مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تجديد الايمان

شاطر

منال

default تجديد الايمان

مُساهمة من طرف منال في الأربعاء 12 نوفمبر 2008, 7:14 am

حبيباتي كما تعلمون أن المؤمنة في سيرها الى الله تعالى قد تعتريها في بعض الأحيان حالات من الهم أو التراخي ,وهذا أمر طبيعي فكما أخبرنا المصطفى صلى الله عليه وسلم أن الايمان يبلى في القلوب حيث قال":"ان الايمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق
الثوب , فاسألوا الله تعالى أن يجدد الايمان في قلوبكم" رواه الامام أحمد والطبراني ,اذن كيف نجدد ايماننا حبيباتي الكريمات

1-عن عمرو بن الجموح أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :" لا يحق العبد حق صريح الايمان حتى يحب لله ويبغض لله .فاذا أحب لله تبارك وتعالى وأبغض لله تبارك وتعالى فقد استحق الولاء من الله .وان أوليائي من عبادي وأحبائي من خلقي الذين يذكرون بذكري وأذكر بذكرهم"رواه الامام أحمد في مسنده ,بصحبة هؤلاء يتجدد الايمان اذا خلق, بربط الصلة التامة الدائمة بهم ,يرتبط ما وهى من فطرتنا بالميثاق النبوي الغليظ عبر هذه القلوب الطاهرة المنورة التي غمرها حب الله والحب لله

2-ويتجدد الايمان بعامل آخر وهو ذكر الله تعالى باللسان والقلب, خاصة بقول لا اله الا الله الكلمة الطيبة المطيبة .قولها كثيرا.قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لأصحابه :"جددوا ايمانكم" قيل :يا رسول الله وكيف نجدد ايماننا ؟ قال :"أكثروا من قول لا اله الا الله ".رواه الامام أحمد ورجاله ثقات

حبيباتي هذه مقدمة بين ايديكن اطرحها وان شاء الله تعالى نغنيها بالنقاش ومساهماتكن ونضع ايدينا على مكمن الداء
دمتم بالف خير

انتصار
الادارة العامة

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف انتصار في الأربعاء 12 نوفمبر 2008, 8:34 am

جزاك الله عنا خيرا على المقدمة الرااااااائعة جدا

بارك الله فيك اختي الحبيبة منال على فتح هذا الموضوع بهذه الفكرة المميزة

ما احوجنا لتجديد ايماننا وصدقتي بجزئية الذكر راااائعة

ذكر الله يطمئن القلب ويسعد الروح ويغذيها وبها ينتعش الجسد كله

لان روحه سعيدة فيسعد ويسعد من حوله بهذه الروح الجميلة وكيف لا تكون وغذاءها ذكر الله

الله ما اجمل ذكر الله اللهم اجعلنا من الذاكرين الشاكرين

اللهم جدد الايمان في قلوبنا ما احيينا حتى نلقاك ونحن لا نعبد ولا نذكر سواك

جزاك الله خيرا اختي الطيبة منال تابعي موضوعك الرائع نفع الله بك وبه

مها صبحى
الإدارة

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 12 نوفمبر 2008, 10:31 am

جزاكى الله خيرا حبيبتى منال
وأضيف بعض الطرق لتجديد الايمان منها :
1- تجديد نيتك عند كل عمل حتى لا تكون أعمالك بحكم الاعتياد
2- الدعاء فهو من أعظم الطرق التى توصلك الى الله
3-الحرص على تنوع طرق تحصيل الخير
هذا ما تيسر لى 000 و الله المستعان
بارك الله فيكى أختى الغالية

احب الله

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف احب الله في الأربعاء 12 نوفمبر 2008, 11:08 am

بسم الله الرحمن الرحيم

حبيبتى منال

الله يبارك لك حبيبتى ويزيدك من فضله وعلمه


حبيبتى فعلا الايمان يبلى

ويجب ان نوالى تجديده

واشعر انه بفضل الله

الصحبة الصالحة من عوامل زيادةالايمان

حيث ان الصحبة الصالحة تعينك دائما على الخير والطاعة

وتحثك على الخير

اضافة الى اننا مع تكرار الخيرات كما قالت حبيبتى مها نعتادها
وتصبح عادة ليس لها لذة

يجب ان نبحث فى داخلنا كل مرة عن سؤال

لماذا هذا العمل الان

وان لم نجد نية نسال الله ان يوجدها لنا وان يجعلها خالصة لوجهه الكريم
وان يتقبلها منا فهو غير المعين على الطاعة

اللهم نسال ان ييسر لنا امر طاعته على الوجه الذى يرضيه عنا

ين

وان شاء الله مجال النقاش مفتوح بارك الله فيكى لفتح هذا المجال
وواكيد اراء كثيرة ستكون مفيدة وجيدة

اللهم تقبل منا


مودة
الإدارة

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف مودة في الأربعاء 12 نوفمبر 2008, 1:16 pm

ما شاء الله تبارك الله حبيبتي منال الله يحميك رااااائعة

بداية طيبة وموضوع مفيد ومهم وجميل وكل منا يحتاج تغيرد إيمانه

تجدد الإيمان يبعث على النفس قوة وإصراراً وإنطلاقاً نحو أعمال الخير، بكل خفة

وروح عالية ، كون هذه النفس تصاب بالإعياء والكسل، فتصد أحياناً

عن الطريق المستقيم إلى الجهة المضادة منها

ونجدد الإيمان بطرائق شتى ، وأعمال لا نستطيع إحصائها

، فهي كشعب الإيمان كثيرة ، وأقلها إماطة الأذى عن الطريق

هذا الفعل الذي لا يغفل عنه إلا أصحاب الإيمان الضعيف ،

الإيمان دائماً يبعث الإنسان إلى الحب ،

وحب المسلمين مهما اختلفت جنسياتهم وألوانهم ولغاتهم .

الإيمان سبب الحياة والعمل والإنجاز

اللهم جدد الايمان في قوبنا اللهم ثبتنا على ديننا الى يوم لقائك

اللهــــــــــــــــم آميـــــــــــــن

زائر
زائر

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف زائر في الخميس 13 نوفمبر 2008, 7:26 am

الرائعة مناااااااااال

ماشاء الله عليك حبيبتي أثريت القسم بهذا الموضوع الله يسعدك

وعليه يثبت الموضوع ويرفع باستمرار حتى يصبح ملف ثابت يعود

إليه كل من احتاج لتجديد إيمانه وتقوية علاقته بالله

دمت في رعاية الرحمن

وننتظر تواصلك

منال

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف منال في الخميس 13 نوفمبر 2008, 2:42 pm

اخواتي انتصار مها احب الله مودة وبنت العطاء
سررت بمروركن الطيب العطر
وتشرفت بردودك ومساهماتكن
جزاكن الله خيرا
وفي انتظار باقي الاخوات حتى تتسع دائرة المذاكرة والنقاش ونتلمس طريق الهدي النبوي في تجديد الايمان
فلاشك ومن خلال الاحاديث فالسر في كلمة
كلمة هي أفضل الذكر وأعلى شعب الإيمان وأرفعُها،لا يزهد في الاستهتار بها إلا محروم. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "لا إله إلا الله أفضل الذكر، وهي أفضل الحسنات". رواه أحمد والترمذي عن جابر. وقال: "أفضل الذكر لا إله إلا الله، وأفضل الدعاء الحمد لله". رواه ابن ماجة والنسائي وغيرهما وأخرج أحمد عن أبي ذر قال: قلت: يا رسول الله! أوصني! قال: "إذا عملت سيئة فأتبعها حسنة تمحها". قال: قلت: يا رسول الله! أمن الحسنات لا إله إلا الله؟ قال: "هي أفضل الحسنات".

منال

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف منال في السبت 22 نوفمبر 2008, 6:57 am

استكمالا لما سبق ولانعاش الموضوع بالردود والتفاعل والمذاكر حتى يحق فينا بشارة سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم -ما اجتمع قوم في بيت من بيوت الله يتلون كتاب الله ويتدارسونه فيما بينهم الا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة وتنزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيما عنده-الحديث صحيح
نقرأ في كتاب الله عز وجل قوله سبحانه وتعالى: "سارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض أعدت للمتقين الذين ينفقون في السراء والضراء والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس" سورة آل عمران، الايتان133-134. هذا في سورة آل عمران. ونقرأ في سورة الحديد قول الله عز وجل: "سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماء والأرض أعدت للذين آمنوا بالله ورسوله" سورة الحديد، الآية20.
هذا الإسراع ما كنهه؟ كيف يكون؟ وبم يكون؟ هل هو إسراع بالجوارح أم إسراع بالجسم؟ هل هو تخط للمسافات بالفكر؟ هل يكفي أن ترتقي بأوهامها الفكرية ولحاقاتها الجسدية من عالم الغفلة عن الله فتصبح من الذاكرات؟ أو تنتقل بهما من عالم الرضى بالأمر الواقع المكروه المنكر، فتصبح من المجاهدات؟ أم لا بد من تزكية النفس وتربيتها وحملها على المكاره؟ أم لا بد من إيقاظ الإرادة الإيمانية في القلوب فتتحرك القلوب مبتغية وجه الله فتأمر عند ذلك الجوارح والعقل بالعمل المنسق، العمل الفكري والحركي، لكي نرضي الله عز وجل؟

منال

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف منال في الإثنين 24 نوفمبر 2008, 2:29 pm

اخواتي يقول احد الصالحين مخاطبا ذوي الهمم العالية الطامعين لرحمة الله والمتشوفنين للاحسان
الك حاجة مع الله
والخطاب موجه لنا ايضا
اخواتي النا حاجة مع الله تعالى
اسوق نماذج لاحوال الصالحين في طريقهم وسلوكهم لله تعالى لعلها تكون لنا صوى ومنارات تزيدنا شوقا وترفع هممنا لطلب المعالي
الذكر زيّن الله به ألسنة الذاكرين.. كما زيّن بالنور أبصار الناظرين.

• قال الحسن البصري - رحمه الله- : تفقدوا الحلاوة في ثلاثة أشياء :
في الصلاة ، وفي الذكر ، وقراءة القرآن.

• قال ذو النون - رحمه الله - : ما طابت الدنيا إلا بذكره ، ولا طابت الآخرة إلا بعفوه ، ولا طابت الجنة إلا برؤيته.

• الذكر يجمع على العبد ما تفرق من همته وعزيمته.. ويفرق ما اجتمع عليه من الهم والغم والذنوب والخطايا .. ويقرّب إليه الآخرة .. فلا يزال المرء يلهج بالذكر حتى كأنه حضرها.

• قيل لبعضهم : إذا قرأت القرآن هل تحدّث نفسك بشيء؟ فقال: أو شيء أحب إلي من القرآن حتى أحدّث به نفسي .

• قيل لذي النون : ما الأنس؟ قال : العلم والقرآن .

• قال محمد بن واسع : القرآن بستان العارفين فأينما حلّوا منه حلّوا في رياض نضرة .

• قال بعض العلماء: هذا القرآن رسائل أتتنا من قبل ربنا عز وجل ، نتدبرها في الصلوات ، ونقف عليها في الخلوات ، وننفذّها في الطاعات.

• كان مالك بن دينار يقول : يا حملة القرآن ، إن القرآن ربيع قلب المؤمن ، كما أن الغيث ربيع الأرض.

• قال وهيب بن الورد : رحم الله أقواما كانوا إذا مرّوا بآية فيها ذكر للنار فكأنّ زفيرها في آذانهم .

• تلاوة القرآن حق تلاوته هو أن يشترك فيها اللسان والعقل والقلب؛ فاللسان يصحّح الحروف ، والعقل يفسر المعاني ، والقلب يتعظ وينزجر ويتأثر.
فاللسان يرتل ، والعقل يترجم ، والقلب يتعظ .

• قال عثمان بن عفان : لو طهرت قلوبكم ما شبعتم من كلام ربكم .

• قال ثابت البناني : كابدت القرآن عشرين سنة ، وتنعمت به عشرين سنة.

• قال مالك بن دينار : ما تنعم المتنعمون بمثل ذكر الله.

• قال أبي المهلب : كان أبيّ بن كعب يختم القرآن في ثمان.

• قال ابن مسعود : ينبغي لحامل القرآن أن يعرف بليله إذا الناس نائمون ، وبنهاره إذا الناس مفطرون ، وبصمته إذا الناس يخوضون ، وبخشوعه إذا الناس يختالون.

• عن إبراهيم قال : كان الأسود النخعي يختم القرآن في رمضان في كل ليلتين وكان يختم القرآن في غير رمضان في كل ست ليال.

• قال أبو إسحاق: إن أبا عبد الرحمن السلمي كان يُقرئ الناس في المسجد الأعظم أربعين سنة.

• وقال أبو عبدالرحمن السلمي : أقبلت على زيد بن ثابت فقرأت عليه القرآن ثلاث عشرة سنة .

• لله در أهل القرآن : كم أنسُوا بكتاب ربهم ، وعلموه غيرهم .

• قال سلام بن أبي مطيع : كان قتادة بن دعامة يختم القرآن في سبع ، فإذا جاء رمضان ختم كل ثلاث ، فإذا جاء العشر ختم في كل ليلة.

• قال الأوزاعي : كان حسان بن عطية إذا صلى العصر يذكر الله تعالى في المسجد حتى تغيب الشمس.

• قال الأعمش : كان يحيى من أحسن الناس قراءة ، وكان إذا قرأ لم تحس في المسجد حركة ، كأن ليس في المسجد أحد.

• عن ابن فضيل عن أبيه قال : كان أبو إسحاق السّبيعي يقرأ القرآن في كل ثلاث.

• قال الإمام النووي عن محمد بن عبد الله الأودي : متفق على إمامته وورعه وعبادته.. قال لابنته حين بكت عند حضور موته : لا تبكي ، فقد ختمت القرآن في هذا البيت أربعة آلاف ختمة.

• قال حسين الكرابيسي : بتّ مع الشافعي ليلة فكان يصلي نحو ثلث الليل وكان لا يمر بآية رحمة إلا سأل الله ، ولا بآية عذاب إلا تعوّذ ، وكأنما جمع له الرجاء والرهبة جميعاً.

• يقول عبد الله بن أحمد عن أبيه الإمام أحمد بن حنبل : كان يقرأ القرآن كل يوم سبعا ، يختم ذلك في كل سبعة أيام.

• قال الجنيد - رحمه الله - : العبادة على العارفين أحسن من التيجان على رؤوس الملوك.

• قال زكريا بن دلوية : كان أحمد بن محمد القطان إذا جلس بين يدي الحجام ليحفي شاربه ، يسبح ، فيقول له الحجام : اسكت ساعة .. فيقول : اعمل أنت عملك.

• قال محمد بن يحيى : مرّ أحمد بن حرب بصبيان يلعبون فقال أحدهم : أمسكوا فإن هذا أحمد الذي لا ينام الليل. فقبض على لحيته وقال: الصبيان يهابونك وأنت تنام ؟ فأحيا الليل بعد ذلك حتى مات.

• قال الحافظ عمر البزار عن شيخ الإسلام ابن تيمية : وكان قد عُرفت عادته : لا يكلمه أحد بغير ضرورة بعد صلاة الفجر ، فلا يزال في ذكر الله .. هكذا دأبه حتى ترتفع الشمس.

• قال فتح الموصلي – رحمه الله : المحبّ لا يجد مع حب الله للدنيا لذة ، ولا يفتر عن ذكر الله طرفة عين .

• إذا نسي الناس العهود وأغفلوا
فعهدك في قلبي وذكرك في فمي

• عالي الهمة .. ينظر إلى عظم أجر الذكر فيداوم عليه.

• من شاء أن يسكن رياض الجنة في الدنيا .. فليستوطن مجالس الذكر ، فإنها رياض الجنة .

• ليس العجب من قوله ( فاذكروني ) إنما العجب من قوله أذكركم.
( فاذكروني ) بالتذلل ( أذكركم ) بالتفضّل .
(فاذكروني ) بالرهبة ( أذكركم ) بتحقيق الرغبة .
( فاذكروني) بالتعظبم (أذكركم ) بالتكريم .
( فاذكروني ) بترك الأخطاء ( أذكركم) بأنواع العطاء .

• فيا نجيب القلب أسرع إلى نيل الدرجات.

مودة
الإدارة

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف مودة في الإثنين 24 نوفمبر 2008, 7:20 pm

منال رااااااااااائع حبيبتي اللـــــــــــــــــه

كلاااااااامك جميل جدا واسلوبك اجمل وعرض

اروووع بارك الله فيك على موضوعك واسلوبك

وعرضك حلو كتير حبيبتي

ليس العجب من قوله ( فاذكروني ) إنما

العجب من قوله أذكركم.

( فاذكروني ) بالتذلل ( أذكركم ) بالتفضّل .

(فاذكروني ) بالرهبة ( أذكركم ) بتحقيق الرغبة .

( فاذكروني) بالتعظبم (أذكركم ) بالتكريم .

( فاذكروني ) بترك الأخطاء ( أذكركم)

بأنواع العطاء .

• فيا نجيب القلب أسرع إلى نيل الدرجات

الله يسعدك دنيا وآخره

منال

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف منال في الثلاثاء 25 نوفمبر 2008, 5:12 am

بارك الله فيك معلمتي
وجعلنا الله تعالى من احبابه واولياءه ومن حملة دعوته
يقول سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم/حثوا التراب على وجوه المداحين/ scratch

زائر
زائر

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 25 نوفمبر 2008, 5:32 am

الغالية منال..
بارك الله فيك ياعزيزتي..
موضوعك جميل وعرضك رائع..
ومودة شكر الله لها تشجيعها..
هذا ليس مدحا إنما هو تشجيع..كي تبقي معنا ولاتفارقي دارناI love you
سأعود ومعي إضافة رائعة..
انتظروني..!!!

زائر
زائر

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 25 نوفمبر 2008, 5:38 am


]وقفات مع أسباب تجديد الإيمان ومظاهره وعلاجه


الحمد لله رب العالمين, والصلاة والسلام على سيد الخلق وأشرف المرسلين محمد صلى الله عليه وسلم .
"يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله وقولو قولا سديدا(70) يصلح لكم اعمالكم ويغفر لكم ذنوبكم ومن يطع الله ورسوله فقد فاز فوزًا عظيمًا(71)"
إن ضعف الإيمان هو الظاهرة الرائدة في عصرنا هذا بين المسلمين ونتيجته يتكون ضعف الوازع الديني ويتم تقليد الغرب في كل شيء مثل قصات الشعر واللباس وعادات الاسلام منها براء كثيرة هي. لذا رأيت انه من واجبي ان اتحدث عن هذه الظاهرة ما هي اسبابها ، مظاهرها،وكيفية علاجها وكيف نجدد إيماننا لنعود إلى الإسلام بقلب نقي ونتفهمه بأسلوب افضل وأحسن.

إن لضعف الإيمان اسباب كثيرة وما يلي ذكر لبعض الأسباب:
1) الإبتعاد عن الاجواء الإيمانيه فتره طويلة: وهذه من أسباب ضعف الإيمان في النفس.
2)الإبتعاد عن القدوه الصالحة: فعندما يتعلم المسلم على يدي رجل صالح تجده يجمع بين العلم والعمل الصالحين ويكون إيمانه قوي اما إذا إبتعد فتره من الزمن فيشعر بقسوة في قلبه.
3) الإبتعاد عن طلب العلم الشرعي وقرائة كتب السلف والكتب الإيمانية التي تحيي القلب.
4)وجود الإنسان في وسط يعج بالمعاصي: والمقصود بالمعاصي هو البرامج الفاسقه والأغاني الماجنه والإختلاط المحرم بين الرجال والنساء ونذكر امثلة على هذه المعاصي برنامج سوبر ستارالذي يتهافت عليه الناس لمشاهدته ولمتابعه اخبار المشاركين به ولا ننسى ايضا برنامج ستاراكاديمي الذي يسكن في منزل واحد مجموعة من الفتيان والفتيات التي لا تربطهن ولا اي علاقه أسرية والطامة الكبرى هي ان الفتيات والفتيان الملتزمين يشاهدون مثل هذه البرامج الفاسقة وغيرها ولا ننسى ايضا المسلسلات المدبلجة التي تسيل لأجل بطله المسلسل انهر من دموع النساء.
5)الإغراق في الإنشغال بالدنيا حتى يصبح القلب عبداً لها: وهذا السبب شائع في هذه الأيام التي عم فيها الطمع المادي والجشع في الإزدياد من الدنيا الفانية فقد قال الرسول صلى الله عليه وسلم:"تعس عبد الدينار وعبد الدرهم".
6)الإنشغال بالمال والزوجه والاولاد: {واعلموا انما اموالكم وأولادكم فتنه} إن الكثير من الناس ينجر وراء الزوجه في المحرمات وينشغل بالاولاد ويترك طاعه الله تعالى وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"الأولاد محزنه مجبنه مجهله مبخله" وليس المقصود من هذا أن يترك الإنسان الزواج والاولاد إنما المقصود التحذير من الإنشغال معهم بالمحرمات.واما بالنسبة لفتنه المال فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم:"إن لكل أمة فتنة وفتنة أمتي المال" ولذلك حث صلوات الله عليه المسلمين على اخذ كفايتهم من المال دون توسع يشغل عن ذكر الله.
7)طول الامل: قال علي كرم الله وجهه:"إن أخوف ما اخاف عليكم إتباع الهوى وطول الامل فأما إتباع الهوى فيصد عن الحق واما طول الامل فينسي الاخرة".

8 )الإفراط في الأكل والنوم والسهر والكلام والخلطة:إن بسبب كثرة الأكل يبلد الذهن ويشل الجسم عن طاعه الله ويغذي مجاري الشيطان للسيطره على الإنسان وكما قيل" من اكل كثيراً شرب كثيراً، فنام كثيراً وخسر اجراً كبيراً" فالإكثار في الكلام يقسي القلب والإكثار من المخالطة تحول بين الإنسان وبين محاسبة نفسه وكثرة الضحك تقتل مادة الحياة في القلب فيموت . قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:"لا تكثروا الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب". لذلك إذا لم نملأ وقتنا بطاعة الله ينتج لدينا قلوب صدأه لا تنفع فيها زواجر القرآن ولا مواعظ الإيمان.



يتبع..

زائر
زائر

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف زائر في الثلاثاء 25 نوفمبر 2008, 7:10 am

وهذه بعض اسباب ضعف الإيمان اما بالنسبة لمظاهره فهي:
1) الوقوع في المعاصي وإرتكاب المحرمات: عندما يكثر الوقوع في المعاصي تصبح عادة لدى الإنسان ويزول قبحها في القلب حتى يصبح يجاهر بفعل هذه المعصيه ولا يخجل منها.
2) الشعور بقسوة القلب وخشونته: فصاحب القلب القاسي لا تؤثر فيه مواعظ الموت ولا رؤيه الاموات ولا الجنائز.
3) عدم إتقان العبادات: فينفذ العبادات كما يقال تسقيط واجب او رفع عتب
4) التكاسل عن الطاعات،العبادات وإضاعتها:فإذا اداها فهي حركات جوفاء لا روح فيها.
5) ضيق الصدر وتغير المزاج وإنحباس الطبع.
6) عدم التأثر بأيات القرآن: فضعيف الإيمان يمل من سماع القرآن ولا تطيق نفسه مواصلة قرائته فكلما فتح المصحف كاد ان يغلقه.
7) الغفله عن الله عز وجل في ذكره ودعائه: فيثقل الذكر على الذاكر وإذا رفع يديه للدعاء سرعان ما يقبضهما ويمشي.
8 ) عدم الغضب إذا إنتهكت محارم الله:لأن لهب الغيره في القلب قد إنطفأ فتعطلت الجوارح عن الإنكار فلا يأمر صاحبه بمعروف ولا ينهى عن منكر.
9) حب الظهور: ومظاهر حب الظهور هي:
*الرغبه في الرئاسه والإماره وعدم تقدير المسؤوليه والخطر
*محبه تصدر المجالس والإستئثار بالكلام
*محبه ان يقوم له الناس إذا دخل
10)الشح والبخل: ولا شك ان ضعف الإيمان يولد الشح بل قال صلوات الله عليه:"لا يجتمع الشح والإيمان في قلب عبد ابداً. واما البخل فإن صاحب الإيمان الضعيف لا يكاد يخرج شيئاً ولو دعي داعي الصدقه وظهرت حاجه إخوانه المسلمين وحلت بهم المصائب.
11) ان يقول الإنسان ما لا يفعل: ولا شك ان هذا النوع من النفاق ومن خالف قوله عمله صار مذموما عند الله مكروها عند الخلق.
12)السرور والغبطه بما يصيب إخوانه المسلمين من فشل او خساره او مصيبه او زوال نعمة.
13) النظر في الأمور من جهة الوقوع في الإثم او عدم وقوعه فقط, وغض البصر عن فعل المكروه، فبعض الناس عندما يريد ان يعمل عمل لا يسال عن اعمال البر إنما يسال" هل هذا العمل حرام ام مكروه فقط؟" وهذا يؤدي إلى الوقوع في المعاصي.
14) إحتقار المعروف وعدم الإهتمام بالحسنات الصغيرة.
15) عدم الإهتمام بقضايا المسلمين ولا التفاعل معها: بدعاء ولا صدقة ولا إعانة فيكتفي بسلامة نفسه وهذا نتيجة ضعف الإيمان فإن المؤمن عكس ذلك.
16) إنشقاق الروابط الأخوية بين المتآخين: فهذا دليل على شؤم المعصية التي قد تطال الروابط الاخوية وتفصلها.
17) عدم إستشعار المسؤولية في العمل لهذا الدين: فلا يسعى لنشره ولا لخدمته على نقيض اصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم الذين عندما دخلوا في الدين شعروا بالمسؤولية على الفور.
18 ) الفزع والخوف عند نزول المصيبة او حدوث مشكلة: فيحار في امره عندما يصاب ببلية وتركبه الهموم فلا يستطيع مواجهة الواقع بثبات وقلب قوي وهذا كله بسبب ضعف إيمانه.
19)كثره الجدال والمراء المقسي للقلب: قال الرسول صلى الله عليه وسلم:"ما ضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدال" وقال ايضا" انا زعيم ببيت في ربض الجنه لمن ترك المراء وكان محقاً".
20)التعلق بالدنيا والشغف بها والإسترواح إليها: فيتعلق القلب بالدنيا إلى درجه يشعر صاحبه بالألم إذا فاته شيء من حظوظها كالمال والجاه والمنصب والمسكن ويعتبر حظه سيء لانه لم ينل ما ناله غيره.
21)ان يأخذ كلام الإنسان وإسلوبه الطابع العقلي البحت ويفقد السمة الإيمانية: حتى لا تكاد تجد في كلام هذا الشخص اثراً لنص من القرآن او السنة او السلف رحمهم الله.
22)المغالاة في الإهتمام بالنفس مأكلاً ومشرباً وملبساً ومسكناً ومركباً:حتى يغرق في التنعم والترفه المنهي عنه فقد اوصى الرسول صلى الله عليه وسلم معاذ ابن جبل بقوله:"إياك والتنعم فإن عباد الله ليسوا بالمتنعمين".
وبعد ذكر اسباب ومظاهر ضعف الإيمان , تبقى لي وضع اللمسة الاخيرة وهي الحل لكل من يريد ان يجدد إيمانه فما يلي ذكر لعدد من الوسائل الشرعية التي بواسطتها يمكن للمسلم ان
يجدد إيمانه ويزيل قسوة قلبه بعد التوكل على الله:
1) تدبر القرآن العظيم.
2) إستشعار عظمة الله عز وجل ومعرفة اسمائه وصفاته .التدبر فيها وفهم معانيها وإستقرار هذا الشعور في القلب
3) طلب العلم الشرعي: وهو العلم الذي يؤدي تعلمه إلى خشية الله وزيادة الإيمان به
4) لزوم حلقات الذكر: وهويؤدي إلى زيادة الإيمان لانه في مثل هذه الحلقات يذكر الله تعالى كثيرا ويُطلب منه الرحمة دائماً
5) الإستكثار من الاعمال الصالحة وملء الوقت بها: ويجب مراعاة عدة إمور في مسألة الأعمال الصالحه:
*المسارعه إليها
*الإستمرار عليها
*عدم إملال النفس منها:اي عدم تكرار نفس الأعمال كل يوم
*إستدراك ما فات منها: اي عندما يفوتك اي عمل صالح عوضه بآخر
*رجاء القبول مع خوف عدم القبول:ان تتمنى من الله ان يقبل عملك الصالح هذا مع خوفك من عدم قبوله
6) التنويع في العبادات: يمكن إستغلال التنوع في العبادات التي فرضها علينا الله بعلاج ضعف الإيمان والإستكثار من العبادات التي تكون احب إلى القلب وإلى النفس مع المحافظة على الفرائض والواجبات التي امر بها الله.
7)الخوف من سوء الخاتمة: لأن هذا الخوف يدفع المسلم إلى الطاعة وتجديد الإيمان
الإكثار من ذكر الموت, فتذكر الموت يردع عن المعاصي ويلين القلب القاسي ومن اعظم ما يذكر بالموت زيارة القبور لذلك امر الرسول صلى الله عليه وسلم بزيارتها
9)تذكر منازل الاخره: المقصود انه مما يزيد الإيمان العلم بمشاهد القيامة.
10)التفاعل مع الايات الكونية:اي التفكر في خلق الله
11)ذكر الله تعالى: وهو شفاء القلوب ودواؤها عند إعتلالها وهو روح الأعمال الصالحة ومرضاة للرحمن مطردة للشيطان.
12)مناجاة الله والإنكسار بين يديه عز وجل: كلما كان العبد اكثر ذلة وخضوعا كلما كان إلى الله اقرب لهذا قال الرسول صلى الله عليه وسلم:"أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فاكثروا من الدعاء"
13)قصر الأمل: وهذا الأمر مهم جداً في تجديد الإيمان،قد قال بعض السلف لرجل صل بنا الظهر، فقال الرجل:إن صليت بكم الظهر لم إصل بكم العصر،فقال: وكأنك تؤمل ان تعيش للعصر.نعوذ بالله من طول الامل.
14)التفكر في حقارة الدنيا حتى يزول التعلق بها من قلب العبد.
15)تعظيم حرمات الله
16)الولاء والبراء:اي موالاة المؤمنين ومعاداة الكافرين. وذلك لأنه إذا كان القلب قد تعلق بأعداء الله فيكون ضعيف جداً ويجرد من الولاء لله
17)إن للتواضع دور فعال في تجديد الإيمان وجلاء القلب الصدأ الكبر:لان التواضع في الكلام والمظهر دال على التواضع القلب لله
18 )اعمال القلوب:مثل محبة الله،الخوف من الله،ورجائه،حسن الظن به، التوكل عليه وغير هذا الكثير.
19)محاسبة النفس: فقد قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه "حاسبوا انفسكم قبل ان تحاسبوا"فلا بد ان يكون لكل مسلم وقت ليحاسب نفسه فيه
20)وفي الختام .. آخر وسيله للعلاج من ضعف الإيمان هو دعاء الله عز وجل وهو من اقوى الأسباب.
اللهم نسألك بأسماءك الحسنى وصفاتك العلى أن تجدد الإيمان في قلوبنا،اللهم حبب إلينا الإيمان وزينه في قلوبنا وكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان وإجعلنا من الراشدين،سبحانك ربي رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين


منال

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف منال في الثلاثاء 23 ديسمبر 2008, 7:22 pm

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الدنيا حرام على أهل الآخرة، والآخرة حرام على أهل الدنيا، والدنيا والآخرة حرام على أهل الله". رواه الديلمي في الفردوس عن ابن عباس قال المناوي فيه جبلة بن سليمان أورده الذهبي في الضعفا وقال ابن معين ليس بثقة. لكن حسنه الإمام السيوطي رحمه الله في الجامع الصغير.
فيض القدير، شرح الجامع الصغير للإمامِ المناوي:
(الدنيا) قيل سميت الدنيا دنيا لدنوها ودناءتها (حرام على أهل الآخرة) أي ممنوعة عنهم (والآخرة حرام على أهل الدنيا) لأن المتقنع في معاش الدنيا يمكنه التوسع في عمل الآخرة، والمتوسع في متاع الدنيا لا يمكنه التوسع في عمل الآخرة لما بينهما من التضاد، فهما ضرتان. قال الشافعي: من ادعى أنه جمع بين حب الدنيا وحب خالقها في قلبه فقد كذب. وقال الراغب: كما أن من المحال أن يظفر سالك طريق المشرق بما لا يوجد إلا في المغرب وعكسه، فكذا من المحال أن يظفر سالك طريق معارف الدنيا بمعارف طريق الآخرة، ولا يكاد يجمع بين معرفة طريق الآخرة على التحقيق والتصديق إلا من رشحه اللّه لتعريف الناس بأمر معاشهم ومعادهم جميعاً كالأنبياء وبعض الحكماء. (والدنيا والآخرة حرام على أهل اللّه) لأن جنات عامة المؤمنين جنات المكاسب، وجنة كمل العارفين جنات المواهب. فأهل الموهبة اتقوا اللّه حق تقاته لا خوفاً من ناره، ولا طمعاً في جنته، فصارت جنتهم النظر إلى وجهه الأقدس، ونارهم الحجاب عن جماله الأنفس. فحجابهم عن رؤيته هو العذاب الأليم، وعدم الحجاب هو جنات النعيم. ومن ثمة قال البسطامي: "إن في الجنة رجالاً لو حجب اللّه عنهم طرفة عين لاستغاثوا من الجنة كما يستغيث أهل النار من النار". فقد استبان بذلك أن الدنيا والآخرة حرام عليهم معاً. وقال النصر أبادي: "إذا بدا لك شيء من بوادي الحق، فلا تلتفت معها إلى جنة ولا إلى نار، فإذا رجعت من تلك الحال فعظم ما عظم اللّه".

زمزم

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف زمزم في الخميس 25 ديسمبر 2008, 4:55 am

الغاليه منال


ما اجمل وضوعك هذا الذى يتكلم عن تجديد الإيمان وما اروع
اسلوبك اختى



صدقينى اختى كلنا تمر علينا فترات نشعر فيها بضعف
ايماننا ونحتاج الى تجديدها وانا اتكلم عن نفسى لقد كنت فى امس الحاجه الى قراة
موضوعك



وسبحان الله الذى جعلنى انتبه اليه واقراه حتى انجو مما
فيه عاجزه عن الشكر اختى ودعينى اضيف الى موضوعك القيم القليل مما اعرفه






تجديد الإيمان يبعث على النفس قوة وإصراراً وإنطلاقاً
نحو أعمال الخير، بكل خفة وروح عالية ، كون هذه النفس تصاب بالإعياء والكسل، فتصد
أحياناً عن الطريق المستقيم إلى الجهة المضادة منها ، فتقع في أوحال الخطايا بسبب
غياب مؤشر الصلاح الذي خبى واضمحل .



فكما يتجدد الصباح ويتنفس ، كذا النفس البشرية لا تستغني
عن التجديد، فكم سمعنا عن أمة فقدت الإيمان ولم تعد تشعر بوجودها ، وتخبطت في
تصرفاتها فكشفت للعالم وجهها الحقيقي ، وما فعله الجنود الأمريكان في أبو غريب أرض
العراق ببعيد عن ذاكرتنا ، الفعل الذي يظهر لنا انتكاس الفطرة ، والخواء الروحي ،
الذي يمتلك الحيوان بعضاً منها ، فالحيوان تجده يتصف بالحنان والرحمة وخاصة مع
مثيلاتها ، فهي مفطورة على حياة لا تتعداها ولا تعتدي عليها .






ولتجديد الإيمان طرائق شتى ، وأعمال لا نستطيع إحصائها ،
فهي كشعب الإيمان كثيرة ، وأقلها إماطة الأذى عن الطريق هذا الفعل الذي لا يغفل
عنه إلا أصحاب الإيمان الضعيف ، فنقص إيمانهم قد يشعرهم بالإهانة والخجل والكبر عن
فعلها .



وصاحب الإيمان الضعيف يأتي بالمبررات الواهية والبعيدة
عن الواقع ليثبت صحة نظريته ، وقد يصل به الأمر إلا أن يتصف بصفة التعصب الممقوت .






ولعلنا ننظر إلى أحوالنا وأحوال أمتنا الإسلامية والتخبط
في إصدار القرارات ، والجري وراء اليهود لإرضائهم والتفرقة الظاهرة بين المسلمين ،
ونستيقن أنه من ضعف الإيمان ، لأن الإيمان دائماً يبعث الإنسان إلى الحب ، حب
الوطن والإخلاص وحب المسلمين مهما اختلفت جنسياتهم وألوانهم ولغاتهم .






فحري بمن ضعف إيمانه أن يسعى إلى رفع معدل إيمانه ويحرص
أشد الحرص على ذلك ، فالإيمان سبب الحياة والعمل والإنجاز والحب ، وسبب الثبات على
الجادة إلى أن يلقى الله .






ولكى نجدد ايماننا اليكم بعض المهام التى نجدد بها
ايماننا وهى



12
مهمة نحو تجديد الايمان...لكي نبقى في صعود









هذا
المشروع مقترحٌ كحدٍّ أدنى لكلِّ مسلمٍ ومسلمة ، يتضمَّن ثماني مهمَّات ، محدَّدة
الوقت ، معلومة الثواب ، محقِّقةً الفائدة بإذن الله تعالى :



1-
المهمَّة الأولى:



أداء
اثني عشرة ركعةً نافلة "السنن الراتبة"، وهي: اثنتان قبل الفجر + أربعٌ
قبل الظهر واثنتان بعده + اثنتان بعد المغرب + اثنتان بعد العشاء.



الفائدة
المرجوَّة: يبني الله للمداوم بيتاً في الجنَّة.



الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: "من صلَّى في يومٍ اثنتي عشرة سجدة، تطوُّعا، بني
له بيتٌ في الجنَّة" (رواه مسلم).



2-
المهمَّة الثانية:



صلاة
ركعتين في الليل.



الفائدة
المرجوَّة: يستجاب الدعاء + يُغفَر الذنب + تُقضَى الحاجة.



الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: "يتنزَّل ربُّنا تبارك وتعالى كلَّ ليلةٍ إلى
السماء الدنيا، حين يبقى ثلث الليل الآخر، يقول: من يدعوني فأستجيب له، من يسألني
فأعطيه، من يستغفرني فأغفر له" (رواه البخاري).



3-
المهمَّة الثالثة:



أداء
صلاة الضحى ركعتين، أو أربعا، أو ثماني ركعات.



الفائدة
المرجوَّة: تؤدِّي صدقةً عن كلِّ مفصلٍ من مفاصل العظام.



الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: " يصبح على كلِّ سلامي من أحدكم صدقة، فكلُّ تسبيحه
صدقة، وكلُّ تحميده صدقة، وكلُّ تهليله صدقة، وكلُّ تكبيرةٍ صدقة، وأمرٌ بالمعروف
صدقة، ونهيٌ عن المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك، ركعتان يركعهما من الضحى" (رواه
مسلم، وروى البخاريُّ جزءاً منه) .



4-
المهمَّة الرابعة:



قراءة
سورة الملك.



الفائدة
المرجوَّة: تنجي من عذاب القبر.



الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: "إنَّ سورةً من القرآن ثلاثون آية، شفعت لرجلٍ حتى
غُفِر له، وهي "تبارك الذي بيده الملك"" رواه الترمذيُّ وأحمد،
وقال الترمذيّ: هذا حديثٌ حسن.



5-
المهمَّة الخامسة:



قول:
"لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كلِّ شيءٍ
قدير".



الفائدة
المرجوَّة: تعدل فكَّ عشر رقاب، وتُكتَب مائة حسنة، وتمحو مائة سيِّئة، وتكون
حرزاً من الشيطان.



الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: "من قال لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك
وله الحمد، وهو على كلِّ شيءٍ قدير، في يومٍ مائة مرَّة، كانت له عدل عشر رقاب،
وكتبت له مائة حسنة، ومحيت عنه مائة سيِّئة، وكانت له حرزاً من الشيطان يومه ذلك
حتى يمسي، ولم يأت أحدٌ بأفضل ممَّا جاء به، إلا أحدٌ عمل أكثر من ذلك" (رواه
مسلم).



6-
المهمَّة السادسة:



الصلاة
على النبيِّ محمَّدٍ صلى الله عليه وسلم مائة مرَّة.



الفائدة
المرجوَّة: براءةٌ من البخل، وصلاةٌ من الله.



الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: "فإنَّه من صلَّى عليَّ صلاةً صلَّى الله عليه بها
عشرا" (رواه مسلم). وقوله : "البخيلُ الذي منْ ذُكِرت عنده فلم يصلِّ
عليّ" (رواه الترمذيّ، وقال: هذا حديثٌ حسنٌ غريبٌ صحيح ).



7-
المهمَّة السابعة:



قول:
"سبحان الله وبحمده، سبحان الله العظيم" مائة مرَّة.



الفائدة
المرجوَّة: تُغرَس له في الجنَّة مائة نخلة.



الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: "من قال سبحان الله العظيم وبحمده غُرِست له نخلةٌ
في الجنَّة"رواه الترمذيّ، وقال: حديثٌ
حسنٌ
غريب.



8-
المهمَّة الثامنة:



قول:
"أستغفر الله" مائة مرَّة.



الفائدة
المرجوة: يفرِّج الله كربه، ويوسِّع رزقه.



الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم: "من لزم الاستغفار جعل الله له من كلِّ ضيقٍ مخرجا،
ومن كلِّ همٍّ فرجا، ورَزَقه من حيث لا يحتسب"رواه أبو داود وابن ماجه
والحاكم بسندٍ صحيح.






وأضيف
علي ذلك بعد المهام ..






9
ـ المهمة التاسعة:






قراءة
ورد محدد من القرآن ، جزء أو حزب يوميا .






الفائدة
المرجوة: جني الحسنات ومضاعفتها ، وطمأنينة النفس .






الدليل:
قوله صلى الله عليه وسلم : " من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة
بعشر أمثالها لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف" (رواه الترمذي
). وقال تعالى : " الَّذِينَ آمَنُواْ وَتَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُم بِذِكْرِ
اللّهِ أَلاَ بِذِكْرِ اللّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ" (الرعد: 28 ) .






10
ـ المهمة العاشرة:






جلسة
دعاء وتبتل إلى الله يوميا مهما كانت قصيرة .






الفائدة
المرجوة: زيادة القوة المعينة في النفس ، وتوطيد الصلة بمن يملك القوة والحول
والطول ، ويكشف الكربات ، ويثبت على طريق الرشاد






الدليل
: " أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء " (النمل: 62 ). وقوله سبحانه
: "وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ
الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُواْ لِي وَلْيُؤْمِنُواْ بِي لَعَلَّهُمْ
يَرْشُدُونَ " (البقرة : 186) .









11
ـ المهمة الحادية عشر:






المحافظة
يوميا على أذكار الصباح والمساء " المأثورات ".






الفائدة
المرجوة: زيادة تعميق المعاني المتضمنة في هذه الأذكار ، وترسيخها في النفس ،
مرتين بشكل يومي ، حتى يتنعم بها القلب وبمعانيها الإيمانية .






الدليل
: " فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَاسْتَغْفِرْ لِذَنبِكَ وَسَبِّحْ
بِحَمْدِ رَبِّكَ بِالْعَشِيِّ وَالإبْكَارِ" (غافر:55) .






12
ـ المهمة الثانية عشر :






الممارسة
اليومية للأخلاق مع الناس جميعا ، والتحبب للخلق ، وترك القعود .






الفائدة
المرجوة: تطبيق المعاني الإيمانية المكتسبة من الزاد الإيماني ، والشعور
بالإيجابية في الإيمان والعيش به مع المؤمنين ، وليس مجرد ترديد أوراد وأذكار .






الدليل
: " وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ
يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ
وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ
سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ "(التوبة :71). و قال
صلى الله عليه وسلم : " لا تحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه طلق"
. رواه مسلم ، وقال صلى الله عليه وسلم قال: " اتق الله حيثما كنت ،
وأَتْبِعِ السَّيئةَ الحسنةَ تَمْحُها ، وخالقِ الناسَ بخُلُقٍ حسنٍ " (رواه
الترمذي).






تلك
اثنتي عشر مهمة إيمانية ، لو حرص عليها المسلم ، وداوم ، وأصر ، وثبت ، سيكون فيها
الخير الكثير لصعوده الإيماني .

منال

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف منال في السبت 03 يناير 2009, 12:38 pm

جزاك الله خيرا اختي زمزم وجعل ماتقومين به في مميزان حسناتك عند الحق سبحانه وتعالى

منال

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف منال في السبت 03 يناير 2009, 12:38 pm

قال الإمام الشيخ أحمد الرفاعي: "ليست الهمة أن يقف الرجل عند حجابه، بل الهمة أن يَفْتِق شراع الحجاب، ويتدلى إلى الرحاب. صوارم الهمم تفعل ما لا يمر بالأوهام. حُجب الغيوب لا تشق إلا بسهام القلوب". وعلى قدر همتك تُعطى. فأي شيء طلبت في عمرك يا إنسان! أما سمعت نداء ربك الكريم (ادعوني أستجب لكم)؟(سورة غافر، الآية: 60) وليس الطلب بالتمني، لكن بالتشمير والهجرة إلى الله بعد التوبة والإنابة مع المنيبين.
لعلكِ يا نفسي الراكدة الهامدة القاعدة تجدين مُنيبا يقرع سمعك بقوارع اللوم كما كان يقرَع الأئمة السابقون. قال كبير من كبراء الأمة، أسمِّعُكِ كلامه بعد ثمانية قرون ونصف عسى وعسى: "يا غلام! على قدر همتك تعطى! اِبْعَدْ عما سوى الحق عز وجل بقلبك حتى تقرب منه. مُتْ عنك وعن الخلق وقد رفعت الحجب بينك وبين ربك عز وجل. قال (الغلام): كيف أموت؟ (الجوابSmile مت عن متابعة نفسك وهواك وطبعك وعاداتك، وعن متابعة الخلق وأسبابهم. وآيس منهم، واترك الشرك بهم وكل شيء سوى الحق عز وجل. اجعل أعمالك كلها لوجه الحق عز وجل(...) فإذا فعلت هذا فقد مُت عنك وحييت به".
"ولله الهمم ما أعجب شأنها، وأشد تفاوتها! فهمة متعلقة بمن فوق العرش. وهمة حائمة حول الأنتان والحُشّ. العامة تقول: قيمة كل امرىء ما يحسنه. والخاصة تقول : قيمة المرء ما يطلبه. وخاصة الخاصة تقول: همة المرء إلى مطلوبه".
"فلله همة قطعت جميع الأكوان! وسارت فما ألْقَتْ عصى السير إلا بين يدي الرحمان، تبارك وتعالى. فسجدت بين يديه سجدة الشكر على الوصول إليه".
من أصحاب الحسرة والثبور من لا يجد من إرادتهِ رفْدا لهبُوطها، ولا من همته جهدا لسقوطها. ومن الرجال من تَبْلُغُ إرادته توترها ومدها، وتناهض نفسه في ميدان المنافسة قِرْنَها ونِدّها، وتقتحم همته الأكوان خارقة عقبتها وسدها. اخرق السدود بينك وبين المولى، عسى أنواره لك تَجَلّى.
قال الإمام الغزالي: "السد بين المريد وبين الحق أربعة: المال والجاه والتقليد والمعصية(...). فينْبغي أن يطلب كشف ذلك من المجاهدة لا من المجادلة(...). فإذا قدم هذه الشروط الأربعة (وهي خرق سدود المال والجاه والتقليد والمعصية)، وتجرد عن المال والجاه كان كمن تطهر وتوضأ ورفع الحدث وصار صالحا للصلاة. فيحتاج إلى إمام يقتدي به. فكذلك المريد يحتاج إلى شيخ وأستاذ يقتدي به لا محالة ليهديه إلى سواء السبيل. فإن سبيل الدين غامض وسبل الشيطان كثيرة".
من قال إن سبيل الدين غامض؟ أنت يا حجة الإسلام، يا من كانت تشد إليه الرحال للفتوى وتتزاحم حوله الرجال للاستفادة والتلمذة؟ ثم خرجت تطلب إماما بعدما أعياك نطح السدود والتماس الأشنان لتغسل بها ذات نفسك من أدْران الهوى والدنيا!
لقد كلفتنا جسيما أن نُبَيِّن لمن لا يريد أن يسمع كيف يكون سبيل الدين غامضا ورسول الله صلى الله عليه وسلم علم أصحابه وبين، وما ترك صغيرة ولا كبيرة إلا أوضحها وجلاها حتى تركهم على مثل المحجة البيضاء، ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك.

ام بودى

default رد: تجديد الايمان

مُساهمة من طرف ام بودى في الأحد 25 يناير 2009, 4:01 am

حبيبتى منال
جزاك الله خير الجزاء على المشاركة الرائعة
موضوعك جميل جدا و هام جدا و مفيد جدا
جعله الله فى ميزان حسناتك حبيبتى
جزاك الله خيرا حبيبتى زمزم على اضافتك الرائعة


    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 07 ديسمبر 2016, 2:13 pm