مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

اغسل همومك في نهر الدموع!

شاطر

هومه

default اغسل همومك في نهر الدموع!

مُساهمة من طرف هومه في الأربعاء 01 أكتوبر 2008, 10:40 am


اغسل همومك في نهر الدموع!
السيد شحتة




كم هي صعبة تلك اللحظات التي طالت حتى أضحت كالكابوس الذي يأبى أن يفارق من ذهب إلى فراشه وهو مشغول البال ومشتت الذهن.

حاولت أن أهرب من وجعي الدائم وألمي الذي لا ينقطع بتلاوة القرآن وبعد عدة محاولات متتالية، اكتشفت أنّ أثر الذنوب في قلبي لم يعد من الممكن محوه بسهولة.. كانت حروف السورة الحبيبة إليّ والتي كنت أسارع بتلاوتها كلما ضاق صدري لأي سبب من الأسباب تبدو كالصخر فوق لساني، والذي كان يتحرك بعد كل هذا الجهد الشاق في غيبة كاملة عن قلبي الذي يبدو أنه قد صار في قطيعة دائمة معي، وهو الأمر الذي كان يصر معه على أن يُحوّل حياتي إلى عذاب لا ينقطع

]أين ضاع الخشوع؟


بعد أن ازدادت مساحة الضيق النفسي والتي بدأت تتسرب إلى كل ذرة في كياني عادت طاقة المقاومة الذاتية في داخلي للحركة من جديد، ولذلك انتفضت على الفور إلى الحمام، حيث أحسنت الوضوء وسحبت سجادة الصلاة الخاصة بي من على أحد المقاعد وهرولت مسرعاً إلى غرفة المكتب الخاصة بي، والتي اعتدت أن أغلقها بين الحين والآخر على نفسي بعد أن أقوم بإطفاء كافة أضوائها؛ طلبا للخشوع في الصلاة والدعاء الذي أهفو إليه بين فترة وأخرى.

بعد تكبيرة الإحرام بدأت في صلاة ركعتين للتوبة إلى الله عز وجل من الزلات الكثيرة التي سقطت فيها قدمي خلال الفترة الماضية، وما إن بدأت في الصلاة حتى أخذ صدري يضيق بصورة متواصلة إلى الحد الذي أصبحت أشعر معه بالاختناق والضيق الشديد ..أدركت على الفور أن هذا كله بفعل الشيطان الذي استطاع خلال الفترة الماضية أن يفرض جزءا كبيرا من سيطرته عليّ بفعل تقصيري المتواصل في حق الله عز وجل .

قررت عدم الاستسلام له هذه المرة خاصة أن الحزن والهم بلغ بي مبلغه، واصلت الصلاة قمت بتلاوة الفاتحة وإحدى قصار السور وحاولت الرجوع ولكني لم أتمكن، أعدت المحاولة مرات متتالية لكثرتها لم أعد أذكر عددها الآن .
ذنوب كالجبال


آه ليس بإمكاني الاستمرار أكثر من هذا خرجت من الصلاة وأنا أتذكر زلاتي وتقصيري الدائم في حق الله الذي أفقدني أي قدرة على الخشوع وجعلني أشعر وأنا واقف بين يديه أن هذا ليس هو المكان الذي يستحقه شخص مثلي .. عند هذا الخاطر ذكرت نفسي برحمته جعل وعلا وأنه لا يغلق أبوابه في وجه المقصرين من عباده مهما بلغت ذنوبهم.

بعد طول تفكير توصلت إلى حل سحري.. المشكلة ببساطة أن هناك شيئا من القسوة والجمود الذي يحكم الآن أجزءا واسعة من قلبي وبالتالي فأنا لن أستطيع العودة إلى الله من جديد والتوبة على ما فعلت إلا من خلال تفتيت صخرة القسوة.

طرت إلى جهاز الكمبيوتر الخاص بي، حيث بدأت أستمع إلى محاضرة عن إصلاح القلوب للداعية الشهير عمرو خالد وكليّ أمل أن يرق قلبي قليلا بحيث أستطيع تلاوة القرآن أو الصلاة للخروج من تلك الأزمة التي تفرض نفسها عليّ.

بعد فترة وجيزة انتبهت لنفسي كنت غارقا في التفكير في عدد من مشاكل الأسرة والمنزل والعمل، ولم أكن أستمع على الإطلاق للمحاضرة التي أوشكت على الانتهاء .. ليس هناك فائدة على الإطلاق مني فأنا كثير الزلات والخطايا، وكيف يريد من هو مثلي أن يستمر في تقصيره وأن ينعم بالهدوء والسكينة والاستقرار النفسي، ليست هذه سوى أوهام شخص لاه ومقصر في حق الله .. تبا لسيل المعاصي الذي انفجر في داخلي ويأبى أن يتوقف ويصر على أن يضاعف من حجم احتقاري لنفسي الأمارة بالسوء.
شارد الذهن


ليس من هناك من حل سوى الهرب .. بسرعة البرق اتصلت بعدد من أصدقائي وكالصاروخ هبطت درجات سلم العمارة التي أسكن بها، حيث لم أطق الانتظار لحين وصول المصعد على أحد المقاهي التقينا وجلسنا نتذكر سنوات الدراسة الأولى التي جمعت بيننا عندما كنا في بداية أعمارنا، وبدا كل منا يتحدث عن بعض أخباره الخاصة، ولفت انتباههم جميعا أني خلافا لطبيعتي شارد الذهن لا أضحك وبعد جهد كبير تمكنت من إقناعهم أني فقط أعاني من بعض الإرهاق البسيط.

بعد أن تصفحت بعيني كافة أصدقائي أدركت أن كل منهم يشعر بشيء من السعادة والاستقرار النفسي والرضا عن حياته، وأني أنا الوحيد بينهم الذي لا أدري أين أنا من موقع الأحداث الآن أو ماذا أفعل أو ماذا يمكن أن أكون.

صدمني الشعور الذي سيطر عليّ بأنه ليس لأي شيء جدوى طالما كان الإنسان يحترق من داخله، هكذا دون أن يستطع إيقاف زحف النيران التي تسري داخله والتي لا يدري لها سببا ورغم استغرابهم الشديد قررت الاعتذار لهم ومغادرة المكان على الفور.

عدت إلى منزلي وأنا أكثر هما وحزنا مما خرجت منه، وكأني لم أفعل شيئا سوى أن وضعت فوق أحزاني أحزانا أخرى .. بدا لي الأمر فوق طاقتي على الاحتمال وناديت من أعماقي أين أنت يا صبر؟ .. فجأة انهمر نهر الدموع من عيني يبكي ذنوبا كثيرة وعينا لاهية وقلبا غافلا ومع انهماره بدأت أشعر تدريجيا بالراحة والسكينة وعلى الفور هرعت إلى الصلاة وطاقة جديدة من النور تفتح في صدري وساعتها شعرت وكأني ولدت من جديد بعد أن غسلت أوجاعي في نهر الدموع .



عدل سابقا من قبل هومه في السبت 04 أكتوبر 2008, 1:49 am عدل 1 مرات

الطيبه

default رد: اغسل همومك في نهر الدموع!

مُساهمة من طرف الطيبه في الجمعة 03 أكتوبر 2008, 12:56 pm

جزاك الله كل الخير حبيبتي هومة على موضوعك الطيب
تقبل الله منك واسعدك دنيا واخرة ءامين

لؤلؤة الجنه

default رد: اغسل همومك في نهر الدموع!

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنه في الأحد 19 أكتوبر 2008, 12:02 pm



الله يجعلها في ميزآن حسنآتك ويجزآك خير والله يوفقك

آمين آمين آمين آمين آمين آمين آمين ..





مها صبحى
الإدارة

default رد: اغسل همومك في نهر الدموع!

مُساهمة من طرف مها صبحى في الأربعاء 13 يناير 2010, 10:53 pm


بارك الله فيكِ حبيبتي هومه
عرض ممتع و رائع
اللهم أجري في قلوبنا هذا النهر العذب الذي يروي ظمأ النفوس للحظة صدق مع الله

.. بدا لي الأمر فوق طاقتي على الاحتمال وناديت من أعماقي أين أنت يا صبر؟ .. فجأة انهمر نهر الدموع من عيني يبكي ذنوبا كثيرة وعينا لاهية وقلبا غافلا ومع انهماره بدأت أشعر تدريجيا بالراحة والسكينة وعلى الفور هرعت إلى الصلاة وطاقة جديدة من النور تفتح في صدري وساعتها شعرت وكأني ولدت من جديد بعد أن غسلت أوجاعي في نهر الدموع .


    الوقت/التاريخ الآن هو السبت 10 ديسمبر 2016, 6:38 am