مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

عيوب تحت المجهر..(حب المدح والرضا به والغضب عند الذم)

شاطر

انتصار
الادارة العامة

default عيوب تحت المجهر..(حب المدح والرضا به والغضب عند الذم)

مُساهمة من طرف انتصار في السبت 20 سبتمبر 2008, 11:21 am




عيوب تحت المجهر..
حب المدح والرضا به والغضب عند الذم
حورية قاضي، حنين عابد





هناك تلازم بين المدح والرضا؛ لأن الرضا بالمدح يجر غالبا إلى كره من يذمه.
وصاحب هذا العيب قيدته نفسه فهو معها أين كانت، يحب من يمدحه ويعادي من يكشف عيبا أو خللا أو حتى ينصحه لأنه مس مشاعره وأحاسيسه، وهو بذلك يحقق لذة الجاه والمنزلة في القلوب.

ومن كانت هذه نفسه فإن صاحبها ذو نفس دنية صغيرة.
وقد يصل هذا العيب إلى درجة أن صاحبه يضيق صدره إذا لم يجد الثناء على عمل قام به، وربما يندم عليه وقد يكون صالحا، بل ويشعر أنه أضاع وقته وجهده بلا فائدة لأنه لم يجد القبول عند الناس.

ولهذا العيب آثار وخيمة إن لم يتدارك صاحبه نفسه فهو يؤدي إلى:
1- حرمان التوفيق الإلهي إذ به يركن إلى هذا الرضا ولا يحرص على تحسين مستواه العلمي وعلاقته بربه.

بل ربما يؤدي إلى نسيان نفسه فإن من أعجب بنفسه ضعف تشميره وإنما يشمر للعمل من يرى نفسه مقصرا.

ولذلك ورد النهي عن المدح في الوجه لمن يخاف عليه الفتنة.
2-نسيان نعمة الله تعالى عليه بتوفيقه إلى العمل وتيسير القيام به.
3-تشتت الهم بسبب ملاحظة قلوب الخلق، فإن رضى الناس غاية لا تدرك فكلما أرضى فريقا قد يسخط الفريق الآخر والنتيجة سخط الله وسخط الناس عليه.
4-رد النصيحة وبغض من ينصحه.

5-قد يجر إلى أن تصرف الأعمال لهدف واحد وهو مدح الناس والعياذ بالله ( وهو لا يشعر ) فالمهم أن يرضي نفسه ودواخله، وهذا أمر خطير قد يحبط العمل ويدخل في النفاق.
يقول ابن القيم في الفوائد: ((لا يجتمع الإخلاص في القلب ومحبة المدح والثناء والطمع فيما عند الناس إلا كما يجتمع الماء والنار))

6-قد يعظم هذا العيب حتى تحب النفس وترضى أن تمدح بما ليس فيها وربما يدخل ذلك في قوله تعالى:

{ لاَ تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ يَفْرَحُونَ بِمَا أَتَواْ وَّيُحِبُّونَ أَن يُحْمَدُواْ بِمَا لَمْ يَفْعَلُواْ فَلاَ تَحْسَبَنَّهُمْ بِمَفَازَةٍ مِّنَ الْعَذَابِ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ } آل عمران 188
أي محبة أن يحمدوا على فعل الخير الذي ما فعلوه
7-يؤدي إلى العجب وحب الانتقام لها:

قال أبو عثمان : ( العجب يتولد من رؤية النفس وذكرها ومن رؤية الخلق وذكرهم)ا.هـ
وقد يسعى إلى النيل ممن ذمه والانتقام منه بل وظلمه و( هو يشعر بلذة شيطانية يرد بها اعتبار نفسه ).

العلاج

1- أن يذكر نفسه بمجرد أن يتولد في نفسه ذلك الشعور أنه ليس أحد ينفع مدحه ويضر مقته إلا الله عز وجل.

وهذا يولد اليأس والزهد فيما عند الناس.
يقول ابن الجوزي ((واعلم أن ترك النظر إلى الخلق ومحو الجاه من قلوبهم بالعمل وإخلاص القصد وستر الحال هو الذي رفع من رفع)) .

وصدق ابن خثيم في قوله الجميل: ((كل ما لا يراد به وجه الله يضمحل)).
2-أن يقوم في نفسه أن المدح لا يزيد رزقا ولا أجلا، والذم لا يضره ولا يؤخر رزقه ولا يعجل أجله.

بذلك تفتر رغبته عن حب المدح وبغض الذم.
3-مشاهدة منة الله وتوفيقه وأنه بالله لا بنفسه.
يقول أحد السلف:-

((إذا رأى العبد نفسه في طاعة فليقل لنفسه هذا هو الذي منّ الله بها علي))
4-مراقبة الله عز وجل في السر والعلن وفي القلب بالذات.
يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في شرح رياض الصالحين:-
((وراقب الله في سرك وفي قلبك، انظر ماذا في قلبك من الشرك بالله والرياء وانحرافات والحقد على المؤمنين وبغضاء وكراهية ومحبة للكافرين وما أشبه ذلك من الأشياء التي لا يرضاها الله عز وجل )).

راقب قلبك فإن الله يقول:-

} وَلَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ وَنَعْلَمُ مَا تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ {
راقب الله في مواضع ثلاثة ، الفعل والقول والقلب.
5-أن يتمثل بأخلاق السلف . فإن الرجل إذا مدح قال:

(( اللهم اغفر لي ما لا يعلمون ولا تؤاخذني بما يقولون واجعلني خيرا مما يظنون))
فهذه العبارات ترد شرور النفس وتذكرها بحقيقتها.

ابن تيمية رحمه الله إن مدحه أحد في وجهه قال:
((والله إني إلى الآن أجدد إسلامي وما أسلمت بعد إسلاما جيدا))
وقفة:

ما ذكرناه لا يمنع أن الإنسان لا يخرج من بشريته فهو يفرح إذا مدح ويضيق صدره إذا سمع مذمته ولكن المهم أن يقف عند ذلك الشعور...يزنه بميزان الشرع وضوابطه والتي من أهمها الإخلاص لله فيما مدح وقبول النصيحة إذا قدمت له، فهو بذلك يحكمها ولا تحكمه ، ويرقى بها إلى الأعلى ولا تنزل به إلى الأسفل.

كما أن ذلك لا يتنافى مع حديث : ((تلك عاجل بشرى المؤمن...))
يقول الشيخ ابن عثيمين رحمه الله:-

إذا عمل العمل لأجل الله (نلاحظ أنه في الأساس أنه لله تعالى وليس للمدح) ثم ألقى الله الثناء له في قلوب المؤمنين ففرح لم يضره ذلك ولم يعد من الرياء ..... والله أعلم.

المصدر

ام مروة
مشرفة قاعة التربية على خطى الحبيب

default رد: عيوب تحت المجهر..(حب المدح والرضا به والغضب عند الذم)

مُساهمة من طرف ام مروة في السبت 20 سبتمبر 2008, 1:35 pm

جزاكى الله خيرا اختى انتصار

على هذه المعلومات التى نحتاجها

فى تعاملنا مع انفسنا ومع الاخرين

بارك الله فيكى
avatar
لؤلؤة الجنه

default رد: عيوب تحت المجهر..(حب المدح والرضا به والغضب عند الذم)

مُساهمة من طرف لؤلؤة الجنه في السبت 27 سبتمبر 2008, 8:51 pm

بارك الله فيكى سيدتى


ويعطيكى الف عافية


دمتى بود محبوبتى

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 25 يوليو 2017, 10:40 am