مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

تفاضل الاعمال بتفاضل ما فى القلوب

شاطر

ام بودى

default تفاضل الاعمال بتفاضل ما فى القلوب

مُساهمة من طرف ام بودى في الإثنين 10 نوفمبر 2008, 2:25 am




تتفاضل الأعمال بتفاضل ما في القلوب

إن العمل اليسير الموافق لمرضاة الرب وسنة رسوله -صلى الله عليه وسلم- أحب إلى الله –تعالى- من العمل الكثير إذا خلا عن ذلك أو عن بعضه، ولهذا قال الله -تعالى-: {الَّذِي خَلَقَ الْمَوْتَ وَالْحَيَاةَ لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} [الملك : 2]، وقال: {إِنَّا جَعَلْنَا مَا عَلَى الْأَرْضِ زِينَةً لَّهَا لِنَبْلُوَهُمْ أَيُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} [الكهف : 7]، وقال: {وَهُوَ الَّذِي خَلَق السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ وَكَانَ عَرْشُهُ عَلَى الْمَاء لِيَبْلُوَكُمْ أَيُّكُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً} [هود: 7].


فهو سبحانه وتعالى إنما خلق السموات والأرض والموت والحياة، وزيَّن الأرض بما عليها ليبلو عبادة أيهم أحسن عملًا، لا أكثر عملًا.
و"الأحسن" هو: الأخلص والأصوب، وهو الموافق لمرضاته ومحبته، دون الأكثر الخالي من ذلك، فهو سبحانه وتعالى يحب أن يُتعبَّد له بالأرضى له وإن كان قليلًا، دون الأكثر الذي لا يرضيه، والأكثر الذي غيره أرضى له منه.
ولهذا يكون العملان في الصورة واحدًا وبينهما في الفضل، بل بين قليل أحدهما وكثير الآخر في الفضل أعظم مما بين السماء والأرض، وهذا الفضل يكون بحسب رضا الرب –سبحانه- بالعمل، وقبوله له، ومحبته له، وفرحه به سبحانه وتعالى، كما يفرح بتوبة التائب أعظم فرح، ولا ريب أن تلك التوبة الصادقة أفضل وأحب إلى الله –تعالى- من أعمال كثير من التطوعات وإن زادت في الكثرة على التوبة.

ولهذا كان القبول مختلفًا ومتفاوتًا بحسب رضا الرب سبحانه بالعمل: فقبول يوجب رضا الله سبحانه وتعالى، ومباهاة الملائكة، وتقريب عبده منه.

وقبول يترتب عليه كثرة الثواب والعطاء فقط.
كمن تصدق بألف دينار من جملة ماله –مثلًا- بحيث لم يكترث بها، والألف لم تنقصه تقصًا يتأثر به، بل هي في بيته بمنزلة حصى لقيه في داره أخرج منها هذا المقدار، إما ليتخلص من همه وحفظه، وإما ليجازى عليه بمثله، أو غير ذلك.
وآخر عنده رغيف واحد هو قوته، لا يملك غيره، فآثر به على نفسه من هو أحوج إليه منه، محبة لله، وتقربًا إليه وتوددًا، ورغبة في مرضاته، وإيثارًا على نفسه.




فيا لله كم بعد ما بين الصدقتين في الفضل، ومحبة الله وقبوله ورضاه، وقد قَبِل سبحانه هذه وهذه، لكن قبول الرضا والمحبة والاعتداد والمباهاة شيء، وقبول الثواب والجزاء شيء.
والأعمال تتفاضل بتفاضل ما في القلوب من الإيمان والمحبة والتعظيم والإجلال، وقصد وجه المعبود وحده دون شيء من الحظوظ سواه؛ حتى تكون صورة العملين واحدة وبينهما في الفضل ما لا يحصيه إلا الله -تعالى-.
وتتفاضل أيضًا بتجريد المتابعة، فبين العملين من الفضل بحسب ما يتفاضلان به في المتابعة، فتتفاضل الأعمال بحسب تجريد الإخلاص والمتابعة تفاضلًا لا يحصيه إلا الله –تعالى-، وينضاف هذا إلى كون أحد العملين أحب إلى الله في نفس
مثاله: الجهاد وبذل النفس لله –تعالى- هو من أحب الأعمال إلى الله –تعالى-، ويقترن بتجريد الإخلاص والمتابعة، وكذلك الصلاة والعلم وقراءة القرآن، فإذا فَضُل العلم في نفسه، وفَضُل قصد صاحبه وإخلاصه، وتجرَّدت متابعته؛ لم يمتنع أن يكون العمل الواحد أفضل من سبعين، بل وسبعمائة من نوعه.
فتأمل هذا فإنه يزيل عنك إشكالات كثيرة، ويطلعك على سر العمل والفضل، وأن الله -سبحانه وتعالى- أحكم الحاكمين، يضع فضله مواضعه، وهو أعلم بالشاكرين.
المرجع: المنار المنيف في الصحيح والضعيف

للإمام: ابن القيم -رحمه الله-

لؤلؤة الجنه

default رد: تفاضل الاعمال بتفاضل ما فى القلوب

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنه في الإثنين 10 نوفمبر 2008, 2:55 am


((أم بــــودى))

بارك الله فيكى وفى ما طرحتى

؛؛؛؛؛؛حبيبتيييييييي؛؛؛؛؛؛؛

لروحك الطاهره ورود ورياحين

مها صبحى
الإدارة

default رد: تفاضل الاعمال بتفاضل ما فى القلوب

مُساهمة من طرف مها صبحى في الإثنين 10 نوفمبر 2008, 5:04 am

بارك الله فيكى حبيبتى ام بودى
ورزقنا و اياكى الاخلاص فى القول و العمل

ام بودى

default رد: تفاضل الاعمال بتفاضل ما فى القلوب

مُساهمة من طرف ام بودى في الأحد 16 نوفمبر 2008, 2:43 am

جزاكن الله خيرا
بارك الله فيك حبيبتى لؤلؤة الجنة
بارك الله فيك معلمتى الغالية مها
اللهم ارزقنا الاخلاص فى القول و العمل

زادي التوحيد
مسئولة متابعة موضوعات الدار

default رد: تفاضل الاعمال بتفاضل ما فى القلوب

مُساهمة من طرف زادي التوحيد في الإثنين 26 أبريل 2010, 6:01 am

ام بودى كتب:

والأعمال تتفاضل بتفاضل ما في القلوب من الإيمان والمحبة والتعظيم والإجلال، وقصد وجه المعبود وحده دون شيء من الحظوظ سواه؛ حتى تكون صورة العملين واحدة وبينهما في الفضل ما لا يحصيه إلا الله -تعالى-.
وتتفاضل أيضًا بتجريد المتابعة، فبين العملين من الفضل بحسب ما يتفاضلان به في المتابعة، فتتفاضل الأعمال بحسب تجريد الإخلاص والمتابعة تفاضلًا لا يحصيه إلا الله –تعالى-، وينضاف هذا إلى كون أحد العملين أحب إلى الله في نفس


بورك طرحك الموفق...حبيبتى أم بودى

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 12:07 am