مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

شاطر
avatar
مودة
الإدارة

default سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في السبت 18 أكتوبر 2008, 12:00 pm

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أحببت أن انقل الكيم بعض المواضيع المتعلقة بالاعجاز العلمي في القراءن الكريم

والسنة النبوية المشرفة عن الدكتور راتب النابلسي


الكون


اعلم أن الكون يشمل كل موجود من أدق جسيم دون ذري إلى الحشود المجرية

الفائقة..ولا أحد يعرف مدى كبر الكون , إن أوسع النظريات انتشارا حول نشوء

الكون عي نظرية الانفجار الكبير التي تقول بأن الكون قد نشأ من جراء انفجار هائل -

هو الانفجار الكبير- حدث منذ (10-20)بليون سنة قد خلت. في البدء كان الكون على

شكل كرة نارية بالغة الكثافة والسخونة , مكونة من غاز يتمدد ويبرد بعد مرور مليون سنة

تقريبا بدأ الغاز يتكثف على الأرجح وفق كتل محلية هي طلائع المجرات وبعد مرور

عدة بلايين من السنين ما زال الكون في حالة تمدد رغم وجود مواضع تحوي أجساما

مشدودة بعضها إلى بعضها الآخر بفعل الثقالة ( الجاذبية ) كالعديد من المجرات المحتشدة

مثلا... ولا يعرف علماء الفلك بعد إذا كان الكون (( مغلقا )) أي أنه سيستمر بالتمدد إلى

ما لا نهاية. حجم الكون يقول الله تعالى ( أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها

وزيناها وما لها من فروج ) ق6 ( سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه

الحق ) فصلت53 إن الآيات الكريمة تشير إلى عظمة الكون وإلى عظمة الخالق. إن القرآن

الكريم يحتوي على 1300 آية تتحدث عن الكون وعن خلق الإنسان أي ما يعادل سدس القرآن

وهذا يعني أن الله عزوجل يدعو الإنسان إلى التفكير في خلق السماوات والأرض

وخلق الإنسان لذلك ورد في الأثر " تفكير ساعة خير من قيام ليلة" البيهقي إن المراصد

الفلكية التي توصل إليها العلم الحديث هي مراصد ترصد دائرة من الكون قطرها مليار سنة

ضوئية مع العلم أن السنة الضوئية تعادل90 مليار كم. إن هذه المراصد العملاقة تعتمد على

رصد الأمواج غير المرئية التي تسمى بأمواج الراديو وهي لا تتأثر بشعاع الشمس ولا بجو

الأرض وقد توصلت هذه المراصد إلى إعطاء أرقام تقريبية عن عدد النجوم الموجودة في

مجرتنا درب التبانة وقدرت بثلاثين مليار من النجوم مع العلم أن مجرة درب التبانة تعتبر

من المجرات المتوسطة الحجم بالنسبة لحجم وعدد المجرات الموجودة في الكون ويقدر

علماء الفلك أن عدد المجرات الموجودة في الكون التي تم رصدها حتى الآن هي 200ألف

مليون مجرة فكيف يكون عدد المجرات التي يتم رصدها. والأعجب من كل ذلك أنه تم إرسال

مركبة فضائية تحمل مرصدا عملاقا قطر عدسته ثمانية أمتار إن هذه المركبة اقتربت

من كوكب المشتري بعد سفر استمر 4سنوات في الفضاء بسرعة تزيد عن ألف

ميل في الساعة, إن هذه المركبة استطاعت أن ترصد مجرة تبعد عن الأرض

مسافة 24 ألف مليون سنة ضوئية وتعتبر هذه المجرة الأكثر بعدا عن الأرض

التي تم اكتشافها حتى الآن. إن الأغرب من ذلك أن الموقع الذي تم فيه رصد المجرة

ما هو إلا موقع قديم حيث كانت المجرة موجودة فيه منذ آلاف لسنين وذلك لأن هذه المجرة

انتقلت إلى موقع آخر. مع العلم أن المجرات تتباعد عن بعضها البعض بسرعات تكاد

ستقترب من سرعة الضوء وهي 300ألف كم\ثا ووتتخلق مادة تملأ الفراغ الناتج عن

تباعد هذه المجرات حتى لا يكون في السماء فراغ وبذلك يكون الكون مترابطا ومتماسكا

لا خلل فيه فقال الله تعالى ( و جعلنا السماء سقفا محفوظا ) الأنبياء 32 , والأعجب من

ذلك أن هذا الإله العظيم الذي خلق هذا الكون العظيم يعلي في الأرض من شأن الإنسان

الذي لا يشكل غبارا في هذا الكون العظيم. توازن الكون يعتمد على 4 قوى تمنع تصادم

الكواكب وقال ( الله الذي رفع السماوات بغير عمد ترونها ) الرعد2 وقال

( خلق السماوات بغير عمد ترونها ) لقمان10 معنى عمد أي العامود الذي يحمل عليه

الأشياء الثقيلة ( والسماء ذات الحبك ) الذاريات 7 تشير الآيات الكريمة إلى أن السماء

ذات روابط شديدة كما أنها تتميز بمدارات محددة لجميع الأجرام السماوية الجارية فيها,

يقول علماء الفلك أن عدد المجرات المعروفة حتى الآن200ألف مليون مجرة وهي تتفاوت

في الحجم والشكل والكتلة وفي سرعة الدوران حول محورها وفي سرعتها في مداراتها

في الكون وفي أعداد نجومها فمنها المجرات الحلزونية والبيضاوية ومنها المجرات الصغيرة

الحجم التي يصل قطرها إلى 7500000سنة ضوئية. إن هذه المجرات تتجمع في مجموعات

محلية تضم العشرات من المجرات كما أن هذه المجموعات المحلية تلتقي بدورها في وحدات

أكبر تسمى ( الحشود المجرية) وهي تضم آلاف المجرات على مختلف أنواعها إن هذه

الحشود المجرية تلتقي في وحدات أكبر تسمى بالحشود المجرية العظمى وهي تحتوي

على 100تجمع مجري على الأقل قد تعرف العلماء حتى الآن على 16 نوع من الحشود

المجرية العظمى يبلغ مسافتها 20 مليار سنة ضوئية إن هذه الحشود المجرية العظمى تلتقي

في وحدات أكبر تسمى حشود الحشود المجرية العظمى يقول علماء الفلك أن قطر الجزء

المدرك من الكون ( السماء الدنيا ) يقدر بحوالي 25ألف مليون سنة ضوئية على الأقل بينما

مجرتنا درب التبانة يقدر قطرها بـ 100ألف سنة ضوئية فقط وهذا رقم ضئيل جدا بالنسبة

لقطر الكون وتضم مجرتنا حوالي 100 مليار نجم بجميع أنواع النجوم. إن هذه الصورة

للجزء المدرك من الكون تعطي فكرة واضحة من ضخامة ذلك البناء العظيم وإتقان صنعته

وإحكام كل جزئية فيه وهذا من معاني ( الحبك ) من هنا كان وصف السماء بأنها

( ذات الحبك ). إن أعداد هذه الأجرام الموجودة في الجزء المدرك من الكون تمثل

فقط 10% من مجموع كتلة ذلك الجزء المدرك من الكون فهذا يدل على وجود قوة عظيمة

تعمل على تماسك هذه الأجرام السماوية وتمنعها من الاصطدام مع بعضها البعض لذلك قال

الله تعالى ( إن الله يمسك السماوات والأرض أن تزولا ) فاطر41 , لقد ثبت علميا أن

الكون هو نظام محكم يعتمد على أربع قوى. 1- القوة الجاذبية: بفضل هذه القوة يدور

القمر حول الأرض وتدور الأرض حول نفسها وتدور الأرض والقمر والكواكب حول

الشمس وتدور المجموعة الشمسية بكاملها حول مركز مجرة درب التبانة وكل مجرة في

الكون هي في حركة مستمرة وتوازن مطلق ولو انعدمت الجاذبية لتشتت الكواكب والنجوم

والمجرات بغير نظام. إن قوى الجاذبية هي التي تجعل الكواكب كروية وهي التي تساهم في

ميلاد النجوم وموتها واستقرارها في الفضاء وبفضلها أيضا تم اكتشاف الكواكب قبل رؤيتها

فكوكب بنتون تم اكتشافه وموقعه قبل رؤيته في المرصد وكذلك كوكب بلوتو وبالجاذبية تسقط

الأمطار على الأرض وتسير النهار نحو البحار وتمنع البحور المالحة من الصعود على اليابسة

والاختلاط بمياه الأمطار العذبة بالجاذبية يبقى الغلاف الجوي محيطا بالأرض 58 2- القوة

الكهرومغنطيسية : وهي القوة التي تمسك بالذرات التي تتكون منها العناصر الطبيعية وهي

التي تمسك بين ذرتي الهدروجين وذرة الأوكسجين ومنها يتألف الماء وهي التي تعطي

للأشياء شكلها وتعدادها ونوعيتها وجمالها. 3- القوة النووية القوية : وهي القوة التي

تمسك بجزيئات النواة في الذرة وهي البروتون والنترون وهي الأقوى ومبدأ القنبلة

النووية يقوم على تحديد هذه القوة. 4- القوة النووية الضعيفة : وهي تنظم عملية تحويل

وتفتيت الجزئيات في الذرة فتسبب موت المادة , ولا بد من الإشارة إلى أن هذه القوى

الأربعة هي غير مرئية وهذا ما يطابق النص القرآني ( خلق السماوات بغير عمد ترونها )

لقمان10 كل ذلك يؤكد على أن السماء هي ذات الحبك أي ذات ترابط محكم بين جميع

مكوناتها وذلك من أصغرها وهي نواة الذرة إلى أكبرها وهي الحشود المجرية العظمى.


عدل سابقا من قبل مودة في السبت 18 أكتوبر 2008, 12:03 pm عدل 1 مرات
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في السبت 18 أكتوبر 2008, 12:02 pm

سرعة توسع الكون


من أهم أسرار هذا الانفجار الكبير هي السرعة التي وجبت لهذا التوسع الكوني عقب

هذا الانفجار وإلى هذا يشير العالم البريطاني ( بول ويفر ) عندما يقول " لقد دلت

الحسابات أن سرعة توسع الكون تسير في مجال حرج للغاية فلو توسع الكون بشكل

أبطأ بقليل جدا من السرعة الحالية لتناثرت مادة الكون وتشتت الكون, ولو كانت سرعة

الانفجار تختلف عن السرعة الحالية بمقدار جزء من مليار * مليار جزء لكان هذا كافيا

للإخلال بالتوازن الضروري لذا فالانفجار الكبر ليس انفجارا اعتياديا , بل عملية محسوبة

جيدا من جميع الوجوه وعملية منظمة جدا". وماذا نستنتج من كل هذه الشواهد

والمعلومات العلمية؟. يشرح بول ويفر النتيجة الحتمية لهذه الدلائل والتي لا تقبل

النقاش فيقول. " من الصعب جدا إنكار أن قوة عاقلة مدركة قامت بإنشاء هذا الكون

المستندة إلى حسابات سريعة جدا.... إن التغيرات الرقمية الحساسة جدا والموجودة

في أسس الموازنات في الكون دليل قوي جدا على وجود تصميم على نطاق

الكون" أما العالم الفيزيائي المشهور " ستيفن هوفكن " فهو يتنازل في كتابه

" التاريخ المختصر للزمن " الدقة المذهلة الموجودة لسرعة توسع الكون في

الثانية الأولى الحرجة من الانفجار الكبير, فيقول " إن سرعة الكون سرعة

حرجة إلى درجة أنها لو كانت في الثانية الأولى من الانفجار أقل من جزء واحد

من مليون * مليار جزء لانهار الكون حول نفسه قبل أن يصل إلى وضعه الحالي.

إذن هذا هو مبلغ الدقة المذهلة في تنظيم هذا الانفجار الكبير في تصميم سرعته.

والنتيجة الحتمية التي يصل إليها عالم الفلك الأمريكي كرنشتاين في كتابه

" الكون التكافلي" هي : "كلما دققنا الأدلة واجهتنا على الدوام الحقيقة نفسها وهي

أن هناك قوة عاقلة فوق الطبيعة تدخلت في نشوء الكون"

( قالت رسلهم أفي الله شك فاطر السماوات والأرض )

" أورخان محمد علي/اسطنبول ".
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في السبت 18 أكتوبر 2008, 12:07 pm

الروح


لقد حاول الإنسان منذ القدم أن يعرف ما هي الروح وما هو الموت، ومع عصر التفجر

العلمي في القرن العشرين بدأ الإنسان بالاستعانة بالأجهزة العلمية الدقيقة في دراسة

الروح... واعترفت الكثير من الجامعات العلمية بهذا العلم في أوروبا وأمريكا فخصصت

له مقعداً للتدريس والتعليم مع غيره من الظواهر التي تسمى ما وراء الطبيعة.

وكان أولها في جامعة كامبردج سنة 1940م ثم اكسفورد سنة 1943م ثم تتابعت

الجامعات. كذلك تكونت جمعيات أهلية كثيرة في أنحاء العالم من الهواة والباحثين

الجادين تتبادل الدراسات والتجارب العلمية. ولها مجلات دورية مثل المجلة الروحية

في أمريكا وإنجلترا... وهم يعقدون الكثير من المؤتمرات والندوات تماماً كما تفعل

الجماعات الطبية والعلمية ويتبادلون آخر ما توصلوا إليه من علم. ومن أوائل التجارب

التي كانوا يجرونها أن يضعوا إنساناً يحتضر على جهاز به ميزان لتقدير وزن الروح

بعد خروجها من الجسم ويضعون على رأسه جهاز (eeg)لقياس ذبذبات المخ الكهربائية

أثناء الوفاة وعلى قلبه جهاز لرسم القلب (eeg)كذلك وضعوا كاميرات خاصة تعمل

بالأشعة تحت الحمراء لتصوير الروح أثناء خروجها (infra red photography) حيث

وجد أنها لا تظهر بالضوء العادي. ( 1 ). وقد وجد العلماء إرتباطاً كبيراً بين علم الأرواح

وعلم التنويم المغناطيسي (hypnosis)وعلم التخاطر

(telepathy) وهو علم نقل الأفكار عن بعد وأيضاً علوم دراسة

الأشباح والجن. ولم يعد علم الأرواح قاصراً على التسلية والهواية أو كشف

المجهول... بل دخل مجال العلاج الطبي وخاصة في الأمراض التي عجز

الطب الحديث عن شفائها مثل الصرع والجنون والشيزوفرينيا ( 2 ) وألفت في ذلك

الكثير من الكتب والمجلات وبعضهم استطاع إجراء عمليات جراحية بالأرواح

وإخراج الأورام من جسم الإنسان في مؤتمر عام وبشهود من الأطباء. وتعرف

الروح في نظر العالم أنها عبارة عن موجات ذات تردد عالي وأنها موجودة بيننا

في كل مكان وفي العالم الأثيري... ولكننا لا نراها ولا نسمع صوتها بسبب عجز

العين البشرية والأذن عن ذلك... فقد ثبت علمياً أن العين البشرية لا ترى إلا في حدود

معينة هي ألوان الطيف. فالضوء الأحمر الذي نراه بالعين له ذبذبة ( 4×10 10) = 400

ألف مليون ذبذبة / ثانية... أما الضوء ( تحت الأحمر infra red)فهو أقل من ذلك فلا

تراه العين، والضوء البنفسجي له تردد ( 7× 10 10 ) = 700 ألف مليون ذبذبة / ثانية

فإنه زاد عن ذلك في فوق البنفسجية فلا تراها: وقد قدروا الأرواح بأنها ذبذبة أعلى من

فوق البنفسجية وأقل من الذبذبة (ray×). ونفس الشيء بالنسبة للأذن البشرية التي تسمع

فقط من 20 ذبذبة / ثانية وحتى 000 و20 ذبذبة وما زاد عن ذلك فلا تسمعه، وقد ثبت

بالتجربة أن بعض الحيوانات كالكلاب والقطط والخيل تسمع أكثر مما يسمعه الإنسان،

ولذلك تراها تجفل أو تصرخ فجأة لأنها تسمع ما لا نسمعه نحن... ويقسم علماء الأرواح

الأدلة إلى نوعين ذهني (mental)ومادي (phlysical)فمن النوع الأول الذهني ظاهرة

التخاطر (telesphy).وظاهرة الرؤية عن بعد (clain voiance)وظاهرة الخطاب المباشر

الذي تستعمل فيه الروح حنجرة الوسيط ونتكلم بلغتها الأصلية التي قد لا يعرفها الوسيط.

أما الأدلة المادية فمنها نظرية التجسيد (materialization)،ونظرية رفع الأشياء

(lev - itation)،ونظرية التصوير الروحي (psychic photography)وهو علم

جديد ظهر في السنوات الأخيرة فقط بعد اختراع أفلام خاصة.

وآخر ما وصلت إليه الدراسات في مادة (d.n.a)

التي يعتقد العلماء أنها تمثل سر الحياة والروح في الخلية الحية واكتشاف

تركيبها الكيميائي، وقد نال الكشف عن ذلك جائزة نوبل. ورغم كل هذه الأبحاث

والإنجازات فما زالت الإنسانية في أول الطريق وما زال موضوع الروح أحد الأسرار

الغامضة على العلم، وما يزال الدين هو مصدر العلم الرئيسي عن سر الروح.


يتبع
avatar
جنان الرحمن
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الأحد 19 أكتوبر 2008, 4:17 am


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
ماشاء الله حبيبتي مودة
سلسلة رائعة ماشاء الله
جزاك الله خير الجزاء
و جزى شيخنا النابلسي الخير الكثير
فكتاباته رائعة جدا و احب ان استمع الى محاضراته
فبارك الله فيك على نقل هذه السلسلة المميزة..
ارجو ان تتابعيها و نحن متابعين معك ان شاء الله
وفقك الله.
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 19 أكتوبر 2008, 4:29 am

الله يرضى عنك ويسعدك ويبارك فيك حبيبتي

الغالية جنان الرحمان فعلا الدكتور محمد راتب النابلسي

انا من اشد المحبين لاسلوبه وفي طريقة عرضه الراااائعة

بارك الله فيك
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 19 أكتوبر 2008, 4:35 am

الوضوء وأثره على الجسم

هل تشعر بثقل الدماغ؟ هناك سائل النخاع الشوكي، سائل النخاع الشوكي الذي يوجد

تحت الأم.. غشاء الأم.. العنكبوتية، الدماغ يحاط بثلاثة أغشية وتوجد بين هذا الأغشية

سائل النخاع الشوكي الذي يكون له وظيفة الحماية.. الحماية لهذا الدماغ، وأيضاً للتغذية

واللي كما تقول: التبريد: كيف أن الماء يبرد السيارة في الراديتير، فالدورة سائل النخاع

الشوكي CSF Fluidيدور في هذه المناطق في البطين من الدماغ وحوله ويقوم بالتغذية

وبالحماية، لماذا؟ لأن الدماغ وزنه 1700 جرام، لا نشعر بوزنه، هل تشعر بثقل الدماغ

الذي هو تقريباً حوالي كيلوين إلا ربع؟ من تقدير البارئ عزّ وجلّ إننا لا نشعر، لقد

وزنوا الدماغ داخل الجمجمة فوجدوه 50 جرام، ووزنه الحقيقة.. الحقيقة حوالي –كما

قلت- 1700 جرام، لأنه يطفو في سائل النخاع الشوكي، والقاعدة الفيزيائية تقول: "كل

جسم يغمر في سائل يفقد من وزنه بقدر وزن السائل المُزاح". ولذلك لا نشعر بوزنه وثقله،

وهذا من تقدير الباري عز وجل. فالسائل النخاع الشوكي يتولد من منطقة خاصة في

الدماغ تسمى الظفرة الشبكية The corogy plaxisويدور في مساحاته ويخرج من منطقة

أخرى كشبكة المياه في أي عمارة أو.. أو بيت، ويقوم بواجباته. وهذه الدورة تكون في

اليوم والليلة خمس مرات بقدر الصلوات وقد ذكر الله الباري عز وجل الصلوات الخمسة.

أيضاً كلمة الصلوات مذكورة في القرآن خمس مرات، ونحن نسجد على الفص الأمامي

الذي فيه مراكز اتخاذ القرار لأننا في مفهوم المخالفة، المؤمن إذا ما يسجد ويعبد الله فإن

ناصيته ستكون مصيبة صادقة. يقول تعالى: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ (1) الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ

خَاشِعُونَ (2) وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ (3) وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ (4) وَالَّذِينَ هُمْ

لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ (5) إِلَّا عَلَى أَزْوَاجِهِمْ أوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُمْ فَإِنَّهُمْ غَيْرُ مَلُومِينَ (6) فَمَنِ

ابْتَغَى وَرَاءَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْعَادُونَ (7) وَالَّذِينَ هُمْ لِأَمَانَاتِهِمْ وَعَهْدِهِمْ رَاعُونَ (Cool

وَالَّذِينَ هُمْ عَلَى صَلَوَاتِهِمْ يُحَافِظُونَ (9) أُولَئِكَ هُمُ الْوَارِثُونَ (10) الَّذِينَ يَرِثُونَ

الْفِرْدَوْسَ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ) [المؤمنون: 1-11].
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 19 أكتوبر 2008, 4:39 am

الضوء

انكسار الأشعة الضوئية

قال تعالى : (أَلَمْ تَرَ إِلَى رَبِّكَ كَيْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَلَوْ شَاءَ لَجَعَلَهُ سَاكِناً ثُمَّ جَعَلْنَا الشَّمْسَ

عَلَيْهِ دَلِيلاً ثُمَّ قَبَضْنَاهُ إِلَيْنَا قَبْضاً يَسِيراً) (الفرقان:46)

فالظل هنا هو الظل بمعناه العام ، سواء كان ظل حيوان أو نبات أو جماد بما في ذلك

الليل الذي هو ظل الأرض . تدعو الآية الكريمة أن

نرى صنع الله الذي أتقن كل شيء صنعه ، فيما نرى ، في الظل . فهو الذي خلقه

و خلق أسبابه و مده ، و لو شاء سبحانه لغير في

أسبابه فجعله ساكناً لا يتحول و لا يزول ، كما يحدث في بعض الكواكب ،

كعطارد مثلاً ، ذلك الكوكب القريب من الشمس ، و الذي

يقابلها بوجه واحد فقط . فنهاره نهار أبدي ، و ليله ليل أبدي ،و الظل فيه ساكن .

و جعل سبحانه الشمس دليلاً على الظل فبها عرف

و بها حدد . ثم يعرض سبحانه واحدة من آياته في الآفاق . و إحدى معجزات

هو الظل لعصرنا : " ثم قبضناه إلينا قبضاً يسيراً". و

يجب أن ننتبه هنا إلى أن الظل الذي ( قبضناه قبضاً يسيراً) هو الظل الذي دليله

ضوء مصباح مثلاً ، أو ضوء نار ،لا يدخل في حكم

الآية . إن اله سبحانه لم يترك الظل الناتج في الأرض عن الشمس على امتداده

الذي كان من الممكن أن يكون عليه . بل قبضه قليلاً ،و

جعله أصغر أو أقل من ذلك . لتفسير الآية و فهمها جيداً ، يجب أن ندرس حادثة

انكسار الأشعة عندما تمر من وسط إلى آخر مختلف

الكثافة . ـ تسير الأشعة الضوئية بخطوط مستقيمة ما دامت في وسط متجانس

ذي كثافة ثابتة ، حتى إذا صادفت طبقة أخرى مختلفة

الكثافة ، اجتازتها ـ إن كان ذلك ممكنا ً ـ بعد أن ينحرف خط سرها انحرافاً

يتناسب مع الفرق بين الكثافتين . أظن أن كل واحد منا رأى

هذه الحادثة عندما رأى صدفة ، أو غير صدفة ، قضيباً موضوعاً بشكل مائل في

الماء ، و القسم الأعلى منه بارز في الهواء ، فإن

سحبه من الماء وجده مستقيماً و إن أرجعه وجده معقوفاً . و لعل البعض لم يستطع

أن يجد تعليلاً لهذه الحادثة . إن تعليلها هو أن

الأشعة تنحرف عندما تنتقل من الماء إلى الهواء بسبب اختلاف الكثافتين ،

فيظهر القضيب و كأنه معقوف . نعود إلى الظل الذي دليله

الشمس . ينبعث الضوء من الشمس ، و يسير عبر الفراغ الكوني بخطوط مستقيمة ،

حتى إذا اصطدم بعضه بالهواء الأرضي ، ذي

الكثافة العالية بالنسبة للفضاء ، انحرف ليسير في خط مستقيم آخر يشكل خط

سيره في الفراغ زاوية ما . هكذا يظهر لنا بوضوح كيف

ا، حادثة الانكسار سبب قبض الظل قبضاً يسيراً .
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في الأحد 19 أكتوبر 2008, 4:43 am

الأمطار و المياه

ثبات كمية الأمطار

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ما من عام بأقلّ مطراً من عام ولكن الله يصرِّفه)

وما يقوله الرسول الكريم قد حدده اليوم العلم

بدقة . الشرح : منذ القديم يحاول الإنسان معرفة أسرار نزول المطر وأين تذهب

الأمطار. وبقيت الأساطير تُنسج حول هذه العملية حتى

جاء عصر العلوم الحديثة ليكشف أسرار تصريف الأمطار على الكرة الأرضية,فقد تبين

أن الغيوم الموجودة في السماء هي ذرات مياه

تبخرت من البحار وصعـدت إلى طبقات الجوّ الباردة حيث تكثفت وتحولت إلى غيوم.

إن معدل درجات الحرارة على سطح الكرة الأرضية

ثابت تقريباً ويتغير بمعدلات طفيفة جداً. وهذا يؤدي إلى ثبات كمية المياه المبخرة

كل عام وبالتالي ثبات كمية الأمطار الهطالة أيضاً.

واليوم يخبرنا علماء الأرصاد بأن كمية المياه على سطح الكرة الأرضية أكثر من

(1300) مليون كيلومتراً مكعباً. نسبة المياه المالحة

أكثر من 97 % ، والمياه العذبة بحدود 3 % أو أقل. وهذا الماء العذب يتركز ثلثيه

في الجبال الجليدية وعلى قمم الجبال العالية على

شكل ثلوج. وأقل من ثلثه موجود على شكل بحيرات عذبة وأنهار ومياه جوفية.

إن معدل التبخر السنوي بحدود (380) ألف كيلومتر

مكعب. أي أن هنالك ثلاث مئة وثمانون مليون مليون طن من المياه تتبخر كل عام

وتصعد إلى طبقات الجو لتشكل السحاب ثم تنزل هذه

الكمية نفسها في مناطق متفرقة على سطح الأرض. والحقيقة العلمية التي يعترف

بها اليوم كل العلماء هي ثبات كمية الأمطار كل عام،

وهذا ما حدثنا عنه بدقة رسول الله صلى الله عليه وسلم قبل أربعة عشر قرناً بقوله:

(ما من عام بأقلّ مطراً من عام ولكن الله يصرِّفه)

[رواه البيهقي]. والآن لنتدبر هذا الحديث الشريف من الناحية العلمية لندرك أنه

مطابق تماماً لأحدث معطيات العلم لقد حدد هذا الحديث

الفترة التي يتم خلالها حساب نسبة الأمطار على سطح الكرة الأرضية تختلف من

شهر لآخر ومن فصل لآخر حسب درجة الحرارة

وحالة الطقس. ولكن إذا حسبنا كمية الأمطار الهاطلة خلال (12 شهراً) نجدها ثابتة.

وهذا الأمر لم يكن أحد يعلمه في ذلك العصر، بل

كان جميع الناس يظنون أن نسبة الأمطار تختلف من سنة لأخرى,ولكن الرسول

الكريم صلى الله عليه وسلم الذي بعثه الله رحمة

للعالمين وضع القوانين العلمية للمطر قبل أن يكتشفها العلم الحديث بقرون طويلة!

ونتساءل عن القسم الثاني من الحديث في قوله صلى

الله عليه وسلم: (ولكن الله يصرِّفه)، هذا تأكيد من رسول الله صلى الله عليه

وسلم على أن الماء يتوزع بشكل منتظم على سطح الكرة

الأرضية, فكلمة (التصريف) تعني التوزيع لهذه الأمطار وفق مخطط دقيق.

وهذا ما أثبته العلم الحديث وهو أن المياه تتوزع بنسب دقيقة

في مختلف أجزاء الكرة الأرضية. وهذه النسب أيضاً شبه ثابتة على مدار العام،

ولو أنها اختلَّت قليلاً لاختلَّت معها الحياة على سطح

الكوكب. فسبحان الله الذي علم هذا النبي الأميّ وقال في حقه:

(هو الذي بعث في الأميّين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويزكّيهم

ويعلّمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبل لفي ضلال مبين) [الجمعة: 2]

يتبع

.

احب الله

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف احب الله في الإثنين 20 أكتوبر 2008, 12:30 am

بسم الله الرحمن الرحيم


ما شاء الله حبيبتى مودة

الله يرضى عنك ويبارك لك وفيك

ويزيدك حبيبتى علما

اللهم تقبل منها عملها خالصا لوجهك الكريم

avatar
هومه

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف هومه في الخميس 23 أكتوبر 2008, 2:31 am

ما شاء الله عليك موده مجهود رائع ومميز كعادتك

جعله ربى فى ميزان حسناتك اللهم امين
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في السبت 25 أكتوبر 2008, 2:20 pm

بارك الله فيكن حبيباتي احب الله وهومة

وجزاكن الله خيرا
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في السبت 25 أكتوبر 2008, 2:22 pm



المضمضة والاستنشاق والاستنثار


عن عبد الله الصنايجي أن النبي صلى الله عليه و سلم قال :

" إذا توضأ العبد المؤمن فتمضمض خرجت الخطايا من فيه فإذا استنثر

خرجت الخطايا من انفه"• . وعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه

" أنه دعا بوضوء فمضمض واستنشق واستنثر بيده اليسرى ثم

قال : هذا طهور نبي اللهصلى الله عليه و سلم " •• . فالمضمضة هي إدخال الماء

إلى الفم وإدارته فيه ثم طرده وهي سنة في الوضوء

والغسل عند الشافعية والمالكية،ويرى الحنابلة وجوب المضمضة في الوضوء،أما

الحنفية فيرون وجوبها في الغسل فقط،وقد كان هدى

النبي صلى الله عليه و سلم أيضاً أن يتمضمض بعد الطعام وخاصة إذا كان دسماً .

فقد روي عن عبد الله بن عباس رضي الله عنهما "

أن رسول الله صلى الله عليه و سلم شرب لبناً فمضمض وقال : إن له

دسماً " رواه البخاري . ويتم بالمضمضة نظافة الفم وإزالة بقايا

الطعام منه،وأما الغرغرة وهي المبالغة بالمضمضة (وهي مندوبة أيضاً) فتنظف

الحلق والبلعوم. وإن تراكم البقايا الطعامية فب الفم

يجعلها عرضة للتخمر وتصبح بؤرة مناسبة لتكاثر الجرايم مما قد

يسبب إلتهابات في اللثة والقلاع ونخر الأسنان وغيرها من إلتهابات

جوف الفم،ومن ثم إلى إنتقالها إلى السبيل الهضمي وما ينتج عنه

من إضطرابات هضمية وتعفنات يصدر عنها رائحة الفم الكريهة

(10). أما الاستنشاق فهو إدخال الماء إلى الأنف،والاستنثار إخراجه منه

بعد استنشاقه،وهما سنة مؤكدة في الوضوء والغسل عند

جمهور الفقهاء عدا الحنابلة الذين قالوا بوجوبه فيهما.وقد روي عن

أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه و سلم قال : "

إذا توضأ أحدكم فليجعل في أنفه ماء ثم لينتثر" رواه مسلم . كما أن ذلك مندوب

عند القيام من النوم. ويعمل الاستنشاق والاستنثار كلاهما

معاً على التخلص مما تراكم في الأنف من مواد مخاطية،وما

إلتصق بها من غبار وجراثيم مما يؤدي إلى تجديد طبقة المخاطية

وتنشيطها لتقوم بوظيفتها الحيوية على أتّم وجه. فإذا ما علمنا أن

أكثر الأمراض إنتشاراً بين الناس كالزكام والأنفلونزا وإلتهاب

القصبات إنما تنتقل إلى الإنسان عن طريق الرذاذ الذي يخرج من المريض،

بواسطة الهواء الذي يمر عبر الأنف أدركنا أهمية الدعوة

النبوية للالتزام بعمل الاستنشاق والاستنثار مع كل وضوء.


عدل سابقا من قبل مودة في السبت 25 أكتوبر 2008, 2:25 pm عدل 1 مرات
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في السبت 25 أكتوبر 2008, 2:24 pm



والبحر المسجور

لما أراد الله سبحانه وتعالى أن يتحقق وعده( بأنه سيري الظالمين قدرته وعلمه

الذي لا يحيطون بشيء منه إلا بما يريد ويشاء)،

وحينما أراد الله أن يضع الحجة أمام المليارات من الناس، أراد أن يهيئ لهم أدوات

يحسنون صنعها ليكتشفوا أو يعلموا قدرة الله سبحانه

وتعالى، وتكون عليهم الدليل والحجة يقفون أمام الله الخالق البارئ العليم القادر،

يوم القيامة. وجاء الوعد الإلهي ووصلت البشرية

بفضل الله إلى العلوم التي تؤهلها لكشف تلك الآيات العظيمة. وجدوا أن كثيراً

من البحار توجد فيها أخاديد وشقوق تخرج من البحار، تم

تصويرها تصويراً دقيقاً على شرائط الفيديو، وتمت دراستها دراسة مستفيضة.

ماذا تستفيد البشرية من هذه الظاهرة العلمية؟ وما علاقة

تلك الأخاديد بباطن الأرض وخروج الحمم والبراكين حتى يتم المحافظة على

استقرار الأرض الخ.. للإجابة، هناك عدد من النظريات

العلمية الحديثة، ومنها ما قام به العالمان الروسيان (أناتول سجابفتش)

عالم الجيولوجيا (يوري بجدانوف) عالم أحياء وجيولوجيا

. بالاشتراك مع العالم الأمريكي المعروف (رونا كلنت) فقد غاصوا جميعاً وهم

على متن الغواصة الحديثة (ميرا) ووصلوا على نقطة

الهدف على بعد(1750)كم من الشاطئ ميامي، وغاصوا على عمق ميلين من سطح

البحر فوصلوا إلى الجحيم المائي ولم يكن يفصلهم

عنه سوى كوة من الأكريلك، وكانت الحرارة (231مْ)،وذلك في واد على حافة

جرف صخري، وكانت تتفجر من تحتهم الينابيع الملتهبة،

حيث توجد الشروخ الأرضية في قاع المحيط، وقد لاحظوا أن المياه العلوية

السطحية الباردة تندفع نحو الأسفل بعمق ميل واحد فتقترب

من الحمم البركانية الملتهبة والمنصهرة فتسخن ثم تندفع محملة بالقاذورات

والمعادن الملتهبة، وكان العلماء الثلاثة يعتقدون أن ظاهرة

الحمم البركانية الملتهبة والشقوق الأرضية ظاهرة طبيعية في المحيط الهادي

والبحر الأحمر، إلا أنهم تأكدوا أخيراً (وبعد غوصهم) أن

هذه الظاهرة موجودة في كل البحار والمحيطات، وتكثر في مكان وتقل في مكان ..!!

والذين اكتشفوا تلك الأخاديد التي تخرج من قاع

البحر ورأوها وصوروها لا يعلمون شيئاً عن القرآن الكريم، ولا يعلمون

أن الله سبحانه وتعالى أقسم بالبحر المسجور في كتابه الكريم

منذ (1415)سنة، أي البحر الذي تخرج من قاعه الحمم، والقسم في هذه

الآية تأكيد مطلق من الله سبحانه وتعالى على وجود البحر

المسجور، الذي تخرج من قاعه أخاديد النار، وهذا القسم بوجود البحر

المسجور الذي يعلم الله أن البشرية ستكتشفه في يوم من الأيام

هو حجة قوية وقاطعة على المستكشفين للدلالة على عظمة وقدرة الله سبحانه وتعالى

والدلالة على صحة القرآن الكريم كي يؤمنوا به ويصدقوه، وإن لم يفعلوا فقد

بين الله لهم أنه الحق، وأن كتابه حق وأن رسوله صلى الله عليه وسلم حق.

كان مفسروا القرآن

(كالزمخشري والفخر الرازي والسيوطي) إذا مروا على مثل هذه

الآيات حاولوا تفسيرها قدر استطاعتهم، وعلى حسب ما توفر لديهم

من علوم ومعارف، وليس هذا عجز منهم، وإنما هو عجز المعرفة في

أزمانهم، كما شاءت الإرادة الإلهية أن يتأخر الكشف عن

مخبوءات هذه الآيات إلى حين ينضج الفكر البشري ويرتقي علم الإنسان.

وكان المفسرون السابقون يعتمدون في تفسيرهم لهذه الآيات

على المعاني اللغوية.. .فقال بعضهم : البحر المسجور: البحر الذي يشتعل ناراً،

وقال بعضهم هو البحر الممتلئ بالماء، وقال آخرون بل

هو بحر في السماء!! والبحر المسجور الذي اقسم الله به لأهميته موجود فعلاً،

لأن الله لا يقسم بشيء غير موجود، ولا يقسم إلا بعظيم.

والأخاديد وفتحات النار وتسجير البحر رأيناه رأي العين،

وعرض على أجهزة التلفيزيون في كثير من دول العالم.
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في السبت 25 أكتوبر 2008, 2:27 pm

قصة ذي القرنين

تفترض هذه الدراسة أن قصة ذي القرنين حدثت في فترة ما قبل أربعة آلاف سنة

على الأقل، أي قبل نزول الديانة اليهودية. وأنه من

سكان العالم الجديد قام برحلته الى العالم القديم، وهو شخص من البشر

غير خارق لكنه قوي البنية، بمعنى أن له أحسن ما لدى بشر من

القوة البدنية، التي مكنته من السير لمسافات طويلة تحسب بآلاف الأميال،

وأنه كان شخص فائق العلم والثراء، لكنه ليس له كرامات

تجعله خارقا، ولا يوجد في الآيات الكريمة ما يوحي بأنه كان خارقا، ولو كان

كذلك لذكرت خوارقة كما ذكرت بالنسبة لسيدنا سليمان،

حتى أن بعض كتب التفسير استنكرت أن يكون خارقا ورحجت أن تكون

بعض الأحاديث النبوية عنه أحاديث موضوعة (انظر تفسير ابن

كثير). وترجح هذه الدراسة بأن رحلته كانت بالبر عن طريق مضيق برنج

الذي يفصل بين شمال غرب أمريكا الشمالية وشمال شرق

آسيا ، وهو يكون يابس في الفترات الجليدة لأن مستوى سطح البحر يكون

منخفضا، وهذا ما قد حصل في ذلك التاريخ بين 4 و6 آلاف

سنة ، وأنه انطلق في هذه الرحلة فوق ما يركب في ذلك الزمان من أحصنه

وغيرها، مما قد يعني أن رحلته تلك استغرقت وقتا طويلا

جدا من الزمن يعد بالسنوات. وتعتقد هذه الدراسة أنه من مكان ما في شرق

الأمريكتين (العالم الجديد)، حيث انطلق في رحتله التي

وردت في القرآن الكريم الى غرب العالم الجديد، وهو ليس غرب العالم

الجديد فقط بل هو غرب العالم ككل، بما فيها مكة موضع نزول

الآيات الكريمة، والدليل على هذا هو وجود العين الحمئة في غرب العالم

الجديد وعدم وجودها غرب العالم القديم. ثم أكمل طريقه بنفس

الاتجاه، ليصل الى شرق العالم، الذي تفترض هذه الدراسة أن يكون في

شمال شرق آسيا (سيبيريا)، حيث وجد القوم الذين لم ليس

بينهم وبين الشمس سترا، وعدم وجود الساتر عن الشمس تفترض هذه

الدراسة أن يكون شروق الشمس الدائم في فصل الصيف. ثم

يواصل سيره فيصل الى "قوم بين السدين" الذين تعتقد هذه الدراسة بأنهم

كانوا يعيشون في شمال جبال القوقاز، وأن يأجوج ومأجوج

كانوا يغيرون عليهم من جنوبها، وأن يأجوج ومأجوج بشر أكثر قوة وتحضرا

من قوم بين السدين، لذلك كانوا يغيرون عليهم بين الحين

والآخر، فكما هو معروف حتى الوقت الحاضر أن البشر الأكثر تحضرا

وقوة يغيرون على أولئك الأقل حظا في القوة والحضارة. لذلك

طلبوا من ذي القرنين أن يبني لهم سد، ربما لما لمسوه فيه من علم وتحضر،

وأن السد الذي طلبوه سد محسوس، وليس مجرد وسيلة

لحجبهم عنهم، وذلك بدليل بناء ذي القرنين للردم. والردم الذي بناه لهم

هو ما يعرف اليوم بسد "دربند" الموجود في جبال القوقاز في

الوقت الحاضر، وهذا هو نفس الردم الذي رجحته كتب التفسير،

وهو موجود على امتداد خط السير الذي تعتقد هذه الدراسة أن ذي

القرنين اتخذه. وفي الواقع ليس مؤكد –حتى الآن- أن كان ردم "دربند"

هو ردم ذي القرنين أم لا. لكن لأن صفات هذا الردم تشبة الى

حد كبير صفات الردم الذي ذكر في الآيات الكريمة، ولأنه يقع على

نفس امتداد رحلة ذي القرنين ولا يتعارض مع سيرها. ولأن المناطق

التي تقع الى الشمال من جبال القوقاز لم تتعرض لأي غزوات أو فتوحات

خلال التاريخ القديم، وكأنها محمية من أي غزوات، قد يرجح

أن يكون هذا هو الردم.
avatar
مودة
الإدارة

default رد: سلسلة الاعجاز العلمي للدكتور راتب النابلسي,

مُساهمة من طرف مودة في السبت 25 أكتوبر 2008, 2:33 pm



الحقيقة العلمية الأولى

تقوم الحقيقة العلمية الأولى على نقطتين، الأولى تعريف العين الحمئة

وأسباب تكونها ومناطق تواجدها. والنقطة الثانية تقوم على

التعرف على الحضارة المتواجدة في تلك المنطقة التي قد ينسب إليها ذو القرنين،

الرجل الواسع الملك والعلم والمعرفة الذي لا بد أن

ينتمي الى حضارة متفوقة. تظهر العيون الحمئة geyser أو ما يعرف بالينابيع الحارة

بشكلين، أما أنها تكون على شكل نوافير طبيعية

(محمد عاشور، 1997)، وأما أنها على شكل نبع أوعين تخرج منه مياه حارة طينية

تختلط بها بعض الغازات، وتنتشر هاتين الظاهرتين

في المناطق البركانية، أو المناطق التي كانت بركانية، كما في غرب الأمريكتين

ونيوزلندة وايسلنده. وتنتشر في ذات المنطقة محط

الدراسة هنا بحيرات تتراوح مساحتها بين 53 و3500 ميل، ويوجد بها آثار

من حضارة المايا، وقد تخرج البراكين من بعض هذه

البحيرات، مثل بحيرة أتيتلان Atitlan في جواتيمالا التي يخرج منها بركانان



فان لم تكن الشمس تغرب حقل جاف من العيون الحمئة، قد تكون كانت

تغرب في أحد تلك البحيرات التي تنبع فيها عيون حمئة. وتنشأ البراكين في ثلاثة

مواقع، فمنها ما ينشأ فوق النقاط البركانية الحارة

Hot spots كما هو الشأن في براكين جزر هاواي، ومنها ما ينشأ عند مناطق

انشقاق المحيط كتلك الموجودة في وسط المحيطات،

وهي تتكون تحت مستوى سطح البحر، أما النوع الثالث وهو النوع الأكثر انتشارا

على اليابس، وهو يمثل حلقة النار حول المحيط

الهادي، فهو الذي ينشأ نتيجة لاصطدام ألواح قشرة المحيط بألواح القشرة الأرضية

(and Strahler, 1992 Strahler)، ولأن

ألواح قشرة المحيط تكون أكثر كثافة فأنها تندس تحت ألواح القشرة الأرضية الأقل

كثافة ، ويؤدي الاحتكاك بين ألواح

القشرتين إلى ذوبان صخور قشرة المحيط وتكون صهير اللافا الذي يشق طريقة

عبر صخور قشرة اليابس، ليصل إلي السطح مكونا

البراكين عند التقاء الألواح، لذلك تكون المناطق البركانية فيها واسعة الانتشار،

وليس مجرد فوهات بركانية متباعدة كالتي تتكون فوق

النقاط البركانية الحارة، وفي هذه الحقول البركانية غالبا ما تكون الفوهات البركانية

عند الأطراف الخارجية للمناطق الجبلية الناتجة

عن تصادم الألواح ، وهذا النوع من البراكين منتشر حول حواف المحيط الهادي،

أي في غرب الأمريكتين (العالم الجديد) وشرق آسيا

(العالم القديم)، لكن لا توجد أي براكين من الأنواع الثلاثة السابقة الذكر في غرب

العالم القديم. وبالرغم من أن التقاء الألواح القارية

بالألواح المحيطية يحدث حول المحيط الهادي بأكمله، إلا أن البراكين التي تتكون

في شرق المحيط الهادي (جبال الأنديز) هي التي

ينطبق عليها غرب العالم، أو مغرب الشمس، أما تلك التي في غربه فهي في

شرق العالم أي في مشرق الشمس، بالإضافة إلي أن

البراكين التي تتكون في شرق آسيا تتكون فوق جزر، وهي أجزاء منفصلة

عن قارة آسيا نتيجة لانشقاق المحيط في ذلك الجزء من

العالم ، وكذلك هو الحال بالنسبة للبراكين التي توجد في جزر هاواي البعيدة عن

أي يابس، فسير ذي القرنين كان بالبر وليس البحر

وذلك وفق الآيات الكريمة (اتبع سببا)، حيث لا يمكن رسم طريق على الماء، لكن

يمكن ذلك على اليابس، وربما آثار ذلك الطريق

موجودة حتى الآن، لكن الإبحار عبر المحيط الهادي في تلك الفترة لا يوجد ما يؤيده،

بل أن انعزال البشر الذين عاشوا في جزره يبين

انعدام المسارات البحرية في ذلك الوقت من التاريخ. كما أن لفظ سبب هنا لا يعني

بأنه قد هيأت له الاسباب للرحلة، لأنه اتبع ذلك السبب

أي أنه اتبع ذلك الطريق، حتى وصل الى مغرب الشمس وكذلك حتى وصل الى

مشرقها. وعلى هذا الأساس لابد أن تكون العين الحمئة

الواردة الذكر في الآيات الكريمة موجودة في غرب الأمريكيتين وفقا للحقائق السابقة

الذكر. أضف إلى ذلك انه لا يوجد براكين في غرب

العالم القديم، بالرغم من وجودها على جزر المحيط الاطلسي، وكما سبق القول أن سير

ذي القرنين كان بالبر وليس بالبحر، فحتى

عصر الكشوفات الجغرافية لم تكن هناك سفن تعبر المحيطات، وهذا لا ينفي

الرحلات البحرية، لكنها كانت في البحار القريبة من يابس

القارات، وليس رحلات تخترق المحيطات من طرف الى آخر كما هو منذ بعد

الكشوفات الجغرافية. وبعد بيان مكان العين الحمئة لا بد

من توضيح الحضارات المصاحبة لها في ذلك المكان، وذلك لأهميتها عند الحديث

عن ذي القرنين الذي كان واسع الملك والعلم، ولم

يكن ذلك لشخص يعيش حياة بدائية. بدأت الحياة البشرية في العالم الجديد منذ 30 ألف

سنه، وفقا للدراسات الأنثروبولوجية، ويعتقد

العلماء أن سكان الأمريكيتين كانوا قد انتقلوا إليها عبر طريق مضيق برنج Bering ،

وذلك في فترة كانت معظم الأرض مغطاة بالجليد،

لأن تغطية الأرض بالجليد يقلل من منسوب مياه البحر، وبالتالي يسهل عملية التنقل

البري للأنسان(

Oxford Illustrated Encyclopedia,1993, p256). ولقد تعرضت الأرض

لعدد من الفترات الجليدية خلال تاريخها

الجيولوجي، كما أنها تعرضت لفترات جليدية خلال الـ 200 ألف سنه الماضية.

فخلال الفترات الجليدية يقل مستوى سطح البحر، حيث

تتجمد معظم مياه البحار والمحيطات وتتمركز عند القطبين ، مما يؤدي إلى زيادة

مساحات اليابس (Selby, 1984) ، والتحام الجزر

ببعضها البعض مكونة يابسا متصلا، كما يؤدي الى جفاف بعض البحار والمضائق،

وهذا ما قد يكون حدث قبل 30 ألف سنة، لأنها

الفترة التي كانت أكثر تجمدا، لذلك تدعى بالفترة الجليدية العظمى Maximum

Glaciations. وبعد أن وصل الانسان الى العالم

الجديد، بدأ في الانتشار في أمريكا الشمالية ليصل جنوبا إلى أمريكا الوسطى وأمريكا

الجنوبية واستقر الانسان هناك قبل حوالي 11

ألف عام، (www.annaharonline.com, www.adabwafan.com,

www.alBayanNewspaper.com)،

وظهرت أول الحضارات قبل حوالي 5000 سنه، ومن تلك الحضارات الأولمك

Olmec على ساحل خليج المكسيك، والمايا في شبه

جزيرة اليوكتان Yucatan، وتبعتها حضارات أخرى عديدة كان آخرها حضارة

الأزتك Aztec التي انتهت بعد الغزو والاحتلال

الأسباني. وكان بين تلك الحضارات وأثناءها محلات بشرية متناثرة في أمريكا

الشمالية وأمريكا الجنوبية، لكن الحضارات التي قامت

في امريكا الوسطى كانت ذات أهمية بالغة حين الكتابة عن تاريخ العالم الجديد،

وذلك لمدى التفوق الفكري والفلكي والرياضي

والهندسي الذي وصلت اليه تلك الحضارات. وتعتبر حضارة المايا Maya التي

انبثقت من شبه جزيرة اليوكتان Yucatanمن أهم

تلك الحضارات وأقدمها، وتقع شبه جزيرة يوكتان في شرق المكسيك في أمريكا

الوسطى، وكانت تدعى تلك المنطقة بأرض ديك الحبش

والدببة وذلك لفقدانها مما يؤكل، ومن تلك المنطقة القاحلة انتشرت حضارة

المايا أو ربما اكتسحت الأراضي التي تحيط بها ، متضمنة

كل من المكسيك، بيرو، جواتيمالا، البرازيل، هندوراس، والسلفادور

www.Civilation.ca))، وتدل الآثار التي تركتها الحضارات

في أمريكا الوسطى على أنها قامت على عقيدة دينية عميقة الجذور، التي حملت

على بناء الأهرامات الباقية آثارها حتى الآن في

المكسيك، ويعتقد أن هذه الأهرامات أقيمت لعبادة أحد الآلهة، وهي ليست مقابر

للملوك كما في مصر القديمة، وتوجد أهرامات أقدم منها

في يوكتان (www.Islamonline.net). وتعود حضارة المايا إلى عام 3000 قبل

الميلاد (www.Civilization.ca)، ولها

لغة مكتوبة هي اللغة الهيروغليفية، واللغة الهيروغليفية Hieroglyphic

هي استخدام الصور والأشكال للكتابة، واخترعت هذه اللغة

منذ حوالي 3000 سنة قبل الميلاد، وكانت هذه اللغة غالبا ما تستخدم للأغراض الدينية،

وينسب هذا المسمى "الهيروغليفي" الى اللغة

المكتوبة في مصر القديمة، وبعد ذلك صارت تنسب الى كل لغة "قديمة" مكتوبة

تستخدم الصور، مثل اللغات القديمة المشابه لها في

أوروبا والأناضول بما فيها لغة المايا في العالم الجديد، وجميع هذه اللغات تعود

لنفس الفترة الزمنية أي لحوالي 3000 سنة قبل

الميلاد(Oxford Illustrated Encyclopedia,1993, p165). والفرضية

هنا لا تحاول الجزم بأن ذا القرنين كان ينتمي

لحضارة المايا، لكن حضارة المايا مهمة حين الحديث عن شخصية واسعة

العلم كذي القرنين، وافتراض أنه كان من سكان العالم

الجديد، والخوض فيها هنا لأنها أقوى الحضارات الموجودة في الأمريكيتين

في تلك الفترة. وبما أن حضارة المايا نشأت في شبه جزيرة

اليوكتان ثم توسعت في كل الاتجاهات ومنها جهة الغرب، فهذا يرجح أن تكون

هناك صلة بين هذه الحضارة وذي القرنين، ولكن لا يجزم

بذلك في هذه المرحلة، لأن مثل هذا الجزم يحتاج إلي متخصصين في

الآثار والتاريخ المكسيكي، والحديث هنا عن علوم الأرض فقط

متمثل في العين الحمئة، مع وضع احتمال أن تكون تلك الحضارة المصاحبة

لها هي حضارة المايا، وذلك وفقا للتاريخ والمكان اللذين

ترجح هذه الدراسة حدوث قصة ذي القرنين خلالهما. وعلى افتراض أن ما

تقدمت به هذه الفرضية كان صحيحا، فـإن ذا القرنين قد

يكون أحد ملوك أو أمراء أو قادة حضارة المايا (منذ حوالي 5000 سنة)،

التي ظهرت في شبة جزيرة يوكتان بشرق المكسيك في

أمريكا الوسطى، وتوسع هذا القائد أو الملك في فتوحاته غربا، حيث وجد

العين الحمئة. فالعيون الحمئة توجد في المناطق البركانية

وعين ذي القرنين الحمئة موجودة في غرب العالم المليء بالعيون الحمئة كما

في الآيات الكريمة. بالإضافة إلي أن تلك العيون الحمئة

قد تنشأ في بحيرات، ومن المثير للدهشة إن تكون تلك المناطق البركانية مليئة

بالبحيرات التي يكون وسطها أحيانا عيون حمئة وأحيانا

أخرى براكين، وبما أن البحيرات أوسع من العيون، والجبال غالبا ما تحيط بتلك

البحيرات فان هذا قد يفسر غروب الشمس في تلك

البحيرات ذات البراكين أو العيون الحمئة. ثم يصل ذو القرنين إلى شرق العالم،

ووصول ذي القرنين إلى شرق العالم بعد بلوغه غرب

العالم لا يؤثر في الافتراض الأول، بل هو يدعمه، فلو استمر ذو القرنين

في رحلته شمال غرب ملتزما بحدود اليابس الأمريكي، فانه

حتما سوف يصل إلى شرق العالم عبر مضيق برنج Bering ، مع ملاحظة

انه في هذه الفترة كان مستوى البحر منخفضا أيضا وفقا

للدراسات الجيومورفولوجية والساحلية (1961 Fairbridge,). والسير

في اتجاه واحد أكثر منطقية عن السير في اتجاهات متعددة،

في زمن كانت وسائل النقل فيه بطيئة. فلو سلمنا بفرضية أن يكون ذو القرنين

من سكان العالم القديم، هنا يطرح سؤال عن المكان الذي

بدأ منه ليتجه غربا، ولو سلمنا ببداية رحلته من مكان ما في وسط العالم القديم،

فأنه سوف يتجه غربا ثم شرقا أي أنه سوف يغير

وجهته، أو أنه سوف يمشي في طرق كان قد مشى فيها سابقا أو طرقا

موازية لها ، لكن لأنه كان في غرب العالم فلو ظل يسير بنفس

الاتجاه فسوف يصل إلي شرق العالم. وهذا لا يتعارض مع ما ورد في الآيات الكريمة.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء 18 يوليو 2018, 9:50 pm