مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

الذكرإذا أنشأ الحاج السفر

شاطر

الطيبه

default الذكرإذا أنشأ الحاج السفر

مُساهمة من طرف الطيبه في الجمعة 31 أكتوبر 2008, 1:06 pm

تحفة الذاكرين للإمام الشوكاني


الذكر إذا أنشأ الحاج السفر

إذا استوت به راحلته على البيداء حمد الله وسبح وكبر
الحديث أخرجه البخاري ، وهو من حديث أنس رضي الله عنه قال: صلى رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن معه بالمدينة الظهر أربعا، والعصر بذي الحليفة ركعتين، ثم بات بها حتى أصبح، ثم ركب حتى استوت به راحلته على البيداء حمد الله وكبر ، ثم أهل بحج وعمرة الحديث.
وفيه مشروعية التحميد والتسبيح والتكبير للحاج.
التلبية

فإذا أحرم لبى : لبيك اللهم لبيك ، لا شريك لك لبيك ، إن الحمد لك ، والنعمة لك والملك لا شريك لك
وعنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يقول : لبيك إله الحق لبيك
الحديث أخرجه البخاري ومسلم وأهل السنن، وهو من حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: إن تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم: لبيك اللهم لبيك .
زاد مسلم وأهل السنن وكان عبد الله بن عمر رضي الله عنهما يزيد فيها
لبيك لبيك وسعديك، والخير بيديك والرغباء إليك والعمل لبيكقوله : لبيك) معناه سرعة الإجابة وإظهار الطاعة. قال النحويون : أصله مأخوذ من لب الرجل بالمكان وألب به إذا لزمه. قالوا : والثنية فيه للتوكيد كأنه قال : إلبابا بعد إلباب ولزوما لطاعتك بعد لزوم.
قوله : إن الحمد) روي بفتح الهمزة وبكسرها. قال ثعلب : الاختيار الكسر وهو أجود فى المعنى من الفتح لأن من كسر جعل معناه: إن الحمد والنعمة لك على كل حال، ومن فتح قال لبيك بهذا السبب.
( لبيك إله الحق لبيك )
الحديث أخرجه النسائي وابن حبان، وهو من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال:
تلبية رسول الله صلى الله عليه وسلم لبيك إله الحق لبيك وصححه ابن حبان وأخرجه أيضا من حديثه ابن ماجة والحاكم، وقال : صحيح على شرط الشيخين، والظاهر من الحديث أن هذه تلبية مستقلة غير منضمة إلى التلبية المذكورة في الحديث السابق، وكأنه صلى الله عليه وسلم كان يقول تارة بالتلبية المتقدمة، وتارة بهذه. الدعاء إذا أتى الركن أو كان بين الركنيين في طوافه
فإذا طاف كلما أتى الركن كبر
الحديث أخرجه البخاري، وهو من حديث ابن عباس رضي الله عنهما قال : .طاف النبي صلى الله عليه وسلم بالبيت على بعير كلما أتى الركن أشار إليه بشيء عنده وكبر وفيه دليل على مشروعية التكبير في الطواف عند إتيان الركن.
وبين الركنين ربنا آتنا في الدنيا حسنة، وفي الآخرة حسنة، وقنا عذاب النار وكذا بين الركن والحجر الحديث أخرجه أبو داود وابن حبان وابن أبي شيبة في مصنفه كما قال المصنف رحمه الله، وهو من حديث عبد الله بن السائب رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول ما بين الركنين ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ...إلخ .
وفيه مشروعية هذا الذكر بين الركنين للطائف، وصححه ابن حبان وأخرجه أيضا النسائي والحاكم، وقال : صحيح على شرط مسلم
قوله : وكذا بين الركن والحجر) أي : وكذا يقول هذا الدعاء، والمراد بالركن: الركن الذي فيه الحجر الأسود، والحجر بكسر الحاء المهملة وإسكان الجيم وهو المحوط الذي هو شمال البيت.
وأخرج مسدد في مسنده قال: حدثني يحيى عن سفيان قال: حدثني عاصم بن بهدلة عن المسيب بن رافع عن حبيب بن صهبان قال: رأيت عمر بن الخطاب رضي الله عنه يطوف بالبيت، وهو يقول بين الباب والركن، أو بين المقام والباب: ربنا آتنا في الدنيا حسنة .....إلخ.

زائر
زائر

default رد: الذكرإذا أنشأ الحاج السفر

مُساهمة من طرف زائر في الإثنين 03 نوفمبر 2008, 4:57 pm

ماشاء الله عليك حبيبتي الطيبة

موضوع قيم جدا

شهيتنا الحج ..حقيقة

الله يكتبنا من أهل النداء هذه السنة وأنت معنا وكل المهاجرات يارب

لؤلؤة الجنه

default رد: الذكرإذا أنشأ الحاج السفر

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنه في الإثنين 03 نوفمبر 2008, 8:37 pm


بووورك فيكى

غاليتييييييييييي

علــــــــــى الطرح

المميز

الطيبه

default رد: الذكرإذا أنشأ الحاج السفر

مُساهمة من طرف الطيبه في الخميس 06 نوفمبر 2008, 1:42 am

جزاكم الله كل الخير اخواتي الحبيبات على مروركم الطيب واسأل الله العظيم لي ولكم ان يرزقنا الحج وزيارة بيته الكريم ويتقبل منا اللهم ءامين

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 04 ديسمبر 2016, 12:20 pm