي تحيط بنا ؟

تحدث الأصوات التي تحيط بنا نتيجة اهتزاز الأجسام ، أي جسم يهتز تنتقل الجزيئات

لأي وسط مادي وتصل للأذن فتوصله عن طريق العصب السمعي للمخ فيترجم هذه
الإهتزازت

هناك أربع أشياء لا بد من توافرها لكي نسمع أي صوت حولنا :

1- جسم مهتز .

2- وسط مادي .

3- أذن تسمع الإهتزازات.

4- مخ يترجم الإهتزازت

كلما كان الإهتزاز قوي كان تأثير جزيئات الهواء قوي فنسمع الصوت قوي

والعكس كلما كان الإهتزاز ضعيف كان تأثير جزيئات الهواء المحيطة به

ضعيفاً وكان الصوت ضعيف .

وكلما كان الإهتزاز مسمتر نسمع صوت وإذا انقطع الاهتزاز انقطع معه الصوت .


إذا نستفاد من ذلك أن الصوت في جهاز النطق الإنساني يحدث فيه نفس المراحل

لكي نسمع صوت لا بد من توافر أربعة أشياء :

1- الحبليين الصوتيين ( الجسم المهتز )

2- الوسط المادي ( هواء الزفير )

3- الأذن

4- المخ

مها صبحى
الإدارة

default رد: دروس سراج الباحثين ( 1 : 4 )

مُساهمة من طرف مها صبحى في الإثنين 23 فبراير 2009, 11:39 am


الدرس الرابع


السؤال الرابع

ما معني قولنا : " كل صوت تتكون هيئته بحسب : درجة اهتزاز الجسم الصادر عنه الصوت ، ودرجة الاعاقة لجزيئات الهواء الحاملة للصوت " ؟

الاجابه

الجسم الصادر عنه الصوت ، في جهاز النطق الانساني ، هو: الحنجرة ، وما تحتويه من الحبلين الصوتيين.
والمتحكم في نوع ودرجة الاعاقه لجزيئات الهواء الحاملة للصوت هو :
الحيز أو العضو الذي يعتمد عليه القارئ في جذب هواء الزفير ناحية الحبلين الصوتيين بالاراده .
فكل من الحبلين الصوتيين والحيز ، أي العضو الذي يعتمد عليه القارئ يشكلان معا الصفات التي يحملها الصوت الصادر ، وهو ما يعرف بالحرف .




* فدرجة الاعاقه للهواء الحامل للصوت والمتجه من الرئتين الي أعلي بطول الجهاز النطقي يعبر عنها بصفات : الشدة والرخاوة والتوسط .


* ودرجة اهتزاز الحبلين الصوتيين يعبر عنها بصفتي: الجهر والهمس .
فلدينا الأن صفات تعبر عن درجة الاعاقه ودرجة الاهتزاز ،
* فكيف يظهر أثر الصفات الأخري علي صوت الحرف ؟

الجواب:

من خلال درجة الاعاقة ودرجة الاهتزاز ، فمثلا:

اذا كان الصوت الناتج يحمل صفة من صفات القوه مثل ( الاستعلاء – الاطباق – التكرير .......الخ ) ترجم ذلك عمليا بزيادة درجة الاعاقة وزيادة درجة الاهتزاز ، فتزيد من شدته ان كان الصوت شديدا ، وتقلل من رخاوته ان كان الصوت رخوا ، وتزيد من جهره ان كان الصوت مجهورا ، وتقلل من همسه ان كان الصوت مهموسا ،


* أما ان كان الصوت الناتج يحمل صفه من صفات الضعف مثل ( الاستفال – الانفتاح – اللين ........الخ ) ترجم ذلك عمليا بضعف درجة الاعاقه وضعف درجة الاهتزاز ، فتقلل من شدته ، ان كان الصوت شديدا، وتزيد من رخاوته ان كان الصوت رخوا ، وتقلل من جهره ان كان الصوت مجهورا ، وتزيد من همسه ان كان الصوت مهموسا ،


* وهكذا : كل صفه يحملها الصوت أو الحرف تؤثر في غيرها وتتأثر بغيرها وذلك من خلال :
( درجة الاعاقه ) مع ( درجة الاهتزاز ) ولذلك نجد : جهر الشديد أقوي من جهر الرخو ، وهمس الشديد أقل من همس الرخو ،


والسبب : أن كل صفه قوة ، معناها عمليا : ( قوة في جذب هواء الزفير بالاراده فيؤدي ذلك الي زيادة في درجة الاعاقه مع زياده في درجة الاهتزاز )

وكل صفة ضعف معناها عمليا ضعف في جذب هواء الزفير بالاراده فيؤدي ذلك الي ضعف في درجة الاعاقه مع ضعف في درجة الاهتزاز )


ولذلك نقول : كل صوت تصدره الحنجرة يتوقف علي ( درجة الاهتزاز مع درجة الاعاقه)

    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 23 أكتوبر 2014, 2:55 pm