مرحبا بك يا زائر في معهد دار الهجرة للقراءات وعلوم القرآن الكريم

نية.. أم عشوائية؟!!

شاطر

جنان الرحمن
الإدارة

default نية.. أم عشوائية؟!!

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في السبت 20 سبتمبر 2008, 6:49 am



نية.. أم عشوائية؟!!


هل سألت نفسَك مرة قبل أن تعمل عملاً ما: لماذا أعمل هذا العمل؟
هل أنت حريص فعلاً على سؤال نفسك هذا السؤال قبل كل عمل تعمله؟
أم أنك تسير على غير هدى، وتعمل كما تعمل الآلة، بكبسة زر، لا تفقه شيئًا من عملك،
ومن غايتك في هذا الوجود؟ تأكل وتنام وتصحو وتدرس وتتزوج وتنجب وتسافر وتعمل،
أو حتى تحفظ القرآن.. إلخ.

هل عرفتم ماذا أقصد، وعن ماذا أتحدث؟ إنها النية، نعم النية التي قد تغيب عن بالنا كثيراً،
النية التي تحول العادة إلى عبادة، النية التي تحفظ أوقاتنا من أن تضيع سدى، النية التي إن استحضرناها قبل العمل وفي أثنائه حولت حياتنا كلها إلى عبادة لله عز وجل.

فأنا آكل الطيب الحلال ليقوى جسمي على العبادة، ولأسعى في حاجة أهلي وإخواني المسلمين، وأنتقي الطعام الصحي ذا الجودة العالية ليقوى جسمي على مكافحة المرض –بإذن الله-،
فالمؤمن القوي خير وأحب إلى الله من المؤمن الضعيف، وذو البنية السليمة ينفع نفسه
وإخوانه وأمته.

وأتزوج لأبني بيتاً مسلماً وأسرة مسلمة تقيم دين الله وتدعو إلى الله، وإن رزقني الله أولاداً
ربيتهم على الإسلام ليرفعوا رايتـه.. وهكذا في كل أمور حياتي، فتصبح حياتي كلها لله،
وعداد الأجر يعد الحسنات إلى الممات.

من الناس من يعود قريبه المريض، ولكن هل تعرفون لماذا؟ خوفًا من انتقاد أقاربه والناس لـه، ومنهم من يحفظ القرآن ليقول الناس عنه إنه حافظ للقرآن.. هؤلاء فعلوا أفعالا طيبة وصالحة
في ظاهرها، ولكنهم لم يبتغوا الأجر والثواب من الله، ولم يخلصوا نياتهم في أفعالهم لله،
بل ابتغوا الثناء والمديح من الناس، وقد أثنى عليهم الناس، ثم ماذا بعد؟ ماذا لهم في الآخرة؟
كان عمر -رضي الله عنه- يقول: ((اللهم اجعل عملي كله صالحاً، واجعله لوجهك خالصاً،
ولا تجعل لأحد فيه شيئًا)).
فبالإخلاص يبارك الله في العمل القليل، وينميه حتى يزن الجبال، وإن خلا منه العمل الكثير، فلا يزن عند الله هباءة.

ومن النساء من تغطي شعرها ووجهها لأنه من عرف بيئتها، أو لفوائد ذلك، ومن الناس من
يصلي ويصوم لأن العلم قد أثبت فوائدهما!! أنا لا أنكر أن ما يثبته العلم في بعض القضايا المتعلقة بالصلاة أو الصيام أو غيرها هو من إعجاز هذا الدين، ولكننا لا نصلي لأن العلم قال، ولكن لأن الله أمرنا بها، ولا تلبس المسلمة الحجاب للوقاية من الأشعة الضارة، أو لحماية
الشعر من الجفاف والتقصف، ولكن لأن الله أمرها به، وهكذا في سائر عباداتنا.

هل نحن ندرك فعلا أهمية استحضار النية، وأنها جوهر العمل، كما قال عليه الصلاة والسلام: "إنما الأعمال بالنيات، وإنَّما لكل امرئٍ ما نوى.." [حديث صحيح، متفق عليه].

هي صياغة شاملة لحياتنا نحن المسلمين، فأنا أساعد فلاناً من الناس وأسعى في قضاء حاجته لأنـال الأجر والثـواب مـن الله، وليس لأنني أخشى إن لم أساعده أن لا يساعدني، أي أن هدفي ونيتي المصلحة، مع أنها ستتحقق تلقائياً إن أخلصنا النيات لله، قال عليه الصلاة والسلام: "من يكن في حاجة أخيه، يكـن الله في حـاجته"..[ حديث صحيح، متفق عليه].

وأنا أنقل الأخبار السارة لمن حولي لأدخل السرور على قلوبهم، فقد قال عليه الصلاة والسلام: "من أفضل الأعمال إدخال السرور على المؤمن، تقضي عنه دينًا، تقضي له حاجة، تنفس له كربة".. [إسناده صحيح مرسل وله شاهد حسن عن ابن عمر، الألباني - السلسلة الصحيحة : 2291 ]. وهكذا في كل عمل: لماذا أطبخ؟ لماذا أدرس؟ لماذا أتزوج؟
لماذا أشاهد هذا البرنامج؟ لماذا أحضر هذا الدرس؟ لماذا أحفظ القرآن؟...

هل استحضر أحدكم يوماً نيته وهو يشاهد برنامجاً دينياً أنه في حلقة علم، وأن الملائكة تحفّه والمشاهدين والحاضرين، وأن الرحمة قد غشيتهم، وأن السكينة قد نزلت عليهم؟

فلنحرص على أن يُذكِّر بعضنا بعضًا باستحضار النية، وإخلاصها لله عز وجل،
فإن الذكرى تنفع المؤمنين... والحمد لله رب العالمين.

مها صبحى
الإدارة

default رد: نية.. أم عشوائية؟!!

مُساهمة من طرف مها صبحى في الإثنين 22 سبتمبر 2008, 11:20 pm

جزاكى الله خيرا أستاذتنا الغالية على هذا الموضوع الرائع المهم لكل مسلم لان أمر النية هام للغاية
فالنية قد تفسد العمل الصالح كمثل الذى يأتى بعمل يحبه الله ولكنه يفتقد الاخلاص و يبتغى به غير وجه الله و هؤلاء الذين قال الله فيهم " وقدمنا الى ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا "
و لذلك لابد لنا ليس فقط استحضار النية بل و تصحيحها أيضا لان الله لا يقبل من العمل الا أخلصه و أصوبه
و لا بد للاعمال من شرطين لقبولها :
1- الاخلاص و هو ألا يبتغى بالعمل الا وجه الله
2- المتابعة أى أن يكون العمل موافقا لكتاب الله و سنة نبيه
اللهم اجعل أعمالنا خالصة لوجهك موافقة للقرآن و سنة نبيك

هومه

default رد: نية.. أم عشوائية؟!!

مُساهمة من طرف هومه في الثلاثاء 23 سبتمبر 2008, 12:24 am

حبيبتى جنان الرحمن اشتقت لك ولكلماتك انت والله محقه موضوعك مهم للغايه
وكما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم


انما الاعمال بالنيات وانما لكل امريء ما نوى..

المهم هو حسن النيه والعمل الخالص لوجه الله تعالى

جزاك الله كل الخير يا غاليه

رضا تمام

default بارك الله فيك

مُساهمة من طرف رضا تمام في الثلاثاء 23 سبتمبر 2008, 12:42 am

السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
استاذتنا الفاضله بارك الله فيك وعليك وبك وتقبل منك جميع اعمالك الصالحات ونحن دوما فى حاجه لتجديد النوايا ولك الاجر والثواب ان شاء الله

انتصار
الادارة العامة

default رد: نية.. أم عشوائية؟!!

مُساهمة من طرف انتصار في الثلاثاء 20 يناير 2009, 9:26 pm

للرفع والفائدة

جنان الرحمن
الإدارة

default رد: نية.. أم عشوائية؟!!

مُساهمة من طرف جنان الرحمن في الخميس 22 يناير 2009, 4:09 am


السلام عليكم و رحمة الله و بركاته
جزاكن الله خير الجزاء غاليايتي على المرور و الردود الطيبة
سبحان الله تلهينا الدنيا و ننشغل معها و فيها فننسى النية حتى في صلواتنا ننشغل مع الابناء و الدراسة او اشغال البيت وووو
فنجد الواحد منا يقف ليصلي بعجالة و ينسى النية و الخشوع
كما هو الحال في باقي اعمالنا اليومية ..
نسال الله ان يرزقنا ايمانا راسخا و يقينا ليس بعده كفر و ان يثيبنا على عباداتنا و يرزقنا الاخلاص و حسن النية في القول و العلم و العمل.
بارك الله فيكن على المتابعة.

    الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء 06 ديسمبر 2016, 11:55 am