مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

كتاب رياض الصالحين

شاطر

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 6:53 pm



  • 96 - باب وداع الصاحب ووصيته عود فراقه لسفر
  • وغيره والدعاء له وطلب الدعاء منه
  • قال
  • اللَّه تعالى (البقرة 132، 133): {ووصى بها إبراهيم بنيه ويعقوب: يا بني إن اللَّه
  • اصطفى لكم الدين فلا تموتن إلا وأنتم مسلمون، أم كنتم شهداء إذ حضر يعقوب الموت إذ
  • قال لبنيه ما تعبدون من بعدي؟ قالوا: نعبد إلهك وإله آبائك إبراهيم وإسماعيل
  • وإسحاق إلهاً واحداً، ونحن له مسلمون}.
  • وأما
  • الأحاديث:
  • 712 -
  • فمنها حديث زيد بن أرقم رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ - الذي سبق في باب إكرام أهل بيت
  • رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم (انظر الحديث رقم 345) - قال: قام
  • رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فينا خطيباً فحمد اللَّه وأثنى
  • عليه ووعظ وذكر، ثم قال: أما بعد، ألا أيها الناس فإنما أنا بشر يوشك أن يأتي
  • رَسُول ربي فأجيب، وأنا تارك فيكم ثقلين: أولهما كتاب اللَّه فيه الهدى والنور؛
  • فخذوا بكتاب اللَّه واستمسكوا بقسمته رواه على كتاب اللَّه ورغب فيه. ثم قال: وأهل
  • بيتي، أذكركم اللَّه في أهل بيتي رواه مُسلِمٌ. وقد سبق بطوله.
  • 713 -
  • وعن أبي سليمان مالك بن الحويرث رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أتينا رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ونحن شَبَبَةٌ متقاربون، فأقمنا عنده عشرين ليلة،
  • وكان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم رحيماً رفيقاً، فظن أنا قد
  • اشتقنا أهلنا فسألنا عمن تركنا من أهلنا فأخبرناه. فقال: ارجعوا إلى أهليكم
  • فأقيموا فيهم وعلموهم ومروهم وصلوا صلاة كذا في حين كذا وصلاة كذا في حين كذا،
  • فإذا حضرت الصلاة فليؤذن لكم أحدكم وليؤمكم أكبركم متفق عَلَيهِ.
  • زاد
  • البخاري في رواية له: وصلوا كما رأيتموني أصلي
  • قوله
  • رحيماً رفيقا روي بفاء وقاف، وروي بقافين.
  • 714 -
  • وعن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: استأذنت النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم في العمرة فأذن وقال: لا تنسنا يا أخي من خيرا متفق كلمة ما
  • يسرني أن لي بها الدنيا. وفي رواية قال: أشركنا يا أخي في دعائك رواه أبو داود
  • والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 715 -
  • وعن سالم بن عبد اللَّه بن عمر أن عبد اللَّه بن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ كان
  • يقول للرجل إذا أراد سفراً: ادن مني حتى أودعك كما كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يودعنا، فيقول: أستودع اللَّه دينك، وأمانتك وخواتيم
  • عملك. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 716 -
  • وعن عبد اللَّه بن يزيد الخطمي الصحابي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا أراد أن يودع الجيش يقول: أستودع
  • اللَّه دينكم وأمانتكم وخواتيم أعمالكم حديث صحيح رواه أبو داود وغيره بإسناد
  • صحيح.
  • 717 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: جاء رجل إلى النبيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم فقال: يا رَسُول اللَّهِ إني أريد سفراً فزودني. فقال: زودك اللَّه
  • التقوى قال: زدني. قال: وغفر ذنبك. قال: زدني. قال: ويسر لك الخير حيثما كنت رواه
  • التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 97 -
  • في الاستخارة والمشاورة
  • قال
  • اللَّه تعالى (آل عمران 159): {وشاورهم في الأمر}.
  • وقال
  • تعالى (الشورى 38): {وأمرهم شورى بينهم} أي يتشاورون بينهم فيه.
  • 718 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كالسورة من القرآن؛ يقول: إذا هم أحدكم
  • بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل:
  • اللهُمَّ
  • إنِّي أسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وأسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وأسألُكَ من
  • فَضْلِكَ العَظِيم؛ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أقْدِرُ، وتَعْلَمُ ولا أعْلَمُ،
  • وَأَنْتَ عَلاَّمُ الغُيُوبِ؛ اللهُمَّ إِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذا الأمْرَ
  • خَيْرٌ لِي في دِيْنِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أمْرِي، أو قال: عَاجِلِ أَمْرِي
  • وَآجِلِهِ، فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيه؛ وَإِنْ
  • كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ شَرٌّ لِي فِي دِيْنِي وَمَعَاشِي
  • وَعَاقِبَةِ أَمْرِي؛ أو قال: عاجِلِ أَمْرِي وَآجِلِهِ، فَاصْرِفْهُ عَنِّي
  • وَاصْرِفْنِي عَنْهُ، وَاقْدُرْ لِيَ الخَيْرَ حَيْثُ كان، ثُمَّ رَضِّنِي بِه.
  • قال:
  • وَيُسَمِّي حاجَتَهُ (1)رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • [(1) أي
  • بدل قوله "هذا الأمر"، فيقول مثلا: "اللهم إن كنت تعلم أن زاوجي من
  • فلانة بنت فلانة، خير لي..."، أو "اللهم إن كنت تعلم أن سفري غدا إلى
  • مصر هو خير لي...".
  • دار
  • الحديث.]
  • 98 -
  • باب استحباب الذهاب إلى العيد وعيادة المريض والحج والغزو والجنازة ونحوها من طريق
  • والرجوع من طريق آخر لتكثير مواضع العبادة
  • 719 -
  • عن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا
  • كان يوم عيد خالف الطريق. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • قوله
  • خالف الطريق: يعني ذهب في طريق ورجع في طريق آخر.
  • 720 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم كان يخرج من طريق الشجرة ويدخل من طريق المعرس، وإذا دخل مكة دخل من
  • الثنية العليا ويخرج من الثنية السفلى. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 99 -
  • باب استحباب تقديم اليمين في كل ما هو من باب التكريم كالوضوء والغسل والتيمم ولبس
  • الثوب والنعل والخف والسراويل ودخول المسجد والسواك والاكتحال وتقليم الأظفار وقص
  • الشارب ونتف الإبط وحلق الرأس والسلام من الصلاة والأكل والشرب والمصافحة واستلام
  • الحجر الأسود والخروج من الخلاء والأخذ والعطاء وغير ذلك مما هو في معناه ويستحب
  • تقديم اليسار في ضد ذلك كالامتخاط والبصاق عن اليسار ودخول الخلاء والخروج من
  • المسجد وخلع الخف والنعل والسراويل والثوب والاستنجاء وفعل المستقذرات وأشباه ذلك
  • قال
  • اللَّه تعالى (الحاقة 19): {فأما من أوتي كتابه بيمينه فيقول: هاؤم اقرءوا كتابيه}
  • الآيات.
  • وقال
  • تعالى (الواقعة 8، 9): {فأصحاب الميمنة ما أصحاب الميمنة، وأصحاب المشأمة ما أصحاب
  • المشأمة}.
  • 721 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يعجبه التيمن في شأنه كله: في طهوره، وترجله، وتنعله. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 722 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كانت يد رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم اليمنى لطهوره وطعامه، وكانت اليسرى لخلائه وما كان من أذىً. حديث صحيح
  • رواه أبو داود وغيره بإسناد صحيح.
  • 723 -
  • وعن أم عطية رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال
  • لهن في غسل ابنته رَضِيَ اللَّهُ عَنها: ابدأن بميامنها ومواضع الوضوء منها متفق
  • عَلَيهِ.
  • 724 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: إذا انتعل أحدكم فليبدأ باليمنى، وإذا نزع فليبدأ بالشمال؛ لتكن
  • اليمنى أولهما تنعل وآخرهما تنزع متفق عَلَيهِ.
  • 725 -
  • وعن حفصة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • كان يجعل يمينه لطعامه وشرابه وثيابه،ويجعل يساره لما سوى دعائك فقال أبو داود
  • وغيره.
  • 726 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: إذا لبستم وإذا توضأتم فابدءوا بأيامنكم حديث صحيح رواه أبو داود
  • والترمذي بإسناد صحيح.
  • 727 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • أتى منىً فأتى الجمرة فرماها ثم أتى منزله بمنىً ونحر ثم قال للحلاق: خذ وأشار إلى
  • جانيه الأيمن ثم الأيسر ثم جعل يعطيه الناس. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية: لما رمى الجمرة ونحر نسكه وحلق ناول الحلاق شقه الأيمن فحلقه ثم دعا أبا
  • طلحة الأنصاري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ فأعطاه إياه، ثم ناوله الشق الأيسر فقال: احلق
  • فحلقه فأعطاه أبا طلحة فقال: اقسمه بين الناس.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 6:54 pm



  • كتاب
  • آداب الطعام
  • 100 -
  • باب التسمية في أوله والحمد في آخره
  • 728 -
  • عن عمر بن أبي سلمة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: سم اللَّه، وكل بيمينك؛ وكل مما يليك مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ.
  • 729 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إذا أكل أحدكم فليذكر اسم اللَّه تعالى، فإن نسي أن يذكر اسم اللَّه
  • تعالى في أوله فليقل بسم اللَّه أوله وآخره رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 730 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: إذا دخل الرجل بيته فذكر اللَّه تعالى عند دخوله وعند طعامه قال
  • الشيطان لأصحابه: لا مبيت لكم ولا عشاء، وإذا دخل فلم يذكر اللَّه تعالى عند دخوله
  • قال الشيطان أدركتم المبيت، وإذا لم يذكر اللَّه تعالى عند طعامه قال أدركتم
  • المبيت والعشاء رواه مُسلِمٌ.
  • 731 -
  • وعن حذيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا إذا حضرنا مع رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم طعاماً لم نضع أيدينا حتى يبدأ رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فيضع يده، وإنا حضرنا معه مرة طعاماً فجاءت جارية كأنها
  • تدفع فذهبت لتضع يدها في الطعام فأخذ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم بيدها، ثم جاء أعرابي كأنما يدفع فأخذ بيده فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن الشيطان يستحل الطعام أن لا يذكر اسم اللَّه تعالى
  • عليه، وإنه جاء بهذه الجارية ليستحل بها فأخذت بيدها، فجاء بهذا الأعرابي ليستحل
  • به فأخذت بيده؛ والذي نفسي بيده إن يده في يدي مع يديهما ثم ذكر اسم اللَّه تعالى
  • وأكل. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 732 -
  • وعن أمية بن مخشي الصحابي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم جالساً ورجل يأكل فلم يسم حتى لم يبق من طعامه إلا لقمة،
  • فلما رفعها إلى فيه قال: بسم اللَّه أوله وآخره. فضحك النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم ثم قال: ما زال الشيطان يأكل معه فلما ذكر اسم اللَّه استقاء ما
  • في بطنه رواه أبو داود والنسائي.
  • 733 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يأكل طعاماً في ستة من أصحابه فجاء أعرابي فأكله بلقمتين. فقال رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: أما إنه لو سَمَّى لكفاكم رواه
  • التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 734 -
  • وعن أبي أمامة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان
  • إذا رفع مائدته قال: الحمد لله كثيراً طيباً مباركاً فيه غير مَكْفِيٍّ ولا مودع
  • ولا مستغنىً عنه ربنا رواه البُخَارِيُّ.
  • 735 -
  • وعن معاذ بن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: من أكل طعاماً فقال: الحمد لله الذي أطعمني هذا ورزقنيه من غير
  • حول مني ولا قوة، غفر له ما تقدم من ذنبه رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ.
  • 101 -
  • باب: لا يعيب الطعام واستحباب مدحه
  • 736 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: ما عاب رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم طعاماً قط: إن اشتهاه أكله وإن كرهه تركه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 737 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم سأل أهله
  • الأدم فقالوا: ما عندنا إلا خل، فدعا به فجعل يأكل ويقول: نعم الأدم الخل، نعم
  • الأدم الخل رواه مُسلِمٌ.
  • 102 -
  • باب ما يقوله من حضر الطعام وهو صائم إذا لم يفطر
  • 738 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا دعي أحدكم فليجب؛ فإن كان صائماً فليصل، وإن كان مفطراً
  • فليطعم رواه مُسلِمٌ.
  • قال
  • العلماء: معنى فليصل: فليدع.
  • ومعنى
  • فليطعم: فليأكل.
  • 103 -
  • باب ما يقوله من دعي إلى طعام فتبعه غيره
  • 739 -
  • عن أبي مسعود البدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: دعا رجل النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم لطعام صنعه له خامس خمسة فتبعهم رجل، فلما بلغ الباب قال النبي
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن هذا تبعنا فإن شئت أن تأذن وإن شئت رجع قال:
  • بل آذن له يا رَسُول اللَّهِ. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 104 -
  • باب الأكل مما يليه ووعظه وتأديبه من يسيء أكله
  • 740 -
  • عن عمر بن أبي سلمة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنت غلاماً في حجر رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وكانت يدي تطيش في الصحفة. فقال لي رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: يا غلام سم اللَّه وكل بيمينك وكل مما
  • يليك مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • قوله
  • تطيش بكسر الطاء وبعدها ياء مثناة من تحت معناه: تتحرك وتمتد إلى نواحي الصحفة.
  • 741 -
  • وعن سلمة بن الأكوع رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجلاً أكل عند رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بشماله فقال: كل بيتي فقال: لا أستطيع. قال: لا
  • استطعت!ما منعه إلا الكبر، فما رفعها إلى فيه. رَوَاهُ مُسلِمٌ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 6:55 pm



  • 105 - باب النهي عن القران بين تمرتين ونحوهما
  • إذا أكل جماعة إلا بإذن رفقته
  • 742 -
  • عن جبلة بن سحيم قال: أصابنا عام سنة مع ابن الزبير فرزقنا تمراً، فكان عبد اللَّه
  • بن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما يمر بنا ونحن نأكل فيقول: لا تقارنوا فإن النبي
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم نهى عن القران. ثم يقول: إلا أن يستأذن الرجل
  • أخاه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 106 -
  • باب ما يقوله ويفعله من يأكل ولا يشبع
  • 743 -
  • عن وحشي بن حرب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن أصحاب رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قالوا: يا رَسُول اللَّهِ إنا نأكل ولا نشبع؟ قال: فلعلكم
  • تفترقون قالوا: نعم. قال: فاجتمعوا على طعامكم واذكروا اسم اللَّه يبارك لكم فيه
  • رواه أبو داود.
  • 107 -
  • باب الأمر بالأكل من جانب القصعة والنهي عن الأكل من وسطها
  • 744 -
  • فيه قوله صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: وكل مما يليك مُتَّفَقٌ عَلَيهِ كما
  • سبق (انظر الحديث رقم 737) .
  • وعن ابن
  • عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: البركة
  • تنزل وسط الطعام فكلوا من حافتيه ولا تأكلوا من وسطه رواه أبو داود والترمذي
  • وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 745 -
  • وعن عبد اللَّه بن بسر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان للنبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قصعة يقال لها الغراء يحملها أربعة رجال، فلما أضحوا وسجدوا
  • الضحى أتي بتلك القصعة (يعني وقد ثرد فيها) فالتفوا عليها. فلما كثروا جثا رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. فقال أعرابي: ما هذه الجلسة؟ فقال
  • رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن اللَّه جعلني عبداً كريماً
  • ولم يجعلني جباراً عنيدا ثم قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:
  • كلوا من حواليها ودعوا ذروتها يبارك فيها رواه أبو داود بإسناد جيد.
  • ذروتها:
  • أعلاها. بكسر الذال وضمها.
  • 108 -
  • باب كراهة الأكل متكئاً
  • 746 -
  • عن أبي جحيفة وهب بن عبد اللَّه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لا آكل متكئا رواه البُخَارِيُّ.
  • قال
  • الخطابي: المتكئ ههنا هو: الجالس معتمداً على وطاء تحته. قال: وأراد أنه لا يقعد
  • على الوطاء والوسائد كفعل من يريد الإكثار من الطعام، بل يقعد مستوفزاً لا
  • مستوطناً، ويأكل بلغة.
  • هذا
  • كلام الخطابي، وأشار غيره إلى أن المتكئ هو: المائل على جنبه، والله أعلم.
  • 747 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم جالساً مقعياً يأكل تمراً. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • المقعي
  • هو: الذي يلصق أليتيه بالأرض وينصب ساقيه.
  • 109 -
  • باب استحباب الأكل بثلاث أصابع واستحباب لعق الأصابع وكراهة مسحها قبل لعقها
  • واستحباب لعق القصعة وأخذ اللقمة التي تسقط منه وأكلها وجواز مسحها بعد اللعق
  • بالساعد والقدم وغيرهما
  • 748 -
  • عن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا أكل أحدكم طعاماً فلا يمسح أصابعه حتى يلعقها أو يلعقها
  • متفق عَلَيهِ.
  • 749 -
  • وعن كعب بن مالك رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يأكل بثلاث أصابع فإذا فرغ لعقها. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 750 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • أمر بلعق الأصابع والصحفة وقال: إنكم لا تدرون في أي طعامكم الإيمان متفق مُسلِمٌ.
  • 751 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إذا وقعت لقمة أحدكم فليأخذها فليمط ما كان بها من أذىً وليأكلها، ولا يدعها
  • للشيطان، ولا يمسح يده بالمنديل حتى يلعق أصابعه؛ فإنه لا يدري في أي طعامه
  • الإيمان متفق مُسلِمٌ.
  • 752 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إن الشيطان يحضر أحدكم عند كل شيء من شأنه حتى يحضره عند طعامه؛ فإذا سقطت
  • لقمة أحدكم فليأخذها فليمط ما كان بها من أذىً ثم ليأكلها، ولا يدعها للشيطان فإذا
  • فرغ فليلعق أصابعه فإنه لا يدري في أي طعامه الإيمان متفقمُسلِمٌ.
  • 753 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم إذا أكل طعاماً لعق أصابعه الثلاث وقال: إذا سقطت لقمة أحدكم فليمط عنها
  • الأذى وليأكلها، ولا يدعها للشيطان وأمرنا أن نسلت القصعة وقال: إنكم لا تدرون في
  • أي طعامكم الإيمان متفق مُسلِمٌ.
  • 754 -
  • وعن سعيد بن الحارث أنه سأل جابراً رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن الوضوء مما مست النار.
  • فقال: لا، قد كنا زمن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم لا نجد مثل ذلك
  • الطعام إلا قليلاً، فإذا نحن وجدناه لم يكن لنا مناديل إلا أَكُفَّنَا وسواعدنا
  • وأقدامنا، ثم نصلي ولا نتوضأ. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 110 -
  • باب تكثير الأيدي على الطعام
  • 755 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ تعالى عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: طعام الاثنين كافي الثلاثة، وطعام الثلاثة كافي الأربعة متفق
  • عَلَيهِ.
  • 756 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: طعام الواحد يكفي الاثنين، وطعام الاثنين يكفي الأربعة، وطعام
  • الأربعة يكفي الثمانية رواه مُسلِمٌ.
  • 111 -
  • باب آداب الشرب واستحباب التنفس ثلاثاً خارج الإناء وكراهة التنفس في الإناء
  • واستحباب إدارة الإناء على الأيمن فالأيمن بعد المبتدئ
  • 757 -
  • عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • كان يتنفس في الشراب ثلاثاً. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • يعني:
  • يتنفس خارج الإناء.
  • 758 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: لا تشربوا واحداً كشرب البعير، ولكن اشربوا مثنى وثلاث، وسموا
  • إذا أنتم شربتم، واحمدوا إذا أنتم رفعتم رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ.
  • 759 -
  • وعن أبي قتادة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم نهى
  • أن يتنفس في الإناء. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • يعني:
  • يتنفس في نفس الإناء.
  • 760 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • أتي بلبن قد شيب بماء
  • وعن
  • يمينه أعرابي وعن يساره أبو بكر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ فشرب ثم أعطى الأعرابي وقال:
  • الأيمن فالأيمن متفق عَلَيهِ.
  • قوله
  • شيب أي خلط.
  • 761 -
  • وعن سهل بن سعد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم أتي بشراب
  • فشرب
  • منه وعن يمينه غلام وعن يساره أشياخ فقال للغلام: أتأذن لي أن أعطي هؤلاء؟فقال الغلام:
  • لا والله لا أوثر بنصيبي منك أحداً! فتله رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم في يده. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • قوله
  • تله: أي وضعه.
  • وهذا
  • الغلام هو ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 6:56 pm



  • 112 - باب كراهة الشرب من فم القربة ونحوها
  • وبيان أنه كراهة تنزيه لا
  • 762 -
  • عن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: نهى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم عن اختناث الأسقية. يعني: أن تكسر أفواهها ويشرب منها. مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ.
  • 763 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: نهى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم أن يشرب من في السقاء أو القربة. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 764 -
  • وعن أم ثابت كبشة بنت ثابت أخت حسان بن ثابت رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ وعنها قالت: دخل
  • علي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فشرب من في قربة معلقة
  • قائماً، فقمت إلى فيها فقطعته. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ
  • صحيح.
  • وإنما
  • قطعتها لتحفظ موضع فم رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وتتبرك به
  • وتصونه عن الابتذال. وهذا الحديث محمول على بيان الجواز، والحديثان السابقان لبيان
  • الأفضل والأكمل، والله أعلم.
  • 113 -
  • باب كراهة النفخ في الشراب
  • 765 -
  • عن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم نهى عن النفخ في الشراب. فقال رجل: القذاة أراها في الإناء؟ فقال: أهرقها
  • قال: فإني لا أروى من نفس واحد؟ قال: فأبن القدح إذاً عن فيك رواه التِّرمِذِيُّ
  • وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 766 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم نهى
  • أن يتنفس في الإناء أو ينفخ فيه. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ
  • صحيح.
  • 114 -
  • باب بيان جواز الشرب قائماً وبيان أن الأكمل والأفضل الشرب قاعداً
  • فيه
  • حديث كبشة السابق (انظر الحديث رقم 761) .
  • 767 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: سقيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم من زمزم فشرب وهو قائم. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 768 -
  • وعن النزال بن سبرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أتى علي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ باب
  • الحبة فشرب قائماً وقال: إني رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • فعل كما رأيتموني فعلت. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 769 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال: كنا نأكل على عهد رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ونحن نمشي، ونشرب ونحن قيام. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وقال
  • حديث حَسَن صحيح.
  • 770 -
  • وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يشرب قائماً وقاعداً. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ
  • وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 771 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّه عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّه عَلَيهِ وَسَلَمَّ أنه نهى أن
  • يشرب الرجل قائماً
  • قال
  • قتادة: فقلنا لأنس: فالأكل؟ قال: ذلك - أشر وأخبث - رَوَاهُ مُسلِمَُ
  • 772 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّه عَنهُ قال: قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّه عَلَيهِ
  • وَسَلَّم لا يشربن أحد منكم قائماً، فمن نسي فليستقئ رَوَاهُ مُسلِمَُ
  • 115 -
  • باب استحباب كون ساقي القوم آخرهم شرباً
  • 773 -
  • عن أبي قتادة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • ساقي القوم آخرهم(يعني شرباً) رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 116 -
  • باب جواز الشرب من جميع الأواني الطاهرة غير الذهب والفضة وجواز الكرع وهو الشرب
  • بالفم من النهر وغيره بغير إناء ولا يد، وتحريم استعمال إناء الذهب والفضة في
  • الشرب والأكل والطهارة وسائر وجوه الاستعمال
  • 774 -
  • عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: حضرت الصلاة فقام من كان قريب الدار إلى أهله
  • وبقي قوم، فأتي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بمخضب من حجارة
  • فصغر المخضب أن يبسط فيه كفه، فتوضأ القوم كلهم. قالوا: كم كنتم؟ قال: ثمانين
  • وزيادة. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ. هذه رواية البخاري،
  • وفي
  • رواية له ولمسلم: أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم دعا بإناء من ماء،
  • فأتي بقدح رَحْرَاح فيه شيء من ماء فوضع أصابعه فيه. قال أنس: فجعلت أنظر إلى
  • الماء ينبع من بين أصابعه فحزرت من توضأ ما بين السبعين إلى الثمانين.
  • 775 -
  • وعن عبد اللَّه بن زيد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أتانا النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم فأخرجنا له ماء في تور من صفر فتوضأ. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • الصفر
  • بضم الصاد، ويجوز كسرها وهو: النحاس.
  • و
  • التور: كالقدح، وهو بالتاء المثناة من فوق.
  • 776 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • دخل على رجل من الأنصار ومعه صاحب له، فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إن كان عندك ماء بات هذه الليلة في شنة وإلا كرعنا رَوَاهُ
  • البُخَارِيُّ.
  • الشن:
  • القربة.
  • 777 -
  • وعن حذيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: إن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • نهانا عن الحرير والديباج والشرب في آنية الذهب والفضة وقال: هن لهم في الدنيا وهي
  • لكم في الآخرة متفق عَلَيهِ.
  • 778 -
  • وعن أم سلمة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: الذي يشرب في آنية الفضة إنما يجرجر في بطنه نار جهنم متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية لمسلم: إن الذي يأكل أو يشرب في آنية الفضة والذهب
  • وفي
  • رواية له: من شرب في إناء من ذهب أو فضة فإنما يجرجر في بطنه ناراً من جهنم.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 6:58 pm



  • كتاب
  • اللباس
  • 117 -
  • باب استحباب الثوب الأبيض وجواز الأحمر والأخضر والأصفر والأسود وجوازه من قطن
  • وكتان وشعر وصوف وغيرها إلا الحرير
  • قال
  • اللَّه تعالى (الأعراف 26): {يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم
  • وريشاً، ولباس التقوى ذلك خير}.
  • وقال
  • تعالى (النحل 81): {وجعل لكم سرابيل تقيكم الحر وسرابيل تقيكم بأسكم}.
  • 779 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: البسوا من ثيابكم البياض فإنها من خير ثيابكم، وكفنوا فيها موتاكم
  • رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 780 -
  • وعن سمرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: البسوا البياض فإنها أطهر وأطيب، وكفنوا فيها موتاكم رواه النسائي
  • والحاكم وقال حديث صحيح.
  • 781 -
  • وعن البراء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم مربوعاً، ولقد رأيته في حلة حمراء ما رأيت شيئاً قط أحسن منه. مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ.
  • 782 -
  • وعن أبي جحيفة وهب بن عبد اللَّه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت النبي صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بمكة وهو بالأبطح في قبة له حمراء من أدم، فخرج بلال
  • بوضوئه فمن ناضح ونائل، فخرج النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وعليه حلة
  • حمراء كأني أنظر إلى بياض ساقيه، فتوضأ وأذن بلال، فجعلت أتتبع فاه ههنا وههنا
  • يقول يميناً وشمالاً: حي على الصلاة حي على الفلاح، ثم ركزت له عَنَزَةٌ فتقدم
  • فصلى يمر بين يديه الكلب والحمار لا يُمْنَعُ. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • العنزة
  • بفتح النون: نحو العكازة.
  • 783 -
  • وعن أبي رمثة رفاعة التيمي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وعليه ثوبان أخضران. رواه أبو داود والترمذي بإسناد
  • صحيح.
  • 784 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • دخل يوم فتح مكة وعليه عمامة سوداء. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 785 -
  • وعن أبي سعيد عمرو بن حريث رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كأني أنظر إلى رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وعليه عمامة سوداء قد أرخى طرفيها بين
  • كتفيه. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • وفي رواية
  • له أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم خطب الناس وعليه عمامة
  • سوداء.
  • 786 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كفن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم في ثلاثة أثواب بيض سحولية من كرسف، ليس فيها قميص ولا عمامة. مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ.
  • السحولية
  • بفتح السين وضمها وضم الحاء المهملتين: ثياب تنسب إلى سحول: قرية باليمن.
  • و
  • الكرسف: القطن.
  • 787 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: خرج رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم ذات غداة وعليه مرط مرحل من شعر أسود. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • المرط
  • بكسر الميم: وهو كساء
  • و
  • المرحل بالحاء المهملة: هو الذي فيه صورة رحال الإبل وهي: الأكوار.
  • 788 -
  • وعن المغيرة بن شعبة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنت مع النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم ذات ليلة في مسير. فقال لي: أمعك ماء؟قلت: نعم. فنزل عن راحلته
  • فمشى حتى توارى في سواد الليل ثم جاء، فأفرغت عليه من الإداوة فغسل وجهه، وعليه
  • جبه من صوف فلم يستطع أن يخرج ذراعيه منها حتى أخرجهما من أسفل الجبة، فغسل
  • ذراعيه، ومسح برأسه ثم أهويت لأنزع خفيه فقال: دعهما فإني أدخلتهما طاهرتين ومسح
  • عليهما. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية: وعليه جبه شامية ضيقة الكمين.
  • وفي
  • رواية: أن هذه القضية كانت في غزوة تبوك.
  • 118 -
  • باب استحباب القميص
  • 789 -
  • عن أم سلمة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان أحب الثياب إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم القميص. رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 119 -
  • باب صفة طول القميص والكم والإزار وطرف العمامة وتحريم إسبال شيء من ذلك على سبيل
  • الخيلاء وكراهته من غير خيلاء
  • 790 -
  • عن أسماء بنت يزيد الأنصارية رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان كم قميص رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إلى الرسغ. رواه أبو داود والترمذي
  • وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 791 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • من جر ثوبه خيلاء
  • لم ينظر
  • اللَّه إليه يوم القيامة، فقال أبو بكر: يا رَسُول اللَّهِ إن إزاري يسترخي إلا أن
  • أتعاهده. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إنك لست ممن يفعله
  • خيلاء رواه البُخَارِيُّ، وروى مسلم بعضه.
  • 792 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: لا ينظر اللَّه يوم القيامة إلى من جر إزاره بضعفائكم رواه عَلَيهِ.
  • 793 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: ما أسفل
  • من الكعبين من الإزار ففي الموبقات رواه البُخَارِيُّ.
  • 794 -
  • وعن أبي ذر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • ثلاثة لا يكلمهم اللَّه يوم القيامة ولا ينظر إليهم ولا يزكيهم ولهم عذاب أليم قال
  • فقرأها رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ثلاث مرار. قال أبو ذر:
  • خابوا وخسروا من هم يا رَسُول اللَّهِ؟ قال: المسبل، والمنان، والمنفق سلعته
  • بالحلف الكاذب رواه مُسلِمٌ.
  • وفي
  • رواية له: المسبل إزاره.
  • 795 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • الإسبال في الإزار والقميص والعمامة، من جر شيئاً خيلاء لم ينظر اللَّه إليه يوم
  • القيامة رواه أبو داود والنسائي بإسناد صحيح.
  • 796 -
  • وعن أبي جري جابر بن سليم رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رجلاً يصدر الناس عن
  • رأيه؛ لا يقول شيئاً إلا صدروا عنه قلت: من هذا؟ قالوا: رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. قلت: عليك السلام يا رَسُول اللَّهِ (مرتين) قال: لا
  • تقل عليك السلام، عليك السلام تحية الموتى، قل: السلام عليك قال قلت: أنت رَسُول
  • اللَّهِ؟ قال: أنا رَسُول اللَّهِ الذي إذا أصابك ضر فدعوته كشفه عنك، وإذا أصابك
  • عام سنة فدعوته أنبتها لك، وإذا كنت بأرض قفر أو فلاة فضلت راحلتك فدعوته ردها
  • عليك قال قلت: اعهد إلي. قال: لا تسبن أحدا قال: فما سببت بعده حراً ولا عبداً،
  • ولا بعيراً ولا شاة. ولا تحقرن من المعروف شيئاً، وأن تكلم أخاك وأنت منبسط إليه
  • وجهك؛ إن ذلك من المعروف، وارفع إزارك إلى نصف الساق، فإن أبيت فإلى الكعبين،
  • وإياك وإسبال الإزار فإنها من المخيلة وإن اللَّه لا يحب المخيلة، وإن امرؤ شتمك
  • وعيرك بما يعلم فيك فلا تعيره بما تعلم فيه فإنما وبال ذلك عليه رواه أبو داود
  • والترمذي بإسناد صحيح وقال الترمذي حديث حسن صحيح.
  • 797 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: بينما رجل يصلي مسبل إزاره قال له رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: اذهب فتوضأ فذهب فتوضأ، ثم جاء فقال:
  • اذهب فتوضأ فقال له رجل: يا رَسُول اللَّهِ ما لك أمرته أن يتوضأ ثم سكت عنه؟ قال:
  • إنه كان يصلي وهو مسبل إزاره وإن اللَّه لا يقبل صلاة رجل مسبل رواه أبو داود
  • بإسناد صحيح على شرط مسلم.
  • 798 -
  • وعن قيس بن بشر التَّغْلِبي قال: أخبرني أبي وكان جليساً لأبي الدرداء قال: كان
  • بدمشق رجل من أصحاب النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقال له سهل بن
  • الحنظلية، وكان رجلاً متوحداً قل ما يجالس الناس: إنما هو صلاة، فإذا فرغ فإنما هو
  • تسبيح وتكبير حتى يأتي أهله، فمر بنا ونحن عند أبي الدرداء فقال له أبو الدرداء:
  • كلمة تنفعنا ولا تضرك. قال: بعث رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • سرية فقدمت فجاء رجل منهم فجلس في المجلس الذي يجلس فيه رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقال لرجل إلى جنبه: لو رأيتنا حين التقينا نحن والعدو
  • فحمل فلان وطعن فقال: خذها مني وأنا الغلام الغفاري كيف ترى في قوله؟ قال: ما أراه
  • إلا قد بطل أجره. فسمع بذلك آخر فقال: ما أرى بذلك بأساً. فتنازعا حتى سمع رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقال: سبحان اللَّه! لا بأس أو يؤجر
  • ويحمد فرأيت أبا الدرداء سر بذلك وجعل يرفع رأسه إليه ويقول: أنت سمعت ذلك من
  • رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم؟ فيقول: نعم. فما زال يعيد عليه
  • حتى إني لأقول ليبركن على ركبتيه قال: فمر بنا يوماً آخر فقال له أبو الدرداء:
  • كلمة تنفعنا ولا تضرك. قال لنا رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:
  • المنفق على الخيل كالباسط يده بالصدقة لا يقبضها ثم مر بنا يوماً آخر فقال له أبو
  • الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك. قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: نعم الرجل خريم الأسيدي لولا طول جمته وإسبال إزاره!فبلغ خريماً فعجل
  • فأخذ شفرة فقطع بها جمته إلى أذنيه ورفع إزاره إلى أنصاف ساقيه، ثم مر بنا يوماً
  • آخر فقال له أبو الدرداء: كلمة تنفعنا ولا تضرك. قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: إنكم قادمون على إخوانكم فأصلحوا رحالكم، وأصلحوا
  • لباسكم حتى تكونوا كأنكم شامة في الناس؛ فإن اللَّه لا يحب الفحش ولا التفحش رواه
  • أبو داود بإسناد حسن إلا قيس بن بشر فاختلفوا في توثيقه وتضعيفه وقد روى له مسلم.
  • 799 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إزرة المسلم إلى نصف الساق ولا حرج أو لا جناح فيما بينه وبين
  • الكعبين، ما كان أسفل من الكعبين فهو في النار، ومن جر إزاره بطراً لم ينظر اللَّه
  • إليه رواه أبو داود بإسناد صحيح.
  • 800 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: مررت على رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم وفي إزاري استرخاء. فقال: يا عبد اللَّه ارفع إزارك فرفعته، ثم
  • قال: زد فزدت، فما زلت أتحراها بعد. فقال بعض القوم: إلى أين؟ فقال: إلى أنصاف
  • الساقين. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 801 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من جر ثوبه خيلاء لم ينظر اللَّه إليه يوم القيامة فقالت أم سلمة: فكيف
  • يصنع النساء بذيولهن؟ قال: يرخين شبرا قالت: إذاً تنكشف أقدامهن. قال: فيرخينه
  • ذراعاً لا يزدن رواه أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 6:59 pm



  • 120 - باب استحباب ترك الترفع في اللباس
  • تواضعاً
  • قد سبق
  • في باب فضل الجوع وخشونة العيش جمل تتعلق بهذا الباب.
  • 802 -
  • وعن معاذ بن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: من ترك اللباس تواضعاً لله وهو يقدر عليه دعاه اللَّه يوم القيامة
  • على رؤوس الخلائق حتى يخيره من أي حلل الإيمان شاء يلبسها رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 121 -
  • باب استحباب التوسط في اللباس ولا يقتصر على ما يزري به لغير حاجة ولا مقصود شرعي
  • 803 -
  • عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن اللَّه يحب أن يرى أثر نعمته على عبده رواه
  • التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 122 -
  • باب تحريم لباس الحرير على الرجال وتحريم جلوسهم عليه واستنادهم إليه وجواز لبسه
  • للنساء
  • 804 -
  • عن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: لا تلبسوا الحرير فإن من لبسه في الدنيا لم يلبسه في الآخرة
  • متفق عَلَيهِ.
  • 805 -
  • وعنه رَضِي اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: إنما يلبس الحرير من لا خلاق له متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية للبخاري: من لا خلاق له في الآخرة.
  • قوله من
  • لا خلاق: أي لا نصيب له.
  • 806 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من لبس الحرير
  • في
  • الدنيا لم يلبسه في الآخرة متفق عَلَيهِ.
  • 807 -
  • وعن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم أخذ حريراً فجعله في يمينه وذهباً فجعله في شماله ثم قال: إن هذين حرام
  • على ذكور أمتي رواه أبو داود بإسناد حسن.
  • 808 -
  • وعن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • حرم
  • لباس الحرير والذهب على ذكور أمتي وأحل لإناثهم رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 809 -
  • وعن حذيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: نهانا النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • أن نشرب في آنية الذهب والفضة وأن نأكل فيها، وعن لبس الحرير والديباج وأن نجلس
  • عليه. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 123 -
  • باب جواز لبس الحرير لمن به حكة
  • 810 -
  • عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رخص رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم للزبير وعبد الرحمن بن عوف في لبس الحرير لحكة بهما. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 124 -
  • باب النهي عن افتراش جلود النمور والركوب عليها
  • 811 -
  • عن معاوية رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: لا تركبوا الخز
  • ولا
  • النمار حديث حسن رواه أبو داود وغيره بإسناد حسن.
  • 812 -
  • وعن أبي المليح عن أبيه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم نهى عن جلود السباع. رواه أبو داود والترمذي والنسائي بأسانيد
  • صحاح.
  • وفي
  • رواية للترمذي: نهى عن جلود السباع أن تفترش.
  • 125 -
  • باب ما يقول إذا لبس ثوباً جديداً أو نعلاً أو نحوه
  • 813 -
  • عن أبي سعيد الخدري قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا
  • استجد ثوباً سماه باسمه: عمامة أو قميصاً أو رداء، يقول: اللهم لك الحمد أنت
  • كسوتنيه، أسألك خيره وخير ما صنع له، وأعوذ بك من شره وشر ما صنع لكم رواه أبُو
  • دَاوُد وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 126 -
  • باب استحباب الابتداء باليمين في اللباس
  • ذا
  • الباب تقدم مقصوده وذكرنا الأحاديث الصحيحة فيه (انظر الباب التاسع والتسعون في
  • استحباب تقديم اليمين في كل ما هو من باب التكريم)
  • 127 -
  • باب آداب النوم والاضطجاع
  • 814 -
  • عن البراء بن عازب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم إذا أوى إلى فراشه نام على شقه الأيمن ثم قال: اللهم أسلمت نفسي
  • إليك، ووجهت وجهي إليك، وفوضت أمري إليك، وألجأت ظهري إليك رغبة ورهبة إليك، لا
  • ملجأ ولا منجى منك إلا إليك، آمنت بكتابك الذي أنزلت، ونبيك الذي أرسلت رواه
  • البُخَارِيُّ بهذا اللفظ في كتاب الأدب من صحيحه.
  • 815 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إذا أتيت مضجعك فتوضأ وضوءك للصلاة ثم اضطجع على شقك الأيمن وعرضه رواه
  • نحوه وفيه: واجعلهن آخر ما تقول متفق عَلَيهِ.
  • 813 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • يصلي من الليل إحدى عشرة ركعة، فإذا طلع الفجر صلى ركعتين خفيفتين ثم اضطجع على
  • شقه الأيمن حتى يجيء المؤذن فيؤذنه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 817 -
  • وعن حذيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • إذا أخذ مضجعه من الليل وضع يده تحت خده ثم يقول: اللهم باسمك أموت وأحيا وإذا
  • استيقظ قال: الحمد لله الذي أحيانا بعد ما أماتنا وإليه النشور رواه البُخَارِيُّ.
  • 818 -
  • وعن يعيش بن طِخْفَةَ الغفاري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال أبي: بينما أنا مضطجع
  • في المسجد
  • على
  • بطني إذا رجل يحركني برجله فقال: إن هذه ضجعة يبغضها الله فقلت: فنظرت فإذا رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 819 -
  • وعن أبي هريرة رَضي اللَّهُ عَنهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: من قعد مقعداً لم يذكر اللَّه تعالى فيه كانت عليه من اللَّه ترة،
  • ومن اضطجع مضجعاً لا يذكر اللَّه تعالى فيه كانت عليه من اللَّه ترة رَوَاهُ أبُو
  • دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • الترة
  • بكسر التاء المثناة من فوق وهي: النقص. وقيل: التبعة.
  • 128 -
  • باب جواز الاستلقاء على القفا ووضع إحدى الرجلين على الأخرى إذا لم يخف انكشاف
  • العورة وجواز القعود متربعاً ومحتبياً
  • 820 -
  • عن عبد اللَّه بن زيد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رأى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم مستلقياً في المسجد واضعاً إحدى رجليه على الأخرى. مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ.
  • 821 -
  • وعن جابر بن سمرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم إذا صلى الفجر تربع في مجلسه حتى تطلع الشمس حسناء حديث صحيح رَوَاهُ
  • أبُو دَاوُدَ وغيره بأسانيد صحيحة.
  • 822 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم بفناء الكعبة محتبياً بيديه هكذا، ووصف بيديه الاحتباء وهو القرفصاء.
  • رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 823 -
  • وعن قيلة بنت مخرمة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: رأيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم وهو قاعد القرفصاء، فلما رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم المتخشع في الجلسة أرعدت من الفرق. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ والترمذي.
  • 824 -
  • وعن الشريد بن سويد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: مر بي رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وأنا جالس هكذا: وقد وضعت يدي اليسرى خلف ظهري واتكأت
  • على إلية يدي فقال: أتقعد قعدة المغضوب عليهم رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 6:59 pm



  • 129 - باب آداب المجلس والجليس
  • 825 -
  • عن ابن عمر رَضِي اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: لا يقيمن أحدكم رجلاً من مجلسه ثم يجلس فيه ولكن توسعوا وتفسحوا وكان
  • ابن عمر إذا قام له رجل من مجلسه لم يجلس فيه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 826 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: إذا قام أحدكم من مجلس ثم رجع إليه فهو أحق بها رواه مُسلِمٌ.
  • 827 -
  • وعن جابر بن سمرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا إذا أتينا النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم جلس أحدنا حيث ينتهي. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ والترمذي وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 828 -
  • وعن أبي عبد اللَّه سلمان الفارسي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من
  • طهر، ويدهن من دهنه أو يمس من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما
  • كتب له، ثم ينصت إذا تكلم الإمام إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى رواه
  • البُخَارِيُّ.
  • 829 -
  • وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: لا يحل لرجل أن يفرق بين اثنين إلا بإذنهما رواه
  • أبو داود والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • وفي
  • رواية لأبي داود: لا يجلس بين رجلين إلا بإذنهما.
  • 830 -
  • وعن حذيفة بن اليمان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم لعن من جلس وسط الحلقة. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن. وروى
  • الترمذي عن أبي مِجْلَزٍ أن رجلاً قعد وسط حلقة فقال حذيفة: ملعون على لسان محمد
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم، أو لعن اللَّه على لسان محمد صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم من جلس وسط الحلقة. قال الترمذي حديث حسن صحيح.
  • 831 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: خير المجالس أوسعها رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح على شرط
  • البخاري.
  • 832 -
  • وعن أبي هريرة رَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: من جلس في مجلس فكثر فيه لغطه فقال قبل أن يقوم من مجلسه ذلك:
  • سبحانك اللهم وبحمدك، أشهد إن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك، إلا غفر له ما
  • كان في مجلسه ذر قلت التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 833 -
  • وعن أبي برزة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول بِأَخَرَةٍ إذا أراد أن يقوم من المجلس: سبحانك اللهم
  • وبحمدك، أشهد إن لا إله إلا أنت، أستغفرك وأتوب إليك فقال رجل: يا رَسُول اللَّهِ
  • إنك لتقول قولاً ما كنت تقوله فيما مضى؟ قال: ذلك كفارة لما يكون في المجلس رواه
  • أبُو دَاوُدَ، ورواه الحاكم أبو عبد اللَّه في المستدرك من رواية عائشة رَضِيَ
  • اللَّهُ عَنها وقال حديث صحيح الإسناد.
  • 834 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: قلما كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقوم من مجلس حتى يدعو بهؤلاء الدعوات: اللهم اقسم لنا من خشيتك
  • ما تحول به بيننا وبين معاصيك، ومن طاعتك ما تبلغنا به جنتك، ومن اليقين ما تهون
  • به علينا مصائب الدنيا، اللهم متعنا بأسماعنا وأبصارنا وقوتنا ما أحييتنا، واجعله
  • الوارث منا، واجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من عادانا، ولا تجعل مصيبتنا
  • في ديننا، ولا تجعل الدنيا أكبر همنا، ولا مبلغ علمنا، ولا تسلط علينا من لا
  • يرحمنا رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 835 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: ما من قوم يقومون من مجلس ولا يذكرون اللَّه تعالى فيه إلا
  • قاموا عن مثل جيفة حمار وكان لهم حسرة رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 836 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: ما جلس
  • قوم مجلساً لم يذكروا اللَّه تعالى فيه ولم يصلوا على نبيهم فيه إلا كان عليهم ترة
  • فإن شاء عذبهم وإن شاء غفر لنسائهم رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 837 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: من قعد مقعداً لم يذكر اللَّه تعالى فيه كانت عليه من اللَّه ترة، ومن اضطجع
  • مضجعاً لا يذكر اللَّه تعالى فيه كانت عليه من اللَّه ترة رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ.
  • وقد سبق قريباً (انظر الحديث رقم 816) .
  • 130 -
  • باب الرؤيا وما يتعلق بها
  • قال
  • اللَّه تعالى (الروم 23): {ومن آياته منامكم بالليل والنهار}.
  • 838 -
  • وعن أبي هريرة رَضي اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: لم يبق من النبوة إلا المبشرات قالوا: وما المبشرات؟ قال: الرؤيا
  • الشيطان رواه البُخَارِيُّ.
  • 839 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: إذا
  • اقترب الزمان لم تكد رؤيا المؤمن تكذب، ورؤيا المؤمن جزء من ستة وأربعين جزءاً من
  • النبوة متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية: وأصدقكم رؤيا أصدقكم حديثاً.
  • 840 -
  • وعنه رَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من رآني في المنام فسيراني في اليقظة، أو كأنما رآني في اليقظة؛ لا
  • يتمثل الشيطان بي متفق عَلَيهِ.
  • 841 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه سمع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: إذا رأى أحدكم رؤيا يحبها فإنما هي من اللَّه تعالى فليحمد اللَّه
  • عليها وليحدث بها، وفي رواية: فلا يحدث بها إلا من يحب، وإذا رأى غير ذلك مما يكره
  • فإنما هي من الشيطان فليستعذ من شرها ولا يذكرها لأحد فإنها لا تضره متفق عَلَيهِ.
  • 842 -
  • وعن أبي قتادة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: الرؤيا الصالحة - وفي رواية: الرؤيا الحسنة - من اللَّه، والحلم من
  • الشيطان، فمن رأى شيئاً يكرهه فلينفث عن شماله ثلاثاً وليتعوذ من الشيطان فإنها لا
  • تضره متفق عَلَيهِ.
  • النفث:
  • نفخ لطيف لا ريق معه.
  • 843 -
  • وعن جابر رَضيَ اللَّهُ عَنهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إذا رأى أحدكم الرؤيا يكرهها فليبصق عن يساره ثلاثاً، وليستعذ بالله من
  • الشيطان ثلاثاً، وليتحول عن جنبه الذي كان علي حديث مُسلِمٌ.
  • 844 -
  • وعن أبي الأسقع واثلة بن الأسقع رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن من أعظم الفرى أن يدعي الرجل إلى غير أبيه،
  • أو يري عينه ما لم تر، أو يقول على رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم ما لم يقل رواه البُخَارِيُّ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:00 pm



  • كتاب
  • السلام
  • 131 -
  • باب فضل السلام والأمر بإفشائه
  • قال
  • اللَّه تعالى (النور 27): {يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى
  • تستأنسوا وتسلموا على أهلها}.
  • وقال
  • تعالى (النور 61): {فإذا دخلتم بيوتاً فسلموا على أنفسكم تحية من عند اللَّه
  • مباركة طيبة}.
  • وقال
  • تعالى (النساء 86): {وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها}.
  • وقال
  • تعالى (الذاريات 24، 25): {هل أتاك حديث ضيف إبراهيم المكرمين إذ دخلوا عليه
  • فقالوا: سلاماً، قال: سلام}.
  • 845 -
  • وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجلاً سأل رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: أي الإسلام خير؟ قال: تطعم الطعام، وتقرأ
  • السلام على من عرفت ومن لم تعالى متفق عَلَيهِ.
  • 846 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: لما خلق اللَّه تعالى آدم قال: اذهب فسلم على أولئك: نفر من الملائكة جلوس،
  • فاسمع ما يحيونك فإنها تحيتك وتحية ذريتك. فقال: السلام عليكم. فقالوا: السلام
  • عليك ورحمة اللَّه. فزادوه ورحمة الله قالوا عَلَيهِ.
  • 847 -
  • وعن أبي عبادة البراء بن عازب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال أمرنا رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بسبع: بعيادة المريض، واتباع الجنائز، وتشميت
  • العاطس، ونصر الضعيف، وعون المظلوم، وإفشاء السلام، وإبرار المقسم. مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ. هذا لفظ إحدى روايات البخاري.
  • 848 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: لا تدخلوا الجنة حتى تؤمنوا، ولا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلكم
  • على شيء إذا فعلتموه تحاببتم؟ أفشوا السلام بيعهما متفق مُسلِمٌ.
  • 849 -
  • وعن أبي يوسف عبد اللَّه بن سلام رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: يا أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا
  • الطعام، وصلوا الأرحام، وصلوا والناس نيام، تدخلوا الجنة بسلام رواه التِّرمِذِيُّ
  • وقال حديث صحيح.
  • 850 -
  • وعن الطفيل بن أبي بن كعب أنه كان يأتي عبد اللَّه بن عمر فيغدو معه إلى السوق،
  • قال: فإذا غدونا إلى السوق لم يمر عبد اللَّه على سَقَّاطٍ (1) ولا صاحب بيعة ولا
  • مسكين ولا أحد إلا سلم عليه. قال الطفيل: فجئت عبد اللَّه بن عمر يوماً فاستتبعني
  • إلى السوق فقلت له: ما تصنع بالسوق وأنت لا تقف على البيع ولا تسأل عن السلع ولا
  • تسوم بها ولا تجلس في مجالس السوق؟ وأقول: اجلس بنا ههنا نتحدث. فقال: يا أبا بطن
  • (وكان الطفيل ذا بطن) إنما نغدو من أجل السلام نسلم على من لقيناه. رواه مالك في
  • الموطأ بإسناد صحيح.
  • (1)
  • سَقَّاط: بياع السَّقَطِ، وهو رديءُ المتاع.
  • 132 -
  • باب كيفية السلام
  • ستحب أن
  • يقول المبتدئ بالسلام: السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته. فيأتي بضمير الجمع وإن
  • كان المسلم عليه واحداً، ويقول المجيب: وعليكم السلام ورحمة اللَّه وبركاته. فيأتي
  • بواو العطف في قوله: وعليكم.
  • 851 -
  • وعن عمران بن الحصين رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال جاء رجل إلى النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم فقال: السلام عليكم. فرد عليه ثم جلس فقال النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: عشر ثم جاء آخر فقال: السلام عليكم ورحمة اللَّه. فرد عليه فجلس
  • فقال: عشرون ثم جاء آخر فقال: السلام عليكم ورحمة اللَّه وبركاته. فرد عليه فجلس
  • فقال: ثلاثون رواه أبُو دَاوُدَ والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 852 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: قال لي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: هذا جبريل يقرأ عليك السلام قالت قلت: وعليه السلام ورحمة
  • اللَّه وبركاته. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • وهكذا
  • وقع في بعض روايات الصحيحين: وبركاته وفي بعضها بحذفها، وزيادة الثقة مقبولة.
  • 853 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان إذا
  • تكلم بكلمة أعادها ثلاثاً حتى تفهم عنه، وإذا أتى على قوم فسلم عليهم سلم عليهم
  • ثلاثاً. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • وهذا
  • محمول على ما إذا كان الجمع كبيراً.
  • 854 -
  • وعن المقداد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ في حديثه الطويل قال: كنا نرفع للنبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم نصيبه من اللبن فيجيء من الليل فيسلم تسليماً لا يوقظ نائماً
  • ويسمع اليقظان، فجاء النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فسلم كما كان يسلم.
  • رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 855 -
  • وعن أسماء بنت يزيد رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم مر في المسجد يوماً وعصبة من النساء قعود فألوى بيده بالتسليم.
  • رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • وهذا
  • محمول على أنه صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم جمع بين اللفظ والإشارة. ويؤيده أن
  • في رواية أبي داود: فسلم علينا.
  • 856 -
  • وعن أبي جري الهجيمي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أتيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقلت: عليك السلام يا رَسُول اللَّهِ. قال: لا تقل عليك
  • السلام فإنه عليك السلام تحية الموتى رواه أبُو دَاوُدَ والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ صحيح. وقد سبق بطوله (انظر الحديث رقم 793) .
  • 133 -
  • باب آداب السلام
  • 857 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: يسلم الراكب على الماشي، والماشي على القاعد، والقليل على الكثير
  • متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية للبخاري: والصغير على الكبير.
  • 858 -
  • وعن أبي أمامة صدي بن عجلان الباهلي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن أولى الناس بالله من بدأهم بالسلام رواه أبُو
  • دَاوُدَ بإسناد جيد.
  • ورَوَاهُ
  • التِّرمِذِيُّ عن أبي أمامة قيل: يا رَسُول اللَّهِ الرجلان يلتقيان أيهما يبدأ
  • بالسلام؟ قال: أولاهما بالله تعالى قال الترمذي حديث حسن.
  • 134 -
  • باب استحباب إعادة السلام على من تكرر لقاؤه على قرب بأن دخل ثم خرج ثم دخل في
  • الحال أو حال بينهما شجرة ونحوها
  • 859 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ في حديث المسيء في صلاته أنه جاء فصلى ثم جاء
  • إلى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فسلم عليه فرد السلام فقال: ارجع فصل
  • فإنك لم تصل فرجع فصلى، ثم جاء فسلم على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • حتى فعل ذلك ثلاث مرات. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 860 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إذا لقي أحدكم أخاه فليسلم عليه، فإن حالت بينهما شجرة أو جدار أو حجر ثم
  • لقيه فليسلم علي حديث أبُو دَاوُدَ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:02 pm



  • 135 - باب استحباب السلام إذا دخل بيته
  • قال
  • اللَّه تعالى (النور 61): {فإذا دخلتم بيوتاً فسلموا على أنفسكم تحية من عند
  • اللَّه مباركة طيبة}.
  • 861 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: يا بني إذا
  • دخلت
  • على أهلك فسلم يكن بركة عليك وعلى أهل بيتك رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ صحيح.
  • 136 -
  • باب السلام على الصبيان
  • 862 -
  • عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه مر على صبيان فسلم عليهم وقال: كان رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يفعله. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 137 -
  • باب سلام الرجل على زوجته والمرأة من محارمه وعلى أجنبية وأجنبيات لا يخاف الفتنة
  • بهن وسلامهن بهذا الشرط
  • 863 -
  • عن سهل بن سعد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كانت فينا امرأة - وفي رواية: كانت لنا
  • عجوز - تأخذ من أصول السلق فتطرحه في القدر وتكركر حبات من شعير، فإذا صلينا
  • الجمعة وانصرفنا نسلم عليها فتقدمه إلينا. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • قوله
  • تكركر: أي تطحن.
  • 864 -
  • وعن أم هانئ فاختة بنت أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: أتيت النبي صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يوم الفتح وهو يغتسل وفاطمة تستره فسلمت. وذكرت الحديث.
  • رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 865 -
  • وعن أسماء بنت يزيد رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: مر علينا النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم في نسوة فسلم علينا. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ والترمذي وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ. وهذا لفظ أبي داود، ولفظ الترمذي: إن رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم مر في المسجد يوماً وعصبة من النساء قعود فألوى بيده
  • بالتسليم.
  • 138 -
  • باب تحريم ابتدائنا الكفار بالسلام وكيفية الرد عليهم واستحباب السلام على أهل
  • مجلس فيهم مسلمون وكفار
  • 866 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: لا تبدؤوا
  • اليهود
  • والنصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه رواه مُسلِمٌ.
  • 867 -
  • وعن أنس رَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا: وعليكم متفق عَلَيهِ.
  • 868 -
  • وعن أسامة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم مر على
  • مجلس فيه أخلاط من المسلمين والمشركين عبدة الأوثان، واليهود فسلم عليهم النبي
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 139 -
  • باب استحباب السلام إذا قام من المجلس وفارق جلساءه أو جليسه
  • 869 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا انتهى أحدكم إلى المجلس فليسلم، فإذا أراد أن يقوم فليسلم
  • فليست الأولى بأحق من الآخرة رواه أبُو دَاوُدَ والترمذي وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 140 -
  • باب الاستئذان وآدابه
  • قال
  • اللَّه تعالى (النور 27): {يا أيها الذين آمنوا لا تدخلوا بيوتاً غير بيوتكم حتى
  • تستأنسوا وتسلموا على أهلها}.
  • وقال
  • تعالى (النور 59): {وإذا بلغ الأطفال منكم الحلم فليستأذنوا كما استأذن الذين من
  • قبلهم}.
  • 870 -
  • وعن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: الاستئذان ثلاث، فإن أذن لك وإلا فارجع متفق عَلَيهِ.
  • 871 -
  • وعن سهل بن سعد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إنما جعل الاستئذان من أجل البصر متفق عَلَيهِ.
  • 872 -
  • وعن ربعي بن حراش قال: حدثنا رجل من بني عامر أنه استأذن على النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم وهو في بيت فقال: أألج؟ فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم لخادمه: اخرج إلى هذا فعلمه الاستئذان فقل له قل: السلام عليكم
  • أأدخل؟فسمعه الرجل فقال: السلام عليكم أأدخل؟ فأذن له النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم فدخل. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 873 -
  • وعن كلدة بن الحنبل رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أتيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم فدخلت عليه ولم أسلم فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: ارجع
  • فقل: السلام عليكم أأدخل؟رَوَاهُ أبُو دَاوُد وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ.
  • 141 -
  • باب بيان أن السنة إذا قيل للمستأذن من أنت أن يقول فلان فيسمي نفسه بما يعرف به
  • من اسم أو كنية وكراهة قوله أنا ونحوها
  • 874 -
  • عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ في حديثه المشهور في الإسراء قال، قال رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: ثم صعد بي جبريل إلى السماء الدنيا فاستفتح.
  • فقيل: من هذا؟ قال: جبريل. قيل: ومن معك؟ قال: محمد. ثم صعد إلى السماء الثانية
  • والثالثة والرابعة وسائرهن، ويقال في باب كل سماء: من هذا؟ فيقول: جبريل متفق
  • عَلَيهِ.
  • 875 -
  • وعن أبي ذر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: خرجت ليلة من الليالي فإذا رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يمشي وحده، فجعلت أمشي في ظل القمر فالتفت فرآني
  • فقال: من هذا؟فقلت: أبو ذر. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 876 -
  • وعن أم هانئ رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: أتيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم وهو يغتسل وفاطمة تستره فقال: من هذه؟فقلت: أنا أم هانئ. مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ.
  • 877 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أتيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • فدققت الباب فقال: من هذا؟فقلت: أنا. فقال: أنا أنا!كأنه كرهها. مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ.
  • 142 -
  • باب استحباب تشميت العاطس إذا حمد اللَّه تعالى وكراهية تشميته إذا لم يحمد اللَّه
  • تعالى وبيان آداب التشميت والعطاس والتثاؤب
  • 878 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • إن اللَّه يحب
  • العطاس
  • ويكره التثاؤب، فإذا عطس أحدكم وحمد اللَّه تعالى كان حقاً على كل مسلم سمعه أن
  • يقول له: يرحمك اللَّه. وأما التثاؤب فإنما هو من الشيطان، فإذا تثاءب أحدكم
  • فليرده ما استطاع، فإن أحدكم إذا تثاءب ضحك منه الشهيد رواه البُخَارِيُّ.
  • 879 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: إذا عطس
  • أحدكم فليقل: الحمد لله، وليقل له أخوه أو صاحبه: يرحمك اللَّه؛ فإذا قال له يرحمك
  • اللَّه فليقل: يهديكم اللَّه ويصلح بالكم رواه البُخَارِيُّ.
  • 880 -
  • وعن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: إذا عطس أحدكم فحمد اللَّه فشمتوه، فإن لم يحمد اللَّه فلا
  • تشمتوه رواه مُسلِمٌ.
  • 881 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: عطس رجلان عند النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم فشمت أحدهما ولم يشمت الآخر، فقال الذي لم يشمته: عطس فلان فشمته وعطست
  • فلم تشمتني؟ فقال: هذا حمد اللَّه وإنك لم تحمد الله قالوا عَلَيهِ.
  • 882 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم إذا عطس وضع يده أو ثوباً على فيه وخفض - أو غض - بها صوته. شك
  • الراوي. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 883 -
  • وعن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان اليهود يتعاطسون عند رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يرجون أن يقول لهم: يرحمكم اللَّه، فيقول: يهديكم
  • اللَّه ويصلح بالكم رواه أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 884 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا تثاءب أحدكم فليمسك بيده على فيه؛ فإن الشيطان يدخل رواه
  • مُسلِمٌ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:03 pm



  • 143 - باب استحباب المصافحة عند اللقاء وبشاشة
  • الوجه وتقبيل يد الرجل الصالح وتقبيل ولده شفقة ومعانقة القادم من سفر وكراهية
  • الانحناء
  • 885 -
  • عن أبي الخطاب قتادة قال: قلت لأنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: أكانت المصافحة في أصحاب
  • رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم؟ قال: نعم. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 886 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: لما جاء أهل اليمن قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: قد جاءكم أهل اليمن، وهم أول من جاء بالمصافحة رواه
  • أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 887 -
  • وعن البراء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: ما من مسلمين يلتقيان فيتصافحان إلا غفر لهما قبل أن يفترقا رواه أبُو
  • دَاوُدَ.
  • 888 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رجل: يا رَسُول اللَّهِ الرجل منا يلقى
  • أخاه أو صديقه أينحني له؟ قال: لا قال: أفيلتزمه ويقبله؟ قال: لا قال: فيأخذ بيده
  • ويصافحه؟ قال: نعم رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ. (1)
  • [(1) وهو نص في كراهة تقبيل الرجال عند اللقاء
  • العادي. دار الحديث]
  • 889 -
  • وعن صفوان بن عسال رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال يهودي لصاحبه: اذهب بنا إلى هذا
  • النبي، فأتيا رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فسألاه عن تسع آيات
  • بينات، فذكر الحديث إلى قوله: فقبلا يده ورجله وقالا: نشهد أنك نبي. رَوَاهُ
  • التِّرمِذِيُّ وغيره بأسانيد صحيحة.
  • 890 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قصة قال فيها: فدنونا من النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم فقبلنا يده. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ.
  • 891 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: قدم زيد بن حارثة المدينة ورَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم في بيتي فأتاه فقرع الباب فقام إليه النبي صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يجر ثوبه فاعتنقه وقبله. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 892 -
  • وعن أبي ذر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: لا تحقرن
  • من
  • المعروف شيئاً ولو أن تلقى أخاك بوجه ضلالة ثم مُسلِمٌ.
  • 893 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: قبل النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • الحسن بن علي فقال الأقرع بن حابس: إن لي عشرة من الولد ما قبلت منهم أحداً. فقال
  • رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: من لا يرحم لا يرحم متفق
  • عَلَيهِ.
  • كتاب
  • عيادة المريض وتشييع الميت والصلاة عليه وحضور دفنه والمكث عند قبره بعد دفنه
  • 144 -
  • باب عيادة المريض
  • 894 -
  • عن البراء بن عازب رَضِيَ اللَّهُ عَنهماُ قال: أمرنا رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بعيادة المريض، واتباع الجنازة، وتشميت العاطس، وإبرار
  • المقسم، ونصر المظلوم، وإجابة الداعي، وإفشاء السلام. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 895 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: حق المسلم على المسلم خمس: رد السلام، وعيادة المريض، واتباع
  • الجنائز، وإجابة الدعوة، وتشميت الطير رواه عَلَيهِ.
  • 896 -
  • وعنه رَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إن اللَّه عز وجل يقول يوم القيامة: يا ابن آدم مرضت فلم تعدني! قال: يا
  • رب كيف أعودك وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أن عبدي فلاناً مرض فلم تعده؟ أما
  • علمت أنك لو عدته لوجدتني عنده؟ يا ابن آدم استطعمتك فلم تطعمني! قال: يا رب كيف أطعمك
  • وأنت رب العالمين؟ قال: أما علمت أنه استطعمك عبدي فلان فلم تطعمه؟ أما علمت أنك
  • لو أطعمته لوجدت ذلك عندي؟ يا ابن آدم استسقيتك فلم تسقني! قال: يا رب كيف أسقيك
  • وأنت رب العالمين؟ قال: استسقاك عبدي فلان فلم تسقه! أما إنك لو سقيته لوجدت ذلك
  • عندي!رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 897 -
  • وعن أبي موسىرَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: عودوا المريض، وأطعموا الجائع، وفكوا العاني رواه البُخَارِيُّ.
  • العاني:
  • الأسير.
  • 898 -
  • وعن ثوبان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: إن
  • المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنة حتى يرجع قيل:يا رَسُول اللَّهِ
  • وما خرفة الجنة؟ قال: جناها رواه مُسلِمٌ.
  • 899 -
  • وعن علي رَضِي اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: ما من مسلم يعود مسلماً غدوة إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يمسي،
  • وإن عاده عشية إلا صلى عليه سبعون ألف ملك حتى يصبح وكان له خريف في الجنادب نحو
  • التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • الخريف:
  • الثمر المخروف: أي المجتنى.
  • 900 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان غلام يهودي يخدم النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم فمرض، فأتاه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يعوده فقعد
  • عند رأسه فقال له: أسلم فنظر إلى أبيه وهو عنده؟ فقال: أطع أبا القاسم. فأسلم،
  • فخرج النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وهو يقول: الحمد لله الذي أنقذه من
  • الموبقات رواه البُخَارِيُّ.
  • 145 -
  • باب ما يدعى به المريض
  • 901 -
  • عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان إذا
  • اشتكى الإنسان الشيء منه أو كانت به قرحة أو جرح قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم بأصبعه هكذا، ووضع سفيان بن عيينة الراوي سبابته بالأرض ثم رفعها، وقال:
  • بسم اللَّه، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفى به سقيمنا، بإذن ربنا متفق عَلَيهِ.
  • 902 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان يعود
  • بعض أهله يمسح بيده اليمنى ويقول: اللهم رب الناس، أذهب البأس، اشف أنت الشافي، لا
  • شفاء إلا شفاؤك، شفاء لا يغادر سقما متفق عَلَيهِ.
  • 903 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه قال لثابت رحمه اللَّه: ألا أرقيك برقية رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم؟ قال: بلى. قال: اللهم رب الناس، مذهب
  • البأس، اشف أنت الشافي، لا شافي إلا أنت، شفاء لا يغادر سقما رواه البُخَارِيُّ.
  • 904 -
  • وعن سعد بن أبي وقاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: عادني رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقال: اللهم اشف سعداً، اللهم اشف سعداً، اللهم اشف سعدا
  • رواه مُسلِمٌ.
  • 905 -
  • وعن أبي عبد اللَّه عثمان بن أبي العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه شكا إلى رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وجعاً يجده في جسده، فقال له رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: ضع يدك على الذي يألم من جسدك وقل: بسم
  • اللَّه ثلاثاً، وقل سبع مرات: أعوذ بعزة اللَّه وقدرته من شر ما أجد وأحاذر رواه
  • مُسلِمٌ.
  • 906 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهماُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: من عاد مريضاً لم يحضر أجله فقال عند سبع مرات: أسأل اللَّه العظيم، رب العرش
  • العظيم أن يشفيك، إلا عافاه اللَّه من ذلك المرض رواه أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ
  • وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ. وقال الحاكم حديث صحيح على شرط البخاري.
  • 907 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم دخل على
  • أعرابي يعوده، وكان إذا دخل على من يعوده قال: لا بأس، طهور إن شاء الليل متفق
  • البُخَارِيُّ.
  • 908 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن جبريل أتى النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم فقال: يا محمد اشتكيت؟ قال: نعم قال: بسم اللَّه أرقيك، من كل
  • شيء يؤذيك، من شر كل نفس أو عين حاسد، اللَّه يشفيك، بسم اللَّه أرقيك. رَوَاهُ
  • مُسلِمٌ.
  • 909 -
  • وعن أبي سعيد الخدري وأبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أنهما شهدا على رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أنه قال: من قال: لا إله إلا اللَّه
  • والله أكبر صدقه ربه فقال: لا إله إلا أنا وأنا أكبر، وإذا قال: لا إله إلا اللَّه
  • وحده لا شريك له قال يقول: لا إله إلا أنا وحدي لا شريك لي، وإذا قال: لا إله إلا
  • اللَّه له الملك وله الحمد قال: لا إله إلا أنا لي الحمد ولي الملك، وإذا قال: لا
  • إله إلا اللَّه ولا حول ولا قوة إلا بالله قال: لا إله إلا أنا ولا حول ولا قوة
  • إلا بي. وكان يقول: من قالها في مرضه ثم مات لم تطعمه الموبقات رواه التِّرمِذِيُّ
  • وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:11 pm



  • 146 - باب استحباب سؤال أهل المريض عن حاله
  • 910 -
  • عن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن علي بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ خرج
  • من عند رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم في وجعه الذي توفي فيه فقال
  • الناس: يا أبا الحسن كيف أصبح رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم؟
  • فقال: أصبح بحمد اللَّه بارئاً. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 147 - باب
  • ما يقوله من أيس من حياته
  • 911 -
  • عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت سمعت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • وهو مستند إلي يقول: اللهم اغفر لي وارحمني وألحقني بالرفيق الأعلى متفق عَلَيهِ.
  • 912 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم وهو بالموت، عنده قدح فيه ماء وهو يدخل يده في القدح ثم يمسح وجهه بالماء
  • ثم يقول: اللهم أعني على غمرات الموت وسكرات الموت رواه التِّرمِذِيُّ.
  • 148 -
  • باب استحباب وصية أهل المريض ومن يخدمه بالإحسان إليه واحتماله والصبر على ما يشق
  • من أمره وكذا الوصية بمن قرب سبب موته بحد أو قصاص ونحوهما
  • 913 -
  • عن عمران بن الحصين رَضِيَ اللَّهُ عَنهماُ أن امرأة من جهينة أتت النبي صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وهي حبلى من الزنا فقالت: يا رَسُول اللَّهِ أصبت حداً
  • فأقمه علي. فدعا نبي اللَّه صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وليها فقال: أحسن
  • إليها فإذا وضعت فأتني بها ففعل، فأمر بها النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • فشدت عليها ثيابها ثم أمر بها فرجمت ثم صلى عليك متفق مُسلِمٌ.
  • 149 -
  • باب جواز قول المريض أنا وجع أو شديد الوجع أو موعوك أو وارأساه ونحو ذلك وبيان
  • أنه لا كراهة في ذلك إذا لم يكن على التسخط وإظهار الجزع
  • 914 -
  • عن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: دخلت على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم وهو يوعك فمسسته فقلت: إنك لتوعك وعكاً شديداً. فقال: أجل أنا أوعك كما
  • يوعك رجلان منكم متفق عَلَيهِ.
  • 915 -
  • وعن سعد بن أبي وقاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: جاءني رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يعودني من وجع اشتد بي فقلت: بلغ مني ما ترى وأنا ذو مال
  • ولا يرثني إلا ابنتي. وذكر الحديث. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 916 -
  • وعن القاسم بن محمد قال، قالت عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها: وارأساه. فقال النبي
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: بل أنا وارأساه وذكر الحديث. رَوَاهُ
  • البُخَارِيُّ.
  • 150 -
  • باب تلقين المحتضر لا إله إلا اللَّه
  • 917 -
  • عن معاذ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من كان آخر كلامه لا إله إلا اللَّه دخل الجنادب نحو أبُو دَاوُدَ
  • والحاكم وقال صحيح الإسناد.
  • 918 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: لقنوا موتاكم لا إله إلا الليل متفق مُسلِمٌ.
  • 151 -
  • باب ما يقوله عند تغميض الميت
  • 919 -
  • عن أم سلمة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت دخل رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم على أبي سلمة وقد شق بصره فأغمضه ثم قال: إن الروح إذا قبض تبعه البصر
  • فضج ناس من أهله فقال: لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير؛ فإن الملائكة يؤمنون على ما
  • تقولون ثم قال: اللهم اغفر لأبي سلمة، وارفع درجته في المهديين، واخلفه في عقبه في
  • الغابرين، واغفر لنا وله يا رب العالمين، وافسح له في قبره ونور له فنتج معناه
  • مُسلِمٌ.
  • 152 -
  • باب ما يقال عند الميت وما يقوله من مات له ميت
  • 920 -
  • عن أم سلمة رَضِي اللَّهُ عَنها قالت قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إذا حضرتم المريض أو الميت فقولوا خيراً؛ فإن الملائكة يؤمنون على ما
  • تقولون قالت: فلما مات أبو سلمة أتيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقلت:
  • يا رَسُول اللَّهِ إن أبا سلمة قد مات. قال: قولي: اللهم اغفر لي وله، وأعقبني منه
  • عقبي حسنة فقلت فأعقبني اللَّه من هو خير لي منه: محمداً صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم. رَوَاهُ مُسلِمٌ هكذا: إذا حضرتم المريض أو الميت على الشك، ورَوَاهُ
  • أبُو دَاوُدَ وغيره الميت بلا شك.
  • 921 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول ما من عبد تصيبه مصيبة فيقول: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم
  • اؤجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها إلا آجره اللَّه تعالى في مصيبته وأخلف له
  • خيراً منها قالت: فلما توفي أبو سلمة قلت كما أمرني رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم فأخلف اللَّه لي خيراً منه: رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 922 -
  • وعن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: إذا مات ولد العبد قال اللَّه تعالى لملائكته: قبضتم ولد عبدي؟
  • فيقولون: نعم. فيقول: قبضتم ثمرة فؤاده؟ فيقولون: نعم. فيقول: فماذا قال عبدي؟
  • فيقولون: حمدك واسترجعك، فيقول اللَّه تعالى: ابنوا لعبدي بيتاً في الجنة وسموه
  • بيت الحمد رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 923 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: يقول اللَّه تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاء إذا قبضت صفيه من أهل
  • الدنيا ثم احتسبه إلا الجنادب نحو البُخَارِيُّ.
  • 924 -
  • وعن أسامة بن زيد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أرسلت إحدى بنات النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم إليه تدعوه وتخبره أن صبياً لها أو ابناً في الموت، فقال للرسول:
  • ارجع إليها فأخبرها أن لله تعالى ما أخذ، وله ما أعطى، وكل شيء عند بأجل مسمى،
  • فمرها فلتصبر ولتحتسب وذكر تمام الحديث. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 153 -
  • باب جواز البكاء على الميت بغير ندب ولا نياحة
  • أما
  • النياحة فحرام، وسيأتي فيها باب كتاب النهي إن شاء اللَّه تعالى. وأما البكاء
  • فجاءت أحاديث بالنهي عنه، وأن الميت يعذب ببكاء أهله. وهي متأولة محمولة على من
  • أوصى به، والنهي إنما هو عن البكاء الذي فيه ندب أو نياحة. والدليل على جوازالبكاء
  • بغير ندب ولا نياحة أحاديث كثيرة. منها:
  • 925 -
  • عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم عاد سعد بن عبادة ومعه عبد الرحمن بن عوف وسعد بن أبي وقاص وعبد اللَّه
  • بن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُم فبكى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم، فلما رأى القوم بكاء رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • بكوا. فقال: ألا تسمعون؟ إن اللَّه لا يعذب بدمع العين، ولا بحزن القلب، ولكن يعذب
  • بهذا أو يرحم وأشار إلى لسانه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 926 -
  • وعن أسامة بن زيد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم رفع إليه ابن ابنته وهو في الموت ففاضت عينا رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم، فقال له سعد: ما هذا يا رَسُول اللَّهِ؟ قال:
  • هذه رحمة جعلها اللَّه تعالى في قلوب عباده، وإنما يرحم اللَّه من عباده الرحماء
  • متفق عَلَيهِ.
  • 927 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • دخل على ابنه إبراهيم رَضِيَّ اللَّه عَنهُ وهو يجود بنفسه فجعلت عينا رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم تذرفان، فقال له عبد الرحمن بن عوف: وأنت
  • يا رَسُول اللَّهِ؟ فقال: يا ابن عوف إنها رحمة ثم أتبعها بأخرى فقال: إن العين
  • تدمع، والقلب يحزن، ولا نقول إلا ما يرضي ربنا، وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون
  • رَوَاهُ البُخَارِيُّ. وروى مسلم بعضه.
  • والأحاديث
  • في الباب كثيرة في الصحيح مشهورة، والله أعلم.
  • 154 -
  • باب الكف عما يرى من الميت من مكروه
  • 928 -
  • عن أبي رافع أسلم مولى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أن رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: من غسل ميتاً فكتم عليه غفر اللَّه
  • له أربعين مرة رواه الحاكم وقال صحيح على شرط مسلم.
  • 155 -
  • باب الصلاة على الميت وتشييعه وحضور دفنه وكراهة اتباع النساء الجنائز
  • 929 -
  • قد سبق فضل التشييع (انظر كتاب عيادة المريض وتشييع الميت) .
  • وعن أبي
  • هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من شهد الجنازة حتى يصلى عليها فله قيراط، ومن شهدها حتى تدفن فله
  • قيراطان قيل: وما القيراطان؟ قال: مثل الجبلين العظيمين متفق عَلَيهِ.
  • 930 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: من اتبع جنازة مسلم إيماناً واحتساباً وكان معه حتى يصلي عليها ويفرغ من
  • دفنها فإنه يرجع من الأجر بقيراطين كل قيراط مثل أحد، ومن صلى عليها ثم رجع قبل أن
  • تدفن فإنه يرجع بقيراط رواه البُخَارِيُّ.
  • 931 -
  • وعن أم عطية رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: نهينا عن اتباع الجنائز ولم يعزم علينا.
  • مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • ومعناه:
  • لم يشدد في النهي كما يشدد في المحرمات.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:12 pm



  • 156 - باب استحباب تكثير المصلين على الجنازة
  • وجعل صفوفهم ثلاثة فأكثر
  • 932 -
  • عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: ما من ميت يصلي عليه أمة من المسلمين يبلغون مائة كلهم يشفعون له إلا
  • شفعوا فيه رواه مُسلِمٌ.
  • 933 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: ما من رجل مسلم يموت فيقوم على جنازته أربعون رجلاً لا
  • يشركون بالله شيئاً إلا شفعهم اللَّه فيه رواه مُسلِمٌ.
  • 934 -
  • وعن مَرْثَد بن عبد اللَّه اليَزَنِي قال: كان مالك بن هبيرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ
  • إذا صلى على الجنازة فتقال الناس عليها جزأهم ثلاثة أجزاء، ثم قال، قال رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: من صلى عليه ثلاثة صفوف فقد أوجب رواه
  • أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 157 -
  • باب ما يقرأ في صلاة الجنازة
  • كبر
  • أربع تكبيرات. يتعوذ بعد الأولى ثم يقرأ فاتحة الكتاب، ثم يكبر الثانية، ثم يصلي
  • على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فيقول: اللهم صل على محمد وعلى آل
  • محمد. والأفضل أن يتممه بقوله: كما صليت على إبراهيم إلى قوله حميد مجيد، ولا يفعل
  • ما يفعله كثير من العوام من قولهم: {إن اللَّه وملائكته يصلون على
  • النبي} الآية (56 الأحزاب) فإنه لا تصح صلاته إذا اقتصر عليه، ثم يكبر
  • الثالثة ويدعو للميت وللمسلمين بما سنذكره من الأحاديث إن شاء اللَّه تعالى، ثم
  • يكبر الرابعة ويدعو. ومن أحسنه: اللهم لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده، واغفر لنا
  • وله. والمختار أنه يطول الدعاء في الرابعة خلاف ما يعتاده أكثر الناس؛ لحديث ابن
  • أبي أوفى الذي سنذكره إن شاء اللَّه تعالى (انظر الحديث رقم 937) فأما الأدعية
  • المأثورة بعد التكبيرة الثالثة فمنها:
  • 935 -
  • عن أبي عبد الرحمن عوف بن مالك رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: صلى رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ
  • وَسَلَّم على جنازة فحفظت من دعائه وهو يقول: اللهم اغفر له وارحمه، وعافه واعف
  • عنه، وأكرم نزله ووسع مدخله، واغسله بالماء والثلج والبرد، ونقه من الخطايا كما
  • نقيت الثوب الأبيض من الدنس، وأبد له داراً خيراً من داره، وأهلاً خيراً من أهله،
  • وزوجاً خيراً من زوجه، وأدخله الجنة، وأعذه من عذاب القبر ومن عذاب النار حتى
  • تمنيت أن أكون أنا ذلك الميت. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 936 -
  • وعن أبي هريرة وأبي قَتادة وأبي إبراهيم الأشهلي عن أبيه، وأبوه صحابي، رَضِيَ
  • اللَّهُ عَنهُم عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أنه صلى على جنازة فقال:
  • اللهم اغفر لحينا وميتنا، وصغيرنا وكبيرنا، وذكرنا وأنثانا، وشاهدنا وغائبنا،
  • اللهم من أحييته منا فأحيه على الإسلام، ومن توفيته منا فتوفه على الإيمان، اللهم
  • لا تحرمنا أجره، ولا تفتنا بعده رواه التِّرمِذِيُّ من رواية أبي هريرة والأشهلي.
  • ورَوَاهُ أبُو دَاوُدَ من رواية أبي هريرة وأبي قتادة. قال الحاكم: حديث أبي هريرة
  • صحيح على شرط البخاري ومسلم. قال الترمذي قال البخاري: أصح روايات هذا الحديث
  • رواية الأشهلي. قال البخاري وأصح شيء في الباب حديث عوف بن مالك.
  • 937 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: إذا صليتم على الميت فأخلصوا له الدعاء رواه أبُو دَاوُدَ.
  • 938 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم في الصلاة
  • على الجنازة: اللهم أنت ربها، وأنت خلقتها، وأنت هديتها للإسلام، وأنت قبضت روحها،
  • وأنت أعلم بسرها وعلانيتها، جئناك شفعاء له فاغفر له رواه أبُو دَاوُدَ.
  • 939 -
  • وعن واثلة بن الأسقع رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: صلى بنا رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم على رجل من المسلمين فسمعته يقول: اللهم إن فلان ابن
  • فلان في ذمتك وحبل جوارك، فقه فتنة القبر وعذاب النار، وأنت أهل الوفاء والحمد،
  • اللهم فاغفر له وارحمه إنك أنت الغفور الرحيم رواه أبُو دَاوُدَ.
  • 940 -
  • وعن عبد اللَّه بن أبي أوفى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: أنه كبر على جنازة ابنة له أربع
  • تكبيرات
  • فقام
  • بعد الرابعة كقدر ما بين التكبيرتين يستغفر لها ويدعو ثم قال: كان رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يصنع هكذا. وفي رواية: كبر أربعاً فمكث ساعة حتى
  • ظننت أنه سيكبر خمساً ثم سلم عن يمينه وعن شماله، فلما انصرف قلنا له: ما هذا؟
  • فقال: إني لا أزيد على ما رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • يصنع، أو هكذا صنع رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وسلم رواه الحاكم وقال
  • حديث صحيح.
  • 158 -
  • باب الإسراع بالجنازة
  • 941 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • أسرعوا بالجنازة فإن تك صالحة فخير تقدمونها إليه، وإن تك سوى ذلك فشر تضعونه عن
  • رقابكم متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية لمسلم: فخير تقدمونها عليه.
  • 942 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: إذا وضعت الجنازة فاحتملها الرجال على أعناقهم، فإن كانت صالحة
  • قالت قدموني، وإن كانت غير صالحة قالت لأهلها يا ويلها أين تذهبون بها! يسمع صوتها
  • كل شيء إلا الإنسان ولو سمع الإنسان لصعق رواه البُخَارِيُّ.
  • 159 -
  • باب تعجيل قضاء الدين عن الميت والمبادرة إلى تجهيزه إلا أن يموت فجأة فيترك حتى
  • يتيقن موته
  • 943 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • نفس المؤمن معلقة بدينه حتى يقضى عنه رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 944 -
  • وعن حصين بن وحوح رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن طلحة بن البراء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ
  • مرض فأتاه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يعوده فقال: إني لا أرى طلحة إلا
  • قد حدث فيه الموت فآذنوني به وعجلوا به فإنه لا ينبغي لجيفة مسلم أن تحبس بين
  • ظهراني أهله رواه أبُو دَاوُدَ.
  • 160 -
  • باب الموعظة عند القبر
  • 945 -
  • عن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا في جنازة في بقيع الغرقد فأتانا رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقعد وقعدنا حوله ومعه مخصرة فنكس وجعل
  • ينكت بمخصرته، ثم قال: ما منكم من أحد إلا وقد كتب مقعده من النار ومقعده من الجنة
  • فقالوا: يا رَسُول اللَّهِ أفلا نتكل على كتابنا؟ فقال: اعملوا فكل ميسر لما خلق
  • له وذكر تمام الحديث. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 161 -
  • باب الدعاء للميت بعد دفنه والقعود عند قبره ساعة للدعاء له والاستغفار والقراءة
  • 946 -
  • عن أبي عمرو، وقيل: أبو عبد اللَّه، وقيل: أبو ليلى، عثمان بن عفان رَضِيَ اللَّهُ
  • عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا فرغ من دفن الميت وقف
  • عليه فقال: استغفروا لأخيكم واسألوا له التثبيت فإن الآن يسأل رواه أبُو دَاوُدَ.
  • 947 -
  • وعن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: إذا دفنتموني فأقيموا حول قبري قدر
  • ما تنحر جزور ويقسم لحمها حتى أستأنس بكم وأعلم ماذا أراجع به رسل ربي. رَوَاهُ
  • مُسلِمٌ. وقد سبق بطوله (انظر الحديث رقم 709) .
  • قال
  • الشافعي رحمه اللَّه: ويستحب أن يقرأ عنده شيء من القرآن وإن ختموا القرآن كله كان
  • حسناً.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:13 pm



  • 162 - باب الصدقة عن الميت والدعاء له
  • قال
  • اللَّه تعالى (الحشر 10): {والذين جاءوا من بعدهم يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا
  • الذين سبقونا بالإيمان}.
  • 948 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن رجلاً قال للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إن أمي افْتَلَتَتْ نَفْسُها (1)، وأراها لو تَكَلَّمَتْ، تصَدَّقَتْ؛
  • فهل لها أجرٌ إن تَصَدَّقْتُ عنها؟ قال: نعم متفق عَلَيهِ. (2)
  • --------
  • [(1) افتلتت نفسها: أي تُوُفِّيـَت
  • (2) وهو نص صريح في جواز، بل سنية، التصدق عن
  • الميت، ولا يجادل في ذلك إلا مبتدع ذو هوىً، أو جاهلٍ مُدَّعٍ {...
  • وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا}. {ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك
  • رحمة إنك أنت الوهاب}.
  • ومثله
  • الحج عن الغير، مشروع كذلك بنص السنة، وهو يشتمل على جميع الطاعات من إحرام وطواف
  • ووقوف بعرفة وصلاة وهَدي وصدقة وأذكار وغيرها... ونصه، الحديث رقم 1279: ... أن
  • امرأة قالت: يا رَسُول اللَّهِ إن فريضة اللَّه على عباده في الحج أدركت أبي شيخاً
  • كبيراً لا يثبت على الراحلة أفأحج عنه؟ قال: نعم متفق عَلَيهِ. والحديث رقم 1280
  • عن لقيط بن عامر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه أتى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم فقال: إن أبي شيخ كبير لا يستطيع الحج ولا العمرة ولا الظعن؟ قال: حج عن
  • أبيك واعتمر رواه أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • ومنه
  • يستنتج جواز القيام عن الغير بجميع أنواع البر والطاعات، إلا ما استُثْنِيَ
  • صريحاً، أو ما كان خلاف إرادة الميت، كما يدل قول الصحابي هنا: وأراها لو تكلمت،
  • تصدقت.
  • دار
  • الحديث]
  • 949 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع
  • له أو ولد صالح يدعو له رواه مُسلِمٌ.
  • 163 -
  • باب ثناء الناس على الميت
  • 950 -
  • عن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: مروا بجنازة فأثنوا عليها خيراً فقال النبي
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: وجبت ثم مروا بأخرى فأثنوا عليها شراً فقال
  • النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: وجبت فقال عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ
  • عَنهُ: ما وجبت؟ قال: هذا أثنيتم عليه خيراً فوجبت له الجنة، وهذا أثنيتم عليه
  • شراً فوجبت له النار؛ أنتم شهداء اللَّه في الأرض متفق عَلَيهِ.
  • 951 -
  • وعن أبي الأسود قال: قدمت المدينة فجلست إلى عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ
  • فمرت بهم جنازة فأثني على صاحبها خيراً فقال عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: وجبت. ثم
  • مر بأخرى فأثني على صاحبها خيراً فقال عمر: وجبت. ثم مر بالثالثة فأثني على صاحبها
  • شراً فقال: وجبت. قال أبو الأسود: فقلت: وما وجبت يا أمير المؤمنين؟ قال قلت كما
  • قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: أيما مسلم شهد له أربعة بخير أدخله
  • اللَّه الجنة فقلنا: وثلاثة؟ قال: وثلاثة فقلنا: واثنان؟ قال: واثنان ثم لم نسأله
  • عن الواحد. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 164 -
  • باب فضل من مات له أولاد صغار
  • 952 -
  • عن أنس رَضِي اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: ما من مسلم يموت له ثلاثة لم يبلغوا الحنث إلا أدخله اللَّه الجنة بفضل
  • رحمته إياهم متفق عَلَيهِ.
  • 953 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: لا يموت لأحد من المسلمين ثلاثة من الولد لا تمسه النار إلا
  • تحلة القسم متفق عَلَيهِ.
  • و تحلة القسم
  • قول اللَّه تعالى (مريم 71): {وإن منكم إلا واردها}
  • والورود هو: العبور على الصراط، وهو جسر منصوب على ظهر جهنم، عافانا اللَّه منها.
  • 954 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال جاءت امرأة إلى رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقالت: يا رَسُول اللَّهِ ذهب الرجال بحديثك
  • فاجعل لنا من نفسك يوماً نأتيك فيه تعلمنا مما علمك اللَّه. قال: اجتمعن يوم كذا
  • وكذا فاجتمعن فأتاهن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فعلمهن مما علمه
  • اللَّه، ثم قال: ما منكن من امرأة تقدم ثلاثة من الولد إلا كانوا لها حجاباً من
  • النار فقالت امرأة: واثنين؟ فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:
  • واثنين متفق عَلَيهِ.
  • 165 -
  • باب البكاء والخوف عند المرور بقبور الظالمين ومصارعهم وإظهار الافتقار إلى اللَّه
  • تعالى والتحذير من الغفلة عن ذلك
  • 955 -
  • عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال لأصحابه (يعني لما وصلوا الحجر: ديار ثمود): لا تدخلوا على هؤلاء
  • المعذبين إلا أن تكونوا باكين، فإن لم تكونوا باكين فلا تدخلوا عليهم لا يصيبكم ما
  • أصابهم متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية قال: لما مر رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بالحجر قال: لا
  • تدخلوا مساكن الذين ظلموا أنفسهم أن يصيبكم ما أصابهم إلا أن تكونوا باكين ثم قنع
  • رَسُول اللَّه صَلَى اللَّه عَلَيهِ وَسَلَّم رأسه وأسرع السير حتى أجاز الوادي.
  • كتاب
  • آداب السفر
  • 166 -
  • باب استحباب الخروج يوم الخميس أول النهار
  • 956 -
  • عن كعب بن مالك رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • خرج في غزوة تبوك يوم الخميس، وكان يحب أن يخرج يوم الخميس. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية في الصحيحين: لقلما كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • يخرج إلا في يوم الخميس.
  • 957 -
  • وعن صخر بن وداعة الغامدي الصحابي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: اللهم بارك لأمتي في بكورها وكان إذا بعث سرية أو
  • جيشاً بعثهم من أول النهار، وكان صخر تاجراً، وكان يبعث تجارته أول النهار فأثرى
  • وكثر ماله. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 167 -
  • باب استحباب طلب الرفقة وتأميرهم على أنفسهم واحداً يطيعونه
  • 958 -
  • عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: لو أن الناس يعلمون من الوحدة ما أعلم ما سار راكب بليل وحده رواه
  • البُخَارِيُّ.
  • 959 -
  • وعن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده رَضِيَ اللَّهُ عَنهُم قال، قال رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: الراكب شيطان، والراكبان شيطانان، والثلاثة ركب
  • رواه أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ والنسائي بأسانيد صحيحة وقال الترمذي حديث حسن.
  • 960 -
  • وعن أبي سعيد وأبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قالا قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا خرج ثلاثة في سفر فليؤمروا أحدهم حديث حسن رَوَاهُ
  • أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • 961 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • خير الصحابة أربعة، وخير السرايا أربعمائة، وخير الجيوش أربعة آلاف، ولن يغلب اثنا
  • عشر ألفاً عن قلة رواه أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 962 -
  • باب آداب السير والنزول والمبيت والنوم في السفر واستحباب السُّرَى (1) والرفق
  • بالدواب ومراعاة مصلحتها وأمر من قصر في حقها بالقيام بحقها وجواز الإرداف على
  • الدابة إذا كانت تطيق ذلك
  • [(1)
  • قال في القاموس: السُّرَى، كالهُدَى: سَيْرُ عامَّةِ اللَّيْلِ]
  • .

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:16 pm



  • 963 - وعن أبي قتادة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال:
  • كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا كان في سفر فعرس بليل
  • اضطجع على يمينه، وإذا عرس قبيل الصبح نصب ذراعه ووضع رأسه على كفه. رَوَاهُ
  • مُسلِمٌ.
  • قال
  • العلماء: إنما نصب ذراعه لئلا يستغرق في النوم فتفوت صلاة الصبح عن وقتها أو عن
  • أول وقتها.
  • 964 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: عليكم بالدلجة فإن الأرض تطوى بالليل رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • الدلجة:
  • السير في الليل.
  • 965 -
  • وعن أبي ثعلبة الخشني رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال كان الناس إذا نزلوا منزلاً تفرقوا
  • في الشعاب والأودية، فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: إن
  • تفرقكم في هذه الشعاب والأودية إنما ذلكم من الشيطان!فلم ينزلوا بعد ذلك منزلاً
  • إلا انضم بعضهم إلى بعض. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • 966 -
  • وعن سهل بن عمرو. وقيل: سهل بن الربيع بن عمرو، الأنصاري المعروف بابن الحنظلية،
  • وهو من أهل بيعة الرضوان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُم قال: مر رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ببعير قد لحق ظهره ببطنه فقال: اتقوا اللَّه في هذه
  • البهائم المعجمة، فاركبوها صالحة وكلوها صالحة رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 967 -
  • وعن أبي جعفر عبد اللَّه بن جعفر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أردفني رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ذات يوم خلفه وأسر إلي حديثاً لا أحدث به أحداً
  • من الناس. وكان أحب ما استتر به رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • لحاجته هدف أو حائش نخل. يعني حائط نخل. رَوَاهُ مُسلِمٌ هكذا مختصراً.
  • وزاد
  • فيه البرقاني بإسناد مسلم هذا بعد قوله حائش نخل: فدخل حائطاً لرجل من الأنصار
  • فإذا فيه جمل، فلما رأى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم جرجر،
  • وذرفت عيناه. فأتاه النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فمسح سَرَاتَهُ (أي
  • سنامه) وذِفْرَاه فسكن، فقال: من ربهذا الجمل، لمن هذا الجمل؟فجاء فتىً من الأنصار
  • فقال: هذا لي يا رَسُول اللَّهِ. فقال: أفلا تتقي اللَّه في هذه البهيمة التي ملكك
  • اللَّه إياها! فإنه يشكو إلي أنك تجيعه وتُدْئِبُهُ ورَوَاهُ أبُو دَاوُدَ كرواية
  • البرقاني.
  • قوله
  • ذِفْرَاه هو بكسر الذال المعجمة وإسكان الفاء وهو لفظ مفرد مؤنث. قال أهل اللغة:
  • الذفرى الموضع الذي يعرق من البعير خلف الأذن.
  • وقوله
  • تُدْئِبُهُ: أي تتعبه.
  • 968 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا إذا نزلنا منزلاً لا نسبح حتى نحل الرحال.
  • رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد على شرط مسلم.
  • وقوله
  • لا نسبح: أي لا نصلي النافلة. ومعناه: أنا مع حرصنا على الصلاة لا نقدمها على حط
  • الرحال وإراحة الدواب.
  • 169 -
  • باب إعانة الرفيق
  • في
  • الباب أحاديث كثيرة تقدمت كحديث:
  • والله
  • في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه(انظر الحديث رقم 245) .
  • وحديث:
  • كل معروف صدقة(انظر الحديث رقم 134) وأشباههما.
  • 969 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: بينما نحن في سفر إذ جاء رجل على
  • راحلة له فجعل يصرف بصره يميناً وشمالاً. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: من كان معه فضل ظهر فليعد به على من لا ظهر له، ومن كان له فضل
  • زاد فليعد به على من لا زاد له فذكر من أصناف المال ما ذكر حتى رأينا أنه لا حق
  • لأحد منا في فضل. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 970 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • أنه أراد أن يغزو فقال: يا معشر المهاجرين والأنصار إن من إخوانكم قوماً ليس لهم
  • مال ولا عشيرة فليضم أحدكم إليه الرجلين والثلاثة فما لأحدنا من ظهر يحمله إلا
  • عقبة كعقبة يعني أحدهم قال: فضممت إلي اثنين أو ثلاثة ما لي إلا عقبة كعقبة أحدهم
  • من جملي. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ.
  • 971 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يتخلف في المسير فيزجي الضعيف ويردف ويدعو له. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ
  • بإسناد حسن.
  • 170 -
  • باب ما يقوله إذا ركب دابته للسفر
  • قال
  • اللَّه تعالى (الزخرف 12 - 14): {وجعل لكم من الفلك والأنعام ما تركبون. لتستووا
  • على ظهوره ثم تذكروا نعمة ربكم إذا استويتم عليه، وتقولوا: سبحان الذي سخر لنا هذا
  • وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون}.
  • 972 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم كان إذا استوى على بعيره خارجاً إلى سفر كبر ثلاثاً ثم قال: سبحان الذي
  • سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون، اللهم إنا نسألك في سفرنا
  • هذا البر والتقوى ومن العمل ما ترضى، اللهم هون علينا سفرنا هذا واطو عنا بعده،
  • اللهم أنت الصاحب في السفر، والخليفة في الأهل، اللهم إني أعوذ بك من وعثاء السفر
  • وكآبة المنظر وسوء المنقلب في المال والأهل والولد وإذا رجع قالهن وزاد فيهن:
  • آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون رواه مُسلِمٌ.
  • معنى
  • مقرنين: مطيقين.
  • و
  • الوعثاء بفتح الواو وإسكان العين المهملة وبالثاء المثلثة وبالمد هي: الشدة.
  • و
  • الكآبة بالمد وهي: تغير النفس من حزن ونحوه.
  • و
  • المنقلب: المرجع.
  • 973 -
  • وعن عبد اللَّه بن سَرْجِسَ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا سافر يتعوذ من وعثاء السفر وكآبة المنقلب والحور بعد
  • الكون ودعوة المظلوم وسوء المنظر في الأهل والمال. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • هكذا هو
  • في صحيح مسلم: الحور بعد الكون بالنون، وكذا رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ والنسائي. قال
  • الترمذي: ويروى الكور بالراء، وكلاهما له وجه.
  • قال
  • العلماء: معناه بالنون والراء جميعاً: الرجوع من الاستقامة أو الزيادة إلى النقص.
  • قالوا:
  • ورواية الراء مأخوذة من تكوير العمامة وهو لفها وجمعها، ورواية النون من الكون،
  • مصدر كان يكون كوناً إذا وجد واستقر.
  • 974 -
  • وعن علي بن ربيعة قال: شهدت علي بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أتي بدابة
  • ليركبها فلما وضع رجله في الركاب قال: بسم اللَّه، فلما استوى على ظهرها قال:
  • الحمد لله الذي سخر لنا هذا وما كنا له مقرنين، وإنا إلى ربنا لمنقلبون. ثم قال:
  • الحمد لله، ثلاث مرات. ثم قال: اللَّه أكبر، ثلاث مرات. ثم قال: سبحانك إني ظلمت
  • نفسي فاغفر لي إنه لا يغفر الذنوب إلا أنت، ثم ضحك. فقيل: يا أمير المؤمنين من أي
  • شيء ضحكت؟ قال: رأيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فعل كما فعلت ثم ضحك
  • فقلت: يا رَسُول اللَّهِ من أي شيء ضحكت؟ قال: إن ربك سبحانه يعجب من عبده إذا
  • قال: اغفر لي ذنوبي؛ يعلم أنه لا يغفر الذنوب غيري رواه أبُو دَاوُدَ
  • التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ. وفي بعض النسخ حسن صحيح. وهذا لفظ أبي
  • داود.
  • 171 -
  • باب تكبير المسافر إذا صعد الثنايا وشبهها وتسبيحه إذا هبط الأودية ونحوها والنهي
  • عن المبالغة برفع الصوت بالتكبير ونحوه
  • 975 -
  • عن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا إذا صعدنا كبرنا، وإذا نزلنا سبحنا.
  • رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 976 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • وجيوشه إذا علوا الثنايا كبروا، وإذا هبطوا سبحوا. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد
  • صحيح.
  • 977 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا
  • قفل من الحج أو العمرة كلما أوفى على ثنية أو فدفد كبر ثلاثاً ثم قال: لا إله إلا
  • اللَّه وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد، وهو على كل شيء قدير، آيبون تائبون
  • عابدون ساجدون لربنا حامدون، صدق اللَّه وعده ونصر عبده وهزم الأحزاب وحده متفق
  • عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية لمسلم: إذا قفل من الجيوش أو السرايا أو الحج أو العمرة.
  • قوله
  • أوفى: أي ارتفع.
  • وقوله
  • فدفد هو بفتح الفاءين بينهما دال مهملة ساكنة وآخرُهُ دال أخرى وهو: الغليظ
  • المرتفع من الأرض.
  • 978 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجلاً قال: يا رَسُول اللَّهِ إني أريد أن
  • أسافر فأوصني قال: عليك بتقوى اللَّه، والتكبير على كل شرف فلما ولى الرجل قال:
  • اللهم اطو له البعد، وهون عليه السفر رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 979 -
  • وعن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال كنا مع النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم في سفر فكنا إذا أشرفنا على واد هللنا وكبرنا وارتفعت أصواتنا.
  • فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: يا أيها الناس أربعوا على أنفسكم
  • فإنكم لا تدعون أصم ولا غائباً إنه معكم إنه سميع قريب متفق عَلَيهِ.
  • أربعوا:
  • بفتح الباء الموحدة أي: ارفقوا بأنفسكم.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:17 pm



  • 172 - باب استحباب الدعاء في السفر
  • 980 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: ثلاث دعوات مستجابات لا شك فيهن: دعوة المظلوم، ودعوة المسافر، ودعوة
  • الوالد على ولده رواه أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ. وليس في
  • رواية أبي داود على ولده.
  • 173 -
  • باب ما يدعو به إذا خاف ناساً أو غيرهم
  • 981 -
  • عن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم كان إذا خاف قوماً يقول: اللهم إنا نجعلك في نحورهم ونعوذ بك من
  • شرورهم رواه أبُو دَاوُدَ والنسائي بإسناد صحيح.
  • 174 -
  • باب ما يقول إذا نزل منزلاً
  • 982 -
  • عن خولة بنت حكيم رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: من نزل منزلاً ثم قال: أعوذ بكلمات اللَّه التامات من شر
  • ما خلق، لم يضره شيء حتى يرتحل من منزله ذلك رواه مُسلِمٌ.
  • 983 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم إذا سافر فأقبل الليل قال: يا أرض ربي وربك اللَّه، أعوذ بالله
  • من شرك وشر ما فيك، وشر ما خلق فيك، وشر ما يدب عليك، وأعوذ باللَّه من شر أسد
  • وأسود، ومن الحية والعقرب، ومن ساكن البلد، ومن والد وما ولد رَوَاهُ أبُو
  • دَاوُدَ.
  • و
  • الأسود الشخص.
  • قال
  • الخطابي: و ساكن البلد: هم الجن سكان الأرض. قال: والبلد من الأرض: ما كان مأوى
  • الحيوان وإن لم يكن فيه بناء ومنازل. قال: ويحتمل أن يكون المراد بالوالد: إبليس،
  • وما ولد الشياطين.
  • 175 -
  • باب استحباب تعجيل المسافر الرجوع إلى أهله إذا قضى حاجته
  • 984 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: السفر قطعة من العذاب: يمنع أحدكم طعامه وشرابه ونومه، فإذا قضى
  • أحدكم نهمته من سفره فليعجل إلى أهله متفق عَلَيهِ.
  • نهمته:
  • مقصوده.
  • 176 -
  • باب استحباب القدوم على أهله نهاراً وكراهته في الليل لغير حاجة
  • 985 -
  • عن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إذا أطال أحدكم الغيبة فلا يطرقن أهله ليلاً
  • وفي
  • رواية: أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم نهى أن يطرق الرجل أهله
  • ليلاً. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 986 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم لا يطرق أهله ليلاً، وكان يأتيهم غدوة أو عشية. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • الطروق:
  • المجيء في الليل.
  • 177 -
  • باب ما يقوله إذا رجع وإذا رأى بلدته
  • 987 -
  • فيه حديث ابن عمر السابق (انظر الحديث رقم 974) في باب تكبير المسافر إذا صعد
  • الثنايا.
  • وعن أنس
  • رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أقبلنا مع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم حتى
  • إذا كنا بظهر المدينة قال: آيبون تائبون عابدون لربنا حامدون فلم يزل يقول ذلك حتى
  • قدمنا المدينة. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 178 -
  • باب استحباب ابتداء القادم بالمسجد الذي في جواره وصلاته فيه ركعتين
  • 988 -
  • عن كعب بن مالك رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم كان إذا قدم منسفر بدأ بالمسجد فركع فيه ركعتين. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 179 -
  • باب تحريم سفر المرأة وحدها
  • 989 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: لا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر تسافر مسيرة يوم وليلة
  • إلا مع ذي محرم عليها متفق عَلَيهِ.
  • 990 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه سمع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • يقول: لا يخلون رجل بامرأة إلا ومعها ذو محرم، ولا تسافر المرأة إلا مع ذي محرم
  • فقال رجل: يا رَسُول اللَّهِ إن امرأتي خرجت حاجة وإني اكتتبت في غزوة كذا وكذا؟
  • قال: انطلق فحج مع امرأتك متفق عَلَيهِ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:18 pm



  • كتاب
  • الفضائل

  • 180 - باب
  • فضل قراءة القرآن

  • 991 -
  • عن أبي أمامة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: اقرؤوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعاً لأصحابه رواه
  • مُسلِمٌ.
  • 992 -
  • وعن النواس بن سمعان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: يؤتى يوم القيامة بالقرآن وأهله الذين كانوا يعملون به في
  • الدنيا تقدمه سورة البقرة وآل عمران، تحاجان عن صاحبهما رواه مُسلِمٌ.
  • 993 -
  • وعن عثمان بن عفان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: خيركم من تعلم القرآن وعلمه رواه البُخَارِيُّ.
  • 994 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: الذي يقرأ القرآن وهو ماهر به مع السفرة الكرام البررة، والذي يقرأ
  • القرآن ويتتعتع فيه وهو عليه شاق له أجران متفق عَلَيهِ.
  • 995 -
  • وعن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: مثل المؤمن الذي يقرأ القرآن مثل الأترجة ريحها طيب
  • وطعمها طيب، ومثل المؤمن الذي لا يقرأ القرآن كمثل التمرة لا ريح لها وطعمها حلو،
  • ومثل المنافق الذي يقرأ القرآن مثل الريحانة ريحها طيب وطعمها مر، ومثل المنافق الذي
  • لا يقرأ القرآن كمثل الحنظلة ليس لها ريح وطعمها مر متفق عَلَيهِ.
  • 996 -
  • وعن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إن اللَّه يرفع بهذا الكتاب أقواماً ويضع به آخرين رواه مُسلِمٌ.
  • 997 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • لا حسد إلا في اثنتين: رجل آتاه اللَّه القرآن فهو يقوم به آناء الليل وآناء
  • النهار، ورجل آتاه اللَّه مالاً فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار متفق عَلَيهِ.
  • الآناء:
  • الساعات.
  • 998 -
  • وعن البراء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رجل يقرأ سورة الكهف وعنده فرس مربوط
  • بشَطَنَيْن فتغشته سحابة فجعلت تدنو وجعل فرسه ينفر منها فلما أصبح أتى النبي
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فذكر له ذلك، فقال: تلك السكينة تنزلت للقرآن
  • متفق عَلَيهِ.
  • الشطن
  • بفتح الشين المعجمة والطاء المهملة: الحبل.
  • 999 -
  • وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: من قرأ حرفاً من كتاب اللَّه فله حسنة، والحسنة بعشر أمثالها،
  • لا أقول ألم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 1000 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إن الذي ليس في جوفه شيء من القرآن كالبيت الخرب رواه
  • التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 1001 -
  • وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قال: يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق، ورتل كما كنت ترتل في
  • الدنيا؛ فإن منزلتك عند آخر آية تقرؤها رواه أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 181 -
  • باب الأمر بتعهد القرآن التحذير من تعريضه للنسيان

  • 1002 -
  • عن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • تعاهدوا هذا القرآن؛ فوالذي نفس محمد بيده لهو أشد تفلتاً من الإبل في عقلها متفق
  • عَلَيهِ.
  • 1003 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إنما مثل صاحب القرآن كمثل الإبل المعَقَّلَة إن عاهد عليها أمسكها وإن
  • أطلقها ذهبت متفق عَلَيهِ.
  • 182 -
  • باب استحباب تحسين الصوت بالقرآن وطلب القراءة من حسن الصوت والاستماع لها
  • 1004 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: ما أذن اللَّه لشيء ما أذن لنبي حسن الصوت يتغنى بالقرآن:
  • يجهر به. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • معنى
  • أذن اللَّه: أي استمع. وهو إشارة إلى الرضى والقبول.
  • 1005 -
  • وعن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال له: لقد أوتيت مزماراً من مزامير آل داود متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية لمسلم: أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال له: لو
  • رأيتني وأنا أستمع لقراءتك البارحة!.
  • 1006 -
  • وعن البراء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قرأ في العشاء بالتين والزيتون فما سمعت أحداً أحسن صوتاً منه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1007 -
  • وعن أبي لبابة بشير بن عبد المنذر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قال: من لم يتغن بالقرآن فليس منا رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد جيد.
  • معنى
  • يتغنى: يحسن صوته بالقرآن.
  • 1008 -
  • وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: اقرأ علي القرآن فقلت: يا رَسُول اللَّهِ أقرأ عليك وعليك أنزل؟ قال:
  • إني أحب أن أسمعه من غيري فقرأت عليه سورة النساء حتى جئت إلى هذه الآية {فكيف
  • إذا جئنا من كل أمة بشهيد وجئنا بك على هؤلاء شهيداً} (النساء 41) قال:
  • حسبك الآن فالتفت إليه فإذا عيناه تذرفان. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.

  • 183 -
  • باب الحث على سور وآيات مخصوصة.

  • 1009 -
  • عن أبي سعيد رافع بن المعلي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال لي رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: ألا أعلمك أعظم سورة في القرآن قبل أن تخرج من
  • المسجد؟فأخذ بيدي، فلما أردنا أن نخرج قلت: يا رَسُول اللَّهِ إنك قلت لأعلمنك
  • أعظم سورة في القرآن؟ قال: الحمد لله رب العالمين، هي السبع المثاني، والقرآن
  • العظيم الذي أوتيته رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 1010 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قال في قل هو اللَّه أحد: والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث
  • القرآن.
  • وفي
  • رواية: أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال لأصحابه: أيعجز
  • أحدكم أن يقرأ بثلث القرآن في ليلة؟فشق ذلك عليهم وقالوا: أينا يطيق ذلك يا رَسُول
  • اللَّهِ؟ فقال: قل هو اللَّه أحد اللَّه الصمد ثلث القرآن رواه البُخَارِيُّ.
  • 1011 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجلاً سمع رجلاً يقرأ: {قل هو اللَّه
  • أحد} يرددها، فلما أصبح جاء إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم فذكر ذلك له، وكأن الرجل يتقالها. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: والذي نفسي بيده إنها لتعدل ثلث القرآن رواه البُخَارِيُّ.
  • 1012 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال في قل هو اللَّه أحد: إنها تعدل ثلث القرآن رواه مُسلِمٌ.
  • 1013 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجلاً قال: يا رَسُول اللَّهِ إني أحب هذه
  • السورة: {قل هو اللَّه أحد} قال: إن حبها أدخلك الجنة رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ. ورَوَاهُ البُخَارِيُّ في صحيحه تعليقاً.
  • 1014 -
  • وعن عقبة بن عامر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: ألم تر آيات أنزلت هذه الليلة لم ير مثلهن قط؟ قل أعوذ برب الفلق،
  • وقل أعوذ برب الناس رواه مُسلِمٌ.
  • 1015 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يتعوذ من الجان وعين الإنسان حتى نزلت المعوذتان، فلما نزلتا أخذ
  • بهما وترك ما سواهما. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 1016 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: من القرآن سورة ثلاثون آية شفعت لرجل حتى غفر له، وهي: تبارك الذي
  • بيده الملك رواه أبُو دَاوُدَ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • وفي
  • رواية أبي داود: تشفع.
  • 1017 -
  • وعن أبي مسعود البدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: من قرأ بالآيتين من آخر سورة البقرة في ليلة كفتاه متفق عَلَيهِ.
  • قيل:
  • كفتاه المكروه تلك الليلة. وقيل: كفتاه عن قيام الليل.
  • 1018 -
  • وعن أبي هريرة رَضِي اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: لا تجعلوا بيوتكم مقابر؛ إن الشيطان ينفر من البيت الذي تقرأ فيه
  • سورة البقرة رواه مُسلِمٌ.
  • 1019 -
  • وعن أبي بن كعب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: يا أبا المنذر أتدري أي آية من كتاب اللَّه معك أعظم؟ قلت:
  • {اللَّه لا إله إلا هو الحي القيوم} فضرب في صدري وقال: ليهنك العلم أبا
  • المنذر رواه مُسلِمٌ.
  • .

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:20 pm



  • 1020 - وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ
  • قال: وكلني رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بحفظ زكاة رمضان،
  • فأتاني آت فجعل يحثو من الطعام فأخذته فقلت: لأرفعنك إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. قال: إني محتاج وعلي عيال ولي حاجة شديدة. فخليت عنه،
  • فأصبحت فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: يا أبا هريرة ما فعل
  • أسيرك البارحة؟قلت: يا رَسُول اللَّهِ شكا حاجة وعيالاً فرحمته فخليت سبيله. فقال:
  • أما إنه قد كذبك وسيعود فعرفت أنه سيعود لقول رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم فرصدته فجاء يحثو من الطعام، فقلت: لأرفعنك إلى رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. قال: دعني فإني محتاج وعلي عيال لا أعود. فرحمته
  • فخليت سبيله، فأصبحت فقال لي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: يا
  • أبا هريرة ما فعل أسيرك؟قلت: يا رَسُولاللَّهِ شكا حاجة وعيالاً فرحمته فخليت
  • سبيله. فقال: إنه قد كذبك وسيعود فرصدته الثالثة، فجاء يحثو من الطعام فأخذته
  • فقلت: لأرفعنك إلى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم، وهذا آخر ثلاث
  • مرات أنك تزعم أنك لا تعود ثم تعود! فقال: دعني فإني أعلمك كلمات ينفعك اللَّه
  • بها. قلت: ما هن؟ قال: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي، فإنه لن يزال عليك من
  • اللَّه حافظ ولا يقربك شيطان حتى تصبح. فخليت سبيله، فأصبحت فقال لي رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: ما فعل أسيرك البارحة؟قلت: يا رَسُول
  • اللَّهِ زعم أنه يعلمني كلمات ينفعني اللَّه بها فخليت سبيله. قال: ما هي؟قلت: قال
  • لي: إذا أويت إلى فراشك فاقرأ آية الكرسي من أولها حتى تختم الآية: {اللَّه لا إله
  • إلا هو الحي القيوم} وقال لي: لا يزال عليك من اللَّه حافظ ولم يقربك شيطان حتى
  • تصبح. فقال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: أما إنه قد صدقك وهو كذوب،
  • تعلم من تخاطب منذ ثلاث يا أبا هريرة؟ قلت: لا. قال: ذلك شيطان رواه البُخَارِيُّ.
  • 1021 -
  • وعن أبي الدرداء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: من حفظ عشر آيات من أول سورة الكهف عصم من الدجال
  • وفي
  • رواية: من آخر سورة الكهف رواه مُسلِمٌ.
  • 1022 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: بينما جبريل قاعد عند النبي صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم سمع نقيضاً من فوقه فرفع رأسه فقال: هذا باب من السماء
  • فتح اليوم ولم يفتح قط إلا اليوم فنزل منه ملك فقال: هذا ملك نزل إلى الأرض لم
  • ينزل قط إلا اليوم فسلم وقال: أبشر بنورين أوتيتهما لم يؤتهما نبي قبلك: فاتحة
  • الكتاب، وخواتيم سورة البقرة، لن تقرأ بحرف منهما إلا أعطيته. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • النقيض:
  • الصوت.
  • 184 -
  • باب استحباب الاجتماع على القراءة
  • 1023 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: وما اجتمع قوم في بيت من بيوت اللَّه، يتلون كتاب اللَّه،
  • ويتدارسونه بينهم إلا نزلت عليهم السكينة وغشيتهم الرحمة وحفتهم الملائكة وذكرهم
  • اللَّه فيمن عنده رواه مُسلِمٌ.
  • 185 -
  • باب فضل الوضوء
  • قال
  • اللَّه تعالى (المائدة 6): {يا أيها الذين آمنوا إذا قمتم إلى الصلاة فاغسلوا
  • وجوهكم} إلى قوله تعالى: {ما يريد اللَّه ليجعل عليكم من حرج، ولكن يريد ليطهركم،
  • وليتم نعمته عليكم لعلكم تشكرون}.
  • 1024 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: إن أمتي يدعون يوم القيامة غراً مُحَجَّلِين من آثار
  • الوضوء فمن استطاع منكم أن يطيل غرته فليفعل متفق عَلَيهِ.
  • 1025 -
  • وعنه رَضِي اللَّهُ عَنهُ قال سمعت خليلي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول:
  • تبلغ الحلية من المؤمن حيث يبلغ الوضوء رواه مُسلِمٌ.
  • 1026 -
  • وعن عثمان بن عفان رَضيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من توضأ فأحسن الوضوء خرجت خطاياه من جسده حتى تخرج من تحت أظفاره رواه
  • مُسلِمٌ.
  • 1027 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رأيت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم توضأ مثل وضوئي هذا ثم قال: من توضأ هكذا غفر له ما تقدم من ذنبه، وكانت
  • صلاته ومشيه إلى المسجد نافلة رواه مُسلِمٌ.
  • 1028 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: إذا توضأ العبد المسلم أو المؤمن فغسل وجهه خرج من وجهه كل خطيئة
  • نظر إليها بعينيه مع الماء أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل يديه خرج من يديه كل
  • خطيئة كان بطشتها يداه مع الماء أو مع آخر قطر الماء، فإذا غسل رجليه خرجت كل
  • خطيئة مشتها رجلاه مع الماء أو مع آخر قطر الماء حتى يخرج نقياً من الذنوب رواه
  • مُسلِمٌ.
  • 1029 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أتى
  • المقبرة فقال: السلام عليكم دار قوم مؤمنين، وإنا إن شاء اللَّه بكم لاحقون، وددت
  • أنا قد رأينا إخواننا قالوا: أوَلَسْنَا إخوانك يا رَسُول اللَّهِ؟ قال: أنتم
  • أصحابي، وإخواننا الذين لم يأتوا بعد قالوا: كيف تعرف من لم يأت بعد من أمتك يا
  • رَسُول اللَّهِ؟ قال: أرأيت لو أن رجلاً له خيل غر مُحَجَّلَة بين ظهري خيل دهم
  • بهم ألا يعرف خيله؟قالوا: بلى يا رَسُول اللَّهِ. قال: فإنهم يأتون غراً
  • مُحَجَّلِين من الوضوء، وأنا فُرُطُهم على الحوض رواه مُسلِمٌ.
  • 1030 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: ألا أدلكم على ما يمحو اللَّه به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟قالوا: بلى يا
  • رَسُول اللَّهِ. قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد، وانتظار
  • الصلاة بعد الصلاة؛ فذلكم الرباط، فذلكم الرباط رواه مُسلِمٌ.
  • 1031 -
  • وعن أبي مالك الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: الطهور شطر الإيمان رواه مُسلِمٌ وقد سبق بطوله في باب
  • الصبر (انظر الحديث رقم 25) . وفي الباب حديث عمرو بن عبسة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ
  • السابق في آخر باب الرجاء (انظر الحديث رقم 437) . وهو حديث عظيم مشتمل على جمل من
  • الخيرات.
  • 1032 -
  • وعن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: ما منكم من أحد يتوضأ فيبلغ أو فيسبغ الوضوء ثم قال: أشهد أن لا إله إلا
  • اللَّه وحده لا شريك له، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، إلا فتحت له أبواب الجنة
  • الثمانية يدخل من أيها شاء رواه مُسلِمٌ.
  • وزاد
  • الترمذي: اللهم اجعلني من التوابين، واجعلني من المتطهرين.
  • 186 -
  • باب فضل الأذان
  • 1033 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا
  • عليه لاستهموا عليه، ولو يعلمون ما في التهجير لاستبقوا إليه، ولو يعلمون ما في
  • العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا متفق عَلَيهِ.
  • الاستهام:
  • الاقتراع.
  • و
  • التهجير: التبكير إلى الصلاة.
  • 1034 -
  • وعن معاوية رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: المؤذنون أطول الناس أعناقاً يوم القيامة رواه مُسلِمٌ.
  • 1035 -
  • وعن عبد اللَّه بن عبد الرحمن بن أبي صعصعة أن أبا سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ
  • عَنهُ قال له: إني أراك تحب الغنم والبادية فإذا كنت في غنمك أو باديتك فأذنت
  • للصلاة فارفع صوتك بالنداء فإنه لا يسمع مدى صوت المؤذن جن ولا إنس ولا شيء إلا
  • شهد له يوم القيامة قال أبو سعيد: سمعته من رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 1036 -
  • وعن أبي هريرة رَضِي اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا نودي بالصلاة أدبر الشيطان وله ضراط حتى لا يسمع التأذين،
  • فإذا قضي النداء أقبل حتى إذا ثوب للصلاة أدبر، حتى إذا قضي التثويب أقبل حتى يخطر
  • بين المرء ونفسه يقول: اذكر كذا واذكر كذا لما لم يذكر من قبل حتى يظل الرجل ما
  • يدري كم صلى متفق عَلَيهِ.
  • التثويب:
  • الإقامة.
  • 1037 -
  • وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أنه سمع رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: إذا سمعتم النداء فقولوا مثل ما يقول ثم
  • صلوا علي؛ فإنه من صلى علي صلاة صلى اللَّه عليه بها عشراً، ثم سلوا اللَّه لي
  • الوسيلة فإنها منزلة في الجنة لا تنبغي إلا لعبد من عباد اللَّه وأرجو أن أكون أنا
  • هو، فمن سأل لي الوسيلة حلت له الشفاعة رواه مُسلِمٌ.
  • 1038 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِي اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قال: إذا سمعتم النداء فقولوا كما يقول المؤذن متفق عَلَيهِ.
  • 1039 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: من قال حين
  • يسمع
  • النداء: اللهم رب هذه الدعوة التامة، والصلاة القائمة آت محمداً الوسيلة والفضيلة،
  • وابعثه مقاماً محموداً الذي وعدته، حلت له شفاعتي يوم القيامة رواه البُخَارِيُّ.
  • 1040 -
  • وعن سعد بن أبي وقاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم أنه قال: من قال حين يسمع المؤذن: أشهد أن لا إله إلا اللَّه وحده لا
  • شريك له وأن محمداً عبده ورسوله، رضيت بالله رباً، وبمحمد رسولاً، وبالإسلام
  • ديناً، غفر له ذنبه رواه مُسلِمٌ.
  • 1041 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: الدعاء لا يرد بين الأذان والإقامة رواه أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ
  • وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:22 pm



  • 187 - باب فضل الصلوات
  • قال
  • اللَّه تعالى (العنكبوت 45): {إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر}.
  • 1042 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: أرأيتم لو أن نهراً بباب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس مرات
  • هل يبقى من درنه شيء؟قالوا: لا يبقى من درنه شيء. قال: فذلك مثل الصلوات الخمس
  • يمحو اللَّه بهن الخطايا متفق عَلَيهِ.
  • 1043 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: مثل الصلوات الخمس كمثل نهر جار غمر على باب أحدكم يغتسل منه كل يوم خمس
  • مرات رواه مُسلِمٌ.
  • الغمر
  • بفتح الغين المعجمة: الكثير.
  • 1044 -
  • وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجلاً أصاب من امرأة قبلة فأتى النبي
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فأخبره، فأنزل اللَّه تعالى: {أقم الصلاة
  • طرفي النهار وزلفاً من الليل، إن الحسنات يذهبن السيئات} فقال الرجل: ألي
  • هذا؟ قال: لجميع أمتي كلهم متفق عَلَيهِ.
  • 1045 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: الصلوات الخمس، والجمعة إلى الجمعة كفارة لما بينهن ما لم تغش
  • الكبائر رواه مُسلِمٌ.
  • 1046 -
  • وعن عثمان بن عفان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُعَلَيهِ وَسَلَّم يقول: ما من امرئ مسلم تحضر صلاة مكتوبة فيحسن وضوءها
  • وخشوعها وركوعها إلا كانت كفارة لما قبلها من الذنوب ما لم تؤت كبيرة؛ وذلك الدهر
  • كله رواه مُسلِمٌ.
  • 188 -
  • باب فضل صلاة الصبح والعصر
  • 1047 -
  • عن أبي موسى رَضيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: من صلى البردين دخل الجنة متفق عَلَيهِ.
  • البردان:
  • الصبح والعصر.
  • 1048 -
  • وعن أبي زهير عمارة بن رُوَيْبَة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: لن يلج النار أحد صلى قبل طلوع الشمس وقبل
  • غروبها: يعني الفجر والعصر. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1049 -
  • وعن جندب بن سفيان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: من صلى الصبح فهو في ذمة اللَّه فانظر يا ابن آدم لا يطلبنك
  • اللَّه من ذمته بشيء رواه مُسلِمٌ.
  • 1050 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: يتعاقبون فيكم ملائكة بالليل وملائكة بالنهار، ويجتمعون في صلاة
  • الصبح وصلاة العصر، ثم يعرج الذين باتوا فيكم فيسألهم وهو أعلم بهم: كيف تركتم
  • عبادي؟ فيقولون: تركناهم وهم يصلون وأتيناهم وهم يصلون متفق عَلَيهِ.
  • 1051 -
  • وعن جرير بن عبد اللَّه البجلي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا عند النبي صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فنظر إلى القمر ليلة البدر فقال: إنكم سترون ربكم كما
  • ترون هذا القمر لا تضامون في رؤيته، فإن استطعتم أن لا تغلبوا على صلاة قبل طلوع
  • الشمس وقبل غروبها فافعلوا متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية: فنظر إلى القمر ليلة أربع عشر.
  • 1052 -
  • وعن بريدة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال الرسول صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:
  • من ترك صلاة العصر حبط عمله رواه البُخَارِيُّ.
  • 189 -
  • باب فضل المشي إلى المساجد
  • 1053 -
  • عن أبي هريرة رَضي اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • من غدا إلى
  • المسجد
  • أو راح أعد اللَّه له في الجنة نزلاً كلما غدا أو راح متفق عَلَيهِ.
  • 1054 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: من تطهر
  • في بيته ثم مضى إلى بيت من بيوت اللَّه ليقضي فريضة من فرائض اللَّه كانت خطواته
  • إحداها تحط خطيئة، والأخرى ترفع درجة رواه مُسلِمٌ.
  • 1055 -
  • وعن أبي بن كعب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رجل من الأنصار لا أعلم أحداً أبعد
  • من السجد منه وكانت لا تخطئه صلاة! فقيل له لو اشتريت حماراً تركبه في الظلماء وفي
  • الرمضاء. قال: ما يسرني أن منزلي إلى جنب المسجد، إني أريد أن يكتب لي ممشاي إلى المسجد
  • ورجوعي إذا رجعت إلى أهلي. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:
  • قد جمع اللَّه لك ذلك كله رواه مُسلِمٌ.
  • 1056 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: خلت البقاع حول المسجد فأراد بنو سلمة أن
  • ينتقلوا
  • قرب
  • المسجد، فبلغ ذلك النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقال لهم: بلغني أنكم
  • تريدون أن تنتقلوا قرب المسجد قالوا: نعم يا رَسُول اللَّهِ قد أردنا ذلك. فقال:
  • بني سلمة دياركم تكتب آثاركم، دياركم تكتب آثاركم فقالوا: ما يسرنا أنا كنا
  • تحولنا. رَوَاهُ مُسلِمٌ. وروى البخاري معناه من رواية أنس.
  • 1057 -
  • وعن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إن أعظم الناس أجراً في الصلاة أبعدهم إليها ممشى فأبعدهم،
  • والذي ينتظر الصلاة حتى يصليها مع الإمام أعظم أجراً من الذي يصليها ثم ينام متفق
  • عَلَيهِ.
  • 1058 -
  • وعن بريدة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • بشروا المشائين في الظلم إلى المساجد بالنور التام يوم القيامة رواه أبُو دَاوُدَ
  • وَالتِّرمِذِيُّ.
  • 1059 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: ألا أدلكم على ما يمحو اللَّه به الخطايا، ويرفع به الدرجات؟ قالوا:
  • بلى يا رَسُول اللَّهِ. قال: إسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطا إلى المساجد،
  • وانتظار الصلاة بعد الصلاة؛ فذلكم الرباط؛ فذلكم الرباط رواه مُسلِمٌ.
  • 1060 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: إذا رأيتم الرجل يعتاد المساجد فشهدوا له بالإيمان؛ قال
  • اللَّه عز وجل: {إنما يعمر مساجد اللَّه من آمن بالله واليوم الآخر} الآية. رواه
  • الترمذي وقال: حديث حسن.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:23 pm



  • 190 - باب فضل انتظار الصلاة
  • 1061 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: لا يزال أحدكم في صلاة ما دامت الصلاة تحبسه لا يمنعه أن ينقلب إلى
  • أهله إلا الصلاة متفق عَلَيهِ.
  • 1062 -
  • وعنه رَضيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • والملائكة تصلي على أحدكم ما دام في مصلاه الذي صلى فيه ما لم يحدث، تقول: اللهم
  • اغفر له، اللهم ارحمه رواه البُخَارِيُّ.
  • 1063 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • أخر ليلة صلاة العشاء
  • إلى شطر
  • الليل ثم أقبل بوجهه بعد ما صلى فقال: صلى الناس ورقدوا ولم تزالوا في صلاة منذ
  • انتظرتموها رواه البُخَارِيُّ.
  • 191 -
  • باب فضل صلاة الجماعة
  • 1064 -
  • عن ابن عمر رَضيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفذ بسبع وعشرين درجة متفق عَلَيهِ.
  • 1065 -
  • وعن أبي هريرة رَضي اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: صلاة الرجل في جماعة تضعف على صلاته في بيته وفي سوقه خمساً وعشرين
  • ضعفاً؛ وذلك أنه إذا توضأ فأحسن الوضوء ثم خرج إلى المسجد لا يخرجه إلا الصلاة، لم
  • يخط خطوة إلا رفعت له بها درجة، وحط عنه بها خطيئة، فإذا صلى لم تزل الملائكة تصلي
  • عليه ما دام في مصلاه ما لم يحدث تقول: اللهم صل عليه، اللهم ارحمه، ولا يزال في
  • صلاة ما انتظر الصلاة متفق عَلَيهِ. وهذا لفظ البخاري.
  • 1066 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال أتى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم رجل
  • أعمى قال: يا رَسُول اللَّهِ ليس لي قائد يقودني إلى المسجد، فسأل رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أن يرخص له فيصلي في بيته فرخص له، فلما ولى دعاه
  • فقال له: هل تسمع النداء بالصلاة؟قال: نعم. قال: فأجب رواه مُسلِمٌ.
  • 1067 -
  • وعن عبد اللَّه، وقيل: عمرو بن قيس، المعروف بابن أم مكتوم المؤذن رَضِيَ اللَّهُ
  • عَنهُ أنه قال: يا رَسُول اللَّهِ إن المدينة كثيرة الهوام والسباع. فقال رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: تسمع حي على الصلاة حي على الفلاح
  • فحيهلاً رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • ومعنى
  • حيهلاً: تعال.
  • 1068 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: والذي نفسي بيده لقد هممت أن آمر بحطب فيحتطب ثم آمر بالصلاة فيؤذن
  • لها ثم آمر رجلاً فيؤم الناس ثم أخالف إلى رجال فأحرق عليهم بيوتهم متفق عَلَيهِ.
  • 1069 -
  • وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: من سره أن يلقى اللَّه تعالى غداً مسلماً
  • فليحافظ على هؤلاء الصلوات حيث ينادي بهن؛ فإن اللَّه شرع لنبيكم صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم سنن الهدى وإنهن من سنن الهدى، ولو أنكم صليتم في بيوتكم كما
  • يصلى هذا المتخلف في بيته لتركتم سنة نبيكم، ولو تركتم سنة نبيكم لضللتم، ولقد
  • رأيتنا وما يتخلف عنها إلا منافق معلوم النفاق، ولقد كان الرجل يؤتى به يهادى بين
  • الرجلين حتى يقام في الصف. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • وفي
  • رواية له قال: إن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم علمنا سنن
  • الهدى، وإن من سنن الهدى الصلاة في المسجد الذي يؤذن فيه.
  • 1070 -
  • وعن أبي الدرداء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول:
  • ما من
  • ثلاثة في قرية ولا بدو لا تقام فيهم الصلاة إلا قد استحوذ عليهم الشيطان؛ فعليكم
  • بالجماعة فإنما يأكل الذئب من الغنم القاصية رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • 192 -
  • باب الحث على حضور الجماعة في الصبح والعشاء
  • 1071 -
  • عن عثمان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: من صلى العشاء في جماعة فكأنما قام نصف الليل، ومن صلى الصبح في
  • جماعة فكأنما صلى الليل كله رواه مُسلِمٌ.
  • وفي
  • رواية الترمذي عن عثمان قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:
  • من شهد العشاء في جماعة كان له قيام نصف ليلة، ومن صلى العشاء والفجر في جماعة كان
  • له كقيام ليلة قال الترمذي حديث حسن صحيح.
  • 1072 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: ولو يعلمون ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوا متفق عَلَيهِ. وقد
  • سبق بطوله (انظر الحديث رقم 1030) .
  • 1073 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: ليس صلاة أثقل على المنافقين من صلاة الفجر والعشاء، ولو يعلمون ما
  • فيهما لأتوهما ولو حبوا متفق عَلَيهِ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:24 pm



  • 193 - باب الأمر بالمحافظة على الصلوات
  • المكتوبات والنهي الأكيد والوعيد الشديد في تركهن
  • قال
  • اللَّه تعالى (البقرة 238): {حافظوا على الصلوات والصلاة الوسطى}.
  • وقال
  • تعالى (التوبة 5): {فإن تابوا، وأقاموا الصلاة، وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم}.
  • 1074 -
  • وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سألت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: أي الأعمال أفضل؟ قال: الصلاة لوقتها قلت: ثم أي؟ قال: بر
  • الوالدين قلت: ثم أي؟ قال: الجهاد في سبيل الله متفق عَلَيهِ.
  • 1075 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا اللَّه وأن محمداً رَسُول
  • اللَّهِ، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان متفق عَلَيهِ.
  • 1076 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُعَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا اللَّه وأن محمداً رَسُول
  • اللَّهِ، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة؛ فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم
  • وأموالهم إلا بحق الإسلام وحسابهم على الله متفق عَلَيهِ.
  • 1077 -
  • وعن معاذ رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: بعثني رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم إلى اليمن فقال: إنك تأتي قوماً أهل الكتاب فادعهم إلى شهادة أن لا إله
  • إلا اللَّه وأني رَسُول اللَّهِ، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن اللَّه افترض
  • عليهم خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن هم أطاعوا لذلك فأعلمهم أن اللَّه افترض
  • عليهم صدقة تؤخذ من أغنيائهم فترد على فقرائهم، فإن هم أطاعوا لذلك فإياك وكرائم
  • أموالهم، واتق دعوة المظلوم فإنه ليس بينها وبين اللَّه حجاب متفق عَلَيهِ.
  • 1078 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: إن بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة رواه مُسلِمٌ.
  • 1079 -
  • وعن بريدة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 1080 -
  • وعن شقيق بن عبد اللَّه التابعي المتفق على جلالته رحمه اللَّه قال: كان أصحاب محمد
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم لا يرون شيئاً من الأعمال تركه كفر غير الصلاة.
  • رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ في كتاب الإيمان بإسناد صحيح.
  • 1081 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إن أول ما يحاسب به العبد يوم القيامة من عمله صلاته، فإن صلحت
  • فقد أفلح وأنجح، وإن فسدت فقد خاب وخسر، فإن انتقص من فريضته شيئاً قال الرب عز
  • وجل: انظروا هل لعبدي من تطوع فيكمل بها ما انتقص من الفريضة؟ ثم تكون سائر أعماله
  • على هذا رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 194 -
  • باب فضل الصف الأول والأمر بإتمام الصفوف الأول وتسويتها والتراص فيها
  • 1082 -
  • عن جابر بن سمرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: خرج علينا رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فقال: ألا تصفون كم تصف الملائكة عند ربها فقلنا: يا
  • رَسُول اللَّهِ وكيف تصف الملائكة عند ربها؟ قال: يتمون الصفوف الأول ويتراصون في
  • الصف رواه مُسلِمٌ.
  • 1083 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: لو يعلم الناس ما في النداء والصف الأول ثم لم يجدوا إلا أن يستهموا
  • عليه لاستهموا مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1084 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: خير صفوف الرجال أولها وشرها آخرها. وخير صفوف النساء آخرها وشرها أولها
  • رواه مُسلِمٌ.
  • 1085 -
  • وعن أبي سعيد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم رأى في أصحابه تأخراً فقال لهم: تقدموا فأتموا بي وليأتم بكم من بعدكم،
  • لا يزال قوم يتأخرون حتى يؤخرهم الله رواه مُسلِمٌ.
  • 1086 -
  • وعن أبي مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يمسح مناكبنا في الصلاة ويقول: استووا ولا تختلفوا فتختلف
  • قلوبكم، ليلني منكم أولو الأحلام والنهى، ثم الذين يلونهم، ثم الذين يلونهم
  • رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1087 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: سووا صفوفكم
  • فإن
  • تسوية الصف من تمام الصلاة متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية للبخاري: فإن تسوية الصفوف من إقامة الصلاة.
  • 1088 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أقيمت الصلاة فأقبل علينا رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بوجهه فقال: أقيموا صفوفكم وتراصوا فإني أراكم من وراء
  • ظهري رواه البُخَارِيُّ بلفظه، ومسلم بمعناه.
  • وفي
  • رواية للبخاري: وكان أحدنا يلزق منكبه بمنكب صاحبه وقدمه بقدمه.
  • 1089 -
  • وعن النعمان بن بشير رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: لتسون صفوفكم أو ليخالفن اللَّه بين وجوهكم متفق عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية لمسلم: أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان يسوي صفوفنا
  • حتى كأنما يسوي بها القداح حتى رأى أنا قد عقلنا عنه، ثم خرج يوماً فقام حتى كاد
  • يكبر فرأى رجلاً بادياً صدره من الصف فقال: عباد اللَّه لتسون صفوفكم أو ليخالفن
  • اللَّه بين وجوهكم.
  • 1090 -
  • وعن البراء بن عازب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يتخلل الصف من ناحية إلى ناحية يمسح صدورنا ومناكبنا ويقول: لا
  • تختلفوا فتختلف قلوبكم وكان يقول: إن اللَّه وملائكته يصلون على الصفوف الأول رواه
  • أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • 1091 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: أقيموا الصفوف، وحاذوا بين المناكب، وسدوا الخلل، ولينوا بأيدي
  • إخوانكم، ولا تذروا فرجات للشيطان، ومن وصل صفاً وصله اللَّه، ومن قطع صفاً قطعه
  • الله رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 1092 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: رصوا صفوفكم، وقاربوا بينها، وحاذوا بالأعناق؛ فوالذي نفسي بيده إني لأرى
  • الشياطين تدخل من خلل الصف كأنها الحذف حديث صحيح رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد على
  • شرط مسلم.
  • الحذف
  • بحاء مهملة وذال معجمة مفتوحتين ثم فاء وهي: غنم سود صغار تكون باليمن.
  • 1093 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: أتموا الصف المقدم ثم الذي يليه، فما كان من نقص فليكن في الصف المؤخر رواه
  • أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • 1094 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إن اللَّه وملائكته يصلون على ميامن الصفوف رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد
  • على شرط مسلم وفيه رجل مختلف في توثيقه.
  • 1095 -
  • وعن البراء رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا إذا صلينا خلف رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أحببنا أن نكون عن يمينه، يقبل علينا بوجهه، فسمعته
  • يقول: رب قني عذابك يوم تبعث أو تجمع عبادك رواه مُسلِمٌ.
  • 1096 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: وسطوا الإمام، وسدوا الخلل رواه أبُو دَاوُدَ
  • .

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:25 pm



  • 195 - باب فضل السنن الراتبة مع الفرائض وبيان
  • أقلها وأكملها وما بينهما
  • 1097 -
  • عن أم المؤمنين أم حبيبة رملة بنت أبي سفيان رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت سمعت
  • رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: ما من عبد مسلم يصلي لله
  • تعالى كل يومٍ ثنتي [اثنتي] عشرة ركعة تطوعاً غير فريضة إلا بنى اللَّه له بيتاً
  • في الجنة، أو إلا بني له بيت في الجنة رواه مُسلِمٌ.
  • 1098 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال: صليت مع رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم ركعتين قبل الظهر، وركعتين بعدها، وركعتين بعد الجمعة، وركعتين
  • بعد المغرب، وركعتين بعد العشاء. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1099 -
  • وعن عبد اللَّه بن مغفل رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: بين كل أذانين صلاة، بين كل أذانين صلاة، بين كل أذانين
  • صلاة قال في الثالثة: لمن شاء متفق عَلَيهِ.
  • المراد
  • بـ الأذانين: الأذان والإقامة.
  • 196 -
  • باب تأكيد ركعتي سنة الصبح
  • 1100 -
  • عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان لا
  • يدع أربعاً قبل الظهر، وركعتين قبل الغداة. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 1101 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: لم يكن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • على شيء من النوافل أشد تعاهداً منه على ركعتي الفجر. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1102 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: ركعتا
  • الفجر خير من الدنيا وما فيها رواه مُسلِمٌ.
  • وفي
  • رواية: لهما أحب إلي من الدنيا جميعاً.
  • 1103 -
  • وعن أبي عبد اللَّه بلال بن رباح رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ مؤذن رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم أن أتى رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • ليؤذنه بصلاة الغداة فشغلت عائشة بلالاً بأمر سألته عنه حتى أصبح جداً، فقام بلال
  • فآذنه بالصلاة وتابع أذانه، فلم يخرج رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم، فلما خرج صلى بالناس، فأخبره أن عائشة شغلته بأمر سألته عنه حتى أصبح جداً
  • وأنه أبطأ عليه بالخروج. فقال (يعني النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم) إني
  • كنت ركعت ركعتي الفجر فقال: يا رَسُول اللَّهِ إنك أصبحت جداً. قال: لو أصبحت أكثر
  • مما أصبحت لركعتهما وأحسنتهما وأجملتهما رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد حسن.
  • 197 -
  • باب تخفيف ركعتي الفجر وبيان ما يقرأ فيهما وبيان وقتهما
  • 1104 -
  • عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان يصلي
  • ركعتين خفيفتين بين النداء والإقامة من صلاة الصبح. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية لهما: يصلي ركعتي الفجر إذا سمع الأذان فيخففهما حتى أقول: هل قرأ فيهما بأم
  • القرآن؟
  • وفي
  • رواية لمسلم: كان يصلي ركعتي الفجر إذا سمع الأذان ويخففهما.
  • وفي
  • رواية: إذا طلع الفجر.
  • 1105 -
  • وعن حفصة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • كان إذا أذن المؤذن للصبح وبدا الصبح صلى ركعتين خفيفتين. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • وفي
  • رواية لمسلم: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا طلع الفجر
  • لا يصلي إلا ركعتين خفيفتين.
  • 1106 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يصلي من الليل مثنى مثنى، ويوتر بركعة من آخر الليل، ويصلي الركعتين قبل
  • صلاة الغداة وكأن الأذان بأذنيه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1107 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم كان يقرأ في ركعتي الفجر في الأولى منهما: {قولوا آمنا
  • بالله وما أنزل إلينا} الآية التي في البقرة (البقرة 136) وفي الآخرة منهما
  • {آمنا بالله واشهد بأنا مسلمون} (آل عمران 52) .
  • وفي
  • رواية: وفي الآخرة التي في آل عمران: {تعالوا إلى كلمة سواء بيننا
  • وبينكم} (آل عمران 64) رواهما مسلم.
  • 1108 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قرأ في ركعتي الفجر: {قل يا أيها الكافرون} و{قل هو اللَّه
  • أحد}. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1109 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: رمقت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم شهراً يقرأ في الركعتين قبل الفجر: {قل يا أيها
  • الكافرون} و{قل هو اللَّه أحد} رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ.
  • 198 -
  • باب استحباب الاضطجاع بعد ركعتي الفجر على جنبه الأيمن والحث عليه سواء كان تهجد
  • بالليل أم لا
  • 1110 -
  • عن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا
  • صلى ركعتي الفجر اضطجع على شقه الأيمن. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 1111 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يصلي فيما بين أن يفرغ من صلاة العشاء إلى الفجر إحدى عشرة ركعة، يسلم
  • بين كل ركعتين ويوتر بواحدة، فإذا سكت المؤذن من صلاة الفجر وتبين له الفجر وجاءه
  • المؤذن قام فركع ركعتين خفيفتين ثم اضطجع على شقه الأيمن حتى يأتيه المؤذن
  • للإقامة. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • قولها:
  • يسلم بين كل ركعتين، هكذا هو في مسلم، ومعناه: بعد كل ركعتين.
  • 1112 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا صلى أحدكم ركعتي الفجر فليضطجع على يمينه رواه أبُو دَاوُدَ
  • وَالتِّرمِذِيُّ بأسانيد صحيحة، قال الترمذي حديث حسن صحيح.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:26 pm



  • 199 - باب سنة الظهر
  • 1113 -
  • عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال: صليت مع رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم ركعتين قبل الظهر وركعتين بعدها. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1114 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان لا
  • يدع أربعاً قبل الظهر. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 1115 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يصلي
  • في بيتي قبل الظهر أربعاً ثم يخرج فيصلي بالناس ثم يدخل فيصلي ركعتين، وكان يصلي
  • بالناس المغرب ثم يدخل فيصلي ركعتين، ويصلي بالناس العشاء ويدخل فيصلي ركعتين.
  • رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1116 -
  • وعن أم حبيبة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: من حافظ على أربع ركعات قبل الظهر وأربع بعدها حرمه اللَّه على
  • النار رواه أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 1117 -
  • وعن عبد اللَّه بن السائب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم كان يصلي أربعاً بعد أن تزول الشمس قبل الظهر، وقال: إنها ساعة
  • تفتح فيها أبواب السماء فأحب أن يصعد لي فيها عمل صالح رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 1118 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان إذا
  • لم يصل أربعاً قبل الظهر صلاهن بعدها. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ.
  • 200 -
  • باب سنة العصر
  • 1119 -
  • عن علي بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يصلي قبل العصر أربع ركعات، يفصل بينهن بالتسليم على الملائكة المقربين
  • ومن تبعهم من المسلمين والمؤمنين. رَوَاهُ التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 1120 -
  • عن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • رحم اللَّه امرأ صلى قبل العصر أربعا رواه أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 1121 -
  • وعن علي بن أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم كان يصلي قبل العصر ركعتين. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 201 -
  • باب سنة المغرب بعدها وقبلها
  • تقدم في
  • هذه الأبواب حديث ابن عمر (انظر الحديث رقم 1095) ، وحديث عائشة (انظر الحديث رقم
  • 1112) وهما صحيحان أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان يصلي بعد المغرب
  • ركعتين.
  • 1122 -
  • وعن عبد اللَّه بن مغفل رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: صلوا قبل المغرب قال في الثالثة: لمن شاء رواه البُخَارِيُّ.
  • 1123 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: لقد رأيت كبار أصحاب رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يبتدرون السواري عند المغرب. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 1124 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا نصلي على عهد رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم ركعتين بعد غروب الشمس قبل المغرب، فقيل أكان رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم صلاها؟ قال: كان يرانا نصليهما فلم يأمرنا ولم
  • ينهنا. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1125 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كنا بالمدينة إذا أذن المؤذن لصلاة المغرب ابتدروا
  • السواري فركعوا ركعتين، حتى إن الرجل الغريب ليدخل المسجد فيحسب أن الصلاة قد صليت
  • من كثرة من يصليهما. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 202 -
  • باب سنة العشاء بعدها وقبلها
  • فيه
  • حديث ابن عمر السابق (انظر الحديث رقم 1095): صليت مع النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم ركعتين بعد العشاء، وحديث عبد اللَّه بن مغفل: بين كل أذانين
  • صلاة متفق عَلَيهِ كما سبق (انظر الحديث رقم 1096) .
  • 203 -
  • باب سنة الجمعة
  • 1126 -
  • فيه حديث ابن عمر السابق (انظر الحديث رقم 1095): أنه صلي مع النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم ركعتين بعد الجمعة. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • وعن أبي
  • هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إذا صلى أحدكم الجمعة فليصل بعدها أربعا رواه مُسلِمٌ.
  • 1127 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان
  • لا يصلي بعد الجمعة حتى ينصرف فيصلي ركعتين في بيته. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 204 -
  • باب استحباب جعل النوافل في البيت سواء الراتبة وغيرها والأمر بالتحول للنافلة من
  • موضع الفريضة أو الفصل بينهما بكلام
  • 1128 -
  • عن زيد بن ثابت رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: صلوا أيها الناس في بيوتكم؛ فإن أفضل الصلاة صلاة المرء في بيته إلا المكتوبة
  • متفق عَلَيهِ.
  • 1129 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • اجعلوا من صلاتكم في بيوتكم ولا تتخذوها قبورا متفق عَلَيهِ.
  • 1130 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: إذا قضى أحدكم من صلاته في المسجد فليجعل لبيته نصيباً من صلاته؛ فإن
  • اللَّه جاعل في بيته من صلاته خيرا رواه مُسلِمٌ.
  • 1131 -
  • وعن عمر بن عطاء أن نافع بن جبير أرسله إلى السائب ابن أخت نمر يسأله عن شيء رآه
  • منه معاوية في الصلاة فقال: نعم صليت معه الجمعة في المقصورة، فلما سلم الإمام قمت
  • في مقامي فصليت، فلما دخل أرسل إلي فقال: لا تعد لما فعلت، إذا صليت الجمعة فلا
  • تصلها بصلاة حتى تتكلم أو تخرج فإن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم أمرنا بذلك أن لا نوصل صلاة بصلاة حتى نتكلم أو نخرج. رَوَاهُ مُسلِمٌ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:27 pm



  • 205 - باب الحث على صلاة الوتر وبيان أنه سنة
  • متأكدة وبيان وقته
  • 1132 -
  • عن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: الوتر ليس بحتم كصلاة المكتوبة ولكن سن رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: إن اللَّه وتر يحب الوتر فأوتروا يا
  • أهل القرآن رواه أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 1133 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: من كل الليل قد أوتر رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: من أول الليل ومن أوسطه ومن آخره، وانتهى وتره إلى
  • السحر. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1134 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: اجعلوا آخر صلاتكم بالليل وترا متفق عَلَيهِ.
  • 1135 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: أوتروا قبل أن تصبحوا رواه مُسلِمٌ.
  • 1136 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان
  • يصلي صلاته بالليل وهي معترضة بين يديه، فإذا بقي الوتر أيقظها فأوترت. رَوَاهُ
  • مُسلِمٌ.
  • وفي
  • رواية له: فإذا بقي الوتر قال: قومي فأوتري يا عائشة.
  • 1137 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: بادروا الصبح بالوتر رواه أبُو دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ صحيح.
  • 1138 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من خاف أن لا يقوم من آخر الليل فليوتر أوله، ومن طمع أن يقوم آخر الليل
  • فإن صلاة آخر الليل مشهودة، وذلك أفضل رواه مُسلِمٌ.
  • 206 -
  • باب فضل صلاة الضحى وبيان أقلها وأكثرها وأوسطها والحث على المحافظة عليها
  • 1139 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أوصاني خليلي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم بصيام ثلاثة أيام من كل شهر، وركعتي الضحى، وأن أوتر قبل أن أرقد.
  • مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • والإيتار
  • قبل النوم إنما يستحب لمن لا يثق بالاستيقاظ آخر الليل، فإن وثق فآخر الليل أفضل.
  • 1140 -
  • وعن أبي ذر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • يصبح على كل سلامى من أحدكم صدقة: فكل تسبيحة صدقة، وأمر بالمعروف صدقة، ونهي عن
  • المنكر صدقة، ويجزئ من ذلك ركعتان يركعهما من الضحى رواه مُسلِمٌ.
  • 1141 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يصلي الضحى أربعاً ويزيد ما شاء اللَّه. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1142 -
  • وعن أم هانئ فاختة بنت أبي طالب رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: ذهبت إلى رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم عام الفتح فوجدته يغتسل، فلما فرغ من
  • غسله صلى ثماني ركعات، وذلك ضحى. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ. وهذا مختصر لفظ إحدى روايات
  • مسلم.
  • 207 -
  • باب تجويز صلاة الضحى من ارتفاع الشمس إلى زوالها والأفضل أن تصلى عند اشتداد الحر
  • وارتفاع الضحى
  • 1143 -
  • عن زيد بن أرقم رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أنه رأى قوماً يصلون من الضحى فقال: أما لقد
  • علموا أن الصلاة في غير هذه الساعة أفضل؛ إن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قال: صلاة الأوابين حين ترمض الفصال رواه مُسلِمٌ.
  • ترمض
  • بفتح التاء والميم وبالصاد المعجمة يعني: شدة الحر.
  • و
  • الفصال جمع فصيل وهو: الصغير من الإبل.
  • 208 -
  • باب الحث على صلاة تحية المسجد بركعتين وكراهة الجلوس قبل أن يصلي ركعتين في أي
  • وقت دخل وسواء صلى ركعتين بنية التحية أو صلاة فريضة أو سنة راتبة أو غيرها
  • 1144 -
  • عن أبي قتادة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا دخل أحدكم المسجد فلا يجلس حتى يصلي ركعتين متفق عَلَيهِ.
  • 1145 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: أتيت النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • وهو في المسجد فقال: صل ركعتين متفق عَلَيهِ.
  • 209 -
  • باب استحباب ركعتين بعد الوضوء
  • 1146 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال لبلال: يا بلال حدثني بأرجى عمل عملته في الإسلام؛ فإني سمعت دف
  • نعليك بين يدي في الجنة قال: ما عملت عملاً أرجى عندي من أني لم أتطهر طهوراً في
  • ساعة من ليل أو نهار إلا صليت بذلك الطهور ما كتب أن أصلي. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • الدف
  • بالفاء: صوت النعل وحركته على الأرض. والله أعلم.
  • 210 -
  • باب فضل يوم الجمعة ووجوبها والاغتسال لها والتطيب والتبكير إليها والدعاء يوم
  • الجمعة والصلاة على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وفيه بيان ساعة الإجابة
  • واستحباب إكثار ذكر اللَّه تعالى بعد الجمعة
  • قال
  • اللَّه تعالى (الجمعة 10): {فإذا قضيت الصلاة فانتشروا في الأرض، وابتغوا من فضل
  • اللَّه، واذكروا اللَّه كثيراً لعلكم تفلحون}.
  • 1147 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: خير يوم طلعت عليه الشمس يوم الجمعة: فيه خلق آدم، وفيه أدخل
  • الجنة، وفيه أخرج منها رواه مُسلِمٌ.
  • 1148 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من توضأ فأحسن الوضوء، ثم أتى الجمعة فاستمع وأنصت، غفر له ما بينه وبين
  • الجمعة وزيادة ثلاثة أيام، ومن مس الحصى فقد لغا رواه مُسلِمٌ.
  • 1149 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: الصلوات
  • الخمس، والجمعة إلى الجمعة، ورمضان إلى رمضان، مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر
  • رواه مُسلِمٌ.
  • 1150 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أنهما سمعا رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم يقول على أعواد منبره: لينتهين أقوام عن ودعهم الجمعات أو ليختمن
  • اللَّه على قلوبهم ثم ليكونن من الغافلين رواه مُسلِمٌ.
  • 1151 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: إذا جاء أحدكم الجمعة فليغتسل متفق عَلَيهِ.
  • 1152 -
  • وعن أبي سعيد الجدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم قال: غسل الجمعة واجب على كل محتلم متفق عَلَيهِ.
  • المراد
  • بالمحتلم: البالغ.
  • والمراد
  • بالوجوب وجوب اختيار كقول الرجل لصاحبه: حقك واجب علي، والله أعلم.
  • 1153 -
  • وعن سمرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم : من توضأ يوم الجمعة فبها ونعمت، ومن اغتسل فالغسل أفضل رواه أبُو
  • دَاوُدَ وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ.
  • 1154 -
  • وعن سلمان رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: لا يغتسل رجل يوم الجمعة، ويتطهر ما استطاع من طهر، ويدهن من دهنه، أو
  • يمس من طيب بيته، ثم يخرج فلا يفرق بين اثنين، ثم يصلي ما كتب له، ثم ينصت إذا
  • تكلم الإمام، إلا غفر له ما بينه وبين الجمعة الأخرى رواه البُخَارِيُّ.
  • 1155 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: من اغتسل يوم الجمعة غسل الجنابة ثم راح في الساعة الأولى، فكأنما
  • قرب بدنة، ومن راح في الساعة الثانية فكأنما قرب بقرة، ومن راح في الساعة الثالثة
  • فكأنما قرب كبشاً أقرن، ومن راح في الساعة الرابعة فكأنما قرب دجاجة، ومن راح في
  • الساعة الخامسة فكأنما قرب بيضة، فإذا خرج الإمام حضرت الملائكة يستمعون الذكر
  • متفق عَلَيهِ.
  • قوله
  • غسل الجنابة: أي غسلاً كغسل الجنابة في الصفة.
  • 1156 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم ذكر
  • يوم الجمعة فقال: فيها ساعة لا يوافقها عبد مسلم وهو قائم يصلي يسأل اللَّه شيئاً
  • إلا أعطاه إياه وأشار بيده يقللها. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1157 -
  • وعن أبي بردة بن أبي موسى الأشعري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: قال عبد اللَّه بن
  • عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: أسمعت أباك يحدث عن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم في شأن ساعة الجمعة؟ قال قلت: نعم سمعته يقول: سمعت رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يقول: هي ما بين أن يجلس الإمام إلى أن
  • تقضى الصلاة رواه مُسلِمٌ.
  • 1158 -
  • وعن أوس بن أوس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إن من أفضل أيامكم يوم الجمعة، فأكثروا علي من الصلاة فيه فإن
  • صلاتكم معروضة علي رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:28 pm



  • 211 - باب استحباب سجود
  • الشكر عند حصول نعمة ظاهرة أو اندفاع بلية ظاهرة
  • 1159 -
  • عن سعد بن أبي وقاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال خرجنا مع رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم من مكة نريد المدينة، فلما كنا قريباً من عَزْوَرَاء
  • نزل، ثم رفع يديه فدعا اللَّه ساعة، ثم خر ساجداً فمكث طويلاً، ثم قام فرفع يديه
  • ساعة ثم خر ساجداً، فعله ثلاثاً، قال: إني سألت ربي وشفعت لأمتي فأعطاني ثلث أمتي
  • فخررت ساجداً لربي شكراً، ثم رفعت رأسي فسألت ربي لأمتي فأعطاني ثلث أمتي فخررت
  • ساجداً لربي شكراً، ثم رفعت رأسي فسألت ربي لأمتي فأعطاني الثلث الآخر فخررت
  • ساجداً لربي رواه أبُو دَاوُدَ.
  • 212 -
  • باب فضل قيام الليل
  • قال
  • اللَّه تعالى (الإسراء 79): {ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى أن يبعثك ربك مقاماً
  • محموداً}.
  • وقال
  • تعالى (السجدة 16): {تتجافى جنوبهم عن المضاجع}الآية.
  • وقال
  • تعالى (الذاريات 17): {كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون}.
  • 1160 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • يقوم من الليل حتى تتفطر قدماه، فقلت له: لم تصنع هذا يا رَسُول اللَّهِ وقد غفر
  • لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر؟ قال: أفلا أكون عبداً شكوراً؟مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • وعن
  • المغيرة نحوه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1161 -
  • وعن علي رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم طرقه
  • وفاطمة ليلاً فقال: ألا تصليان؟مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • طرقه:
  • أتاه ليلاً.
  • 1162 -
  • وعن سالم بن عبد اللَّه بن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن أبيه أن رسول
  • الله
  • صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: نعم الرجل عبد اللَّه لو كان يصلي من الليل قال
  • سالم: فكان عبد اللَّه بعد ذلك لا ينام من الليل إلا قليلاً. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1163 -
  • وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قال، قال رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: يا عبد اللَّه لا تكن مثل فلان كان يقوم الليل
  • فترك قيام الليل متفق عَلَيهِ.
  • 1164 -
  • وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال ذكر عند النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم رجل نام ليلة حتى أصبح قال: ذاك رجل بال الشيطان في أذنيه أو قال أذنه
  • متفق عَلَيهِ.
  • 1165 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: يعقد الشيطان على قافية رأس أحدكم إذا هو نام ثلاث عقد، يضرب على كل
  • عقدة: عليك ليل طويل فارقد، فإن استيقظ فذكر اللَّه تعالى انحلت عقدة، فإن توضأ
  • انحلت عقدة، فإن صلى انحلت عقده فأصبح نشيطاً طيب النفس، وإلا أصبح خبيث النفس
  • كَسْلانَ مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • قافية
  • الرأس: آخره.
  • 1166 -
  • وعن عبد اللَّه بن سلام رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: أيها الناس أفشوا السلام، وأطعموا الطعام، وصلوا بالليل والناس
  • نيام، تدخلوا الجنة بسلام رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 1167 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: أفضل الصيام بعد رمضان شهر اللَّه المحرم، وأفضل الصلاة بعد
  • الفريضة صلاة الليل رواه مُسلِمٌ.
  • 1168 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: صلاة الليل مثنى مثنى، فإذا خفت الصبح فأوتر بواحدة متفق عَلَيهِ.
  • 1169 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم يصلي
  • من الليل مثنى مثنى ويوتر بركعة. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1170 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • يفطر من الشهر حتى نظن أن لا يصوم منه، ويصوم حتى نظن أن لا يفطر منه شيئاً، وكان
  • لا تشاء أن تراه من الليل مصلياً إلا رأيته ولا نائماً إلا رأيته. رَوَاهُ
  • البُخَارِيُّ.
  • 1171 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • كان يصلي إحدى عشرة ركعة (تعني في الليل) يسجد السجدة من ذلك قدر ما يقرأ أحدكم
  • خمسين آية قبل أن يرفع رأسه، ويركع ركعتين قبل صلاة الفجر ثم يضطجع على شقه الأيمن
  • حتى يأتيه المنادي للصلاة. رَوَاهُ البُخَارِيُّ.
  • 1172 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: ما كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يزيد في رمضان ولا في غيره على إحدى عشرة ركعة يصلي أربعاً فلا تسأل عن
  • حسنهن وطولهن، ثم يصلي أربعاً فلا تسأل عن حسنهن وطولهن، ثم يصلي ثلاثاً، فقلت: يا
  • رَسُول اللَّهِ أتنام قبل أن توتر؟ فقال: يا عائشة إن عيني تنامان ولا ينام قلبي
  • متفق عَلَيهِ.
  • 1173 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم كان ينام
  • أول الليل ويقوم آخره فيصلي. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1174 -
  • وعن ابن مسعود رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: صليت مع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم ليلة فلم
  • يزل
  • قائماً حتى هممت بأمر سوء، قيل: ما هممت به؟ قال: هممت أن أجلس وأدعه. مُتَّفَقٌ
  • عَليهِ.
  • 1175 -
  • وعن حذيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال صليت مع النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم ذات ليلة فافتتح البقرة، فقلت: يركع عند المائة ثم مضى، فقلت يصلي بها في
  • ركعة فمضى، فقلت: يركع بها، ثم افتتح النساء فقرأها، ثم افتتح آل عمران فقرأها:
  • يقرأ مترسلاً، إذا مر بآية فيها تسبيح سبح، وإذا مر بسؤال سأل، وإذا مر بتعوذ
  • تعوذ، ثم ركع فجعل يقول: سبحان ربي العظيم. فكان ركوعه نحواً من قيامه، ثم قال:
  • سمع اللَّه لمن حمده ربنا لك الحمد. ثم قام طويلاً قريباً مما ركع، ثم سجد فقال:
  • سبحان ربي الأعلى، فكان سجوده قريباً من قيامه. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1176 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: سئل رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم أي الصلاة أفضل؟ قال: طول القنوت رواه مُسلِمٌ.
  • المراد
  • بالقنوت: القيام.
  • 1177 -
  • وعن عبد اللَّه بن عمرو بن العاص رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال له: أحب الصلاة إلى اللَّه صلاة داود، وأحب الصيام
  • إلى اللَّه صيام داود: كان ينام نصف الليل، ويقوم ثلثه، وينام سدسه، ويصوم يوماً
  • ويفطر يوما متفق عَلَيهِ.
  • 1178 -
  • وعن جابر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال سمعت رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يقول: إن في الليل لساعة لا يوافقها رجل مسلم يسأل اللَّه خيراً من أمر
  • الدنيا والآخرة إلا أعطاه إياه، وذلك كل ليلة رواه مُسلِمٌ.
  • 1179 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إذا قام أحدكم من الليل فليفتتح الصلاة بركعتين خفيفتين رواه مُسلِمٌ.
  • 1180 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم إذا قام من الليل صلاته بركعتين خفيفتين. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1181 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم إذا فاتته الصلاة من الليل من وجع أو غيره صلى من النهار ثنتي [اثنتي]
  • عشرة ركعة. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1182 -
  • وعن عمر بن الخطاب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم : من نام عن حزبه أو عن شيء منه فقرأه فيما بين صلاة الفجر وصلاة
  • الظهر كتب له كأنما قرأه من الليل رواه مُسلِمٌ.
  • 1183 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: رحم اللَّه رجلاً قام من الليل فصلى وأيقظ امرأته فإن أبت نضح
  • في وجهها الماء، رحم اللَّه امرأة قامت من الليل فصلت وأيقظت زوجها فإن أبي نضحت
  • في وجهه الماء رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 1184 -
  • وعنه وعن أبي سعيد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما قالا قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا أيقظ الرجل أهله من الليل فصليا أو صلى ركعتين جميعاً كتب
  • في الذاكرين والذاكرات رواه أبُو دَاوُدَ بإسناد صحيح.
  • 1185 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • إذا نعس أحدكم في الصلاة فليرقد حتى يذهب عنه النوم فإن أحدكم إذا صلى وهو ناعس
  • لعله يذهب يستغفر فيسب نفسه متفق عَلَيهِ.
  • 1186 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا قام أحدكم من الليل فاستعجم القرآن على لسانه فلم يدر ما
  • يقول فليضطجع رواه مُسلِمٌ.

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:29 pm



  • 213 - باب استحباب قيام رمضان وهو التراويح
  • 1187 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: من قام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه متفق عَلَيهِ.
  • 1188 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يرغب في قيام رمضان من غير أن يأمرهم فيه بعزيمة فيقول: من قام رمضان
  • إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه رواه مُسلِمٌ.
  • 214 -
  • باب فضل قيام ليلة القدر وبيان أرجى لياليها
  • قال
  • اللَّه تعالى (سورة القدر): {إنا أنزلناه في ليلة القدر} إلى آخر السورة.
  • وقال
  • تعالى (الدخان 3): {إنا أنزلناه في ليلة مباركة} الآيات.
  • 1189 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه متفق عَلَيهِ.
  • 1190 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجالاً من أصحاب النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم أروا ليلة القدر في المنام في السبع الأواخر، فقال رَسُول
  • اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: أرى رؤياكم قد تواطأت في السبع الأواخر
  • فمن كان متحريها فليتحرها في السبع الأواخر متفق عَلَيهِ.
  • 1191 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يجاور في العشر الأواخر من رمضان ويقول: تحروا ليلة القدر في العشر
  • الأواخر من رمضان متفق عَلَيهِ.
  • 1192 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: تحروا ليلة القدر في الوتر من العشر الأواخر من رمضان رواه البُخَارِيُّ.
  • 1193 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم إذا دخل العشر الأواخر من رمضان أحيا الليل، وأيقظ أهله، وجد وشد المئزر.
  • مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1194 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم يجتهد في رمضان ما لا يجتهد في غيره، وفي العشر الأواخر منه ما لا يجتهد
  • في غيره. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1195 -
  • وعنها رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت قلت: يا رَسُول اللَّهِ أرأيت إن علمتُ أي ليلةٍ
  • ليلةُ القدر، ما أقول فيها؟ قال: قولي: اللهم إنك عفو تحب العفو فاعف عني رواه
  • التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 215 -
  • باب فضل السواك وخصال الفطرة
  • 1196 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: لولا أن أشق على أمتي أو على الناس لأمرتهم بالسواك مع كل صلاة متفق
  • عَلَيهِ.
  • 1197 -
  • وعن حذيفة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم إذا قام من النوم يشوص فاه بالسواك. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • الشوص:
  • الدلك.
  • 1198 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كنا نعد لرَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم سواكه وطهوره فيبعثه اللَّه ما شاء أن يبعثه من الليل فيتسوك
  • ويتوضأ ويصلي. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1199 -
  • وعن أنس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: أكثرت عليكم في السواك رواه البُخَارِيُّ.
  • 1200 -
  • وعن شريح بن هانئ قال قلت لعائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها: بأي شيء كان يبدأ النبي
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم إذا دخل بيته؟ قالت: بالسواك. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • 1201 -
  • وعن أبي موسى رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: دخلت على النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم وطرف السواك على لسانه. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ، وهذا لفظ مسلم.
  • 1202 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • السواك مطهرة للفم، مرضاة للرب رواه النسائي وابن خزيمة في صحيحه بأسانيد صحيحة.
  • 1203 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: الفطرة خمس، أو خمس من الفطرة: الختان، والاستحداد، وتقليم الأظفار، ونتف
  • الإبط، وقص الشارب متفق عَلَيهِ.
  • الاستحداد:
  • حلق العانة، وهو حلق الشعر الذي حول الفرج.
  • 1204 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: عشر من الفطرة: قص الشارب، وإعفاء اللحية، والسواك، واستنشاق الماء، وقص
  • الأظفار، وغسل البراجم، ونتف الإبط، وحلق العانة، وانتقاص الماء قال الراوي: ونسيت
  • العاشرة إلا أن تكون المضمضة، قال وكيع وهو أحد رواته: انتقاص الماء: يعني
  • الاستنجاء. رَوَاهُ مُسلِمٌ.
  • البراجم
  • بالباء الموحدة والجيم وهي: عقد الأصابع.
  • و إعفاء
  • اللحية: معناه: لا يقص منها شيئاً.
  • 1205 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: أَحْفُوا الشوارب، وأَعْفُوا اللحى متفق عَلَيهِ.
  • 216 -
  • باب تأكيد وجوب الزكاة وبيان فضلها وما يتعلق بها
  • قال
  • اللَّه تعالى (البقرة 43): {وأقيموا الصلاة وآتوا الزكاة}.
  • وقال
  • تعالى (البينة 5):{وما أمروا إلا ليعبدوا اللَّه مخلصين له الدين حنفاء، ويقيموا
  • الصلاة ويؤتوا الزكاة؛ وذلك دين القيمة}.
  • وقال
  • تعالى (التوبة 103): {خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها}.
  • 1206 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم قال: بني الإسلام على خمس: شهادة أن لا إله إلا اللَّه وأن محمداً عبده
  • ورسوله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وحج البيت، وصوم رمضان متفق عَلَيهِ.
  • 1207 -
  • وعن طلحة بن عبيد اللَّه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: جاء رجل إلى رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم من أهل نجد ثائر الرأس، نسمع دوي صوته ولا نفقه
  • ما يقول، حتى دنا من رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم فإذا هو يسأل
  • عن الإسلام، فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: خمس صلوات في
  • اليوم والليلة قال: هل علي غيرهن؟ قال: لا إلا أن تطوع فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى
  • اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: وصيام شهر رمضان قال: هل علي غيره؟ قال: لا إلا أن تطوع
  • قال وذكر له رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم الزكاة فقال: هل علي
  • غيرها؟ قال: لا إلا أن تطوع فأدبر الرجل وهو يقول: والله لا أزيد على هذا ولا أنقص
  • منه. فقال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم:
  • أفلح إن
  • صدق متفق عَلَيهِ.
  • 1208 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم بعث
  • معاذاً رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ إلى اليمن فقال: ادعهم إلى شهادة أن لا إله إلا
  • اللَّه وأني رَسُول اللَّهِ، فإن هم أطاعوك لذلك فأعلمهم أن اللَّه افترض عليهم
  • خمس صلوات في كل يوم وليلة، فإن هم أطاعوك لذلك فأعلمهم أن اللَّه افترض عليهم
  • صدقة تؤخذ من أغنيائهم وترد على فقرائهم متفق عَلَيهِ.
  • 1209 -
  • وعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: أمرت أن أقاتل الناس حتى يشهدوا أن لا إله إلا اللَّه وأن محمداَ رَسُول
  • اللَّهِ، ويقيموا الصلاة، ويؤتوا الزكاة؛ فإذا فعلوا ذلك عصموا مني دماءهم وأموالهم
  • وحسابهم على الله متفق عَلَيهِ.
  • .

زمزم

default رد: كتاب رياض الصالحين

مُساهمة من طرف زمزم في الأربعاء 29 أكتوبر 2008, 7:30 pm



  • 1210 - وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ
  • قال: لما توفي رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم وكان أبو بكر
  • رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ، وكفر من كفر من العرب، فقال عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: كيف
  • تقاتل الناس وقد قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم: أمرت أن
  • أقاتل الناس حتى يقولوا لا إله إلا اللَّه، فمن قالها فقد عصم مني ماله ونفسه إلا
  • بحقه وحسابه على اللَّه؟ فقال أبو بكر: والله لأقاتلن من فرق بين الصلاة والزكاة؛
  • فإن الزكاة حق المال، والله لو منعوني عقالاً كانوا يؤدونه إلى رَسُول اللَّهِ
  • صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم لقاتلتهم على منعه. قال عمر: فوالله ما هو إلا أن
  • رأيت اللَّه قد شرح صدر أبي بكر للقتال فعرفت أنه الحق. مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
  • 1211 -
  • وعن أبي أيوب رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رجلاً قال للنبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: أخبرني بعمل يدخلني الجنة. قال: تعبد اللَّه لا تشرك به شيئاً، وتقيم
  • الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصل الرحم متفق عَلَيهِ.
  • 1212 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن أعرابياً أتى النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم فقال: يا رَسُول اللَّهِ دلني على عمل إذا عملته دخلت الجنة. قال: تعبد
  • اللَّه لا تشرك به شيئاً، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة المفروضة، وتصوم رمضان قال:
  • والذي نفسي بيده لا أزيد على هذا. فلما ولى قال النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم: من سره أن ينظر إلى رجل من أهل الجنة فلينظر إلى هذا متفق عَلَيهِ.
  • 1213 -
  • وعن جرير بن عبد اللَّه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: بايعت النبي صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم على إقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، والنصح لكل مسلم. مُتَّفَقٌ
  • عَلَيهِ.
  • 1214 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: ما من صاحب ذهب ولا فضة لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان يوم
  • القيامة صفحت له صفائح من نار فأحمي عليها في نار جهنم فيكوى بها جنبه وجبينه
  • وظهره كلما بردت أعيدت له، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة حتى يقضى بين العباد
  • فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار قيل: يا رَسُول اللَّهِ فالإبل؟ قال: ولا
  • صاحب إبل لا يؤدي منها حقها، ومن حقها حلبها يوم وردها، إلا إذا كان يوم القيامة
  • بطح لها بقاع قرقر أوفر ما كانت لا يفقد منها فصيلاً واحداً تطؤه بأخفافها وتعضه
  • بأفواهها، كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها، في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة،
  • حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى النار قيل: يا رَسُول
  • اللَّهِ فالبقر والغنم؟ قال: ولا صاحب بقر ولا غنم لا يؤدي منها حقها إلا إذا كان
  • يوم القيامة بطح لها بقاع قرقر لا يفقد منها شيئاً، ليس فيها عقصاء ولا جلحاء ولا
  • عضباء، تنطحه بقرونها وتطؤه بأظلافها، كلما مر عليه أولاها رد عليه أخراها، في يوم
  • كان مقداره خمسين ألف سنة، حتى يقضى بين العباد فيرى سبيله إما إلى الجنة وإما إلى
  • النار قيل: يا رَسُول اللَّهِ فالخيل؟ قال: الخيل ثلاثة: هي لرجل وزر، وهي لرجل
  • ستر، وهي لرجل أجر. فأما التي هي له وزر فرجل ربطها رياء وفخراً ونواء على أهل
  • الإسلام فهي له وزر. وأما التي له ستر فرجل ربطها في سبيل اللَّه ثم لم ينس حق
  • اللَّه في ظهورها ولا رقابها فهي له ستر. وأما التي هي له أجر فرجل ربطها في سبيل
  • اللَّه لأهل الإسلام في مرج أو روضة فما أكلت من ذلك المرج أو الروضة من شيء إلا
  • كتب له عدد ما أكلت حسنات، وكتب له عدد أرواثها وأبوالها حسنات، ولا تقطع طولها
  • فاستنت شرفاً أو شرفين إلا كتب اللَّه له عدد آثارها وأوراثها حسنات، ولا مر بها
  • صاحبها على نهر فشربت منه ولا يريد أن يسقيها إلا كتب اللَّه له عدد ما شربت حسنات
  • قيل: يا رَسُول اللَّهِ فالحمر؟ قال: ما أنزل علي في الحمر شيء إلا هذه الآية
  • الفاذة الجامعة {فمن يعمل مثقال ذرة خيراً يره، ومن يعمل مثقال ذرة
  • شراً يره} (الزلزلة 5) مُتَّفَقٌ عَلَيهِ. وهذا لفظ مسلم.
  • 217 -
  • باب وجوب صوم رمضان وبيان فضل الصيام وما يتعلق به
  • قال
  • اللَّه تعالى (البقرة 183): {يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على
  • الذين من قبلكم} إلى قوله تعالى: {شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن هدىً للناس
  • وبينات من الهدى والفرقان، فمن شهد منكم الشهر فليصمه، ومن كان مريضاً أو على سفر
  • فعدة من أيام أخر} الآية. وأما الأحاديث فقد تقدمت في الباب الذي قبله.
  • 1215 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: قال اللَّه عز وجل: كل عمل ابن آدم له إلا الصيام فإنه لي وأنا
  • أجزي به، والصيام جُنة، فإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ولا يصخب، فإن سابه أحد
  • أو قاتله فليقل إني صائم؛ والذي نفس محمد بيده لَخُلُوف فم الصائم أطيب عند اللَّه
  • من ريح المسك، للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه
  • متفق عَلَيهِ. وهذا لفظ رواية البخاري.
  • وفي رواية
  • له: يترك طعامه وشرابه وشهوته من أجلي، الصيام لي وأنا أجزي به، والحسنة بعشر
  • أمثالها
  • وفي
  • رواية لمسلم: كل عمل ابن آدم يضاعف الحسنة بعشر أمثالها إلى سبعمائة ضعف، قال
  • اللَّه تعالى: {إلا الصوم فإنه لي وأنا أجزي به، يدع شهوته وطعامه من أجلي} للصائم
  • فرحتان: فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه؛ ولَخُلُوف فيه أطيب عند اللَّه من ريح
  • المسك.
  • 1216 -
  • وعنه رَضيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • من أنفق زوجين في سبيل اللَّه نودي من أبواب الجنة: يا عبد اللَّه هذا خير. فمن
  • كان من أهل الصلاة دعي من باب الصلاة، ومن كان من أهل الجهاد دعي من باب الجهاد،
  • ومن كان من أهل الصيام دعي من باب الريان، ومن كان من أهل الصدقة دعي من باب
  • الصدقة قال أبو بكر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ: بأبي أنت وأمي يا رَسُول اللَّهِ ما على
  • من دعي من تلك الأبواب من ضرورة فهل يدعى أحد من تلك الأبواب كلها؟ فقال: نعم
  • وأرجو أن تكون منهم متفق عَلَيهِ.
  • 1217 -
  • وعن سهل بن سعد رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إن في الجنة باباً يقال له الريان يدخل منه الصائمون يوم القيامة لا يدخل منه
  • أحد غيرهم، يقال: أين الصائمون؟ فيقومون لا يدخل منه أحد غيرهم فإذا دخلوا أغلق
  • فلم يدخل منه أحد متفق عَلَيهِ.
  • 1218 -
  • وعن أبي سعيد الخدري رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: ما من عبد يصوم يوماً في سبيل اللَّه إلا باعد اللَّه بذلك
  • اليوم وجهه عن النار سبعين خريفا متفق عَلَيهِ.
  • 1219 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: من صام رمضان إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه متفق عَلَيهِ.
  • 1220 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: إذا جاء رمضان فتحت أبواب الجنة، وغلقت أبواب النار، وصفدت الشياطين متفق
  • عَلَيهِ.
  • 1221 -
  • وعنه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم
  • قال: صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته، فإن غبي عليكم فأكملوا عدة شعبان ثلاثين متفق
  • عَلَيهِ. وهذا لفظ البخاري.
  • وفي
  • رواية مسلم: فإن غم عليكم فصوموا ثلاثين يوماً.
  • 218 -
  • باب الجود وفعل المعروف والإكثار من الخير في شهر رمضان والزيادة من ذلك في العشر
  • الأواخر منه
  • 1222 -
  • عن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم أجود الناس، وكان أجود ما يكون في رمضان حين يلقاه جبريل، وكان يلقاه
  • جبريل في كل ليلة من رمضان فيدارسه القرآن؛ فلرَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم حين يلقاه جبريل أجود بالخير من الريح المرسلة متفق عَلَيهِ.
  • 1223 -
  • وعن عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنها قالت: كان رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم إذا دخل العشر أحيا الليل، وأيقظ أهله، وشد المئزر متفق عَلَيهِ.
  • 219 -
  • باب النهي عن تقدم رمضان بصوم بعد نصف شعبان إلا لمن وصله بما قبله أو وافق عادة
  • له بأن كان عادته صوم يوم الإثنين والخميس فوافقه
  • 1224 -
  • عن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال:
  • لا يتقدمن أحدكم رمضان بصوم يوم أو يومين، إلا أن يكون رجل كان يصوم صومه فليصم
  • ذلك اليوم متفق عَلَيهِ.
  • 1225 -
  • وعن ابن عباس رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: لا تصوموا قبل رمضان، صوموا لرؤيته، وأفطروا لرؤيته، فإن حالت
  • دونه غَيَايَةٌ فأكملوا ثلاثين يوما رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ
  • صحيح.
  • الغَيَايَة
  • بالغين المعجمة وبالياءالمثناة من تحت المكررة وهي: السحابة.
  • 1226 -
  • وعن أبي هريرة رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال، قال رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ
  • عَلَيهِ وَسَلَّم: إذا بقي نصف من شعبان فلا تصوموا رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ
  • حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 1227 -
  • وعن أبي اليقظان عمار بن ياسر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ قال: من صام اليوم الذي يشك
  • فيه فقد عصى أبا القاسم صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم. رَوَاهُ أبُو دَاوُدَ
  • وَالتِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ حَسَنٌ صحيح.
  • 220 -
  • باب ما يقال عند رؤية الهلال
  • 1228 -
  • عن طلحة بن عبيد اللَّه رَضِيَ اللَّهُ عَنهُ أن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ
  • وَسَلَّم كان إذا رأى الهلال قال: اللهم أهله علينا بالأمن والإيمان، والسلامة
  • والإسلام، ربي وربك اللَّه، هلال رشد وخير رواه التِّرمِذِيُّ وَقَالَ حَدِيثٌ
  • حَسَنٌ.

    الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 19 فبراير 2017, 7:36 pm