مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

كيف عظّموا الله ؟

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default كيف عظّموا الله ؟

مُساهمة من طرف انتصار في الخميس 07 فبراير 2008, 9:42 am

كيف عظّموا الله؟

يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: لقد سبق إلى جنات عدن أقوام ما كانوا بأكثر الناس صلاة ولا صياماً ولا حجّاً ولا اعتماراً، لكنهم عقلوا عن الله مواعظاً، فوجلت منه قلوبهم، واطمأنت إليه نفوسهم، وخشعت له جوارحهم، فقاموا في الناس بطيب المنزلة، وعلو الدرجة عند الناس في الدنيا، وعند الله في الآخرة.

نعم، هذا هم السلف لهم في جانب التعظيم أخبار وأخبار، أخمصوا البطون عن المطاعم الحرام تعظيماً لله، وأغمضوا الجفون عن مناظر الآثام تعظيماً لله، واجتنبوا قبائح الأفعال والكلام تعظيماً لله، فلله هم، فلله حياتهم، فلله هيبتهم من ربهم.

• هذا أبو بكر الصديق رضي الله عنه الرجل الأسيف البكّاء، سبق الأمة بإيمان عميق، وتصديق وثيق، لما حضرته الوفاة قالوا له: ألا ندعوا لك طبيباً؟ قال: إن الطبيب قد رآني، فقال: إني فعّال لما أريد.

• هذا عمر بن الخطاب رضي الله عنه وفي وجهه خطّان أسودان من كثرة البكاء، عند وفاته يقول لابنه عبدالله: يا بني ضع خدي على الأرض عساه أن يرحمني، ثم قال بل ويل أمي إن لم يغفر لي، ويل أمي إن لم يغفر لي.

• وهذا سفيان الثوري رحمه الله طاف بالبيت الحرام، وصلى خلف المقام ركعتين ثم رفع رأسه فنظر إلى السماء فوقع مغشيّاً عليه خوفاً وخشيةً وإجلالاً ومهابةً لله، وكان شديد التفكر في عظمة الله وقدرته.

• هذا بلال بن رباح يوم أن عَمَر فؤاده بجلال الله، وعظمة الله، هان لديه كل عظيم.. يوضع في رمضاء مكة الحارقة، توضع الصخور الكبيرة على صدره وهو يهتف بنداء التعظيم أحد.. أحد.

• وهذا محارب بن دثار يقول أحد جيرانه: كنا إذا أظلم الليل، ونامت العيون، نسمع محارب بن دثار وهو يدعو ويرجو ويهتف ويبكي في ظلمة الليل، وهو يقول: يا الله أنا الصغير الذي ربيته فلك الحمد، أنا الضعيف الذي قويته فلك الحمد، أنا الفقير الذي أغنيته فلك الحمد، أنا الغريب الذي وصيته فلك الحمد، أنا العاري الذي كسوته فلك الحمد، أنا الراجل الذي حملته فلك الحمد، أنا المريض الذي شفيته فلك الحمد، أنا السائل الذي أعطيته فلك الحمد، أنا الداعي الذي أجبته فلك الحمد، فلك الحمد ربنا حمداً كثيراً على حمدٍ لك.

• وهذا عبدالرحمن بن يزيد قال: قلت ليزيد بن مرثد: ما لي أرى عينك لا تجف من البكاء؟ قال يزيد: إن الله عز وجل توعدني إن أنا عصيته أن يسجنني في النار، والله لو توعدني أن يسجنني في الحمام كنت حريّاً أن لا يجف لي دمع.

بريد جزا الله مرسله خيرا

ام مروة
مشرفة قاعة التربية على خطى الحبيب

default رد: كيف عظّموا الله ؟

مُساهمة من طرف ام مروة في الجمعة 04 يوليو 2008, 8:46 pm

جزاكى الله خير ا اللهم ارزقنا ايمانا خالصا ااااامين

ام بودى

default رد: كيف عظّموا الله ؟

مُساهمة من طرف ام بودى في الإثنين 20 أكتوبر 2008, 1:52 am

جزاك الله خيرا
اللهم اغفر لنا و ارحمنا و ثبت قلوبنا على الايمان و ارزقنا حسن الخاتمة

هومه

default رد: كيف عظّموا الله ؟

مُساهمة من طرف هومه في الإثنين 20 أكتوبر 2008, 2:35 am

جزاك الله خيرا حبيبتى انتصار

اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك اللهم امين

حبيبه
هيئة التدريس

default رد: كيف عظّموا الله ؟

مُساهمة من طرف حبيبه في الخميس 30 سبتمبر 2010, 10:41 pm

يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه: لقد سبق إلى جنات عدن أقوام ما كانوا بأكثر الناس صلاة ولا صياماً ولا حجّاً ولا اعتماراً، لكنهم عقلوا عن الله مواعظاً، فوجلت منه قلوبهم، واطمأنت إليه نفوسهم، وخشعت له جوارحهم، فقاموا في الناس بطيب المنزلة، وعلو الدرجة عند الناس في الدنيا، وعند الله في الآخرة.


رااااااائعة .. ليتنا نتعلم ونحس بأحاسيسهم
جزاك الله ومرسله الفردوس الأعلى


    الوقت/التاريخ الآن هو الخميس 08 ديسمبر 2016, 1:49 am