مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

إلى أحبتي (( وقفة )) !

شاطر

نور الهدى

نقاش إلى أحبتي (( وقفة )) !

مُساهمة من طرف نور الهدى في الثلاثاء 28 أكتوبر 2008, 1:06 am


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحبتي في الله :

أسعد الله أيامكم بالخير

تجولت هنا وهناك ، فاستوقفتني بعض الهنات وتركت لي علامات إستفاهم وربما تعجب ولم تغادرني إلا وأنا أكتب ماأكتب

فأرجو أولا تفهم الغاية من وراء كل كلمة سأكتبها ولكم أنتم أولا وآخرا مني كل الحب .

لايخفى على أحد منا مقدار المسؤولية الكبيرة الملقاة على عاتق الفرد المسلم سواء كان رجلا أم إمرأة ومن خلال هذه المسؤولية يترتب عليه الكثير
أول مايترتب عليه هو إبراز صورة المؤمن المشرقة في كل شيء ، كيف يتأتى ذلك ؟ من خلال التخلق بالقرءان وإتباع سنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم
وهذا ليس بالضرورة أن يكون في الأمور الكبيرة ، بل حتى في دقائق الأشياء وغالبا مايأتي النار من مستصغر الشرر، لذلك كان لابد من اهتمامنا بكل تفصيلةصغيرة تمكنني من خلالها من إظهار صورتي كمسلمة مؤمنه بالله ورسوله

علاقاتي ، تصرفاتي ، كلامي ، علمي ، إهتماماتي ..والأهم خلقي

فحبيبنا محمد عليه الصلاة والسلام ( كان خلقه القرءان ) كما ورد عن عائشة رضي الله عنها .

وقبل هذا كله نحمد الله حمدا ليس له عدد على أن كل من في الدار يسعى لأن يكون خلقه القرءان

لكننا نطمع في المزيد
نطمع في إختيار دقيق للمواضيع التي تبني وتوجه الأمة

نطمع في ردود تظهر من خلالها شخصية المرأة المسلمة القوية ، الواعية ، المثقفه ، التي إن قرأت إستوعبت وشكرت ثم ناقشت
والمناقشة تعكس ثقافتك وشخصيتك
الردود المألوفة لابأس بها ، لكن أين أنت ؟

أين ثقافتك ؟ هل برزت من خلال ردك ؟

هل عرفتك أنا ؟
ولو إفترضت أني لاأمت للإسلام بصلة هل سأفهم شيء عنه من خلال ماأقرأ هنا وهناك

بالطبع لا فالكتب كثيرة والمواضيع التي تتحدث عن الاسلام لاحصر لها
لكن كيف نرى من لايعرف من هو المؤمن

كيف يتصرف ؟

كيف يرد ويناقش بروح مرحة طيبة دون أن يجرح وبالمقابل يوصل وجهة نظره

كيف سأظهر الصورة المشرقة للمرأة المؤمنه الحقيقه

حفيدة عائشة
القوية الذكية ، الواعية ، المحبة لدينها

لانريد أن نكون صورة للآخر أبدااا

نريد أن نكون نحن ونحن فقط

نحن اللاتي أرادنا الله أمهات وأخوات المؤمنين

لن نقلد أحد وستكون لنا شخصية مميزة وواضحة وقوية ، تفرض نفسها على الواقع سواء كان صح أم خطأ

لذلك سنكون كما أمرنا الله وكما أحب أن يرانا ولن نكون سواه

سنكون بحبنا لبعض وللدين أولا سنكون يهمتنا وغيرتنا على ديننا وذلك برفض كل مايخالف عقيدتنا

سنكون برفضنا لكل تصرف سلبي قد يؤدي لعرقلة مسيرتنا

سنكون سند لمن تتأخر وعون لمن لاتقدر

سنكون ممن يسعون لنشر علمهم للخير سواء بتدريسه او بكتابته أو حتى بالرد على الموضوع

سنكون ناصحات لكل من تحتاج منا إلى نصيحة

~~~~~~~ / ......

مظاهر مفرحة تثلج القلب وجدتها في الدار

من خلال تعاون وتسابق غير مسبوق عند مدرسات الدار

دعاءنا لايكفي لكننا لانملك سواه وعزاءنا ان هناك من هو مطلع على كل صغيرة وكبيرة لم عملت ولاجل من

هنيئا لنا بهذه الكوكبة من الفاضلات

وهنيئا لنا بكل المهاجرات الرائعات

فوجودهن وحده سبب لسعادتنا ومصدر فخر لنا

سامحو قلمي إن تمرد قليلا وكتبت ماكتب

فماهي إلا خواطر النفس التي أبت إلا أن تشاركوني إياها

وآخر ماأقوله لكم

أسعد الله أيامكم بالطاعات

محبتكم نور الهدى

انتصار
الادارة العامة

نقاش رد: إلى أحبتي (( وقفة )) !

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 28 أكتوبر 2008, 9:28 am

جزاك الله خيرا حبيبتي نور واديبة الدار ونورها

بارك الله بقلمك ونفع بك وزادك حرصا وعلما

كيف نرد على كلام نبع من قلب محب ؟؟؟؟

لا اجد رد يليق الا الموافقة على كل كلمة قلتيها حبيتبي نور

وتعجبني جدا ردود الاخت الحبيبة هومه فيها شكر وفهم وفائدة وعلم

اتمنى ان نكون مثلها يوما..

وان نكون كما طلبتي حبيبتي نور بان يكون لنا قلم مميز يكتب ويعقب ويضيف العلم والنصيحة والفائدة

بشكل معبر لنكون كما يجب ان يكون المسلم قدوة بقوله قبل فعله وبخلقه قبل عمله يدعو الى الله بدون

جهد بكلمة طيبة بابتسامة بنصيحة بكلمة حانة برسالة برد طيب

ان شاء الله نكون كما ذكرتي نسال الله التوفيق والبركة في الوقت والعلم والعمل

واثني على تهنئتك بالكوكبة المميزة من مشرفات الدار وطالباتها وعضواتها

والله عند ذكر بعضهن تدمع عيني من فرحتي بوجدهن معنا

واقول لنفسي ماذا فعلت يا ربي لاستحق وجودي بين عقد فريد من الاخوات الفاضلات ؟

وانظر خلفي فلا اجد لي رصيد يؤهلني لهذه الصحبة الطيبة

الا محض توفيق من رب العباد وحب لهن وليس لي

وكما قلتي حبيتبي نور ما عندنا لهن الا الدعاء نسال الله لنا ولك ولهن

ولكل من في الدار القبول والاخلاص والتميز والسعادة في الدارين وجزاكن الله عنا كل خير

اللهم تقبل منا واعنا على قول وفعل ما يرضيك عنا

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 24 يناير 2017, 3:12 am