مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

خلق الحج وادابه

شاطر

عالية الهمة

default خلق الحج وادابه

مُساهمة من طرف عالية الهمة في الخميس 27 نوفمبر 2008, 5:07 pm

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

*********

خلـق الحج وآدابه


لكل شيء في هذه الدنيا أصول وقواعد، وأي شيء يبنى على غير ذلك فهو فوضى ولا شك زائل والحق دائماً يبنى على أصول وقواعد.

ولا يشذ عن ذلك... الحج.

فالحج حتى تكتمل أركانه يمر من خلال مجموعة من الأصول والقواعد منها القواعد الخلقية ومنها السلوكية ومنها الشعائر والعبادات الخاصة بهذا الركن.

وزينة الحج وجوهره هو الخلق والسلوكيات.

ومن أخلاق الحج التي تؤثر على سلوك الإنسان تأثيراً كبيراً... الصبر، والشكر، ضبط النفس، المجاهدة حباً لله وحده، ومخالفة الهوى... التعاون... الرضا... الصدق... الإخلاص... البر والإحسان... المودة والألفة مع كل شيء في الوجود.

ولا نتصور أبداً أن يكتمل حج إنسان دون أن يتطعم بهذه الأخلاقيات... وإلا ما فائدة أن يقطع الواحد منا هذه المسافة دون أن تتزكى ذاته وتتحلى نفسه بخلق الحج القويم فعندها... وعندها فقط يحمد الإنسان ربه على نعمة الحج التي ستغمر جنبات نفسه حباً وخلقاً وسلوكاً قويماً.

صبرك أيها الحاج يتجلى في تحملك لمشقة السفر وعناءه.

إذا كنت مسافراً براً تتحمل مشقة قسوة الطريق وطول مسافته وربما قسوة الأجواء التي قد تمر عليك... أليس ذلك في سبيل الله وما أجملها من مشقة... وما أجمله من صبر في سبيل الله.

والحاج المسافر جواً لاشك أن عليه الصبر على إجراءات السفر في المطارات والتي تستغرق وقتاً طويلاً نظراً لكثافة عدد الحجاج... أليس الصبر هنا خلقاً يجب أن يتحلى به كل حاج... لم لا؟ وهو في سبيل الله فما أجملها من مشقة وما أعظمه من صبر في سبيل الله.

وقد يرى الحاج حاجاً آخر يكبره سناً لا يستطيع الوقوف طويلاً فيدبر له مكاناً للجلوس أو يساعده في إنجاز حاجته بسرعة... أليس ذلك تعاوناً في سبيل الله... وأليس هذا من خلق الحج.

مخالفتك لهوى نفسك وحبها للراحة والتكاسل وإرغامها على النهوض والنشاط في أداء العبادات... أليس ذلك في سبيل الله... وأليس هذا من خلق الحج.

تبرعك بوقتك ومجهودك وزادك وزوادك لأجل مساعدة حاج زميل لك أو تمريضه أو تقديم الدواء له عند الحاجة... أليس ذلك في سبيل الله... وأليس هذا من خلق الحج.

حبك وإخلاصك للمجموعة التي معك من الحجاج وتآلفك معهم على البر والتقوى... أليس ذلك في سبيل الله... وأليس هذا من خلق الحج.

صبرك على أذى الآخرين وضبطك لغضب نفسك ومعاودتها على التحمل وتجاوز أخطاء البشر... أليس ذلك في سبيل الله... وأليس هذا من خلق الحج.

رضاؤك بما يحدث لك من حوادث خارجة عن إرادتك وصبرك عليها لأنها من قضاء الله وقدره... أليس ذلك في سبيل الله... وأليس هذا من خلق الحج.

إن الحج أيها السادة... ليس كلمة وإنما سلوك ومسئولية وخلق قويم.

إذا عرفه الحاج جيداً وتحلى به... صار إنساناً آخر... وأصبح حاجاً تتوجه أخلاقيات الحج وسلوكه.

فما أعظمه من سلوك وبارك الله فيه من حج.

مها صبحى
الإدارة

default رد: خلق الحج وادابه

مُساهمة من طرف مها صبحى في الجمعة 28 نوفمبر 2008, 2:34 am

الحج عبادة ليست كأى عبادة
فيه من المشقة مالا يتحمله الكثيرون
ليست مشقة السفر و الجهد البدنى فقط
بل هناك المشقة النفسية
فقد يجد الحاج مَن يجهل عليه و يزاحمه
و قد يجد مَن يجادله و يستفزه بقول أو فعل
و قد يجد عثرات فى ترتيبات الرحلة نفسها
أو قد يفاجأ بما يخالف توقعاته بعد الوصول الى الاراضى المقدسة
كل هذا من مستلزمات الاختبار الذى تتقدم اليه و تحاول الفوز بالجائزة
ألا و هى : ترجع كيوم ولدتك أمك
و بقدر عظمة هذه الجائزة و قيمتها
يكون حينئذ الثمن غالى جدا
فمن يدفع الثمن ينال جائزة الرحمن

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: خلق الحج وادابه

مُساهمة من طرف حبيبه في الإثنين 01 نوفمبر 2010, 11:25 pm



جزاك الله خير الجزاء حبيبتي
إننا في أمس الحاجة لتذكرنا هذه المعاني ونحن نقدم على موسم الحج
بارك الله فيك وفي أستاذة مها وتعليقها الهادف

    الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 02 ديسمبر 2016, 1:53 pm